أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
29530 35744

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-02-2009, 11:31 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,683
افتراضي عقولنا غير قابلة للتبعية والإلغاء ......لفضيلة الشيخ عبد العزيز العتيبي

عقولنا غير قابلة للتبعية والإلغاء
د. عبد العزيز بن ندَى العتيبي

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين؛ أما بعدُ:

لقد أنعم الله على عباده نعماً كثيرة من الصعوبة أن تحصى، ولا نستطيع لَها عداً، قال الله تعالى: {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا} [إبراهيم: 34]، وقال تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}[لقمان :20]، ومن أعظم هذه النعم على العباد؛ نعمة العقل، قال تعالى:{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[النحل: 78]، والمراد بالأفئدة؛ أي: العقول، وإدراك الخير بِها، قال الطبري في «التفسير»: وأنعم عليكم أيها الناس! بأن أعطاكم السمع تسمعون به الأصوات، والأبصار تبصرون بِها الأشخاص، والأفئدة تعقلون بِها الخير من السوء.اهـ

وبِهذا تكون نعمة السمع والأبصار؛ للتمييز بين الأصوات والألوان والهيئات والذوات والأشخاص، ونعمة العقل؛ للتمييز بين الخير والشر، والنافع والضار، وإدراك المصالح من المفاسد، والتفريق بين الحق والضلال، وبين الإيمان والكفر.

لا تفريط بنعمة العقل

ألا تعلم يا عبد الله أن نعمةَ العقل نعمة عظيمة، ولذا نجد صعوبة في وصف هذه النعمة التي وهبها الله لعبادة، وهذا العقل له من المكانة ما أوجب المحافطة عليه بالتشريعات التي جاءت في الكتاب والسنة. ومنها تحريم كل ما يلغي العقل ويحجبه، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[المائدة: 90].

وفي معنى تسمية الخمر: قال الحافظ في الفتح (10/48): فقال أبو بكر بن الأنباري: سُمّيت الخمر خمراً؛ لأنَّها تُخامر العقل أي تخالطه، قال: ومنه قولهم: خامره الداء أي خالطه، وقيل: لأنَّها تُخمر العقل أي تستره، ومنه الحديث «خمروا آنيتكم»، ومنه خمار المرأة لأنه يستر وجهها. اهـ



المنع لما يلغي العقل ويحجبه



وبما أن الخمر حرم لفعله في حجب العقل وإبطال دوره، فكل شيء جاء بدور يماثل ذلكم الحجب، وقام على تعطيل العقل وإلغائه، فقد تَلبَّس بالدور المشبوه، الذي يعمل على إِعَاقَة العقل، ويسلب صاحبه مُتعة استثماره، وأن يجني بيده لا بيد غيره أفضل الثمار، وأعظم تلك الثمار هو التوفيق إلى دين الإسلام بصفائه ونقائه، وترك عبادة الأوثان.



الاستخفاف بالعقول
قال تعالى: {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ} [الزخرف:54]

من يشاهد واقع الناس يجد أنه لا يكاد يسلم أحد من الاستخفاف بعقول الناس، وعدم احترامها سواء كان ذلك الاستخفاف صادر من المسلمين أو غيرهم - إلا من رحم الله - وعُصِم من هذه المزالق.

{لاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}
أمثلة على الاستخفاف بالعقل وإلغائه:


-1 إلغاء المذهبية للعقل:

إن التعصب والولاء المذهبي لعبا دورا بارزاً في إلغاء العقل ومصادرة قدراته، بل الحجر عليه، ردحاً من الزمن، فأصبح أرباب المذاهب الفقهية حاجزاً بين عقول المسلمين وبين الكتاب والسنة. وحالهم كما في قوله تعالى: {لاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}[الأنبياء: 23]، واتخذوا من أرباب المذاهب أنداداً للوحي، فعلاقة أتباع المذاهب محجوبة بالحاجب عن الوصول إلى المصدر الرئيس، فلا يعرفون شيئا عن كتاب الله وسنة نبيه، والدين عندهم أن لا حق لهم في معرفة الإسلام إلا عبر وساطة.

-2 استخفاف الصوفية بالعقل:

وهناك دور مارسته الطرق الصوفية فقام الأولياء والأقطاب والأوتاد بالاستخفاف بالعقول، فمنعوا على الأتباع استخدام عقولهم لمعرفة دين الإسلام إلا عن طريقهم، وحظروا عليهم الاتصال بأحد، بحجة أن الحق منحصر في ذات الأولياء، والأقطاب، ومشايخ الطرق، وسدنة الأضرحة.

-3 إهانة الأحزاب للعقل وامتهانه:

وكانت مرحلة الأحزاب، من المراحل التي صادرت العقل بالكلية، بل بلغ بِهم الأمر أن وهب الأتباع عقولهم لأمراء الأحزاب من المفكرين والحركيين والمسؤولين، وبايعوهم على أن لهم كامل الحق في التصرف بعقولهم كيفما شاءوا، بعد أن جُعلت هذه العقول في علب، وحفظت في مخازن ومستودعات الأحزاب.

