أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
31281 42626

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر التاريخ و التراجم و الوثائق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 04-02-2011, 10:46 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



قصة قبضاي بيروت الذي أطلق النار على زوجته مرتين، وبقيت تحبّه !ا


صدر كتاب جديد عنوانه " تراث بيروت في الحفظ والصون " للدكتور نادر سراج ( ط . الدار العربية للعلوم / 1431 هـ )،
تصفحته أمس وأخذت منه بعض الفوائد، ومنها قصة القبضاي م. س. ( مواليد 1941م ) صاحب أحد مقاهي بيروت، والقبضاي هو المسيطر على مجموعة من الناس والقادر على توجيه تحركاتهم وفقاً لِما يريد أو يقرر، ويمكن أن لفظ " قبضاي " مشتقًّا من معاني " القبض "، ومما جاء في قصته :
عندي أربع أولاد وابنتين، وامرأتي عمرها 66 سنة اسمها ... وهي تحمل دبلوم صحافة، وأنا رياضي، تعرّفت عليها وتزوّجتها، مرّت معي بالكثير، قوّصتها ( أطلقت النار عليها ) مرتين :

أول مرة سنة 1967م، خرجت من النادي على السينما، خرجت الساعة 12، وصلت إلى البيت الساعة 12 ونصف،
قالت لي : وين كنت ؟
قلتُ لها : كنت بالسينما .
قالت لي : كذّاب .
قلت لها : وحياة .... بالسينما .
قالت لي : لأ !
أعطيتها ظهري، كنت وقتها أنام معها بسرير مزدوج، كلما أنام تقول لي : وين كنت ؟ وأجاوب : " وحياة القرآن بالسينما "، صارت الساعة 6 وقررت أذهب عند أمي، سألتني : وين رايح ؟
قلت لها : رايح على الشغل .
لبست ثيابي وصرت " بالكوريدور " وفتحت الباب، ورأيتها حَمَلت الكرسي، حَمِلْتُ الفرد ( المسدس ) وطرقتها برجلها ودوّرت السيارة .
نادتني : خذني على المستشفى !
فرجعت، لبست ثيابها وعلى المستشفى، بالطريق قالت لي :
قوّصتني وارتحت ؟! وهلّق بحياة الله وين كنت ؟!!!
وأخذتها لطوارئ المقاصد .

وتكرر حادث إطلاق النار على زوجته للمرة الثانية
قال القبضاي : سنة 1977م قالت لي : " السلاح بإيد الخـ... بيجرح "، قبل ما أكملت كنت قوّصتها الرجل الثانية وأخذتها على ( مستشفى ) الجامعة الأميركية، كان في حرب وكنت معروف، وما حدن بيسترجي يسأل، وهلّق عندها ياني بالدنيا، وتتمنّى تموت قبلي ...

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-12-2011, 08:47 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


بعض ما جاء في ( الويكيبيديا ) :

بيروت هي العاصمة السياسية للجمهورية اللبنانية وأكبر مدنها. يتعدى عدد سكانها المليوني نسمة بحسب أحد إحصائيات سنة 2007 .
...



بعد حوالي مائة سنة من دمار المدينة، أي خلال سنة 635م، فتحها العرب بقيادة معاوية بن أبي سفيان في زمن خلافة عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين الذي أمر بترميمها وتحصينها بالقلاع لحمايتها من هجمات الروم الذين حاولوا عبثاً استعادتها عدة مرات. وفي تلك الفترة لم تحظ بيروت بشهرة كبيرة وأهمية تذكر مثل تلك التي حظيت بها مدينة عكا كمركز تجاري في شرقي المتوسط.

عندما ارتقى معاوية بن أبي سفيان سدة الخلافة الإسلاميّة جلب إلى بيروت قوماً من الفرس وأسكنهم فيها مثلما فعل بغيرها من مدن الساحل الشامي وبعلبك. كانت المدينة خلال عهد الخلفاء الراشدين والأمويين ثم العباسيين، تابعة لدمشق، واتخذها المسلمون في العهود المذكورة رباطاً، أي قاعدة عسكريّة، ومنها انطلقت الجيوش العربيّة التي حملها معاوية على الأسطول الذي فتح به جزيرة قبرص أيام عثمان بن عفان. وفي أيام أبي جعفر المنصور، ثاني الخلفاء العباسيين، ظهر فيها عدد من العلماء البارزين أهمهم عبد الرحمن الأَوزاعي، المعروف باسم "الإمام الأوزاعي" المتوفى سنة 773، وقبره ما يزال موجوداً بالقرب منها عند الجهة الجنوبيّة على ساحل البحر، في منطقة أصبحت تحمل اسمه، وهذا القبر كان وما يزال مقصداً للناس الذين يزورونه ويتبركون به. استعاد ملك البيزنطيين "يوحنا زيميسياس" بيروت عام 974 ولبث فيها نحو سنة، ثم أخرجته منها القوات المصريّة التي أرسبها جوهر الصقلي في أيام العبيديين حكّام مصر في ذلك الحين، وفي زمنهم كانت هذه المدينة تابعة لدمشق المرتبطة رأساً بالقاهرة حاضرة الخلافة العبيديّة يومذاك.


