أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
71212 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 05-31-2012, 05:45 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


شِبِّيحـة!

أ.د عبد الله الدايل


كثيراً ما نسمع إخواننا السوريين منذ بَدْء الأحداث الأخيرة التي مَرَّت على سورية يقولون: (شِبِّيحة) وهذه الكلمة عربيَّة صحيحة معناها في الاصطلاح: عصابات مُدَرَّبة موالية للحكومة السورية تمارس أقصى درجات العنف والتعذيب والقتل ضد الشعب السوري الذي يطالب بحريته وحقوقه. وسألت بعض السوريين عن سبب التسمية بالشَبِّيحة فأجابني بعضهم بأنَّ ذلك منسوب إلى سيارات الشبح (المرسيدس) الباهظة الثمن والفخمة جداً التي كانت الحكومة تهديها إليهم لتضمن ولاءهم لها. أما في اللغة فالشبح كما في المعاجم اللغوية الشخص الذي لا يتضح من بعيد ويكون قويّ الذراعين جلاداً يقال: شَبحَ الشخص أي مَدَّه ليجلده، جاء في المصباح: «شَبَحَه: ألقاه ممدوداً يُفعل ذلك بالمضروب والمصلوب، والجمع أشباح». و(الشَبّيحة) جاءت على أحد أوزان المبالغة وهو وزن (فِعِّيل) يقال: شِبّيح للمفرد وشبيَّحة للمؤنت والجمع للمبالغة والتكثير؛ لأنَّ الذي يوصف بهذا الوصف يكثر وقوع أعمال الشرّ والعنف منه مثل شِرِّيب وشِرِّيبة لكثرة الشرب. وكلمة (شِبِّيحة) لصيقة بالشرّ، لذلك يقال: شبح الموت، وهم أشباح بلا أرواح. فهناك التقاء بين المعنى اللغويّ والاصطلاحي وبخاصة جانب العنف.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-04-2012, 06:44 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
Exclamation نعنش، ملمص، فلفص، مرمغ، شرشح، فرفش، دردش، مرمط، قرقع ...


نعنش، ملمص، فلفص، مرمغ، شرشح، فرفش، دردش، مرمط، قرقع ...

الحمد للّه خالق الألسُن واللغات واضع الألفاظ للمعاني بحسب ما اقْتَضَتْه حكمَهُ البالغات، الذي علّم آدم الأسماء كلَّها وأظْهر بذلك شرفَ اللغة وفضلَها، وما نالت اللغة العربية هذا الشرف وارتَقَت وعَلَتْ إلّا بشرف مادتها وهو القرآن الذي جاء بهذا اللسان، والصلاةُ والسلام على سيدنا محمد أَفْصح الخلْق لساناً وأَعْربهم بياناً، وعلى آله وصحبه أَكْرمْ بهم أنصاراً وأعواناً .

أما بعد، فكثير من الكلمات عربية أصيلة، ونحن نظنّها عامية دخيلة لشيوعها في لهجاتنا الدارجة، فلا تجري بها الألسنة والأقلام حين تقصد التعبير الفصيح، وهناك طائفة من الكلمات في الدارجة تشترك في ظاهرة لغوية، وهي أن كل كلمة منها ذات أصل ثلاثي ( على وزن فعل )، ولكن فاء الكلمة تتكرر بعد العين فيها، وهذا الأصل الثلاثي موجود في الفصيحة، إمّا بمعنى الكلمة نفسها، أو بما يدخل في معناها في حيز واحد، ولفظ ( فعفل ) المشتق من فعل هو هو موضوع هذه الكلمة .
وإليكم أمثلة لكلمات على صيغة ( فعفل ) تجري في اللهجات الدارجة بمعناها العربي الموجود في اللفظ الصحيح ( فعل )، وذلك للتوسّع أو للمبالغة في المعنى باعتبار أن زيادة المبنَى تدل على زيادة المعنى، وبعض الكلمات تدل على الزيادة أو المبالغة في ناحية خاصة من المعنى، لا مجرد الحدث وحده في معناه العام :

1 - نَعَشَ ، ونَعْنَشَ :
في الفصيحة: نَعَشَهُ الله ونَعَّشَهُ : جبره بعد فقر، وانتعشت حاله : حَسُنَتْ وطابتْ ، ونقول هواء أو شراب مُنْعِشُ ، أي سارٌّ، يحدث في النَّفس خِفَّة وراحة .
ونقول في الدَّارجة: شراب أو هواء "منعنش" بالمعنى نفسه، ونعنشني أي أنعشني وحَسَّنَ حالي ، فالمعنى واحد .

