أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
31203 42626

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الفقه وأصوله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-06-2010, 04:53 PM
أحمد جمال أبوسيف أحمد جمال أبوسيف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,209
افتراضي صيام التطوع د. عبد العزيز بن ندى العتيبي

صيام التطوع


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، أما بعدُ:

الصيامُ لغةً: الامساك مطلقاً، وكل من أمسك عن شيءٍ فقد صام عنه، ويسمى صائماً، والدليل قول الله تعالى: {انِّي نذرْتُ لِلرّحْمنِ صوْمًا فلنْ أُكلِّم اليوْم انْسِيًّا}[ مريم:26]، أي: صمتاً وامساكاً عن الكلام، وكل ممسك عن حركة أو عمل أو طعام أو شراب فهو صائم في أصل اللسان العربي.
و الصيامُ شرعاً: امساك مخصوص، عن شيء مخصوص، وهو الامساك عن الأكل والشرب والجماع وغيرها، مما جاء في الشرع بالامساك عنه، في زمن مخصوص، وهو من طلوع الفجر الصادق الى غروب الشمس، من شخص مخصوص بشروط مخصوصة.


صيام فرض وصيام تطوع

والصيام قربة وعبادة يتقرب بِها العبد الى الله سبحانه وتعالى، ويقسم الى صيام فرض، وهو شهر رمضان ركن من أركان الاسلام، وأحد مبانيه العظام، وصيام تطوع، يتقرب به العباد طلباً للجنة وخوفا من النار، والدليل ما رواه البخاري (46)، ومسلم (11) في «صحيحيهما» من حديث طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه يقول: جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجد، ثائر الرأس، يسمع دوي صوته، ولا يُفْقهُ ما يقول، حتى دنا، فاذا هو يسأل عن الاسلام؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خمس صلوات في اليوم والليلة»، فقال: هل عليَّ غيرها؟ قال: «لا، الا ان تطوع»، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وصيام رمضان»، قال: هل عليَّ غيره؟ قال: «لا، الا ان تطوع»، قال: وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة، قال: هل عليَّ غيرها؟ قال: «لا، الا ان تطوع»، قال: فأدبر الرجل وهو يقول: والله، لا أزيد على هذا ولا أنقص، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفلح ان صدق».

صيام مطلق وصيام مقيد

وصيام التطوع رغّب اليه النبي صلى الله عليه وسلم وحث عليه، ومنه صيام مطلق وصيام مقيد، ودليل صيام التطوع مطلقاً، ما رواه البخاري (2685)، ومسلم في «صحيحيهما»(1153) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من صام يوما في سبيل الله، باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا))، وروى البخاري (7054)، ومسلم في «صحيحيهما»(1151) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة عشرة أمثالها، الى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: الا الصوم فانه لِي وأنا أجزي به، يدع شهوته وطعامه من أجلي، للصائم فرحتان، فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخُلُوفُ فيه، أطيب عند الله من ريح المسك».
والصوم المطلق، للمسلم ان يصومه تطوعاً لله في أي زمن شاء، ويحذر أيام النهي فلا يصم في عيد الفطر ولا عيد الأضحى، ولا يفرد الجمعة والسبت بصيام لثبوت النهي عن ذلك.

صيام التطوع المقيد

أولا: صوم شهر المُحرّم:
رغب النبي صلى الله عليه وسلم الى صيام أيام شهر المُحرّم لِما روى مسلم (1163) في «صحيحه» من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصيام بعد رمضان، شهر الله المُحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة، صلاة الليل».
وهذا لا يعني صيامه كاملا، ويبين ذلك ما رواه في البخاري (1971)، ومسلم (1157) في «صحيحيهما» من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال: ما صام رسول الله عليه وسلم شهراً كاملاً قط غير رمضان، وكان يصوم اذا صام، حتى يقول القائل: لا والله لا يفطر، ويفطر اذا أفطر، حتى يقول القائل: لا والله لا يصوم.
وروى البخاري (1969)، ومسلم (1156) في «صحيحيهما» أيضا من حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم، حتى نقول لا يفطر، ويفطر، حتى نقول لا يصوم، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر الا رمضان، وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان.

