أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
44432 76845

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الصوتيات والمرئيات والكتب و التفريغات - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-14-2017, 07:19 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 387
Post [ تفريغ ] كلمة حول المقاطعة الاقتصادية - مشهور حسن

.

أخٌ يسأل يقول : شيخنا تظهر حملات لمقاطعة السّلع والمحروقات ، وهم يستدلّون بآثارٍ عن السّلف وردت عن ابن عمر ، وعن علي ، وعن إبراهيم بن الأدهم ، وغيرهم حين قيل لهم : إنّ اللّحم ارتفع فقالوا : أرخصوها بالتّرك أو بالثّمن ،فهل استدلالهم صحيح ؟ وما هو حكم الشّرع بالمقاطعة عمومًا
؟


الجواب : مسألةُ اْلمقاطعة ليست جديدة مسألةٌ قديمةٌ ، وأوّل من ثوّرهَا واستخدمها كسلاحٍ ضدّ اْلكفار : ( غاندي ) في اْلهند ، هو الّذي أشهرَهَا ،وكان لعلمائنا رحمهم الله تعالى بمناسباتٍ عديدةٍ ولا سيّما إفراد اْليهود ببعض المصانع والتّجارة في بعض السّلع كان لهم كلامٌ ،واْلكلام في (المقاطعة) يجب أنْ يكون بعدلٍ وبحقٍّ ،وأنا أظنّ أنّ جلّ من يتكلّم في هذه المسألة لا يضبطها .

( اْلمقاطعة) قائمةٌ على أصلٍ معروفٍ عند العلماء، وهو : ( إنّ التَّركَ فعلٌ ) ، وهذا له أمثلةٌ كثيرةٌ ،وله أدلّةٌ كثيرةٌ من اْلكتاب والسّنّة، منها :

قول الله عز وجل :{ قَالَ رَبِّي إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا اْلقُرْآنَ مَهْجُورًا } ،فتركُ قراءة اْلقرآن قال الله عنه اتّخاذًا ، وهذا يدلّ أنّ التّرك فعلٌ .

والنّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال : أيما أهل عرصة بات]فيهم امرئٌ جائعٌ فقد برئت منهم ذمَّةُ اللهِ" ، فتبرأ ذمّة الله بترك الإطعام .

فالتّرك فعلٌ عند العلماء ،هذه نقطةٌ مهمّةٌ .

فموضوع (اْلمقاطعة) من ناحيةٍ شرعيّةٍ له أصل .

الأمر الآخر إذا وُجد في قلب المؤمن حلاوةُ الإيمان ،ويحبّ لله ،ويبغض لله ،وله غيْرةٌ على أوامر الله عزّ وجلّ فهو تحصيل حاصل يوالي الولاية التّامة لْلمؤمنين ويترك اْلكافرين .

يعني عدوٌ يفتكُ بك ، ويسلب أرضكَ ومقدّساتك ، ويطعمك شيئًا يضرّك ، أويسقيك شيئًا يضرّك، وأنت ما تستطيع أن تترك هذا الشيء الذي يضر أيّ خيرٍ فيك أنت وهذا حالك؟

يعني أمرٌ يضرّك ،يأخذ مالكَ ،وينفقه على تقويةِ من يذبحكَ ويذبح إخوانك، أيّ خيرٍ فيك في هذه اْلحالة ؟

هذه مسألةٌ ما تحتاج إلى قيل وقال ، تحتاج إلى توفيقٍ من الله عزّوجل .

لو دخلت سوقًا فاستصْلحت رجلاً فرأيته صالحًا وآخر سيّئًا، فقلت : أنا أشتري من هذا الرّجل الصّالح إن ربحَ وكسب سيتصدّق ويزكّي،وهذا ما يزكّي لك أجر .

لذا ينبغي أنْ نفرّق بين ( اْلمقاطعة ) وبين التّداعي لمحاربة بعض اْلجهات ، ولذا ( اْلمقاطعة ) في أصلها مشروعةٌ ، لكن تطبيقاتها اْلعمليّة هي الّتي تكون منبوذة ، أو التّداعي لمحاربة جهة ما هذا ممنوع ، وإذا جاءت فلا بدّ من أولياءِ الأمور من الحكّام أو اْلعلماء يقرّرون بيقين أنّ هذا فيه ضر ،وأنّ (اْلمقاطعة) تكونُ فيه مصلحة ،وهذه اْلمصلحة اْلعامة ، والمصلحة العامة مقدّمةٌ على اْلمصلحة الخاصة ، و ما شابه .

