عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-05-2009, 08:25 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
Lightbulb إعلاءً لهمّة الأخوات السلفيّات، هاكم : ( المؤلِّفاتُ من النساءِ ومصنّفاتِهِنّ )


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلّم .

وبعد، فعلى مدى التاريخ الإسلامي شاركت المرأة المسلمة في الحياة العلمية، فقد عرف التاريخ منهنّ قارئات ومحدِّثات وفقيهات وشاعرات ونحويّات وخطّاطات، لكن قِلَّة عُرِفَ عنهنّ أنهنّ مؤلِّفات، ويمكن أن نعزو قلّة التأليف عند المرأة لثلاثة أسباب ، ذكرهن محمد يوسف في كتابه " المؤلِّفات من النساء " ( طبعة دار ابن حزم )، وهن :

1 - عدم تفرّغ المرأة بسبب طبيعة عملها في شؤون البيت الكثيرة، بالإضافة إلى أيام الحمل، ثم الولادة، ثم العناية بالأولاد وتربيتهم ... إلخ .
2 - رغبة المرأة في السّماع والكلام أكثر من الاتجاه إلى التأليف .
3 - إهمال كثير من الكتّاب والمؤرّخين تراجم النساء ! وقد تكون أكثر الأسباب في هذا الأمر عدم إلمام الكاتب بالجوانب الكافية لترجمة المرأة التي يكون مبناها على السّتر والعفاف، وصعوبة الاستفسار عن أحوالها
. اهـ .

قلتُ : قال عبد القادر ابن بدران ( ت 1346 هـ ) في " منادمة الأطلال " ( ص 238 ) : من المؤسف أن مؤرّخينا لم يعتنوا بتراجم النساء الفاضلات . اهـ .

وسأذكر ما تيسّر لي من المؤلِّفات من النساء ومصنفاتهن :

1 - بيبي بنت عبد الصمد، أم الفضل الهرثمية الهروية،

ترجم لها الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 18/ 403 ) وقال : الشيخة المعمّرة المُسندة، روت عن ابن أبي شريح ( ت 398 هـ ) جزءاً عالياً واشتهرت به . قال السمعاني : هي من قرية بخشة على بريد من هَرَاة، صالحة عفيفة، عندها جزء من حديث ابن أبي شريح تفرّدت به؛ سمعه منها عالم لا يحصون، ولِدَت في حدود سنة 380، ثم قال : وماتت في حدود سنة 475 . قلتُ ( الذهبي ) : عاشت إلى سنة 477، وماتت في عَشر المئة . اهـ .
وطُبِعَ كتابها بعنوان " جزء بيبي بنت عبد الصمد الهروية الهرثمية " بتحقيق عبد الرحمن الفريوائي في دار الخلفاء للكتاب الإسلامي/ الكويت .


2 - أمة اللطيف بنت عبد الرحمن الناصح الحنبلي،

ترجم لها ابن كثير في " البداية والنهاية " ( 13/ 143 ) فقال : الشيخة الصالحة العالمة، وكانت فاضلة، ولها تصانيف، وهي التي أرشدت ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين إلى وقف المدرسة بسفح قاسيون على الحنابلة، ووقفت أمة اللطيف على الحنابلة مدرسة أخرى وهي الآن شرقي الرباط الناصري، ثم لمّا ماتت الخاتون وقعت العالمة بالمصادرات وحُبِسَت مدّة ثم أفرج عنها، وتزوّجها الأشرف صاحب حمص، وسافرت معه إلى الرحبة وتل راشد، ثم توفّيت في سنة 653، ووُجِدَ لها بدمشق ذخائر كثيرة وجواهر ثمينة، تقارب 60 ألف درهم، غير الأملاك والأوقاف، رحمها الله تعالى .
وترجم لها عبد القادر ابن بدران في " منادمة الأطلال " ( ص 238 ) فقال : لم أظفر لهذه الفاضلة إلاّ بما ذكره ابن شقدة في " مختصر الشذرات "، فإنه قال : وفي تربة بني الشيرازي دُفِنَت أمة اللطيف صاحبة التصانيف، من جملتها : كتاب " التسديد في شهادة التوحيد " ، وكتاب " بر الوالدين " ، وأنشأت داراً بالقرب من هذه التربة، ... ، ومنقوش اسمها واسم والدها الشيخ عبد الرحمن على أسكفة أحد أبوابها، وجُعِلَت هذه الدار دار حديث، وتوفّيت في رجب سنة نيّف وأربعين وست مئة . اهـ . ( والعجيب أن محمد يوسف ذكر " منادمة الأطلال " ضمن مصادر ترجمتها إلاّ أنه قال أن كل مترجميها ذكروا أن لها مصنفات من غير أن يُسَمّوا إحداها ! )


3 - عائشة بنت عبد الله بن الحافظ أحمد المحب الطبري ،

ترجم لها ابن حجر في " الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة " ( 2/ 144 ) فقال : روت عن جدِّها الإمام المحب الطبري وعمها ولده جمال الدين بالإجازة، وأجاز لها غيرهما، وماتت بعد الستين وسبع مئة، حدّث عنها أبو حامد بن ظهيرة بالإجازة . اهـ .
وقال السخاوي في " الإعلان بالتوبيخ " ( ص 216 ) : لأم الهدى عائشة ابنة الخطيب التقي عبد الله بن الحافظ المحب أبي جعفر أحمد بن عبد الله الطبري مؤلَّفٌ في " تاريخ بني الطبري " فيه فوائد . اهـ .


4 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس