أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7128 34395

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر اللغة والأدب و الشعر - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-07-2012, 05:35 PM
أم محمد السلفية أم محمد السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلـسـطـيـن/ رام الله
المشاركات: 671
افتراضي أشعار الصالحين في الحمد والثناء على رب العالمين

«شِعرٌ لِبَعْضِ الصَّالِحِيْنَ في حَمْدِ»
«رَبِّ العِزَّةِ تَبَارَكَ وتَعَالَى»



يا فَاطِرَ الخَلْقِ البَدِيْعِ وكَافِلاً ... رِزْقَ الجَمِيْعِ سَحَابُ جُوْدِكَ هَاطِلُ

يا مُسْبغَ البرِّ الجَزِيْلِ ومُسَبِلَ الـ ... سِّتْرِ الجَمِيْلِ عَمِيْمُ طَوْلِكَ طَائِلُ

يا عَالِمَ السِّرِ الخَفِيّ ومُنْجِزَ الْـ ... وَعْدِ الوَفِيّ قَضَاءُ حُكْمِكَ عَادِلُ
عَظُمَتْ صِفَاتُكِ يَا عَظِيْمُ فَجَلَّ أَنْ ... يُحْصِي الثَّنَاءَ عَلَيْكَ فِيْهَا قَائِلُ
الذَّنْبُ أنْتَ لَهُ بِمَنِّكَ غَافِرٌ ... ولِتَوْبَةِ الَعاصِي بِحِلْمِكَ قَابِلُ
رَبٌّ يُرَبِيْ العَالَمِيْنَ بِبِرِّهِ ... وَنَوَالُهُ أبَدًا إِليْهمْ وَاصِلُ
تَعْصِيْهِ وهْوَ يسُوقُ نَحْوَكَ دَائِمًا ... مَالا تَكُونُ لِبَعْضِهِ تَسْتَاهِلُ
مُتَفَضِّلٌ أبَدًا وأنْتَ لِجُوْدِهِ ... بِقَبَائِح العِصْيَانِ مِنْكَ تُقَابِلُ
وإذَا دَجَى لَيْلُ الخُطُوبِ وأظْلَمَتْ ... سُبْلُ الخلاَصِ وخَابَ فِيْهَا الآمِلُ
وأَيسْتَ مِن وَجْهِ النَّجَاةِ فَمَالَهَا ... سَببٌ ولاَ يَدْنُو لَهَا مُتَنَاوِلُ
يَأَتِيكَ مِن ألْطَافِهِ الفَرَجُ الذِيْ ... لَمَ تَحْتَسِبْهُ وأنْتَ عَنْهُ غَافِلُ
يا مُوْجِدَ الأشْيَاءِ مَن ألَقْى إلَى ... أبْوَابِ غَيرِك فَهُو غِرٌ جَاهِلُ
ومَن اسْتَرَاحَ بِغَيرِ ذِكْرِكَ أَوْ رَجَا ... أحَدًا سِوَاكَ فَذَاكَ ظِل زَائِلُ
عَمَلٌ أرِيْدَ بِه سِوَاكَ فإنَّهُ ... عَمَلٌ وإنْ زَعَمَ المُرَائِيْ بَاطِلُ
وإذا رَضَيْتَ فَكُلُ شَيْءٍ هَيِنٌ ... وإذَا حَصَلْتَ فَكُلُ شَيْءٍ حَاصِلُ
أَنَا عَبْدُ سُوءٍ آبِقٌ كَلٌّ عَلَى ... مَوْلَاه أَوْزار الكَبَائِرِ حَامِلُ
قد أَثْقَلَتْ ظَهِرْي الذُنُوبُ وَسَوَّدَتْ ... صُحْفِي العُيُوبُ وسِتْرُ عَفْوِكَ شَامِلُ
هَا قَدْ أَتَيْتُ وَحُسْنُ ظَنِّيْ شَافِعِيْ ... وَوَسَائِليْ نَدَمٌ ودَمْعٌ سَائِلُ
فاغِفْرْ لِعَبْدِكَ مَا مَضَى وَارْزُقْهُ تَوْ ... فِيْقًا لِمَا تَرْضَى فَفَضْلُكَ كَامِلُ
وافْعَلْ بِهَ مَا أَنْتَ أهْلُ جَمِيْلِهِ ... والظَّنُّ كُلَّ الظَّنِّ أنكَ فَاعِلُ
انتهى
الكتاب: مجموعة القصائد الزهديات
المؤلف: أبو محمد عبد العزيز بن محمد بن عبد الرحمن بن عبد المحسن السلمان
__________________
كتبتُ وقد أيقنتُ يوم كتابتى ****** بأن يدى تفنى ويبقى كتابها
فإن عملت خيراً ستجزى ***** وإن عملت شراً عليَ حسابها