2 – ملص، ومَلْمَص :
في الفصيحة : تملّص من الشيء تخلّص منه، وانْملص : أفلت، والخيط ملِصٌ : تزلّق اليد عنه، ملَصَ الكتاب من يدي : سقط منزلقاً أو متزلجاً .
ونقول في الدارجة : فلان يتمَلْمَصْ من واجبه أو دينه أي يفلت منه، أو يحاول الإفلات، وأمسكت بيده فتملمص مني أي أفلت منزلقاً، فالمعنى واحد .

3 – فلص، وفَلْفَص :
في القاموس : فلَّصه تفليصاً : خلّصه، فأفلص وانفلص، وتفلّص .
ونقول في الدارجة : كلّما طالبته بالدين فلفص، أي حاول الفلفصة، أي اضطرب وحاول التخلّص مراوغاً، فالمعنى واحد .

4 – مرغ، ومَرْمَغ :
في القاموس : مرَّغ الدابة في التراب : قلّبها، وتمرّغ : تقلّب، والمَراغة : متمرغ الدابة، كالمراغ .
وفي الدارجة نستعمل هذا الفعل كذلك، ونقول أيضاً : مرمغه في التراب بالمعنى نفسه، أو نقول مجازاً : مَرْمَغ سُمعَته : أي شهَّر به وفضحه .

5 – شرح، وشَرْشَح :
في الفصيحة : شرح : قطع، وشرَّح : قطَّع، ومنه تشريح الأجسام، وحتى حين نقول : شرَحت الكلام ( بمعنى وضّحته وفسّرته ) لا نخرج عن المعنى نفسه، لأن الشارح يفصّل أو يقطّع الكلام فيوضح ما خفِيَ منه .
ونقول في الدارجة : شَرْشَحَه أو شَرْشَح عرضه، بمعنى مزّقه، ونقول : امرأة شَرشوحة بمعنى ممزّقة العرض .

6 –

( يتبع )
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-04-2012, 12:52 PM
ابو همام الخالدي ابو همام الخالدي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الأردن/المفرق
المشاركات: 595
Lightbulb كلمات فصيحة في لهجتنا الدارجة

ومشاركة في موضوعك الممتع أضيف بعض ما وجدته في بعض المنتديات الأدبية كلمات يّظن انها من العاميّة وهي فصيحة ، فأدرجها هنا مع أدلتها :

1- كلمة مهندز (بالزاي المعجمة)
ذكر العلاّمة بكر أبو زيد في أحد كتبه : كلمة مهندس الكون (, وأنها من المناهي اللفظية, لأن الله لم يسمي نفسه مهندسا , وإنما سمى نفسه, بديع السماوات والأرض ) ثم علق في الحاشية أن أصل الكلمة مهندز بالزاي .

وفي لسان العرب قال بن منظور

( هندز ) الهِنْدازُ معرّب وأَصله بالفارسية أَنْدازَه يقال أَعطاه بلا حساب ولا هِنْدازٍ ومنه المُهَنْدِزُ الذي يُقَدِّرُ مَجارِيَ القُنِيِّ والأَبْنِيَة إِلا أَنهم صيروا الزاي سيناً فقالوا مُهَنْدِسٌ لأَنه ليس في كلام العرب زاي قبلها دال.

2- كلمة اللقوة (بتشديد اللام وتسكين القاف وفتح الواو)
تعني في المغرب إذا صرخ أحد الناس وأفزع العامة والمارة يدعو ن عليه بما يلي

يقولون (اللقوة أو سير الله يعطيك اللقوَة ) وإذا رأوا أحدا في فمه عوج يقولون ( فيه اللقوة )

ومعناه ما يزال في الدارجة كما في اللغة العربية

( اللقوة ) داء يعرض للوجه يعوج منه الشدق (كما فيالمعجم الوسيط)
وفي لسان العرب

اللَّقْوَة هو مرض يَعْرِضُ لوجه فيُميلُه إِلى أَحد جانبيه .

