أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
16523 46338

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 11-09-2010, 12:55 PM
الصورة الرمزية أبو مسلم السلفي
أبو مسلم السلفي أبو مسلم السلفي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 3,416
افتراضي

جزاكم الله خيراً
__________________






رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-11-2010, 04:38 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



122 – كتاب " أبو العلاء وما إليه " للراجكوتي، أثبت براءة أبي العلاء المعرّي من الزندقة، وقرّظه أحمد شاكر،
وأذكر أن دار أضواء السلف / الرياض أعادت طباعته .

123 - الشيخ الألباني يدوِّن ولادة ابنته ( أُنَيسة ) والسنن التي فعلها عند ولادتها
كتب الشيخ الألباني رحمه الله :
6 - وفي الساعة الخامسة والربع ( عربية ؟ ) من ليلة الخميس الواقع في 12 ربيع الأول سنة 73 هـ رزقني الله منها ( يقصد الشيخ زوجته الثانية ناجية بنت لطفي جمال التي كتب أنه تزوّجها ليلة يوم الجمعة 29 جمادى الأولى سنة 1372 هـ = 13 شباط سنة 1953 م ) طفلة جميلة، جعلها الله تعالى من بنات السعادتين الدنيوية والأخروية، ومن لطائف الاتفاقات أن والدتها كانت ولادتها أيضاً في التاريخ والشهر المذكورَين كما ذكرت لي ذلك أمها .
وفي اليوم السابع من ولادتها سمّيتُها ( أُنَيسة ) على اسم والدة أبي سعيد الخدري رضي الله عنهما، وذبحت عنها شاة، وحلقت شعر رأسها حسب السُّنَّة، وتصدّقتُ بوزنه ذهباً .

قال أبو معاوية مازن البحصلي البيروتي : كلام الشيخ الألباني رحمه الله موجود ضمن بضعة أوراق دوَّن فيها الشيخ بعض ذكرياته داخل إحدى الكتب في مكتبته في " الجامعة الإسلامية "، صوّرتها السنة الماضية أثناء اعتماري، وأقدم تاريخ كتبه الشيخ فيها هو ولادة ابنه عبد الرحمن يوم 3 رمضان سنة 1362 هـ .



124 – قال الحاكم النيسابوري ( ت 405 هـ ) في " تاريخ نيسابور " : حدثني علي بن الحسين بن علي الطوسي التاجر، حدثنا محمد بن المنذر بن سعيد، حدثنا الربيع بن سليمان، قال : سمعتُ الشافعي، وقيل له : إنا نرى قريشاً يُظهِرون من محبة أهل البيت ما تُخفيه ولا تُظهِره، فأنشأ الشافعي يقول :
وما زال كتمانيك حتى كأنما ...... برَجْعِ سؤال السائل عنك أعجمي
لأسلَمَ من قول الوشاة وتسلمي ...... سلمت، وهل حيٌّ من الناسِ يسلمِ

رواها البيهقي – تلميذ الحاكم – في " مناقب الشافعي " ( 2 / 69 )

125 – السخاء والكرم يغطّي عيوب الدنيا والآخرة
قال الحاكم النيسابوري ( ت 405 هـ ) في " تاريخ نيسابور " : سمعتُ محمد بن عبد الأعلى يقول : سمعتُ أحمد بن عبد الرحمن الرَّقِّي يقول : سمعتُ يونس بن عبد الأعلى يقول : سمعتُ الشافعي يقول :
السخاء والكرم يغطِّي عيوب الدنيا والآخرة بعد أنْ لا تلحقه بدعة .
رواها البيهقي – تلميذ الحاكم – في " مناقب الشافعي " ( 2 / 227 )

126 – شيوخ القَمْراء
أسند الرامهرمزي في " المحدث الفاصل " ( ص 306 ) عن الأعمش قال : ( إذا رأيتَ الشيخ ولم يكتب الحديث، فاصفعه، فإنه من شيوخ القَمْراء)،
قلتُ ( سهل بن إسماعيل ) لابن عقبة ( أحد رواة الأثر ) : ما معنى شيوخ القَمْراء ؟
قال : شيوخ دهريُّون، يجتمعون في ليالي القمر، فيتحدّثون بأيام الخلفاء، ولا يحسن أحدهم أن يتوضّأ للصلاة .
( حاشية ص 106 من كتاب " ذو القرنين وسدّ الصين " لمحمد راغب الطبّاخ / تحقيق مشهور سلمان )

127 – تحرّي الصدق
قال الشيخ الموفق يُخبِر عن الشيخ إبراهيم بن عبد الواحد المقدسي الحنبلي ( ت 614 هـ ) أخي الحافظ عبد الغني : كان كثير الورع والصدق، سمعته يقول لرجل : كيف ولدك ؟ فقال : يُقبِّل يدك، فقال : لا تكذب !
" شذرات الذهب في أخبار مَن ذَهَب " ( 5 / 58 )

128 – في سنة 785 هـ ، أحدث المؤذِّنون عقب الأذان الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلّم، وذلك بأمر نجم الدين الطنبذي المحتسب .
" شذرات الذهب في أخبار مَن ذهب " ( 6 / 286 ) لابن العماد الحنبلي ( ت 1089 هـ )

129 - من تزوّج عليها زوجها، فقتلت الأولى الثانية !! وقتل ... !!!
في سنة 686 هـ، تزوج رجل من نهر الملك يُعرَف بابن البيضاوي امرأة مغنّية ببغداد، ونقلها إلى قريته وأسكنها مجاور دار زوجته وكانت ابنة عمِّه، فدخلت إليها وضربتها بدبوس فقتلتها، وخرج عمُّهُ أبو زوجته إليه فضربه بنشّابه فمات من ساعته، فعلم ولده بذلك فضرب عمَّ أبيه بسيف فقتله، ومضى الثلاثة في هوى النفس الأمّارة بالسوء، نعوذ بالله من شر الشيطان وبلائه .
" الحوادث الجامعة والتجارب النافعة في المائة السابعة " المنسوب لابن الفوطي

130 – تأديب ومنع محدِّث من التحديث لجمعه كتاباً يحتوي على أحاديث موضوعة
قال الشهاب الحمصي في " ذيله " : وفي يوم الخميس خامس عشر جمادى الأولى من سنة 899 هـ، منعتُ زين الدين الصفوري المحدِّث من القراءة بالجامع الأموي، ومن غيره، وأمرتُ بشَيل كرسيِّه من الجامع الأموي، وسببه أنه جمع كتاباً سمّاه " نزهة المجالس "، وذكر فيه أحاديث موضوعة على النبي صلى الله عليه وسلّم، ثم أحضر الكتاب المذكور وذكر أنه تاب ورجع عن الأحاديث الموضوعة فيه، وأنه لا يعود لذلك، والله يعلم المُفْسِدَ من المُصْلِح .
" مفاكهة الخلاّن في حوادث الزمان " لابن طولون الصالحي ( ت 953 هـ )

131 – من كان به داء البقر، فلا يصبر عن الأكل ساعة !!
كان شاه شجاع اليزدي – ملك فارس وعراق العجم وأذربيجان ( ت 787 هـ ) – به داء البقر، فكان لا يصبر عن الأكل ساعة واحدة؛ لأنه لم يشبع أبداً، حتى أنه كان إذا ركب حُمِلَت معه قدور الطعام على البغال وطُبِخَت له وهو سائر، فلا يزال يأكل دائماً ليلاً ونهاراً، ولم يصم قط .
" درر العقود الفريدة في تراجم الأعيان المفيدة " للمقريزي ( ت 845 هـ )

132 – العثور على جثة رجل طول عظم ساقه 13 ذراعاً في وادي حضرموت باليمن
قال المقريزي في ترجمة ( عبد الله بن محمد بن بُريك الحضرمي الشَّنَوي ) : أخبرني أنه وُجِدَ في وادي شَنْوة من وادي حضرموت قبر فيه إنسان طويل جدًّا، وأنهم ذرعوا ما بين كعبه إلى ركبته فكان طول عظم ساقه ثلاثة عشر ذراعاً .
ولي عنه فوائد ضمَّنتُها جزءاً في أخبار وادي حضرموت الغرائب .
" درر العقود الفريدة في تراجم الأعيان المفيدة "

133 – معلِّم أرمني أرسله العثمانيُّون لتدريس الدين الإسلامي !!
قال محمد كرد علي ( ت 1953 م ) في " المذكرات " : حدث أن أرسلت الآستانة إلى مدرسة تجهيز بيروت معلِّماً أرمنيًّا لتدريس الدين الإسلامي، وكان لمّا عيَّنوه يصرخ قائلاً لهم : أنا مسيحي لا أعرف الإسلام ! ويجيبه من عيَّنَه : لا بأس، يمكنك أن تدبِّر نفسك، وهذا ليس بالأمر الصعب عليك !!

134 – جاسوس بريطاني يتظاهر بالإسلام ويتعبّد 17 سنة في مسجد، ثم يصبح حاكماً على المسلمين !!
قال محمد كرد علي ( ت 1953 م ) في " المذكرات " : بقي رجل إنكليزي اسمه " لنجمان " يتعبَّد في مسجد من مساجد دير الزُّور ( في سورية ) زهاء سبعة عشر سنة، ويعتاش من ألعاب يعملها من الورق ويبيعها من الصبيان بقطع من الخبز، وعندما احتلَّ الجيش الإنكليزي دير الزّور عُيِّنَ حاكماً سياسيًّا على المدينة برتبة " كولونيل "، ما أصبر الإنكليز في خدمة إمبراطوريتهم !!

135 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-11-2010, 07:11 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي





135 – الأُستاذ ( بالضم ) : الماهر بالشيء، العظيم، ليس بعربيِّ، لأن مادة ( س ت ذ ) غير موجودة، ولم يوجد في كلام جاهلي، وهي في الفارسيّة للمعلِّم والعالِم .
ذكرها نظام يعقوبي في تعليقه على " ميزان المعدلة في شأن البسملة " للسيوطي، وعزاها لـ " قصد السبيل " للمحبي ( 1 / 175 ) والمعجم الذهبي ( ص 65 ) .

136 – الكتب والرسائل والأبحاث التي كُتِبَت حول البسملة جاوزت الألف
قاله نظام يعقوبي في مقدِّمته على " ميزان المعدلة في شأن البسملة " للسيوطي .

137 – وُجِدَ مكتوباً على باب سجن ... !
قال مرعي الكرمي ( ت 1033 هـ ) في " دليل الحكّام في الوصول إلى دار السلام " ( ص 41 ) : يُقال : وُجِدَ مكتوباً على باب السجن : ( هذا قبر الأحياء، وشماتة الأعداء، وتجربة الأصدقاء ) .
قال أبو معاوية البيروتي : وفي أحد السجون العربية البعثيّة، كُتِب على الممر المؤدِّي إلى نفق الزنزانات : ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) ( النحل، 118 ) !!

138 - هل كان قبل آدم آدم وأمم ؟
سُئِلَ محمد بن عبد الباقي الزَّرقاني : هل كان قبل آدم آدم وأمم ؟
فأجاب : هذا شيء لا يصح، كما ذكره غير واحد، حتى أن الحافظ الذهبي قال في " الجزء " الذي ألّفه في رتن الهندي ( واسمه : كسر وثن رتن ) : لعمري ما يصدِّق بصحبة رتن إلا من يؤمن بوجود محمد بن الحسن في السرداب، وينتظر خروجه، أو من يؤمن برجعة علي كرّم الله وجهه إلى الدنيا، أو يصدِّق بسيرة البطّال، أو وجود الحن والبُن أو بكذا، وكذا آدم قبل آدم، وهؤلاء لا يصلح لهم مزاج، ولا ينجح فيهم بالمناظرة علاج، انتهى .
" أجوبة الزرقاني على أسئلة وردت من المغرب "
قال أبو معاوية البيروتي : قوله عن سيدنا علي ( كرم الله وجهه ) ليس من كلام الذهبي، بل من كلام الزرقاني، والدليل على ما ذكرت أن الحافظ ابن حجر نقل كلام الذهبي في " الإصابة في تمييز الصحابة " ونصه : ( ولعمري ما يصدق بصحبة رتن إلا من يؤمن بوجود محمد بن الحسن في السرداب ثم بخروجه إلى الدنيا، فيملأ الأرض عدلاً أو يؤمن برجعة علي وهؤلاء، لا يؤثر فيهم علاج ) . اهـ .
وقد نبّهتُ على هذا لأن الذهبي لم يستعمل عبارة ( كرم الله وجهه ) في كتابَيه الموسوعيّين " تاريخ الإسلام " و " سير أعلام النبلاء "، وأستبعد أن يكتبها، وذكرها في " تاريخ الإسلام " مرة واحدة فقط ناقلاً إياها عن غيره وليست من كلامه، ولهذا تأتي الفائدة التالية :

139 – قول الحافظ ابن كثير في عبارة ( كرّم الله وجهه )
قال رحمه الله في تفسير الآية 56 من سورة الأحزاب : وقد غلب هذا في عبارة كثير من النساخ للكتب، أن يفرد علي، رضي الله عنه، بأن يقال: "عليه السلام"، من دون سائر الصحابة، أو: "كرم الله وجهه"، وهذا وإن كان معناه صحيحاً، لكن ينبغي أن يُسَاوى بين الصحابة في ذلك؛ فإن هذا من باب التعظيم والتكريم، فالشيخان وأمير المؤمنين عثمان بن عفان أولى بذلك منه، رضي الله عنهم أجمعين . اهـ .

140 - قائل : ( وقد كنّا نعدّهم قليلاً ....... فقد صاروا أقل من القليل )
قال إسماعيل بن القاسم القالي البغدادي ( ت 356 هـ ) في كتاب " الأمالي " ( 3 / 106 / ط . دار الكتب المصرية ) : أنشدني محمد بن يزيد :
وكل لذاذة ستملّ إلا .......... محادثة الرجال ذوي العقول
وقد كنّا نعدّهم قليلاً ......... فقد صاروا أقل من القليل

141 – سلخ السيوطي لكثير من الكتب ونسْبتها إلى نفسه
قال بشار عوّاد معروف في كتابه " الذهبي ومنهجه في كتابه تاريخ الإسلام " ( ص 259 / حاشية 3 ) : كنت نقلت فوائد من رسالة للسيوطي اسمها " ريح النسرين فيمن عاش من الصحابة مئة وعشرين " ... فتبيّن أنه سلخ كتاب ابن منده ( يقصد " معرفة الصحابة " ) فيها، على عادته في سلخ كثير من الكتب ونسبتها إلى نفسه – رحمه الله - .

142 – العقل في القلب وليس في الدماغ أو المخ كما هو شائع
قال تعالى : ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا ) ( الحج، 46 )
وقال علي : إن العقل في القلب ( رواه البخاري في " الأدب المفرد " وحسنه الألباني في تعليقه عليه ) .
واستدل النووي في شرحه على مسلم وابن حجر في شرحه على البخاري بحديث " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب" على أن العقل في القلب .
وذكر محمد راغب الطبّاخ ( ت 1389 هـ ) في إجازته لسليمان بن عبد الرحمن الصَّنيع المكي – والتي ضمّنها ترجمته لنفسه – أن من مؤلفاته التي لم تُطبَع بعد : " القول الفصل في مقر العقل " .

