أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
51514 60665

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-16-2013, 01:05 PM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي الذهب الإبريز في نثر مسائل فاتحة الكتاب العزيز

الحمدُ للهِ الذى جعلَ القرآنَ آيةً عَلَى مِثلِهَا آمَنَ البَشَروَأُصَلِّي وَأُسُلِّمُ على محمَّدٍ خَيرِ مَن بَشَّرَ وأنذَر وَعَلَى آله وَصَحبِه وَأتباعه ومَن تَذَكَّرأمَّا بعدُ :
اعلم رحمك الله أن التفسير من خير ما اشتغل به العبد وذاكر فيه عالم ومتعلم وتلاه قارئ وأقرأه مقرئ فخيرنا من تعلمه وعلمه وتدبره وعمل بما فيه كما قال تعالى كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب
و َالتَّدَبُّرُالتَّفَكُّرُ وَالتَّأَمُّلُ الَّذِي يَبْلُغُ بِهِ صَاحِبُهُ مَعْرِفَةَ الْمُرَادِ مِنَ الْمَعَانِي، وَإِنَّمَا يَكُونُ ذَلِكَ فِي كَلَامٍ قَلِيلِ اللَّفْظِ كَثِيرِ الْمَعَانِي الَّتِي أُودِعَتْ فِيهِ بِحَيْثُ كُلَّمَا ازْدَادَ المتدبر تدبرا انكشفت لَهُ مَعَانٍ لَمْ تَكُنْ بادية لَهُ بادىء النَّظَرِ انتهى من التحرير والتنوير
واعلم أبقاك الله على السنة أن تفسير كلام الله تعالى وبيان أوجه إعجازه هو أوسع العلوم وأجلهاوأفيدها وأشملها على معنى ما روي في الأثر في وصف القرآن لا تنقضي أعاجيبه أي لا تنتهي لطائفة ودقائقه وغرائبه التي يتعجب منها كما قال الشراح كيف لا وهو كلام الله تعالى المباين قطعا لكلام البشر المعجز بنظمه وتركيبه ولفظه ومعناه
فلا غرو إذا أن يكون المشتغل به ناجحا وفي تجارته رابحا لا حرمنا الله الانتفاع بكتابه تدبرا وتعلما وقراءة وإقراء وتدريسا ومذاكرة
ومساهمة مني في تقريب معاني فاتحة الكتاب شرعت في جمع ما تيسر لي من فوائدها واجتمع عندي من مباحثها وما يتصل بها لسيما ما وقفت عليه في غير مظانه
واعلم أنني سطرت هذا البحث المتواضع على شكل مسائل ومباحث مرتبة لتكون أنفع لطالب العلم
والله أسأل الإخلاص والقبول وأن ينفع به مَنْ كَتَبَهُ أَوْ قَرَأَهُ أَوْ حَصَّلَهُ أَوْ سَعَى فِي شَيْءٍ مِنْهُ وَاَللَّهُ يَعْصِمُنَا مِنْ الزَّلَلِ وَيُوَفِّقُنَا لِصَالِحِ الْقَوْلِ وَالْعَمَلِ

