أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2390 36436

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-10-2014, 03:15 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
Lightbulb الإعلام بجهل جبار و البسكري الغلام ..

السلام عليكم و رحمة الله /

يبدو أن التمسك بالقشة بعد (الضربة القاسية =الجرح المفسر في بازمول و العتيبي) هو سبب هذا الموضوع ..
و لقلة الوقت سأتطرق إلى الموضوع في شكل نقاط نرد جناية هذا (المسمى) - جبار - و نعلم الغلام البسكري مواطن الحيدة ..

قال جبار في مقاله:

و قد حوت هذه الرسالة أمورا منكرة يستنكرها "كل سلفي" من بينها:
1ـ قولهم في (ص/6): "وحينما يوجد اختلاف بين الأئمة المعتبرين فينبغي الأخذ بالأرحم"، و بطلان هذه القاعدة يغني عن إبطالها، فالرحمة في التحاكم إلى الشريعة و الرضا و التسليم لأحكامها لا إلى استحسانات البشر؛ كما أن لازمها باطل، وهو أنه قد يؤخذ بقول والحق في غيره فيلزم منه أن الباطل أرحم من الحق.

::::::::::::::::::::

و جوابا على شبهته:
1/لا شك أن الخلاف المشار إليه هي مسائل الاجتهاد ،و لذلك فإنّ قول الإمام المعتبر له وزنه وقيمته و قدره ،فلا يطرح جملة إلا وفق الدليل (و قولنا وفق الدليل ) أي فيما يظهر للباحث ،طالما هي مسائل خلافية ـ اختلفت فيها أنظار العلماء المعتبرين فكيف بمن جاء بعدهم
و نقطة مهمة المسائل المشار إليها هي مسائل (دماء و أعراض...) وقد تقرر عند العلماء أن الخطأ في العفو خير من الخطأ في العقوبة ..

و لا أدري معنى "قوله" :بطلان هذه القاعدة يغني عن إبطالها"

ثم إن جبّار يعلم أن المخاطب يجنح إلى الغلوّفهل يوافقه على غلوّ أم يدعوه (إلى ترك الغلو) و حنذاك قد دعوناه لخلاف منهجه و هذا من فقه الدعوة و فقه الخطاب الدعوي الذي قدلا تفهم منه شيئا
يتبع
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-10-2014, 09:33 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي

جواب :الأخ مهدي أبو الحارث الجزائري (على نفس النقطة :من صفحتي على الفيس بوك أنقله لزيادة التوضيح):


بعض النقاط :

1 - ليتك أخي ( عمر ) في منتدى كل السلفيين تميز بين كلامك وكلام من تنتقد بتغيير اللون أو بوضع كلامه تحت اقتباس حتى يميز القارئ بين كلام النَاقِد وكلام المُنتَقد

2- قولكَ : و لا أدري معنى "قوله" :بطلان هذه القاعدة يغني عن إبطالها"
ربما أراد أن يقول : "وسوق هذه القاعدة يغني عن بيان بطلانها"

3- قول هذا النكرة : فالرحمة في التحاكم إلى الشريعة و الرضا و التسليم لأحكامها لا إلى استحسانات البشر
يدل على أنه لا يفرق بين نصوص الشرع المحكمة وبين أراء المجتهدين واختلاف المفتين
وباعتبار أنه من الغلاة فإن الشيء من معدنه لا يستغرب

قال شيخ الاسلام - رحمه الله - في مجموع الفتاوى( 15 / 308 ) :
« وأيضاً فإنه علّل ذلك بخوف الندم , والندم إنما يحصل على عقوبة البريء من
الذنب , كما في سنن أبى داود ( ادرؤوا الحدود بالشبهات فإن الإمامَ أن
يخطيءَ في العفو خير من أن يخطيءَ في العقوبة ) , فإذا دار الأمرُ بين أن
يخطيء فيعاقب بريئاً أو يخطيء فيعفو عن مذنب ؛ كان هذا الخطأ خير الخطأين »

4- قول النكرة : كما أن لازمها باطل، وهو أنه قد يؤخذ بقول والحق في غيره فيلزم منه أن الباطل أرحم من الحق.
نعم .. هذا صحيح عند أصحاب الافهام المنكوسة والاراء المعكوسة
ولسان حالهم وقالهم : ما خيرنا بين أمرين إلا اخترنا أعسرهما وإن كان إثمًا .