وسبق أن ألفت رسالة في سنة 1409 يوافق 1989 من التاريخ الإفرنجي بعد العودة من رحلة علمية إلى الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله اسميتها: ( الطليعة في براءة أهل السنة).

ذهبت فيها إلى ذم الحزبية ودعوة الناس إلى الخروج من سجون مراكز الأحزاب والاختلاط بعامة المسلمين والعيش بين ظهرانيهم دون تعالٍ عليهم، وقد سُرَّ بها الشيخ المجاهد ربيع السنة حين خروجها، وكذلك صاحبنا الشيخ السلفي علي الحلبي، وكان أصلها مقدمة منفصلة ألفتها أثناء ردي على كتاب «ملة إبراهيم» لصاحبه المبتدع الضال: أبي محمد المقدسي وهو بعيد عن «ملة إبراهيم» وقد حَبست الادراج على ملة ابي محمد المقدسي نظراً لما فيه من الانحراف والزيغ لأن قراءة هذا الرد يساعد في نشر شبهات الكتاب الأصلي.

وكان كتاب «الطليعة في براءة أهل السنة» من أوائل ما كُتب في وجوب هجر الأحزاب، والإقبال على العلم الشرعي، وطريقة علماء الشريعة المعروفين، وسميت منهم أربعة: شيخ العلماء ابن باز، وأسد السنة محدث العصر ناصر الدين الألباني، والشيخ الذي برع في فنون الشريعة محمد بن صالح العثيمين، والشيخ المحدث مقبل بن هادي الوادعي، الذي نشر السنة في القطر اليماني، فجدد السنة، وأحيا الملة، وفاق في هذا الباب ابن الأمير الصنعاني والعلامة الشوكاني - رحم الله الجميع - والحمد لله أنهم ذهبوا واتفاق أهل السنة (السلفيين) على أولئك العلماء قائم.




أمر أذكره لأول مرة

ولقد حاول ذلك المبتدع الضال المدعو أبو محمد المقدسي عندما كان في الكويت سابقاً عبر لقاء واتصال أن لا أذكر اسم الشيخ الإمام ابن باز- رحمه الله- في تلك الرسالة، لتعلموا قدر انحراف هذا وأشباهه، وبعد صمت طويل قد أكشف عن محاضرة للتحذير من هذا المبتدع في عام 1409 وعن المناظرة التي جرت بيننا، ومن بعدها استبيحت دماؤنا.

الخطر الجديد: اختصاصي المنهج
{مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى}



4- استخفاف اختصاصي المنهج للعقول:

وبعد الجهود التي بذلها العلماء لبيان بطلان المذهبية، وخرافات الطرق الصوفية، وكشف عوار الحزبية، والقيام على فضح أساليبها في عزل الناس عن الوحي؛ عن كتاب الله وسنة نبيّه صلى الله عليه وسلم، وهتك الطرق التي مارسوها لحجب العقل، وإلغائه، والاستخفاف به.

لقد فوجئ المسلمون بظهور أمر محدث في المجتمعات، وتنصيب بعض الناس نفسه في البلدان والأقاليم، حتى أصبح في كل بلد نائب، فلا يخلو مكان في الأرض منهم، طريقة قائمة على التنفير من العلماء والمشايخ وطلاب العلم وتحذير الناس منهم حتى لا يبقى إلا أولئك الاختصاصيين في المنهاج، وإن ظاهرة خروج من أعلن نفسه وكيلاً ونائباً عن العقول، وجعل معرفة الطريق الواضح، وبيان المنهاج، وتوضيح الصراط المستقيم؛ جمعت كل مفاسد المذهبية والحزبية والصوفية، والآثار الناجمة عنها أنواع فإن جعل الإسلام منحصراً في شخص اختصاصي المنهج وعقله وفهمه، فلا يعرف دين إلا بفهمه، ولا حق لأحد أن يتكلم باسم أهل السنة إلا بإذنه، حتى صار ما يقرره عقله؛ هو المرجِّحُ والمرجع لبقية العقول، والسبيل الأوحد للمؤمنين، وزاد كيلاً بتفريق جماعة المسلمين؛ بجعل المقربين والممكنين؛ هم الذين دانوا بالقداسة لقوله، ولأتباعه من حوله، وأما من لم يقلد هذا العقل؛ و تجرأ منفرداً بالاستقلالية وطالب بالعرض على الكتاب والسنة، فقد فعل أمراً مشيناً، وخرج عن جادة المنهج المرسومة، وَوُسِم بالمخالف للمنهج، لأنه خرق إجماع الدهماء والرعاع، وصارت تلك المخالفة سُبَّةً؛ جعلت جموع المقلدة تنفض من حوله.