3- كلمة الخربق (بفتخ الخاء وتسكين الراء وفتح الباء)
تُقال لمن لا يحسن عمله أو لا يحسن الشيء (مُخربق) او نقول (عا كَيْخَرْبَق )
وتُقال (شكا تخربق ) يعني ماذا تُخٍَربق (يعني لماذا تصنع شيئا لا تحسنه )

وهذه الكلمة توجد في اللغة العربية

قال صاحب اللسان

وخَرْبَقْت الثوب أَي شقَقْته وخَرْبَق عَمَله أَفسده .

4- كلمة (فنطيسة)بكسر الأول وتسكين الحرف الثاني
في المغرب ـ في شماله ـ نقول لذي الأنف الكبير العظيم الواسع : (بو فناطز) بالزاي المعجمة وليس بالسين المهملة (قلبت السين زايا من كثرة الاستعمال ) يعني ذو فناطيس, و نقول أيضا (بو فنطيزة) يعني ذو فنطيسة
وكثيرا ما تستعمل للاستهزاء أو للانتقاص

نقول مثلا في غيبة صاحب ذاك الأنف الآنف الذكر

(عْلَى مْنْ كتْهْدَر على هذاك بو فْنَاطْزْ)

على من تتكلم أعن ذاك , صاحب الأنف ...

والفنطيسة تقال لشفة الخنزير وأنفه معا

والمعنى هو هو لم يتبدل قيد أنملة.
ومن بعض الأمثلة يقولون

خزامة ذهب في فنطيسة خنزيرة هي المراة الجميلة العديمة العقل


أتابع معك ... وللحديث بقية إن شاء الله.
__________________
من كلمات الشيخ علي الحلبي

إنما يضيع العالم تلاميذه او يعطونه قدره وينزلونه منزلته ، فإذا حافظ الطلاب على إرث شيخهم العلمي في الحجة والبينة والبرهان والبصيرة ، لا بالتعصب ولا بالتحزب ، ولا في الأمور التي يكون فيها الدفاع أعمى ، حينئذ ينهض هذا العلم ، وينهض هذا العالم ، ويعلو فكره وترتفع رايته.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-06-2012, 05:21 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


جزاك الله خيراً أبا همام على الإفادة،
وأُكمل المقال السابق :


6 – فرش، وفرفش :
في القاموس : فرَش فَرشاً وفراشاً بسطه، وفَرشه أمراً أوسعه إياه، فالفرش يعني السعة والبسطة .
ونقول في الدارجة : فلان مفرفش : أي مسرور، خفيف النفس، وهذا شراب مفرفش، أي يحدث خفة وسروراً، والأصدقاء يفرفشون : أي سر بعضهم بعضاً، ونقول للصديق ( فَرْفِشْ ) أي وسِّعْ على نفسك، وابسط لها الحال، فالمعنى واحد .

7 – درش، ودردش :
في القاموس الدردشة : اللجاجة .
وفي الدارجة نقول دردش فلان، وهو يدردش أي يثرثر، أو يمضي في الكلام من دون نظام، والإنسان يستريح إلى هذا النحو من الكلام المسترسل مع إخوانه مهما يبلغ من الحكمة والوقار .

8 – مرط، ومرمط :
في القاموس مَرَط الشعر : نتفه، والمُراطة : ما سقط في التسريح أو النتف، ومرَّط الشعر : نتفه، وتمرّط الشعر : تساقط، ومارطه : مرط شعره وخدشه .
ونقول في الدارجة : مَرَطت المرأة الثوب : دلّكته عند الغسل لتنظّفه من الأقذار، وهو في حيّز المعنى نفسه، ونقول مجازاً : مرمطه أي أساء إليه، فكأنه قلبه ونتف عرضه .

9 – قرش، وقرقش :
في القاموس : قرشه يقرُشه ويقرِشه : قطعه، وأقرشت الشجّة العظم ولم تهشِمه، وتقارشت الرماح : تداخلت في الحرب، واقترشت : وقع بعضها على بعض، فالمادة تدل على القطع والمصادمة .
ونقول في الدارجة مثلاً : هو يقرقش الحمص أو العظم ( أو أي جسم فيه صلابة ) بمعنى يقطعه مع صوت من أثر اصطدام أسنانه بالجسم الذي يقرشه أو يقرقشه، فالمعنى واحد .

