أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
9058 34252

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الرد على أهل الأهواء و الشيعة الشنعاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-07-2009, 01:09 AM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post تحذير الأمة المحمدية من الاغترار بالشيعة الإمامية

تحذير الأمة المحمدية من الاغترار بالشيعة الإمامية

المقال الأول


فضيلة الشيخ أبو زكريا يوسف بن عاطي الجزائري-حفظه الله-



إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا،

من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله.
أما بعد، فإنّ دعاة الأهواء ما زالوا يجلبون على الأمة الإسلامية بخيلهم ورجلهم، ويتداعون عليها بباطلهم وضلالهم، مستغلين في ذلك بُعدها عن العلم الصحيح والفهم السليم، ومستعينين بما تيسّر لهم من منابر مضلّة ووسائل حديثة، من أندية وندواتٍ، وإذاعات وقنواتٍ، وشبكاتٍ للمعلومات، وغيرها من وسائط الإعلام والاتصال التي تظهر للناس في صباح كلّ يوم ومساء، تحمل كلّ منكر وكذب وهراء.
وفي ظل هذه الأجواء الكدرة والحياة المضطربة طمعت بنا الكلاب وافترستنا الذئاب بألسنة حداد وأقلام فاجرة أشد فتكًا من الأضراس والأنياب..
وممّا لاشك فيه، أنّ هذا كلّه يوجب على العلماء العاملين والدعاة المخلصين وطلبة العلم الناصحين وغيرهم من المصلحين، النفير خفافًا وثقالاً نصرة لهذا الدين، ودفاعًا عن عقائد المسلمين، وردًّا لباطل هؤلاء وأمثالهم، ونقضًا لشبههم وكشفًا لفتنهم وتعريةً لحالهم...حتى لا تتداعى الأهواء على المسلمين فتفسد فطرهم وتقصم وحدتهم وتؤول بدينهم إلى دين مبتدع وشرع مصطنع وهوى متبع.
ومن أخطر تلك الدعوات المبتدعة والصيحات المنحرفة في هذه الأزمان الغابرة، دعوة فجّة فاجرة، تحمل آراءً ساقطة وتنطوي على أفكار ضالّة هابطة، إنها الدّعوة إلى التقريب بين السنّة والشّيعة (الرافضة) بحجة اجتماع كلمة الأمّة على مدافعة أعداء الدين والملّة...
فأقول -والله المستعان وعليه التكلان-:
سبحانك ربي هذا بهتان عظيم! إنّ كلمة "وحدة الأمّة" تعدّ من العبارات الكثيرة التي يحسن أن يقال فيها -في مثل هذه المواطن-:"كلمة حق أريد بها باطل"، إذ كيف يجمع أو يقرّب بين التوحيد والشرك وبين السنة والبدعة وبين الحق والباطل وبين النور الساطع والظلام الدامس؟!! أين الثريا من الثرى؟ وأين ضياء الصدق من ظلمات الكذب والفجور؟ وأين الفردوس من هاوية الجحور؟ وأين جيد الغزال من ذنب الكلب؟ وأين الصراط المستقيم من عمى القلب؟!!
قال الله عز وجل:)وما يستوي الأعمى والبصير* ولا الظلمات ولا النور* ولا الظل ولا الحرور وما يستوي الأحياء ولا الأموات إن الله يسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور([فاطر 19-22]...فالحق –بفضل الله- أبلج، والباطل لجلج..
فممّا لا يجوز التغافل عنه أنّ من أخطر ما يتجارى بالناس اليوم من أهواء، وأشنع ما ألمّ بالأمّة من أدواء، بدعة الرفض والتشيّع، التي وقع كثير من أبناء الإسلام في شَرَك الاغترار بشعاراتها وتمويهات قادتها وأصحابها..وخاصة حينما تنبّه أذكياء القوم إلى تهافت عقائدهم و سفول أخلاقهم وضلال كثير من عباداتهم، فهرعوا من غير تأنٍّ إلى البحث الحثيث عن منهج جديد يستميلون به قلوب الغافلين ويتلاعبون من خلاله بعقول التائهين..فكانت النتيجة أن أرشدهم شياطينهم من الإنس والجنّ إلى أسلوب الدعاية السياسية المغرضة، التي ترمي أهل السنة وعلماءهم بالعِمالة تارة، وبالجبن والخور والتخاذل تارات..وتسعى -بالمقابل- إلى تلميع أبطال الرافضة المزيّفين الذين صنعتهم الأيادي "الصهيونصرانية" في أزمنة قياسية..
ولكن ممّا يثلج الصدور ويدخل على النفوس المؤمنة البهجة والحبور، أنّه بالرّغم من افتتان كثير من المسلمين بالشّيعة ومواقفهم في الآونة الأخيرة، إلاّ أنّ جولة المبطلين لم تدم طويلاً-ولله الحمد- حتى ظهر لكلّ ذي عينين بصيرتين أنّ الشيعة لم يكونوا يوماً واحداً من أنصار الدين الصحيح الذي جاءت به الأنبياء والرسل-عليهم الصلاة والسلام-، بل إنّ فساد عقائدهم وعباداتهم وأخلاقهم لا يكاد يخفى على كلّ من أجال النظر في كتبهم ومؤلفاتهم أو حضر بعض طقوسهم وممارساتهم، كما أنّ فساد مواقفهم ليس خافيا على من قلّب صفحات التاريخ، الذي ما برح يشكو من خياناتهم المتكرّرة وخزاياهم المتعّدّدة..وهل مآسي العراق إلا صورة من تاريخهم القاتم؟!)وقل جاء الحق وزهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقًا( .[الإسراء 81]
وبعد هذه التوطئة، هاك أخي المسلم نبذًا مختصرة من عقائدهم العفنة وأخلاقهم النتنة ومواقفهم المتخاذلة، نكتبها نصرة للتوحيد والسنّة، وقمعًا للشرك والبدعة، وإبراءً للذمّة ونصحاً للأمّة..نسأل الله تعالى التوفيق والسداد والهداية والرشاد، وأن يكتب لهذه المقالات القبول الحسن عند العباد والجزاء الأوفى يوم المعاد.
همسات قبل الانطلاق:
oعلى كلّ أخ غيور وجد ثغرة في هذه المقالات أن يكتب إلى صاحبها من غير تردّد، فالقلوب مفتوحة لقبول النصح والتقويم–ولله الحمد والمنّة-..
oوعلى كلّ شيعي أو متعاطفٍ مع أصحاب هذه النِّحلة، أن يفتح قلبه للحق والهدى وأن يجرّد نفسه من العصبية والهوى، وليُقبِل على إصلاح العطب فإنه لن يخسر شيئاً، بل سيربح الكثير مما أضاعه بتشيّعه..وقد أعجبني بعض التائبين من التشيّع حينما قال:"ربحت الصحابة ولم أخسر آل البيت"..
oلفظة"عليه السلام" إذا تعلّقت بغير الأنبياء-صلوات الله وسلامه عليهم- فإنها غالبا ما تكون من شعارات الشّيعة، وقد يستعملها بعض أهل السّنة، ولكنّ تجنبها أولى وتركها أحرى.وإنما وُجِدت ضمن مقالاتنا حرصاً منّا على الأمانة في النّقل.
oلقب"الإمام" ليس خاصّاً بعلي وأهل البيت -رضي الله عنهم-، فالتزامه عند ذكر هؤلاء دون غيرهم شعار شيعي أيضاً..
oأقوال آل البيت المنقولة في هذه الصفحات عن مثل علي والحسين وجعفر الصادق-رضي الله عنهم- كلّها من أكاذيب الرافضة، وإنّما أتينا بها في هذا المقام لأنّها حجج القوم وبراهينهم، وأهل البيت برءاء منها ومنهم.
oقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في "منهاج السنة" عن الرافضة:"هم أكذب طوائف أهل الأهواء، وأعظمهم شركًا، فلا يوجد في أهل الأهواء أكذب منهم ولا أبعد من التوحيد منهم حتى إنّهم يخرّبون مساجد الله التي يذكر فيها اسمه فيعطلونها عن الجماعات والجمعات ويعمّرون المشاهد التي على القبور".
وهاك -أخي المسلم- نتفاً مختصرةً من ضلالاتهم النتنة وغيضًا من فيض عقائدهم العفنة، التي تبين صدق ما قرأته قريباً، وسترى -أخي القارئ- أنّنا نستدل بما دوّنه علماؤهم في كتبهم المعتمدة، حتى لا يظنّ ظانّ أنّنا نفتري عليهم الكذب أو ننسب إليهم ما لم يقولوه أو يعتقدوه.وإليك القول فيما أردناه مختصراً وبالله التوفيق:
1- اعتقادهم تحريف القرآن الكريم:
قال تعالى:) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ(..وقالت الرافضة: إنّ القرآن الذي بين أيدينا محرف وناقص، وإنّ القرآن الكامل ليس موجودا إلاّ لدى أئمتهم..وقد ألّف حسين النوري الطبرسي الشيعي كتاب (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب ربّ الأرباب) وذكر فيه مجموعة كبيرة من أخبارهم التي تطعن في القرآن، بل أشار إلى إجماع علمائهم على ذلك، وجمع فيه نحوا من ألفي رواية تدلّ على التحريف..ثم قال: "واعلم أن تلك الأخبار منقولة عن الكتب المعتبرة التي عليها معوّل أصحابنا في إثبات الأحكام الشرعية والآثار النبوية" .
ملحوظة: "فصل الخطاب": هو الكتاب الذي يحاول الدبلوماسيون الروافض أدعياء التقارب أن يخفوه عن الأنظار، حتى يتمكنوا من الوصول بتقيّتهم ونفاقهم إلى مخططاتهم الخبيثة.
وروى الكليني (وهو بخاريُّهم وعمدتهم في الرواية) في "الكافي"(وهو أصح كتاب عند القوم، بل يعتقد الرافضة أنّ أحاديثة صحيحة كلّها، تبلغ زهاء سبعة عشر ألف حديث، منها المروي عن النبيّr ومنها المنقول عن الأئمة وهم معصومون عندهم، فكان الجميع صحيحا مقبولا، بل جاء في مقدمة أصول الكافي:"..ويعتقد بعض العلماء أنه عرضه (يعني الكافي) على القائم-عليه السّلام-فاستحسنه وقال: كافٍ لشيعتنا" ) عن أبي بصير قال: (دخلت على أبي عبد الله-يعني الحسين بن علي رضي الله عنهما- فقال: إنّ عندنا لمصحف فاطمة -عليها السلام- قلت: وما مصحف فاطمة؟ قال: فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، واللهِ ما فيه من قرآنكم حرف واحد).
هذا، ومن المعلوم بداهة عند أهل الحق أنّ المرء يكفر بإنكار حرف واحد من كتاب الله العظيم، فكيف بمن ينكر القرآن الكريم جملةً وتفصيلاً؟! اللّهم رحماك..
وإن أردت-أخي القارئ- الوقوف على شهادات الرافضة بشأن القرآن، فلا أجد لك أفضل من كتاب "الشيعة والقرآن" للشيخ إحسان إلهي ظهير-رحمه الله- (ومؤلفه هو العالم الرباني الذي غدر به الرافضة واغتالوه وهو يلقي محاضرة من محاضراته، بعد أن وفّق –رحمه الله- لكشف عوارهم وهتك ستارهم. وهذه طريقة الضّعفة المبطلين حينما ينهزمون في النـّزال العلمي الرصين وتعوزهم فيه الحجج والبراهين)

يتبع..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-07-2009, 01:48 AM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية-المقال الثاني-

تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية
المقال الثاني

إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله.
أما بعد: فقد كان المقال الأول من هذه السلسلة بمثابة التوطئة للحديث عن انحرافات الرافضة وضلالاتهم الواضحة ومزالقهم الفاضحة.
فبعد تفنيد أكذوبة التقريب بين السنّة والشيعة، والتصريح بزيف تلك الدّعوة الفجّة المبتدعة، شرعنا في ذكر جملة من خزايا القوم وأباطيلهم، مع إلقاء بعض الهمسات في آذان القارئين قبل الانطلاق، والتي هي-في الحقيقة- مقدّمات وتنبيهات، لا يستغني عنها قارئ هذه السطور والكلمات، بل يلزمه الرجوع إليها كلّما يمّم شطر هذه المقالات.
ثمّ إنّ من الحكمة –بلا ريب- أن يُفتح بابُ الضّلالات بأمّ الترّهات بل الكفريات، أعني بذلك طعن الرافضة في كلام ربّ البريّات، الذي أنزله على خاتم الرّسل وإمام الأنبياء-صلوات الله وسلامه عليه-. فكان اعتقاد الرافضة في القرآن الكريم أول عنصر تناوله ذلك المقال.
وهذه بين يديك –أخي الحبيب- مجموعة أخرى من بلايا القوم المجرمين، فتدبّرها لتَحذَرَها وتُحَذِّرَ منها أبناء ملّتك.

2- كتب السّنة والآثار المعتمدة عندهم:
تفرّد الرافضة –فيما يعتمدونه من كتبٍ ومصادر ومراجع- عن جماعة المسلمين، فهم لا يقرّون بصحيحي البخاري ومسلم- الذين هما أصحّ الكتب بعد كتاب الله تعالى- فضلاً عن كتب أهل السنّة الأخرى..بل إنّ لهم طريقةً فريدةً في تدوين الأحاديث والآثار..
قال محمد حسين آل كاشف الغطا في (أصل الشّيعة وأصولها) :" إنّ الشيعة لا يعتبرون من السنة – أقصد الأحاديث النبوية – إلا ما صح لهم من طرق أهل البيت، أمّا ما يرويه مثل أبي هريرة وسمرة بن جندب وعمرو بن العاص ونظائرهم، فليس له عند الإمامية مقدار بعوضة!!"..وقد اشتهر الروافض بين الطوائف بكونهم يضعون الأحاديث المكذوبة في ذمّ الصحابة ومدح آل البيت ونحو ذلك، حتى بلغت مروياتهم المكذوبة مئات الآلاف..قال حماد بن سلمة:"حدثني شيخ لهم-يعني الرافضة-قال: "كنّا إذا اجتمعنا فاستحسنّا شيئاً جعلناه حديثاً".
وبسبب بشاعة كثيرٍ من تلك الموضوعات، اضطُر بعض علمائهم إلى الاعتراف بالكذب والوضع. قال ابن أبي الحديد الشّيعي في "شرح نهج البلاغة":"فأمّا الأمور المستبشعة التي تذكرها الشيعة...فكلّ ذلك لا أصل له ولا رواه أهل الحديث ولا يعرفونه وإنما هو شيء تنفرد الشيعة بنقله" فتنبه أيها المهتدي-رعاك الله-.

