أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
11336 39899

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الرد على أهل الأهواء و الشيعة الشنعاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 10-29-2015, 07:58 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
افتراضي


قال الوزير ابن هبيرة الحنبلي:-

أهل طرابلس ، ونحوها من أقاصي الشام كانوا قد استولى عليهم الرافضة وسب الصحابة ، على ما بلغني ، وكانوا يفحشون القول في الصحابة ، فيقولون : أبو بأر ، يريدون أبا بكر رضي الله ﷻ عنه ، فأحدث الله ﷻ في لسانهم لثغة إذ أخرجوا الهمزة مخرج الكاف ، وسلم الصديق رضي الله ﷻ عنه من شتمهم ويكمل أوزارهم سوء قصدهم.

((الإفصاح)) ( 7 / 333 )
نقله علي النهدي
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-13-2017, 05:45 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
افتراضي


قال إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة:

كَانَ لنا جار طحان رافضي، وَكَانَ له بغلان، سمى أحدهما : أَبَا بَكْر، والآخر عُمَر، فرمحه ذات ليلة أحدهما (أي رفسه) فقتله، فأُخبِر أَبُو حنيفة، فَقَالَ : انظروا البغل الَّذِي رمحه الَّذِي سماه عُمَر؟ فنظروا فَكَانَ كذلك!

* ((تاريخ بغداد)) (ترجمة أبي حنيفة)
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-18-2017, 08:09 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
افتراضي



ذكر الحافظ الذهبي رحمه الله في كتابه «سير أعلام النبلاء» في ترجمة أبي هريرة رضي الله عنه قال:
«قال الحافظ أبو سعد السمعاني: سمعت أبا المعمر المبارك بن أحمد: سمعت أبا القاسم يوسف بن علي الزنجاني الفقيه: سمعت الفقيه أبا إسحاق الفيروزآبادي: سمعت القاضي أبا الطيب يقول:
كنا في مجلس النظر بجامع المنصور، فجاء شاب خراساني، فسأل عن مسألة المصراة؛ فطالب بالدليل حتى استُدل بحديث أبي هريرة الوارد فيها.
فقال -وكان حنفيا-: أبو هريرة غير مقبول الحديث!
فما استتم كلامه حتى سقطت عليه حية عظيمة من سقف الجامع، فوثب الناس من أجلها، وهرب الشاب منها، وهي تتبعه!
فقيل له: تب، تب!
فقال: تبتُ.
فغابت الحية، فلم يُر لها أثر!

-قال الحافظ الذهبي:- إسنادها أئمة».
===========
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-09-2018, 10:47 PM
ابو عبد الرحيم المداني ابو عبد الرحيم المداني غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 21
افتراضي

يرفع للفائدة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-14-2019, 03:38 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,997
افتراضي