وطلباً للإيجاز نذكر الأمثلة التالية، فنذكر اللفظ الفصيح يليه اللفظ الدارج :
طرق، طرطق،
قرع، قرقع،
سرب، سرسب،
فرط، فرفط،
قرط، قرقط،
لهب، لهلب،
كرع، كركع .
فينبغي لنا أن ننظر في الفصيحة إلى جذور كل كلمة في الدارجة قبل أن ننكر أصالتها في العربية الفصيحة .

==================

" كلمات عربية سقط قيدها " لمحمد خليفة التونسي
نقلته بتصرف واختصار من مجلة " العربي " / العدد 185 / ربيع أول 1394 هـ / نيسان 1974 م

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-08-2012, 06:06 PM
ابو همام الخالدي ابو همام الخالدي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الأردن/المفرق
المشاركات: 595
افتراضي

كلمة تزويق :


نستعمل هذه الكلمة في كل ما هو مزخرف نقول (شيء مْزْوَِق, أو حاجة مزوقَة) ,وللمرأة التي تخرج متبرجة متبهرجة (خارجة كاملة مزوقة)
ونستعملها من أجل التعبير عن الزخارف ـ مثلا ـ نقول (جْوَامَع دْلْمْسْلْمين اليُومَ عَامْرَة بْالزْوَاق) أي مساجد المسلمين اليوم مليئة بالزخارف (وقد نهى النبي عن ذلك كما سيأتي)
وللذي يحسن الكلام ويجيده (فلان كيْزُوق الكْلام والمْعاني) وأيضا للذي يجمل الكلام كذبا وزورا....إلخ

قال الشاعر :
أخي الحبيب وما أحببتكم عبثا ... وليس في الحب تزويق وتلوين
فالحب حين يصير الصدق منهجه ... يسمو ، ولايزدريه المنطق الدون
أحببت فيك أخا في الله ميزه ... في الحرب حزم ، وعند الإخوة اللين.

وفي عاميتنا أيضا نسمي الزئبق بالزواق (بتشديد الزاي مع الفتح) وللطفل المشاغب (هذاك العايل (أي الطفل) كيطير فحال الزواق) وفي اللغة قد تقال للرجل الثقيل .

قال صاحب النهاية في غريب الأثر
< زوق> فيه [ ليس لِي ولَنِبىّ أن نَدْخُل بيتا مُزَوَّقا ] والحديث حسن كما قال الألباني انظر حديث رقم : 2411 في صحيح الجامعأي مُزَيَّنا قيل أصله من الزَّاوُوق وهو الزِّئبق لأنه يُطْلَى به مع الذَّهب ثم يُدْخَل النارَ . فيذهب الزِّئبق ويَبْقى الذّهب وفي لسان العرب مثله مع زيادات وتفصيلات فليرجع إليه (مادة زوق)
- ومنه الحديث [ أنه قال لابن عمر : إذا رأيتَ قُريشا قد هَدَموا البيتَ ثم بَنَوْه فَزَوَّقُوه فإن استطَعْت أن تَمُوت فُمتْ ] كَرِه تَزْويقَ المساجدِ لما فيه من التَّرغيب في الدُّنيا وزينَتِها أو لشَغْلها المُصَلّى
ومنه حديث هشام بن عروة [ أنه قال لرجل : أنتَ أثقلُ من الزَّاوُوق ] يعني الزّئبق كذا يُسَميه أهلُ المدينة
__________________
من كلمات الشيخ علي الحلبي

إنما يضيع العالم تلاميذه او يعطونه قدره وينزلونه منزلته ، فإذا حافظ الطلاب على إرث شيخهم العلمي في الحجة والبينة والبرهان والبصيرة ، لا بالتعصب ولا بالتحزب ، ولا في الأمور التي يكون فيها الدفاع أعمى ، حينئذ ينهض هذا العلم ، وينهض هذا العالم ، ويعلو فكره وترتفع رايته.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-08-2012, 06:15 PM
ابو همام الخالدي ابو همام الخالدي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الأردن/المفرق
المشاركات: 595
Lightbulb

كلمة " بزبوز " (بتسكين الأول والثاني وضم الثالث الذي بعده واو)
الصنبور أو الأنبوب الذي تخرج منه المياه الصالحة للشرب لتسقي الناس.