3- عقيدتهم في صحابة رسول الله r رضي الله عنهم أجمعين:
قال الله)Uوالسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم([التوبة: 100].وقال رسول الله r:«خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم» [متفق عليه] ، وعن أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه- قال: قال النّبيّ r:« لا تسبوا أصحابي فلو أنّ أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مدّ أحدهم ولا نصيفه». [متفق عليه]
وقال الإمام الطحاوي-رحمه الله-:"ونحبّ أصحاب رسول الله r ولا نفرّط في حبّ أحد منهم، ولا نتبرّأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلاّ بخير. وحبّهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان"...بل إنّ موقف المستشرقين من الصّحابة –عموماً- والخلفاء الأربعة –خصوصاً- كان عادلاً في كثير من الأحيان.
يقول المستشرق إيدوارد جيبون:"إنّ أعمال الخلفاء الأربعة ونشاطاتِهم كانت تقوم على الإخلاص، حيث إنهم بذلوا آخر لحظة من حياتهم في سبيل قيام أداء المسؤولية الدينية والأخلاقية الملقاة عليهم رغم أنّ المال والجاه لم يكونا موجودين لديهم".
وأمّا الشّيعة عشّق الرفض فهذه بعض مقالاتهم في الأصحاب الكرام-رضي الله عنهم-:
روى الكليني في كتابه الكافي عن أبي جعفر -عليه السلام- قال: "كان النّاس أهل ردّة بعد النّبيّ إلاّ ثلاثة. فقلت: من الثلاثة؟ فقال: المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي".
سبحان الله!!!، وماذا عن الأئمة المهديين والخلفاء الراشدين:أبي بكر، وعمر، وعثمان؟ إليك الجواب عند الرافضة:
روى الكليني في أصول الكافي عن أبي عبد الله في قول الله U: )إنّ الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبيّن لهم الهدى..([محمد:25 ]، قال:" فلان وفلان وفلان أي أبو بكر، وعمر، وعثمان ارتدوا عن الإيمان في ترك ولاية أمير المؤمنين" وليس هذا فقط، بل:روى المجلسي في كتابه (بحار الأنوار): عن أبي علي الخراساني عن مولى لعلي بن الحسين، قال: " كنت معه في بعض خلواته، فقلت: إنّ عليك حقًا أن تخبرني عن هذين الرّجلين، عن أبي بكر، وعمر؟ فقال: كافران، كافر من أحبهما". بل ولايزال الرافضة إلى هذه الأحيان التي يدعون فيها إلى التقارب المزعوم يختمون صلواتهم بلعن الشيخين -رضي الله عنهما-، والتعبّد بقراءة دعاء صنمي قريش (يقصدون الخيّرين: الصديق والفاروق) الوارد في كتبهم المعتمدة والذي كان خمينيّهم المارق يدعو به بعد صلاة الصبح كلّ يوم، ونصّه: "اللّهمّ العَنْ صَنَمَيْ قريش وجِبْتَيْهما وطاغُوتَيْهِما وابنتيهما-أي عائشة وحفصة-...الخ"
وإن تعجب فعجب اتخاذهم قبر الفارسي المجوسي أبي لؤلؤة (قاتلِ الفاروق عمر بن الخطاب-رضي الله عنه-) مشهداً يُزار ويُطاف به ويُتمسح بحيطانه، إمعاناً في التنكّر لتوحيد الخالق ونكايةً في أفضل رجال هذه الأمّة وساداتها وأشرافها.

4- مكانة الأئمة عندهم:
بوّب الكليني في كتابه الكافي عدّة أبواب بيّن فيها فضل الأئمة عندهم ومنها: باب أنهم أعلم من الأنبياء -عليهم السلام-...باب: تفضيلهم على الأنبياء وعلى جميع الخلق...باب: أنهم يقدرون على إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص وجميع معجزات الأنبياء.وقال عبد الله الممقاني في كتابه (مرآة الرشاد):" وعليك بُني بالتوسل بالنبيّ وآله صلى الله عليهم أجمعين، فإنّي قد استقصيت الأخبار، فوجدت أنه ما تاب الله على نبيّ من أنبيائه من الزلّة، إلا بالتوسل بهم" ..وقال المجلسي في كتابه (البحار)." وقد اتفقوا على عصمة الأئمة عليهم السلام من الذنوب صغيرها وكبيرها فلا يقع منهم ذنب أصلاً لا عمدًا ولا نسيانًا ولا الخطأ في التأويل ولا للإسهاء من الله سبحانه" ...وقال كبيرهم الهالك في هذا الزمان "الخميني" في كتابه (الحكومة الإسلامية): "وإنّ من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبيّ مرسل" بل جاء في الكتاب نفسه:"إنّ تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن.."
كما أنّ عقيدتهم في الأئمة أنهم يعلمون الغيب: فقد عقد الكليني باباً في كتابه "الكافي" جاء فيه:"إن الأئمة إذا شاءوا أن يعلموا علموا"
بل إنّ الدنيا والآخرة –في اعتقاد الروافض-تحت تصرّف الأئمّة. نقل الكليني في كتابه الكافي عن جعفر الصادق أنّه قال:"أما علمت أنّ الدنيا والآخرة للإمام يضعهما حيث شاء ويدفعهما إلى من يشاء"؟!.....................سبحانك هذا بهتان عظيم!!
يتبع..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-07-2009, 01:28 PM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية-المقال الثالث-

تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية
المقال الثالث


إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله.
أما بعد: فهذا - بتأييد العزيز الحميد- هو المقال الثالث من هذه السلسلة المباركة – إن شاء الله-، والتي قد عُنيت ببيان تهافت الدّعوة إلى التّقارب بين السنّة والشّيعة من ناحية، وتجلية بعض ضلالات منتحلي الرفض من ناحية أخرى..وهذه تتمة عقائدهم النّـتنة التي يُزكِم الأنوفَ السليمةَ ريحُها، أسأل ربي تبارك وتعالى لي ولك- أخي القارئ – السلامة من كلّ بدعة وضلالة.
5- غلوّهم في القبور وأصحابها:
روى الكليني في الكافي: أتى رجل أبا عبد الله فقال له: إني قد حججت تسع عشرة حجة فادع الله أن يرزقني تمام العشرين، قال: هل زرت قبر الحسين عليه السلام؟ قال: لا، قال: لَزيارته خير من عشرين حجة!!
وفي كتاب منهاج الصالحين لعلي السيستاني:«إن الصلاة في المشاهد (عند قبور وأضرحة أئمتهم) أفضل من الصلاة بالمساجد بل قيل: إن الصلاة في مسجد علي بن أبي طالب تعدل ضعفي الصلاة في المسجد الحرام».
6- نظرتهم إلى أهل السنّة:
ما هي نظرة الشيعة إلى أهل السنّة؟ وهل يمكن للرافضة أن يتعايشوا مع أهل السنة ويخالطوهم ويناكحوهم ويصلّوا معهم، ويقاتلوا معهم اليهود والنصارى...؟
إليك الجواب من كتبهم:
روى الكليني في الكافي عن الفضيل بن يسار، قال: سألت أبا عبد الله عن نكاح الناصب (يقصدون السنيّ)؟ فقال: لا والله ما يحلّ».
وفي كتاب المحاسن النّفسيّة عن الفضيل بن يسار قال: سألت أبا جعفر عن مناكحة الناصب والصلاة خلفه؟ فقال: لا تناكحه ولا تصلّ خلفه».
فيا دعاة التقريب كيف ستعايشون الرافضة، وهم لا يرون حلّ ذبائحكم ولا جواز مناكحتكم، ولا صحة الصلاة خلفكم...لأنكم - في اعتقادهم- كفار مخلدون في النار، بل إنّ القوم يذهبون إلى أبعد من هذا بكثير، إنهم يعتقدون حلّ دمائكم ودماء غيركم من أهل السنّة، وحلّ أموالكم وأعراضكم، وعدم أحقيّتكم في العيش الكريم في الدنيا، ولا في دخول الجنة في الآخرة.
روى المجلسي في كتابه: «بحار الأنوار»: عن ابن فرقد، قال: قلت لأبي عبد الله: ما تقول في قتل النّاصب؟ قال: حلال الدّم اتقِ عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطًا أو تغرقه في ماء لكي لا يشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال: تولّه ما قدرت عليه".
ماذا تقولون -يا دعاة التقريب- بعد ما نقلت لكم من فتاويهم؟ أتأمنونهم؟ أتثقون بهم؟ وإذا كنتم لم تفيقوا بعدُ فاعلموا أنّ قتل جميع أهل السنّة عقيدة ثابتة عند الرافضة ينتظرون تطبيقها في الواقع على أحرَّ من الجمر.
ففي كتاب "يوم الخلاص" قال الباقر:" إذا قام القائم (يقصدون مهديّهم المنتظر) عرض الإيمان على كلّ ناصب، فإن دخل فيه بحقيقة وإلاّ ضرب عنقه"..ليت شعري هل هناك غلو في تكفير أهل القبلة أشدّ نكارة ممّا ورد في هذه الأقوال؟!
7- عقيدة البَداء في حقِّ ربِّ الأرض والسماء:
والبداء: هو بمعنى الظهور بعد الخفاء، كما في قوله تعالى:"وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون"..ونسبته إلى الله تستلزم سبق جهله بما يقع، وأنه لا يعلم الأمور إلا بعد وقوعها-تعالى الله عما يقول الأفّاكون علواً كبيراً-..وفي هذا المضمار يقول الكليني: عن أبي حمزة الثمالي قال: سمعت أبا جعفر- عليه السلام- يقول: يا ثابت، إن الله تبارك وتعالى وقّت هذا الأمر في السبعين فلما أن قتل الحسين-صلوات الله عليه- اشتدّ غضب الله على أهل الأرض فأخّره إلى أربعين ومائة.." وعن الريان بن الصلت قال: سمعت الرضا -عليه السلام- يقول: ما بعث الله نبيّاً إلاّ بتحريم الخمر وأن يقرّ لله بالبداء"..الله أكبر! كيف يعتقدون علم الغيب في أئمتهم، ثم ينسبون لله البداء؟! تلك إذاً قسمة ضيزى!!.
8 - عقيدة الرجعة:
يعتقد الروافض أن الأئمة يرجعون إلى الدنيا بعدما ماتوا، لإقامة الخير والعدل.قال الصادق –عليه السلام-:"ليس منا من لا يؤمن برجعتنا ولا يقرّ بحلّة المتعة"(منتهى الآمال:عباس القمي). ونقل المجلسي في (حق اليقين) عن محمد الباقر أنه قال: إذا ظهر المهدي فإنّه سيحيي عائشة ويقيم عليها الحدّ" ؟! أخزاكم الله يا أحفاد ابن سلول!!.
9- عقيدة الاحتساب في النياحة على طريقة تفوق ما كان يفعله أهل الجاهلية:
إنّ العشر الأوائل من المحرّم من كلّ عام تكون موعدا لمظاهراتهم في الشوارع والأماكن العامة، يبكون فيها بأصوات مرتفعة مصحوبة بعبارات الغلو في الحسين-رضي الله عنه- وألفاظ السبّ لأصحاب النبيّ r، وضرب الوجوه وشق الجيوب والتطبير (ضرب الرؤوس بالسيوف ونحوها وتكلف إدمائها قربةً واحتساباً)..ولعلّهم يمعنون في الحماقة ويوغلون في العماية فينشرون بين الأتباع أنّ السماء أمطرت زمان موت الحسين – رضي الله عنه- دما لمدّة ثلاثة أيام..فأسوتهم في هذا التطبير السّماء ولكن أيّ سماء؟؟! فلله درّ الإمام الشعبي إذ يقول:"قاتل الله الرافضة لو كانوا من الحيوانات كانوا حميرا"..
10- المهدي عند الرافضة:
هو الخرافة المضحكة والأسطورة العجيبة وفي أخباره من الاستخفاف بعقول الشيعة ما لا يحتاج إلى بيان، فأين ما أودع الله فيكم من العقول والفهوم - أيها المتشيّعون-؟!
فالمهدي عند الرافضة: هو محمد بن الحسن العسكري، الإمام الثاني عشر من أئمتهم المعصومين، الحاضر في الأمصار الغائب عن الأبصار، اختفى وهو ابن ثلاث أو أربع سنوات، وسيخرج إذا كثرت الفتن، عنده القرآن الصحيح، يخرج عريانا في ضوء الشّمس، يصالح اليهود والنصارى، ويكون من أتباعه عدد من اليهود وأهل الكهف ويوشع بن نون وسليمان- عليهما السلام-، يقتل العرب، يقيم الحدّ على أمنا عائشة -رضي الله عنها-، لا يحكم بدين الإسلام بل يحكم بحكومة آل داود، يهدم المساجد كلّها،...إلى غير هذا من خرافاتهم وخزاياهم.
أليس مهديهم هو المسيح الدجال؟! فبهذه الآثار والاعتقادات يتبين للقارئ أنّ المهدي المنتظر للرافضة لا يبعد أن يكون هو «المسيح الدجال» كما توصل إلى هذا الحكم الشيعي التائب حسين الموسوي صاحب كتاب «لله ثم للتاريخ»..ويؤيد هذا القول ما جاء مصرّحًا به في كتب الرافضة من أن القائم يحكم بحكم داود وسليمان، ويأتي بكتاب جديد، فقد روى الكليني في كتابه «الكافي» عن أبي عبد الله قال: إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان، ولا يسأل بيّنة».وروى المجلسي في كتابه «بحار الأنوار»: يقوم القائم بأمر جديد وكتاب جديد وقضاء جديد».
ويدعم هذا أن الدجال يخرج من أصبهان في إيران كما روى الإمام مسلم عن أنس ابن مالك أن النّبيّ r قال: «يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفًا عليهم الطيالسة».
نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يحيينا على التوحيد والسنة، ويتوفانا على ذلك وهو راضٍ عنا، وأن ينصر دينه ويعلي كلمته ويعزّ أولياءه ويخذل أعداءه، وأن يكفينا وإخواننا المسلمين شر الأشرار وكيد الفجار وطوارق الليل والنهار..وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين،وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

يتبع..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-07-2009, 09:12 PM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post

تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية
المقـال الرابــع


إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله. أما بعد: فهذا –بتوفيق من الرّحمن الرّحيم- هو المقال الرابع من سلسلة بيان معتقدات الرافضة وانحرافاتهم وضلالاتهم، نكتبها ليحذر المؤمنون والمؤمنات مغبّة الاغترار بالصّيحات الباطلة التي ترغّب في التقريب بين دين الرافضة الموغل في الفساد ودين المسلمين الذي فيه الهدى والرّشاد.
11- التقيّة (الكذب والنفاق):
قال المفيد في كتابه «شرح عقائد الصدق» التقية: كتمان الحق وستر الاعتقاد فيه، ومكاتمة المخالفين، وترك مظاهرتهم بما يعقب ضررًا في الدين أو الدنيا» والمخالفون هم أهل السنة. والتقيّة الشيعية –في حقيقة أمرها- تعني النفاق والكذب وكتمان عقائدهم الكفرية وإظهارهم الموافقة لمن يعيشون معهم، واعتبارهم هذا الخُلُق الذميم من أوثق عرى الإسلام..روى الكليني بإسناده إلى أبي عمر الأعجمي قال: قال لي أبو عبد الله-عليه السلام-:"يا أبا عمر، إنّ تسعة أعشار الدين في التّقيّة، ولا دين لمن لا تقيّة له..."
12- المتعة :روى الرافضة حديثا مكذوباً جاء فيه:"من تمتع بامرأة مؤمنة فكأنما زار الكعبة سبعين مرة ومن لم يتمتع فهو كافر" ومن أشهر الروايات عندهم ما ينسبونه إلى النبيّ r ظلماً وزوراً وعتواً:"من تمتع مرّة كانت درجته كدرجة الحسين-عليه السلام-، ومن تمتع مرتين فدرجته كدرجة الحسن-عليه السلام-، ومن تمتع ثلاث مرات كانت درجته كدرجة علي بن أبي طالب-عليه السلام-، ومن تمتع أربع مرات فدرجته كدرجتي"..أخزاكم الله يا عبّاد الشهوة. بل: إنّ الخميني يجيز التمتّع بالزانية!يقول في كتابه تحرير الوسيلة(مسألة 18):يجوز التمتع بالزانية على كراهية خصوصا لو كانت من العواهر والمشهورات بالزنا، وإن فعل فليمنعها من الفجور)!
ولا يُشْتَرَطُ عندهم أن تكون المتمتعُ بها بالغةً راشدةً، بل قالوا: يمكن التمتع بمن في العاشرة من العمر، ولهذا روى الكليني في الفروع 5/463 والطوسي في التهذيب 7/255 أنه قيل لأبي عبد الله -عليه السلام-: (الجارية الصغيرة، هل يَتَمَّتُع بها الرجلُ؟ فقال: نعم، إلا أن تكون صبية تخدع. قيل: وما الحدّ الذي إذا بَلغَتْهُ لم تُخْدَع؟ قال: عشر سنين).
وقد ذهب بعضهم إلى أبعد من هذا فقال بجواز التمتع بمن هي دون هذا السنّ. ومن هؤلاء: الخميني، الذي يرى جواز التمتّع حتى بالرّضيعة، فقال:(لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضَمّاً وتفخيذاً وتقبيلاً) انظر كتابه:تحرير الوسيلة 2/ 241 مسألة رقم 12.
وشرّ من هذه المتعة:
13- تجويزهم (استعارة الفرج)
وهو استحلالٌ للزنا الصريح: نقل أبو جعفر الطوسي في "الاستبصار" عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر –عليه السلام- قال: قلت له: الرجل يُحل لأخيه فرج جاريته؟ قال: نعم، لا بأس به، له ما أحلّ له منها"...نعوذ بالله من الضلال.
14-إباحتهم الشذوذ الجنسي (إتيان الذكران أوالنسوان في الأدبار):
وهذا متناثر في كتبهم وفتاوى مشايخهم بما لا يمكن أن ينكر أو يردّ، وحيائي يمنعني من أن أنقل بعض ما ورد عنهم في ذلك. فالحاصل أنّ الشّيعي عابد أوثان وشهوات في آن واحد. وإلاّ فهل اعتنق كثير من أهل الأهواء مذهب الشيعة إلا ليتسنّى لهم التّجوال في مراتع الشهوات الحيوانية والنـّزوات البهيمية؟!
15-إهانتهم للأخيار ومن يزعمون تقديسه من أهل البيت الأطهار:
من حماقات الرافضة أنّ: بول الأئمة وغائطهم سبب دخول الجنة. جاء في: (أنوار الولاية لآية الله الآخوند ملا زين العابدين الكلبايكاني- ص 440).:"ليس في بول الأئمة وغائطهم استخباث ولا نتن ولا قذارة بل هما كالمسك الأذفر، بل من شرب بولهم وغائطهم ودمهم حرم الله عليه النار واستوجب دخول الجنة)..
وقال أبو جعفر " للإمام عشر علامات: يولد مطهرا مختونا وإذا وقع على الأرض وقع على راحته رافعا صوته بالشهادتين ولا يجنب، وتـنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يتـثاءب ولا يتمطى ويرى من خلفه كما يرى من أمامه، ونجوه (فساؤه وضراطه وغائطه) كريح المسك (الكافي 1/319 كتاب الحجة – باب مواليد الأئمة)..
فتأمّل -يا رعاك الله- تناقض هؤلاء الروافض، فبينما يعتقدون القداسة في أهل البيت فيرفعونهم إلى درجة المعصومين بل إلى منـزلة ربّ العالمين، تجدهم يتناقضون أبين التناقض حينما يحطّون من أقدارهم بل من قدر سيدهم وسيد ولد آدم –عليه الصلاة والسلام- من حيث يشعرون أو لا يشعرون..ومن أمثلة ذلك ما نقل الصدوق عنِ الرضا -عليه السلام- في قوله تعالى:{ وَإِذْ تَقُولُ للذي أنْعَمَ اللَّه عَلَيْه وأَنْعَمْت عَلَيْه أَمْسكْ عَلَيْكَ زوْجكَ وَاتَّقِ اللًه وَتُخْفِي فِي نَفْسِكً مَا اللُّهُ مبْدِيهِ } ( الأحزاب/37 ) قاَل الرضا مفسراً هذه الآية: ( إنّ رسول الله -صلى الله عليه وآله- قصد دار زيد بن حارثة في أمر أراده، فرأى امرأته زينب تغتسل، فقال لها: سبحان الذي خلقك) عيون أخبار الرضا ص 113.
فهل ينظر رسول الله صلى الله عليه وآله إلى امرأة رجل مسلم ، ويشتهيها ، ويعجب بها ، ثم يقول لها سبحان الذي خَلقك ؟! أليس هذا طعناً برسول الله صلى الله عليه وسلم-؟!.
وانظر وصفهم لأمير المؤمنين –رضي الله عنه- إذ يزعمون أن زوجه فاطمة-رضي الله عنها- قالت عنه: ( إن نساء قريش تحدثني عنه أنه رجل دِحداح البطن، طويل الذراعين، ضخم الكراديس، أنزع، عظيم العينين، لمنكبه مشاش كمشاش البعير ضاحك السن، لا مال له) تفسير القمي 2/336.فهل كانت هذه أوصاف أمير المؤمنين –رضي الله عنه-؟!
ومن ذلك ما رواه الكليني في الفروع أنّ فاطمة –رضي الله عنها- ما كانت راضية بزواجها من علي عليه السلام إذ دخل عليها أبوها عليه السلام وهي تبكي ، فقال لها : ما يُبكيكِ ؟ فو الله لو كان في ( أهلي ) خير منه ما زَوَّجْتُكِه، وما أنا زَوَّجتُكِ لكنَّ اللهَ زَوَّجَكِ، ولما دخل عليها أبوها صلوات الله عليه...دلت عيناها، قال ما يبكيك يا بنيتي؟
قالت: ( قِلَّةُ الطُّعم، وكثرةُ الهَمِّ، وشِدَّةُ الغَمِّ)، وقالت في رواية:(والله لقد اشتد حزني، واشتدت فاقَتِي، وطال سَقمي) كشف الغمة 1/149 - 150
وجاء في "رجال الكشي" ص 153 :"دخل سفيان بن أبي ليلى على الحسن عليه السلام وهو في داره فقال للإمام الحسن:(السلام عليك يا مُذِلَّ المؤمنين! قال:« وما عِلْمُكَ بذلك»؟قال: عَمَدْتَ إلى أمرِ الأُمّةِ فَخَلَعْتَهُ من عنقك، وقَلَّدْتَه هذا الطاغية يحكم بغير ما أنزل الله؟)..فهل كان الحسن –رضي الله عنه- مُذلاً للمؤمنين؟ أم أنه كان مُعِزًّا لهم لأنه حقنَ دمِاءَهم وَوَحَّدَ صفوفَهم وجمع كلمتهم حتى سمي ذلك العام "عام الجماعة"؟!
فلو أن الحسن عليه السلام حارب معاوية وقاتله على الخلافة لأُرِيَقَ بحر من دماء المسلمينَ ، ولَقُتِلَ منهم عددٌ لا يُحصيه إلا الله تبارك وتعالى ، ولَمُزِّقَتْ الأُمة تمزيقاً ، ولَمَا قامت لها قائمة من ذلك الوقت.
وللأسف فإن هذا القول يُنْسَبُ إلى أبي عبد الله جعفر الصادق –رضي الله عنه-، ووالله إنه لَبَريءٌ من هذا الكلام وأمثاله.
وهذا الإمام الصادق نفسه قد ناله منهم شتى أنواع الأذى، ونسبوا إليه كل قبيح، اقرأ معي هذا النص: عن زرارة قال:(سألتُ أبا عبد الله -عليه السلام- عن التشهد؟ قال: التحيات والصلوات... فلما خرجتُ ضرطتُ في لحيتِه، وقلتُ: لا يفلح أبداً) رجال الكشي ص 142.
لقد مضى على تأليف كتاب الكشّي عشرة قرون، وتداولته أيدي علماء الشّيعة كلّهم على اختلاف فِرَقِهِم، فما علمنا أنّ أحداً منهم اعترض على هذا الكلام، أو أنكره أو نَبَّهَ عليه..
ولئن مضينا في سرد أقوالهم الطاعنة في أئمة أهل البيت -الذين يجلّهم أهل السنة ويقفون في حقهم الموقف الشرعي المعتدل- لكتبنا من ذلك سِفْرًا ضخما..فالاكتفاء بما سردناه هاهنا أجدر وأحرى.
ولعلّ هذا التناقض العجيب في موقفهم من الأئمة يجرّنا إلى ذكر بعض تناقضاتهم التي هي حقيقة دين الروافض..فإليكم بعضها:
16-من تناقضات الرافضة: وتناقضات القوم ليست بالنـزر اليسير، بل هي معدودة بالقناطير، مثالها-باختصار كبير-:
1-ذكر الكليني أنّ:"الأئمة يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم". ثم يذكر المجلسي في "بحار الأنوار" حديثا فيه:"لم يكن إمام إلا مات مقتولا أو مسموما". فإذا كان الإمام يعلم الغيب فإنه يكون عالما بما يقدّم له من طعام وشراب، فإذا علم أنه مسموم تجنبه، وإن تعاطاه والحالة هذه كان منتحرا قاتلا لنفسه، ومن قتل نفسه دخل النار، فهل هذا مصير أئمتهم؟!
2-قال ابن حزم –رحمه الله-:" بايع علي أبا بكر-على ما يعتقده الشيعة- بعد ستة أشهر من بيعته، وهذا لا يخلو ضرره من أحد وجهين: إما أن يكون مصيبا في تأخّره، فقد أخطأ إذ بايع. أو يكون مصيبا في بيعته، فقد أخطأ إذ تأخّر عنها"
3-يعتقد الشيعة أن عليا كفّر عمر بن الخطاب، ثم يقرّ هؤلاء في كتبهم أن عليا رضي بزواج عمر من ابنته أم كلثوم شقيقة الحسن والحسين-رضي الله عنهم جميعا-..فهذا يلزمهم أن يقولوا إن عليا زوج ابنته من رجل كافر، وهذا طعن في واحد من المعصومين عندهم، وإما أن يقروا أن عمر من سادات الرجال وأن عليا كان مقرًّا بفضله ومنزلته فأنكحه فلذة كبده، وهذا هو الحق الذي يشق عليهم الإذعان له، لغلبة الهوى على قلوبهم واستيلاء الحقد على نفوسهم..ولعلّ من أوضح تناقضاتهم: غلوهم في مدح أهل البيت ثم إهانتهم من حيث لا يشعرون. ومثال ذلك: إهانة الرسول صلى الله عليه وسلم وآل البيت: ويتجلى ذلك في نصوص كثيرة جدّا، منها: ما رواه النعماني عن الإمام محمد الباقر-عليه السلام- أنه قال: لما يظهر الإمام المهدي يؤيده بالملائكة وأول من يبايعه محمد -عليه الصلاة والسلام- ثم علي-عليه السلام-...ومن علامات ظهور المهدي أنه سيظهر عاريا أمام قرص الشمس" (حق اليقين بالفارسية، للمجلسي). وذكر الكليني أيضا أن فاطمة –عليها السلام- قالت لرسول الله" صلى الله عليه وسلم:"زوجتني بالمهر الخسيس..." وفي هذا إشارة إلى حبّها الدنيا وقلة رغبتها في عليّ-رضي الله عنه- وسوء أدبها في خطاب النبي صلى الله عليه وسلم..يقولون مثل هذا في الزاهدة العابدة-رضي الله عنها-، اللّهمّ سلّم..
وحسبك في هذا الصدد اعتراف علمائهم بتناقضاتهم التي هي سبب جنون العديد من أتباعهم ونفرة العقلاء عنهم. يقول شيخ الشيعة أبو جعفر الطوسي في مقدمة كتابه"تهذيب الأحكام":"ذاكرني بعض الأصدقاء...بأحاديث أصحابنا أيدهم الله وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد، حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه...".."وشهد شاهد من أهلها.."..ومن أراد التفصيل في تناقضاتهم فلا أجد له أحسن من كتاب الشيخ سليمان الخراشي الموسوم بـ: "أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق" ضمّنه مؤلفه-جزاه الله خيرا- العشرات من التساؤلات التي تحرّك العقول السليمة نحو اعتناق الحق المبين والتشرف بالدين الصحيح والسير على الصراط المستقيم..وفّقني الله وإياكم لما في خيرنا وصلاحنا وسعادتنا في الأولى والآخرة، إنّه بكلّ جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.

