أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
15205 45611

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر اللغة والأدب و الشعر - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #91  
قديم 11-21-2014, 02:19 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,525
افتراضي جزى اللـهُ أصحابَ الحديث مثوبةً

جزى اللـهُ أصحابَ الحديث مثوبةً (1)

جزى اللـهُ أصحــابَ الحديث مثوبةً *** وبوّأهم في الخُلد أعلى المنازلِِ
فلولا اعتِناؤهم بالحــديث وحفظــه *** ونفيُـــهُمُ عنه ضُروبَ الأباطــلِ
وإنفاقــهم أعمــارَهــم في طِــــلابِه *** وبحثُـــهُمُ عنـــه بجــدٍّ مُتواصـلِ
لَمَا كان يدري مَنْ غَـــدَا متفقـــهاً *** صحيــحَ حــديثٍ من سقيم وباطـلِ
ولم يستبِنْ ما كان في الذكر مُجملاً *** ولم نَدْرِ فرضاً مِن عُموم النوافلِ
لقد بذلـــــوا فيـــــه نفوساً نفــــيسةً *** وباعـــــوا بحَظٍّ آجل كلَّ عاجــلِ
فحبُّـــــهُمُ فرضٌ على كــــــل مسلم *** وليس يعاديـــهم سوى كل جاهل.
__________

(1) قائل هذه الأبيات هو : أبو شامل، الكمال محمد بن محمد بن حسن بن علي بن يحيى التميمي الدّاري الشُّمُنِّي - بضم المعجمة والميم وتشديد النون -.
من شُمُنَّة قرب قُسَنْطينة في الجزائر، السكندري، ثم القاهري، المالكي.
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - تعالى - : [لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل الإسفنجة، فيشربها، فلا ينضَحْ إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المُصَمَّتَة، تمر الشبهاتُ بظاهرها ولا تستقرّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أشْرَبْتَ قلبكَ كُلَّ شبهة تمرُّ عليكَ صار مقرًّا للشبهات].

قال ابن القيم عقيب هذه الوصية من ابن تيمية رحمهما الله - تعالى - : [فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك]. [دار السعادة 1/ 443].
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 09-14-2015, 04:05 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,525
افتراضي

قصيدة في مدح العلامة الشيخ أحمد بن حجر آل بوطامي البنعلي
رحمه الله - تعالى - (1)


بَحْــرُ عِلْمٍ أَحْمَدُ بْنُ حَجَـــرٍ *** فَخْرُ كُلٍّ مِنْ أَهَـالِي قَطَرِ
وَهْوَ مَعْرُوفٌ بِأَهْدَى السِّيَرِ *** يَا لَهُ مِنْ قُــدْوَةٍ ِللْبَشَرِ

نَاشِرٌ نُورَ الْهُدَى كَالقَمَرِ - بحر علم

إِنَّهُ مِصْبَاحُ هَذَا الزَّمَنِ *** مُوَضِّحٌ لِلنَّاسِ خَيْرَ السَّنَنِ
إِنَّهُ مُطَـــــهِّرٌ لِلْبَــــدَنِ *** وَجَنَـــانِ دَائِمـــاً مِنْ دَرَنِ

عَنْهُمَا يُزِيلُ كُلَّ الْقَذَرِ - بحر علم

حَبَّذَا ابْنُ حَجَــرٍ مُصَنِّفاً *** كُلُّ تَصْنِيفٍ لَهُ فِيهِ الشِّفَا
مُنْقِذٌ لِكـُلِّ مَنْ عَلَى شَفَا*** وَهْوَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلَ الْحُنَفَا

نِعْمَ مَا ضَمَّنَهُ مِنْ عِبَرِ - بحر علم

أَحْمَدُ بْنُ حَجَرٍ قَاضٍ هُمَــامْ *** إِنَّهُ لِلْمِلَّةِ الْبَيْضَــــا حُسَامْ
إِنَّهُ فِي اللهِ لاَ يَخْشَى الْمَلاَمْ *** إِنَّهُ الدَّاعِي إِلَى اللهِ الأَنَامْ