143 – زنى ولم يعزل لأن العزل مكروه !!
قال إسماعيل بن القاسم القالي البغدادي ( ت 356 هـ ) في كتاب " الأمالي " ( 3 / 189 / ط . دار الكتب المصرية ) :
قال إسحق ( ابن إبراهيم الموصلي ) : أُتِيَ ابن أبي مساحق بابن أختٍ له وقد أَحْبَل جاريةً من جواري جيرانه، فقال له : يا عدوَّ الله، إذا ابتُلِيتَ بالفاحشة فهلا عزلت ! قال : جعلتُ فداءك ! بلغني أن العزل مكروه، قال : أفما بلغك أن الزنا حرام !

144 - الأوروبيون الكفار شديدو العناية بأنسابهم ؟!
لأمير البيان شكيب أرسلان ( ت 1346 هـ ) رحمه الله بحثٌ في كتابه " الارتسامات اللِّطاف في خاطر حاج إلى أقدسٍ مطاف " ( ص 429 – 433 / ط . دار النوادر ) أن الأوروبيين شديدو العناية بالأنساب خلافاً لِمَا يتوهّم الشرقيّون، وذكر أنه نجد النبلاء في ألمانيا وفرنسا وغيرهما محافظين على أنسابهم مفتخرين بها، مستظهرين على صحّتها بالكتب والوثائق والشجرات التي يعتقدونها من أنفس أعلاقهم وذخائرهم، وقال : ( لم نجد أشراف العرب أشد اعتناءً بأنسابهم من نبلاء الفرنج ) !
وذكر أرسلان أنه لمّا قدم ألمانيا في الحرب العالمية تعرّف على مدير لمصلحة الأنساب في البلاد الجرمانية، وتذاكر معه طويلاً في مسألة الأنساب، وعلم منه أن أقدم أسرة معروفة في ألمانيا ينتهي قِدَمُها إلى القرن التاسع بعد المسيح، ولا يوجد أسرة معروفة يُعْرَف لها نسبٌ لأبعد من هذا التاريخ .

145 – طباع أهل البدو الإعراب، وطباع أهل الحَضَر اللَّحن
قال قُطْرُب : دخل الفرَّاء على الرشيد، فتكلّم بكلامٍ، فلحن فيه مرات، فقال جعفر بن يحيى ( وزير الرشيد ) : إنه لَحَن يا أمير المؤمنين، فقال الرشيد للفرّاء : أتلحن ! فقال الفرَّاء : يا أمير المؤمنين، إن طِباع أهل البدو الإعراب، وطِباع أهل الحَضَر اللَّحن، فإذا تحفَّظتُ لم أُلْحِن، وإذا رجعتُ إلى الطبعِ لحنتُ . فاستحسن الرشيد قوله .
" انباه الرواة على أنباه النُّحاة " لعلي بن يوسف القِفْطي ( ت 646 هـ )

146 – رواية في حديث الفطرة خمس : ( ... وحلق الشارب )
للحافظ زين الدين العراقي ( ت 806 هـ ) جزء اسمه " مسألة في قصِّ الشارب " ( طبعته دار البشائر الإسلامية / بيروت ) ألّفه سنة 778 هـ، سُئِلَ فيه عن رواية في سنن النسائي عن حديث الفطرة خمس، وفيه ( ... وحلق الشارب )، خلص فيها إلى الحكم ( أن رواية النسائي المسؤول عنها شاذة اللفظ، وأنها فردة مطلقة، لم يروه غير محمد بن عبد الله بن يزيد بن المقرئ ( عن سفيان بن عيينة )، وليس هو في الإتقان كمن خالفه من الأئمة : أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وغيرهما ممّن سمَّيناهم .

147 – كتاب مفقود ؟! " شيوخ الأوزاعي " لأبي الدحداح التميمي
أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي الدمشقي ( ت 328 هـ )، له " منتقى " في الحديث، ذكر الزركلي في ترجمته في " الأعلام " أنه مخطوط بالظاهرية .
لكن نقل الحافظ العراقي في " مسألة في قص الشارب " قولاً للأوزاعي : ( السنة في قصِّ الشارب حتى يبدو الإطار )، وقال العراقي : رواه أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي في الجزء الثالث من " شيوخ الأوزاعي " . اهـ .
ولم أعثر على أيِّ ذكرٍ له في الكتب !!

148 - فائدة لم أرَ من نبَّه عليها ! والحمد لله
وهي أن للحافظ عبد الرحيم العراقي ( ت 806 هـ ) ابنة ثالثة اسمها خديجة لم يُتَرجَم لها كما تُرجِمَ لأختَيها جويرية ( 788 - 863 هـ ) وزينب ( 791 – 865 هـ ) ، وهاكم الأدلة على ذلك :
• قال السخاوي في ترجمة حفيد العراقي ( عبد الوهاب بن أحمد بن عبد الرحيم / ت 818 هـ ) : مات في حياة والده ضحى يوم الجمعة مستهل ربيع الأول سنة ثماني عشرة وصلى عليه قبيل عصره، ودفن عند جده بجانب عمته خديجة تجاه تربة الطويل بالصحراء، وترك أولاداً، وما رأيت شيخنا ولا غيره ممن وقفت عليه ترجمه، فينظر رحمه الله وإيانا . اهـ .

فنستفيد أن خديجة عمة عبد الوهاب بن أحمد – وهي أخت الحافظ أبي زرعة أحمد ( ت 826 هـ ) - مدفونة عند أبيها تجاه تربة الطويل بالصحراء، وأنها توفيت قبل سنة 818 هـ .

• قال السخاوي في ترجمة الحافظ الهيثمي ( ت 807 هـ ) : لم يكن الزين يعتمد في شيء من أموره إلا عليه، حتى أنه أرسله مع ولده الولي لما ارتحل بنفسه إلى دمشق، وزوّجه ابنته خديجة ورزق منها عدة أولاد . اهـ .

فنستفيد أن زوج خديجة بنت العراقي هو الحافظ نور الدين الهيثمي، خلافاً لترجمة السخاوي لابنة العراقي جويرية حيث تردد في إنْ كان الهيثمي زوجها فقال : حجت وأقامت مع والدها بالمدينة مدة وتزوجها الهيثمي ظناً والشهاب الكلوتاتي وقتاً . اهـ .

• قال السخاوي في ترجمة ابن النيدي :وصاهر الزين العراقي على ابنته ثم ماتت فتزوج بركة ( ت 841 هـ ) ابنة أخيها الولي ومات وهي في عصمته وذلك في يوم الأحد سابع رمضان سنة سبع وثلاثين ( أي وثمان مئة ) بالقاهرة . اهـ .
فنستفيد أن خديجة تزوّجت بعد الهيثمي محمد ابن النيدي ( ت 837 هـ )، وهي ماتت قبله :

وانظر الرابط التالي :


149 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-12-2010, 05:39 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


وانظر الرابط التالي :

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=1875

149 – فائدة حول اسم عائلتي ( البحصلي )
أفادني الأخ بلال بن زهير الشاويش حفظهما الله أن الشاعر أحمد شوقي عندما زار لبنان، أكل في إحدى محلات ( حلويات البحصلي )، وأنشد بيتين يضعهما أصحاب محلات ( حلويات البحصلي ) على الأكياس، وهما :

قالوا إذا جبتَ البلاد محدِّثاً ......... عن حلوِ بيروتٍ لأفخر معملِ
اثنان حدِّث بالحلاوةِ عنهما ........ ثَغْرُ الحبيبِ وطعمِ حُلْوِ البحصلي


150 – زهد الإمام ابن باز رحمه الله في الدنيا
كان للإمام رحمه الله قطعة أرضٍ في منطقة الصحنة بالرياض، بجانب أرض لجملة من أهالي الرياض مشتركين فيها، وفي يومٍ من الأيام دخل وكيل الشيخ على الشيخ ابن باز وهو منزعج، فقال : يا شيخ ! إن جيراننا حدَّدوا أرضهم، وأخذوا جزءاً من أرضك !
فقال الشيخ رحمه الله بكلِّ بساطة : الحمد لله، عساهم راضين ! عسى ما في خاطرهم شيء ؟
فقال الوكيل : أقول أخذوا من أرضك !
فقال : نحن والحال سواء، الباقي سيبارك الله لنا فيه . وقال : عساهم راضين . اهـ .
" موسوعة إمام المسلمين في القرن العشرين " ( 1 / 90 ) لعبد العزيز أسعد

151 – تواضع الإمام ابن باز رحمه الله
قال الشيخ محمد لقمان السلفي : دعا الشيخُ ابن باز العالمَ الهندي فضل الله الجيلاني – شارح " الأدب المفرد " للإمام البخاري – إلى مأدبة الغداء، فلمّا جلس الشيخ وضيوفه حول المائدة؛ سأل عمّا إذا كان حضر الخادم الذي يغسل الأواني في منزله ليأكل معه، فقيل له : إنه لم يحضر بعد، فبدأ يناديه، ولم يشرع في الأكل حتى تأكّد من حضوره واشتراكه معه ومع ضيوفه في المأدبة، وقد سألني الشيخ فضل الله الجيلاني عمّن يكون ذلك الولد : هل هو ابن الشيخ ؟! فأخبرته بأنه خادم يغسل الأواني في منزل الشيخ، فكاد لا يصدّقني، وبدأ يبكي ويقول : إن هذا التواضع العظيم والرحمة بالضعيف لم أرَ له مثلاً في حياتي ...
" موسوعة إمام المسلمين في القرن العشرين " ( 1 / 135 ) لعبد العزيز أسعد
وقول الشيخ السلفي : ( مأدبة الغداء ) يدفعني إلى إيراد فائدة

152 - حول تسمية طعام الصباح ( الفطور ) وطعام الظهر ( الغداء )
قال د . عبد العزيز الحربي حفظه الله في " لحن القول " : اشتهر على الألسنة تسمية الأكْلة التي تكون بعد الظهر (الغداء) وليس كذلك ؛ بل الغداء طعام الغُدُوّ ، وهو الصباح ، وفي صحيح البخاري : (( أنَّ أبا موسى الأشعري تغدّى دَجاجًا ، وفي القوم رجلٌ جالس عندَه ، فدعاه إلى الغداء )) ، وورد في الحديث : أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال في السحور : ( هلمّوا إلى الغداء المبارك )، ورد ذلك في أحاديث كثيرة ، وفي سنن أبي داوود : ( باب من سمّى السحور الغداء )، وطعام الغداء في أوّل النهار في مقابل العشاءِ في آخر النهار ، وهما أكْلتان رئيستان لدى العرب ؛ يقال في تصريفهما : تغدّى وتعشّى ، ورجل غدْيان وعشْيان ، وغدّيتُه وعشّيتُه .
وأما الفَطور ( بفتح الفاء ) فهو للصائم في أيِّ وقتٍ ؛ سواءً كان صومًا شرعيًّا أم غير شرعيٍّ ، وإطلاقُ الفَطور على طعام أوّل النهار خطأٌ ؛ إنما هو الغداء ، وقال سبحانه مخبراً عن موسى في قصته مع الخضر : (فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا ) ( الكهف، 62 )، وقد نبّه تقي الدين الهلالي في كتابه ( تقويم اللسانين ) على هذه المسألة بتفصيل آخر ، وقد أحسن فيما قال ؛ إلا أنه لم يصب في قوله : ( العرب لم يكونوا يأكلون في وقت الظهر ، وليس في لغتهم اسمٌ لطعام يؤكل وقت الظهر )، بل كانوا يأكلون فيه أكلًا خفيفًا ، ويسمون الطعام في ذلك الوقت وهو نصف النهار يسمونه ( الهَجُوريّ )، ويسمونه ( الكَرْزمَة ) أيضاً .

153 – كتابان ليت الشوكاني لم يؤلِّفهما، وكتابان ليته نقّاهما
قال محدِّث اليمن الشيخ مقبل الوادعي : كتابان وددتُ أن الشوكاني لم يؤلِّفهما : ( الاستمنا ) و ( إبطال الإجماع في مسألة السّماع )، وكتابان وددتُ أنه نقّاهما : ( البدر الطالع ) و ( التفسير ) .
" الإمام الألمعي مقبل الوادعي " ( ص 287 )

154 – حديثان لم أعثر على تخريجهما في " تفسير ابن كثير "
• "
إن الله يأمر بالعبد إلى الجنة فيما يبدو للناس، ويعدل به إلى النار " . ( النساء، 142 )
• " إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كافر " . ( الكهف، 18 )، وقال فيه : كما ورد به الحديث الحسن .

155 – حديث قصة الغلام والساحر وأصحاب الأخدود في صحيح مسلم؛ شكّك الحافظان المزّي وابن كثير برفعه
أورد ابن كثير في تفسير سورة البروج الرواية المرفوعة في صحيح مسلم، ثم أتْبَعها برواية الترمذي وقد صُدِّرَت بعبارة ( وكان إذا حدّث بهذا الحديث، حدَّث بهذا الحديث الآخر ... ) وذكر قصة الغلام والساحر وأصحاب الأخدود، ثم قال ابن كثير : وهذا السياق ليس فيه صراحة أن سياق هذه القصة من كلام النبي صلى الله عليه وسلم. قال شيخنا الحافظ أبو الحجاج المزِّي : فيحتمل أن يكون من كلام صُهَيب الرومي، فإنه كان عنده علم من أخبار النصارى، والله أعلم .

156 – تحاشي البيهقي الرواية في كتبه عن شيخٍ للشافعي لشدّة ضعفه
قال العلاّمة الألباني في " السلسلة الضعيفة " ( 14 / 60 – 61 ) – بعد أن ذكر تضعيف الأئمة لإبراهيم بن محمد بن أبي يحيى الأسلمي - : وكأنه لشدّة ضعفه تحاشى الإمام البيهقي – مع خدمته المعروفة لكتب الشافعي – رواية حديثه هذا، مع أنه ساق فيه جُلَّ الأحاديث الواردة في هذه الخطبة ...

157 – ثناء الإمام الألباني على تحقيق د . بشار عواد معروف
قال في " السلسلة الضعيفة " ( 14 / 507 ) : هو المتفرِّد اليوم بطول باعه بالاستكثار من ذكر المصادر تحت كل ترجمة، من المطبوعات والمخطوطات، ممّا يساعد الباحثين على التحقيق والتدقيق في التخريج والتعديل والتجريح .

158 – عدم جواز استقبال هلال القمر عند قول دعاء رؤية الهلال
قال الإمام الألباني في تعليقه على " الكلم الطيِّب " ( ص 139 / حاشية 126 / ط . المعارف ) : يستقبل كثير من الناس الهلال عند الدعاء، كما يستقبلون بمثله القبور، وكل ذلك لا يجوز؛ لِما تقرَّر في الشَّرع أنه " لا يستقبل بالدعاء إلا ما يستقبل بالصلاة "، وما أحسن ما روى ابن أبي شيبة ( 12 / 8 / 11 ) عن عليٍّ رضي الله عنه قال : " إذا رأى الهلال فلا يرفع إليه رأسه، إنما يكفي من أحدكم أن يقول : ربِّي وربُّك الله " . وعن ابن عباس؛ أنه كره أن ينتصب للهلال، ولكن يعترض ويقول : " الله أكبر ... " .