يتبع..
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-07-2009, 11:57 PM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post

تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية

(المقـال الخـــامس)



إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله.
أما بعد: فهذا –بتأييد المولى- هو المقال الخامس ضمن سلسلة بيان معتقدات الرافضة وانحرافاتهم وضلالاتهم، نسأل الله تعالى فيها وفي غيرها من أعمالنا الإخلاص والصواب، إنّه خير مسؤول...
17- اعتقادهم أنهم شعب الله المختار، وتكفير غيرهم:
يعتقد الرافضة أنهم هم وحدهم أهل الحق وأصحاب الجنة، وأن غيرهم وخصوصًا أهل السنة أهل الباطل وأصحاب النار.ففي كتاب المحاسن: روى البرقي عن أبي عبد الله قال: ما أحد على ملة إبراهيم -عليه السلام- إلا نحن وشيعتنا، وسائر الناس منها براء». وهذا الاعتقاد قد طفحت به كتبهم وتصريحاته فلا داعي للإطالة فيه.
كما أنّ هذا الاعتقاد يشبه-كما هو ظاهر لكلّ ذي عينين بصيرتين- اعتقاد اليهود أنهم شعب الله المختار..وهذا الأمر يجرّنا -لزاماً- إلى عقد مقارنة سريعة بين الرافضة واليهود...فإليكموها في هذه السطور:
أوجه الشبه بين الرافضة واليهود:
إنّ المتأمل في صفات الرافضة واليهود ليرى وبشكل واضح وجلي أوجه التشابه والتطابق بين الطائفتين. ولا غرابة في ذلك، وذلك أنّ الذي ابتدع مذهب الرافضة هو عبد الله ابن سبأ اليهودي. وللإشارة فإنّ بعضهم يحاول-عبثاً- إنكار شخصية ابن سبأ..والتاريخ الذي عند المسلمين بل عند كثير من علماء الرافضة يثبت أنّ مِن رَحِمِه المشؤومة تخلّق شيطان الشيعة، حاملا بين يديه بدعتي الولاية والإمامة كسيفين مصلتين على رأس الإسلام والمسلمين..
قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: «ولهذا شبهت الرافضة باليهود في نحو سبعين خصلة».
ومن أوضح وأصرح تلك الأوجه ما يلي:
1- التشابه بين اليهود والرافضة في عقيدة الوصية، وزعم كل منهم أن الله نص علىالوصي الذي يدّعونه، فقد زعم اليهود أنّ الله تعالى نص على يوشع وصياً لموسى، وزعمالرافضة أن الله تعالى نص على علي رضي الله عنه وصياً للنبيّ صلى الله عليه وسلم.
2-إطلاق لقب (وصيّ) على من يتولى شئون المسلمين بعد الرسول صلى الله عليه وسلمإنما أخذه الرافضة عن اليهود، ولم يطلق المسلمون على أحد من الخلفاء الراشدين ولاعلى أحد من الخلفاء بعدهم هذا اللقب، بل كانوا يطلقون عليهم لقب (خليفة).
3- التشابه بين اليهود والرافضة في حصرهم الملك والإمامة في طائفة مخصوصة، فقدزعم اليهود أنّ الملك لا يخرج من آل داود إلى يوم القيامة، وزعم الرافضة أنّ الإمامةلا تخرج من أولاد الحسين إلى قيام الساعة. وللإشارة، فقدأثبت الواقعُ بطلانَ دعوى اليهود والرافضة في حصرهم الملك والإمامة فيمنزعموا، وأنها لا تخرج منهم إلى يوم القيامة. فقد انقطع ملك آل داود على بني إسرائيلمنذ زمن بعيد جدا. أما الحسين وأبناؤه فلم تكن لهم ولاية على المسلمين في يوم منالأيام.
4-التشابه الكبير بين عقيدة المسيح المنتظر عند اليهود، وبين عقيدة المهديالمنتظر عند الرافضة في كثير من الوجوه كالاتفاق بينهما في صفات ذلك المنتظر وكيفيةخروجه، والأعمال التي يقوم بها عند خروجه.
5-تشبث الرافضة الشديد باليهود، وبكل ما يتعلق بهم، وقد برز ذلك في عقيدةالمهدي المنتظر عندهم، حيث زعموا أنه عندما يخرج ينادي الله باسمه العبراني،ويستفتح المدن بتابوت اليهود، ويخرج عصا موسى، وعشرة أصواع من المن،وشرايح السلوى، ويخرج حجر موسى الذي انفجرت منه اثنتا عشرة عينا، وأنه يحكم بحكم آلداود.
6-الاتفاق بين اليهود والرافضة في كثير من تفاصيل عقيدةِ الرجعة، وعقيدةُالرجعة –في الحقيقة- عند الرافضة أصلها يهودي محض، انتقلت إليهم عن طريق عبد الله بن سبأ.
7-التشابه بين اليهود والرافضة في تحريفهم كتب الله تعالى، فقد حرف اليهودالتوراة وحرف الرافضة القرآن.
8- التشابه بين اليهود في نسبتهم الندم والحزن لله تعالى، والرافضة فينسبتهم البداء لله تعالى، وأن كلتا العقيدتين تستلزم الطعنَ في الله ونسبةَ الجهلِإليه -تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا-.
9-اعتقاد كل من اليهود والرافضة أنه لولاهم لم يخلق الله هذا الكون، ولانعدمتالبركة من الأرض، وأن كل ما في الأرض ملك لهم وليس لغيرهم أن يمتلك شيئاً من ذلك.
10-اعتقاد كل من اليهود والرافضة أنهم أفضل من الملائكة.
11- اعتقاد كلّ من اليهود والرافضة كفر مخالفيهم، وأنهم يكونون خالدين مخلدين فيالنار ولا يخرجون منها.
12-استباحة كل من اليهود والرافضة دماء مخالفيهم وأموالهم، وأنه ليس لغيرهمعندهم أية حرمة.
13-اعتقاد كلّ من اليهود والرافضة نجاسة مخالفيهم، وأن هذه النجاسة لازمة لأصلخلقهم، ولا تنفك عنهم، لأنّ أصل أرواحهم مخلوقة من طينة نجسة.
14- احتقار كل من اليهود والرافضة لمخالفيهم ووصفهم لهم بأنهم كلاب، وحمير،وخنازير، وحيوانات..
15-يسلك كلّ من اليهود والرافضة مع مخالفيهم مسلك النفاق والخداع وإظهارالموافقة لهم ومحبتهم مع مخالفتهم لهم في الباطن وحقدهم عليهم، وذلك بسبب ما ضربه الله على كلّمن الطائفتين من الذلّة والمسكنة إلى يوم القيامة من جهة، وبسبب تيقنهما من فساد معتقدهما من جهة أخرى..
أخي القارئ، إنّ أوجه الشّبه بين الطائفتين تعدّ بالعشرات، فإذا أردت التوسع في هذا الباب فعليك بكتب أهل العلم التي عُنِيَت بهذا الشأن، ومنها:كتاب"بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود". للشيخ عبد الله الجميلي –جمّله الله تعالى بالحلم والعلم-.
وختاماً، فقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-في "المنهاج" عن الشعبي –رحمة الله عليه- أنه قال: «أحذّركم هذه الأهواء المضلة وشرها الرافضة،لم يدخلوا في الإسلام رغبة ولا رهبة، ولكن مقتًا لأهل الإسلام وبغيًا عليهم قد حرّقهم عليّ -رضي الله عنه- بالنار، ونفاهم إلى البلدان، منهم عبد الله بن سبأ يهودي من يهود صنعاء، نفاه إلى ساباط، وآية ذلك أن محنة الرافضة محنة لليهود:
قالت اليهود: لا يصلح الملك إلا في آل داود.
وقالت الرافضة: لا تصلح الإمامة إلا في ولد علي..
وقالت اليهود: لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المسيح الدجال.
وقالت الرافضة: لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المهدي، واليهود يؤخرون الصلاة إلى اشتباك النجوم، وكذلك الرافضة يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم.
واليهود يستحلون أموال الناس كلهم، وكذلك الرافضة.
واليهود تبغض جبريل، وكذلك الرافضة.
واليهود حرفوا التوراة، وكذلك الرافضة حرفوا القرآن..»

أقول: وكذلك وافقوا النصارى في خصلة، إذ النصارى ليس لنسائهم صداق وإنما يتمتعون بهن تمتعًا وكذلك الرافضة يتزوجون بالمتعة ويستحلون الفروج بها...الخ. بل ثبتت مشابهة الرافضة لغير اليهود والنصارى من ملل الكفر. ورد في التحفة الاثني عشرية:"...إنّ مذهب الشيعة له مشابهة تامة ومناسبة عامة مع فرق الكفرة والفسقة الفجرة، أعني اليهود والنصارى والصابئين والمشركين والمجوس...ومن استكشف عن عقائدهم الخبيثة، وما انطووا عليه، علم أن ليس لهم في الإسلام نصيب، وتحقق كفرُهم لديه، ورأى منهم كلّ أمر عجيب، واطّلع على كلّ أمر غريب..."
وفضّلت اليهود والنصارى على الرافضة بهذه الخصلة:
سُئلت اليهود من خير أهل ملتكم؟ قالوا: أصحاب موسى.
وسُئلت النصارى: من خير أهل ملتكم؟ قالوا: حواريّو عيسى.
وسُئلت الرافضة من شرّ أهل ملتكم ؟ قالوا: أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، أمروا بالاستغفار لهم فسبّوهم، فالسيف مسلول عليهم إلى يوم القيامة ودعوتهم مدحوضة، وكلمتهم مختلفة، وجمعهم متفرق، كلما أوقدوا نارًا للحرب أطفأها الله».
وإتماما لهذا العنصر رغبت في ذكر بعض الحقائق المعاصرة التي تبرز المودّة بين طائفتي الشرّ المذكورتين في هذا المقال، وذلك بالإشارة إلى التعاون السياسي والعسكري بينهما.
أوجه التعاون سياسيًا وعسكريًا بين الرافضة واليهود:
يرى الناس ما يحدث من تراشق كلامي بين الرافضة واليهود، وما يدعيه الرافضة في إيران ولبنان والعراق من دفاعهم عن مقدسات المسلمين وأعراضهم، وما يصدر من تصريحات رافضية نارية، وتهديدات وتوعدات لليهود، فيصدّق بعضهم ذلك، ويتعجبون من شجاعة الرافضة ويصفّقون لهم ويدْعون إلى تأييدهم..ولست أدري ماذا سيقول هؤلاء حينما يعلمون بجزء من حقيقة العلاقة بين الرافضة واليهود ومدى قوة التعاون العسكري بينهم، فإلى شيء يسير من هذه الحقائق:
- تقرير أمريكي أعدته مصلحة الأبحاث التابعة للكونجرس الأمريكي، ونشرته الصحف في عام 1981م، جاء فيه «إسرائيل تهرّب الأسلحة وقطع الغيار إلى إيران».
- تقرير المركز الدَوْلي للأبحاث السلمية في «ستوكهولم» وجاء فيه «زيادة الإنتاج الحربي لإسرائيل، ونسبة80% من الصادرات الإسرائيلية هي صادرات أسلحة وقطع غيار إلى إيران» "جريدة لوبانا الفرنسية".
- أثبت العميل السابق في جهاز الاستخبارات البريطانية ريتشارد تملس في كتابه «الموساد»: «وثائق تدين جهاز الموساد الإسرائيلي بأنه زوّد إيران بكميات كيميائية».
- صرّح وزير الخارجية الإسرائيلي ديفيد ليفي لجريدة هاآرتس اليهودية عام 1997م قائلاً: «إنّ إسرائيل لم تقل في يوم من الأيام إنّ إيران هي العدو».
- قال حيدر الدايخ -وهو أحد القادة في حزب أمل الشيعي- لمجلة الأسبوع العربي في عام 1983م: «كنا نحمل السلاح في وجه إسرائيل ولكن إسرائيل فتحت ذراعيها لنا وأحبت مساعدتنا، لقد ساعدتنا إسرائيل على اقتلاع الإرهاب الفلسطيني من الجنوب».
- صرح ضابط إسرائيلي من المخابرات الإسرائيلية لجريدة معاريف اليهودية عام 1997م فقال:«إن العلاقة بين إسرائيل والسكان اللبنانين الشيعة غير مشروطة بوجود المنطقة الأمنية، ولذلك قامت إسرائيل برعاية العناصر الشيعية، وخلقت معهم نوعًا من التفاهم للقضاء على التواجد الفلسطيني، والذي هو امتداد للدعم الداخلي لحركتي حماس والجهاد».
أقول: وإذا كان التعاون بين الرافضة واليهود بهذا الحجم، فهل يرجى -يا معاشر المسلمين- من الرافضة نصر للسنة وأهلها؟ لا والله لا يكون هذا، ولذا فإننا نقول: لا نحب الرافضة، ولا نواليهم ولا نناصرهم ولا نثق بهم ولا نقاتل معهم ولا نستكثر بهم من قلة، ولا نتقوى بهم من ضعف فإنهم الداء العضال والسمّ القتّال، والخطر العظيم والشر المستطير، على الإسلام والمسلمين.
وليحذر أهل السنة من الاغترار بما يرفعه الرافضة من شعارات، وما يتسمون به من مسميات، فإن المُعَوَّلَ على ما عندهم من اعتقادات وما ارتكبوه في حق الأمة الإسلامية من خيانات، وما قدموه لليهود والنصارى والتتار من ولاءات.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في المنهاج:"ثم مع هذا فالرافضة يعاونون أولئك وينصرونهم على المسلمين كما قد شاهده الناس لمّا دخل هولاكو ملك الكفار الترك الشامَ سنة ثمان وخمسين وستمائة كانوا من أعظم الناس أنصارًا وأعوانًا على إقامة ملكه وتنفيذ أمره في زوال ملك المسلمين،...وهكذا ذكر أنهم كانوا مع جنكزخان إلى أن قال -رحمه الله-: فهذا أمر مشهود من معاونتهم للكفار على المسلمين، ومن اختيارهم لظهور الكفر وأهله على الإسلام وأهله".
وأقول: وها هو التاريخ يتكرّر بما يقدمه الروافض من ولاء ومناصرة لليهود والنصارى ودولة الأمريكان العاتية في العراق، للقضاء على أهل السنة، وإقامة دولة رافضية موالية لليهود والنصارى في أرض الفرات، ولا حول ولا قوة إلا بالله. ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية حيث يقول: «والرافضة ليس لهم سعي إلا في هدم الإسلام، ونقض عراه، وإفساد قواعده".
ولزيادة التأكد من صحّة هذه المقولة، أدعوك -أخي القارئ- لقراءة المقال السادس من هذه السلسلة..وفّقني الله وإيّاك وجعل الجنّة مثواي ومثواك..وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
يتبع..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-08-2009, 12:43 AM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post


تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية
(المقـال الســـادس)