رسم من سنة 1842 يُظهر إعادة احتلال بيروت من قبل الصليبيين سنة 1197.هاجمت جيوش الصليبيين بيروت سنة 1102، بالرغم من أنها لم تكن مهمة في ذلك الوقت، لكنها امتنعت عليهم وصدتهم، فلما كانت سنة 1110 أعادت هذه الجيوش الكرّة عليها بقيادة "بغدوين الأول" وتمكنت من احتلالها. وبقي الصليبيون في المدينة حتى سنة 1291، وكانت في تلك الفترة تابعة لمملكة بيت المقدس وقد اعتمد ازدهارها في ذلك الوقت على حركة تبادلها التجاري مع أوروبا في البهارات. ومن أشهر القواد الصليبيين الذين حكموا بيروت، "يوحنا الأول سيد إبلين"، الملقب "بسيد بيروت العجوز" (1179–1236) الذي قام بترميم المدينة بعد المعارك المتعددة مع صلاح الدين الأيوبي، كما بنى قصر آل إبلين فيها . استعاد صلاح الدين الأيوبي بيروت في سنة 1187، لكنها عادت إلى الصليبين بعد حوالي عشرة أعوام، وبعد أن زالت الدولة الأيوبية وحلت مكانها دولة المماليك أرسل الملك الأشرف خليل ابن الملك قلاوون الصالحي جيشاً كبيراً إلى المدينة فاستعادها وجعلها تابعة لنيابة طرابلس الشام التي كانت مرتبطة رأساً بالقاهرة مقر السلطة المملوكيّة آنذاك.

.....
في سنة 1516 تغلب السلطان سليم الأول العُثماني على قنصوه الغوري سلطان المماليك وقضى عليه في معركة مرج دابق شمالي حلب، وتابع زحفه حتى أحتل جميع بلاد الشام، ومن ذلك الحين دخلت بيروت في حوزة الدولة العثمانية وكان أول حاكم عُثماني فيها محمد بن قرقماز (قرقماز أوغلو) وهو جركسي. حُكمت المدينة من قبل الأمراء الدروز، تارة من بني عسّاف وتارة من بني سيفا، ابتداءً من القرن السادس عشر، وفي تلك الفترة كانت بيروت مجرد قرية عادية، بعد أن قل فيها التجار وضعفت الأعمال الصناعية، والمهن البحرية، كالصيد وصناعة السفن وترميمها وتزويدها بالمؤن، وذلك إما لانتشار القراصنة في البحر المتوسط في ذلك الوقت، أو لانصراف الكثير من القوافل البحرية إلى الدوران حول أفريقيا عن طريق رأس الرجاء الصالح الذي اكتشف سنة 1498، فتحولت بذلك طريق التجارة مع الهند إليه بدلا من المرافئ اللبنانية. وفي السنوات العشر الأخيرة من القرن السادس عشر للميلاد، تغلب الأمير فخر الدين بن معن على الأمير يوسف بن سيفا الذي كان حاكماً على مدينة طرابلس وبلاد كسروان ومدينة بيروت وانتزع منه المقاطعة الكسروانيّة وبيروت وطرد من هذه المدينة الآغا الذي كان متسلماً عليها من طرف ابن سيفا. وقام فخر الدين خلال القرن السابع عشر بالاعتناء بعمران المدينة بشكل كبير، فازدهرت وانفتحت على أوروبا في أيامه، ومن المعالم التي أنشأها: البرج الذي عُرف فيما بعد باسم برج الكشاف، لأنه أستُعمل مرقباً لاستكشاف المراكب المعادية التي تحاول الإغارة على البلد، وإليه تنسب ساحة البرج الواقعة في الجهة الشرقية منه، والتي أصبحت تعرف اليوم بساحة الشهداء أو ساحة الحرية، وكذلك أنشأ الأمير قصراً له في بيروت بالاستعانة بخبرات بعض المهندسين الإيطاليين، وحديقة للحيوانات، وقام بزيادة عدد أشجار الصنوبر في حرج بيروت وتنسيق تلك الموجودة. وبعد زوال الإمارة المعنية عادت بيروت لتتبع ولاية طرابلس من جديد.