فأقول مستعينا بالله تعالى :
القول في تأويل قول الله تعالى الحمد لله رب العالمين وفيها ثمان وعشرون مسألة :
1 – في وقوعها في محل نصب بقول محذوف مقدر
2 – فائدة كونها جملة اسمية
3- في كون أصلها جملة فعلية
4 – إذا قدرنا خبرها جملة فعلية فهل يخرجها عما تفيده الجملة الاسمية من الاستمرار والثبوت
5- دلالة أل في الحمد
6- سبب تقديم لفظ الجلالة في بعض السور على الحمد وتقديم الحمد في سورة الفاتحة
7- تعريف الحمد
8- آلة الحمد
8- سبب الحمد
9- الفرق بين الحمد والشكر
10- تعريف الشكر وآلته وسببه
11 – تعريف الثناء
12- تعريف التمجيد
13- تعريف المدح
14- في ترتيب حروف الحمد والمدح
15- في سبب كون الحمد لله تملأ الميزان
16- معنى اللام في لله
17- معنى لفظ الجلالة
18- فائدة تعليق الحمد بها
19- بيان اشتقاق لفظ الجلالة والدليل على كونها مشتقة
20- أصل لفظ الجلالة
21- دلالتها على التوحيد
22- معنى قوله رب العالمين
23- أصل كلمة رب
24- دلالتها على توحيد الربوبية
25- فائدة تعليق الحمد بلفظة رب
26- معنى قوله العالمين
27- في كون العالمين ملحق بجمع المذكر السالم لا اسم جنس خلافا
لبعضهم
28- الثناء يتضمن الدعاء
المسألة الأولى : 1 – في وقوعها في محل نصب بقول محذوف مقدر
اعلم أن مناسبة قوله في أثناء السورة إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ أن يكون من قول العبد أي مما أمر الله عباده أن يقولوه حمل بعض العلماء على إضمار قول محذوف دل عليه السياق وعليه فالسورة في محل نصب بفعل محذوف وممن قال بذلك شيخ المفسرين ابن جرير الطبري والجلال المحلي وصاحب التفسير الكبير وغيرهم
قال ابن جرير رحمه الله في تفسيره 1/139 : فإن قال لنا قائل: وما معنى قوله "الحمد لله"؟ أحَمِد الله نفسه جلّ ثناؤه فأثنى عليها، ثم علَّمنَاه لنقول ذلك كما قال ووصَف به نفسه؟ فإن كان ذلك كذلك، فما وجه قوله تعالى ذكره إذًا (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) وهو عزّ ذكرُه معبودٌ لا عابدٌ؟ أم ذلك من قِيلِ جبريلَ أو محمدٍ رَسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقد بَطل أن يكون ذلك لله كلامًا.
قيل: بل ذلك كله كلام الله جل ثناؤه، ولكنه جلّ ذكره حَمِد نفسه وأثنى عليها بما هو له أهلٌ، ثم علَّم ذلك عباده، وفرض عليهم تلاوته، اختبارًا منه لهم وابتلاءً، فقال لهم قولوا: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) ، وقولوا: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) . فقوله (إِيَّاكَ نَعْبُدُ) مما علمهم جلّ ذكره أن يقولوه ويَدينُوا له بمعناه، وذلك موصول بقوله: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) ، وكأنه قال: قولوا هذا وهذا.
فإن قال: وأين قوله: "قولوا"، فيكونَ تأويلُ ذلك ما ادَّعَيْتَ؟
قيل: قد دللنا فيما مضى أن العرب من شأنها - إذا عرفتْ مكان الكلمة لم تَشكَّك أنّ سامعها يعرف، بما أظهرت من منطقها، ما حذفت حذفُ ما كفى منه الظاهرُ من منطقها، ولا سيما إن كانت تلك الكلمة التي حُذفت، قولا أو تأويلَ قولٍ ، كما قال الشاعر:
وأَعْلَمُ أَنَّنِي سَأَكُونُ رَمْسًا ... إذَا سَارَ النَّوَاعِجُ لا يَسِيرُ
فَقَالَ السّائلون لِمَنْ حَفَرْتُمْ? ... فَقَالَ المُخْبِرُون لَهُمْ: وزيرُ
قال أبو جعفر: يريد بذلك، فقال المخبرون لهم: الميِّتُ وزيرٌ، فأسقَط الميت، إذ كان قد أتى من الكلام بما دلّ على ذلك انتهى كلامه رحمه الله وقد استشهد به الشيخ عبد الكريم الخضير في تعليقه على تفسير الجلالين
وقد بين صاحب التحرير والتنوير قرينة القول المحذوف بأَنَّ مِثْلَ هَذِهِ الْجُمْلَةِ مِمَّا يَجْرِي عَلَى أَلْسِنَةِ النَّاسِ كَثِيرًا فَصَارَتْ كَالْمَثَلِ فِي إِنْشَاءِ الثَّنَاءِ عَلَى اللَّه انتهى
قال سليمان الجمل في حاشيته على الجلالين 4/659 : سلوك التقدير يؤدي إلى التوافق في كون الكل من مقول العباد والتوافق أبلغ من التخالف ( مع التنبيه على صحة التخالف فيكون بعضها الأول من مقول الله كما في فاتحة الأنعام والكهف )
وفي الخطيب : والبسملة وما بعدها إلى آخر السورة مقول على ألسنة العباد ليعلموا
كيف يتبرك باسمه ويحمد على نعمه ويسأل من فضله ويقدر في أول الفاتحة قولوا كما قاله الجلال المحلي ليكون ما قبل إياك نعبد مناسبا له في كونه من مقول العباد انتهى
المسألة الثانية : اعلم أن جملة الحمد لله جملة اسمية والجملة الاسمية آكد
وأقوى وأثبت من الجملة الفعلية ومنه التعبير القرآني فيما فرض لازم
يؤتى فيه بالجملة الاسمية مثل قوله تعالى فعدة من أيام أخر أي فالواجب عدة من أيام أخر وكقوله تعالى فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ
أي فالواجب أو فعليه ما استيسر من الهدي أما إذا أريد الاستحباب
جيء بالفعلية كقوله تعالى فضرب الرقاب لأن ضرب مصدر نائب عن فعله
قَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ بَعْدَ تَقْدِيرِهِ أي قول الله تعالى فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَداءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسانٍ : فَالْحَكَمُ أَوِ الْوَاجِبُ اتِّبَاعٌ قال رحمه الله وَهَذَا سَبِيلُ الْوَاجِبَاتِ، كَقَوْلِهِ فَإِمْساكٌ بِمَعْرُوفٍ وَأَمَّا الْمَنْدُوبُ إِلَيْهِ فَيَأْتِي مَنْصُوبًا كَقَوْلِهِ: فَضَرْبَ الرِّقابِ انْتَهَى.
قال أبو حيان في البحر المحيط معللا قول ابن عطية هذا :
وَلَا أَدْرِي هَذِهِ التَّفْرِقَةَ بَيْنَ الْوَاجِبِ وَالْمَنْدُوبِ إِلَّا مَا ذَكَرُوا مِنْ أَنَّ الْجُمْلَةَ الِابْتِدَائِيَّةَ أَثْبَتُ وَآكَدُ مِنَ الْجُمْلَةِ الْفِعْلِيَّةِ فِي مِثْلِ قَوْلِهِ: قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَيُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ هَذَا الَّذِي لَحِظَهُ ابْنُ عَطِيَّةَ مِنْ هَذَا انتهى
إذا تقرر ذلك فاعلم أن جملة الحمد لله تدل على ثبوت الحمد لله واستقراره ودوامه فالجملة الاسمية تدل على ثبوت الحدث وتدل على دوامه بخلاف الجملة الفعلية فإنها إنما تدل على التجدد والحدوث
قال صاحب كتاب لمسات بيانية في نصوص من التنزيل : 1/10
فلماذا لم يقل " الحمدَ لله " بالنصب؟
الجواب أن قراءة الرفع أولى من قراءة النصب ذلك أن قراءة الرفع تدل على أن الجملة اسمية في حين أن قراءة النصب تدل على أن الجملة فعلية بتقدير نحمد أو احمد أو احمدوا بالأمر. والجملة الاسمية أقوى وأثبت من الجملة الفعلية لأنها دالة على الثبوت.
وقد يقال أليس تقدير فعل الأمر في قراءة النصب أقوى من الرفع بمعنى "احمدوا الحمد لله" كما تقول "الإسراع في الأمر" بمعنى أسرعوا؟ والجواب لا فإن قراءة الرفع أولى أيضاً ذلك لان الأمر بالشيء لا يعني أن المأمور به مستحق للفعل. وقد يكون المأمور غير مقتنع بما أمر به فكان الحمد لله أولى من الحمد لله بالنصب في الاخبار والأمر.
وقال أيضا : ومن ناحية أخرى أنه قال: الحمد لله ولم يقل أحمد الله أو نحمد الله وما قاله أولى من وجوه عدة:
إن القول " أحمد الله " أو " نحمد الله " مختص بفاعل معين ففاعل أحمد هو المتكلم وفاعل نحمد هم المتكلمون في حين أن عبارة "الحمد لله" مطلقة لا تختص بفاعل معين وهذا أولى فإنك إذا قلت " أحمد الله " أخبرت عن حمدك أنت وحدك ولم تفد أن غيرك حمده وإذا قلت " نحمد الله " أخبرت عن المتكلمين ولم تفد أن غيركم حمده في حين أن عبارة "الحمد لله" لا تختص بفاعل معين فهو المحمود على وجه الإطلاق منك ومن غيرك.
