عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 05-14-2011, 05:34 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
افتراضي



الشيخ إحسان إلهي ظهير يُهدَّد بالقتل مرّات عديدة ويتعرّض لعدّة محاولات اغتيال قبل استشهاده بانفجار قنبلة بباكستان



حارب الشيخ إحسان الطوائف الضالة وذلك بشدّة، حتى أنهم هددوه مراراً وتكراراً، وكاد أن يُقتل في أميركا، وكان يُهَدَّد كتابيًّا وهاتفيًّا، ويقول الشيخ عطاء الرحمن : " في أحد الأيام أعطاني شخص رسالة للشيخ إحسان رحمه الله تعالى مكتوبٌ فيها : إننا سنقتلك ! ولا أدري من أين هي ؟! " وقد أُهدِرَ دمه مراراً؛ فمرّة أُهدِرَ دمه من قِبَل الخميني رئيس إيران وقال : من يأتي برأس إحسان فله مئتا ألف دولار، وهناك الكثير من أعدائه قال : إن من يأتي برأس إحسان فهو شهيد، وكان الأعداء يهدِّدونه ويقولون له : إذا مشيت في الشارع فسنصبُّ عليك مادة حارقة، فكان يمشي رحمه الله ولا يأبه لهم ولا يخاف إلاّ الله .

وقد تعرَّض الشيخ للموت مرّات كثيرة، وأطلق عليه الأعداء رصاصاً، يقول الشيخ عبد القادر شيبة الحمد :"وقد زرته في باكستان مرّة وهو مصاب، وقد هُدِّد مرات ومرات من قِبَل أهل الأهواء، فهم ما رأوا أحداً من المعاصرين بعد محب الدين الخطيب أشدَّ منه"، وقال عبد العزيز القارئ :"ويبدو أن أسلوبه كان شديد النِّكاية بالرافضة إلى درجة أنهم آثروا قتله مع ما في ذلك من عواقب وخيمة" .

وبقي الشيخ إحسان في جهاد ضد الفِرق، وفي الدعوة إلى الله تعالى،وفي نشر العلم، إلى أن جاء قدر الله، إلى أن جاء ذلك اليوم "الذي جلس فيه ذلك العالم المجاهد في ندوة العلماء التي كانت تعقدها جمعية أهل الحديث بلاهور، وكان الشيخ إحسان يلقي محاضرته في ذلك اليوم (23/7/1407 هجرية) وتحديداً الساعة الحادية عشرة ليلاً، وقع الانفجار المدوي بانفجار قنبلة تحت المنصة التي يُدار منها الاجتماع، وكان الحاضرون في هذه الندوة ألفين من المسلمين، قُتِل منهم ثمانية عشر شخصاً وجُرِح مئة وأربعة عشر، وتم تسجيل الحادث بالفيديو، ورمى الانفجار الشيخ إحسان مسافة عشرين أو ثلاثين متراً، ومات تسعة في الحال، أما الشيخ إحسان فقد ذهب ثلث جسده ولم يفقد وعيه، وكان يُصَبِّر من حوله على الاستمرار في الدعوة إلى الدين ورفع راية الكتاب والسنة .

وبناءً على طلب الشيخ ابن باز رحمه الله مفتي المملكة العربية السعودية تمّت الإجراءات اللازمة لنقل الشيخ إحسان إلى المستشفى العسكري في الرياض، ووصل الشيخ إلى المملكة - تحت حراسة مشددة - مع مجموعة من الأقارب والأطباء على نفقة المملكة وأُدخِل إلى المستشفى العسكري وعولج، وفي يوم الاثنين الأول من شعبان سنة 1407 الموافق 30/3/1987م في تمام الساعة الرابعة من صباح ذلك اليوم وكان قبيل الفجر، فاضت روح الشيخ العالم المجاهد إحسان إلهي ظهير إلى بارئها قبل أن يستكمل العلاج، فغُسِّل هناك وصُلِّي عليه بالمسجد النبوي ودُفِنَ بمقبرة البقيع، رحمه الله رحمةً واسعة وحشره مع النبيّين والصّدّيقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً .

---------------------------------------
ا
نتهى ملخّصاً من كتاب "الشيخ إحسان إلهي ظهير منهجه وجهوده في تقرير العقيدة والرد على الفرق المخالفة"، ( ص 64 – 69 )، تأليف الدكتور علي الزهراني، دار المسلم/الرياض، ط. 1425/2004م
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس