أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
76901 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الصوتيات والمرئيات والكتب و التفريغات - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-20-2014, 11:13 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي [ تفريغ ] الموقف السني عند الفتن - خالد إسماعيل

بسم الله الرحمن الرحيم
الموقف السُّنِّي عند الفتن
كلمـــــة
لفضيلة الشيخ خالد إسماعيل
-حفظه الله ونفع به-
قال الله -عز وجل-: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى . وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا . هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا . وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا} [الكهف: 13-16].
قال الشيخ خالد إسماعيل –حفظه الله-:
هنا فائدة مهمَّة في هذه الآيات تتعلق بواقعِنا المعاصِر.
يقول ابن كثير –رحمهُ الله-في هذه الآيات، لما ذَكر فرار هؤلاء إلى الكهف-، قال: "وهذا هو المشروع عند وقوع الفتن في الناس؛ أن يفرَّ العبدُ خوفًا على دينِه، كما جاء في الحديث عن النَّبي صلى الله عليه وسلم: "يوشكُ أن يكون خيرُ مال أحدِكم غنمًا يَتبعُ بها شعف الجبال ومواقع القطر، يفرُّ بدينِه من الفتن" رواه البخاري".
قال: "ففي هذه الحال تُشرعُ العزلة عن الناس ولا تُشرعُ فيما عداها لما يفوت بها من تركِ الجماعات والجُمع".
فمما ابتُلي به كثيرٌ من الناس في أيَّامنا هذه في بلاد إسلاميَّة كثيرة: فتنة القتل والهرج، وهذه فتنة أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم، وهي من علامات الساعة.
عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن بين يدي الساعة الهرْج"، قالوا: وما الهرج؟ قال: "القتل. إنه ليس بِقتلكم المشرِكين؛ ولكن قتل بعضكم بعضًا، حتى يقتل الرجلُ جاره، ويقتل أخاه، ويقتل عمَّه، ويقتل ابن عمِّه"، قالوا: ومعنا عقولنا يومئذ؟! قال:"إنه لتُنزع عقول أهل ذلك الزمان، ويخلف له هباء من الناس، يحسب أكثرهم أنهم على شيءٍ وليسوا على شيء".
قال أبو موسى: والذي نفسي بيده؛ ما أجدُ لي ولكم منها مخرجًا إن أدركتني وإيَّاكم إلا أن نخرج منها كما دخلنا فيها، ولم نُصب منها دمًا ولا مالًا.
بالاعتزال!
وهذا هو الواقع! يقتل أحدُهم أخاه وعمَّه وابن عمه!
وتأمَّل في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "يحسب أكثرهم أنهم على شيء"؛ لأن الفتنة –أيها الإخوة- إذا أقبلت تتزيَّن للناس في مباديها حتى تُغريَهم بِملابساتِها في الظاهر، ثم يتورَّطون فيها إذا دخلوا فيها، فيحسبون أنهم على شيء "يحسب أكثرهم أنهم على شيء، وليسوا على شيء"!
مِن أكبر أسباب فتنة الهرج والقتل في بلاد المسلمين: عدم الالتزامِ بدِين الله –تعالى- ومنهج الله –تعالى- الذي رضيَهُ لعبادِه، وخاصة في قضيَّة التَّعامُ مع وُلاةِ الأمر، فيحصل الخروج على وليِّ الأمر في مظاهرات، ثم تقع الفتنة!