بيروت في سنة 1860، يبدو الأمير عبد القادر الجزائري في وسط الصورة، والذي كان قد قدم للمساعدة على إنهاء النزاع بين الدروز والمسيحيين.
سليمان باشا الفرنساوي، حاكم بيروت من سنة 1831 حتى 1840.في السنوات الأخيرة من القرن الثامن عشر شهدت بيروت صراعاً شديداً بين حاكمها الشهابي الأمير يوسف وبين أحد أتباعه أحمد باشا الجزار، عندما كان كل منهما يحاول الاستئثار بها وتعرضت خلال هذا الصراع لاحتلالها من قبل أميرال البحر "سبنسكوف" الروسي، الذي كان يقوم بأعمال القرصنة في المياه العثمانيّة لحساب إمبراطورة روسيا كاترين الثانية، فلقد نصّب هذا القرصان مدافع في سهلات البرج ليتمكن من ضرب سور المدينة من قرب، ولهذا السبب أطلق الإفرنج على هذه السهلات اسم "ساحة المدفع"، ولكن احتلال الروس انتهى بعد شهور قليلة بعد أن دفعت لهم المدينة غرامة قدرها 25 ألف ريال بعملة ذلك الزمان. فعاد إليها الجزار وقبض على سيده السابق الأمير يوسف الشهابي بمعاونة ابن أخ الأخير، الأمير بشير الثاني الشهابي المشهور بالمالطي، وأعدمه سنة 1790 في مدينة عكا. في أيام الجزار مُنع الشهابيون من الإقامة في بيروت، وهُدمت بيوتهم التي كانت فيها، كما مُنع أهل جبل لبنان من السكن في هذه المدينة التي ألحقها الوالي المذكور بمدينة عكا التي اتخذها مركزاً له باسم ولاية عكا. والجزار هو الذي بنى السور الذي كان يحيط بيروت من كافة أطرافها ومنع الناس من السكن خارجه، فسجل انخفاض في عدد سكان المدينة إلى 8,000 نسمة في تلك الفترة، وبقي هذا المنع سارياً حتى سنة 1832، ففي هذه السنة اقتحمها إبراهيم باشا بن محمد علي باشا وهدم السور وأباح بناء المساكن خارجه، فعاد لبيروت دورها المهم مرة أخرى.

بقيت بيروت تحت الحكم المصري من سنة 1832 حتى 1841 وهي المدة التي بقيت فيها بلاد الشام في حوزة إبراهيم باشا. وفي هذه الفترة عرفت هذه المدينة تطوراً أساسيًّا شمل سائر مرافقها العُمرانيّة والإداريّة، ونما عدد سكانها يومئذٍ من 8 آلاف نسمة إلى 15 ألفاً، وذلك بسبب امتداد رقعتها إلى خارج السور الذي أمر إبراهيم باشا بهدمه وسمح للناس ببناء مساكنهم في الضواحي التي أصبحت فيما بعد جزءاً من المدينة نفسها، كما ازدهرت أحوالها التجاريّة بسبب اختيارها مركزاً للحجر الصحي، الأمر الذي أجبر جميع القادمين إلى الشام على الخضوع له للتأكد من سلامتهم الصحيّة وخلوهم من الأمراض المعديّة. وخلال عهد المصريين كان حاكم بيروت هو القائد في الجيش المصري سليمان باشا الفرنساوي. في سنة 1841 تمكنت الدولة العُثمانيّة من استعادة سيطرتها على بلاد الشام، فقاموا بنقل كرسي الولاية إليها وعيّنوا عليها والياً من قبلهم اسمه سليم باشا. وفي عهد هذا الوالي بدأت بيروت بالازدهار فازدادت عماراً وسكاناً، وانتقلت إليها تجارة الإفرنج، وعظم شأنها، وكثر مجيء المراكب الأوروبيّة إليها. وخلال أحداث 1860 بين الدروز والمسيحيين، لجأ الكثير من الموارنة النصارى إلى بيروت هربا من المذابح في جبل لبنان ودمشق.


منظر عام لبيروت خلال الثلث الأخير من القرن التاسع عشر.خلال منتصف القرن التاسع عشر ازداد سكان بيروت وتوسعت المدينة لتتخطى أسوارها.[ وفي خضم هذا التوسع قامت الإرساليات الغربية ومفكرو العالم العربي بتكوين المدينة. وأصبحت مركز الثقافة والفكر العربي ومركز تنوع عالمي بوجود الأوروبيين والأميركيين. فشركة المياه كانت بريطانية وشركة إمداد الغاز كانت فرنسية فيما أنشأ الأميركيون المدارس والجامعات ومن أشهرها الجامعة الأميركية في بيروت. واشتهرت فيها صناعات وتجارة الحرير. كما أنشأ الفرنسيون مرفأ بحريا عصريا في سنة 1894 ومدوا سكك الحديد بين بيروت ودمشق وحلب في سنة 1907. وكانت السفن الفرنسية تنقل البضائع بين بيروت ومارسيليا وسرعان ما أصبح للفرنسيين تأثير أكبر من أي دولة غربية أخرى، وفي تلك الفترة أخذ السكان يقتدون بالأوروبين في بعض نواحي عيشهم وفي ملبسهم. ونشرت موسوعة بريتانيكا أن توزيع سكان بيروت في سنة 1911 كان كالتالي:

مسلمون (36,000 نسمة)،
مسيحيون (77,000 نسمة)،
يهود (2،500 نسمة)،
دروز (400 نسمة)،
أجانب (4,100 نسمة).