وقول " أحمد الله " تخبر عن فعلك أنت ولا يعني ذلك أن من تحمده يستحق الحمد؛ في حين إذا قلت " الحمد لله" أفاد ذلك استحقاق الحمد لله وليس مرتبط بفاعل معين. وقول " أحمد الله " أو " نحمد الله " مرتبط بزمن معين لأن الفعل له دلالة زمنية معينة، فالفعل المضارع يدل على الحال أو الاستقبال ومعنى ذلك أن الحمد لا يحدث في غير الزمان الذي تحمده فيه إلى أن قال : وقول "أحمد الله" جملة فعلية و"الحمد لله" جملة اسمية والجملة الفعلية تدل على الحدوث والتجدد في حين أن الجملة الاسمية دالة على الثبوت وهي أقوى وأدوم من الجملة الفعلية. فاختيار الجملة الاسمية أولى من اختيار الجملة الفعلية ههنا إذ هو أدل على ثبات الحمد واستمراره.
المسألة الثالثة : في كون أصل الحمد لله بالرفع جملة فعلية بتقدير نحمد أو احمد أو احمدوا بالأمر
اعلم أن أصل الحمد لله أحمد أو حمدت الله فحذف الفعل اكتفاء بدلالة مصدره عليه. ثم عدل إلى الرفع لقصد الدلالة على الدوام والثبوت
وقد ورد ما يدل على ذلك فقد قرأ قرأ هارون بن موسى الأعور ورؤبة بن العجاج بنصب الدال على الإضمار، أي أحمد الحمد
ولذلك قال الشيخ الطاهر بن عاشور في التحرير والتنوير : وَاعْلَمْ أَنَّ قِرَاءَةَ النَّصْبِ وَإِنْ كَانَتْ شَاذَّةً إِلَّا أَنَّهَا مُجْدِيَةٌ هُنَا لِأَنَّهَا دَلَّتْ عَلَى اعْتِبَارٍ عَرَبِيٍّ فِي تَطَوُّرِ هَذَا التَّرْكِيبِ الْمَشْهُورِ، وَأَنَّ بَعْضَ الْعَرَبِ نَطَقُوا بِهِ فِي حَالِ التَّعْرِيفِ وَلَمْ يَنْسَوْا أَصْلَ الْمَفْعُولِيَّةِ الْمُطْلَقَةِ اه
فما يردنا شَاذًّا عن بعض العرب مفيد في معرفة أصول الكلمات والتراكيب العربية
وفائدة هذا العدول عَنِ النَّصْبِ المستلزم فعلا عاملا فيه هُنَا إِلَى الرَّفْعِ لِيَتَأَتَّى لَهُمُ الدَّلَالَةُ عَلَى الدَّوَامِ وَالثَّبَاتِ والاستقرارِ المدلول عليه بالجملة الاسمية
قَالَ الزمخشري فِي «الْكَشَّافِ» : «إِنَّ الْعُدُولَ عَنِ النَّصْبِ إِلَى الرَّفْعِ لِلدَّلَالَةِ عَلَى ثَبَاتِ الْمَعْنَى وَاسْتِقْرَارِهِ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ رَفْعُ السَّلَامِ الثَّانِي لِلدَّلَالَةِ عَلَى أَنَّ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ حَيَّاهُمْ بِتَحِيَّةٍ أَحْسَنَ مِنْ تَحِيَّتِهِمُ» اهـ.
واعلم أنه لو لم يعدل إلى الرفع لانتفت الدلالة على الدوام وهو كذلك كما صرح به الرضي في باب المبتدأ لأن بقاء النصب صريح في ملاحظة الفعل وتقديره وهو يدل على التجدد فلا يستفاد الدوام إلا بالعدول إلى الرفع كما في الصبان
وقال خطيب المفسرين أبو السعود في إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم 1/19 : وإيثار الرفع على النصب الذى هو الأصل
للإيذان بأن ثبوت الحمد له تعالى لذاته لا لإثبات مثبت وأن ذلك أمر
دائم مستمر لا حادث متجدد كما تفيده قراءة النصب وهو السر في كون تحية الخليل للملائكة عليهم التحية والسلام أحسن من تحيتهم له
في قوله تعالى قالوا سلاما قال سلام انتهى
المسألة الرابعة : إذا قدرنا خبرها جملة فعلية فهل يخرجها عما تفيده الجملة الاسمية وذلك أن الجار والمجرور يصح تعليقه بالفعل كما يصح تعلقه باسم الفاعل
قال الصبان في حاشيته على الأشموني 1/14 : لا يقال الاسمية هنا خبرها ظرف متعلق إما بفعل وإما باسم فاعل بمعنى الحدوث بقرينة عمله في الظرف فيكون في حكم الفعل، والاسمية التي خبرها فعل تفيد التجدد والحدوث لا الدوام، لأنا نقول: لا نسلم كون اسم الفاعل هنا للحدوث حتى يكون في حكم الفعل ويكفي لعمله في الظرف رائحة الفعل فيعمل فيه بمعنى الثبوت أيضا، ولئن سلمناه فمحل إفادة الاسمية التي خبرها فعل للتجدد إذا لم يوجد داع إلى الدوام، والعدول المذكور داع إليه ذكره الغزي انتهى
المسألة الخامسة : دلالة أل في الحمد
اختلف العلماء في معنى أل في الحمد على ثلاثة أقوال :
1- قيل للاستغراق 2 – وقيل للعهد 3 – وقيل للجنس
وأكثرهم يحكي قولين في المسألة = العهد والاستغراق
قال الناظم : أَل فِي حَمدِ رَبِّنَا الرَّزَّاقِ * مُحتمِلُ العهدِ والاستغراقِ
وزعم الزمخشري أنها للجنس وناقشه العلماء واتهموه في اختياره هذا
وسأنقل بحثا ماتعا وحوارا رائعا أفاض فيه الجلال السيوطي في حاشيته على البيضاوي المعروفة ب نواهد الأبكار وشوارد الأفكار
"أل" قد تكون لتعريف العهد فيكون المعنى: أن الحمد المعروف بينكم هو لله أو الحمد الكامل الذى حمد الله به نفسه ثابت لله وقد يكون لتعريف الجنس على سبيل الاستغراق فيدل على استغراق الأحمدة والمحامد كلها لله تعالى ورجح بعضهم المعنى الأول ورجح بعضهم المعنى الثاني بدليل قوله صلى الله عليه وسلم في حديث عُبَيْدِ بْنِ رِفَاعَةَ الزُّرَقِيِّ عن أبيه قال قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ وَانْكَفَأَ الْمُشْرِكُونَ، قَالَ: رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَوُوا حَتَّى أُثْنِيَ عَلَى رَبِّي، فَصَارُوا خَلْفَهُ صُفُوفًا، فَقَالَ: " اللهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كُلُّهُ، اللهُمَّ لَا قَابِضَ لِمَا بَسَطْتَ، وَلَا بَاسِطَ لِمَا قَبَضْتَ، وَلَا هَادِيَ لِمَا أَضْلَلْتَ، وَلَا مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلَا مُقَرِّبَ لِمَا بَاعَدْتَ، وَلَا مُبَاعِدَ لِمَا قَرَّبْتَ، اللهُمَّ ابْسُطْ عَلَيْنَا مِنْ بَرَكَاتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَفَضْلِكَ وَرِزْقِكَ، اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ الْمُقِيمَ الَّذِي لَا يَحُولُ وَلَا يَزُولُ، اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ النَّعِيمَ يَوْمَ الْعَيْلَةِ وَالْأَمْنَ يَوْمَ الْخَوْفِ، اللهُمَّ إِنِّي عَائِذٌ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا أَعْطَيْتَنَا وَشَرِّ مَا مَنَعْتَ، اللهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا، وَكَرِّهْ إِلَيْنَا الْكُفْرَ، وَالْفُسُوقَ، وَالْعِصْيَانَ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ، اللهُمَّ تَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ، وَأَحْيِنَا مُسْلِمِينَ، وَأَلْحِقْنَا بِالصَّالِحِينَ غَيْرَ خَزَايَا وَلَا مَفْتُونِينَ، اللهُمَّ قَاتِلِ الْكَفَرَةَ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ رُسُلَكَ، وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ، وَاجْعَلْ عَلَيْهِمْ رِجْزَكَ وَعَذَابَكَ، اللهُمَّ قَاتِلِ الْكَفَرَةَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَهَ الْحَقِّ أخرجه أحمد (3/424) ، والبخارى فى الأدب المفرد (1/243، رقم 699) ، والنسائى فى الكبرى (6/156، رقم 10445) والحاكم 3/23- 24
صححه الشيخ الألباني في تخريج فقه السيرة (264)
وصححه محقق مختصر تلخيص الذهبي
وقال الهيثمي في المجمع: رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح (6/ 122).
وقال المعلق على كتاب عمل اليوم والليلة للنسائي: إسناده صحيح.
فدل قوله لك الحمد كله على استغراق الحمد كله فعلى هذا يكون المعنى: أن الحمد المعروف بينكم هو لله على سبيل الاستغراق والإحاطة فلا يخرج عنه شيء من أفراد الحمد وأنواعه ولا أجناسه
قال البيضاوي في تفسيره 1/27: والتعريف فيه للجنس ومعناه الإشارة إلى ما يعرف كل أحد أن الحمد ما هو وقيل للاستغراق إذ الحمد في الحقيقة كله له إذ ما من خير إلا وهو موليه بوسط أو بغير وسط انتهى
وإيك ما وعدت به سالفا من تفصيل القول في هذه المسألة من حاشية السيوطي على البيضاوي