فاْلكلام عن (اْلمقاطعة) ينبغي أنْ يكون بعدلٍ ،وينبغي أنْ يصدر من اْلجهات تتّقي الله عزّوجل ،وينبغي أنْ نفرّق بين انسانٍ يُقاطع، وبين التّداعي لصنيعِ (اْلمقاطعة)، أحيانًا في تداعي لصنيع (اْلمقاطعة) أشبه ما يكون باْلخروج على أولياءِ الأمور في بعض اْلمسائل ،فوضعُ الأشياء في أماكنِها من الأمورِ اْلمهمّة .

والصّراع اْلمعروف مع اْليهود قديمًا جعل بعضُ أئمّتنا اْلكبار تكلّموا في (المقاطعة) ،وأُسمعكم كلامًا نقلته في حواشي بعض كُتبي للشّيخ محبّ الدّين الخطيب رحمه الله في مجلّته اْلبديعة الّتي تسمّى : (اْلفتح)،نسمعُ كلام الشّيخ : محبّ الدّين الخطيب في موضوع (اْلمقاطعة) :

قراءة أخونا أبو فياض :

قال الإمام محمد تقيّ الدّين في كتابه : (سبيل الرشاد في هدي خير العباد) :

يجبُ علينا أنْ نفكّر كثيرًا في هذا النّوع من اْلعقاب الّذي عاقب به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هؤلاء الثّلاثة ، فإنّه عقابٌ صارمٌ شديدٌ .

قال شيخنا مشهور حسن حفظه الله في تعليقه على هذا : ( هو هجرٌ إيجابيٌّ زاجر ) .

مداخلة الشيخ : القصة عن الثّلاثة الذين خلّفوا في تبوك .

تكملة الكلام : ويدخل فيه في نظري وتقديري (اْلمقاطعة الإقتصاديّة) لْلبلاد الّتي تسيئ للإسلام واْلمسلمين )،فإنّ ( التّرك فعل ) على الرّاجح عند الأصوليّين، شريطة التّأثير الّذي يقدّره أهل الخبرة ،فاْلمقاطعة معقولةُ المعنى ،و استخدامها مشروعٌ بل مطلوبٌ فيما ينفع المسلمين ،أو يرفع الأذى عنهم ،أو إنْ ترتّب عليها زوالُ المنكر أوْ تنقيصهُ ،ولعلّه تصل لْلوجوب لا سيّما إنْ كان أولياء الأمور يأذنون بذلك .

وصرّح بمشروعيّة هذه الصورة فضيلة اْلعلّامة الشّيخ عبدالعزيز بن باز،واللّجنة الدّائمة للإفتاء ترى ذلك في "فتاواها" (فتوى رقم 21776)، .

ووجدتُ كلمةً جيّدةً للعلّامة السّلفي محبِّ الدّين الخطيب كتبها في افتتاحيّة العدد(175) من مجلّته القيّمة (الفتح ) بتأريخ 16.جمادي الآخرة 1348 –الموافق 28.نوفمبر1929 .

مداخلة الشيخ : 48 احتلال فلسطين ، كانت الأجواء احتلال فلسطين ، وكان اليهودُ يحاولوا أنْ يبدأُوا بفرضِ سطوتِهِم الاقتصادية على بلادِ المسلمين .

تكملة الكلام : وهي بعنوان : ( اْلمقاطعة أمضى سلاحٍ بأيدي عرب فلسطين ) ، وممّا قال فيها :

( اْلمقاطعة ) عنوان الرّجولة والحزم ،و الأمّة الّتي تثبتُ على ( مقاطعةِ ) من يسيئ إليها تُشعر الأممَ كلّها بالحُرمة لها، وفي مقدمة من يحترمها أعداؤها ، و ( باْلمقاطعة ) تَعرف الأمّة مواطن ضعفِها ،وتنتبه إلى ما ينقُصها في صناعاتها وتجارَاتها ،فالصّنف من أصناف اْلحاجيّات،إذا كان لا يستحضرهُ من مصادره غير اْليهود ،فإنّ اْلعرب سيشعرون بحاجتهِم إلى من يتقدّم منهم لاستحضارهِ من مصادره ،فيعظُم إقبالُ اْلوطنيّين على بضاعة أخيهم اْلوطنيّ الّذي يأتيهم بما لا يوجد منه إلاّ عند أعدائهم ،وبذلك يسدُّ حاجتهم ، و يستفيد من إقبالِهم على سلعتهِ ، و (اْلمقاطعة) ستنبّه الأمّة إلى ما هو أعظم من ذلك ،فبعدَ أنْ يكون اْلمتّجرون باْلكبريت مثلاً من اْليهود دون غيرهم يُبادر إلى الاتّجار بهذا الصّنف تجارٌ من اْلعرب ،ثمّ تخطو الأمّة خطوةً أخرى ،فتؤسّس مصنعاً وطنيًّا لْلكبريت ، ومتى تقدّمت الأمّة خطوات متعدّدةٍ في سبيل الاستقلال الاقتصاديّ؛ كان لها من ذلك شهودٌ عدولٌ على كفاءتها للاستقلال اْلقومي والسّياسيّ .