وفي الختام؛ أسأل الله أن يرينا وإخواننا المؤمنين الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، والحمد لله رب العالمين.





تاريخ النشر 02/11/2009 جريدة الوطن الكويتية
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-02-2009, 12:13 PM
أحمد جمال أبوسيف أحمد جمال أبوسيف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,209
افتراضي

جزى الله خيرا أخانا الفاضل خالد كاملة الذي ما زال يتحفنا حقيقة بمقالات فضيلة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن ندى حفظه الله ونفع به مقال أكثر من رائع نفع الله بكم فضيلة الشيخ
__________________
{من خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع}
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-04-2009, 11:38 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,683
افتراضي

بارك الله فيكما
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-04-2009, 02:24 PM
أبوالأشبال الجنيدي الأثري أبوالأشبال الجنيدي الأثري غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 3,472
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الحبيب خالد على هذا النقل الماتع ,
وبارك الله في أخينا الدكتور عبد العزيز العتيبي على جهوده .
__________________

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أَدِلَّةٍ وَنُصُوصٍ وليْسَت دَعْوَةَ أسْمَاءٍ وَشُخُوصٍ .

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ ثَوَابِتٍ وَأصَالَةٍ وليْسَت دَعْوَةَ حَمَاسَةٍ بجَهَالِةٍ .

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أُخُوَّةٍ صَادِقَةٍ وليْسَت دَعْوَةَ حِزْبٍيَّة مَاحِقَة ٍ .

وَالحَقُّ مَقْبُولٌ مِنْ كُلِّ أحَدٍ والبَاطِلُ مَردُودٌ على كُلِّ أحَدٍ .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-07-2010, 02:43 PM
أبو أويس السليماني أبو أويس السليماني غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,748
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي خالد على مثل هذه النّقول النّافعة.
و هذا المقال رائع نافع !.
و فيه فوائد جمّة!!.
فاللهمّ بارك في فضيلة الشّيخ عبد العزيز بن ندى العتيبي واحفظه بالإسلام و للإسلام و في الإسلام .اللهمّ زده توفيقا و سدادا .
....
و حبّنا لمشايخنا لا يمنعنا من مخالفتهم ، فهم لا يقبلون منّا التبعيّة العمياء و لا هزّ الرؤوس دون فهم ولا اقتناع ، ولا يقبلون منّا أن نُسلم لهم عقولنا بعد تعطيلها-بإلغائها-!.
و الحمد لله على نعمة الإسلام والسنة ، السلفيّة الحقّة .
و الحمد لله على نعمة العقل وصِلاته .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-07-2010, 11:50 PM
أحمد جمال أبوسيف أحمد جمال أبوسيف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,209
افتراضي

لقد فوجئ المسلمون بظهور أمر محدث في المجتمعات، وتنصيب بعض الناس نفسه في البلدان والأقاليم، حتى أصبح في كل بلد نائب، فلا يخلو مكان في الأرض منهم، طريقة قائمة على التنفير من العلماء والمشايخ وطلاب العلم وتحذير الناس منهم حتى لا يبقى إلا أولئك الاختصاصيين في المنهاج، وإن ظاهرة خروج من أعلن نفسه وكيلاً ونائباً عن العقول، وجعل معرفة الطريق الواضح، وبيان المنهاج، وتوضيح الصراط المستقيم؛ جمعت كل مفاسد المذهبية والحزبية والصوفية، والآثار الناجمة عنها أنواع فإن جعل الإسلام منحصراً في شخص اختصاصي المنهج وعقله وفهمه، فلا يعرف دين إلا بفهمه، ولا حق لأحد أن يتكلم باسم أهل السنة إلا بإذنه، حتى صار ما يقرره عقله؛ هو المرجِّحُ والمرجع لبقية العقول، والسبيل الأوحد للمؤمنين، وزاد كيلاً بتفريق جماعة المسلمين؛ بجعل المقربين والممكنين؛ هم الذين دانوا بالقداسة لقوله، ولأتباعه من حوله، وأما من لم يقلد هذا العقل؛ و تجرأ منفرداً بالاستقلالية وطالب بالعرض على الكتاب والسنة، فقد فعل أمراً مشيناً، وخرج عن جادة المنهج المرسومة، وَوُسِم بالمخالف للمنهج، لأنه خرق إجماع الدهماء والرعاع، وصارت تلك المخالفة سُبَّةً؛ جعلت جموع المقلدة تنفض من حوله.
__________________
{من خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع}
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-08-2010, 06:37 AM
ابوالبراءالنوبى ابوالبراءالنوبى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 318
افتراضي

هذا الحق ليس به خفاء فدعني من بنيات الطريق
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ابن ندى العتيبي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:20 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.