159 – الفرق بين نسبة ( المدني ) و ( المديني )
قال ابن الأبار ( ت 658 هـ ) في كتابه " المعجم في أصحاب القاضي الإمام أبي علي الصدفي " ( ص 259 / ط . الهيئة المصرية العامة للكتاب ) :
قال شيخنا أبو الخطاب القاضي : نقلت من خط أبي مروان بن الصّيْقل رحمه الله، قال لي أبو علي شيخي، قال لي أبو الوليد الباجي شيخي :
كل من مات بالمدينة من أهلها قيل فيه في النسب مدني،
وكل من كان من أهل المدينة فمات بغيرها قيل فيه مديني،
كتب هذا الكلام أبو عبد الله بن أبي البقاء النحوي من شيوخنا، وقال في آخره : وأظنه اصطلاحاً منهم .

160 –

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-14-2010, 07:19 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي





160 – نقد الشيخ الخضير لعقيدة ابن بطوطة
قال الشيخ الخضير في شرحه للامية شيخ الإسلام، عند قوله : ( وإلى السماء كيف ينزل ) :
ابن بطوطة لا يوثق به ولا بوصفه ولا بأخباره ولا بعلمه وبرحلته، لأن هذه الرحلة مشحونة بالشركيات والاعتقاد في الأولياء وأنهم يتصرفون في الكون . يعني مشحونة، ما يمر ببلد إلا ويبحث عن القبور ويبحث له قبر في رأس جبل، يقصده الأيام من أجل أن يتبرك به، وادعى وزعم في بعض الأولياء أنهم يتصرفون في الكون، وأقول من أراد أن يطلع أو يفهم كتاب التوحيد وما يعادي ما في هذه الأبواب في كتاب التوحيد يقرأ مثل هذه الرحلة، يجد الأمثلة لما يعادي هذه الأبواب، والله المستعان نسأل الله السلامة والعافية فمثل هذا لا يوثق به ولا بكلامه . اهـ .
( الشريط الثاني – الوجه الأول )
ملاحظة : لم أسمع الشريط لكني نقلت عمّن فرّغ الكلام من الشريط .

161 – تعامل أهل الصين بالعملة الورقية في القرن الثامن
قال ابن بطوطة ( توفي بين 770 و 790 هـ ) في رحلته المسمّاة " تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار " ( ص 280 / ط . الشركة العالمية للكتاب ) :
ذكر دراهم الكاغد التي بها يبيعون ويشترون
وأهل الصين لا يتبايعون بدينار ولا درهم. وجميع ما يتحصل ببلادهم من ذلك يسبكونه قطعاً، كما ذكرناه، وإنما بيعهم وشراؤهم بقطع كاغد، كل قطعة منها بقدر الكف، مطبوعة بطابع السلطان، وإذا تمزقت تلك الكواغد في يد إنسان حملها إلى دار كدار السكة عندنا، فأخذ عوضها جدداً ودفع تلك، ولا يعطى على ذلك أجرة ولا سواها، لأن الذين يتولون عملها لهم الأرزاق الجارية من قبل السلطان، وقد وكّل بتلك الدار أمير من كبار الأمراء. وإذا مضى الإنسان إلى السوق بدرهم فضة أو دينار يريد شراء شيء، لم يؤخذ منه، ولا يلتفت عليه، حتى يصرفه بالبالشت، ويشتري به ما أراد .

162 – غاية شعيب الأرناؤوط الرد على الإمام الألباني بأيِّ أسلوبٍ كان
قال الشيخ حمدي السلفي في تعليقه على الحديث ( 14262 ) من " المعجم الكبير " ( الطبعة الجديدة ) : الشيخ شعيب سامحه الله دائماً له غاية في تضعيف ما قوَّاه شيخنا أو تصحيح ما ضعّفه، فلذا يشاغب دائماً للردِّ عليه .
وقال في تعليقه على الحديث ( 14750 ) : ... فهو حسن بمجموع تلك الطرق، وتمحّل شعيب الأرناؤوط في تضعيفه للحديث لأن غايتُه الردَّ على الألباني بأيِّ أسلوبٍ كان .

163 – محدِّث لعلّه ما روى في مجموعاته حديثاً صحيحاً !!
قال الذهبي في ترجمة هناد النسفي ( ت 465 هـ ) – تلميذ الحافظ جعفر المستغفري - : لكن الغالب على روايته الغرائب والمناكير. قال السمعاني: حتى كنت أقول متعجباً : لعلّه ما روى في مجموعاته حديثاً صحيحاً إلا ما شاء الله !!
قال أبو معاوية البيروتي : وردت عبارة ( أقول متعجِّباً : لعلّه ما روى ) في الطبعة الهندية للسان الميزان كالتالي : ( أقول تعليقاً روى )، فسقطت عبارة ( لعلّه ما ) فأفسدت المعنى، فلتُصَحَّح .

164 – عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة
وهي مقولة لبعض السلف رحمهم الله، منهم
• سفيان بن عيينة ( انظر ترجمته في " حلية الأولياء " وغيرها )
• أحمد بن حنبل،
قال المروزي ( ت 275 هـ ) في كتاب " الورع " ( ص 80 / ط . المعارف ) : ذكرتُ لأبي عبد الله ( أي أحمد بن حنبل ) الفضلَ وعريه، وفتح الموصلي وعريه وصبره، فتغرغرت عيناه وقال : رحمهم الله، كان يُقال ( عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة ) .

165 – دعاء الحاكم النيسابوري عند شربه ماء زمزم أن يرزقه الله حسن التصنيف
قال أبو حازم العبدوي ( ت 417 هـ ) : سمعتُ الحاكم يقول : شربتُ ماء زمزم، وسألتُ اللهَ أن يرزقني حُسْنَ التصنيف . ( تبيين كذب المفتري / ص 228 )
وسُئِلَ الحافظ أبو القاسم الزنجاني ( ت 471 هـ ) أيّ الحفّاظ الأربعة ( الدارقطني، عبد الغني الأزدي، ابن منده، الحاكم ) أحفظ ؟ فقال : ... وأما الحاكم فأحسنهم تصنيفاً . ( " تاريخ الإسلام " ( 401 – 420 هـ / ص 221 / ط . دار الكتاب العربي )
قال أبو معاوية البيروتي : وفي ظني أن الحاكم تَبِعَ – بعد اقتدائه بحديث النبي صلى الله عليه وسلّم – الإمام ابن خزيمة في دعائه عند شرب زمزم، إذ قال في ترجمته في " تاريخ نيسابور " : أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر، سمعتُ ابنَ خزيمة؛ وسُئِلَ : من أين أُوتيتَ العلم ؟ فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : " ماءُ زمزم لِمَا شُرِبَ له "، وإني لمّا شربتُه سألتُ اللهَ علماً نافعاً . ( سير أعلام النبلاء 14 / 370 )

166 – تصحيح خطأ في ترجمة الحاكم تعاقب مُتَرجِموه على نقله من غير تصويبه
قال أبو يعلى القزويني ( ت 446 هـ ) : للحاكم إلى العراق والحجاز رحلتان، ارتحل إليها سنة ثمان وستين ( أي وثلاث مئة ) في الرحلة الثانية . ( الإرشاد في معرفة علماء البلاد / ص 852 / ط . مكتبة الرشد )
قال أبو معاوية البيروتي : نقل عبارةَ القزويني المترجمون للحاكم – كالذهبي والسّبكي وغيرهما – من دون تعقّب، والصواب – كما ذكر الحاكم عن نفسه – أن له ثلاث رحلات إلى العراق والحجاز، وتبيان ذلك في فصل " رحلات الحاكم " من كتابي " الجامع لترجمة أبي عبد الله الحاكم " ( ص 51 – 58 / ط . دار البشائر الإسلامية )، حيث قمتُ ببحث موسَّع حول المدن التي دخلها الحاكم وكم مرة دخلها، ثم رتّبتُ رحلات الحاكم على السنين، وبيّنتُ أن رحلته الأولى للعراق والحجاز كانت سنة 341 هـ، والثانية كانت سنة 345 هـ، والثالثة والأخيرة كانت سنة 367 هـ، والحمد لله على فضله ومنِّه .

167 – شيخ الشافعية في وقته، وكان يُفتي بخلاف إمامه الشافعي إذا صحَّ الحديث
عبد العزيز بن عبد الله أبو القاسم الداركي الفقيه الشافعي،
ترجم له الخطيب في " تاريخ بغداد "، وقال : كان إذا جاءته مسألة يستفتى فيها تفكر طويلاً ثم أفتى فيها، وربما كانت فتواه خلاف مذهب الشافعي وأبي حنيفة رضي الله تعالى عنهما، فيُقال له في ذلك، فيقول : ويحكم ! حدث فلان عن فلان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا، والأخذ بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى من الأخذ بقول الشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنهما .
وقال الخطيب : أخبرنا العتيقي قال : سنة خمس وسبعين وثلاث مئة، فيها توفي أبو القاسم الداركي شيخ الشافعيين يوم الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من شوال، وكان ثقة أميناً، وانتهت الرياسة إليه في مذهب الشافعي .

168 – نتائج النظام السعودي الفريد في العفو عن المسجونين بشرط حفظ القرآن الكريم أو أجزاء منه
صدرت دراسة نظرية تطبيقية ميدانية لهذا القرار للمستشار عيسى الشامخ، قال فيها : ومن أهم النتائج التي توصّلت إليها الدراسة في هذا الجانب أنه لم يَعُدْ إلى السجن أي سجين حفظ كتاب الله كاملاً داخل السجن منذ تطبيق النظام عام 1408 هـ وحتى الانتهاء من هذه الدراسة عام 1418 هـ، وهذه نتيجة لا تضاهيها أية نتيجة في مجال الإصلاح والتأهيل والتهذيب .
" الجواهر والدرر فيما نفع وندر " ( ص 254 / ط . دار البشائر الإسلامية )

169 – مقتطفات من كلام العلاّمة حماد الأنصاري ( ت 1418 هـ ) رحمه الله
- كان يسمِّي الشهادة الدراسية : قارورة تشرب منها لتعيش .
- من يجمع الكتب لا يستطيع أن يجمع المال .
- إن المتزوّج بأربع نسوة يصير شابًّا، بخلاف الذي معه واحدة أو اثنتين أو ثلاث .
- المغرب كله بجميع نواحيه تلامذة للمشارقة، رضوا أم أبوا .
- الريال كلمة إيطالية، أخذتها تركيا من إيطاليا .
- تمنّيت لو أن المخطوطات التي بأيدي الدول العربية الآن هي لأوروبا، لأن الأوروبيين يعرفون قيمتها ويحافظون عليها ويفهرسونها، وأما العرب ... ! فالله المستعان .
- إن المحدِّثين قَلَّ فيهم من يُحْسِن الخط !
- إن الأنصار لم تَقُمْ لهم دولة إلا في غرناطة .
مقتطفات من كتاب " المجموع في ترجمة العلاّمة المحدِّث حماد الأنصاري " جمع ابنه عبد الأول الأنصاري
نقل المقتطفات محمد خير رمضان يوسف في كتابه " الجواهر والدرر فيما نفع وندر " ( ص 61 – 62 )

170 – قال أبو بكر محمد بن هاشم الخالدي ( توفي بين 371 – 380 هـ ) : التعليق في حواشي الكتب كالشَّنوف في آذان الأبكار . اهـ .
والشَّنوف جمع الشَّنْفُ، وهو ما يُلْبَس في أعلى الأُذُن . ( لسان العرب / مادة : شنف )

171 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-16-2010, 07:26 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




171 – تعقّب الإمام الألباني في تعريفه بشيخٍ للطبراني وحكمه على إسنادٍ بالجودة
قال الألباني في السلسلة الصحيحة ( 1279 ) : ( كان النبي صلى الله عليه وسلّم يلبس يوم العيد بُردة حمراء )
رواه الطبراني في " الأوسط " ( 53 / 2 - زوائده ) حدثنا محمد بن إسحاق - هو ابن راهويه -، حدثنا أبي، حدثنا سعد بن الصلت، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن ابن عباس مرفوعاً .
قلت ( أي الألباني ) : و هذا إسناد جيد ورجاله كلهم ثقات معروفون غير سعد بن الصلت ... قال الهيثمي ( 2 / 198 ) : " رواه الطبراني في " الأوسط " ورجاله ثقات " . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : لكن شيخ الطبراني ليس محمد بن إسحاق بن راهويه، فعند رجوعي للمعجم الأوسط تبيّن أن ( محمد بن إسحاق ) الذي يقصده الطبراني هو محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن محمد النهشلي المعروف بشاذان، فطريقة الطبراني في معجمه الأوسط أن يذكر اسم شيخه معرّفاً إياه عند أول حديث، ثم يذكره في باقي الأحاديث التي رواها عنه مختصراً، وهكذا هنا، فقد سمّاه قبل حديث ( البُردة الحمراء ) بحديثين فقال: حدثنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم – ابن شاذان - : ثنا أبي : نا سعد بن الصلت ...
دليل آخر، أن إسحاق بن إبراهيم - بن شاذان – هو ابن ابنة سعد بن الصلت، قال ابن أبي حاتم في ترجمته في " الجرح والتعديل " : إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن عمر بن زيد النهشلي المعروف بشاذان الفارسي بن ابنة سعد بن الصلت قاضي فارس، روى عن جده أبي أمه سعد بن الصلت وأبي داود الطيالسي والأسود بن عامر، كتب إلى أبي وإليَّ وهو صدوق . اهـ .
وأما ابنه محمد – شيخ الطبراني -، فرجعتُ إلى " معجمي لشيوخ الطبراني " ( 812 )، وفيه كتبتُ : لم أجد له ترجمة، وجلّ رواياته عن أبيه، وقد ترجم ابن أبي حاتم لأبيه في " الجرح والتعديل " ( 2 / 211 ) . اهـ .
وختاماً، فلا يصلح قول الإمام الألباني ( هذا إسناد جيد رجاله كلهم ثقات معروفون ) لأنه عدا عن كلامه عن سعد بن الصلت، فمحمد بن إسحاق – ابن شاذان - مجهول الحال، والله أعلم .

172 – شاعر يهودي يُضمنُ شعره آيات من القرآن يحرِّفها عمّا أُنزِلَت، فلم يُنكِر عليه أحد، فسقطت مدينة إشبيلية !!
وهي مدينة جنوب غرب إسبانيا، فتحها المسلمون سنة 94 هـ، واسترجعها النصارى سنة 646 هـ .
قال أبو عمر بن خليل الإشبيلي في كتاب " لحن العوام " : قد كان بإشبيلية إبراهيم بن سهل اليهودي الشاعر، يُضمنُ شعره آيات من القرآن يحرِّفها عمّا أُنزِلَت، فلم يُغيِّر عليه أحدٌ، ولا أنكره عليه من أئمتها، فكان ذلك سبباً في أخذ الكفرة إشبيلية، أعادها الله لديوان الإسلام ... اهـ . ثم ذكر بعض أبياته .
" فتح المغيث بحكم اللحن في الحديث " لمحمد بن الحاج الإفراني ( ت 1154 هـ )

173 – زجّ من يحلق لحيته في السجن !!
قال إسماعيل بن سعد بن عتيق في " أعلام وعلماء عايشتهم " ( ص 36 / دار أطلس الخضراء ) : اشتكى الشيخ عبد الله السليمان إلى الشيخ عبد الله بن حميد – وكان إذ ذاك رئيس المحاكم الشرعية – كثرة من يحلق لحيته ويسبل ثوبه من الشباب، فقال الشيخ عبد الله بن حميد : احبسهم . ظنّ الشيخ عبد الله السليمان أن هذا أمر منه بحبس أولئك النفر، فكان يلتقط من حلق لحيته ويزجّ به في السجن، حتى تكاثر المسجونون، وكان له من الصلاحية آنذاك ما تفوق صلاحية الإمارة، فالأمير لا يسجن إلا لحكم شرعي، لكن الهيئات لها من الصلاحيات غير المحدودة، فاشتكى الناس وأبرقوا للملك سعود صنيع رئيس الهيئات، فأمر الملك فوراً بعزله من الهيئات وأخرج المسجونين .