ثانياً: صيام ثلاثة أيام من كل شهر:

1- روى البخاري (1875)، ومسلم في «صحيحيهما»(1159) من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صم من الشهر ثلاثة أيام، فان الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الدهر».
2- وروى البخاري (1178)، ومسلم في «صحيحيهما»(721) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت، صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، وأن أوتر قبل ان أنام.
3- وروى مسلم (722) في «صحيحه»من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه قال: أوصاني حبيبي صلى الله عليه وسلم بثلاث لن أدعهن ما عشت، بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، وبأن لا أنام حتى أوتر.
4- وروى مسلم (1160) في «صحيحه«عن معاذة العدوية، أنّها سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهر ثلاثة أيام؟ قالت: نعم، فقلتُ لها: من أي أيام الشهر كان يصوم؟ قالت: لم يكن يُبالي من أيِّ أيامِ الشهرِ يصومُ.
5- وروى أبو داود في «سننه»(2449) ما صح من حديث قتادة بن ملحان رضي الله عنه، قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا ان نصوم البيض ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة.
6- وروى الترمذي في «سننه»(761) ما صح من حديث أبِي ذرٍّ رضي الله عنه، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا ذر! اذا صمت من الشهر ثلاثة أيام، فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة«. وهو شاهد لِما قبله.

ثالثاً: صوم يوم عرفة:

روى مسلم (1162) في «صحيحه»من حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة؟ فقال: «يكفر السنة الماضية والباقية».

رابعاً: صيام يوم عاشوراء:

1- روى مسلم (1162) في «صحيحه» من حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: «يكفر السنة الماضية».
2- وروى البخاري (1900)، ومسلم في «صحيحيهما» (1130) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال: «ما هذا؟».
قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني اسرائيل من عدوهم، فصامه موسى، قال: «فأنا أحق بِموسى منكم»، فصامه وأمر بصيامه.
3- وروى البخاري (2005)، ومسلم واللفظ له (1131) في «صحيحيهما» من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء، يتخذونه عيداً، ويلبسون نساءهم فيه حليهم، وشارتهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فصوموه أنتم».

صيام يوم التاسع من شهر المحرم :

4- ومخالفةً لليهود والنصارى ومجانبةً لِما فيه وجه تشبُّهٍ بِهم، شرع النبي صلى الله عليه وسلم صيام التاسع من الشهر المحرم، لِما رواه مسلم (1134) في «صحيحه» من حديث ابن عباسٍ رضي الله عنهما، يقول: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله! انه يوم تعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فاذا كان العام المقبل ان شاء الله، صمنا اليوم التاسع»، قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
خامسا : صوم الاثنين والخميس:
روى الترمذي في «سننه»(745) ما صح من حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس.
وحسنه الترمذي وقال: وفي الباب عن حفصة وأبي قتادة وأبي هريرة وأسامة بن زيد.
قلت: وهذه الشواهد تجعله في أعلى مراتب الصحيح.
سادسا : صوم الستة أيام من شوال:
روى مسلم فِي «صحيحه» (1164) من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال، كان كصيام الدهر».

أحكام صيام الستة أيام من شوال

واليك أخي القارئ بعض الأحكام المتعلقة بصوم ستة من أيام شهر شوال.
أولا: الدليل: روى مسلم في «صحيحه» (1164): من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، أنه حدثه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثُم أتْبعهُ سِتًّا من شوال، كان كصيامِ الدهر».
وروي من غير طريق أبي أيوب: 1- عن ثوبان رضي الله عنه في «مسند الشاميين» للطبراني (1/278 رقم: 485): عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان، وستاً من شوال، فكأنما صام السنة كلها».
وهو صحيح لغيره.
2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه كما رواه البزار في «مسنده»، «مختصر زوائد مسند البزار»،
(668) من طريق العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان، وأتبعه بست من شوال، فكأنما صام الدهر».
بإسناد صحيح.
3- وعن شداد بن أوس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان وأتبعه بست من شوال.....«.الحديث...وقد رواه ابن أبي حاتم في العلل (744). والحديث حسن. وفي الباب أحاديث عن جمع من الصحابة.

ثانياً: لا توصل برمضان لما ورد من النهي عن صوم يوم الفطر.
فقد روى مسلم في «صحيحه» (1140) من حديث عائشة الله رضي الله عنها، قالت: (نهى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عن صومين، يوم الفطر ويوم الأضحى).

ثالثاً: تصام متتابعة أو متفرقة في شوال ولم نقف على دليل يرجح أي الحالين فالكل جائز ومتساوٍ في الأجر والثواب، والحمد لله على فضله واحسانه.

د/عبدالعزيز بن ندى العتيبي
__________________
{من خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع}
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-07-2010, 04:36 PM
ابوزيدالجزائري ابوزيدالجزائري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 38
افتراضي

جزاك الله خيرا اخ احمد على النقل
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ابن ندى العتيبي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:57 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.