قال السيوطي في نواهد الأبكار وشوارد الأفكار ص263 المجلد 1
دراسة وتحقيق أحمد حاج محمد عثمان ( وهي رسالة مقدمة إلى قسم الكتاب والسنة لنيل درجة الدكتوراه جامعة أم القرى ) :
وحاصله أنه رَدَّدَّ بين كون اللام للجنس والاستغراق ، منكرا بالمعنى على الزمخشري حيث قصرها على الأول ووَهَّم من ذهب إلى الثاني
وقد قيل إن ذلك منه نزعة اعتزالية *1
*1 قال محقق الكتاب : نعم ، قد يكون في هذا دسيسة اعتزالية ، وإشارة إلى مذهب كلامي وهو أن الأفعال الاختيارية خيرها وشرها يخلقها العبد فله من جنس الحمد عليها قدر ، لخلقه الأفعال كما أن لله من جنس الحمد قدر ، لخلقه الذوات والنعم الوافرة ، فللعبد قدر من جنس الحمد ولله قدر من جنس الحمد وليس كل الحمد لله
قال شيخ الاسلام مبينا هذه الدسيسة : إذا أثبت جنس الحمد من غير استغراق فإن هذا لا يثبت خصائص الرب التى بها يمتاز عن غيره ، فإن الحمد إذا كان للجنس أوجب أن يكون لغيره أفراد من أفراد هذا الجنس كما تقوله القدرية ، وأما أهل السنة فيقولون : الحمد لله كله .
قاعدة حسنة في الباقيات الصالحات 41 انتهى
أقول : لو عَبَّرَ المحقق عمَّا يثبُتُ للعبد بأفراد الحمد كما عَبَّرَ شيخ الاسلام لكان أحسن أي جنس الحمد لله وأفرَادٌ منه بحسبِ فعلِ العبدِ للعبدِ
قال السيوطي بعد كلامه السابق : وقد قيل إن ذلك منه نزعة اعتزالية = بناء على أن العبد موجِدٌ لأفعاله بالاستقلال فيستحق بذلك بعض
الحمد فلا يكون كل الحمد لله وقد أشار المصنف إلى رده بأن كل خير فهو تعالى موليه بواسطة أو بغيرها ، فالحمد في الحقيقة كله له ، ثم إن المحققين ذهبوا إلى الاستغراق فكان ينبغي للمصنف تقديمه .
قال الإمام فصيح الدين في الفرائد : كأن الزمخشري أراد بما قاله أن بعض الحمد لله بناء على مذهبه ، وليس كذلك فإنه لا حمد إلا لله تعالى
نعم تعريف الجنس ليس مما يقتضي الاستغراق ولكنه يحتمله ، فإن لم يمنع مانع واقتضاه المقام كان مرادا منه ، والحمد لما كان هو الوصف
بالجميل على جهة التعظيم والله تعالى خالق كل جمال وكمال ، وخالق كل من له الجمال والكمال ، وخالق كل مايستحق به الحمد من الأفعال فله الحمد في الحقيقة وإن أضيف في الظاهر إلى غيره .
وقال صاحب اللباب في تفسير الفاتحة : توجيه ما قاله الزمخشري أن اللام لا تفيد شيئا سوى التعريف ، والاسم لا يدل إلا على نفس الماهية المُعَبَّرِ عنها بالجنسية فإذن لا يكون ثَمَّ استغراق .
قال الطيبي : وهذا ذهول عن قول صاحب المفتاح : إن الحقيقة من حيث هي صالحة للتوحد والتكثر ، لاجتماعها مع كل واحد منهما فإذا اجتمعت مع المفرد والجمع في المقام الخطابي حملت على الاستغراق
قال الطيبي : والحق أن الحمل على الجنس أو على الاستغراق إنما يظهر بحسب المقام .
وبيانه هنا أن في تعقيب هذه الصفات للحمد إشعارا بأن الحمد إنما استحقه لما أنه متصف بها ، كما صَرَّحَ به في قوله : وهذه الأوصاف دليل على أن من كانت هذه صفاته لم يكن أحد أحقَّ منه بالحمد والثناء .
وقد تقرَّر في الأصول أن في اقتران الوصف المناسب بالحكم إشعارا
بالعِلِيَّة ، وهاهنا الصفات بأسرها تضمنت العموم ، فينبغي أن يكون العموم في الحمد ثابتا .
وبيانه أن الشكر يقتضيالمُنعِمَ والمُنعَم عليه والنعمة والمُنعِمُ هو الله وخص اسمه المقدس لكونه جامعا لمعاني الأسماء الحسنى ، ما علم وما لم يعلم ، والمنعم عليهم العالمون ، وقد اشتمل على كل جنس مما سمي به وموجب النعم الرحمن الرحيم ، وهو قد استوعب جميع النعم فإذن
ما الذى يستدعي تخصيص الحمد بالبعض سوى التحكم والتوهم .
وفي اللطائف القشيرية : واللام في الحمد للجنس ، ومقتضاها الاستغراق لجميع المحامد لله تعالى إما وصفا وإما خلقا ، فله الحمد لظهور سلطانه ، وله الشكر لوفور إحسانه
التفسير الكبير : لو قال أحمد الله كان قد ذكر حمد نفسه فقط وإذا قال الحمد لله فقد دخل فيه حمده ، وحمد غيره جميعا من لدن خلق العالم إلى انتهاء دخول أهلِ الجنةِ الجنةَ
الإنصاف : تعريف النكرة باللام إما للعهد، وإما للجنس، والذي للعهد إما أن ينصرف العهد فيه إلى فرد معيّن من أفراد الجنس نحو (فعصى فرعون الرسول) [سورة المزمل 11] وإما أن ينصرف إلى الماهية باعتبار تميزها عن غيرها، كقولك: أكلت الخبز.
والجنس هو الذي ينضم إليه شمول الآحاد، كقولك: الرجل خير من المرأة ، وكلا نوعي العهد لا يوجب استغراقاً، إنما يوجبه الجنس ،
والزمخشري جعل تعريف الحمد من النوع الثاني من نوعي العهد، وعَبَّرَ عنه بتعريف الجنس، لعدم اعتنائه باصطلاح أصول الفقه، وغير الزمخشري جعله للاستغراق، وليس ببعيد .
الطيبي (فتوح الغيب 1/107) : ليس المراد من تعريف الجنس في الحمد الماهية من حيث هي هي، نحو الرجل خير من المرأة، بل المراد منه فرد غير معيّن بحسب الخارج، نحو دخلت السوق في بلد كذا .
قال الشيخ أكمل الدين في حاشيته : (وهو تلخيص جيد وفيه رد على صاحب الانصاف في تفريقه بين تعريف الجنس والعهد الذهني ) قال : تعريف الجنس هو الذي يقال فيه: العهد الذهني عند المحققين، فإنهم قالوا: لام التعريف هو الدال على الحاضر في ذهن السامع، وهو إما أن يكون كليا أو جزئيا، والأول يسمى عهدا ذهنيا، ويعبر عنه أيضا بتعريف الجنس، والثاني يسمى عهدا خارجياً، والتعرض للأفراد المعني بقولهم: الاستغراق ليس للام دلالة عليه، وإنما هو بحسب المقام، فإذا كان خطابيا مثل " المؤمن غر كريم " حمل المعرف باللام مفردا كان أو جمعا على الاستغراق بعلة إيهام أن القصد إلى فرد، دون فرد آخر مع تحقق الحقيقة فيهما يعود إلى ترجيح أحد المتساويين بلا مرجح.
قال: وفسر المصنف تعريف الجنس بقوله: ". ومعناه الإشارة إلى ما يعرفه كل أحد أن الحمد ما هو " أي إلى حقيقة من الحقائق، والمراد بها الإشارة العقلية؛ لأن الكليات لا تدرك إلا بالعقل.
قال: ونسب من ذهب إلى أنها للاستغراق إلى الوهم، فاختلف الناس في بيان ذلك.
فمنهم من قال: إنما فعل ذلك بناء على مذهبه، وليس في كلامه ما يشعر بذلك، على أن هذا لا يصح إلا إذا كان نفيه الاستغراق في هذه المادة خاصة، وأما إذا كان مراده أن الاستغراق لا يستفاد من اللام أينما كانت فليس بصحيح، لعدم وجوده في غير هذه المادة.
ومنهم من قال: إنما نسبه إلى الوهم؛ لأنه قدم أن أصل الكلام نحمد الله حمدا، فيكون الحمد منزلا منزلة حمدا، ومفهومه ماهية الحمد؛ لأنه مفعول مطلق للتأكيد، فيكون المراد بالحمد ماهيته.
وفيه نظر؛ لأنه يفيد الاختصاص بالمادة، وتشبيهه ب " أرسلها العراك " ينافيه، ولأنه منزل منزلة حمدا في تقدير الناصب، لا في كونه نكرة.
ومنهم من قال: إنما فعل ذلك بناء على ما ذكرنا أن اللام للعهد، والاستغراق ناشئ عن المقام، وهذا المقام آبٍ عن الاستغراق؛ لأن اختصاص حقيقة الحمد به تعالى أبلغ من اختصاص أفراده جمعا وفرادى، وفيه إشعار بأن حمد كل حامد، لكل محمود، حمد لله تعالى على الحقيقة؛ لأن الحمد إنما يكون على الفعل الاختياري بالجميل، وكل ما يصدر من الفعل من كل محمود فإنه فعل خلقه الله تعالى، فيكون الحمد المقابل الله خالقه.
وردّ بأن إباء المقام عن الاستغراق ممنوع؛ لأنه مقام خطابي يستدعي الحمل على الاستغراق، وبأن كون اختصاص حقيقة الحمد أبلغ ممنوع، فظهر من ذلك كله أن جعل اللام للحقيقة ليس أولى من الاستغراق إلا إذا كان مراده بكلامه ذلك أن جعل اللام موضوعة للاستغراق وهم، فإنها موضوعة للعهد. انتهى
يتبع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-05-2014, 04:32 PM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