174 – شعر أحمد شوقي – الملقَّب بأمير الشعراء – في الميزان
أحمد شوقي (1285 - 1351 ه = 1868 - 1932 م)
يُلَقَّب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة .
وللشيخ عبد الكريم بن صالح آل حميد كتاب " الكافي في التحذير من مضلاّت القوافي : تعقيبات على ديوان أحمد شوقي الشوقيّات " طُبِع في دار الأنصار / بريدة في ( 82 صفحة )، قام فيه بقراءة ديوان " الشوقيّات " وعقَّب بما وجده فيه من الضلال والمخالفات الشرعيّة، وقال في مقدِّمته : والذي يزن شعر شوقي بميزان الدين يعلم أن الشيطان قد استحوذ عليه ونطق بما قال على لسانه، وقال : إنه لمن التباس الحق بالباطل بل ومن نصرة الباطل أن يُثنَى على هذا الضال المضل وأمثاله فينخدع الجهّال ويهيموا في أودية الضلال، إن في شعر شوقي من الضلال والكفر شيئاً عظيماً، لذل قمتُ بكتابة هذه التنبيهات والتعقيبات .

175 – كتاب " العقائد " منحول على الإمام ابن كثير
سُئِلَ الشيخ علي بن عبد العزيز الشبل عن الكتاب فقال أنه منحولٌ على الإمام ابن كثير، فلا يُعرَف من خلال ترجمته أنه ذُكِرَ من ضمنها، وأيضاً يحتوي على بعض العقائد الفاسدة كالأشعرية . وقال : وقد وقفتُ على مخطوط الكتاب . اهـ .

176 – ابن أبي العز الحنفي – شارح العقيدة الطحاوية – من تلاميذ الحافظ ابن كثير
لم أرَ من ذكره ضمن تلامذة الحافظ ابن كثير، ولا حتى د . مسعود الرحمن خان الندوي في كتابه " الإمام ابن كثير، سيرته – مؤلفاته – ومنهجه في كتابة التاريخ " الذي طُبِع في دار ابن كثير / دمشق، رغم أنه عقد فصلاً لتلامذة ابن كثير وعدَّد منهم 14 تلميذاً .
ولقد ذكر ابن أبي العز شيخَه ابن كثير في " شرحه على العقيدة الطحاوية " فقال عند كلامه على الحوض : لقد استقصى طرقها شيخنا الشيخ عماد الدين ابن كثير تغمّده الله برحمته في آخر تاريخه الكبير المسمّى بـ " البداية والنهاية " . اهـ .

177 – سقوط همزة الوصل من كلمة في مصحف المدينة النبوية الذي يصدره مجمع الملك فهد
كان أول إصدار للمجمع سنة 1405 هـ، وتمّت " مراجعة هذا المصحف الشريف على أمهات كتب القراءات والرسم والضبط والفواصل والوقف والتفسير " ليخرج على أتقن وجه بإذن الله، وخرج وطُبِع منه الملايين وانتشر في العالم الإسلامي، جزى الله كل من شارك في إخراجه خير الجزاء .
لكن، قدّر الله وما شاء فعل، سقطت في أوائل طبعاته همزة الوصل من كلمة ( وَاعْبُدُواْ ) في سورة الحج / الآية 77 ، وبقي السقط حتى تداركه القائمون على طباعة المصحف سنة 1413 هـ أو 1414 هـ ، وهذا السقط لاحظته بنفسي أثناء مراقبتي للمصاحف على فترة من السنين، فمن كان عنده ( مصحف المدينة النبوية ) في أوائل سنواته فليضِف همزة الوصل .

178 – دمج آيتين كأنها آية في أكثر من مئة ألف نسخة من " زاد المعاد " لابن القيم ( ط . مؤسسة الرسالة / بيروت )
منذ قرابة العشر سنوات، مرَّ معي خطأ فادح في طبعة مؤسسة الرسالة / بيروت؛ ألا وهو دمج آيتين من القرآن لتصبحا كأنهما آية واحدة !!
جاء في " زاد المعاد " ( المجلد الثالث / الطبعة الـ 27 لمؤسسة الرسالة / سنة 1415 هـ ) في ( فصل في قدوم وفد بني المنتفق ) التالي : وقوله : {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الأَرْضَ خَاشِعَةً فَإذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ}[فصلت: 39]، ونظائره فى القرآن كثيرة . اهـ .
والصواب أنها آيتان :
1 – ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ) ( فصلت، 39 ) .
2 – (فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ) ( الحج، 5 ) .
ثم بعدها بفترة كنتُ زائراً لمعرض بيروت الدولي للكتاب، فمررتُ بجناح مؤسسة الرسالة، فأخبرني الأخ المسؤول أنهم طبعوا من " زاد المعاد " ما يزيد على مئة ألف نسخة، فقلتُ له : والمصيبة أنه طُبِع منه مئة ألف نسخة ولم تصحِّحوا خطأً فادحاً في إحدى آياته !! وأريته الخطأ، فأوصل الخبر للمؤسسة، وأصلحوا الخطأ، والحمد لله، فمن كان عنده إحدى تلك النسخ فليصحِّح الآية .

179 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 11-19-2010, 08:24 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



179 – سبب تسلّط نساء مصر على رجالها !!
قال ابن كثير في " البداية والنهاية " – بعد أن ذكر غرق فرعون وجنوده - : هلك الملك وحاشيته وأمراؤه وجنوده ولم يبق ببلد مصر سوى العامة والرعايا، فذكر ابن عبدالحكم في تاريخ مصر أنه من ذلك الزمان تسلّط نساء مصر على رجالها بسبب أن نساء الأمراء والكبراء تزوّجن بمن دونهن من العامة، فكانت لهنَّ السطوة عليهم، واستمرت هذه سنة نساء مصر إلى يومك هذا . اهـ .
والنص في " فتوح مصر وأخبارها " لابن عبد الحكم ( ت 257 هـ ) هو التالي : كان نساء أهل مصر حين غرق من غرق منهم مع فرعون من أشرافهم ولم يبق إلا العبيد والأجراء لم يصبرن عن الرجال، فطفقت المرأة تعتق عبدها وتتزوجه، وتتزوج الأخرى أجيرها، وشرطن على الرجال أن لا يفعلوا شيئاً إلا بإذنهنّ فأجابوهنّ إلى ذلك، فكان أمر النساء على الرجال .
قال عثمان : فحدثني ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب إن نساء القبط على ذلك إلى اليوم اتباعاً لما مضى منهم لا يبيع أحدهم ولا يشتري إلا قال : أستأمر امرأتي . اهـ .

180 – من لُقِّبَ بـ " عاشق الكلاب "
قال ابن الطحان ( ت 416 هـ ) في " تاريخ علماء أهل مصر " ( ص 22 / ط . دار العاصمة ) :
- إبراهيم بن عبد الحميد بن علي، أبو إسحاق القزاز، يُعرَف بابن أبي نصر المصري الفسطاطي، عاشق الكلاب، أبو إسحاق، يروي عن محمد بن عمر الأندلسي، حدثونا عنه .

181 – محدِّث يستغفر الله لاضطراره ذكر أهل بدع في كتابه
قال الحافظ أبو القاسم يحيى بن علي الحضرمي – المعروف بابن الطحان ( ت 416 هـ ) - في كتابه المؤتلف والمختلف : أحمد بن أبي دواد، لولا التصحيف لم أذكره في كتابي هو وأبو حريش، وأنا أستغفر الله من ذكرهما . انتهى .
" توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكُناهم " لابن ناصر الدين الدمشقي ( ت 842 هـ )

182 – شيخة صوفية لبست الخرقة !!
قال ابن حجر في " انباء الغمر " ( 9 / 70 ) : بلقيس بنت بدر الدين محمد بن شيخنا سراج الدين البلقيني ، ماتت في ذي القعدة ( سنة 841 هـ )، وكانت لها شهرة تغني عن ذكرها ، وهي لسان أهل بيتها ، وسلكت أكثر من عشرين سنة طريق التصوف ، ولبست الخرقة من جماعة وتسمت بالشيخة ووقع في ذلك أضحوكات - وبالله المستعان -، وأظنها جاوزت الستين . اهـ .

183 – سبب ابتداء بدعة الصلاة والسلام على رسول الله بعد الأذان
قال المقريزي ( ت 845 هـ ) في ترجمة " شمس الدين الطرابلسي الحنفي " ( ت 799 هـ ) في كتابه " درر العقود الفريدة " : أخبرنا أن سبب إحداث الصلاة والسلام بعد كل أذان، أن في سنة إحدى وتسعين وسبع مئة اجتمع عند بعض الفقراء الخلاطين جماعة فقراء في ليلة الجمعة، فلمّا أذَّن العشاء الآخرة سلَّم المؤذّن على رسول الله صلى الله عليه وسلّم كما كانت العادة في ليالي الجُمَع بديار مصر، فلمّا رأى استحسان الفقراء أصحابه لذلك قال : أتحبّون أن يكون هذا السلام عند كلِّ أذان ؟ فقالوا : نعم، فمضى من الغد إلى نجم الدين محمد الطُّنْبُذي مُحتسِب القاهرة وقال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلّم في النوم، وهو يسلِّم عليك ويقول لك : مُرْ المؤذنين أن يُسَلِّموا عليَّ بعد كلِّ أذان، وكان المذكور جاهلاً، فأمر مؤذّني القاهرة أن يُسَلِّموا على النبي عليه السلام بعد كل أذان، فاستمر ذلك . اهـ .

184 – من كان يرى أن النهي عن اجتناب المسجد لمن أكل الثوم أو البصل أو الكرّاث خاص بالمسجد النبوي
قال المقريزي ( ت 845 هـ ) في ترجمة " محمد بن محمد بن سالم الحنبلي " ( ت 795 هـ ) في كتابه " درر العقود الفريدة " : كان يرى أن النهي عن اجتناب المسجد لمن أكل الثوم أو البصل أو الكرّاث خاص بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلّم، قال في الحديث : " فإن الملائكة تتأذى ممّا يتأذّى منه بنو آدم "، فلو قلنا بعمومه في سائر المساجد لَيَعُمَّنَّ المنع من اجتناب أكل ذلك، فإنه ثبت أن مع كل إنسان ملكين، فلمّا أُكِلَ على مائدة رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأقرَّ الأكل والإذن له تيقنّا إباحة الكلّ، وعرفنا أن النهي خاص بمسجد المدينة كما اختصّ بأشياء سوى هذا . اهـ .

185 – لماذا علينا أن لا نستخدم الخدم الكفّار
قال محمد بن عبد الكريم التلمساني ( ت 909 هـ ) في " مصباح الأرواح في أصول الفلاح " ( ص 29 / ط . العلمية ) : أخبرني بعض الإخوان، وكان قاضياً في هذه الأوطان، أنه لمّا وَلِيَها وولي القضاء بها، استعمل يهوديًّا في اشتغاله، قال : وكانت منِّي زلَّة في استعماله حين ظننت أن تخدّمه من إذلاله، قال : فكان يتصرّف في أشغالي ويُظهِر النصيحة لي، فأعطيته يوماً ثيابي ليغسلها ولم آمنه أن يغيب عليها، فكان بين يديّ يغسل وأنا أنظر حتى عرضت لي حاجة، فدخلتُ إليها ورجعتُ بسرعة فوجدته فوق ثيابي وهو يبولُ عليها، فربطته وضربته ما شاء الله على فعله، وتُبْتُ من قُرب أعداء الله ورسوله .
وأخبرني أيضاً بعض الناس أنه رأى يهودية تعجن خبز مسلم وهي تمخط بيدها وتعجن قبل أن تغسلها، وأخبرني أيضاً أنه رأى يهودية أخرى تعجن خبز مسلم وتأخذ القمل من رأسها وتقتله بين أظفارها، وتعجن من غير أن تغسل يدها، والأخبار في ذلك كثيرة، ولا يستبعد هذا إلا ضعيف البصيرة، ألم ترَ إلى قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ ) ( آل عمران، 118 ) . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وقد سمعتُ قُصصاً في عصرنا عن خدم بوذيين أو هندوس أو غيرهم يعملون في بلاد المسلمين، يفعلون بعض ما ذكره التلمساني رحمه الله، ويقومون بإلقاء النجاسات والقاذورات في طعام أسيّادهم الذي يطبخونه لهم، وأمور أخرى منكرة، فلنَكُنْ على حذر وبصيرة، والله المستعان .

186 – الشيخ الألباني يُستَدعى للتحقيق حول عقيدته ودعوته السلفية !! وحفظ الله لوليِّه الصالح

كتب الشيخ الألباني رحمه الله في أوراقٍ في إحدى الكتب في مكتبته المحفوظة في مكتبة الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية :
9 - ... دُعِيتُ صباح يوم الاثنين 12 جمادى الأولى سنة 1378 هـ إلى الشُّرَط، وحققوا معي هناك عن عقيدتي ودعوتي التي أَدْعو إليها، بناءً على مضبطة قُدِّمَت إليهم موقَّعة بعشرات التواقيع، منها كلمة من المفتي أبي اليسر، واستمروا في التحقيق معي حتى بعد الدوام الرسمي بنصف ساعة، ثم أطلقوا سبيلي على أنّي أعود إليهم صباح الثلاثاء، بناءً على أن يحيلوني إلى النيابة للمحاكمة ! فعُدْتُ إليهم وقدَّمْتُ إلى أحدهم هدية كتابي " تحذير الساجد "، ويبدو أنه تبيَّن له منه كذبَ ما في المضبطة، وكان فيها أشياء كثيرة من الأكاذيب؛ منها أنني أقول :
• إن محمداً ( ص ) رجلٌ عادي ! وإنّ كل شخص بإمكانه يصير أفضل منه !!
فدُعِيتُ إلى رئيس ديوان الشّعبة السياسية، فسألني بعض الأسئلة، أجبته عليها بكل ( حرية ؟ ) وتفصيل، فكان جوابه : اذهب مع السلامة . فسبحان ربي الأعلى .

قال أبو معاوية مازن البحصلي البيروتي : كلام الشيخ الألباني رحمه الله موجود ضمن بضعة أوراق دوَّن فيها الشيخ بعض ذكرياته داخل إحدى الكتب في مكتبته في " الجامعة الإسلامية "، صوّرتها السنة الماضية أثناء اعتماري، وأقدم تاريخ كتبه الشيخ فيها هو ولادة ابنه عبد الرحمن يوم 3 رمضان سنة 1362 هـ .