***********
زوجة أمير جبرين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-09-2012, 12:46 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

أسأل الله أن يثيبك خيرًا -أختي الكريمة- على هذه الأبيات العطرة الطيبة.
والموضوع يستحق التثبيت والإثراء -لا حرمك الله أجره-.
واسمحي لي بإضافة أبيات انتقيتها من مقدمات بعض المنظومات في (حَمد) الله والثَّناء عليه:

الحمد كل الحمدِ للرحمن /// ذي الفضلِ والنعمةِ والإحسانِ
[اللؤلؤ المكنون في أحوال الأسانيد والمتون، للشيخ حافظ الحكمي]

الحمدُ للعدلِ الحكيم الباري /// المُستعانِ الواحدِ القهارِ
ذي الحكمة البالغةِ العليَّه /// والحُجة الدامغةِ القويَّه
قضى بِكونِ ما يشا فأبرَمهْ /// وشرَّع الشرعَ لنا وأحكمهْ
بأنَّه الربُّ بلا مُنازَعه /// وهْوَ الإلهُ الحقُّ لا نِدذَ معهْ
فبالقضا نؤمنُ والتألُّه /// بشرعِه فالخلقُ والأمرُ لهُ
وكلُّها يصدُرُ عن مشيئتِهْ /// وعِلمه وعدلِه وحكمتهْ
أحكمَ كلَّ الخلقِ بالإتقانِ /// والأمرِ بالعدلِ والإحسانِ
أحمدُه والحمدُ مِن إنعامِهِ /// إذْ ذِكرُنا إيَّاهُ مِن إلهامِهِ
[وسيلة الحصول إلى مهمات الأصول، للشيخ حافظ الحكمي]

الحمد لله رب العالمين على /// آلائه وهو أهلُ الحمدِ والنعمِ
ذي المُلكِ والمَلكوتِ الواحدِ الصمدِ /// البَرِّ المهيمِنِ مُبدي الخلقِ مِن عدَمِ
مَن علَّم الناسَ ما لا يعلمونَ وبالـ /// ـبيانِ أنطقهمْ والخطِّ والقلمِ
[المنظومة الميمية في الوصايا والآداب العلمية، للشيخ حافظ الحكمي]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-09-2012, 11:41 AM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم زيد مشاهدة المشاركة

ذي المُلكِ والمَلكوتِ الواحدِ الصمدِ /// البَرِّ المهيمِنِ مُبدي الخلقِ مِن عدَمِ
ذِي المُلكِ والملكوتِ الواحدِ الصمدِ الـ ... بـَرِّ المهيمنِ مبدي الخلق ِمن عدمِ

***

الحمدُ للهِ العليّ الأرفقِ *** وجامعِ الأشياءِ والمفرِّق.
ذي النّعمِ الواسعةِ الغزيرة*** والحِكَمِ الباهرةِ الكثيرة
منظومة القواعد الفقهية للسعدي
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-09-2012, 12:20 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سلمة السلفية مشاهدة المشاركة
ذِي المُلكِ والملكوتِ الواحدِ الصمدِ الـ ... بـَرِّ المهيمنِ مبدي الخلق ِمن عدمِ

***

الحمدُ للهِ العليّ الأرفقِ *** وجامعِ الأشياءِ والمفرِّق.
ذي النّعمِ الواسعةِ الغزيرة*** والحِكَمِ الباهرةِ الكثيرة
منظومة القواعد الفقهية للسعدي
أحسنتِ التنبيه -وكذا الإضافة- يا أم سلمة!
وقد نقلتُها من الكتاب مباشرة كذلك! ولم أنتبه بسبب إزعاج الأطفال!!
مع أنها من قديم ما ضبطت من قصائد على الشبكة!
جزاك الله خيرًا وزادك نباهة...

