أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
17600 66501

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-19-2017, 02:45 PM
محمد عياد محمد عياد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 354
افتراضي أبيات شعرية عن الزواج لا يعرف من قالها



قالها شيخنا ابي الحسن علي بن حسن الحلبي الأثري

الله يغنيهِ وسيعاً فضلهُ * * * فهو الغنيُ عطاءهُ مشكورُ
أمَرَ النبيُ بذاتِ دينٍ زوجةً * * * فإظفَر بِذاتِ الدِّينِ هُنً الحُورُ
المالُ يَفنى والجَمَالُ وَدِيعَةٌ * * * والجَاهُ يَبلَى كُلُ ذلك غُرُورُ
البَاقِياتُ الصالحاتُ ذَخيرةٌ * * * مَذخُورَةٌ وَنعِيمُها مَوفورُ
لَيسَ الزَواجُ لِشهوَةٍ وَغَريزَةٍ * * * إنَّ الزَّواجَ تَعَفُفٌ وَطَهُورُ
لَيسَ الزواجُ سِتارُ أطماعٍ ومَا * * * تُغني عن اللُّبِ الشَّهيُّ قُشُورُ
لَيسَ الزَّوَاجُ لِنَزوَةٍ جَيَّاشَةٍ * * * ذلك إنفِعَالٌ فِتنَةٌ تَغرِيرُ
إنَّ الزَّواجَ وَظِيفَةٌ وَمُهِمَّةٌ * * * وَرِعايَةٌ وَتَحَمُلٌ وَصَغِيرُ
إنَّ الزواجَ تَصَبُرٌ وتَجَلُدٌ * * * وَعِنايةٌ ما حَقَهَا التَقصيرُ
إنَّ الأبُوةَ خِدمَةٌ وَقِيادَةٌ * * * وَتَوَدُدٌ وَتَعَقُلٌ وَأمُورُ
أمرٌ بِكُلِ فَضِيلَةٍ في أهلِهِ * * * للمَكرُماتِ يَقُودُهُم وَيَسِرُ
إن الأمُومَةَ عَطفُها لا يَنقَضِي * * * ومَقَامُها في التِضحِياتِ كَبِيرُ
كانَ النبيُ ﷺ مُعَلِماً في أهلهِ * * * وهُوَ الرَسولُ مَبَشِّرٌ وَنَذِيرُ
يَرعى صَغِيرَهُمُ وَيَحفَظُ عَهدَهُم * * * خُلُقٌ بِفرقانِ الهُدى مَسطُورُ
خَيرُ الأنامِ وَخَيرُهُم في أهلِهِ * * * في خِدمَةٍ لِعِيالِهِ مَشهُورُ
يَحمِي النِّساءَ يَصُونُهنَّ عَفافُهُ * * * وَهُوَ الأنِيسُ المُؤنِسُ السِّتِّيرُ
فُرِضَ الحِجابَ وِقايَةً وَحِمايَةً * * * وَمِنَ النُّفوسِ رِقابَةٌ وَضَميرُ
وَسِعَ النِسَاءَ بِحِلمِهِ وَأنَاتِهِ * * * وَالحِلمُ طَبُعٌ في الرَسُولِ شَهِيرُ
زَوجَاتُهُ نَبعُ الفَضَائِل وَالتُقى * * * الطَّاهِراتُ وَزَوجُهُنَ النُورُ
للطَيِّبِينَ الطَيِّبَاتُ وللألُى * * * خُبثُ خَبيثاتٌ لَهُنً شُرُورُ
الله طَهَّرَ أهلَ بَيتِ مُحَمَّدٍ * * * بَيتُ النُبُوةِ رَوضَةٌ وَعُطُورُ
__________________

قال تعالى:"وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " فصلت 34

مذكرا نفسي بما رواه الخطيب البغدادي في "موضح أوهام الجمع والتفريق" ( 1 / 7 ) وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (67 / 113) عن أبي عمرو بن العلاء - شيخ القراء والعربية - : "مَا نَحْنُ فيمن مَضَى إلاّ كبَقْلٍ في أُصولِ نَخْلٍ طُوالٍ".
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-20-2017, 11:56 AM
محمد عياد محمد عياد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 354
افتراضي أبيات شعرية عن الزواج لا يعرف من قالها بالتصرف