المسألة السادسة : سبب تقديم لفظ الجلالة في بعض السور على الحمد وتقديم الحمد في سورة الفاتحة
اعلم - أرشدك الله لطاعته - أنه لما كان المقصود
بيان كون جميع المحامد لله ملكا واستحقاقا لا بيان كونها مختصة بالله جل جلاله قُدِّمَ لأجل ذلك الحمد المقصود بيانه فلما كان المقصود بيان اختصاص الله جل وعلا بالحمد قُدِّمَ لأجل ذلك الغرض ما حقه التأخير كما في قوله تعالى في سورة الجاثية : فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (36)
قال خالدٌ الأزهريُّ في تصريحه بمضمون التوضيح : وتقديم الحمد (أي على لفظ الجلالة) باعتبار أنه أهم نظرا إلى كون المقام مقام الحمد كما ذهب إليه صاحب الكشاف في تقديم الفعل في: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ} 1 [العلق: 1] ، وإن كان ذكر الله أهم نظرا إلى ذاته انتهى قال يس الحمصي في حاشيته : قوله نظرا إلى كون المقام مقام الحمد أي مقام إفادة الحمد لا إفادة اختصاص الحمد به تعالى ومِن ثَمَّ لما كان المقام كذلك في بعض المحال قدَّمَ لفظَ الجلالة كقوله تعالى فلله الحمد لا يقال الاختصاص مستفاد أيضا من الحمد لله لأنا نقول استفادته منها بمعونة شيء آخر انتهى
و قال صاحب التحرير والتنوير :
فَإِنْ قُلْتَ وَقَعَ الِاهْتِمَامُ بِالْحَمْدِ مَعَ أَنَّ ذِكْرَ اسْمِ اللَّهِ تَعَالَى أَهَمُّ فَكَانَ الشَّأْنُ تَقْدِيمَ اسْمِ اللَّهِ تَعَالَى وَإِبْقَاءَ الْحَمْدِ غَيْرَ مُهْتَمٍّ بِهِ حَتَّى لَا يَلْجَأَ إِلَى تَغْيِيرِهِ عَنِ النَّصْبِ إِلَى الرَّفْعِ لِأَجْلِ هَذَا الِاهْتِمَامِ، قُلْتُ قُدِّمَ الْحَمْدُ لِأَنَّ الْمَقَامَ هُنَا مَقَامُ الْحَمْدِ إِذْ هُوَ ابْتِدَاءُ أَوْلَى النِّعَمِ بِالْحَمْدِ وَهِيَ نِعْمَةُ تَنْزِيلِ الْقُرْآنِ الَّذِي فِيهِ نَجَاحُ الدَّارَيْنِ، فَتِلْكَ الْمِنَّةُ مِنْ أَكْبَرِ مَا يُحْمَدُ اللَّهُ عَلَيْهِ مِنْ جَلَائِلِ صِفَاتِ الْكَمَالِ إلى أن قال :
فَكَانَ الْمَقَامُ مَقَامَ الْحَمْدِ لَا مَحَالَةَ، فَلِذَلِكَ قُدِّمَ وَأُزِيلُ عَنْهُ مَا يُؤْذِنُ بِتَأَخُّرِهِ لِمُنَافَاتِه الِاهْتِمَامَ، ثُمَّ إِنَّ ذَلِكَ الِاهْتِمَامَ تَأَتَّى بِهِ اعْتِبَارُ الِاهْتِمَامِ بِتَقْدِيمِهِ أَيْضًا عَلَى ذِكْرِ اللَّهِ تَعَالَى اعْتِدَادًا بِأَهَمِّيَّةِ الْحَمْدِ الْعَارِضَةِ فِي الْمَقَامِ وَإِنْ ذِكْرُ اللَّهِ أَهَمَّ فِي نَفْسِهِ لِأَنَّ الْأَهَمِّيَّةَ الْعَارِضَةَ تُقَدَّمُ عَلَى الْأَهَمِّيَّةِ الْأَصْلِيَّةِ لِأَنَّهَا أَمْرٌ يَقْتَضِيهِ الْمَقَامُ وَالْحَالُ وَالْآخَرُ يَقْتَضِيهِ الْوَاقِعُ، وَالْبَلَاغَةُ هِيَ الْمُطَابَقَةُ لِمُقْتَضَى الْحَالِ وَالْمَقَامِ، وَلِأَنَّ مَا كَانَ الِاهْتِمَامُ بِهِ لِعَارِضٍ هُوَ الْمُحْتَاجُ لِلتَّنْبِيهِ عَلَى عَارِضِهِ إِذْ قَدْ يَخْفَى، بِخِلَافِ الْأَمْرِ الْمَعْرُوفِ الْمُقَرَّرِ فَلَا فَائِدَةَ فِي التَّنْبِيهِ عَلَيْهِ بَلْ وَلَا يُفِيتُهُ التَّنْبِيهُ عَلَى غَيْرِهِ.
فَإِنْ قُلْتَ كَيْفَ يَصِحُّ كَوْنُ تَقْدِيمِ الْحَمْدِ وَهُوَ مُبْتَدَأٌ مُؤْذِنًا بِالِاهْتِمَامِ مَعَ أَنَّهُ الْأَصْلُ،
وَشَأْنُ التَّقْدِيمِ الْمُفِيدِ لِلِاهْتِمَامِ هُوَ تَقْدِيمُ مَا حَقُّهُ التَّأْخِيرِ؟
قُلْتُ لَوْ سَلِمَ ذَلِكَ فَإِنَّ مَعْنَى تَقْدِيمِهِ هُوَ قَصْدُ الْمُتَكَلِّمِ لِلْإِتْيَانِ بِهِ مُقَدَّمًا مَعَ إِمْكَانِ الْإِتْيَانِ بِهِ مُؤَخَّرًا لِأَنَّ لِلْبُلَغَاءِ صِيغَتَيْنِ مُتَعَارَفَتَيْنِ فِي حَمْدِ اللَّهِ تَعَالَى إِحْدَاهُمَا الْحَمْدُ لِلَّهِ كَمَا فِي الْفَاتِحَة وَالْأُخْرَى فَلِلَّهِ الحمد كَمَا فِي سُورَةِ الْجَاثِيَةِ انتهى
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-08-2014, 01:54 AM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