وأقترح على أختنا الكريمة أم محمد تعديل العنوان باستبدال كلمة (حمد) بدل (مدح)؛ فهو أولى في حق الله -عز وجل-، وأعلى وأسمى..
ولعل من المناسب أن يكون العنوان كالتالي:
(أشعار الصالحين في الحمد والثناء على رب العالمين)!
والأمر إليك -يا أم محمد-، وجزاك الله خير الجزاء.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-09-2012, 01:01 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

لعل هذه من أنسب ما يضاف للموضوع:

مَنظومة في

(أَسماء اللهِ الحُسْنَى) *
للشَّيخ زَيد بنِ مُحمد المدْخَلي
-حفظه الله-


1- اللهُ رحمنٌ رَحيمٌ غافِرُ
...............وحافِظٌ حَيٌّ حَليمٌ ناصِرُ
2- وخالِقٌ وبارِئٌ مُهَيمِنُ
...............ثمَّ لَطيفٌ مُحسِنٌ ومُؤْمِنُ
3- ومَانِعٌ مُعطِي عَليمٌ مُقْتدِرْ
...............وواحِدٌ بَرٌّ قَويٌّ فاعْتَبِرْ
4- وواسِعٌ هادِي مَليكٌ قاهِرُ
...............والسَّيِّدُ الشَّافي إِلَهٌ قادِرُ
5- وعالِمُ الْغَيْبِ شَكُورٌ شاكِرُ
...............والمالِكُ القُدُّوسُ ثُمَّ الظَّاهِرُ
6- مُقَدِّمٌ مُؤَخِّرٌ رَقِيبُ
...............والغالِبُ القَيُّومُ والمُجِيبُ
7- ثُمَّ المُقِيتُ وارِدٌ والأَعلَى
...............فَافْهَمْ هُدِيتَ واشكُرَنْ مَن أَمْلَى
8- والصَّمَدُ الفَتَّاحُ والرَّبُّ العَلِي
...............كَذلكَ الموْلَى تَأَمَّلْ وادْعُ لِي
9- والباطِنُ المنَّانُ والنَّصِيرُ
...............والوارِثُ القَهَّارُ والبَصِيرُ
10- والأَوَّلُ الوَهَّابُ والمَجِيدُ
...............والقَابِضُ البَاسِطُ والشَّهِيدُ
11- ثُمَّ الكَريمُ والمُحيطُ فاحْفَظَنْ
...............وَالْوترُ حَقٌّ في الصَّحِيحِ والسُّنَنْ
12- وهَكَذا الكَبيرُ والمُبِينُ
...............والنَّصُّ في الوَدُودِ مُسْتَبينُ
13- أمَّا الرَّفيقُ والكَفِيلُ وَالأَحَدْ
...............فَإِنَّها حَقٌّ وخَابَ مَن جَحَدْ
14- ثُمَّ السَّمِيعُ والعَظيمُ الطَّيِّبُ
...............نُصُوصُها ثَابتَةٌ لا تُغلَبُ
15- كَذا العَزِيزُ والْعَفوُّ الأَكرَمُ
...............ثُمَّ السَّلامُ وَالغَنِيُّ يا حَمُ
16- والحَكَمُ الْغَفَّارُ والْغَفُورُ
...............دَلِيلُها في رَقِّهِ مَنْشُورُ
17- والمُتَعالِي نَصُّهُ قَدْ ثَبَتا
...............كَذاكَ تَوَّابٌ حَيِيٌّ قَدْ أَتَى
18- هُوَ الحَميدُ والحَفِيظُ فَاشْكُرَنْ
...............ثُمَّ الجَميلُ والحَسِيبُ ذُو المِنَنْ
19- وهَكذا الحقُّ وجَبَّارٌ ذُكِرْ
...............ثُمَّ رَؤُوفٌ مُتَكَبِّرٌ أُثِرْ
20- والرَّازِقُ الرَّزَّاقُ والقَرِيبُ
...............وَأَثْبِتِ السِّتِّيرَ يا مُنِيبُ
21- ثُمَّ المَتِينُ والْقَدِيرُ الآخِرُ