.....

عدد سكان بيروت الآن وتقسيمهم الطائفي


تختلف تقديرات عدد سكان بيروت بشكل واسع، فهي تصل بحسب بعض الإحصائات إلى 938,940 نسمة، بينما تصل بالنسبة لإحصائات أخرى إلى 1,303,129 نسمة، وإلى 2,012,000 نسمة بالنسبة للبعض الآخر. إن غياب العدد الصحيح لسكان بيروت يعود إلى أنه لم يتم أي تعداد رسمي للسكان في لبنان منذ سنة 1932.

تعتبر بيروت أكثر مدن لبنان غنى بالتنوع الديني والمذهبي، ويُحتمل أيضا أن تكون أكثر مدن الشرق الأوسط غنى بهذا التنوع، إذ أن لكل من المسلمين والمسيحيين وجود فعّال فيها. هناك 9 طوائف رئيسيّة في بيروت هي: السنّة، الشيعة، الدروز، الموارنة، الروم الأرثوذكس، الروم الكاثوليك، الأرمن الأرثوذكس، الأرمن الكاثوليك، البروتستانت. يتولى الفصل في المنازعات والقضايا الدينية، أو قضايا الأحوال الشخصية، القضاء الديني المختص بالنسبة لكل طائفة على حدى. إن المطالبة بالزواج المدني في لبنان قوبلت بالرفض من قبل رؤساء الطوائف الروحية حتى الآن، ولكن الحكومة تعترف بالزواج المدني الذي انعقد في الخارج. يعيش في بيروت حاليا عدد قليل من اليهود، ولكن في السابق كان هناك نسبة كبيرة نسبيا من اليهود تسكن في حي وادي أبو جميل بوسط بيروت، ولا يزال الكنيس اليهودي قائما هناك حتى اليوم. ومن آثار اليهود الباقية في بيروت أيضا المقبرة اليهودية الواقعة في القسم الشرقي من المدينة، والتي دُفن فيها أيضا بعض الجنود الفرنسيين الذين خدموا في لبنان أيام الانتداب. ويتوزع سكان بيروت على الشكل التالي:

مسلمون:47% (السنّة:30%، الشيعة:17%)،
مسيحيون:44% (الموارنة:25%، الروم الارثودكس:9%، الروم الكاثوليك:6%، الارمن:4%)،
اقليات ويهود:9%.

كان للحرب الأهلية اللبنانية تأثير على ديمغرافية السكان وتوزع الطوائف في بيروت، فقبل الحرب كانت الأحياء السكنية أكثر اختلاطا بالمذاهب المختلفة، أما اليوم فإن كل قسم من بيروت يطغى عليه طابع معين، فبيروت الشرقية أكثرية سكانها مسيحيون، مع أقليّة سنيّة، بينما بيروت الغربية أكثر سكانها مسلمون سنّة، وفيها أقليّة مسيحية وشيعيّة. ويُلاحظ اليوم أن انتقال السكان المسيحيين والمسلمين من وإلى القسم الغربي والشرقي من المدينة عاد على نحو بسيط. يسكن ضاحية بيروت الجنوبية أكثرية شيعيّة، مع وجود أقليّة صغيرة من السنّة والمسيحيين. كان لبيروت تاريخ من عدم الاستقرار السياسي كنتيجة للانقسامات الطائفية، كما لعب الدين دورا في السابق في تقسيم المجتمع اللبناني، كما يتضح من الحرب الأهلية الأخيرة.





http://www.google.com/url?sa=t&sourc...8By2D6Nx2oK1DA
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-09-2011, 05:37 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



غيرة أهل بيروت على الدين وجهودهم لتعليم أبناء المسلمين في القرى اللبنانية



قال الأستاذ سعد الدين فَرُّوخ في مذكرة " الفجر الصادق للجنة تعليم أبناء المسلمين في القرى " ( ص 17 / ط . 1414 ) :

في أواخر شهر شعبان سنة 1340 هـ / 1922 م ( توجّهت نخبة من سادات بيروت وقبضاياتها ) ومن المشهود لهم بالنخوة الإسلامية إلى قرية بنواتي من قضاء جزين جنوب لبنان، فشاهدوا فتيات القرية وفتيانها يعلِّقون الصليب في رقابهم لانتسابهم إلى مدرسة تابعة لدير مشموشة، والبعض من أفراد النزهة ذهب إلى أبعد من ذلك، فزعم أن القرية برمتها قد صبأت إلى النصرانية، وأن الأسماء قد تبدّلت من فاطمة إلى تريزا، ومن عائشة إلى هيلانة، ومن محمد إلى بطرس، وأن جامع القرية قد حُوِّل إلى كنيسة بسبب بُعْد هذه القرية عن محيطها الإسلامي .