نقل الشيخان أبو الحسن ، علي بن عبد الله الحسني السَّمْهُودي (ت 911 هـ) ، والقاضي المؤرِّخ حسين بن محمد الدِّيار بكْرِي (ت ٩٦٦ هـ) - رحمهما الله تعالى - ، عن الحافظ المُحِبِّ الطبري (ت ٦٩٤ هـ) - رحمه الله - ، أنه قال في كتابه في « الرياض النَّضِرة ، في فضائل العشرة - رضي الله عنهم - » :
( أخبرني هارون بن الشيخ عمر بن الزعب - وهو ثقة صدوق مشهور بالخير والصلاة والعبادة - ، عن أبيه ، وكان من الرجال الكبار - ، قال : كنتُ مجاوِرًا بـ "المدينة" ، وشيخ خُدَّام النبي ﷺ إذْ ذاك شمس الدِّين صواب اللمطي ، وكان رجلاً صالحًا ، كثير البِرِّ بالفقراء ، والشفقة عليهم ، وكان بيني وبينه أُنْسٌ ، فقال لي يومًا : أخبرك بعجيبة ، كان لي صاحبٌ يجلس عند الأمير ، ويأتيني مِن خبره بما تمَسُّ حاجتي إليه ، فبينما أنا ذات يومٍ إذْ جاءني فقال : أمْرٌ عظيم حدث اليوم !! ، قلت : وما هو ؟! ، قال : جاء قوم من أهل "حَلَب" ، وبذلوا للأمير بذْلاً كثيرًا ، وسألوه أن يمكِّنهم مِن فتح الحُجْرة وإخراج " أبي بكر ، وعمر" - رضي الله عنهما - منها ، فأجابهم إلى ذلك ، قال صواب : فاهتمَمْتُ لذلك هَمًّا عظيمًا ، فلم أَنشَب أن جاء رسول الأمير يدعوني إليه ، فأجبته ، فقال لي : يا صواب ، يَدُقّ عليك الليلة أقوامٌ المسجدَ ، فافتح لهم ، ومكِّنهم ممَّا أرادوا ، ولا تعارضهم ، ولا تعترض عليهم ، قال : فقلت له : سمعًا وطاعةً .
قال : وخرَجْتُ ، ولم أزل يومي أجْمَع خلْف الحُجرة أبكي ، لا تَرْقَأُ لي دمْعةٌ ، ولا يشعر أحدٌ ما بي ، حتى إذا كان الليلُ ، وصلَّيْنا العشاء الآخرة ، وخرج الناس مِن المسجد ، وغلَّقْنا الأبواب ، فلم ننشَب أنْ دُقَّ الباب الذي حِذاء باب الأمير ، أي باب السلام ، فإنَّ الأميرَ كان سكنه حينئذ بالحصن العتيق .
قال : ففتحتُ البابَ ، فدخل أربعون رجُلاً أعدهم واحدًا بعد واحد ، ومعهم المساحي ، والمكاتل ، والشموع ، وآلات الهدم والحفْر [ والمَكاتِل جَمْع مِكْتَل ، وهو : الزِّنْبِيل ] ؛ قال : وقصدوا الحجرةَ الشريفة ، فواللهِ ما وصلوا المنبر حتى ابتلعتهم الأرض جميعهم بجميع ما كان معهم مِن الآلات ، ولم يبقَ لهم أثَر !
قال : فاستبطأ الأميرُ خبرَهم ، فدعَاني ، وقال : يا صواب ألَمْ يأتِك القومُ؟! ، قلت : بلى ، ولكن اتفق لهم ما هو كيْت وكيت ، قال : انظر ما تقول ، قلت : هو ذلك ، وقُمْ فانظُرْ هل ترى منهم باقية أو لهم أثرًا ، فقال : هذا موضع هذا الحديث ، وإن ظهر منك كان بقَطْع رأسك ! ، ثم خرجْتُ عنه .

قال المُحِب الطبري : فلمَّا وعَيْتُ هذه الحكاية عن هارون ، حكيتها لجماعة من الأصحاب فيهم مَن أثق بحديثه ، فقال : وأنا كنتُ حاضرًا في بعض الأيام عند الشيخ "أبي عبد الله القرطبي" بالمدينة ، والشيخ شمس الدِّين صواب يحكي له هذه الحكاية ، سمعتها بأذني مِن فِيه ؛ انتهى ما ذكره الطبري ) .

المَصدر : « وفاء الوفاء ، بأخبار دار المصطفى ﷺ » ، للسَّمْهُودي ، ١٨٩/٢ ؛ و « تاريخ الخميس في أحوال أنفس نفيس » ، للدِّيار بكري ، ج : ٣ ، ص : ٤٩١-٤٩٢ ، و « نزهة الناظرين ، في مسجد سيِّد الأولين والآخرين » ، للبرزنجي - رحمه الله - ، ص : ٨٢ ؛ ونقل المؤرخ المقريزي ( المتوفى سنة : ٨٤٥هـ ) - رحمه الله - في كتابه « إمتاع الأسماع ، ٦٢٦/١٤ » نحو ذلك نقلاً عن كتاب « الرياض النَّضِرة » للمحب الطبري ، إلاَّ أنه أورد إسناد هذه الرواية نقلاً عن كتاب المحب الطبري بلفظ : ( أخبرني هارون بن الشيخ عمر بن الراغب ... ) بدل ( بن الزعب ) ، ثم ساق تفاصيلها بألفاظٍ مقارِبَة .
* نقلها أبو أيوب محمد بن صالح السَّوِيد

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:15 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.