...............وَمِثْلُها الخَلَّاقُ يا عَباقِرُ
22- وَقَدْ أَتَى الدَّيَّانُ والخَبِيرُ
...............وَهَكَذا الحَكِيمُ يا بَصِيرُ
23- ومِثْلُهَا السُّبُّوحُ والجَوادُ
...............فَاغْتَنِمُوا القَرِيضَ يا أَمْجادُ
24- وَهَذِهِ الأَسْماءُ ذِكرُها أَتَى
...............فِي مُحكَمِ التَّنْزِيلِ فَافْهَمْ يَا فَتَى
25- بَعْدَ تَتَبُّعٍ وَجِدٍّ في الطَّلَبْ
...............مِن سُنَّةٍ مُثلَى وقُرْآنٍ عَجَبْ
26- وبَعْضُهُمْ زَادَ البَدِيعَ والحَفِي
...............مُدَبِّرَ الكَوْنِ بِعَدْلٍ فَاعْرِفِ
27- وَأَوْضَحُ البُرهانِ مِنْ قَوْلِ الصَّمَدْ
...............مُجتَهِدًا فيها مُضِيفًا لِلعَدَدْ
28- فَاقْبَلْها مِنِّي داعِيًا لمَنْ سَبَقْ
...............لجَمْعِها وَعَدِّها فهْوَ الأَحَقّ
29- ومَنْ لِغَيْرِه بِخَيْرٍ قَدْ دَعا
...............يُعْطِيهِ رَبِّي مِثْلَ مَا بِهِ دَعَا
30- وَفَضْلُ حِفْظِها مَعَ المعَانِي
...............أَتَى بِهِ نَبِيُّنا الْعَدْنانِي
31- دُخولُ جَنَّةٍ نَعِيمُها ذُكِرْ
...............في مُحْكَمِ التَّنْزيلِ فَاقْرَأْ وَادَّكِرْ
32- وَلْتَعْمَلَنْ بِمُقْتَضاها دائمَا
...............في كُلِّ حَالٍ قاعِدًا وَقائِمَا
33- ومُخلِصًا للهِ مَوْلاكَ الْعَلِي
...............مَنْ شرَّفَ الرُّسْلَ بِوَحْيٍ مُنزَلِ
34- واللهَ نَرْجُو أَنْ يَمُنَّ بالرِّضَا
...............عَنَّا جَميعًا فَهْوَ خَيْرُ مَنْ قَضَى
35- ويُعْلِيَ الْحَقَّ وَيَنْصُرَ السُّنَنْ
...............ويَقْمَعَ الضُّلَّالَ أصْحابَ الْفِتَنْ
36- مِنْ كُلِّ مَخْذُولٍ بِتَشْبِيهٍ حَكَمْ
...............لِخالِقِ الْكَوْنِ بِأَوْصافِ الأُمَمْ
37- وَكُلِّ زِنْدِيقٍ وَجَهْمِيٍّ أَتَى
...............بِمَذْهَبِ التَّعْطِيلِ سَاءَ ما أتَى
38- وَكُلِّ مَنْ أَلْحَدَ في الآياتِ
...............يَجْزِيهِ رَبِّي بِلَظَى الآفَاتِ
39- وَجَنَّةُ الخُلْدِ وطُوبَى والرِّضَا
...............لِكُلِّ سُنِّيٍّ حَكِيمٍ مُرْتَضَى
40- يُثْبِتُ باللَّفْظِ نُعُوتًا وَرَدَتْ
...............في مُحكَمِ الوَحْيَينِ حَقًّا ثَبَتَتْ
41- لِرَبِّنا الرَّحْمَنِ ذِي الْفَضْلِ الجَلِي
...............وخَالِقِ الْكَوْنِ الجَلِيلِ الأَكْمَلِ
42- أَسْماؤُهُ حُسْنَى صِفاتُهُ عُلا
...............في مُحكَمِ التَّنْزِيلِ ذِكْرُها انْجَلَى
43- ثُمَّ الصَّلاةُ الطَّيِّباتُ الزَّاكِيَهْ
...............تَغْشَى الحَبِيبَ وَالعُيونُ باكِيَهْ
44- مَعْها سَلامٌ خالِصٌ مُحبَّرُ
...............مِدادُهُ المِسْكُ الجَمِيلُ الأَذْفَرُ
45- وَالآلَ والصَّحْبَ الكِرامَ الأَوْفِيَا
...............خَيْرَ الْقُرونِ يا أَخِي وَالأَتْقِيا