وفي اليوم الذي تلا هذه النزهة أمّ الذين قاموا بها جامع النوفرة في بيروت ... ونقلوا خبر قرية بنواتي إلى المصلين، وبعد التداول قرر المصلون تشكيل وفد ليذهب إلى بنواتي لمعالجة وضعها الراهن هذا .
قامت رحلة من ثلاث سيارات، وفي الطريق عرج الوفد على مدينة صيدا واستعان حسين الحمصي بصديقه الشيخ أبي الهدى القواص، ولما وصلوا إلى بنواتي وأخبروا سكانها عن مجيئهم عمّ الفرح القرية وأعادوا إلى الجامع الحُصَر، ونزعوا ستة وثلاثين صليباً مِن على رقاب الأطفال، وترك الوفد في القرية حسين الحمصي والشيخ أبا الهدى القواص ليرشد أهلها ويُعَلِّم أبناءها .

تابع المهتمّون بشأن قرية بنواتي اجتماعاتهم في مسجد النوفرة، ولمّا تكاثر عددهم اجتمعوا في 16 ذي القعدة سنة 1340 للهجرة الموافق في 11 تموز 1922 ... وانتخبوا أول مجلس إدارة للجنة تعليم فقراء المسلمين في القرى ،... وكانت مدرسة بنواتي أولى مدارس هذه اللجنة، ... واتخذت شعاراً : " لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيرٌ لك من حُمر النّعم " .

وقال الأستاذ في ( ص 6 ) : وفي سنة 1340 هـ / 1922م أُسِّسَت لجنة تعليم فقراء المسلمين في القرى . هنا قام تنافس بين لجنة القرى والإرساليات الأجنبية التي غزت الريف اللبناني، ... ومدارس لجنة تعليم فقراء المسلمين في القرى دخلت القرية اللبنانية بشكل عام قبل أن تدخلها المياه الجارية والطرق المعبدة والتيار الكهربائي، خاصة في المناطق المهملة : من الجنوب وعكار والبقاع والهرمل
.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05-18-2011, 05:12 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



مقتطفات عن بيروت منذ مئة سنة من كتاب " رزق الله عهيديك الأيام يا راس بيروت " ( ط . 1986 م ) لكمال جرجي ربيز

والكتاب جمعه مختار منطقة راس بيروت من شهادات السكان كبار السن .

- وصلت أول سيارة إلى الضبيّه في لبنان سنة 1905 ، فقالوا عنها أنها مسكونة، ويسيّرها الشيطان !
- السيارات لم تظهر في بيروت إلا في سنة 1913 ، كان الناس عند سماع هديرها يهربون ويعلو صراخ الخوف .
– قبل الحرب العالمية الأولى سنة 1914 لم يكن عدد تلامذة الجامعة ( الأميركية ) ليزيد على الألف طالب .
- يقول رجل وُلِدَ سنة 1900 : حين ولادتي لم يكن هناك من أطباء مولّدين، بل كان هناك دايات قابلات بدون شهادة لديهنّ الخبرة بالممارسة، وكان يأتي الحمّالون بكرسي التوليد وتجلس عليها النِفْسَة الحامل، والداية تلتقط الطفل من أسفل الكرسي المجوّف .
- قبل سنة 1916، مرّت بيروت بمجاعة، فكانت النساء يذهبن بسكة الحديد إلى الشام للحصول على كيس من الطحين، وكانت السفرة تستغرق 9 ساعات .
- سنة 1912، ضرب الأسطول الإيطالي البارجة التركية عون الله فأغرقوها وهي كانت داخل الميناء، كما أنهم أغرقوا طرّاداً كان راسياً بقربها، عندها تحرّكت حميّة شباب بيروت فهبّوا للدفاع عن كرامة بيروت ظنًّا منهم بأن الطليان سوف يحتلّونها، فنزل الشباب، كلٌّ معه سلاحه الفردي، إلا أن الأسطول الإيطالي رماهم بالقذائف فمات منهم نحو مئة رجل وجُرِح كثيرون .
- من أسرار بحر بيروت : البحر يعلو من الساعة 11،46 حتى الساعة 12،30 ليلاً بمقدار المتر تقريباً؛ هذه حسابات قلّ من يعرفها .
- أثلجت ( أي نزل الثلج ) في بيروت سنة 1920 ، فكان ذلك حدثاً مهمًّا حتى صار يُقال : فلان وُلِدَ يوم الثلجة وآخر سافر سنة الثلجة .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-12-2011, 04:56 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


أول مدينة نزلها الإمام الألباني عندما هاجر به أبوه من ألبانيا كانت بيروت،
ولكن يا حسرة ما أكاد أحملها
قام أبوه بالانتقال إلى دمشق
فكم خسرتِ يا مدينتي يا بيروت !!!