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد: فلا زلنا معكم معاشر القراء الأفاضل مع سلسلة المقالات الموجّهة للردّ على ضلالات منتحلي الرّفض والتشيع، وهذا بين أيديكم مقالنا السادس ضمن تلك السلسلة..نقدّم له بمقولة عظيمة لشيخ الإسلام –رحمه الله- كنّا قد ختمنا بها المقال السّابق، ليتم ربط المتأخر بالمتقدّم وإيصال اللاحق بالسابق، والله الموفق والهادي إلى سواء الصراط.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله- في "منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية":"والرافضة ليس لهم سعي إلا في هدم الإسلام، ونقض عراه، وإفساد قواعده"..وقبل الحديث عن خياناتهم التاريخية المتكرّرة التي تبرهن على صدق المقولة السابقة، هاك أخي القارئ دليلا آخر من ألف دليل على ما يكنّه لنا الرافضة من أحقاد وضغائن:
بغضهم للعرب كافة وتمجيدهم لدولة الفرس: روى المجلسي في كتابه «بحار الأنوار» عن أبي عبد الله قال: «إذا خرج القائم (يقصدون المهدي)لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلا السيف» لاحظ كيف يركزون على: العرب وقريش فقط!!. فالقائم –في معتقد الرافضة-يقتل العرب كلّهم شيعة وسنة، ولا يبقي إلا الفرس وأمثالهم من أعاجم اليهود والنصارى والمجوس..فتنبه أيها الشيعي العربيّ المتغافل!.
فالقوم –كما هو ظاهر- عندهم عصبية فارسية ضد العرب، ولذلك اشتدّ حقدهم على عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- لأنّ دولتهم دولة فارس سقطت في خلافته. وللعلم فإنّ إيران لا تزال تحتفل إلى غاية هذه الأيام بأعياد الدولة الفارسية «المهرجان والنيروز».
بل إنّ الرافضة يتولون «كسرى» ملك الفرس الذي مات على الشرك ويحرّمونه على النار، ويشهدون له بالجنة، فقد روى المجلسي في كتابه «البحار» عن أمير المؤمنين «إنّ الله قد خلّص كسرى من النار، وإنّ النّار محرّمة عليه».
ومن أطال النظر في كتبهم ومؤلفاتهم، وصل إلى نتيجة حتمية لا مفرّ منها ولا ملاذ وهي أنّه يسلم من الرافضة ومهديّهم المزعوم اليهود والنصارى والمجوس وسائر المشركين، إذ لا ذكر لهم في أخبارهم المكذوبة، ولا يسلم منهم خيار الخلق أصحاب رسول صلى الله عليه وسلم وأهل السنة والجماعة.
بل: تسلم من الرافضة صوامع اليهود وكنائس النصارى ومعابد المجوس والبوذية، ولا تسلم منهم بيوت الله "المساجد"، بما في ذلك أشرف مساجد الدنيا: المسجد الحرام والمسجد النبوي، فإنّهما لا يسلمان من تخريبهم وإفسادهم. فقد روى المفيد في كتابه «الإرشاد» عن أبي جعفر قال: إذا قام القائم سار إلى الكوفة فهدم بها أربعة مساجد، ولم يبق مسجد على وجه الأرض له شرف إلا هدمه وجعله جماء».
وروى المجلسي في كتابه «البحار»:« إنّ القائم يهدم المسجد الحرام حتى يردّه إلى أساسه، والمسجد النبوي إلى أساسه».
شهادة التاريخ على خيانات الشيعة للإسلام والمسلمين:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " منهاج السنة " (3/243): " إِنَّ أَصلَ كُل فِتْنَةٍ وَبَلِيَّةٍ هُم الشِّيْعَةُ، وَمَنْ انْضَوَى إِلَيْهِمْ، وَكَثِيْر مِنْ السُّيُوْفِ الَّتِي سلّت فِي الإِسْلاَمِ، إِنَّمَا كَانَتْ مِنْ جِهَتِهِم...وَبِهِم تَسْتَرت الزّنَادقَةُ ". ا. هـ.
وَقَالَ أَيْضاً (4/110): " فَهُم يُوالُونَ أَعْدَاءَ الدِّيْنِ الَّذِيْنَ يَعْرِفُ كُل أَحَدٍ مُعادَاتِهِم مِنَ اليَهُوْدِ وَالنَّصَارَى وَالمُشْرِكِيْنَ، وَيُعَادُونَ أَوْلِيَاءَ اللهِ الَّذِيْنَ هُم خِيَارُ أَهْلِ الدِّيْنِ، وَسَادَاتِ المُتَّقِيْنَ...وَكَذَلِكَ كَانُوا مِنْ أَعْظَمِ الأَسبَابِ فِي اسْتيلاَءِ النَّصَارَى قَدِيْماً عَلَى بَيْتِ المَقْدِسِ حَتَّى اسْتَنْقَذَهُ المُسْلِمُوْنَ مِنْهُم ".ا. هـ.
وَقَالَ أَيْضاً (3/38): " فَقَدْ رَأَيْنَا وَرَأَى المُسْلِمُوْنَ أَنَّهُ إِذَا ابْتُلِيَ المُسْلِمُوْنَ بَعَدُوِّ كَافِرٍ كَانُوا مَعَهُ عَلَى المُسْلِمِيْنَ ". ا. هـ.
إنّ الرافضة لم يصبروا حتى يخرج القائم المزعوم، فقاموا –قبل الأوان- بتطبيق النصوص والآثار المعظّمة عندهم، والتي نسبوها إلى آل البيت ظلمًا وزورًا وكذبًا وبهتانًا، فعاثوا في الأرض فسادًا، ووالوا التتار واليهود والنصارى، وعادَوْا أهل الإسلام، واستحلوا دماءهم وأموالهم وأعراضهم على مدى الأزمان، وسعوا في إزالة مساجد المسلمين التي يسمّونها مساجد الضرار ويرون تهديمها قربة وعبادة...وهذه بين يديك صفحة من تاريخهم الأسود القاتم:
-في عام 317 هجم القرمطي أبو طاهر (والقرامطة من الإسماعلية الذين ينسبون إلى الرافضة الإمامية) على الحُجَّاج يوم التروية في منى، ونهب أموالهم وقتل الحجاج في المسجد الحرام ورمى القتلى في بئر زمزم حتى امتلأت بالجثث، وخلع الحجر الأسود وأخذه معه إلى بلده هجر!!!
- قال ابن كثير في "البداية والنهاية" في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة لما قدم معزّ الدولة "دولة بني بويه" -وهي دولة الرافضة- بغدادَ قبض على الخليفة المستكفي وسمل عينيه..."
- قال الذهبي في السير «وضاع أمر الإسلام بدولة بني بويه» وذكر نعمة الله الجزائري الرافضي في كتابه «الأنوار النعمانية» أنّ علي بن يقطين الرافضي وهو وزير الرشيد قد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين – أي أهل السنة – فأمر غلمانه وهدموا أسقف الحبس على المحبوسين فماتوا كلّهم، وكانوا خمسمائة رجل تقريبًا».
- وقال ابن كثير -عن دولة الفاطميين الرافضية-:"وفي ربيع الآخر من سنة ثنتين وأربعين وأربعمائة كتب جماعة من العلماء والقضاة والأشراف والعدول والصالحين والفقهاء والمحدّثين، وشهدوا جميعًا بأنّ الفاطميين لا نسب لهم في ولد علي بن أبي طالب –رضي الله عنه-، وأنّ الحاكم بمصر -الملقّب بالحاكم بأمر الله- هو وسلفه كفار فساق فجار ملحدون، زنادقة معطّلون، للإسلام جاحدون، ولمذهب المجوسية والوثنية معتقدون، قد عطلوا الحدود، وأباحوا الفروج وأحلوا الخمور، وسفكوا الدماء، وسبُّوا الأنبياء، ولعنوا السلف وادعوا الرّبوبية".
* وَقَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ فِي " مِنْهَاجِ السُّنَّةِ " (3/244): " وَقَدْ رَآهُم المُسْلِمُوْنَ بِسَواحِلِ الشَّامِ وَغَيْرِهَا إِذَا اقْتَتَلَ المُسْلِمُوْنَ وَالنَّصَارَى هَوَاهُمْ مَعَ النَّصَارَى يَنْصُرُونَهُم بِحَسَبِ الإِمْكَانِ، وَيَكرَهُوْنَ فَتحَ مدائِنهم كَمَا كَرِهُوا فَتحَ عكّا وَغَيْرِهَا، وَيَختَارُونَ إِدَالَتَهُم عَلَى المُسْلِمِيْنَ حَتَّى إِنَّهُمْ لَمَّا انْكَسَرَ المُسْلِمُوْنَ سَنَةَ غَازَان سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِيْنَ وَخَمْسَمائَة، وَخَلَتْ الشَّامُ مِنْ جَيْشِ المُسْلِمِيْنَ عَاثُوا فِي البِلاَدِ، وَسَعَوْا فِي أَنْوَاعٍ مِنَ الفسَادِ مِنَ القَتْلِ وَأَخَذِ الأَمْوَالِ، وَحَملِ رَايَةِ الصَّلِيْبِ، وَتَفْضِيْلِ النَّصَارَى عَلَى المُسْلِمِيْنَ، وَحَمَلِ السَّبْيِ وَالأَمْوَالِ وَالسِّلاَحِ مِنَ المُسْلِمِيْنَ إِلَى النَّصَارَى بقُبْرُص وَغَيْرِهَا، فَهَذَا وَأَمثَالُهُ قَدْ عَايَنَهُ النَّاسُ، وَتوَاتَر عِنْدَ مَنْ لَم يُعايِنُه ". ا. هـ.
- والتاريخ لا ينسى أبدًا ما أقدم عليه الوزير الرافضي ابن العلقمي من طعنة قذرة للأمة الإسلامية بخنجر الغش والخيانة حينما تمالأ مع هولاكو وأضعف جيش الخلافة العباسية، وسرّح أكثر جنوده، ثمّ كاتب التتار، وحكى لهم حقيقة الحال، وكشف لهم ضعف الرجال، فحلّ بأمة الإسلام شر وبلاء، وقتل وسفك دماء، قال عنه ابن كثير "ما وقع من الأمر الفظيع الذي لم يؤرّخ أبشع منه منذ بنيت بغداد وإلى هذه الأوقات، وقتل من الرجال والنساء والأطفال في بغداد ثمانمائة ألف وقيل ألف ألف وثمانمائة ألف وقيل ألفي ألف نفس..فإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم".
وحتى لا نذهب بعيدًا فإنّ جرائم الرافضة واعتداءاتهم على أهل السنة مازالت ماثلة أمام الأنظار في إيران والعراق ولبنان ويكفي أن يُعلم أنه يعيش في طهران عاصمة إيران (300 ألف) من أهل السنة، ومع ذلك لا يوجد فيها مسجد واحد.
وما أشبه الليلة بالبارحة، وما الأحداث الدامية عند المسجد الحرام عن أذهان الناس ببعيدة. وما مآسي أهل السنة بالعراق عنا بغريبة!! ويكفي أن نعرف حجم الجرائم التي ارتكبها زعيم الفاشية الإيرانية الجديدة المتسترة باسم الثورة الإسلامية-والإسلام منها براء-
فلا تعجب أيها القارئ الطيب فإنّ عدد الذين تم اغتيالهم منذ قيام ما يسمى بالثورة الإسلامية في إيران وحتى عام 1988م بلغ خمسين ألفاً!!.
أهي ثورة إسلامية تلك التي نشطت في بناء السجون وغرف التعذيب فبعد أن كان عددها زمن الشاه المخلوع اثنين وخمسين سجناً، أصبحت في زمن (ولاية الفقيه) حوالي سبعمائة سجن وغرفة تعذيب !!!.
هذه الدكتاتورية الجديدة أضفى عليها الخميني -الذي ادعى كذباً وزوراً وبهتاناً أنه سليل الرسول -صلى الله عليه وسلم -!!!- الشّرعية بفتاويه الغريبة..ودعاياته المزيّفة. ومن جملة براهين جرأته على الله وعلى عباد الله، أنّه ابتدع نظاماً قضائياً لا يمتّ للإسلام والعدل بأدنى وشيجة، وذلك عندما أفتى بإعدام الفتيات الصغيرات وفضّ بكارتهن قبل إعدامهن حتى لا يكون إعدامهن مخالفا للشرع-في نظر الأغبياء من أمثاله-! كما أفتى بإباحة إعدام النساء الحوامل من الطوائف المخالفة له، باعتبار أنّه صاحب الشّرع وأنّ أحكامه صادرة عن السماء ولا راد لها!
هذا المحتوى الدكتاتوري للسّلطة الجديدة في إيران-سلطة الملالي- كان في الوقت نفسه محتوى عدوانياً للسياسة الخارجية التي تبنّاها النظام الجديد..وهو ما عبّر عنه بنظرية (تصدير الثورة) إلى الآخرين، وهي النظرية التي تحت مظلّتها كان العدوان على العراق، وكان العدوان على الثورة الفلسطينية، وعلى الجيران الخليجيين، وكان التشجيع لجماعات الإرهاب والتطرّف والعنف المشبوهة في أكثر من قطر عربي، وكان تدبير التفجيرات في الحرم المكي الآمن،...هذه أيها القارئ الحبيب نبذه سريعة عن خيانات القوم وجرائمهم ضدّ الإسلام والمسلمين.
ولكن: كيف نفسّر شجاعة (حزب الله) في لبنان ووقوفه في وجه اليهود وسعيه لنصرة المسلمين؟؟!!
قبل الجواب عن هذا السؤال المهمّ الذي طرح نفسه بقوة في الآونة الأخيرة، لا بدّ من الإشارة إلى اغترار كثير من النّاس السذّج بالتسميات البراقة والشعارات الفارغة، ومنها: حزب الله ونصر الله..، إذ ظنّ الكثيرون أنّ هذا الحزب هو نفسه المذكور في القرآن الكريم في قوله تعالى:"ألا إنّ حزب الله هم المفلحون"، وأنّ نصر الله هو الاسم الحقيقي لهذا الدجّال الرّافضي، والحقيقة أنّ ذلك من باب:"يسمونها بغير اسمها"، فتبًّا لذلك الحزب وتبًّا لزعيمه...فما أحراهما بالانتساب إلى الطاغوت والشيطان، وما أبعدهما عن التشرّف بالانتساب إلى الواحد الديّان..وما سيأتي في هذه السطور برهان جليّ على ما قدّمت به، فلا تتعجّب من هذا الحكم.
اعلم أيها الألمعي أنّ ما حدث في لبنان على يد الرافضي الصفوي الذي وصف بـ(نصر الله) إنّما هو عمل ماكر مندرج ضمن مخططات ضرب الإسلام وخدمة مصالح اليهود وتلميع عملائهم الشيعة، مما لا يختلف كثيرا عما قرأته قريبا. وإليك هذا التحليل المختصر لما حصل:
نتساءل ابتداءً:لماذا جاءت هذه المواجهة بين (رافضة لبنان) واليهود في هذا الوقت بالذات؟ الجواب: لعدة اعتبارات عند القوم، أهمها:
1- اشتداد عمليات التطهير الإجرامي العرقي والمذهبي، التي تقوم بها الميليشيات الصفوية العراقية في العراق، بما في ذلك عمليات إبادة وحشية ضد السكان الفلسطينيين، وعمليات تهجير لأهل السنة من جنوبيّ العراق (البصرة لم يبق فيها إلا 7% من أهل السنة بينما كانوا أكثرية منذ عشرات السنين، ونسبتهم كانت 40% قبيل الاحتلال الأمريكي)!.. فضلاً عن انكشاف زيف شعارات الرئيس الإيراني (نجاد) الداعية لإزالة إسرائيل من الوجود!..وجهاد الشيطان المتغطرس (أمريكا)!! في الوقت الذي أثبت أهل السنة أنهم هم المجاهدون الصادقون الذين يقاومون الغزاة في أفغانستان والعراق والشيشان، وكذلك المقاومة الفلسطينية وهي سنية بطبيعة الحال خطفت الأضواء بأنها الوحيدة في ساحة الصدام مع الكيان الصهيوني، وذلك بعد عملية (الوهم المتبدد) وخلال عدوان (أمطار الصيف).. إذ وصل الكيان الصهيوني إلى طريق مسدود لتحقيق أهدافه ضد الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة!..وهذا كله أدى إلى فضح الرافضة الصفويين وأبان أنهم عملاء للغزاة المحتلين وخطف الأضواء عنهم، فكان لا بد من عمل يعيد لهم اعتبارهم ويغطي فضائحهم ويخفي عمالتهم.
2- انكشاف تواطؤ (حزب الله) ضمن تواطؤ حليفه الإيراني..مع الاحتلال الأمريكي ضد المقاومة العراقية ودخول الحزب في لعبة تشجيع الميليشيات الصفوية العراقية وتدريبها، وهي الميليشيات نفسها التي تقوم بعمليات إبادة الفلسطينيين وأهل السنة في العراق..!
3- بداية انتكاسات لحملات التشييع في سورية ولبنان، انعكاساً لانكشاف مواقف أركان الحلف الصفوي الشعوبي الداعم للصهاينة وللاحتلال الأميركي المرفوض شعبياً..ثم بروز بوادر الاصطدام على النفوذ بين المشروعين: الأميركي، والفارسي الصفوي.. في العراق ..!
لهذا ولغيره من الأسباب، كان لا بدّ من فعل يصرف الأضواء والأنظار عما يجري في العراق بحق أهل السنة والفلسطينيين على أيدي الصفويين الشعوبيين، ولا بدّ من خطف الأضواء من المقاومة الفلسطينية السنّية التي كشفت عجز الجيش الصهيوني، ولا بدّ من استعادة الثقة بعمليات التبشير الشيعي في المنطقة، ولا بدّ من إعادة الاعتبار لأكذوبة ( نجاد ) بدعوته لإزالة إسرائيل ومقاومة الكيان الصهيوني، ولا بدّ من التغطية على تواطؤ (حزب الله) بالعمل ضد المقاومة العراقية،.. لا بدّ من ذلك كله ولو على حساب لبنان...كل لبنان...ولو أدى العبث واللعب إلى تدمير بلد وتحطيم أمة..!
فلذلك..ولأجل تحقيق هذه الأهداف..قام (حزب الله) ـ ثالث ثالوث المشروع الصفوي الفارسي ـ بعمليته أو مغامرته أو –بالأحرى- تمثيليته الأخيرة ضد الكيان الصهيوني..!
إنّنا نصرّح بهذه الحقائق لندفع الإحباط واليأس عن نفوسنا وعن المسلمين، وذلك بالقول بأنه وإن كانت الأحداث موجعة ومدلهمة لكن: لعلّها مؤذنة بانبلاج الصبح، وذلك لما نشهده من انفضاح مستمرٍّ ومتزايد لسبيل المجرمين والمنافقين.."وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا"
وختامًا: هذا غيض من فيض عقائدهم الفاسدة وقطرة من بحر بضاعتهم الكاسدة..فمن أبصر ما ذكر في هذه المقالات المختصرة اعتبر وعن مثل معتقدات الرافضة انزجر وأيقن أن اتباعهم منذر بالتردي على أم الرأس في سقر "وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر لواحة للبشر عليها تسعة عشر"..نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يحيينا على التوحيد والسنة ويتوفانا على ذلك وهو راضٍ عنا، وأن ينصر دينه ويعلي كلمته ويعزّ أولياءه ويخذل أعداءه، وأن يكفينا وإخواننا المسلمين شر الأشرار وكيد الفجار وطوارق الليل والنهار.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين،وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين..
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-08-2009, 12:56 AM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية-(المقـال الســـابع)-


تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية.
(المقـال الســـابع)


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد: فهذا –بتأييد رب العباد- هو المقال السابع في دحض أباطيل أهل الزيغ والفساد من أدعياء التشيع والرفض ومن ناوأهم من أهل الكفر والإلحاد..نحرص فيه على تبيان حقيقتين مهمتين: أولاهما: من هو قاتل الحسين بن علي –رضي الله عنهما-؟ وما موقف أئمة أهل البيت وعلمائهم من الرفض ومنتحليه؟ على أن نختم المقال ببيان الموقف الصريح لعلماء السنة من الرافضة..أسأل ربي –جلّ جلاله- الإخلاص والصواب، والتوفيق والسداد، إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
أولاً:- من قتل الحسين –رضي الله عنه-؟:
هذه مسألة عظيمة ذات بال يجهل حقيقتها أكثر أهل السنة –ناهيك عن غيرهم- وبسبب الجهل بها دخل شرّ عظيم على المسلمين، واستطاع الرافضة أن يلبّسوا على عدد كبير من عوامّهم..
وحتى لا نطيل الكلام في هذه القضية وددت أن يكون الجواب عن سؤالي من خلال كتبهم المعتمدة وكلام أئمتهم بل وشهادة الحسين –رضي الله عنه- نفسه قبل مفارقته لهذه الدار.
- جاء في الإرشاد للمفيد عن الحسين-رضي الله عنه- أنّه قال:"اللّهم إن متعتهم إلى حين ففرّقهم فرقا، واجعلهم طرائق قددا، ولا ترض الولاة عنهم أبدا، فإنهم دَعَوْنا لينصرونا، ثمّ عَدَوْا علينا فقتلونا".
- وقال في موطن آخر مخاطبا شيعته من أهل الكوفة الذين غدروا به-كما في كتاب الاحتجاج-:"لكنكم استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدباء، وتهافتّم كتهافت الفراش، ثم نقضتموها...ثم أنتم هؤلاء تتخاذلون عنّا وتقتلوننا. ألا لعنة الله على الظالمين"
-ولهذا قال السيد محسن الأمين في كتابه"أعيان الشيعة": بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا، غدروا به وخرجوا عليه، وبيعته في أعناقهم، وقتلوه"
ثانياً: نظرة أهل البيت-رضي الله عنهم- إلى الشيعة من خلال كتب الشيعة أنفسهم:
جاء في "الكافي" و"الروضة" أنّ أمير المؤمنين قال: لو ميزت شيعتي لما وجدتهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدّين، ولو تمحّصتهم لما خلص من الألف واحد" وجاء في "نهج البلاغة" قوله: يا أشباه الرجال ولا رجال حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم..."
وقال الحسن-رضي الله عنه-:"...يزعمون أنّهم لي شيعة، ابتغوا قتلي، وأخذوا مالي، والله لأن آخذ من معاوية ما أحقن به من دمي، وآمن به في أهلي خير من أن يقتلوني.." الاحتجاج 2/10.
وقال زين العابدين بن علي-رضي الله عنهما-:"إنّ هؤلاء يبكون علينا، فمن قتلنا غيرهم؟!" الاحتجاج2/29...والنصوص في كتبهم لا يحصيها مقال كهذا.
ولوضوح جرمهم وخيانتهم عند أهل البيت، روى صاحب الكافي (5/34) أنّ بعضهم أتوا إلى أبي عبد الله فقالوا له:"إنّا قد نُبِزنا نبزًا أثقل ظهورنا، وماتت له أفئدتنا، واستحلّت له الولاة دماءَنا...فقال أبو عبد الله: الرافضة؟! قالوا: نعم. فقال: لا واللهِ ما هم سموكم (يعني ليس أهل السنة هم الذين سموكم: رافضة) ولكنّ الله سماكم به".
ثالثاً: حكم أئمة الإسلام في الروافض الضلاّل:
اعلم -رحمك الله- أنّ الأمّة قد ابتليت بشر عظيم ينخر في جسدها، ويفتّ في عضدها، من جرّاء فرقة تنـتسب إلى الإسلام رغم تلبّسها بالشرك، وغلوّها في علي بن أبي طالب الخليفة الراشد – رضي الله عنه – وآل البيت-رضي الله عنهم-، و كذا تكفيرهم لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطعنهم في كتاب الله واعتقادهم تحريفه وتبديله، إلى غير ذلك من أشكال الكفر والضلال، مع كيدهم العظيم للإسلام وأهله في السهل والوعر.
لذا، وددت أن أقدّم لك هذه الفتاوى لعدد من العلماء القدامى والمعاصرين من أهل السنة والجماعة، والتي تدلّك على ضلال هذه الفرقة وبعدها عن شرع الله وتوحيده، وتنكّبها لصراط النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، وخبث طوية منتحليها وخطر زندقتهم على الإسلام وأهله، فقد بيّن الأئمة-جزاهم الله عن الإسلام وأهله خير الجزاء- قديمًا وحديثًا حكم هذه الطائفة، قياماً بواجب النصيحة والبيان. وإليك بعض أقوالهم المدوّنة في كتب الثقات من العلماء:
- قال الأوزاعي –رحمه الله-:"من شتم أبا بكر الصديق فقد ارتد عن دينه".
- وقال الشعبي –رحمه الله-: ما رأيت قومًا أحمق من هؤلاء الخشبية – الرافضة – (لأنهم كانوا يقاتلون بالخشب حتى يخرج القائم)، لو كانوا من البهائم لكانوا حُمُرًا، ولو كانوا من الطير لكانوا رَخَماً. والرخم: جمع رَخمة، وهي من أقذر الطيور وألئمها.
- وقال شريح القاضي رحمه الله-مع ما كان فيه من تشيع-:"أحمل عن كلّ من لقيت إلاّ الرافضة فإنهم يضعون الحديث ويتخذونه دينا" (منهاج السنة النبوية)
- وقال عبد الرزاق الصنعاني –رحمه الله-:" الرافضي كافر".
- وقال أشهب بن عبد العزيز –رحمه الله-: سُئل مالك-عليه رحمة الله- عن الرافضة؟ فقال:" لا تكلّمهم ولا تَرْوِ عنهم فإنهم يكذبون".
- وروى الخلال عن عبد الله بن الإمام أحمد –رحمهم الله تعالى-، قال سألت أبي عن رجل شتم رجلاً من أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم-؟ فقال:"لا أراه على الإسلام".
- وقال الإمام أحمد-رحمه الله- في الرجل يشتم عثمان –رضي الله عنه-:"هذا زنديق".
- وقال القاضي عياض –رضي الله عنه-في كتابه "الشّفا" في الرافضة: «ولقد كفروا من وجوه، لأنهم أبطلوا الشريعة بأسرها».
- وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: من زعم أن الصحابة ارتدوا بعد رسول الله إلا نفرًا قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفسًا أو أنهم فسقوا عامتهم فهذا لا ريب في كفره لأنه مكذب لما نصه القرآن في غير موضع من الرضى عنهم والثناء عليهم، بل ومن يشك في كفره مثل هذا فإنّ كفره متعين».
- وقال ابن القيم -رحمه الله-:
وكذاك أعداء الرسول وصحبه
وهم الروافض أخبث الحيوان

نصبوا العداوة للصحابة ثم
سموا بالنواصب شيعة الرحمن


- وقال الشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله-: «ورافضة هذه الأزمان مرتدون عبدة أوثان».
- وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله-: «الرافضة كفار وثنيون يعبدون آل البيت».
- ولله درّ الإمام المحدث أبي زرعة –رحمه الله- حيث يقول: «إذا رأيت الرّجل ينتقص أحدًا من أصحاب رسول الله-صلى الله عليه وسلم- فاعلم أنه زنديق، وذلك أنّ الرّسول عندنا حق، والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنة أصحاب رسول الله، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة».
- وهذا نص سؤال طرح على اللجنة الدائمة للإفتاء بأرض الحرمين:
س/ أنا من قبيلة تسكن في الحدود الشمالية ومختلطين نحن وقبائل من العراق ومذهبهم شيعة وثنية يعبدون قببا ويسمونها بالحسن والحسين وعلي، وإذا قام أحدهم قال: يا علي، يا حسين...وقد خالطهم البعض من قبائلنا في النكاح وفي كلّ الأحوال، وقد وعظتهم ولم يسمعوا...وأنا ما عندي أعظهم بعلم ولكن إني أكره ذلك ولا أخالطهم، وقد سمعت أنّ ذبحهم لا يؤكل، وهؤلاء يأكلون ذبحهم ولم يتقيدوا، ونطلب من سماحتكم توضيح الواجب نحو ما ذكرنا؟
فكان الجواب هو الآتي:
ج/ إذا كان الواقع كما ذكرت من دعائهم عليا والحسين والحسن ونحوهم فهم مشركون شركا أكبر يخرج من ملة الإسلام فلا يحلّ أن نزوّجهم المسلمات ولا يحل لنا أن نتزوج من نسائهم ولا يحل لنا أن نأكل من ذبائحهم قال الله تعالى:"ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبدٌ مؤمنٌ خيرٌ من مشركٍ ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعواْ إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين ءاياته للناس لعلهم يتذكرون " .وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس/ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
نائب رئيس اللجنة/ عبدالرزاق عفيفي
عضو/ عبدالله بن غديان
عضو/ عبدالله بن قعود

(فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاءج2/373)

- وختاماً، فليعلم كلّ من اغتر بهذه الفرقة بقاءها على ما كانت عليه من الحرب للإسلام وأهله، وأنها لم تتراجع عمّا تعتقده قيد أنملة، بل زادت في شرورها وطغيانها وبعدها عن ديننا الحنيف.
والحاصل أنّ الشيعة لهم دين يختلف جملة وتفصيلا، أصولا وفروعا، عن دين المسلمين..فاربأ بنفسك -أيها العاقل اللبيب- أن تسعى إلى حتفك بظلفك..فالقضية ليست بالهينة، بل إمّا جنة عرضها السماوات والأرض تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلّها، وإمّا نار قعرها بعيد وحرّها شديد وشرابها قيح وصديد ومقامعها من حديد..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-08-2009, 01:02 AM
يوسف الجزائري يوسف الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 195
Post تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية (المقال الثـــامــن)

تحذير الأمة المحمّدية من الاغترار بالشيعة الإمامية
(المقال الثـــامــن)


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد: فهذا ببركات توفيق المولى -جلّ وعلا- هو المقال الثامن والأخير من مقالاتنا التي عُنيت ببيان أهم معتقدات الرافضة وأبرز ضلالاتهم، مع إيضاح حقيقة نظرتهم إلى غيرهم من المسلمين، وخذلانهم للإسلام وأهله ونصرتهم للكفر وحزبه..ولا ينتفع بتلك المقالات إلا من جرّد نفسه من الهوى وتجنّب سبل الردى وأقبل بنفسه وقلبه على براهين الهدى...