وَمُحَذِّرُ الْوَرَى مِنْ سَقَرِ - بحر علم

إِنَّ لاِبْنِ حَجَرٍ قَدْراً عَلا *** إنَّهُ قَاضٍ رَفِيــــعٌ مَنْزِلاَ
أُسْوَةٌ لِكُلِّ مَنْ قَدْ عَدَلاَ *** إِنَّهُ يَقْفُوا الرَّعِيلَ الأَوَّلاَ

يَا لَهُ مِنْ سَلَفِيٍّ أَشْهَرِ- بحر علم

إِنَّهُ الْمُزْدَانُ بِالْهَدْيِ الْجَمِيلْ *** إِنَّهُ الدَّاعِي إِلَى أَهْدَى السَّبِيلْ
رَبَنَــا فَآتِهِ الْعُمْــــرَ الطَّــويلْ *** مَعْ تَمَـــامِ صِحَّــــةٍ هُوَ الدَّلِيلْ

وَقِهِ يَا رَبِّ كُلَّ الضَّرَرِ - بحر علم.
(2)
_____________

(1) هذه القصيدة في مدح العلامة المفتي رئيس القضاة سماحة الشيخ أحمد بن حجر آل بوطامي البنعلي قبل وفاته رحمه الله – تعالى - وجعل الفردوس الأعلى مأواه.
(2) قائل هذه الأبيات : أحمد بن كونجي أحمد كوتي الملباري، كيرلا. الهند. جزاه الله خيرا. وذلك عندما كان سماحة الشيخ ابن حجر قاضيا في المحكمة الشرعية الأولى.
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - تعالى - : [لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل الإسفنجة، فيشربها، فلا ينضَحْ إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المُصَمَّتَة، تمر الشبهاتُ بظاهرها ولا تستقرّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أشْرَبْتَ قلبكَ كُلَّ شبهة تمرُّ عليكَ صار مقرًّا للشبهات].

قال ابن القيم عقيب هذه الوصية من ابن تيمية رحمهما الله - تعالى - : [فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك]. [دار السعادة 1/ 443].
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 09-14-2015, 04:35 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,525
افتراضي

كلام شمس الدين الذهبي الإمام فيمن آذى ابن تيمية شيخ الإسلام .. فقارنوا أيها الطغام
لفضيلة الشيخ علي بن حسن الحلبي الأثري حفظه الله - تعالى -.

14-08-2012 02:58
um_zayd


قال الإمام الذهبي - رحمه الله - في كتابه العجاب "سير أعلام النبلاء" - في ترجمة (القاضي جمال الدين أبو الفضل يوسف بن إبراهيم - ابن جملة الشافعي -):
" كان ذا هيبة وصولة، وفيه هوى وشدة، نال أعلى الرتب ......

كان كبير الدعاوى، حتى إنه يوم المجلس قال : على كل حال أنا شيخ الإسلام.

وكان يبالغ في أذى ابن تيمية وجماعته.

ويتمقت، ويعجب بنفسه.

لكنه يحب الله ورسوله .

ويؤذي المبتدعة.

وفيه ديانة وحسن معتقد ".

قلتُ: ..... فـ :

هل الذهبي مميّع؟!

هل الذهبي يقول بمنهج الموازنات الخبيث؟!

هل الذهبي عادى من يتكلم في شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية؟!

هل الذهبي لا يعرف منهج السلف؟!

هل الذهبي من الفرقة المأربية، العرعورية، المغراوية، الحلبية... إلخخخخ ؟!

هل..؟!

هل...؟!

هل....؟!.


.. نعم؛ قد يخطئ الذهبي وغيره - في هذا وغيره - أو يصيبون؛ فهذه طبيعة النفوس البشرية، والاجتهادات الإنسانية..