قال الشيخ عبد الله آدم ابن أخ العلاّمة الألباني في لقاءٍ مع مجلة الفرقان الكويتية :

- الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو من مواليد مدينة شكودار في شمال ألبانيا، وعاش فيها مدة ثلاثة عشر سنة مع والده، إذ كان والده إماماً لمسجد من المساجد هناك ...
- صار والد الشيخ الألباني – واسمه نوح – يجمع حاجاته لأجل الهجرة، فسأله الناس هناك : يا شيخ نوح، أتخشى على نفسك من الكفر ؟
قال : لا أخشى على نفسي، ولكن أخشى على أولادي من الكفر .
وهكذا جمع متاعه وحاجاته المهمة وركب البحر قاصداً بلاد الشام، فنزل بيروت، ثم من بيروت إلى الشام، واختار الشام من بين سائر البلاد مع أن مكة والمدينة أشرف منها، لكنها كانت موافقة لمناخ ألبانيا ... اهـ .

قال أبو معاوية البيروتي : سأنقل نص اللقاء كاملاً – إن شاء الله – في مقالي :

الجديد وما لم يُنشَر من سيرة الإمام المحدِّث محمد ناصر الدين الألباني

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=28559
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-09-2011, 04:52 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




الشيخ محمد رشيد رضا يُثني على مسلمات بيروت منذ ما يقارب تسعين سنة


قال الشيخ محمد رشيد رضا في مجلة المنار ( 22 / 390 ) :


مسلمات بيروت



كانت المسلمات في بيروت أشد محافظة على التقاليد القومية من أمثالهن في
سائر المدن السورية ، فلم تؤثر فيهن عوامل التفرنج الذي غلب على نساء
النصارى ، لا النافع الصالح منها ولا الضار المفسد ولا عوامل التترك الذي سرى
إلى مسلمات دمشق ، فكن أشد مسلمات سورية جمودًا ، وكان رجالهن راضين بذلك ،
ثم رغبوا في تعليم البنات ، فأنشؤوا لهن مدارس ابتدائية ، وأنشأت الحكومة العثمانية
مدرسة للبنات في بيروت ، كان جميع تلميذاتها من المسلمات ؛ لأن النصارى لا
يرغبون إلا في مدارس الإفرنج ، ثم وجد في بعض شبان المسلمين الذين تعلموا في
المدارس الأوربية والأمريكية وأثَّر فيهم التفرنج ميل فَرْنَجَةِ النساء كان الرأي
الإسلامي العام يقاومهم فيه ، وما زال صديقنا الأستاذ الشيخ مصطفى نجا مفتي
بيروت زعيم هؤلاء المقاومين على عنايته بتعليم البنات ، وإشرافه عليه في عدة
مدارس ، حتى إنه شديد الإنكار على تعليمهن العزف بآلة ( البيانو ) التي لا يكاد يخلو
منها بيت من بيوت الطبقات الوسطى في مصر ، دع الطبقات العليا في الثروة ،
ولما عني الاتحاديون من الترك بإفساد آداب مسلمات سورية جريًا على خطتهم التي
جعلوا من أوائل قواعدها أن الأمة لا يمكن تحولها من حال إلى حال إلا بهدم
عقائدها وأخلاقها وآدبها وتقاليدها ، وجهوا كثيرًا من هذه العناية إلى مسلمات
بيروت ، وحاولوا تعويدهن السكر والتهتك مع مخالطة الرجال ، فكان الرأي العام
وتشدد المفتي وأنصاره مضعفًا لتأثير هذه العاصفة التي كان يخشى أن تدمر الدين
والآداب تدميرًا لا تقوم للأمة بعده قائمة إلا بإصلاح جيل جديد إذا تيسرت وسائل
الإصلاح .

لا شك في أن عاداتنا وتقاليدنا القومية في النساء والرجال ؛ منها ما هو حسن ،
وهو بقايا آداب الشرع وإصلاح الدين ، ومنها ما هو قبيح ضار يجب تغييره
بالتدريج ، وفي أن ما يراد من التغيير والتجديد في الأمة ؛ منه ما هو حسن نافع لا
يمكن للأمة الإسلامية أن تجاري سائر الأمم في سعة العيش والعزة والاستقلال
بدونه ، ومنه ما هو قبيح ضار مفسد لأمري الدين والدنيا جميعًا ...