فصل

46- والبعضُ عَدَّ فاطِرًا وَالْوَالِي
...............والْبَاقيَ الجامِعَ يا أنْجَالِي
47- والفَاتِحَ الباعِثَ ثُمَّ الوارِثَا
...............والنُّورَ والكافِي كُفِيتَ العابِثَا
48- والدَّائِمَ القَيَّامَ ثُمَّ القائِمَا
...............كَذا المُعينَ يَمْنَحُ المَكارِمَا
49- والمُبدِعَ العَلاَّمَ جلَّ وَعَلا
...............وَالصَّاحِبَ العَدْلَ فَدُمْ مُحَوْقِلا
50- وناصرَ الرُّسْلِ شَدِيدًا دائِمَا
...............وَالماجِدَ المُرِيدَ لَسْتُ كاتِمَا
51- والمُستَعانَ وَالوَفِيَّ المُطْعِمَا
...............سُبْحانَ رَبِّي مُقسِطًا ومُنعِمَا
52- ثُمَّ السَّرِيعَ وَالمُعافِي الشَّاهِدَا
...............وَالمُوسِعَ القَاضِي وُقِيتَ مِنْ رَدَى
53- وصادِقًا عَدُّواْ كَذَاكَ الصَّانِعَا
...............مُقَدِّرًا مُكَلِّمًا يَا مَنْ وَعَى
54- مُفرِّجَ الكَرْبِ مُعزَّ المُهتَدِي
...............مُذِلَّ مَنْ شَاءَ فَدَوِّنْ وَاقْتَدِ
55- وغافِرَ الذَّنْبِ وَطاهِرًا أَتَى
...............فِي كُتُبِ الأَسْلافِ فَافْهَمْ يا فَتَى
56- مُصَوِّرًا مُبدِي مُعِيدًا نَافِعَا
...............وَالضَّارَّ حَقًّا يا أَخِي وَالدَّافِعَا
57- وَهَكَذَا المُحْيِي المُمِيتُ قَدْ أَتَى
...............فِي ظاهِرِ النَّصِّ صَرِيحًا مُثْبَتَا
58- ثُمَّ الوَكِيلَ والجَلِيلَ الوَاجِدَا
...............فَاشْكُرْ إِلهِي رَاكِعًا وَسَاجِدَا
59- كَذَا المُغِيثَ وَالرَّفِيعَ فَاعْلَمَنْ
...............أَلْحِقِ الصَّبورَ والرَّشيدَ ذا المِنَنْ (1)
60- وَالخافِضَ الرَّافِعَ مِثْلَ ما سَبَقْ
...............وَكُلُّها حُسْنَى وما بِها الْتَحَقْ
61- وَغَيْرَ هَذِي (2) قَدْ أَتَتْ مُحرَّرَهْ
...............فِي صُحُفٍ جَلِيلَةٍ وَناضِرَهْ
62- أَسْماءَ رَبِّي لا إلهَ غيرُهُ
...............عَزَّ وَجَلَّ وَتَعَالَى قَدْرُهُ
63- فَهَلْ عَلِمْتَ مِثْلَهَا فِي النَّقْلِ
...............كَلاَّ أُلُوفًا مَا لَها مِن مِثْلِ
64- أبْياتُها (وَاوٌ وسِينٌ) (3) فَاعْلَمِ
...............مَوضُوعُها أَسْماءُ رَبِّي المُنْعِمِ
65- مِن غَيْرِ عَدٍّ لِقَرِيضِ الخَاتِمهْ
...............فَافْهَمْ حَبَاكَ اللهُ حُسْنَ الخاتِمَهْ
66- وَالْعِلْمَ وَالتَّقْوَى وَصالِحَ العَمَلْ
...............والصِّدْقَ والإِخْلاصَ معْ تَرْكِ الزَّلَلْ
67- وَالخَتْمُ بالحَمْدِ لِرَبِّنا الْعَلِي
...............مِنْ أَكْرَمِ الخَلْقِ بِوَحْيٍ مُنْزَلِ
68- وَبِالصَّلاةِ وَالسَّلامِ أَبَدَا
...............عَلَى النَّبيِّ الهَاشِمِيِّ أحْمَدَا
69- وآلِهِ وصَحْبِهِ الأَخْيارِ
...............أَهْلِ الهُدَى وَناقِلِي الآثارِ