وقبل أن تكون ( اْلمقاطعة) طريقًا إلى الاستقلال الاقتصاديّ والسّياسيّ ، فهي طريقٌ إلى النّضوج الأخلاقيّ ؛لأنّ الأمّة الّتي تشعر بحاجتِها في صناعَاتها وتجارَاتها إلى الاستعانةِ بأعدائها يتأصّل في نفوس أبنائها اعتقادٌ بضعفها وفاقَتِها ،وهذا الشّعور مَدرجةُ انحطاطٍ في الأخلاق،ونقصٌ في عزّة النّفس ،ويأسٌ من بلوغ الأمل ،وفضلاً عن هذا وذاك فإنّ الأمّة الّتي قطعتْ على نفسها عهدَ ( اْلمقاطعة ) تتعفّف بطبيعة الحال عن كثيرٍ من اْلكماليّات الّتي لا تجدها إلّا في أيدي أعدائها ،وأسمّي هذا النّوع باْلكماليّات من باب التّساهل ، وإلاّ فإنّ الغرب إنّما غزا الشّرق ثمّ فتحه منذ تمكّن من تعويد الشّرقيين والشّرقيّات استعمال هذه الكماليّات ، فقام على أموال الشّرق القليلة بناء ثروةِ الغرب اْلعظيمة .

ومن أجمع اْلكلمات وأقواها وأجلِّها الّتي وقفتُ عليها في ( اْلمقاطعة ) كلمة للعلاّمة " الشّيخ عبدالرّحمن السُّعدي " ، وهذا نصّها :

⬅ اعلمُوا أنّ اْلجهاد يتطوّر بتطوّر الأحوال، وكلّ سعيٍ وكلّ عملٍ فيه صلاح المسلمين ،وفيه نفعُهم ،وفيه عزّهم فهو من الجهاد ،وكلّ سعيٍ وعملٍ فيه دفعٌ لضررٍ على المسلمين وإيقاع الضّرر بالأعداء اْلكافرين فهو من الجهاد ،وكلّ مساعدةٍ لْلمجاهدين ماليًّا فإنّها من الجهاد ،فمن جهّز غازيًا فقد غزَى ،ومن خلفه في أهله بخيرٍ فقد غزى، وإنّ الله يُدخل بالسّهم الواحد ثلاثة الجنة ، صانعه يحتسبُ فيه الأجر ، والّذي يساعد به المجاهدين ،والّذي يباشر به اْلجهاد .

ومن أعظم الجهاد وأنفعهِ السّعي في تسهيل اقتصاديّات المسلمين ، والتّوسعة عليهم في غذائيّاتهم الضّروريّة واْلكماليّة، وتوسيع مكاسبهم وتجاراتهم وأعمالهم ، وعُمّالهم ،كما أنّ من أنفع الجهاد وأعظمه مقاطعةُ الأعداء في الصّادرات واْلواردات، فلا يسمح لوارداتهم وتجاراتهم ،ولا تُفتّح لها أسواق المسلمين،ولايمكّنون من جلبِها على بلاد اْلمسلمين، بل يستغني اْلمسلمون بما عندهم من منتوجِ بلادهم ،ويُوردون ما يحتاجونه من اْلبلاد اْلمسَالمة ، وكذلك لا تُصدّر لهم منتوجاتُ بلاد المسلمين و لا بضائعهم ، وخصوصًا ما فيه تقويةٌ للأعداء كالبترول، فإنّه يتعيّن منع تصديرهِ إليهم ، وكيف يصدّر لهم من بلاد المسلمين ما به يستعينون على قتالهم ، فإنّ تصديره إلى اْلمعتدين ضررٌ كبيرٌ، ومنعه من أكبرِ الجهاد ، ونفعه عظيم ،فجهادُ الأعداء بالْمقاطعة العامّة لهم من أعظم الجهاد في هذه الأوقات، ولملوكِ المسلمين ورؤسائهم ولله الحمد من هذا الحظّ الأوفر ،والنّصيب الأكمل ، وقد نفع الله بهذه ( المقاطعة) لهم نفعًا كبيرًا ،وأضرّت الأعداء ،وأجحفت باقتصاديّاتهم ،وصاروا من هذه الجهة محصورين مضطرّين إلى إعطاء المسلمين كثيرًا من الحقوق الّتي لولا هذه ( المقاطعة ) لمنعوها ، وحفظ الله بذلك ما حفِظَ من عزِّ المسلمين وكرامتهم .