المسألةُ السابعةُ :
تعريف الحمد :

للعلماء عنايةٌ خاصّة ببيان ألفاظ الحمد والثناءوما يتعلق بهما من مباحث لذلك اختلفت حدودهم وتنوعت عباراتهم
فاخترت أنسبها واعتمدت أبينها والله ولي التوفيق .
- جرى جمع من النحاة واللغويين على أخذ الثناء جنسا في حَدِّ الحمد والقول بترادفهما
قالَ الأخفَشُ الحمدُ الثناءُ لذلك قال المرزوقي ت 421 هـ في شرحه على ديوان الحماسة لأبي تمام :
الحمد الثناءُ على الرجلِ بما فِيهِ مَنَ الخصالِ المرتضاة
وقال أبو منصوربن الجواليقي (466 - 540 هـ)
في شرح أدب الكاتب : الحمدُ الثناءُ على الرجلِ بما فيه من حُسنٍ

ومن أجمعها بهذا المعنى : الحمدُ الثناءُ بالجميلِ على الجميلِ الاختياري والذاتي
فالثناء بالجميل أخرج الثناء بالقبيح لأنه ذم وقدح وعلى الجميل أخرج الثناء بالجميل
على القبيح لأنه كذب وافتراءوَتَصَنُّعٌومداهنة
والمراد بالاختياري ما كان صفةَ فعلٍ اختيارية وهي الفواضل مفرد الفاضلة
والمراد بالذاتي الصفات الذاتية وهي الفضائل
قال الناظم :
فَضَائلُ صِفَاتُ ذَاتٍ يَا فَتَى
فَوَاضِلُ صِفَاتُ فِعلٍ قَد أَتَى

ومن أحسن الطرق وأفضلها وأبينها وأنصعها في معرفة معاني المفردات اللغوية والكلمات العربية
بيان ضده ونقيضه ومخالفه وقسيمه لذلك تتابع على تعريفه ب الحمد نقيض الذم جمع من اللغويين
كما في كتاب العين المنسوب للخليل(المتوفى: 170هـ) وتهذيب الأزهري (المتوفى: 370هـ)
وصحاح الجوهري (المتوفى: 393هـ) ومحكم ابن سيده ومخصصه
وممن استفدت منه في هذا الباب وله عناية خاصة به الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين
لذلك سأورد من تعاريفه بعضها إن شاء الله
قال رحمه الله في الشرح الممتع : وصفُ المحمود بالكمال؛ سواءٌ كان ذلك كمالاً بالعَظَمة؛ أو كمالاً بالإحسان والنِّعمة. واللَّهُ تعالى محمودٌ على أوصافه كلِّها وأفعاله كلِّها.
وقال أيضا كما في مجموع فتاوى ورسائل العثيمين الحمد: وصفُ المحمود بالكمال محبة وتعظيماً وإجلالاً، فإذا وصفت ربك بالكمال، فهذا هو الحمد، لكن لابد أن يكون مصحوباً بالمحبة والتعظيم والإجلال، لأنه إن لم يكن مصحوباً بذلك سمي مدحاً لا حمداً، ومن ثم نجد بعض الشعراء يمدحون بعض الناس مدحاً عظيماً بالغاً، لكن لو فتشت عن قلبه لوجد أنه خال من محبة هذا الشخص، ولكنه يمدحه إما لرجاء منفعة، أو لدفع مضرة.
أما حمدنا لله عز وجل فإنه حمد محبة وتعظيم وإجلال . انتهى
وقال أبو بكر بن الأنباري في كتابه الزاهر في معاني كلمات الناس : العامة تخطىء في تأويل الحمد والشكر ، فتظن أن الحمد والشكر بمعنىً ، وليس هما كذلك . لأن الحمد عند العرب : الثناء على الرجل بأفعاله الكريمة . إذا قال الرجل: حمدت فلاناً ، فمعناه: أثنيت عليه ، ووصفته بكرم ، أو شجاعة ، أو حسب . قال الشاعر :
(نزورُ امرءاً أعطى على الحمدِ مالَهُ ... ومَنْ يعطِ أثمانَ المحامِدِ يُحْمَدِ)
معناه: أعطى على الثناء ماله. وقال الآخر : (فألفيته فَيْضاً كثيراً عطاؤُهُ ... جواداً متى يُذْكَر له الحمد يَزْدَدِ)
معناه: متى يُذكر له الثناء . وقال زهير :
(فلو كانَ حمدٌ يخلِدُ الناسَ لم يَمُتْ ... ولكنّ حمدَ الناس ليسَ بمُخْلِدِ)
(ولكنّ منه باقياتٍ وِراثةً ... فأَوْرثْ بنيكَ بَعْضَها وتَزَوَّدِ)
(تَزَوَّدْ إلى يومِ المماتِ فإنّه ... وإنْ كرِهتْه النفسُ آخرُ موعِدِ)
معناه: فلو كان ثناء يخلد الناس. وقال الآخر :
(يا أيها المائحُ دلوي دونَكا ... ) * (إني رأيتُ الناسَ يحمدونَكا ... )
(يُثنونَ خيراً ويُمَجِّدونَكا ... )
والشكر، معناه في كلامهم: أن تصف الرجل بنعمة سبقت منه إليك. قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ أُزِّلت إليه نعمةٌ فليشكرها) ( قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: قَوْله أزلت إِلَيْهِ نعْمَة يَعْنِي أسديت إِلَيْهِ واصطنعت عِنْده ) . معناه: فليصف صاحبَها بإنعامِهِ عليه.
وقد يقع الحمد على ما يقع عليه الشكر، ولا يقع الشكر على ما يقع عليه الحمد.
الدليل على هذا أن العرب تقول: قد حمدت فلاناً على حُسْنِ خُلُقِهِ، وعلى شجاعته، وعلى عقله. ولا يقولون: قد شكرت فلاناً على حسن خلقه وعقله وشجاعته. فالحمد أَعَمُّ من الشكر. ولذلك افتتح الله تبارك وتعالى فاتحة الكتاب فقال: {الحمدُ لله ربِّ العالمين} 2/78
انتهى
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-08-2014, 03:05 AM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