-انتهــى-
(نظم أسماء الله الحُسنى)
(للشيخ زيد المدخلي)
-حفظه الله-






________________
* نقلتها مِن كتابه -حفظه الله-: "العَمَلُ الأَسْنَى نَظْمُ وَشَرْحُ أسْمَاءِ اللهِ الْحُسْنى"، طبعة دار المنهاج، 1427هـ، 2006م، (ص7-10)، وقد بحثت عنها في الشبكة فلم أجد من نقلها، فلعها تنقل هنا لأول مرة.
(1) كذا في الكتاب، وأظن أن فيه نقصًا؛ كأن يكون: (وأَلْحِقِ)؛ ليستقيم الوزن.
(2) قال في الحاشية: (( مثل "الحنَّان"؛ أي: ذو الرحمة الواسعة.
و"المُحصي"؛ أي: المحيط بكل شيء؛ فلا يفوته شيء من ذوات مخلوقاته، ولا من أعمالهم.
"الغيَّاث": وهو المُغيث لمن شاء من عباده الذين يستغيثون به.
"الطبيب"؛ ومعناه: الشافي -وقد سبق بيانه-. [ أي في الكتاب ]
"الفرد"؛ أي: المتفرد بكل شيء من شؤون خلقه، والمتفرد بالوحدانية، والربوبية، والأسماء والصفات، ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير.
"البادئ": وهو بمعنى المبدئ )) اهـ من الحاشية (ص10).
(3) أي: عدد أبيات هذه المنظومة بحساب الجُمَّل: (و=6) و(س=60)؛ فيكون (66)، عدا أبيات الخاتمة، وهي من قوله -حفظه الله-: "والختم بالحمد .. ".
من هنـا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-10-2012, 04:35 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

الحمدُ للهِ حمدًا ليس مُنحصِرَا /// على أياديه ما يخفى وما ظهرَا
[نظم رسالة ابن أبي زيد، لابن مشرف]

الحمدُ لله لا أبغي به بدلَا /// حمدًا يُبلِّغ من رضوانِه الأملا
[لامية الأفعال، لابن مالك]
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-10-2012, 05:32 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

وهذه مقتطفات من شِعر أبي العتاهية -استقراء من "الاهتبال" وليست على سبيل الاستيفاء!-:
سُبحانَ مَن لم تزلْ له حُججٌ /// قـامتْ على خَلقِـه بِمعرفتِـهْ
قد علِموا أنَّه الإلـهُ ولَـ /// ـكنْ عجزَ الواصِفون عن صِفتِهْ

لك الحمدُ يا ذا العرشِ يا خيرَ معبودِ /// ويا خيرَ مسؤولٍ ويا خيرَ محمودِ
شهدنا لكَ اللهمَّ أن لستَ والـدًا /// ولكنَّك المولَـى ولست بمولـودِ
وأنَّك معروفٌ ولستَ بموصـوفٍ /// وأنَّك موجودٌ ولستَ بمحـدود
وأنَّك ربٌّ لا تـزال ولـم تَـزلْ /// قريبًا بعيـدًا غائبًـا غير مفقودِ

ألا إنَّ ربِّي قويٌّ مَجيـدُ /// لطيفٌ جليلٌ غنـيٌّ حَميدُ
رأيتُ المُلوكَ وإن عظمتْ /// فإنَّ المُلـوكَ لرَبِّي عَبيـدُ
...
وإحسانُ مولاكَ يا عبدَهُ /// إليكَ مدى الدَّهرِ غضٌّ جَديدُ
ومَن شكرَ اللهَ لم يَنسَـهُ /// ولـم ينقطعْ عنه منهُ المزيـدُ

تباركَ مَن فَخري بأنِّي لهُ عبدُ /// وسُبحانَه سُبحانهُ وله الحمـدُ
ولا مُلكَ إلا مُلكُه عزَّ وجهُهُ /// هُو القَبلُ في سُلطانهِ وهو البَعدُ

الحمدُ لله الواحدِ الصَّمدِ /// هو الذي لم يولَدْ ولَم يَلدِ
عليه أرزاقُنا فليس مع اللـ /// ـه بِنا حاجةٌ إلى أحدِ

هو الله ربي والقضاءُ قضاؤُه /// وربي على ما كان منهُ حَميدُ

سُبحان مَن ألهمني حَمدَهُ /// ومَن هو الأوَّلُ والآخِرُ
ومَن هو الدَّائمُ في مُلكِه /// ومَن هو الباطنُ والظَّاهرُ