ولقد بدا لي بعد ذلك الذي دوّنته فيما سبق من أعداد، أنّ بعض المعلومات كان من الواجب بثها ضمن المقدمة الرئيسة، أي في صدر أول مقال، لكنّني سهوت عن ذلك-وجلّ من لا يسهو- فرأيت من اللائق استدراكها في ختام هذه المقالات، علّ الله تعالى أن ينفع بها من قرأها، ويكتب الأجر الجزيل لمن دوّنها، ويثيب من شارك في إيصالها إلى الناس لينتفعوا بها..
استـــدراكات مهـــــمّة:
1- ابن سبأ: حقيقة أم خرافة؟:
إليكم الجواب الصريح من كتبهم:
- قال المامقاني: "عبد الله بن سبأ" الذي رجع إلى الكفر وأظهر الغلو" وقال فيه:"غالٍ ملعون حرّقه أمير المؤمنين بالنار، وكان يزعم أنّ علياًّ إلـه، وأنه (أي ابن سبأ) نبيّ" (كتاب تنقيح المقال في علم الرجال)
- وقال سعد بن عبد الله القمي في معرض كلامه عن السبئية:"أصحاب عبد الله بن سبأ...وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرّأ منهم"(المقالات والفرق)
- وذكر ابن أبي الحديد في "نهج البلاغة" أن ابن سبأ قام إلى علي وهو يخطب فقال له: أنت أنت، وجعل يكرّرها..فقال له علي: ويلك من أنا؟! فقال: أنت الله، فأمر بأخذه وأخْذِ قومٍ كانوا معه على رأيه.."
- وكُتُب الشيعة مليئة بذكر أخبار "ابن سبأ" وأنه أول من تبـرّأ من الخلفاء الثلاثة وأظهر الغلو في عليّ –رضي الله عنه-، وأنّه لماّ كان في يهوديته كان له قول في "يوشع بن نون" وكذا في موسى–عليهما السلام- يشبه قوله في علي –رضي الله عنه-.
2- من هم النواصــــب؟:
قال صاحب القاموس:"النواصب والناصبة وأهل النصب: المتديّنون ببغضة علي-رضي الله عنه-، لأنّهم نصبوا له، أي عادوه.." وقال ابن منظور في اللسان:"النواصب: قوم يتدينون ببغض علي –عليه السلام-" وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في "منهاج السنة":"الخوارج الذين يكفرون علياًّ، والنواصب الذين يفسّقونه..."
فالنواصب فرقة تسير في الطريق المعاكس للرافضة، خاصّة في موقفهم من أهل البيت. إذ الرافضة غلاة والناصبة جفاة، تديّن الأولون بتقديس أهل البيت، وتدين الآخرون بنصب حبال العداء لهم، بينما هدى الله تعالى أهل السنّة والجماعة لطريق العدل والإنصاف فكانوا وسطا بينهما، فتركوا الغلو وتجنبوا الجفاء، وقالوا في أهل بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- قولا يرضي الله تعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.
لكنّ الرافضة –قاتلهم الله- أرادوا استمالة قلوب الغافلين بأن رموا أهل السنة والحق بتهمة النّصب، وسمّوهم ناصبة، وقد يطلقون عليهم لقب"العامّة"..وهم من النصب وغيره من الأهواء –ولله الحمد- براء..وهذه بعض أقوالهم في أهل السنّة:
- قال حسين آل عصفور البحريني في "المحاسن النفسانية":"..ولا كلام في أنّ المراد بالناصبة هم أهل التسنّن"
- وقال محسن الأمين في كتابه"أعيان الشيعة"1/21:"الخاصة، وهذا يطلقه أصحابنا على أنفسهم مقابل العامّة الذين يسمون أنفسهم بأهل السنة والجماعة"
- وقال الخميني في تحرير الوسيلة ص118:"وأمّا النواصب والخوارج لعنهما الله تعالى فهما نجسان من غير توقف" وقد قدّم النواصب في الذكر (وهو يقصد أهل السنّة) لأنّهم العدو الأول عندهم –بلا ريب-.
- قال المجلسي في "بحار الأنوار"23/390:"اعلم أنّ إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد بإمامة أمير المؤمنين والأئمة من ولده-عليهم السلام- وفضّل عليهم غيرهم يدلّ على أنّهم كفار مخلّدون في النار".
- أما كلامهم في علماء الإسلام فهاك منه نموذجاً:
- قال محمد الرضوي في كتابه"كذبوا على الشيعة"ص 279:"ولو أنّ أدعياء الإسلام والسنّة أحبّوا أهل البيت -عليهم السلام- لاتّبعوهم ولما أخذوا أحكام دينهم عن المنحرفين عنهم كأبي حنيفة والشافعي ومالك وابن حنبل".
3- ما سبب تسميتهم بالشيعة الإمامية أو الشيعة الاثني عشرية؟:
يعرف الرافضة بالشيعة الإمامية أو الاثني عشرية نسبة إلى الاثني عشر إماماً الذين يتخذونهم أئمة لهم ويقدّسونهم فوق الخلق ويعتقدون عصمتهم..وهم متسلسلون على النحو التالي:
1- علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - الذي يلقبونه بالمرتضى - رابع الخلفاء الراشدين، و صهر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقد مات غيلة حينما أقدم الخارجي عبد الرحمن بن ملجم على قتله في مسجد الكوفة في 17رمضان سنة40هـ.
2- الحسن بن علي رضي الله عنهما ويلقبونه بالمجتبى.
3- الحسين بن علي رضي الله عنهما ويلقبونه بالشهيد.
4- علي زين العابدين بن الحسين (80-122هـ ) ويلقبونه بالسَّجَّاد.
5- محمد الباقر بن علي زين العابدين ( ت 114 هـ ) ويلقبونه بالباقر.
6- جعفر الصادق بن محمد الباقر ( ت 148هـ ) ويلقبونه بالصادق.
7- موسى الكاضم بن جعفر الصادق ( ت 183هـ ) ويلقبونه بالكاضم.
8- علي الرضا بن موسى الكاضم ( ت 203 هـ ) ويلقبونه بالرضى.
9- محمد الجواد بن علي الرضا ( 195-226هـ ) ويلقبونه بالتقي.
10- علي الهادي بن محمد الجواد ( 212-254هـ ) ويلقبونه بالنقي.
11- الحسن العسكري بن علي الهادي ( 232-260هـ ) ويلقبونه بالزكي.
12- محمد المهدي بن الحسن العسكري (لا يعلم متى ولد-ويقولون إنه لم يمت ولكنه غاب في السرداب وسيخرج في آخر الزمان، فهو الحاضر في الأمصار الغائب عن الأبصار..)ويلقبونه بالحجة،القائم، المنتظر..ونحن أهل السنة نلقبة بالمهدي الخرافه.
- يزعمون بأن الإمام الثاني عشر قد دخل سرداباً في دار أبيه بسُرَّ مَنْ رَأى ولم يعد، وقد اختلفوا في سنّه وقتَ اختفائه؟ فقيل أربع سنوات وقيل ثماني سنوات، غير أن معظم الباحثين يذهبون إلى أنه غير موجود أصلاً وأنه من اختراعات الشيعة ويطلقون عليه لقب ( المعدوم أو الموهوم ).
4- لماذا سميناهم الرافضـــــة؟
الرفض في اللغة هـو: الترك، يقال رفضت الشيء : أي تركته.- قال الفيروز آبادي-رحمه الله- في "القاموس المحيط":"الرافضة فرقة من الشيعة، بايعوا زيد بن علي، ثم قالوا له: تبـرَّأ من الشيخين (أبي بكر وعمر) فأبى، وقال: كانا وزيري جدّي-صلى الله عليه وسلم-..، فتركوه ورفضوه وارفضّوا عنه، والنّسبة رافضي" اهـ.
- وقال النووي –رحمه الله-في مقدمة شرح مسلم:"..وسموا رافضة من الرفض، وهو الترك، قال الأصمعي وغيره: لأنهم رفضوا زيد بن علي وتركوه" اهـ.
-و قال الإمام أحمد -رحمه الله تعالى-:"والرافضة: هم الذين يتبرؤن من أصحاب محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويسبّونهم وينتقصونهم". وقال عبد الله بن أحمد-رحمهما الله تعالى-:"سألت أبي: مَن الرّافضة؟ فقال: الذين يشتمون -أو يسبّون- أبا بكر وعمر -رضي الله عنهما-".وقال الإمام أبو القاسم التّيمي الملقب (بقوام السنّة) في تعريفهم:"وهم الذين يشتمون أبا بكر وعمر -رضي الله عنهما- ورضي عن محبّهمـــــا".
ومن عظيم ضلال الرافضة أنها انفردت -من بين الفرق المنتسبة للإسلام- بمسبّة الشيخين أبي بكر وعمر –رضي الله عنهما-، وهذا من خذلانهم وعدم توفيقهم -قاتلهم الله-.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-:" فأبو بكر وعمر أبغضتهما الرافضة ولعنتهما، دون غيرهم من الطوائف" (مع أنّ عليّا رضي الله عنه كان يثني على الشيخين –رضي الله عنهما- خيرا، والآثار عن علي -رضي الله عنه- في الثناء عليهما كثيرة في كتب الشيعة قبل كتب أهل السنة، وقد نقل صاحب "تلقيح الألباب" قوله -رضي الله عنه-:
ورضِّ عنهم كما رضّى أبو حسن***أو قِفْ عن السّب إن ما كنت ذا حذر.
- وقد جاء في كتب الرافضة ما يشهد لهذا: وهو جعلهم محبة الشيخين وتوليهما من عدمها هي الفارق بينهم وبين غيرهم ممن يطلقون عليهم (النواصب) فقد روى الدرازي عن محمد بن علي بن موسى قال:"كتبت إلى علي بن محمد عليه السلام عن الناصب هل يحتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت واعتقاد إمامتهما؟ فرجع الجواب: من كان على هذا فهو ناصـــب».
ويرى جمهور المحققين أنّ سبب إطلاق هذه التسمية على الرافضة: هو رفضهم زيد بن علي وتفرقهم عنه بعد أن كانوا في جيشه، حين خروجه على هشام بن عبد الملك، في سنة إحدى وعشرين ومائة وذلك بعد أن أظهروا البراءة من الشيخين فنهاهم عن ذلك.
يقول أبو الحسن الأشعرى:" وكان زيد بن علي يفضل علي بن أبي طالب على سائر أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويتولى أبا بكر وعمر، ويرى الخروج على أئمة الجور، فلما ظهر في الكوفة في أصحابه الذين بايعوه سمع من بعضهم الطعن على أبي بكر وعمر فأنكر ذلك على من سمعه منه، فتفرق عنه الذين بايعوه، فقال لهم: رفضتموني، فيقال إنهم سموا رافضة لقول زيد لهم رفضتموني".
وبهذا القول قال كثير من علماء الإسلام.
وذهب الأشعري في قول آخر: إلى أنهم سموا بالرافضة لرفضهم إمامة الشيخين، قال: "وإنما سموا رافضة لرفضهم إمامة أبي بكر وعمــــر".
- وصرّح جماعة من العلماء بأنّ الرافضة هم الذين سبُّوا الصحابة ورفضوهم من غير تقييد، وهو الظاهر من خلال كتب العلماء-عموماً-.
والرافضة اليوم يغضبون من هذه التسمية ولا يرضونها، ويرون أنها من الألقاب التي ألصقها بهم مخالفوهم، يقول محسن الأمين:"الرافضة لقب ينبز به من يقدم علياً- رضي الله عنه - في الخلافة وأكثر ما يستعمل للتشفي والانتقام".
ولهذا يتسمّون اليوم بـ(الشيعة) وقد اشتهروا بهذه التسمية عند العامة، وقد تأثر بذلك بعض الكتاب والمثقفين، فنجدهم يطلقون عليهم هذه التسمية. والحقيقة أنّ الشيعة مصطلح عام يشمل كلّ من شايع شخصاً أو مجموعة أو نحو ذلك فهم شايعوا علياً فيما يظهر ولكنهم رفضوا إمامة الشيخين أبي بكر وعمر ورفضوا الحق فهم في الحقيقة رافضة وهذا هو الاسم الذي يجب علينا إطلاقه عليهم.
5-فما شأن الزيديــة والهادويـــة؟
أما الزيدية: فهم أتباع زيد بن علي رضي الله عنه، وقد علمتَ قوله حينما طلب منه التبرّء من الشيخين:" كانا وزيري جدي -صلى الله عليه وسلم-.."
وأما الهادوية: فهم أتباع الإمام الهادي يحيى بن الحسين-رحمه الله- وهذا قوله بين أعيننا مدوّناً:"ولا أبغض أحدا من الصحابة –رضي الله عنهم- الصادقين، والتابعين لهم بإحسان، المؤمنات منهم والمؤمنين، أتولى جميع من هاجر، ومن أوى منهم ومن نصر، فمن سبّ مؤمنا عندي استحلالا فقد كفر، ومن سبّه استحراما فقد ضلّ عندي وفسق. ولا أسبّ إلا من نقض العهد والعزيمة، وفي كل وقت له هزيمة، من الذين بالنفاق تفرّدوا، وعلى الرسول مرّة بعد مرّة تمرّدوا، وعلى أهل بيته اجترءوا فطعنوا. وإني لأستغفر الله لأمهات المؤمنين اللواتي خرجن من الدنيا على يقين، وأجعل لعنة الله على من تناولهنّ لما لا يستحققن من سائر الناس أجمعين" اهـ كلامه نقلا عن:"إرشاد الغبي إلى مذهب أهل البيت في صحب النبيّ" ص81. فأنت أيّها الرافضي الذي يزعم الولاء لأهل البيت ويتخذ موالاتهم دغلا للطعن في أصحاب النبي الأمين وأمهاته أمهات المؤمنين-رضي الله عنهم أجمعين- ثم هو لا يستحي من أن ينسب نفسه إلى الإمام الهادي-رحمه الله-، فأنت عند ذلك الإمام إما كافر وإما ضال فاسق.
ولم يزل موقف الزيدية والهادوية من الصحابة الكرام مشابها لموقف الإمامين-رحمهما الله- إلى زمان قريب. غير أنّ داء الرفض قد سرى إلى متأخري أتباعهما فصار عامة الزيدية والهادوية المعاصرين يطعنون في الصحابة ويلعنون الشيخين، من غير أدنى التفات إلى أقوال أئمتهم..فأفٍّ للأهواء ما أقبح آثارها!
- وفي الختام هذه نبذة مختصرة جدا من تاريخ الرافضة المظلم، كتبها بعض الأفاضل –أيّده الله- أنقلها بلفظها دون زيادة أو نقصان. قال –حفظه الله-:
**"هذا مختصر تاريخ الرافضة سرطان الأمة، ومرضها العضال، أبين فيه بإذن الله أبرز الأحداث التي مرت بها هذه الفرقة الخبيثة، وذلك كما يلي:
أذكر أهم حدث فيها مما له علاقة مباشرة بتأريخ هذه الفرقة الشيطانية.
والله أسأل أن يكون هذا المختصر كاشفاً للغمة عن أعين كثير من أهل السنة الذين انخدعوا بدعوات التقريب بين الإسلام والرفض.
بسم الله نبدأ:
14هـ: هذه السَّنة أساس حنق الرافضة على الإسلام وأهله، وذلك أنه كانت فيها معركة القادسية التي انتصر فيها المسلمون على أجداد الرافضة الفرس المجوس، وكان ذلك في خلافة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
16هـ: فتحت عاصمة الفرس ( المدائن ) وبهذا سقطت الدولة الفارسية، وبقي صدى هذه الحادثة يتردد في قلوب الرافضة حسرة وندامة.
23هـ: قام ( بابا علاء الدين ) كما تسميه الرافضة، فهو رمز من رموزهم في الحرب ضد الإسلام، واسمه أبو لؤلؤة المجوسي، قام بقتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