يا أيها الغلاة ما معنى قول الله تبارك تعالى (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)
وقوله تعالى (وما جعل عليكم في الدين من حرج)
وما معنى قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (إن الدين يسر)
و قوله - صلى الله عليه وأله وسلم - : (يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)
أجيبونا بعلم أو اكسروا اقلامكم بعد كسر رؤوسكم .


__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-10-2014, 09:37 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي

و هذا جواب من الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى:


قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - :
(ما هو موقف الإنسان من خلاف العلماء والجواب على ذلك أن نقول إذا كان الإنسان طالب علم يمكنه أن يجتهد وينظر في أدلة الفريقين فيحكم بما يرى أنه أقرب إلى الصواب فهذا هو الواجب عليه أما إذا كان الإنسان عامياً لا يعرف فإن الواجب عليه أن يتبع من يظنه أقرب إلى الصواب في علمه وفي دينه وأمانته كما أن الإنسان لو اختلف عليه طبيبان وهو مريض بوصفة الدواء فإنه بمقتضى الفطرة سيأخذ بقول من يرى أنه أحذق وأقرب إلى الصواب وهكذا مسائل العلم يجب على الإنسان أن يتبع من يرى إنه أقرب إلى الصواب إما لغزارة علمه وإما لثقته وأمانته ودينه فإن لم يعلم أيهما أرجح في ذلك فقد قال بعض أهل العلم إنه يخير إن شاء أخذ بقول هذا وإن شاء أخذ بهذا وقال بعض العلماء يأخذ بما هو أحوط أي بالأشد احتياطاً وإبراءً للذمة وقال بعض العلماء يأخذ بما هو أيسر لأن ذلك أوفق للشريعة إذا أن الدين الإسلامي يسر كما قال الله تبارك تعالى:﴿ يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ﴾ وكما قال تعالى:﴿ وما جعل عليكم في الدين من حرج ﴾ وكما قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم:(إن الدين يسر) وكما قال وهو يبعث البعوث:(يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين) أي أنه إذا اختلفت آراء العلماء عندك وليس عندك ترجيح فإنك تأخذ بالأيسر لهذه الأدلة ولأن الأصل براءة الذمة ولو ألزمنا الإنسان بالأشد للزم من ذلك إشغال ذمته والأصل عدم ذلك وهذا القول أرجح عندي أي أن العلماء إذا اختلفوا على قولين وتكافأت الأدلة عندك في ترجيح أحد القولين فإنك تأخذ بالأيسر منهما وهذا أعني القول بالأخذ بالأيسر فيما يتعلق بنفس
الإنسان
إما إذا كان يترتب على ذلك مفسدة فإنه يمتنع من ذلك على وجه الإعلان يعني معناه يمتنع من إظهار ذلك وإعلانه مثال هذا لو قدرنا أن الرجل ترجح عنده أن المرأة يجوز لها أن تكشف وجهها لغير المحارم والزوج لكنه في فئة لا ترى ذلك ونساؤها ملتزماتٍ محتجبات ففي هذه الحال لا يسمح لامرأته بأن تخرج كاشفة الوجه في مجتمعٍ أخذوا بالقول الثاني وهو وجوب ستر الوجه لما في ذلك من المفسدة على غيره لأن من عادة الناس أن يتبعوا ما هو أسهل سواءٌ كان صواباً أم غير صواب إلا من عصم الله وعلى هذا فنقول القول الصحيح أن نأخذ بالأيسر ما لم يتضمن ذلك مفسدة فإن تضمن ذلك مفسدة فليأخذ بالأيسر في حق نفسه فقط.)
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_7123.shtml


__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-10-2014, 10:38 PM
ابوزكرياء عبد الوهاب ابوزكرياء عبد الوهاب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 58
افتراضي افتقاد الأحبة

افتقدت الأخ الحبيب البومرداسي أرجو أن يكون بخير و على خير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-11-2014, 12:25 AM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي

مرحبا أخي عبد الوهاب :

آسف على تقسيم الموضوع ..حتى أستعيد(الأوفيس) ...بإذن الله فأنا أكتب مباشرة على المنتدى فأختصر (حتى لا يضيع الجهد بذهاب الكهرباء) !
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:52 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.