المسألة الثامنة :

آلة الحمد = أي محلّ الحمد وآلته ومورده ومتعلقه .

تتابع العلماء على تحديد اللسان موردا للحمد ، يقوم به ويتّكئ عليه ،

قال أبو هلالٍ العسكري في كتابه = الفروق اللغوية : - فالحمد أعمّ مطلقا ، لأنه يعمّ النعمة وغيرها ، وأخصُّ موردا إذ هو باللسان فقط .

وقال الزمخشري في كشافه : والحمد باللسان وحده ، فهو إحدى شعب الشكر ، ومنه قوله عليه السلام: « الحمد رأس الشكر، ما شكر اللَّه عبد لم يحمده » «1» وإنما جعله رأس الشكر لأنّ ذكر النعمة باللسان والثناء على موليها، أشيع لها وأدلّ على مكانها من الاعتقاد ، وآداب الجوارح لخفاء عمل القلب، وما في عمل الجوارح من الاحتمال ، بخلاف عمل اللسان وهو النطق الذي يفصح عن كلّ خفى ويجلى كل مشتبه . انتهى

1 – حديث الحمد رأس الشكر ضعيف أخرجه البغوي في " شرح السنة " (144/2) والخطابي في " غريب الحديث " (67/1) من طريق قتادة عن عبد الله بن عمرو مرفوعا به.

قال الشيخ الألباني : وهذا إسناد ضعيف ، لانقطاعه بين قتادة وابن عمرو، فقد قال الحاكم:

" لم يسمع قتادة من صحابي غير أنس ". وعن أحمد مثله. انتهى

قلت : وروي من حديث نصر بن حَمَّاد أبي الْحَارِث الْوراق عن شُعْبَة عَن حبيب بن أبي ثَابت سَمِعت سعيد بن جُبَير يحدث عَن ابْن عَبَّاس به مرفوعا .كما في تخريج أحاديث الكشاف .

وفيه نصر بن حماد الْوَرَّاقِ وهو ضعيف . قال البزار:وَنَصْرٌ لَيِّنُ الْحَدِيثِ . وقال الإمام مسلم : أبو الحارث نصر بن حماد الْوَرَّاقِ عن شعبه ذاهب الحديث . و تركه أبو حاتم وقال البخاري يتكلمون فيه .

وقال البغوي في شرح السنة : وَقِيلَ: الْحَمْدُ بِاللِّسَانِ قَوْلا.

قَالَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى: {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ} [الْإِسْرَاء: 111]، وَالشُّكْرُ بِالأَرْكَانِ فِعْلا، قَالَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى: {اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا} [سبأ: 13]. انتهى

وقال العلامة ابن متّالي الشنقيطي :

والشّكرُ يَأتِي عِندَ كُلِّ شَارِحِ * بالقلبِ واللسانِ والجوارحِ

والحمدُ باللسانِ لا غير وُسِمَ * فالشّكرُ مِن ذا الوَجهِ وَحْدَهُ أعمّ .

لكن اشترط بعض المحققين من العلماء : تعظيمَ القلب للمحمود وإجلاله وإكباره وإلا كان مدحا لا حمدا ، وهو الصحيح .





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-06-2014, 03:43 AM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

المسألة التاسعة :
سبب الحمد = أي علته الموجبة له والباعثة عليه من جميل الصفات ومحاسن الأقوال والأفعال .
اعلم - رحمك الله - أن هذا موضع يفترق فيه الحمد والشكر فالحمد أعم سببا وأوسع علة وباعثا بخلاف الشكر ،
فالحمد يكون ابتداء ويكون عن يدٍ ، فيقع الحمد ابتداءً لِمَا عليه المحمود من الصفات الجليلة والنعوت الجميلة ، ويقع جزاء ومقابلة وشكرا على إحسان المحمود وإفضاله ، وإكرامه وإنعامه
وفي هذا المعنى يقول العلامة ابن متّالي الشنقيطي :
فَالحَمْدُ بِالثَّنَاءِ مُطْلَقًا بَدَا *** كَانَ جَزَاءَ نِعْمَةٍ أَو ابتِدَا
قال صاحب زهرة التفاسير :
قوله : (رَبِّ الْعَالَمِينَ) في هذا الوصف للذات العلية إشارة إلى سبب الحمد الكامل، الدائم المستمر المتجدد؛ لأنه هو المالك والسيد، والمربي لهم والرقيب عليهم، الذي ميزهم بالنعم المستمرة، والآلاء المتكررة التي لَا تنقطع أبدا . انتهى
وتعليق الحكم بالمشتق يفيد عليّة ما منه الاشتقاق
.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-25-2014, 12:21 AM
ابو عثمان الجزائري ابو عثمان الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 211
افتراضي السلام عليكم.

بارك الله فيك .
__________________
السنة عصمة من المزلة .من تمسك بها اهتدى ومن تركها ضل وغوى .والاعمال بخواتيمها .فاللهم احسن خاتمتنا .
ابو عثمان الجزائري الفقير الى رحمة الله .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-15-2014, 08:34 AM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عثمان الجزائري مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك .
وفيك بارك ، جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-17-2016, 08:56 PM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

قد بيّن العلماءُ سَبَبَ الاستطرادِ بذكر الشكر وأحكامه مع الحمد استطرادا
قال سليمان بن محمد بن عمر البُجَيْرَمِيّ المصري الشافعي (المتوفى: 1221هـ)

قَوْلُهُ : (وَالشُّكْرُ إلَخْ) لَمَّا كَانَ الشُّكْرُ وَالْحَمْدُ أَخَوَيْنِ وَذَكَرَ الْحَمْدَ احْتَاجَ إلَى تَعْرِيفِ الشُّكْرِ فَهُوَ اسْتِطْرَادِيٌّ .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-18-2016, 06:59 PM
عبد الرحمن عقيب الجزائري عبد الرحمن عقيب الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 759
افتراضي

المسألة العاشرة :

اشتقاق الشكر :
قال أبو طاهر الفيروزآبادي في كتابه (المتوفى 817 هـ) : بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز
الشُّكْرُ مقلوبُ الكَشْرِ ، أَي الكَشْفِ وَقيل : أَصلُه من عَيْنٍ شَكْرَى أَي مُمْتَلِئَةٍ ، والشُّكْرُ على هاذا : الامتِلاءُ من ذِكْرِ المُنْعِم .
وقال العلامة محمد الأمين الشنقيطي كما في العَذْب النَّمِير مِنْ مَجَالِسِ الشَّنْقِيطِيِّ فِي التَّفْسِيرِ