ومن أعظم اْلخيانات وأبلغ المعاداة لْلمسلمين تقريبُ أولي الجشع والطّمع الّذين لا يهمّهم الدّين، و لا عزِّ المسلمين، ولا تقوية الأعداء فنقود البلاد أو بضائعها ،أو منتوجاتها إلى بلاد الأعداء ،وهذا من أكبرِ الجنايات وأفظع الخيانات ،وصاحبُ هذا العمل ليس له عند الله نصيبٌ و لاخلاق .

فواجبُ اْلولاة الضّرب على أيدي هؤلاء اْلخوَنَة، والتّنكيل بهم ،فإنّهم ساعدوا أعداءَ الإسلام مساعدةً ظاهرةً، وسعوْا في إضرار المسملين ، ونفع أعدائهم اْلكافرين ، فهؤلاء مُفسدون في الأرض يستحّقون أنْ ينزّل بهم أعظم العقوبات .

والمقصود أنّ ( مقاطعة ) الأعداء بالاقتصاديّات والتّجارات والأعمال وغيرها ركنٌ عظيمٌ من أركان الجهاد ، وله النّفعٌ الأكبر ،وهو جهادٌ سلميٌّ وجهادٌ حربيٌّ، وفّق الله المسلمين لكلّ خير ،وجمع كلمتَهم ،وألّف بين قلوبهم ، وجعلهم إخوانًا متحابّين ومتناصرين ، وأيّدهم بعونه وتوفيقه ،وساعدهم بمدده وتشديده، إنّه جوادٌ كريمٌ رؤوفٌ رحيمٌ .
انتهى كلامه.

↩ ولشيخنا محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى كلمةٌ قوّيةٌ في ( المقاطعة ) في شريط رقم ( 190 ) من سلسلة الهدى والنور .

مداخلة الشيخ مشهور :

إذن سمعتم كلام مشايخنا السّابقين واللاّحقين وعلى رأسهم :

الشّيخ تقي الدّين الهلالي .
والشّيخ محبّ الدّين الخطيب .
والشّيخ ابن باز .
اللجنة الدائمة للإفتاء .
والشيخ السّعدي صاحب الكلمة القويّة الأخيرة في البترول ، صاحب التّفسير المشهور .
شيخنا الألباني .

↩ هذه كلماتهم رحمهم الله تعالى في موضوع ( اْلمقاطعة) ،فموضوع ( المقاطعة) كما قلت : فرقٌ بين أنْ تكون( مقاطعةٌ )إيجابيّةٌ ،ومدروسةٌ ،معروفةٌ لأولياء الأمور فيها كلمة ، وبين ( المقاطعة ) الّتي فيها القيل والقال ، والّتي فيها اْلهيشات و ما شابه ، فاْلمبدأ صحيحٌ ،لكن إسقاط هذا المبدأ في بعض النّوازل قد يكون فيه تهوّر ،وقد يكون فيها حماسات للشّباب ،قد يكون فيها أخطاء وسوء الاستخدام، الأمر لا يمنعهُ إذا استخدم شيء على واقعٍ فيه اْلقيل والقال، فهذا لا يمنع الأصل .

⬅ ( فالمقاطعة ) كما قلت : هي الهجر المشروع ، وعلى رأسه الّذي كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم هي مقاطعة ، أمرَ النّاس أنْ يقاطعُوهم ،حتّى أمر نساءَهم أنْ يتركوهُم، وهي قائمةٌ على مبدأ التّرك، والتّرك فعل كما قلت ، فالشّرع يأذن بمثل هذا الأمر، ولا يجوز لنا أنْ ننكر أصلاً بممارساتٍ خاطئةٍ له ، هذا أمرٌ ما ينبغي .

وطالبُ اْلعلم ينبغي أنْ يكون حصيفًا ذكيًّا ، يتكلّم بحقٍّ ويتكلّم بعدلٍ ، هذا والله تعالى أعلم .

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

13 جمادى الأولى 1438 هجري
2017 - 2 - 10 إفرنجي

↩ رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/791/

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.