187 – المجموع الأدبي المسمّى " السفينة "
قال كوركيس عوّاد : السفينة بمعنى المجموع الأدبي، من الألفاظ التي شاع ذكرها في كتب التاريخ والأدب العربي، وفات أصحاب المعاجم التنويه بها : لفظة ( السفينة ) بمعنى المجموع الأدبي، فالسفينة مجلد يضمّ بين دفَّتيه أشعاراً ونوادر وأخباراً وطرائف، يدوِّنها جامعوها بحسب ما يتذوّقونه وما يقع عليه اختيارهم من منظوم ومنثور، فقد حكى الثعالبي في " من غاب عنه المطرب " ( ص 101 ) : بلغني أنه لمّا حُمِلَ ديوان شعر أبي مطران الشاشي إلى الصاحب بن عبّاد استحسن منه أبياتاً دون العشرة، وعلّم عليها ليأمر بنقلها إلى سفينة كانت تجمع له ما تلذّ به الأعين وتشتهيه الأنفس، فمنها قوله ...
وقد كان بعض الرؤساء يُعنى بمثل هذه السفينة الأدبية، فيكتبها بخطِّه، على حد ما رواه الثعالبي بقوله : وجدتُ في سفينة بخط الشيخ الرئيس أبي محمد عبد الله بن إسماعيل الميكالي لأبي بكر بن شوذيه الفارسي . ( يتيمة الدهر له 3 / 384 ) اهـ .
" إمام الشام في عصره، جمال الدين القاسمي " ( ص 55 – 56 / حاشية 1 )

188 – من اختار المنهج السَّلفي وملازمة دروس المشايخ السلفيين على البقاء في بيت والده
قال الشيخ محمود العطّار : لزمتُ حلقة الشيخ جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ )، وأصبحتُ أَتْبَعَ له من ظلّه ... فوشى الواشون إلى والدي أنِّي ملازم لدروس الشيخ وفيها التضليل والزَّيغ والإلحاد على زعمهم، فحاول والدي أن يقطعني عن الدرس فلم أنقطع، ثم خَيَّرَني ما بين الدرس وما بين بقائي في داره، فرغبتُ في الدرس، وانقطعتُ عن دار أبي، وبقيتُ بعيداً عن أهلي، إلى أن زار والدي شيخي وحضر درسه فأُعْجِبَ به ورضي عنّي .
مجلة " التمدّن الإسلامي " ( 33 / 405 – 407 / سنة 1386 هـ )
نقله الشيخ محمد بن ناصر العجمي في كتابه " إمام الشام في عصره جمال الدين القاسمي " ( ص 289 )
قال أبو معاوية البيروتي : وكذلك الإمام الألباني، خيّره والده بين ترك المنهج السلفي أو بين ترك داره، فاختار البقاء على المنهج السلفي وفارق دار والده، رحم الله علماء السَّلف، كم ضحُّوا في سبيل هذا الدين والمنهج القويم .

189 – موتى غداً يبكون على ميّت اليوم !!
عن يحيى بن جابر قال : خرج أبو الدرداء في جنازة، فرأى أهل الميّت يبكون عليه، فقال : مساكين، موتى غداً يبكون على ميِّت اليوم ؟!
رواه أبو حاتم ( ت 277 هـ ) في كتاب " الزُّهد " ( ص 35 / ط . دار أطلس للنشر والتوزيع )

190 – سقطُ صفحتين من " لسان الميزان " الموجود في " المكتبة الشاملة " !!
والسقط يشمل أربعة عشر ترجمة ( من ترجمة محمد بن نصير الواسطي حتى ترجمة محمد بن نهار )؛ في المجلد الخامس من الطبعة الهندية ( ص 406 و 407 )، وفي المجلد السابع ( ص 548 ) من طبعة ( مكتب المطبوعات الإسلامية ) التي حققها أبو غدة ، وجاء فيهما :
ومات سنة ثلاثين وست مائة (( صفحة فارغة )) (( صفحة فارغة )) أبو بكر الشافعي وروى هو عن عمير الرياشي .
فليُستَدرك .

191 – إذا رأيت الرجل يحرص على أن يؤمَّ فأَخِّرْهُ
قال الحافظ ابن الجعد ( ت 230 هـ ) في " مسنده " : حدثنا أبو سعيد، نا ابن أبي غنية، عن سفيان ( وهو الثوري ) قال : إذا رأيت الرجل يحرص على أن يؤمَّ فأَخِّرْهُ .

192 – تربية الشيخ لتلاميذه على حديث " فليأخذ بيمينه وليُعْطِ بيمينه، فإن الشيطان يأخذ بشماله ويُعْطي بشماله "
• قال الحاكم في " تاريخ نيسابور " : سمعت أبا عمرو بن إسماعيل يقول : كنت فى مجلس ابن خزيمة، فاستمدّني مدة، فناولته بيساري إذ كانت يميني قد اسودّت من الكتابة، فلم يأخذ القلم وأمسك، فقال لي بعض أصحابه : لو ناولت الشيخ بيمينك، فأخذت القلم بيميني فناولته، فأخذ مني .
" طبقات الشافعية الكبرى " لتاج الدين السّبكي ( ت 771 هـ )

• كان الشيخ الألباني رحمه الله لا يأخذ من أحدٍ شيئاً ناوله إياه بشماله إطلاقاً، ويقول لذلك المعطي : الله يهديك، الله يهديك .. ويكرِّر ذلك حتى يتنبّه المُعطي إلى ذلك فيناوله باليمين .
" الإمام الألباني ... مواقف ودروس وعبر " ( ص 95 )

193 – هل رأيتم من ينصر السنة والحديث في مثل هذا الموطن في عصرنا هذا ؟!
قال الشيخ علي خشّان : واللهِ ما أبصرت عيناي فيما أعلم أحداً أحرص على السنة، وأشدّ انتصاراً لها، وأتبع لها من الألباني .
لقد انقلبت به السيارة ما بين جدّة والمدينة المنوّرة، وهرع الناس وهم يقولون : يا ستّار يا ستّار، فيقول لهم ناصر الحديث وهو تحت السيارة المنقلبة : ( قولوا يا سِتِّير، ولا تقولوا يا ستّار، فليس من أسمائه تعالى الستّار )، وفي الحديث : " إن الله حيي ستّير يحب الستر "، أرأيتم من ينصر السنة والحديث في مثل هذا الموطن في عصرنا هذا ؟ اللهم إلا ما سمعنا عن عمر بن الخطّاب وأحمد بن حنبل وغيرهما من سلف هذه الأمة . اهـ .
" مقالات الألباني " ( ص 191 / دار أطلس للنشر والتوزيع )

194 – خفاء بعض السنن على ابن مسعود رضي الله عنه مع قِدَم صحبته للنبي صلى الله عليه وسلّم
• منها رفعه ليديه عند تكبيرة الإحرام فقط

فعن عبد الله بن مسعود قال : ألا أصلّي لكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلّم ؟
قال علقمة : فصلّى؛ فلم يرفع يديه إلا أول مرة . ( رواه أحمد وأبو داود والترمذي )
• منها سنة الأخذ بالركب في الركوع، فكان رضي الله عنه ينكرها، ويذهب إلى التطبيق، مع ثبوت أنه منسوخ، ... ولذلك أجمع العلماء على رد ما رواه من التطبيق . اهـ .
" أصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلّم " ( 2 / 610 – 611 / ط . المعارف ) للإمام الألباني
قال أبو معاوية البيروتي :
• ومنها أن قوماً ثلاثة إن أرادوا صلاة الجماعة صلّوا جميعاً بجنب بعضهم البعض، ففي صحيح مسلم ( 534 ) عن الأسود وعلقمة قالا : أَتَيْنَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ فِى دَارِهِ فَقَالَ : أَصَلَّى هَؤُلاَءِ خَلْفَكُمْ ؟ فَقُلْنَا : لاَ . قَالَ : فَقُومُوا فَصَلُّوا. فَلَمْ يَأْمُرْنَا بِأَذَانٍ وَلاَ إِقَامَةٍ - قَالَ - وَذَهَبْنَا لِنَقُومَ خَلْفَهُ فَأَخَذَ بِأَيْدِينَا فَجَعَلَ أَحَدَنَا عَنْ يَمِينِهِ وَالآخَرَ عَنْ شِمَالِهِ - قَالَ - فَلَمَّا رَكَعَ وَضَعْنَا أَيْدِيَنَا عَلَى رُكَبِنَا - قَالَ - فَضَرَبَ أَيْدِيَنَا وَطَبَّقَ بَيْنَ كَفَّيْهِ ثُمَّ أَدْخَلَهُمَا بَيْنَ فَخِذَيْهِ - قَالَ - فَلَمَّا صَلَّى قَالَ ... وَإِذَا كُنْتُمْ ثَلاَثَةً فَصَلُّوا جَمِيعًا وَإِذَا كُنْتُمْ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَلْيَؤُمَّكُمْ أَحَدُكُمْ وَإِذَا رَكَعَ أَحَدُكُمْ فَلْيَفْرِشْ ذِرَاعَيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ وَلْيَجْنَأْ وَلْيُطَبِّقْ بَيْنَ كَفَّيْهِ .

195 – الحديث الذي رواه الحافظ أبو هريرة الدوسي رضي الله عنه ثم نسيه !!
في صحيح مسلم ( 2221 ) أَنَّ أَبَا سَلَمَةَ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ حَدَّثَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ عَدْوَى ». وَيُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ يُورِدُ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ ». قَالَ أَبُو سَلَمَةَ كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ يُحَدِّثُهُمَا كِلْتَيْهِمَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ صَمَتَ أَبُو هُرَيْرَةَ بَعْدَ ذَلِكَ عَنْ قَوْلِهِ « لاَ عَدْوَى ». وَأَقَامَ عَلَى « أَنْ لاَ يُورِدُ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ ». قَالَ فَقَالَ الْحَارِثُ بْنُ أَبِى ذُبَابٍ - وَهُوَ ابْنُ عَمِّ أَبِى هُرَيْرَةَ - قَدْ كُنْتُ أَسْمَعُكَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ تُحَدِّثَنَا مَعَ هَذَا الْحَدِيثِ حَدِيثًا آخَرَ قَدْ سَكَتَّ عَنْهُ كُنْتَ تَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لاَ عَدْوَى ». فَأَبَى أَبُو هُرَيْرَةَ أَنْ يَعْرِفَ ذَلِكَ وَقَالَ « لاَ يُورِدُ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ ». فَمَا رَآهُ الْحَارِثُ فِى ذَلِكَ حَتَّى غَضِبَ أَبُو هُرَيْرَةَ فَرَطَنَ بِالْحَبَشِيَّةِ فَقَالَ لِلْحَارِثِ أَتَدْرِى مَاذَا قُلْتُ قَالَ لاَ. قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ. قُلْتُ أَبَيْتُ. قَالَ أَبُو سَلَمَةَ وَلَعَمْرِى لَقَدْ كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ يُحَدِّثُنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ عَدْوَى ». فَلاَ أَدْرِى أَنَسِىَ أَبُو هُرَيْرَةَ أَوْ نَسَخَ أَحَدُ الْقَوْلَيْنِ الآخَرَ . اهـ .
وفي كتاب " العلل ومعرفة الرجال " ( 4865 – 4866 ) للإمام أحمد ، أن أبا سلمة قال : فما سَمِعتُهُ نسي حديثًا قط قبله، وأشهد بالله لقد سَمِعتُهُ منه . اهـ .

196 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-04-2010, 09:58 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



196 – أمنية بعض أهل البدع التمكّن من رقاب السلفيين !!
الشهر الماضي، كنتُ أمشي إلى المسجد لأداء صلاة العِشاء، والوقتُ تأخَّر بعض الشيء حتى بدأوا بالصلاة في ظنّي، فمررتُ بأربعة من فرقة الأحباش وقد جلسوا في الشارع يسمرون، فبعد أن جاوزتهم نادى أحدهم بصوتٍ عالٍ : ( اللهمّ مكّنّا من رقابهم ) - يقصدني - ! ففضّلتُ أن أُكْمِل طريقي لأُدرِك صلاة الجماعة أكلِّمهم، وأدركتُ الركعة الثانية والحمد لله .
وها هو الإمام أحمد ( ت 241 هـ ) عندما كان يُضْرَب في حضرة المعتصم، فيقول ابن سماعة للمعتصم : يا أمير المؤمنين، اضرب عنقه ودمه في رقبتي !!
وها هو شيخ الإسلام أبو إسماعيل الأنصاري ( ت 481 هـ )، قال ابن طاهر : سمعته يقول : عُرِضتُ على السيف خمس مرات، لا يُقال لي : ارْجِعْ عن مذهبك، ولكن يُقال لي : اسْكُتْ عمّن خالفك، فأقول : لا أسكت !!
وستأتي نُبذة عن سيرة الشيخ إحسان إلهي ظهير والتهديدات التي تعرّض لها في حياته رحمه الله .


197 – اجتناب غلط قبيح في الكتابة يقع فيه الكثير !
قال الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " : أخبرني عبد العزيز بن علي ، قال : قال لنا أبو عبد الله بن بطة :
وفي الكتاب من يكتب " عبد الله "، فيكتب " عبد " في آخر السطر ويكتب " الله بن فلان " في أول السطر الآخر ، أو " عبد " في سطر و " الرحمن " في سطر ، ويكتب بعده " ابن " ، وهذا كله غلط قبيح ، فيجب على الكاتب أن يتوقاه ويتأمله ويتحفظ منه .

قال أبو بكر – هو الخطيب البغدادي - : وهذا الذي ذكره أبو عبد الله صحيح ، فيجب اجتنابه ، ومما أكرهه أيضاً أن يكتب : " قال رسول " في آخر السطر ، ويكتب في أول السطر الذي يليه " الله صلى الله عليه " ، فينبغي التحفظ من ذلك . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وكثيراً ما رأيت هذا الخطأ في الكتب المطبوعة، بل وفي كتب متون الحديث، والله المستعان .

198 – هل من لحن في روايته لحديث النبي صلى الله عليه وسلّم يدخل في الوعيد بالنار لمن كذب عليه ؟!
قال الأصمعي ( ت 215 هـ ) : إن أخوف ما أخاف على طالب العلم إذا لم يعرف النحو أن يدخل في جملة قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من كذب عليَّ فليتبوأ مقعده من النار "، لأنه لم يكن يلحن، فمهما رويت عنه ولحنت فيه كذبت عليه .
" تاريخ دمشق " ترجمة الأصمعي

199 – لا فائدة في علوِّ الإسناد مع عدم صحته
قال الحافظ العراقي ( ت 806 هـ ) في " الأربعين العشارية " ( ص 235 / ط . دار ابن حزم ) : قد روينا عدّة أحاديث تساعيات لا يصح أسانيدها، ولا فائدة في العلو مع عدم الصحة .