وكلمة بزبوز أصلها في اللغة العربية بزباز كما بين ذلك الدكتور محمد توفيق أفندي صديق في مقاله الذي نشر من خلال مجلة محمد رشيد رضا"المنار " والذي كان تحت عنوان كلمات علمية عربية أسوقها إلى المترجمين والمعربين
حيث قال البزباز : يسمى بالعامية ( بزبوز ) (لكن هو بعينه عربي موجود في تاج العروس كما سيأتي).

وأظن أن أهل الخليج أيضا يسمون الصنبور بزبوزا بالعامية .

ففي كتاب رسائل وفتاوى محمد بن ابراهيم آل الشيخ أجاب فضيلة الشيخ عن سؤال توجد به هذه الكلمة
حيث قال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد :
فقد وصل إلينا كتابكم الذي تستفتون به عن وصية والدكم المتضمنة وقفه القليب التي في حلة البحير ، ووقفه البستان الذي فيه النخل على مصالح القليب وتقويم دلوها ومايحتاج إليه . وذكرتم أنه يغور المياه مات النخل وتعطل البستان ، وجعلتم محل القليب بزبوز يستقي منه الناس : وتسألون عن جواز بناء بيت في أرض البستان يكون وقفا على مانص عليه والدكم .
وقد تأملت ماذكرتم كما تأملت الوصية المرفقة ووجدت في ظهرها بقلم الوالد مانصه : فإن كان النخل مايكافي القليب فالنظر للوكيل في أرض النخل : إما تبني بيت ، أو تصبر صبره . أ هـ .
ويموجب ماذكر فيجوز للوكيل أن يبني محل البستان بيتا يكون ريعه على مانص عليه الموصي ، لاسيما إذا كان النخل قد تلف وتعطلت منافعه ، وكذلك لابأس باقتطاع جزء من الأرض بعد تقويمها بقيمة مثلها أو بزيادة ع لى قيمةمثلها احتياطا نظرا لحاجتكم إلىمايلي بيتكم ولأجل عمارته بقيمتها إذا لم يكن للوقف مورد آخر يعمر منه ، وهذا لايكون إلا من طريق المحكمة الشرعية ، ويعد وقوف الهيئة على الأرض ، والاحتياط في تقويمها بأكثر ما يمكن أن تقدر فيه . والسلام عليكم .

وفي القاموس العربي الفرنسي الإنجليزي
ترجموا للكلمة الآنفة بما يلي

- بَزبُوز ( ج:،م:( عــام : بَزْباز , بَزْبُوز

وفي تهذيب اللغة قال :

قال أبو عمرو: البَزْبازُ: قصبة من حديد على فم الكير تنفخ النار.
وأنشد:
إيهاً خُثَيْمُ حرّك البَزْبازَا ... إنّ لنا مجالسًا كِنازا

وفي تاج العروس

البُزْبوز كسُرْسور يقال لقَصبةٍ من حديد أو صُفْر أو نحاسٍ تُجعَلُ في الحِياض يُتوَضَّأَ منها كأنّه على التشبيه فيهما ببِزْباز الكِير أو غير ذلك .
__________________
من كلمات الشيخ علي الحلبي

إنما يضيع العالم تلاميذه او يعطونه قدره وينزلونه منزلته ، فإذا حافظ الطلاب على إرث شيخهم العلمي في الحجة والبينة والبرهان والبصيرة ، لا بالتعصب ولا بالتحزب ، ولا في الأمور التي يكون فيها الدفاع أعمى ، حينئذ ينهض هذا العلم ، وينهض هذا العالم ، ويعلو فكره وترتفع رايته.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-13-2012, 02:59 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


نعنش، ملمص، فلفص، مرمغ، شرشح، فرفش، دردش، مرمط، قرقع ...