ولكن؛ أين من هذه التخطئة - المهذّبة - إن كانت! - إخواننا الغلاة - بنفسيّاتهم الغضبيّة الانفعالية - هداهم ربُّ البريّة -؟!


أم أن الغلاة هم الذين :

يجهلون..

ويتجاهلون..

وعن منهج السلف - الحق العدل - بعيدون؟!

ولطرائق كبار أهل العلم مغايرون ؟!

وفي التعصب غارقون..

...{ أَفَلَا يَعْقِلُونَ }؟.


__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - تعالى - : [لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل الإسفنجة، فيشربها، فلا ينضَحْ إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المُصَمَّتَة، تمر الشبهاتُ بظاهرها ولا تستقرّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أشْرَبْتَ قلبكَ كُلَّ شبهة تمرُّ عليكَ صار مقرًّا للشبهات].

قال ابن القيم عقيب هذه الوصية من ابن تيمية رحمهما الله - تعالى - : [فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك]. [دار السعادة 1/ 443].
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 05-14-2017, 12:05 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,525
افتراضي

هـــــــــذي الحيـــــــاة

للشيخ الدكتور سالم العجمي
9 شعبان 1432 هـ - 11/ 7/ 2011 م.

1.
أفَلَت شموس أحبتي وتَرَحَّلوا *** واستوحشتْ دارٌ تئن ومنزلُ

2. كانوا هنا بين العيون ورمشِها *** حَلُّوا ومن بعد الـمُقام تحوّلوا

3. هذي الحياةُ وإن تطاول عمرها *** وكذا الزمان توقُّفٌ وترجُّلُ

4. ودوام أحوال الزمان خديعــــةٌ *** والمرء يرغب في السرور ويأملُ

5. لكنـــــه وهــــــمٌ كبيرٌ ضائعٌ *** والهــــمُّ يفتـــك بالقلوب ويقتــــلُ

6. والمرءُ يطمع في الحياة لعله *** يحيى سعيداً في الحياة ويرفُلُ

7. يسعى حثيثــًــا علَّه يجد الهنا *** وكــــأنه لشقــــائه يتعجـــَّـــلُ

8. عجبًا لمن رام الحياة هنيئةً *** كلَّفْـــت قلبك فــوق ما يتحمَّــلُ

9. لو دامت الأيامُ صفوًا لامرئٍ *** أو في السرور لما شكاها الأولُ

10. فالبدر ينقص إنْ رأيتَ تمامَه *** والزرع من بعد اخضرارٍ يذبَلُ

11. وانظر إلى من جرّب الدنيا وقد *** سئم الحياةَ فإذْ به يتململُ

12. فانهض وحثَّ السير في طلب العلا *** واحذر إذا جاء العذول يخذِّلُ

13. واعلم بأنَّ العمرَ حُلْمٌ زائرٌ *** والمرءُ يجمع في الحياة ويرحلُ

14. والموتُ بين الناس أعظمُ واعظٍ *** أين الذي يزنُ الأمورَ ويعقلُ

15. فالْحَقْ بركب الصالحين ولا تكن *** بنجاةِ نفسك قدْ تضن وتبـخلُ

16. والعمــرُ مـاضٍ فاغتنــم أيامَـــه *** واللهُ يقضي ما يشاءُ ويفعـــلُ.



__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله - تعالى - : [لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل الإسفنجة، فيشربها، فلا ينضَحْ إلا بها، ولكن اجعله كالزجاجة المُصَمَّتَة، تمر الشبهاتُ بظاهرها ولا تستقرّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعها بصلابته، وإلا فإذا أشْرَبْتَ قلبكَ كُلَّ شبهة تمرُّ عليكَ صار مقرًّا للشبهات].

قال ابن القيم عقيب هذه الوصية من ابن تيمية رحمهما الله - تعالى - : [فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك]. [دار السعادة 1/ 443].
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:29 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.