#محاولات_شعرية_عن_الزواج_بالتصرف

للطَيِّبِينَ الطَيِّبَاتُ وللألُى * * * خُبْثُ خَبِيثَاتٌ لَهُنً شُرُورُ
البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ذَخِيرَةٌ * * * مَذْخُورَةٌ وَنعِيمُها مَوفُورُ
المَالُ يَفْنَى وَالجَمَالُ وَدِيعَةٌ * * * وَالجَاهُ يَبلَى كُلُ ذَلكَ غُرُورُ
أمَرَ النَّبيُ ﷺ بِذَاتِ دِيِنٍ زَوجَةً * * * فَإظفَر بِذَاتِ الدِّينِ هُنً الحُورُ

* * *

أمَرَ بِكُلِّ فَضِيلَةٍ في أهلِهِ * * * للمَكرُماتِ يَقُودُهُم وَيَسِرُ
خَيْرُ الأنَامِ وَخَيرُهُمْ في أهْلِهِ * * * في خِدمَةٍ لِعِيالِهِ مَشهُورُ
زَوجَاتُهُ نَبْعُ الفَضَائِل وَالتُقى * * * الطَّاهِراتُ وَزَوجُهُنَ النُورُ
وَسِعَ النِسَاءَ بِحِلمِهِ وَأنَاتِهِ * * * وَالحِلمُ طَبُعٌ في الرَسُولِ شَهِيرُ
كانَ النبيُ ﷺ مُعَلِماً في أهْلهِ * * * وهُوَ الرَسُولُ مُبَشِّرٌ وَنَذِيرُ
يَرعى صَغِيرَهُمُ وَيَحْفَظُ عَهْدَهُم * * * خُلُقٌ بِفُرْقَانِ الهُدَى مَسْطُورُ

* * *

الله يُغنِيهِ وَسِيعَاً فَضلُهُ * * * فَهُو الغَنِّيُ عَطاءُهُ مَشْكُورُ
الله طَهَّرَ أهْلَ بَيْتِ مُحَمَّدٍ * * * بَيتُ النُبُوةِ رَوضَةٌ وَعُطُورُ
فَرَضَ الحِجابَ وِقايَةً وَحِمايَةً * * * وَمِنَ النُّفوسِ رِقَابَةٌ وَضَميرُ
يَحمِي النِّساءَ يَصُونُهنَّ عَفافُهُ * * * وَهُوَ الأنِيسُ المُؤنِسُ السِّتِّيرُ

* * *

إنَّ الأبُوةَ خِدمَةٌ وَقِيَادَةٌ * * * وَتَوَدُدٌ وَتَعَقُلٌ وَأمُورُ
إنَّ الزَّوَاجَ تَصَبُرٌ وتَجَلُدٌ * * * وَعِنَايةٌ مَا حَقَهَا التَقْصِيرُ
إنَّ الزَّوَاجَ وَظِيفَةٌ وَمُهِمَّةٌ * * * وَرِعايَةٌ وَتَحَمُلٌ وَصَغِيرُ
لَيسَ الزَّوَاجُ لِنَزوَةٍ جَيَّاشَةٍ * * * ذلك إنفِعَالٌ فِتنَةٌ تَغرِيرُ
لَيسَ الزَواجُ لِشهوَةٍ وَغَريزَةٍ * * * إنَّ الزَّواجَ تَعَفُفٌ وَطَهُورُ
إن الأمُومَةَ عَطفُها لا يَنقَضِي * * * ومَقَامُها في التِضحِياتِ كَبِيرُ
لَيسَ الزواجُ سِتارُ أطماعٍ ومَا * * * تُغْنِي عَنِ اللُّبِ الشَّهيُّ قُشُورُ
__________________

قال تعالى:"وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " فصلت 34

مذكرا نفسي بما رواه الخطيب البغدادي في "موضح أوهام الجمع والتفريق" ( 1 / 7 ) وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (67 / 113) عن أبي عمرو بن العلاء - شيخ القراء والعربية - : "مَا نَحْنُ فيمن مَضَى إلاّ كبَقْلٍ في أُصولِ نَخْلٍ طُوالٍ".
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:22 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.