لك الحمدُ يا مولايَ يا خالقَ الورَى /// كثيرًا ما ساء نفسي وسرَّها

الحمد للهِ لا شريكَ لهُ /// حاشَ له أن يكونَ مُشترِكَا
الحمدُ للخالِق الذي حرَّك السْـ /// ـسـاكنَ مِنَّا وسكَّن الحَرِكا
وقامتِ الأرضُ والسَّماءُ بهِ /// وما دحى منهما وما سَمكا
وقلَّب الليلَ والنَّهارَ وصَبْـ /// ـبَ الرِّزقَ صبًّا ودبَّر الفَلكا

يا ربِّ أرجوكَ لا سِواكا /// ولَم يخِبْ سعيُ مَن رَجاكا
أنتَ الذي لم تَـزلْ خَفيًّـا /// لا يبلُـغ الوهـمُ مُنتهـاكـا
إن أنتَ لم تَهدِنا ضَللنا /// يا ربِّ إن الهُدى هُداكا
أحطتَ عِلمًا بنا جميعًا /// أنتَ ترانا ولا نَراكا

سُبحانَ من أرضُه للخلقِ مائدة /// كلٌّ يوافيه رِزقٌ منه مَكفولُ
غدَّى الأنامَ وعشَّاهم فأوسَعهمْ /// وفضلُه لبُغاةِ الخيرِ مبذولُ

تعالى الواحدُ الصمدُ الجليلُ /// وحاشى أن يكونَ له عديلُ
هو الملِكُ العزيزُ وكـلُّ شيءٍ /// سِواهُ فهو مُنتقصٌ ذليلُ
ومـا مِـن مذهبٍ إلا إليـه /// وإنَّ سبيلَه لهو السَّبيلُ
وإنَّ له لَمَنًّـا ليس يُحصـى /// وإنَّ عطاءَه لهو الجَزيلُ
وإنَّ عطـاءَهُ عـدلٌ علينـا /// وكلُّ بلائه حسنٌ جميلُ
وكـلٌّ مفـوَّهٍ أثنـى عليهِ /// لِيَبلُغَهُ فمُنحسِرٌ كَليـلُ


أكتفي بهذا القدر -الآن-!
وللمتابعة وقت آخر -إن شاء الله-!
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-10-2012, 07:24 PM
الأثرية الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: السودان
المشاركات: 384
افتراضي

جزاك الله كل خير أختنا الحبيبه أم محمد..على هذا النقل الطيب..
__________________
العلم قال الله قال رسوله §§ قال الصحابة هم أولو العرفان@
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-12-2012, 04:08 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي


قال الفقيه الإمام بن حزم الأندلسي

لك الحمد يا رب والشكر ثم ... لك الحمد ما باح بالشكر فمْ
لك الحمد في كل ما حالة ... فقد خصني منك فضل وعمْ
من الماء أنشأتني نطفة ... ومن بعد ذلك لحم ودمْ
وأسكنت في جسدي روحه ... وأجعلتها في طباق الرحمْ
وأخرجتني بعد في عالمي ... وبلغتني درجات الفِهمْ
فمنك لي البصر المقتفي ... وسمع وذوق ونطق وشمْ
وحس صحيح وتميز ما ... خلقت بأنواعه من أممْ
ومكنتني من فنون العلوم ... ببادي الكلام وخط القلمْ
وعلمتني الحكم في هل وما ... وأطلعتني طلع كيف ولمْ
وحد الحقائق ميزت لي ... من الباطل المتقى في الكلم
ببرهان صدق يليح اليقين ... وينفي المحال ويبدي الحكم
ويوفي بيان اسمه ... ويحتد بالوصف ما لم يسم

تاريخ الأدب الأندلسي



__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-12-2012, 09:34 PM
أم محمد السلفية أم محمد السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلـسـطـيـن/ رام الله
المشاركات: 671
افتراضي

جزاكنَّ الله خيراً على المشاركة
و جزاكِ الله خيراً يا أم زيد على تثبيت الموضوع
ولكِ ما تريدين بالنسبة لتغيير العنوان
(أشعار الصالحين في الحمد والثناء على رب العالمين)!
__________________
كتبتُ وقد أيقنتُ يوم كتابتى ****** بأن يدى تفنى ويبقى كتابها
فإن عملت خيراً ستجزى ***** وإن عملت شراً عليَ حسابها


***********
زوجة أمير جبرين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:52 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.