200 – من شجاعة الشيخ إحسان إلهي ظهير ( ت 1407 هـ ) في ردوده على أهل البدع
قال الشيخ عابد إلهي ظهير : كان الشيخ إحسان إذا ألّف كتاباً ضد الفرق يرسل منه نسخاً إلى العلماء المشهورين، حتى إنه يرسل إلى أعدائه من الرافضة وغيرهم، أما الرافضة فكانوا يؤلِّفون ضدّه ويردّون عليه ولا يرسلون إليه البتّة، بل إنهم يرمزون لأسمائهم ولا يصرِّحون بها في كتبهم، أما هو فكان يرسل ويكتب عنوانه كاملاً ورقم هاتفه .
وكان يذهب لمناظرة الفرق الضالة في عقر دارهم وفي محافلهم .
وكان يُهَدَّد بالقتل كتابيًّا وهاتفيًّا، وأُهْدِرَ دمه مراراً، وعرض أحدهم مئتا ألف دولار لمن يأتي برأسه، وزاره الشيخ عبد القادر شيبة الحمد في باكستان مرّة وهو مصاب بالرصاص، وقد هُدِّد مرات ومرات مِن قِبَل أهل الأهواء، فهم ما رأوا أحداً من المعاصرين بعد محبّ الدين الخطيب ( ت 1389 هـ ) أشدّ منه .
وكان خاتمة جهاده رحمه الله أنْ فجَّر الأعداء المنصّة التي كان يُلقي محاضرته عليها بمدينة لاهور / باكستان في 23 رجب سنة 1407 هـ .
" الشيخ إحسان إلهي ظهير، منهجه وجهوده في تقرير العقيدة والرد على الفرق المخالفة " ( ط . دار المسلم / الرياض ) لد . علي الزهراني

201 – من احترام الشيخ إحسان وتقديره لشيخه الإمام الألباني رحمهما الله
قال الإمام الألباني لعابد شقيق الشيخ إحسان : " لقد كان من الأذكياء، ولا أنسى أخلاقه وتأدّبه معي "، وذكر له أن الشيخ إحسان سافر معه – أي مع الألباني – إلى مدينة لندن، فكان يُدَلِّك قَدَمَي الشيخ الألباني احتراماً وتقديراً له .
" الشيخ إحسان إلهي ظهير، منهجه وجهوده في تقرير العقيدة والرد على الفرق المخالفة " ( ص 114 / ط . دار المسلم )



202 – المجاهدة وتحمّل الأذى للوصول إلى مجلس العلم
قال هارون بن موسى النحوي ( ت 401 هـ ) : كنا نختلف إلى أبي علي البغداذي رحمه الله وقت إملائه " النوادر " بجامع الزهراء، ونحن في فصل الربيع، فبينما أنا ذات يوم في بعض الطريق؛ إذ أخذتني سحابة فما وصلتُ إلى مجلسه رحمه الله إلاّ وابتلّت ثيابي كلُّها، وحوالي أبي علي أعلامُ أهل قرطبة، وأمرني بالدنوِّ منه، وقال لي : مهلاً يا أبا نصر، لا تأسف على ما عرض لك؛ فذا شيء يضمحل عنك بسرعة بثيابٍ غيرها تبدِّلها .
قال : وقد عرض لي ما أبقى بجسمي نُدُوباً يدخل معي القبر؛ ثم قال : أنا كنت أختلف إلى ابن مجاهد رحمه الله، فادّلجتُ إليه لأتقرّب منه، فلمّا انتهيتُ إلى الدرب الذي كنتُ أخرجُ منه إلى مجلسه ألفيتهُ مغلَقاً وعسر عليّ فتحه، فقلتُ : سبحان الله ! أبكِّر هذا البُكور وأُغلَبُ على القرب منه ! فنظرتُ إلى سَرَب بجنب الدار فاقتحمته، فلمّا توسّطته ضاق بي ولم أقدر على الخروج ولا على النهوض، فاقتحمته أشد اقتحام، حتى نفذتُ بعد أن تخرّقتْ ثيابي وأثّر السرب في لحمي حتى انكشف العظم، ومنّ الله عليّ بالخروج، فوافيتُ مجلسَ الشيخ على هذه الحال؛ فأين أنتَ ممّا عرض لي !

203 – أبيات في المجاهدة وتحمّل الأذى في طلب العلم
قال هارون بن موسى النحوي : وأنشدنا أبو علي البغداذي :
دَبَبْتُ للمجدِ والساعون قد بلغوا .......... جَهْد النفوس وألقوا دونه الأُزرا
وكابدوا المجد حتى ملَّ أكثرُهم ............ وعانقَ المجد مَن أوفى ومَن صَبَرا
لا تحسَبِ المجدَ تمراً أنتَ آكلُه ........... لن تبلغَ المجد حتى تلعَق الصَّبِرا
" انباه الرواة على أنباه النُحاة " ( 3 / 362 – 363 ) لعلي بن يوسف القفطي ( ت 646 هـ )

204 – المَلَك عن يمين الإنسان يرد السلام
عن عبد الله بن الصامت قال : قلتُ لأبي ذر : مررت بعبد الرحمن بن أم الحكم فسلَّمتُ فما ردَّ عليَّ شيئاً، فقال : يا ابن أخي ما يكون عليك من ذلك، رَدَّ عليك من هو خير منه، ملك عن يمينه .
رواه البخاري في " الأدب المفرد " ( 1038 )، وصحّح الألباني إسناده موقوفاً على أبي ذر رضي الله عنه .

205 – الأذان عند رؤية الغيلان
عن أسير بن عمرو قال : ذُكِرَ عند عمر الغيلان، فقال : إنه لا يتحول شيء عن خلقه الذي خُلِقَ له، ولكن فيهم سحرة من سحرتكم، فإذا رأيتم من ذلك شيئاً فأذِّنوا .
رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة في مصنّفَيهما، وصحّح إسناده ابن حجر في " فتح الباري " ( 6 / 344 ) .

206 - من تكلم بكلامٍ منافٍ لمعنى الطلاق ومطلق الفرقة وقصد به الطلاق لا يقع
قال ابن حجر في " فتح الباري " ( 6 / 558 ) – عند حديث النبي صلى الله عليه وسلّم : (أَلاَ تَعْجَبُونَ كَيْفَ يَصْرِفُ اللَّهُ عَنِّي شَتْمَ قُرَيْشٍ وَلَعْنَهُمْ يَشْتِمُونَ مُذَمَّمًا وَيَلْعَنُونَ مُذَمَّمًا وَأَنَا مُحَمَّدٌ ) - :
واستنبط منه النسائي أن من تكلم بكلامٍ منافٍ لمعنى الطلاق ومطلق الفرقة وقصد به الطلاق لا يقع، كمن قال لزوجته كُلِي وقصد الطلاق فإنها لا تطلق، لأن الأكل لا يصلح أن يفسر به الطلاق بوجه من الوجوه، كما أن مذمّماً لا يمكن أن يفسر به محمد عليه أفضل الصلاة والسلام بوجه من الوجوه .

207 – أبو نصر الفارابي الفيلسوف ( ت 340 هـ ) يستعمل الموسيقى ليتلاعب بالقوم !!
حُكِي أن الصاحب ( بن عبّاد ) أو غيره ظفر بالفارابي ذات مرة، وقد عرفوه واحترموا جانبه وأبو نصر انبسط معهم، وكان حاذقاً بعلم الموسيقى فأخذ في بعض مجالسهم شيئاً من الملاهي، وضرب ضرباً فضحك القوم كلهم، ثم ضرب ضرباً فبكى القوم كلهم، ثم ضرب ضرباً فنام القوم كلهم، ثم قام وفارقهم وهرب .
" آثار البلاد وأخبار العباد " لزكريا بن محمد القزويني ( ت 682 هـ )

208 – رسالة السيوطي الصوفي في جواز وجود الولي بعدّة أماكن في وقتٍ واحد، بل زعم خادمه أنه خطا خطوات فانتقل من مصر إلى مكة !!
قال ابن العماد ( ت 1089 هـ ) في " شذرات الذهب في أخبار من ذهب " ( 8 / 130 ) – في ترجمة عبد القادر الدشطوطي ( ت 924 هـ ) - : ألف السيوطي بسببه تأليفاً في تطوّر الولي، ذكر في أوله أن سبب تأليفه أن رجلين من أصحاب الشيخ المذكور حلف كل واحد منهما أن الشيخ عبد القادر بات عنده ليلة كذا، فرُفِع إليه سؤال في حكم المسئلة، قال : فأرسلت إلى الشيخ عبد القادر وذكرت له القصة، فقال : لو قال أربعة أني بت عندهم لصدقوا ! قال السيوطي : فأجبت بأنه لا يحنث واحد منهما، ثم حمل ذلك على تطوّر الولي، وهو جزء لطيف حافل نقل فيه كلام فحول العلماء كابن السبكي والقونوي وابن أبي المنصور وعبد الغفار القوصي واليافعي رضي الله تعالى عنهم وعنه . اهـ .
وقال نجم الدين الغزي ( ت 1061 هـ ) في " الكواكب السائرة في تراجم أعيان المئة العاشرة " ( 1 / 229 ) : ذكر خادم الشيخ السيوطي محمد بن علي الحباك أن الشيخ قال له يوماً وقت القيلولة وهو عند زاوية الشيخ عبد الله الجيوشي بمصر بالقرافة: نريد أن نصلي العصر في مكة بشرط أن تكتم ذلك عليّ حتى أموت. قال: فقلت: نعم. قال: فأخذ بيدي، وقال: غمِّض عينيك، فغمّضتها، فرمل في نحو سبع وعشرين خطوة، ثم قال لي: افتح عينيك، فإذا نحن بباب المعلى، فزرنا أمنا خديجة، والفضيل بن عياض، وسفيان بن عيينة وغيرهم، ودخلت الحرم، فطفنا وشربنا من ماء زمزم، وجلسنا خلف المقام حتى صلينا العصر، وطفنا وشربنا من زمزم، ثم قال لي: يا فلان ليس العجب من طيئ الأرض لنا، وإنما العجب من كون أحد من أهل مصر المجاورين لم يعرفنا، ثم قال لي: إن شئت تمضي معي، وإن شئت تقم حتى يأتي الحاج. قال: فقلت: بل أذهب مع سيدي، فمشينا إلى باب المعلا، وقال لي: غمِّض عينيك، فغمّضتها، فهرول بي سبع خطوات، ثم قال لي: افتح عينيك، فإذا نحن بالقرب من الجيوشي، فنزلنا إلى سيدي عمر بن الفارض، ثم ركب الشيخ حمارته، وذهبنا إلى بيته في جامع طولون .

209 – تخريج أثر تهنئة المولود ( بارك الله لك في الموهوب لك، وشكرت الواهب، وبلغ أشده، ورزقت بره )، وخطأ النووي في تسمية قائله

قال الإمام النووي في " الأذكار " (باب استحباب التهنئة وجواب المهنأ) يستحب تهنئة المولود له ، قال أصحابنا : ويستحب أن يهنأ بما جاء عن الحسين رضي الله عنه أنه علّم إنساناً التهنئة فقال : قل : بارك الله لك في الموهوب لك ، وشكرت الواهب ، وبلغ أشده ، ورُزِقْتَ برّه . اهـ .

قال أبو معاوية البيروتي : لكن قائل الأثر هنا هو أبو سعيد الحسن البصري الواعظ كما سيتبيّن لنا من الروايات التالية، وهو تابعي، وليس قائله الحسين بن علي رضي الله عنهما كما نقل النووي عن أصحابه .

والأثر رواه ابن الجعد في " مسنده " – ورواه عنه ابن أبي الدنيا في كتاب " العيال " – قال : أخبرني الهيثم بن جماز، قال : قال رجل عند الحسن : يهنيك الفارس، فقال الحسن : وما يهنيك الفارس؟! لعله أن يكون بقّاراً أو حمّاراً، ولكن قل : شكرت الواهب وبورك لك في الموهوب وبلغ أشده ورُزِقت برّه . اهـ .
وذكر الأثرَ ابنُ عدي في " الكامل في ضعفاء الرجال " والذهبي في " ميزان الاعتدال " في ترجمة الهيثم بن جماز، وقال الذهبي : قال ابن معين: كان قاصًّا بالبصرة، ضعيف . وقال مرة: ليس بذاك . وقال أحمد: ترك حديثه . وقال النسائي: متروك الحديث . اهـ .
وذكر الأثرَ أيضاً ابنُ عساكر في " تاريخ دمشق " ولكن عن كلثوم بن جوشن قال : جاء رجل عند الحسن وقد ولد له مولود، فقيل له : يهنئك الفارس، فقال الحسن : وما يدريك أفارس هو ؟! قالوا : كيف نقول يا أبا سعيد ؟ قال : تقول : بورك لك في الموهوب وشكرت الواهب ورزقت بره وبلغ أشده . اهـ .
وقال أبو بكر بن المنذر في " الأوسط " : روِّينا عن الحسن البصري أن رجلاً جاء إليه وعنده رجل قد ولد له غلام، فقال له ... فذكر الأثر ( نقله ابن القيّم في " تحفة المودود " ) .
ورواه الطبراني في كتاب " الدعاء " ( 2 / 1243 – 1244 / ط . دار البشائر الإسلامية ) باختلاف في لفظه، فقال : حدثنا يحي بن عثمان بن صالح ثنا عمرو بن الربيع بن طارق ثنا السري بن يحيى، أن رجلاً ممّن كان يجالس الحسن ولد له ابن فهنأه رجل فقال ليهنك الفارس، فقال الحسن : وما يدريك أنه فارس ؟! لعله نجّار، لعله خيّاط، قال : فكيف أقول ؟ قال : قل : جعله الله مباركاً عليك وعلى أمة محمد . اهـ .
وقال محقّقه : إسناده حسن .
وذكر ابنُ المبرد في " الكامل في اللغة والأدب " الأثرَ من غير إسناد ولكن من قول عليِّ رضي الله عنه، وفيه أن عليًّا رضي الله عنه دعا بهذا الدعاء لابن عباس حين أتاه مولود . اهـ .


210 – نقد عبد الله آل بسام لعقيدة الأمير الصنعاني
قال عبد الله بن عبد الرحمن آل بسام ( ت 1423 هـ ) :
) كثير من أصحاب القلوب السليمة ينفون صحة الرجوع عن الشيخ الصنعاني، وينسبون تزوير الرجوع والقصيدة الناقضة إلى ابنه، ولكنني تحققت من عدد من الثقات، ومنهم سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رئيس القضاء بأن رجوع الأمير الصنعاني حقيقة، وأن القصيدة الناقضة له وليست لابنه ،
.... وقد قرأتُ في هذه السنة 1399 هـ بعض كتب الصنعاني، ومنها حاشية على شرح ابن دقيق العيد، فترجّح عندي رجوعه عن معتقده في الشيخ محمد ( بن عبد الوهاب ) رحمه الله،
كما أرجّح صدور العقيدة الناقضة عنه،
فهو زيدي،
وله قصيدة في سبِّ معاوية رضي الله عنه،
ولا يرتاح لذكر آراء شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيّم؛ بينما يمجّد غيرهما،
وله مسلك في الذات يخالف السلف،
وله كلمة بشعة في أن النبي صلى الله عليه وسلّم يُحسِن عشرة عائشة رضي الله عنها بما يشبه أنه يجيب رغباتها حتى في التشريع ( قال أبو معاوية البيروتي: يشير إلى الحديث الذي رواه البخاري 4788 ومسلم 1464 )؛ وهذا أمر خطير جدًّا،
كما أنه يطعن في سيدنا عمر الفاروق رضي الله عنه بشكلٍ خفيٍّ؛
ففي " سبل السلام " عند شرح حديث قيام رمضان وقول عمر رضي الله عنه ( نعمت البدعة )؛
قال الصنعاني : وأما قول ( نعمت البدعة ) فليس من البدعة ما يُمدَح؛ بل كلّ بدعة ضلالة !!
عفا الله عنه وسامحه " . اهـ
" علماء نجد خلال ثمانية قرون " ( 6 / 418 / ط . العاصمة )

211 - تنبيه من الإمام الألباني على كتاب ( غريب الحديث ) لأبي عبيد الهروي / الطبعة الهندية :
قال الإمام الألباني : تنبيه : لقد بدا لي من بعض مراجعاتي في هذه الطبعة أن أحاديث الكتاب أو بعضها على الأقل قد حُذِفَت أسانيدها، كحديث ( 1 / 223 ) : إذا مشت أمتي المطيطاء ... فإنه لا سند له، بينما له سند فيما كنت نقلته عن النسخة الظاهرية، فانظر " الصحيحة " رقم ( 956 ) ، ونحوه الحديث ( ص 93 ) عن عمرو بن العاص؛ لم يسق سنده، مع أن البغوي في " شرح السنة " ( 10 / 91 ) قد ساقه من طريق المؤلف بسنده عن عمرو . اهـ .
كتب الألباني الملاحظة على نسخته من الكتاب الموجود في مكتبته في الجامعة الإسلامية / المدينة النبوية .