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-21-2011, 06:05 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



بعض أحداث سنة 1206 هـ



قال محمد كرد علي ( ت 1372 هـ ) في " خطط الشام " ( 3 / 9 ) :

وفي سنة 1206هـ / 1791م أخرج الجزار الفرنج من بيروت وبنى السور بحجارة أبنية الشهابية التي دكها ودك كنائسهم وجعلها إسطبلات. وفي هذه السنة قتل رجل من أهل بيروت خارج البلد فأغلقوا الأبواب وقبضوا على كل من وجدوه من أهل الجبل وكانوا نحو ستين رجلاً فقتلوهم جميعاً.

وحدثني الثقة من أهل بيروت عن أبيه عن جده أن حكام بيروت المسيحيين اشتدت مظالمهم وعتوهم على المسلمين فكان الأمير يمر في شهر رمضان في المدينة يحملون أمامه الغليون للتدخين فينتصب المسلمون على الأقدام يحيونه فلا يتنازل أن يجيبهم بل يقول الخادم من ورائه: سلّم الأمير. فضاقت الحال بالمسلمين فشكوا أمرهم إلى قائد الأسطول العثماني وكان يأتي كل سنة ليحمل الأموال المقررة فقال لهم: الخطب سهل وهو أن تغلقوا أبواب المدينة متى رأيتمونا أقلعنا بسفننا وتذبحوا النصارى وبذلك ترتاحون منهم ففعل غوغاء المسلمين وقتل بهذا التدبير الجائر كثير من الأبرياء، وبذلك تبين أن الدولة لم تكن تهتم إلا لجبايتها، فإذا استوفتها فسواء لديها تقاتل رعاياها أم تصالحوا، والغالب أنها تحبهم أن يكونوا على خصام أبداً حتى يخلو لها الجو، وقاعدة فرق تسد من أهم قواعد حكمها . اهـ .

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 11-17-2011, 07:31 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




إطلاق اللحى كان رمز كرامة عند وجهاء نصارى لبنان قبل منتصف القرن الماضي


قال الأستاذ النصراني سلام الراسي في كتابه " حكي قرايا، وحكي سرايا " ( ص 130 / ط . نوفل ) :
قبل منتصف القرن الماضي، كان وجهاء القوم في لبنان يُطلِقون لحاهم، لأنها كانت رمز كراماتهم، فإذا أرادوا تمشيط لحاهم عمدوا إلى صالونات تزيين اللحى، لأن استعمال المشط لم يكن شائعاً حتى ذلك الوقت .
يُحكى أن الأمير حيدر أبو اللمع – قائمقام النصارى – في عهد القائمقاميتين، كان أول من استحضر بعض الأمشاط وأهدى بعضها إلى المقرّبين منه، فكان أحدهم إذا جلس في مجلسٍ تناول مشطه وأخذ يمشِّط لحيته به أمام الناس، فيعلم هؤلاء أنه مِن أصحاب الحظوة عند الأمير .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-07-2012, 06:52 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة



قصة مسجد " عائشة بكار "، المسجد الوحيد في لبنان الذي سُمِّي باسم امرأة


صدر كتاب جديد عنوانه " تراث بيروت في الحفظ والصون " للدكتور نادر سراج ( ط . الدار العربية للعلوم / 1431 هـ )،
تصفحته أمس وأخذت منه بعض الفوائد، ومنها قصة مسجد " عائشة بكار "، المسجد الوحيد في لبنان الذي سُمِّي باسم امرأة، جاء فيه ( ص 137 ) :

كانت السيدة عائشة الصيداني بكّار ( توفيت تقديراً بين 1920 – 1925م، وزوجها محمد بكّار كان رجلاً أحواله متواضعة ويعمل في مرفأ بيروت ) تملك دكّاناً تبيع فيه " قضامي وبزر ونعّومة ومعلّل وغزل البنات وطيّارات هواء " ( قال أبو معاوية البيروتي : وهي أنواع سكاكر ) في المنطقة الواقعة بين رمل الظريف والملاّ والزيدانيّة، وقد وصفها أبو طارق الأمد ( البالغ من العمر 75 عاماً ) - وهو من الذين شاركوا في إعادة إعمار مسجد عائشة بكّار في الأربعينات من القرن المنصرم – بالتالي : ( كانت ) رحمها الله ست ( أي سيّدة ) جليلة تلبس البرلين والفيشة ( أي الخمار على وجهها ) ودائماً قاعدة في الدكان، كنت أشتري من دكانها " قمبز وحب قريش وملبس وبسكوت ونعّومة "، وكانت المنطقة كلها صبّير وجمّيز وزنزلخت، وكنت إِجِي من بيتنا من زاروب العليّا ( العليّة ) لأشتري من عندها، لأن ما في غيرها يبيع حلويات وسكاكر للأولاد، هي وزوجها تصمّد القرش فوق القرش، وتشتري أحجار، وبيدها تعمّر حتى صار الجامع، ست صالحة عمّرت الجامع بيدها ما جلبت عمّال، وكان الجامع بالكثير يسع أربعين زَلَمَة ( أي رجل )، صورة المأذنة التي عمّرتها تأخذ العقل، والسلّم غريب " .