وأصلُ (الشكرِ) في لغةِ العربِ: الظهورُ، ومنه (الشَّكِيرُ) وهو العُسْلُوجُ الذي يَظْهَرُ في جذعِ الشجرةِ التي قُطِعَتْ إذا أصابها الماءُ فظهرَ فيها عُسْلُوجٌ يُسَمَّى شَكِيرًا؛ لأنه ظَهَرَ بعدَ أن لم يكن، ومنه: (نَاقَةٌ شَكُورٌ) يظهرُ عليها أَثَرُ السِّمَنِ

قال العلامة ابن القيّم رحمه الله في مدارج السالكين :
[فَصْلٍ أَصْلُ الشُّكْرِ فِي اللُّغَةِ]
فَصْلٍ وَأَصْلُ الشُّكْرِ فِي وَضْعِ اللِّسَانِ: ظُهُورُ أَثَرِ الْغِذَاءِ فِي أَبْدَانِ الْحَيَوَانِ ظُهُورًا بَيِّنًا. يُقَالُ: شَكِرَتِ الدَّابَّةُ تَشْكَرُ شَكَرًا عَلَى وَزْنِ سَمِنَتْ تَسْمَنُ سِمَنًا: إِذَا ظَهَرَ عَلَيْهَا أَثَرُ الْعَلَفِ، وَدَابَّةٌ شَكُورٌ: إِذَا ظَهَرَ عَلَيْهَا مِنَ السِّمَنِ فَوْقَ مَا تَأْكُلُ وَتُعْطَى مِنَ الْعَلَفِ.
وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ حَتَّى إِنَّ الدَّوَابَّ لَتَشْكَرُ مِنْ لُحُومِهِمْ أَيْ لَتَسَمَنُ مِنْ كَثْرَةِ مَا تَأْكُلُ مِنْهَا. انتهى
وقال أَبُو عبيد اشْتَكَرَتِ السماءُ وَطَلَّتْ وأَغْبَرَت وحَقَلَتْ كُلُّ هَذَا حِين يَجِدُّ وَقْعُهَا ويَشْتَدُّ
واشتكرت الريحُ إِذا اشتدَّ هُبُوبُها. وَقَالَ ابْن أَحْمَر:
المُطْعِمُونَ إِذا ريحُ الشِّتَا اشتكرت
والطّاعِنُون إِذا مَا استلحمَ البطلُ
واشتكَرَ الحرُّ والبردُ كَذَلِك. وَقَالَ الشَّاعِر:
غَداةَ الخِمْسِ واشْتكرَتْ حَرُورٌ
كأنّ أَجيجَها وهَجُ الصِّلاءِ

وقال أيضا في عُدّة الصابرين : - والشكور من الدواب ما يكفيه العلف القليل واشتكرت السماء اشتد وقع مطرها واشتكر الضرع امتلأ لبنا تقول منه شَكِرَت الناقة بالكسر تشكر شكرا فهى شكرة وشكرت الشجرة تشكر شكرا إذا خرج منها الشكير وهو ما ينبت حول الشجرة من أصلها
فتأمل هذا الاشتقاق وطابق بينه وبين الشكر المأمور به وبين الشكر الذى هو جزاء الرب الشكور كيف نجد فى الجميع معنى الزيادة والنماء ويقال أيضا دابة شكور اذا أظهرت من السمن فوق ما تعطى من العلف

ويقابل الشكر والشكران الكفر والكفران .

الشُّكْرُ بالضَّمّ : عِرْفانُ الإِحْسَانِ ونَشْرُه .
وقال ابن القيم في تعريف حقيقة الشكر :

ظُهُورُ أَثَرِ نِعْمَةِ اللَّهِ عَلَى لِسَانِ عَبْدِهِ: ثَنَاءً وَاعْتِرَافًا. وَعَلَى قَلْبِهِ: شُهُودًا وَمَحَبَّةً. وَعَلَى جَوَارِحِهِ: انْقِيَادًا وَطَاعَةً .

وَالشُّكْرُ مَبْنِيٌ عَلَى خَمْسِ قَوَاعِدَ: خُضُوعُ الشَّاكِرِ لِلْمَشْكُورِ. وَحُبُّهُ لَهُ. وَاعْتِرَافُهُ بِنِعْمَتِهِ. وَثَنَاؤُهُ عَلَيْهِ بِهَا. وَأَنْ لَا يَسْتَعْمِلَهَا فِيمَا يَكْرَهُ.
فَهَذِهِ الْخَمْسُ: هِيَ أَسَاسُ الشُّكْرِ. وَبِنَاؤُهُ عَلَيْهَا. فَمَتَى عُدِمَ مِنْهَا وَاحِدَةً: اخْتَلَّ مِنْ قَوَاعِدِ الشُّكْرِ قَاعِدَةٌ.
وَكُلُّ مَنْ تَكَلَّمَ فِي الشُّكْرِ وَحْدَهُ، فَكَلَامُهُ إِلَيْهَا يَرْجِعُ. وَعَلَيْهَا يَدُورُ.
فَقِيلَ: حَدُّهُ الِاعْتِرَافُ بِنِعْمَةِ الْمُنْعِمِ عَلَى وَجْهِ الْخُضُوعِ .
وَقِيلَ : الثَّنَاءُ عَلَى الْمُحْسِنِ بِذِكْرِ إِحْسَانِهِ .
وَقِيلَ: هُوَ عُكُوفُ الْقَلْبِ عَلَى مَحَبَّةِ النِّعَمِ، وَالْجَوَارِحِ عَلَى طَاعَتِهِ، وَجَرَيَانُ اللِّسَانِ بِذِكْرِهِ، وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ.
وَقِيلَ: هُوَ مُشَاهَدَةُ الْمِنَّةِ. وَحِفْظُ الْحُرْمَةِ.
وَمَا أَلْطَفَ مَا قَالَ حَمْدُونُ الْقَصَّارُ: شُكْرُ النِّعْمَةِ أَنْ تَرَى نَفْسَكَ فِيهَا طُفَيْلِيًّا.
وَقَالَ أَبُو عُثْمَانَ: الشُّكْرُ مَعْرِفَةُ الْعَجْزِ عَنِ الشُّكْرِ.
وَقِيلَ: الشُّكْرُ إِضَافَةُ النِّعَمِ إِلَى مُولِيهَا بِنَعْتِ الِاسْتِكَانَةِ لَهُ.
هَذَا مَعْنَى قَوْلِ حَمْدُونَ أَنْ يَرَى نَفْسَهُ فِيهَا طُفَيْلِيًّا.
وَقَالَ رُوَيْمٌ: الشُّكْرُ اسْتِفْرَاغُ الطَّاقَةِ.
وَقَالَ الشِّبْلِيُّ: الشُّكْرُ رُؤْيَةُ الْمُنْعِمِ لَا رُؤْيَةُ النِّعْمَةِ.
قُلْتُ: يَحْتَمِلُ كَلَامُهُ أَمْرَيْنِ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:05 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.