212 – تراجع للشيخ الألباني عن تصحيح حديث في" صحيح الجامع " لم ينبِّه عليه تلامذته
وقفت على تراجع للشيخ الألباني رحمه الله عن تصحيح حديث لم يذكره عصام هادي فيما تراجع عن تصحيحه الشيخ في نسخته الخاصة من صحيح الجامع ( يبدو أن الشيخ لم يكتب تراجعه عن تصحيحه على نسخته )، ولم ينبه عليه عصام هادي في ترتيبه لصحيح الجامع المسمى " السراج المنير "،
بل لم يذكره الشيخ مشهور في إخراجه للسنن الأربعة المتضمنة تعليقات الشيخ; حيث الحديث أخرجه أبو داود ( 4782 و 4783 )، والحديث هو :
‏( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه وإلا فليضطجع )،
رواه أحمد ( 5 / 152 ) وقال : ثنا أبو معاوية ( وليس بالبيروتي )، ثنا داود بن أبي هند، عن أبي حرب بن أبي الأسود، [ عن أبي الأسود ] عن أبي ذر قال : ..... فذكره .
قال الألباني في السلسلة الضعيفة ( 6664 ) : وهذا إسناد ظاهره الصحة، فإن رجاله ثقات رجال مسلم، لكن له علة خفية لم أر من تنبه لها، لذلك قال الحافظ العراقي في تخريج الإحياء :رواه أحمد بإسناد جيد، وأبو داود; وفيه عنده انقطاع، سقط منه ( أبو الأسود ) .
قال الألباني : وهنا تكمن العلة .
وذكر الألباني علة أخرى وهي الاختلاف على داود بن أبي هند .
وذكر رحمه الله في نهاية بحثه تراجعه عن تصحيحه .

213 – ماذا يقصد أهل كل بلد عندما يروون عن ( عبد الله )
قال الخليل بن عبد الله القزويني ( ت 446 هـ ) في كتابه " الإرشاد في معرفة علماء الحديث " ( ص 114 / ط . دار الفكر ) :
إذا قال المصري ( عن عبد الله ) ولا ينسبه : فهو ابن عمرو .
وإذا قال المكّي ( عن عبد الله ) ولا ينسبه : فهو ابن عبّاس .
وإذا قال المدني ( عن عبد الله ) ولا ينسبه : فهو ابن عمر .
وإذا قال الكوفي ( عن عبد الله ) ولا ينسبه : فهو ابن مسعود .

214 – قال الفخر الرازي في تفسير قوله تعالى : ( وجدها تغرب في عين حمئة ) : ثبت بالدليل أن الأرض كرة، وأن السماء محيطة بها . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ذكر الرازي أن الأرض كرة في عشرة مواضع من تفسيره .

215 -



__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-07-2010, 10:34 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


215 – أموت ويبقى كل ما كتبته ...

أموت ويبقى كلُّ ما قد كتبتُه ........... فيا ليت من يقرأ كتابي دعا ليا
لعل إلهي أن يمنّ بلطفه ........... ويرحم تقصيري وسوء فعاليا

ذكر السخاوي ( ت 902 هـ ) في " المنهل العذب الروي في ترجمة قطب الأولياء النووي " أنه قرأ بخط تلميذ النووي العلاء بن العطار: أنه وجد الشعر بخط الإمام النووي .


216 – جواب الإمام الألباني حول سؤال عن المهر المؤجّل؛ هل يجب عليه زكاة ؟
قال الإمام الألباني : إذا امتلَكَتْه ( أي الزوجة )؛ وجَب بشرط الحول والنِّصاب، وإذا لم تمتلكه وكان في ذمّة الزوج؛ فلا زكاة عليه .
وإذا كانت ترى أن هذا المهر كالدَّين الحي، أي : يمكنها الحصول عليه متى أرادت، أو حسب اتفاقها مع زوجها، فيجب عليها إخراج الزكاة في هذه الحالة .
أما إذا كانت تعدّ هذا المهر كالدَّين الميِّت الذي لا يرجو صاحبه قبضه، فإنه لا تجب عليها الزكاة في هذه الحالة . اهـ .
" الموسوعة الفقهية الميسّرة " ( 3 / 44 ) للشيخ حسين العوايشة، وقال الشيخ حسين : ليس هناك نصٌّ – فيما علمت – في صَدَاق المرأة، وبهذا فلا زكاة عليه إلا إذا قبضته وحال عليه الحول، هذا إذا بلغ النِّصاب؛ فإذا لم يبلغ النِّصاب فلا زكاة عليه . وكذا المهر المؤجَّل إذا لم تمتلكه، فإنه لا يجب عليه الزكاة، وشأنه شأن الدَّين الذي يُرجَى سداده أو لا يُرجى، والله تعالى أعلم .

217 – من الذي جمع " معجم السفر " للسّلفي حتى وصل إلينا بترتيبه المعروف ؟
جاء في مقدمة " معجم السفر " : إن جزازات من معجم السفر وقعت بخط الحافظ أبي طاهر أحمد بن محمد الأصبهاني رضي الله عنه، فبيّضتها ورتبتها كما تجيء لا كما يجب . اهـ .
وقال الذهبي في ترجمة السّلفي في " سير أعلام النبلاء " : وقد جمعوا له من جزازه وتعاليقه (معجم السفر) في مجلد كبير . اهـ .
فمن الذي جمع " معجم السفر " ؟ إنه الحافظ عبد العظيم المنذري ( ت 656 هـ ) رحمه الله .
قال السخاوي في " الإعلان بالتوبيخ لمن ذمّ التاريخ " ( ص 224 / ط . روزنثال ) : " معجم السفر " للسلفي، وهو في مجلد كثير الفوائد بخط محمد بن المنذري ( ت 643 هـ )، قال عن أبيه الزكي ( ت 656 هـ ) أنه وقع له بخط السلفي في جزازات، كل ترجمة في جزازة، فبيّضها ورتّبها كما تجيء لا كما يجب، وكذا لم يكن ترتيبه كما ينبغي، ولم يكتب فيه من الأصبهانيين أحداً . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وورد اسم الحافظ عبد العظيم المنذري في ثنايا " معجم السفر " مرتين .

218 – التداوي بحديث النبي صلى الله عليه وسلّم : ( داووا مرضاكم بالصدقة )
قال الحافظ أبو طاهر السلفي ( ت 576 هـ ) في " معجم السفر " : سمعت أبا الحسن علي بن أبي بكر أحمد بن علي الكاتب المينزي ( لعلّها المزّي ) بدمشق يقول : سمعت أبا بكر الخبازي بنيسابور يقول : مرضت مرضاً خطراً، فرآني جارٌ لي صالح، فقال : استعمل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( داووا مرضاكم بالصدقة )، وكان الوقت ضيقاً فاشتريت بطيخاً كثيراً واجتمع جماعة من الفقراء والصبيان فأكلوا ورفعوا أيديهم إلى الله عز وجل ودعوا لي بالشفاء، فوالله ما أصبحت إلا وأنا في كل عافية من الله تبارك وتعالى .

219 – كيف عالج الحاكم النيسابوري ( ت 405 هـ ) قرحة بقيت معه سنة
قال الحافظ البيهقي ( ت 458 هـ ) : حكاية قرحة شيخنا الحاكم أبي عبد الله رحمه الله، فإنه قرح وجهه وعالجه بأنواع المعالجة فلم يذهب وبقي فيه قريباً من سنة، فسأل الأستاذ الإمام أبو عثمان الصابوني أن يدعو له في مجلسه يوم الجمعة، فدعا له وأكثر الناس التأمين، فلمّا كان من الجمعة الأخرى ألقت امرأة رقعة في المجلس؛ بأنها عادت إلى بيتها واجتهدت في الدعاء للحاكم أبي عبد الله تلك الليلة، فرأت في منامها رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه يقول لها : ( قولوا لأبي عبد الله يوسِّع الماء على المسلمين )، فجيئت بالرقعة إلى الحاكم أبي عبد الله، فأمر بسقاية الماء فيها وطرح الحمد في الماء، وأخذ الناس في الماء، فما مرَّت عليه أسبوع حتى ظهر الشفاء وزالت تلك القروح، وعاد وجهه إلى ما كان، وعاش بعد ذلك سنين .
" شعب الإيمان " ( 3 / 221 )

220 – شعر لأبي حيّان الأندلسي ( ت 745 هـ ) في ذم مَنْ اكتفى بالكتب ولم يجلس بين يدي العلماء
قال السخاوي ( ت 902 هـ ) في " الذيل على رفع الإصر " ( ص 385 / ط . الهيئة المصرية العامة للكتاب ) : لله در الأستاذ أبي حيّان حيث قال :

يظنُّ الغمر أن الكتب تجدي ........... أخا فهم لإدراك العلوم
وما علم الجهول بأن فيها ............ غوامض حيَّرت العقل الفهيم
إذا رمتَ العلوم بغير شيخٍ ............. ضللت عن الصراط المستقيم
وتشتبه الأمور عليك حتى .............. تصير أضل من توما الحكيم

221 - ليته ذكرني ولو مع الكذّابين !!
قال علي بن يوسف القفطي ( ت 646 هـ ) في ترجمة ( الحسن بن أحمد ابن البنّاء / ت 471 هـ ) : سأل : هل ذكره الخطيب البغدادي في " التاريخ " ؟ أمع الكذّابين أم مع أهل الصّدق ؟ فقيل له : ما ذكرك أصلاً، فقال : ليته ذَكَرَني ولو مع الكذّابين !!
" انباه الرواة على أنباه النُحاة " ( 1 / 311 )

222 – المطبوع من " سير أعلام النبلاء " ( طبعة الرسالة ) ناقص مجلدين من الأصل
قال د . بشار معروف في " الذهبي ومنهجه في كتابه تاريخ الإسلام " ( ص 176 ) : رتب الذهبي هذا الكتاب على الطبقات، فجعله من بداية الإسلام حتى سنة 700 هـ تقريباً في خمس وثلاثين طبقة، تكون في ثلاثة عشر مجلداً ضخماً . اهـ .
وقال محمود الأرناؤوط وأكرم البوشي في تعليقهما على " تعريف ذوي العلا بمن لم يذكرهم الذهبي في النبلا " ( ص 47 / ط . دار صادر ) للفاسي : المطبوع من " سير أعلام النبلاء " توقف عند ترجمة السلطان الملك نور الدين التركماني المتوفى سنة 655 هـ، وما لم يُنشَر من " سير أعلام النبلاء " يعدل مجلدين من المطبوع منه، وكان من الحقِّ الإشارة إلى أن للكتاب بقيّة لم تُطبَع ليُترَك الباب مفتوحاً أمام نشرها مستقبلاً، وأن تُنشَر الفهارس بأرقامٍ أخرى لا أن تُرَقَّم بـ ( 24 ) و ( 25 ) كي لا يظن القرّاء أن الكتاب انتهى بإصدارها بتمامه !!



223 - لا يكتب إنسان كتابه في يومه إلا قال في غده : لو غير هذا لكان أحسن
كتب أستاذ البلغاء القاضي الفاضل عبد الرحيم البيساني ( ت 596 هـ ) إلى العماد الأصفهاني معتذراً عن كلام استدركه عليه : إنه قد وقع لي شيء وما أدري أوقع لك أم لا ؟ وها أنا أخبرك به، وذلك أني رأيت أنه لا يكتب إنسان كتابه في يومه إلا قال في غده : لو غير هذا لكان أحسن، ولو زيد لكان يستحسن، ولو قدم هذا لكان أفضل، ولو ترك هذا لكان أجمل، وهذا من أعظم العبر، وهو دليل على استيلاء النقص على جلة البشر .
" كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " لحاجي خليفة ( ت 1067 هـ )

224 – حكاية عن الشافعي في الطلاق
قال الحاكم في " تاريخ نيسابور " : سمعت أبا الوليد ( حسان بن محمد / ت 349 هـ ) يقول : سمعت الحسن بن سفيان يقول : سمعت حرملة يقول : سُئِلَ الشافعي عن رجل وضع في فيهِ تمرة وقال لامرأته : إنْ أكلتُها فأنتِ طالق، وإنْ طرحتُها فأنتِ طالق . فقال الشافعي : يأكل نصفها ويطرح نصفها .
قال أبو الوليد : سمع منّي أبو العباس بن سُرَيج هذه الحكاية، وبنى عليها باقي تفريعات الطلاق . اهـ .
نقل هذه الفقرة محقق طبقات الشافعية الكبرى ( 3 / 227 / ط . عيسى البابي ) عن " الطبقات الوسطى " للسبكي ( مخطوط )، ونقلها ابن كثير في " طبقات الشافعيين " ( ص 247 ) عن الحاكم .

225 – تفسير حديث النبي صلى الله عليه وسلّم : ( قل هو الله أحد، تعدل ثلث القرآن )
قال الحاكم في " تاريخ نيسابور " : سمعت أبا الوليد ( حسان بن محمد / ت 349 هـ ) يقول : سألتُ ابنَ سُرَيج : ما معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلّم " ( قل هو الله أحد ) تعدل ثلث القرآن " ؟ قال : إن القرآن أُنزِلَ؛ ثُلُثاً منها أحكام، وثلثاً منها وعد ووعيد، وثلثاً منها الأسماء والصفات، وقد جُمِعَ في ( قل هو الله أحد ) الأسماء والصفات . اهـ .
نقل هذه الفقرة محقق طبقات الشافعية الكبرى ( 3 / 228 / ط . عيسى البابي ) عن " الطبقات الوسطى " للسبكي ( مخطوط ) .

226 – لا رخصة في ترك الجمعة لأجل سلامة العزلة

قال الحاكم في " تاريخ نيسابور " : سمعت أبا الحسن البوشنجي ( علي بن أحمد / ت 347 هـ ) غير مرة يُعاتَب في ترك الجماعة والجُمُعات والتخلّف عن الجماعة، فيقول : إنْ كانت الفضيلة في الجماعة، فإنّ السلامة في العُزلة . اهـ .
نقلها الذهبي في ترجمة أبي الحسن البوشنجي في " تاريخ الإسلام "، وعلّق قائلاً : هذا عُذرٌ غير مقبول منه، ولا رُخصة في ترك الجمعة لأجل سلامة العُزلة، وهذا بالإجماع .