سواء بَنَت هذه السيّدة التقيّة الجامع بيديها أم جعلت قطعة الأرض التي تملكها – وكان عليها الدكّان – وقفاً لبناء الجامع أيام المفتي الشيخ محمد توفيق خالد، كما يشير إلى ذلك د . حسّان حلاّق، فقد تمّ بناء الجامع كوقف إسلامي حسب رغبة الواقف عائشة بكّار عام 1357 هـ / 1958م في منطقة الرمل التي عُرِفَت فيما بعد باسم منطقة عائشة بكّار، لكن ما يميّز الجامع آنذاك – عدا تواضعه – أن المنطقة لم يكن فيها سوى مسجد الرمل ( ويُعرَف اليوم باسم مسجد الفاروق )، لذلك جاء بناؤه بهذه المبادرة المتواضعة في الوقت المناسب، وقد عُرِفَت المنطقة من يومها باسم " عائشة بكّار "،تيمنًّا بالسيدة التي بالكاد تظهر عيناها من وراء " الفيشة " التي تُغَطّي بها وجهها وهي تبيع الأطفال حاجاتهم، إن أبرز ما يلفت النظر هو أن مسجد عائشة بكّار إلى اليوم هو المسجد الوحيد في لبنان الذي سُمِّي باسم امرأة . اهـ .
الحمد لله،

أثناء خروجي الآن من صلاة المغرب من مسجد " الفاروق " في منطقة " الزيدانية " الملاصقة لمنطقة " عائشة بكار

لفت نظري على الباب ورقة نعي لـ " الحاجة عائشة بكار

وتذكرت مقالي هذا،

فرحم الله المرأتين ، المتوفاة قديماً والآن .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 06-12-2012, 06:24 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


ابن الجوزي في بيروت في القرن الثامن الهجري !!


قال صالح بن يحيى ( ت 840 هـ تقريباً ) في كتابه " تاريخ بيروت " :
وقفتُ على منشورٍ للوالد باسترجاعه لإقطاعه من يحيى بن إبراهيم وبني أبي العفيف، تاريخهُ في الخامس جمادى الآخرة سنة أربع وثمانين وسبع مئة ( 1382 م )، وكان الوالد قد تعرَّف بجركس الخليلي ( ) عينهِ كبير أمراء مصر، وكان خصيًّا متميّزاً عند السلطان برقوق يستعين به على أغراض الدولة، وكان جركس يُحضِر القمح من مصر في البحر إلى بيروت، ثمَّ يحضر إلى بيروت الشيخ شمس الدين محمّد ابن الجوزي فيما يتعلَّق بالقمح المذكور، وكان ابن الجوزي من علماء زمانه وكان مقرّباً عند جركس الخليلي، فلمّا اختلفت الحال على المذكور توجَّه إلى البلاد التركية وحظِيَ عند ابن عثمان سلطان الرُّوم واحتوى على عقله فصار يعمل برأيه، وكان ابن الجوزي متمكّناً في العلوم وصار شيخ شيوخ الإسلام في المملكة الرومية، ثم توجّه إلى شاه رخّ بن تمرلنك وحظِيَ عندهُ وتوفّي في بلاده، ولمّا حضر ابن الجوزي إلى بيروت مدح الوالد بهذين البيتين :
ولمّا دخلنا ثغر بيروت لم نجد ......... به غير يحيى للمكارم رائدا
نسينا بهِ الفضل بن يحيى بن خالد ......... فلا زال يحيى في المكارم خالدا
وقال يمدحهُ أيضاً :
رأيتُ أمير العرب يحيى بن صالحٍ ........ يفوق وزير الشرق يحيى بن خالدِ
وأين زمانٌ بالكرام معمّرٌ ........ إلى زمنٍ فيه نرى فرد واحدِ

===============

قال أبو معاوية البيروتي : لم أجد ترجمة لابن الجوزي المذكور ! والذي وجدته مشابهاً للاسم أستبعده، وهو ما قرأته في " البداية والنهاية " ( وفيات سنة 739 هـ ) : المؤرخ شمس الدين محمد بن إبراهيم الجوزي، جمع تاريخا حافلا، كتب فيه أشياء يستفيد منها الحافظ كالمزي والذهبي والبرزالي يكتبون عنه ويعتمدون على نقله، وكان شيخا قد جاوز الثمانين، وثقل سمعه ؟ وضعف خطه، وهو والد الشيخ ناصر الدين محمد وأخوه مجد الدين. اهـ .

أما شاه رخ بن تمرلنك السلطان، صاحب سمرقند وبخاري وملك الشرق، فقد ولي بعد أبيه، ومات سنة إحدى وخمسين وثمان مئة .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.