من الفائدة إيراد التعليق التالي على الموضوع :

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن الإسكندري :

لنا تعليق على الأستاذ / محمَّد خليفة التُّونِسيُّ في كتابه القيِّم " أضواء على لغتنا السَّمحة" ففي صفحة 145 وتحت عنوان فرعيٍّ هو " على وزن فَعْفَل" يُجوِّز كل ما جاء على هذه الزَّنة فمثلاً:
نَعَشَ ، ونَعْنَشَ، قَرَشَ وقَرْقَشَ ، مَرَغَ ، مَرْمَغَ ، وما إلى ذلك مما شاع في العاميَّة وتحاماه الكتَّاب، والأستاذ التُّونِسيُّ يريد لهم أن يُجْرُوه في كتاباتهم ما دام الأصل فصيحًا.
ولا شكَّ في أنَّ العوام قد قالوا:
جَرْجَرَ بمعنى جرَّ وجَرَّرَ عملا بهذا الوزن "فَعْفَل" ونحن لا نعارض هذا الوزن ، بل نطالب بإعماله لإثراء لغتنا السَّمحة الجميلة ولكن أما كان أحرى بالأستاذ التُّونِسيُّ أن يحترز قائلاً:
يجوز إعمال هذا الوزن ما لم يؤدِّ إلى معنى مغاير لما أُريد فالفعل "نَعَشَ" الذي جاء في صفحة 146 جاء حديث الأستاذ عنه هكذا بالنَّص:
" في الفصيحة: نَعَشَهُ الله ونَعَّشَهُ : جبره بعد فقر، وانتعشت حاله : حَسُنَتْ وطابتْ ، ونقول هواء أو شراب مُنْعِشُُ ، أي سارٌّ، يحدث في النَّفس خِفَّة وراحة .
ونقول في الدَّارجة: شراب أو هواء "منعنش" بالمعنى نفسه، ونعنشني أي أنعشني وحَسَّنَ حالي ، فالمعنى واحد"
هذا جميل فليس هنا ما يغاير هذا المعنى ، أما جَرْجَرَ التي هي جَرَّ قبل إعمال "فَعْفَلَ" فيها فلها معنى لا يَمِتُّ إلى الجَرِّ بِصِلَةٍ وهو " تردُّد صوت الجمل في حنجرته" ومن هنا لا يجوز مطلقا أن نقول بفَعْفَل عاملةً في الفعل جَرَّ حتَّى لا تؤدي إلى معنى بعيد عمَّا نريد بعدًا شديدًا... فيا ليت أستاذنا قد احترز كي لا يفتح باب "فَعْفَل" لكل من هَبَّ ودَبَّ.
.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-25-2012, 09:56 AM
فتح الرحمن احمد فتح الرحمن احمد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,108
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي ابو معاوية
__________________
قال العَلامَةَ ابْنَ دَقِيقِ العِيد رحمه الله[SIZE="5"][/SIZE] فِي «الاقْتِراح» (ص302):

«أَعْرَاضُ المُسْلِمين حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّار؛ وَقَفَ عَلَى شَفِيرِهَا طَائِفَتَانِ مِنَ النَّاس: المُحَدِّثُونَ، وَالحُكَّام».
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 10-12-2012, 05:47 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


أعجبني مثلٌ ذكره د. عبد العزيز الحربي حفظه الله في كتابه " لحن القول "، قال :

ومن أمثلة العامّة المشهورة:
كلَّما أقول: يا رب توبة، يقول الشيطان: بسّ النَوبة.

وللفائدة، وجدتُ مقالاً على الشبكة بعنوان ( إبليس في اللغة العامية والمثل الشعبي ) قال فيه :

أتي عادل غريب في " قاموس الأمثال العامية " بمثل لم يرد إلا في كتابه وهو" كل ما أقول يا رب توبة يقول الشيطان بس النوبة " وهو يعبر عن الإنسان الذى يلقي دائماً بتبعة ذنبه علي الشيطان.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-31-2013, 06:55 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


مرّ معي أمس كلمة ( غشمرة ) الفصيحة، فتذكرت أن عندنا بالعامية اللبنانية كلمة ( غَشْمَنَة )، ومعناها قريب، فلعلها هي نفسها .
قال ابن سيده ( ت 458 هـ ) في "المحكم ":
التغشمر : ركوب الإنسان رأسه في الحق والباطل لا يبالي ما صنع .
وفيه غشمرية .
وتغشمر لي : تنمر . اهـ.

قال أبو معاوية البيروتي: أما الغَشْمَنَة، فمعناها عندنا التصرف بطيش أو غباء.

لكن يُقال لمرتكبها ( غشيم )، وقال الزبيدي في "تاج العروس": ومن لغات العامة الغشومية الجهل بالأمور، وهو غشيم؛ لا يدري شيئاً.
فلعلها هذه، والله أعلم.

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:49 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.