227 – إسناد حديث ( العرب نور الله في الأرض )
قال الحاكم في " تاريخ نيسابور " : حدثنا محمد بن صالح بن هانئ، حدثنا محمد بن إبراهيم بن مقاتل، حدثنا محمد بن عبد الله بن حميد، حدثنا محمد بن الصلت، حدثنا سيار بن عبد الله، عن عطاء بن أبي ميمونة، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : " العرب نور الله في الأرض، وفناؤهم ظلمة، فإذا فَنِيَت العرب أظلمت الأرض وذهب النور " .
قال أبو معاوية البيروتي : نقلته من مخطوط " الغرائب الملتقطة من مسند الفردوس " للحافظ ابن حجر .

228 – " التاريخ الكبير المحيط " للإمام الذهبي، لو نهض له لجاء في 600 مجلد !!!
قال السخاوي في " الإعلان بالتوبيخ لمن ذمّ التاريخ " : رأيت بخط الحافظ المؤرخ العمدة أبي عبد الله الذهبي ما نصُّه :
فنون التواريخ التي تدخل في تاريخي الكبير المحيط، ولم أنهض له، ولو عملته لجاء في ست مئة مجلد ... ( ثم ذكر الذهبي أربعين صنفاً من التواريخ، وقال : ) فهذه أربعون تاريخاً إنْ جُمِعَت في مصنف واحد جاء في غاية الطول، يكون وقر بعير، وإنْ أُفرِدَت فقد أفرد الفضلاء كثيراً منها، ويتكرر الرجل في تاريخين وثلاثة فأكثر، وإذا أنت ذاكرت كل إنسان ممّن هو متقدّم في فنِّه من ذلك، وجدت عنده عجائب ونوادر ممّا يتعلّق بذلك، لا تكاد توجَد في تاريخ " .
قال السخاوي : انتهى ما قرأته بخط الذهبي، وقوله " وقر بعير " ينافي قوله أولاً ست مئة مجلد، لأن هذا العدد أكثر من وقر بعيرين . أفاده شيخنا ( أي ابن حجر ) فيما قرأته بخطه . اهـ .

229 – يجيء الجاهل فيقول: اسكت لا تتكلم في أولياء الله. ولم يشعر أنه هو الذي تكلم في أولياء الله وأهانهم !!
قال الذهبي في " تاريخ الإسلام " ( ترجمة يوسف القميني / ت 657 هـ ) : في زماننا نساء ورجال بهم مس من الجن يخبرون بالمغيبات على عدد الأنفاس، وقد صنف شيخنا ابن تيمية غير مسألة في أن أحوال هؤلاء وأشباههم شيطانية، ومن هذه الأحوال الشيطانية التي تُضِلّ العامة أكْلُ الحيات، ودخول النار، والمشي في الهواء، ممن يتعانى المعاصي، ويخل بالواجبات . فنسأل الله العون على اتباع صراط المستقيم، وأن يكتب الإيمان في قلوبنا، وأن يؤيّدنا بروح منه، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
وقد يجيء الجاهل فيقول: اسكت لا تتكلم في أولياء الله ! ولم يشعر أنه هو الذي تكلم في أولياء الله وأهانهم، إذ أدخل فيهم هؤلاء الأوباش المجانين أولياء الشياطين، قال الله تعالى: ( وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم )، ثم قال: ( وإن أطعتموهم إنكم لمشركون )، وما اتبع الناس الأسود العنسي ومسيلمة الكذاب إلا لإخبارهما بالمغيبات، ولا عُبِدت الأوثان إلا لذلك، ولا ارتبط خلق بالمنجمين إلا لشيء من ذلك، مع أن تسعة أعشار ما يُحْكَى من كذب الناقلين. وبعض الفضلاء تراه يخضع للمولهين والفقراء النصّابين لما يرى منهم. وما يأتي به هؤلاء يأتي بمثله الرهبان، فلهم كشوفات وعجائب، ومع هذا فهم ضلال من عبدة الصلبان، فأين يذهب بك؟ ! ثبتنا الله بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وإياك .

230 – من جهود الإمام ابن باز في نشر التوحيد وإزالة الآثار المعظّمة

قال الشيخ محمد الصباغ : لما كنت مستشاراً لوزير المعارف السابق محمد الرشيد، كان قد زار حريملاء، ومر على البيت الذي يُقال إنه بيت الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، وقام فيه بترتيبات وتحسينات، وأبلغ الشيخ ابن باز، فغضب، وأمر بهدم البيت، وهُدم .
وقال: كنا مرة مع سماحة الشيخ ابن باز في الحج، وجاءه أحد الشوام لجمع تبرعات لإقامة مسجد، وكان من عادة الشيخ إذا جاءه شامي طلب التزكية مني، فجاءني وقلت لا: أنا لا أعرفك حتى أزكيك. فرجع للشيخ ابن باز، وقال له: هذا مسجد للكهف الذي في جبل قاسيون، فقال الشيخ ابن باز: إذا كنتم بنيتم عليه مسجداً فاهدموه، وإذا لم تبنوا فاتركوه ولا تبنوا المسجد.

أفادها الشيخ محمد زياد التكلة

231 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 12-10-2010, 03:34 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



231 – جلسة مكروهة في كل وقت ومكان يجهلها الكثيرون
عن الشريد بن سويد رضي الله عنه قال : مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا جالس هكذا، وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت على ألية يدي، فقال : " أَتَقْعُدُ قِعْدَةَ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ؟!
رواه أحمد وأبو داود، وصحّح إسناده النووي في " رياض الصالحين " .
قال العلاّمة ابن عثيمين ( ت 1421 هـ ) في " شرح رياض الصالحين " : لا يكره من الجلوس إلا ما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بأنه قعدة المغضوب عليهم؛ بأن يجعل يده اليسرى من خلف ظهره ويجعل بطن الكف على الأرض ويتكئ عليها، فإن هذه القعدة وصفها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأنها قعدة المغضوب عليهم،
أما وضع اليدين كلتيهما من وراء ظهره واتكأ عليهما فلا بأس،
ولو وضع اليد اليمنى فلا بأس .

232 - لو أخذت على ما لا أُحْسِن لفَنِيَ بيت المال عليَّ ولا يفنى ما لا أُحْسِن
قال أبو إسحاق أحمد بن محمد ابن ياسين الهروي ( ت 334 هـ ) في " تاريخ هراة " : سمعت إسحاق بن محمد بودجه يقول : قال مالك بن سليمان : كان لإبراهيم بن طهمان جراية من بيت المال فاخرة يأخذ في كل وقت، وكان يسخو به، قال : فسُئِل مسألة يوماً من الأيام في مجلس الخليفة، فقال : لا أدري، فقالوا له : تأخذ في كل شهر كذا وكذا ولا تحسن مسألة ! قال : إنما آخذه على ما أُحْسِن، ولو أخذت على ما لا أُحْسِن لفني بيت المال عليَّ ولا يفنى ما لا أُحْسِن . فأعجب أمير المؤمنين جوابه وأمر له بجائزة فاخرة وزاد في جرايته .
نقله الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 6 / 110 )

233 – رأي الإمام الألباني في الشهادات الجامعية و " الدكتوراة "
قال رحمه الله في مقدمة " دفاع عن الحديث النبوي والسيرة " : إن هذه الشهادات العالية، وما يسمّونه بـ ( الدكتوراة ) لا تعطي لصاحبها علماً وتحقيقاً وأدباً .

234 – الدعاء في خطبة الجمعة ليس واجباً ولا هو من سنن الخطبة
قال د . سعود الشريم – إمام وخطيب المسجد الحرام – في " الدعاء في خطبة الجمعة، حكمه وصوره " ( ص 27 / ط . دار البشائر الإسلامية ) : هناك أقوال لبعض أهل العلم المتأخرين يُفهَم من ظاهرها أنهم يرون أن الدعاء في خطبة الجمعة ليس واجباً، ولا هو من سنن الخطبة، بل إن فعله فلا بأس، وإنْ تركه فلا بأس .
بل إنّ من يقرأ كثيراً من كتب الحنفية والمالكية يجدهم لا ينصّون على الدعاء في خطبة الجمعة مطلقاً، وهذا يدل في مجمله على أنهم لا يرونه من الواجبات ولا من السنن في الخطبة . اهـ .
ثم ذكر د . سعود بعضاً من أقوال أهل العلم المتأخرين، ومنهم العلاّمة ابن عثيمين رحمه الله،
إذ قال في " الشرح الممتع على زاد المستقنع " : قد يقول قائل: كون هذه الساعة مما ترجى فيها الإجابة، وكون الدعاء للمسلمين فيه مصلحة عظيمة موجود في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وما وجد سببه في عهد النبي صلّى الله عليه وسلّم ولم يفعله فتركه هو السنة؛ إذ لو كان شرعاً لفعله النبي صلّى الله عليه وسلّم، فلا بد من دليل خاص يدل على أن النبي صلّى الله عليه وسلّم كان يدعو للمسلمين، فإن لم يوجد دليل خاص فإننا لا نأخذ به، ولا نقول: إنه من سنن الخطبة، وغاية ما نقول: إنه من الجائز، لكن قد روي أن النبي صلّى الله عليه وسلّم " كان يستغفر للمؤمنين في كل جمعة " ، فإن صح هذا الحديث فهو أصل في الموضوع، وحينئذٍ لنا أن نقول: إن الدعاء سنّة، أما إذا لم يصح فنقول: إن الدعاء جائز، وحينئذٍ لا يتخذ سنّة راتبة يواظب عليه؛ لأنه إذا اتخذ سنّة راتبة يواظب عليه فهم الناس أنه سنّة، وكل شيء يوجب أن يفهم الناس منه خلاف حقيقة الواقع فإنه ينبغي تجنبه . اهـ .
وأشار د . سعود إلى ضعف الحديث الذي ذكره الشيخ ابن عثيمين .

235 – يا أصحاب الحديث، أدُّوا زكاة الحديث !!
قال الخليل بن عبد الله القزويني ( ت 446 هـ ) في " الإرشاد في معرفة علماء الحديث " : سمعت محمد بن سليمان الفامي يقول : سمعت الحسن بن علي الطوسي إملاءً يقول : سمعت زياد بن أيوب يقول :
سمعت بشر بن الحارث يقول : يا أصحاب الحديث، أدُّوا زكاة الحديث ! قيل : وكيف نؤدي زكاة الحديث ؟ قال : اعملوا من كل مئتي حديث سمعتموها بخمسة أحاديث .

236 – مثل الذي يخرِّج حديثاً دون الحكم عليه كمثل الذي يتوضّأ ولا يصلِّي
ذكر مشهور سلمان في تحقيقه للنسخة الصحيحة من كتاب " الكبائر " ( ص 27 / ط . مكتبة الفرقان – عجمان ) أن محقِّقَ كتاب سرد مصادر تخريج الأحاديث دون الحكم عليها، وعلَّق قائلاً : سمعتُ شيخنا الإمام الألباني – رحمه الله تعالى – يقول في هذا الصنيع : " مثله كالذي يتوضّأ ولا يصلِّي "، وهكذا كان يقول في سرد الأقوال الفقهية دون بيان الراجح منها . اهـ .

237 – قول الشيخ مقبل الوادعي في هاروت وماروت
سُئِلَ رحمه الله : هل هاروت وماروت من الملائكة أم من الجن ؟ قال : هم من ملوك الدنيا وليسوا من الجن ولا من الملائكة، لأن الله قال في الملائكة : ( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ) .
" فوائد من دروس أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي " ( ص 42 / ط . دار الإمام مالك – أبو ظبي )

238 – زاوية في قلب خمّارة ؟! وصلاة وذكر وبيع خمر ؟!
قال عبد الله بن الصدِّيق الغُماري ( ت 1413 هـ ) في كتابه " خواطر دينية " ( ص 111 ) : كنتُ في مرسيليا ( في فرنسا ) سنة 1354 هـ ( 1935 م ) مع المرحوم أخي الأكبر الحافظ أبي الفيض والسيد محمد الزمزمي، وذهبنا نسأل عن شخص مغربي مقيم هناك اسمه الحاج علي، فدللنا عليه في خمارة، فلما وصلنا إليها، وجدنا امرأته – وهي فرنسية – تبيع الخمر، فسألناها عنه، فأشارت إلى محل داخل الخمّارة، فإذا هو زاوية، وعلى بابه ستارة، وهو مفروش بحصر مغربية جيدة، وفي القبلة علامة على المحراب برسوم، ووجدنا الحاج عليًّا قد انتهى من صلاة المغرب، وفي يده مسبحة يذكر فيها ورد الطريقة الناصرية !! فقلنا له – بعد التحية والملاطفة - : زاوية في قلب خمارة ؟! وصلاة وذكر وبيع خمر ؟! إيش هذا ؟! قال : إيش فيه ؟ قلنا : أنت رجل حاج، ومحافظ على دينك، وبيع الخمر يضيِّع الدين . قال : هذا رزقي لا دخل له بالدين . قلنا : افتح قهوة، وقَدِّم فيها الشاي الأخضر المغربي وأنواع المشروبات المباحة، أو افتح مطعماً وقَدِّم فيه الأطعمة المغربية المرغوبة هنا . فلم يقبل النصيحة، بل نَصَحَنا هو : بأن نترك هذا التشدّد المُنَافي للدين !! هذا وهو يناهز السبعين، ولكن جهله حَسَّن له هذا العمل، فرآه حلالاً طيِّباً .
نقله صالح العود في " تاريخ الإسلام في فرنسا " ( ص 66 / ط . دار ابن حزم )

239 – مقتطفات لغوية نادرة من " كنوز العرب في اللغة والفن والأدب " لأحمد تيمور ( ت 1348 هـ )
• بُهل بن بهلان : يُقال لمجهول النسب، كما يُقال " هيّان بن بيَّان " للمجهول شخصاً ونسباً .
• الحَشورة : العجوز المتظرِّفة البخيلة .
• الكِشْك : طعام معروف، ولعلّ عربيّته المضيرة، وأهل الحجاز يطلقون عليه المَضير .
• كُلْ واشْكُرْ : اسم حلوى، وقد قُدِّم بمكة للسلطان قايتباي، فأكل منه وقال : أكلنا وشكرنا !
• الهريسة : مأخوذ من هرس القمح، ويظهر أنها كانت تُعمَل من القمح المهروس .
• آلُو : فاكهة، ذكرها ابن بطوطة في رحلته .
• عيون البقر : ضربٌ من العنب أسود كبير مدحرج غير صادق الحلاوة، ويُطلَق على نوع من الإجاص في فلسطين .
• العذراء : دُرَّة لم تُثقَب .
• الخُدري : الحمار الأسود .
• أبو قلمون : ثوب رومي يتلوَّن ألواناً .
• سجنجل : ماء الذهب .
نقلها محمد خير رمضان يوسف في " صيد الكتب " ( ص 181 – 190 / ط . دار ابن حزم )

240 – نصراني يُتَهم أنه ( وهّابي ) !!
قال محمود مهدي الاستانبولي في " شيخ الشام جمال الدين القاسمي " ( ص 41 / ط . المكتب الإسلامي ) : ومن طريف ما يُروى أن الأستاذ فارس الخوري كان يتردّد بعض الأحيان على الشيخ جمال الدين القاسمي والشيخ عبد الرزاق البيطار وغيرهما، فكان بعض الجامدين ينعتونه بـ ( الوهّابي ) بسبب صحبته لهؤلاء المصلحين، مع أنه نصراني !!

241 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:40 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.