34 هـ: ظهر عبد الله بن سبأ اليهودي الصنعاني الملقب بابن السوداء وادعى الإسلام ظاهراً، مع كفره باطناً؛ وأخذ يؤلب الأحزاب ضد الخليفة الثالث الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى قتله الثوار بسبب فتنة ابن السوداء هذا، وكان ذلك عام 35 هـ.
وكان معتقد ابن سبأ الخبيث يقوم على أمور ذات أصول يهودية ونصرانية ومجوسية، وهي :(اعتقاد الألوهية في علي رضي الله عنه، والوصية، والرجعة، والولاية، والإمام، والبداء ونحوها).
36 هـ: قبل أن تحدث معركة الجمل بليلة اتفق الفريقان رضي الله عنهم على الصلح وباتوا بخير ليلة، بينما بات ابن سبأ ومن معه من الثوار بشرِّ ليلة، وطفق يكيد لهم لإثارة الفريقين المصطلحين على القتال، حتى تمّ له ما أراد من الفتنة.
وفي عهد علي رضي الله عنه جاءت السبئية طائفة عبد الله بن سبأ إلى علي رضي الله عنه، وقالوا له: أنت أنت!! قال: ومن أنا؟ قالوا: الخالق الباريء، فاستتابهم فلم يرجعوا، فأوقد لهم ناراً عظيمة وأحرقهم.
41 هـ: من أشد الأعوام نحساً على الرافضة وأغيضها لهم، سمي "عام الجماعة" بسبب اجتماع كلمة المسلمين على أمير المؤمنين كاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما حيث تنازل له الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن الخلافة، فاندحر كيد الرفض بذلك.
61 هـ: فيها قتل الحسين رضي الله عنه وأرضاه في يوم عاشوراء من شهر المحرم بعد أن تخلى عنه شيعته وأسلموه.
260 هـ: توفي الحسن العسكري، وخرجت الرافضة الاثني عشرية الإمامية. وزعم الرافضة أن إمامهم المنتظر محمد بن الحسن العسكري غاب في سرداب سامراء وأنه سيرجع.
277 هـ: ظهرت في الكوفة حركة القرامطة الرافضة، على يد حمدان بن الأشعث الملقب بـ ( قرمط ).
278 هـ: ظهر الرافضة القرامطة في الأحساء والبحرين على يد أبو سعيد الجنابي الرافضي.
280 هـ: ظهرت الدولة الزيدية الرافضية في صعدة وصنعاء باليمن، على يد الحسين بن القاسم الرسي.
297 هـ: ظهرت دولة العبيديون الرافضية في مصر والمغرب، على يد عبيد الله بن محمد المهدي.
317 هـ: وصل أبوطاهر الرافضي القرمطي إلى مكه يوم التروية فقتل الحُجَّاجَ في المسجد الحرام، واقتلع الحجر الأسود، وبقى بحوزتهم في الأحساء حتى عام 335 هـ. واستمرت دولتهم في الأحساء حتى عام 466 هـ.
وفيها ظهرت الدولة الحمدانية الرافضية في الموصل، وحلب، وزالت عام 394 هـ.
329 هـ: هذا العام عند الرافضة -أخزاهم الله- عام الغيبة الكبرى حيث يدّعون أنه وصلتهم رقعة بتوقيع الإمام المهدي المنتظر يقول فيها:"لقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد أن يأذن الله، فمن ادعى رؤيتي فهو كذاب مغتر". وهذا كله ليتخلصوا من كثرة سؤال العامة منهم لكهانهم عن تأخر ظهور غائبهم المعصوم المعدوم.
320 إلى 334هـ: ظهرت الدولة البويهية الرافضية في الديلم على يد بويه بن شجاع.وأظهروا الفساد في بغداد العراق، وتجرأ السفهاء في عهدهم على شتم الصحابة رضي الله عنهم.
339 هـ: أعيد الحجر الأسود من الأحساء بشفاعة حاكم مصر العبيدي.
352 هـ: أمر البويهيون بإغلاق الأسواق في اليوم العاشر من المحرم، وعطلوا البيع، وعلقوا المسوح، وظهرت النساء ناشرات لشعورهن يلطمن في الأسواق، وأقيمت النائحة على الحسين لأول مرة في تاريخ بغداد.
358 هـ: استولى العبيديون الرافضة على مصر. وكان أبرز حكامها الحاكم بأمر الله الذي ادّعى الألوهية، ودعا إلى القول بتناسخ الأرواح. وبنهاية هذه الدولة عام 568 هـ ظهرت فرقة الدروز الباطنية.
402 هـ: كتب محضر ببغداد في القدح في النسب الذي تدعيه خلفاء مصر العبيديون الرافضة، وفي عقائدهم وأنهم زنادقة، وكفرهم سائر العلماء.
408 هـ: ادعى الحاكم بأمر الله العبيدي الرافضي (الفاطمي) زوراً الألوهية، وهذا حال كثير من أئمة الروافض. ومن مخازي هذا الرافضي الخبيث التي لا تحصر: عزمه على نبش قبر النبيّ -صلى الله عليه وسلم- مرتين: الأولى: يوم أن أشار عليه بعض الزنادقة بنقل النبيّ -صلى الله عليه وسلم- من المدينة إلى مصر، فقام فبنى حائزاً بمصر وأنفق عليه مالاً جزيلاً، وبعث أبا الفتوح لنبش الموضع الشريف، فهاج عليه الناس وحصل له من الهم والغم ما منعه من قصده الخسيس ولله الحمد والمنة.
الثانية: حينما أرسل من ينبش قبر النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، حيث سكن هذا الرسول بقرب المسجد، وحفر تحت الأرض ليصل إلى القبر، فاكتشف الناس أمره فقتلوه.
483 هـ: ظهرت حركة الحشاشين التي تدعو للعبيديين الرافضة، قامت على يد الحسن الصباح ذي الأصل الفارسي، وكان قد بدأ دعوته في فارس عام 473.
500 هـ وما بعدها: بنى الرافضة العبيديون مشهداً بمصر يقال له ( تاج الحسين ) وزعموا أنّ به رأس الحسين، ومازال كثير من الرافضة يحجون إليه إلى يومنا هذا، فالحمد لله على نعمة العقل.
656 هـ: الخيانة العظمى للرافضة بقيادة نصير الدين الطوسي وابن العلقمي الرافضيين حيث تعاونا مع التتار على إدخالهم إلى بلاد الإسلام حتى قتل أكثر من مليوني مسلم، وكثير من آل هاشم الذين يدعي الرافضة محبتهم زوراً. وفيه خرجت فرقة النصيرية وقائدها محمد بن نصير الرافضي الإمامي.
907 هـ: قامت الدولة الصفوية الرافضية بإيران على يد مؤسسها الشاه إسماعيل بن حيدر الصفوي الرافضي، وقد قام بقتل ما يقرب من مليون نفس مسلمة لا لشيء إلا أنهم لا يعتنقون مذهب الرفض. ولما قدم بغداد أعلن سبه للخلفاء الراشدين وقتل من لم يسلك ديانة الرفض، ونبش قبور كثير من أموات أهل السنة كما فعل بقبر الإمام أبي حنيفة رحمه الله.
ومن الأحداث البارزة في الدولة الصفوية الرافضية قيام شاه عباس الكبير الصفوي بالحج إلى مشهد ليصرف الناس عن الحج إلى مكة، وفيها بدأ صدر الدين الشيرازي الرافضي في دعوته إلى عقيدة الباب (البابية)، وقد ادعى ميرزا علي محمد الشيرازي الرافضي أن الله – تعالى الله عن قوله – قد حل فيه، ثم مات وخلفه بعده تلميذه بهاء الله(البهائية). وعلى غرارها نشأت فرقة في الهند اسمها (القاديانية) ومؤسسها غلام أحمد الذي ادعى النبوة وكثير من العقائد الباطلة. وانتهت الدولة الصفوية عام 1149 هـ.
1218هـ: قام رافضي خبيث قدم من العراق وأظهر الزهد والتنسك حينما قدم إلى الدرعية، وكان من أمره أنه صلى في مسجد الطريف بالدرعية خلف الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود -رحمه الله- فقتله وهو ساجد في أثناء صلاة العصر بخنجر معه كان قد أخفاه وأعدّه لذلك فرحم الله الإمام وقاتل الله الرافضة الخونة أهل الغدر والخيانة.
1289هـ: طبع في إيران كتاب ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) لعالم النجف الرافضي الحاج ميرزا حسين بن محمد النوري الطبرسي، وقد جمع في هذا الكتاب النصوص الرافضية التي تثبت بزعمه أن القرآن زيد فيه ونقص منه.
1366هـ: كتبت جريدة رافضية اسمها ( برجم الإسلام ) الرافضية شعراً جاء فيه تفضيل كربلاء على مكة:
هي الطفوف فطف سبعاً بمغناها ***فمـــا لمكة معنى مثل معناها
أرض ولكنمـا السبع الشداد لها ***دانت وطـأطأ أعلاها لأدناها
1389هـ: صدر كتاب (ولاية الفقيه – الحكومة الإسلامية ) للهالك الرافضي الخميني، ومما جاء فيه من الكفر والطوام قوله:
(وإن من ضروريات مذهبنا أنّ لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب،ولا نبي مرسل).
1399 هـ: قامت جمهورية الرفض في إيران على يد الهالك الخاسر الخميني بعد الإطاحة بنظام الشاه، وكان من أبرز مظاهر هذه الدولة المظاهرات والإفساد باسم الثورة الإسلامية في أطهر بقاع الأرض وأشرفها في مكة المكرمة، وفي أشرف الأزمنة في موسم الحج من كلّ سنة.
1400 هـ: ألقى الهالك الخاسر الخميني كلمة بمناسبة عيد مولد المهدي الموهوم في الخامس عشر من شعبان، ومن ضمن ما قال في هذه الكلمة:"الأنبياء جميعاً جاؤوا من أجل إرساء قواعد العدالة في العالم لكنهم لم ينجحوا...وحتى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية وتنفيذ العدالة لم ينجح في ذلك في عهده...وأن الشخص الذي سينجح في ذلك ويرسي قواعد العدالة في أنحاء العالم ويقوّم الانحرافات هو الإمام المهدي المنتظر..." هكذا فشل الأنبياء ومنهم محمد صلى الله عليه وسلم عند هذا الهالك الخاسر بينما يعد ثورته الكفرية من أنجح الثورات وأعدلها.
1407 هـ: قام الرافضة التابعون لحكومة إيران في ولاية الخميني في حج عام 1407 من يوم الجمعة بالمسيرات والمظاهرات الغوغائية في حرم الله في مكة المكرمة، وعاثوا في الحرم فساداً أسوة بأجدادهم القرامطة، وقاموا بقتل عدد من رجال الأمن والحجاج، وكذلك قاموا بتكسير أبواب المتاجر وتحطيم السيارات وأوقدوا النار فيها وفي أهلها، وقدّر عدد القتلى في ذلك اليوم بـ ( 402 ) قتيل منهم ( 85 ) من رجال الأمن والمواطنين السعوديين.
1408 هـ: صدرت عن المؤتمر الإسلامي العام الثالث لرابطة العالم الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة فتوى بكفر الخميني.
1409 هـ: قام جماعة من المخرّبين من الروافض بزرع المتفجرات المدمّرة في مكة المكرمة في الحج من ذلك العام بعد أن هرّبوها من أوكار الرفض والإلحاد إلى حرم الله الآمن، وقد فجروا منها حول المسجد الحرام مساء يوم السابع من شهر ذي الحجة من العام المذكور، وقد نتج عن التفجير قتل رجل باكستاني وإصابة ستة عشر شخصاً بجروح وخسائر مادية، وقد أمكن الله منهم وقبض عليهم وأقيم حكم القتل على المضطلعين منهم بالحادث ( 16 ) شخصاً في عام 1410 هـ ولله الحمد والمنة.
1410 هـ: توفي فيها الهالك الخاسر الخميني، عليه من الله ما يستحق، وقد بنى الرافضة على قبره مشهداً وكعبة يضاهون بها الكعبة المشرفة، قاتلهم الله أنى يؤفكون."اهـ.
هذا آخر ما ورد في ذلك المقال النافع، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..
أخي القارئ نشكرك على مطالعة هذه السلسلة ونسأل الله تعالى لنا ولك الهداية للحق فيما اختلف فيه الخلق، ولا شك أنك قد انتفعت بشيء مما أودعناه في ثنايا هذه المقالات، ما دمت قد جرّدت نفسك من حظوظها وأهوائها وقصدت العلم والعمل به..إذ ليس ينتفع بما هو مودع في تلك الصفحات رجل تجارت به الأهواء كتجاري الكلب بمن أرهقه داؤه، ولا جاهل لا يعرف سوى التقليد الأعمى ديناً..وحسبنا أنّنا ذكّرنا ونصحنا والحقَّ المبينَ أوضحنا، فما كان في هذه السطور من نفع فهو من محض توفيق المولى، وما كان فيها من خطأ أو زلل فمن هذه النفس الأمارة بالسوء ومن نزغ الشيطان الرجيم، والله وحده هو الغفور الرحيم..وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إلـه إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
- ملحوظة:
لقد اعتمدت في السطور التي دونتها على جملة من المراجع التي عنيت ببيان انحرافات الرافضة وتجلية مخازيهم، وحرصاً على الأمانة العلمية وتوجيهاً لمن رام التوسع في معرفة ضلالات الإمامية قيدت أكثر تلك المراجع في الآتي:
1-من هو المهدي: الشيخ الدكتور عثمان الخميس.
2-الشيعة والقرآن: الشيخ إحسان إلهي ظهير-رحمه الله-.
3-الشيعة في الميزان: محمد يوسف النجرامي.
4-بطلان عقائد الشيعة: محمد عبد الستار التونسوي.
5-هذه نصيحتي إلى كلّ شيعي: الشيخ أبو بكر الجزائري.
6-أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق: سليمان الخراشي.
7-منهاج السنة النبوية:شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-.
8-حزب الله والرحمن أم حزب الطاغوت والشيطان؟! وليد المديفر.
9-لله ثم للتاريخ (1)...السيد حسين الموسوي.
10- احذروا ( حسن نصر الله ) وشيعته..د. عبد العزيز بن ناصر الجليل.
11-إرشاد الغبي إلى مذهب أهل البيت في صحب النبيّr.محمد بن علي الشوكاني/تحقيق:أبي الحسن الرّازحي.
12-كشف زيف التشيع: الدكتور ربيع بن هادي عمير.
13- بروتوكولات آيات قم حول الحرمين المقدّسين (كتاب يكشف خطط الروافض السرّية للعدوان على الحرمين وزوارهما)..الدكتور: ناصر بن عبد الله القفاري.
14- بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود. الشيخ: عبد الله الجميلي.
15-خيانة الرافضة لأهل السنة: الشيخ: عبد الله بن محمد زقيل
16-مجموع الفتاوى: ابن تيمية.
-ومراجع أخرى.

انتهى..
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيعة, يوسف بن عاطي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:50 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.