يُبتلى الناس –مثلًا- بحاكم ظالم مُعانِد، فيقع الصِّدام؛ تُسفَك الدماء، تُنتهك الأعراض، تُضيَّع الخيرات، يُرفع الأمن، ويضعف الدِّين، ويكون في هذا خدمة لأعداءِ الدِّين!
هل هذا منهجٌ شرَعَه الله في كتابه؟!
هل هذا منهج شرعَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في سُنَّته؟!
النبيُّ صلى الله عليه وسلم في مكَّة بقي ثلاث عشرة سَنة يدعو إلى توحيد الله، ما استخدم أسلوب القوَّة، وما جاهد في سبيل الله إلا لما هاجر إلى المدينة...
... ليس من الحكمة، ولا من العقل، ولا مِن الشرع أن يقوم ويعاند ويُصر أما طاغية يملك قوة كبيرة! ما الفائدة؟! يُقتَل أهل الخير وأهل الدِّين، ويُقتل العامة، ثم؛ لا شيء!!...
فهذا -أبدًا- ليس طريقًا للإصلاح.
والنبي صلى الله عليه وسلم بيَّن هذا الأمر أتمَّ بيان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "سيُولَّى عليكم أثَرة"، قال: "فاصبِروا حتى تلقوني على الحوض".
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اسمعْ وأطِع للأمير، وإن ضُرب ظهرُك وأُخذ مالك؛ فاسمعْ وأطع".
ليس هذا ذُلًّا؛ وإنما هو مراعاة للمصالح الكبرى، وهو نظر إلى مآلات الأمور وعواقبها؛ حتى يُحفظ الأمن، وبذلك يُقام دينُ الله -تعالى-.
مهما اشتد الحال على بعض الناس في بلاد مُسلمة؛ فبالتمسك بالدِّين والدعوة إلى الله -تعالى-مع مرور السنوات-؛ ينصلح الناس.
كان في بعض تلك البلاد -مثلًا- النقاب غير ظاهر، بعد مرور سنوات؛ ظهر النقاب، ظهر الالتزام بالسُّنة، وهكذا يومًا بعد يوم تظهر السُّنة -بإذن الله-، ما دام أهلُ الخير وأهل العلم يجتهدون في الدعوة إلى الله.
هذا هو المنهج الشرعي {إنَّ اللهَ لا يُغيِّرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفسِهم}.
ولا يمكن -أيها الإخوة- أن تتغيَّر دولة ويتغيَّر مجتمع في يوم وليلة.
مسألة التغيير ما ترجع إلى تغيير الحاكِم، الناسُ كلهم راعٍ وكلهم مسؤول عن رعيَّته، فإذا انصلح هذا، وانصلح هذا؛ يتغير المجتمع تلقائيًّا من نفسه، وهذا الحاكم إنما هو مِن أنفسهم، فإذا انتشر الخير وانتشر الصلاح؛ قلَّت المعاصي؛ فيظهر نُور السُّنة ونور الطاعة في المجتمع؛ بذلك يُغير اللهُ -تعالى- الحال ويصلح الحال.
أما أن يحيد الناسُ عن الأسلوب الشرعي الذي رضيه الله لهم، ويبحثون عن أساليب بدعيَّة وأساليب توافق الأهواء الفاسدة، وراجعة إلى أهواء وجهالات، وهي من المناهج المنحرفة المعروفة -منهج الخوارج-؛ فهذا يورِث الشِّقاق والفتنة الكبيرة في بلاد المسلمين.
وكما قال ابن تيميَّة: ما عرف قوم -قط- خرجوا على ولي أمرهم فآلَ أمرهم إلى صلاح.
أبدًا؛ على مرور التاريخ!
فلا بُد للمسلم أن يَعرف حقيقة هذا الأمر؛ أن هذا ليس بأسلوب شرعي.
ونسأل الله -تعالى- أن يجمعَ كلمة المسلمين على الحق، وأن يرفع راية الدِّين في كل مكان..


يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-21-2014, 12:19 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

فالشاهد -أيها الإخوة- أن الفتنة؛ هذا من طبيعتِها أنها تتزيَّن في بداية أمرها، وقال: هذا جهاد! وهذا أمر بالمعروف! وهذا نهي عن المنكر! فيخرج الناس!!
وهنا أبيات جميلة:
يقول ابنُ عُيينة رحمهُ الله عن خلف بن حوشب، قال: كانوا يَستحبون أن يتمثَّلوا بهذه الأبيات عند الفتن؛ قال امرؤ القيس:
الحربُ أول ما تكونُ فتيَّةً ... تسعى بِزينتِها لكلِّ جهولِ
حتى إذا اشتعلتْ وشبَّ ضِرامُها ... ولَّت عجوزًا غيرَ ذاتِ حليلِ
شمطاءَ يُنكَرُ لونُها وتغيرتْ ... مكروهةً للشمِّ والتَّقبيل!
وكان خلف يقول: ينبغي للناس أن يتعلموا هذه الأبيات في الفتنة.
يقول ابن مسعود رضي الله عنه: أخاف عليكم فتنًا كأنها الدخان، يموت فيها قلبُ ارجل كما يموتُ بدنُه!
ويقول حذيفة رضي الله عنه: ما الخمر صِرفًا بأذهب لعقول الرِّجال من الفتنة!
كيف تصنع الخمر بالعقل!؟ تُسكِر الرجل وتُذهب بعقله؛ فكذلك الفتنة!
والملاذ في الفتنة: كتاب الله -جل وعلا-، يعتصم الإنسان بالقرآن؛ لأن القرآن فيه البصيرة، وكما قال الله تعالى: {يا أيها الناسُ قد جاءكم بُرهانٌ من ربِّكم وأنزلنا إليكم نورًا مُبينًا}، والناس يحتاجون في الفتنة إلى النُّور.
عن عبد الرحمن بن أبْزى، قال: قلتُ لأُبَي بن كعب لما وقع الناسُ في أمرِ عثمان: أبا المنذر! ما المخرج؟ قال: كتاب الله؛ ما استبان لك فاعملْ به، وما اشتبه عليك فكِلْهُ إلى عالِمه.
وقيل لحذيفة رضي الله عنه: إن الفتنة وقعت؛ فحدثني ما سمعتَه! قال: أولم يأتكم اليقين؛ كتاب الله -عز وجل-.
والرآن أمرنا في الفتنة بالرجوع إلى هدي النبي صلى الله عليه وسلم والتمسك بالعلماء الراسخين في العلم؛ كما قال الله -تعالى-: {وإذا جاءهم أمرٌ من الأمنِ أو الخوفِ أذاعوا بهِ ولو ردُّوهُ إلى الرَّسولِ وإلى أُولي الأمرِ منهم} يعني: العلماء {لَعَلِمهُ الذين يستنبِطونه منهم}.
ويقول الحسن البصري -رحمه الله-تعالى-: الفتنة إذا أقبلتْ عرفها كل عالِم، وإذا أدبرتْ عرفها كلُّ جاهل.
فتجد أهلَ العلم في مثل هذه الفتن -في كل زمان- فتاواهم واحدة لا تتغيَّر؛ فيأمرون الناسَ باعتزال الفتنة، يأمرون الناس بالبُعد عن الإفساد، والبعد عن الخروج، وأن يلزم كل مسلمٍ بيتَه، وأن لا يعين في سفك دمٍ مسلم ولو بكلمة؛ فيأمرون الناس بهذا.
بهذا -أيها الإخوة- تُخمد الفتنة، وهذا هو المنهج الشرعي إذا وقعت الفتنة -خرجت جماعة على ولاة أمورهم-مثلًا-؛ فالأصل في هذا أن يُحذَّر الناس من هذا المنهج، ليس من باب المداهنة لولي الأمر -حتى لو كان ظالمًا أو فاسقًا-؛ هذا دين الله؛ لأن بهذا تقع الفتنة والشر المستطير.
فيأمر العلماءُ الناسَ بعدم الخروج على ولاة أمورهم، يُبيِّنون أن هذا من منهج الخوارج، يبيِّنون لهم أن هذا فيه ضياع للدِّين وضياع للأمن، ثم بعد ذلك حتى لو وقع ما وقع؛ يأمرون الجميع بالكفِّ عن القتال وحقن الدماء، يُعظِّمون من شأن الدماء.
بهذا تُخمد نارُ الفتنة؛ بالعُزلة.

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-21-2014, 12:34 PM
أم أُنَيْسة الأثرية أم أُنَيْسة الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 288
افتراضي

جزاك الله خيرا أختي أم زيد
كان الله في عونك
ونفع الله بالشيخ
__________________
قال ابن الجزري رحمه الله في منجد المقرئين:<< ايش اقول .. الهمم القاصرة تصير سائر العلوم داثرة .. والتزاحم على مناصب الدنيا زهد المشتغلين عن طلب الدرجات العلى .. لا حول ولا قوة الا بالله >> ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-21-2014, 11:23 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

بوركت وجزيت خيرًا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تفريغات أم زيد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:06 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.