أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
27711 42626

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 12-10-2010, 07:39 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي





241 – من سمّى ابنه عثمان ترغيماً للروافض
قال الصفدي ( ت 764 هـ ) في " الوافي بالوَفَيَات " ( 20 / 93 / ط . 1428 هـ ) في ترجمة جمال الدين عثمان بن عمر ابن الحاجب ( ت 646 هـ ) : وُلِد الشيخ جمال الدين بإسنا، وهي قرية بصعيد مصر الأعلى، وأكثرها روافض . قال : قال لي والدي : إنما سمَّيتُك عثمان ترغيماً لأهل إسنا . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ولهذا سمّيت ولدي الأول عمر والثاني عثمان .

242 – شرط الصفدي في كتابه " الوافي بالوَفَيَات " أن لا يترجم لمن مات في الجاهلية
قال في المقدمة : لا أغادر أحداً من الخلفاء الراشدين، وأعيان الصحابة والتابعين، والملوك والأمراء، والقضاة والعمال والوزراء، والقراء والمحدثين والفقهاء والمشايخ والصلحاء، وأرباب العرقان والأولياء، والنحاة والأدباء والكتاب والشعراء، والأطباء والحكماء والألباء والعقلاء، وأصحاب النحل والبدع والآراء، وأعيان كل فن أشهر ممن أتقنه من الفضلاء، من كل نجيب مجيد، ولبيب مفيد . اهـ .
وقال في " الوافي بالوَفيَات " ( 20 / 147 / ط . 1428 هـ ) في ترجمة عدي بن زيد الشاعر النصراني : قيل إنه مات في زمن الخلفاء الراشدين؛ فلهذا ذكرته، وقيل إنه مات قبل الإسلام؛ فلا يكون حينئذٍ من شرط هذا الكتاب .

243 – عاقبة ولد عَقَّ أبيه
قال محمد بن علي ابن طولون ( ت 953 هـ ) في " اللمعات البرقية في النّكت التاريخية " ( ص 14 / ط . دار ابن حزم ) : روينا في " جزء الدُّوري " في ( أحكام الصبيان ) عن زيد بن عباس بن أسلم (؟)، أنه كان خارجاً من المسجد، فإذا شاب يخنق شيخاً، وقد اجتمع الناس عليه، وذلك الشيخ أبو الشاب ! قال : فقال زيد بن أسلم : دعوه، فإني رأيت هذا الشيخ يخنق أباه في هذا الموضع !
قال بدر الدين بن قاضي شهبة : هذه عجيبة، فيها معتبر !

244 – لماذا قصد شيخ الشام جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ ) سلطان مراكش عبد الحفيظ ؟
زار سلطانُ مراكش عبد الحفيظ دمشقَ، فهرع إليه الكثيرون رغبة في برّه وهباته . لم يخطر على بال القاسمي زيارته، غير أنه بلغه أنه قد طبع كتباً مهمة في نشر الإسلام؛ منها " تفسير البحر والنهر لأبي حيان الأندلسي والإصابة في تراجم الصحابة لابن حجر العسقلاني وغيرهما، فقصده الشيخ وقال : علمتُ أنك طبعت هذه الكتب لخدمة الإسلام، فأطلبُ منك باسم علماء الدين العاملين أن تهديهم هذه الكتب، فأُعْجِبَ السلطان برأيه وعفّته وقال له : اُكتُب لي قائمة بأسماء العلماء الذين يستحقون هذه الكتب، فكتب له أسماء ثلاثين عالماً، فأمر السلطان بإحضار هذه الكتب وتسليمها لهم، وقد بلغت حصة كل منهم عشرات المجلدات .
ذكرها محمود مهدي الاستانبولي في " شيخ الشام جمال الدين القاسمي " ( ص 21 / ط . المكتب الإسلامي )

245 – قيمة العالِم ليست بطول عمره ولكن بكثرة أعماله
وُلِدَ شيخ الشام جمال الدين القاسمي سنة 1283 هـ ، وتوفي سنة 1332 هـ عن عمرٍ يُقارب الخمسين سنة، وترك من بعده ما يقارب الثمانين من الرسائل والكتب النافعة .
قال أحد طلابه : إن الله قد عجَّل بوفاة شيخنا دون أن يُعَمَّرَ طويلاً ليُسارِع في إكرامه ومكافأته على حسن أعماله، إن قيمة الإنسان ليس بطول عمره بل بكثرة العمل . وقال تلميذه الشيخ بهجة البيطار : إننا جاوزنا عمر شيخنا بعشرات السنين، ولم نعمل ربع عمله، وهذا من جملة ما يؤسفنا ويجعلنا نقرّ بتقصيرنا .
نقلها محمود مهدي الاستانبولي في " شيخ الشام جمال الدين القاسمي " ( ص 90 / ط . المكتب الإسلامي )
قال أبو معاوية البيروتي : وكمثالٍ آخر، ها هو الإمام النووي الذي عاش ما يُقارب الخمسة والأربعين سنة، وترك مصنفات نافعة انتشرت في أقطار الأرض .

246 – أخشى أن تدخل هذه تحت ( ألهاكم التكاثر ) !
قال أبو عمر بن عبد البر: سمعت عبد الله بن محمد بن أسد، سمعت حمزة الكناني ( ت 357 هـ ) يقول: خرّجتُ حديثاً واحداً عن النبي صلى الله عليه وسلم من نحو مئتي طريق، فداخلني لذلك من الفرح غير قليل، وأُعْجِبْتُ بذلك، فرأيت يحيى بن معين في المنام، فقلت، يا أبا زكريا، خرّجت حديثاً من مئتي طريق، فسكت عني ساعة، ثم قال: أخشى أن تدخل هذه تحت ( ألهاكم التكاثر ) ( التكاثر: 1 ) .
سير أعلام النبلاء ( ترجمة حمزة بن محمد الكناني )

247 – كيف كان أئمة المذاهب الأربعة يصلّون في مقاماتهم في المسجد الحرام
قال أحمد بن محمد الأسدي المكي ( ت 1060 هـ ) : كانوا يصلّون مرتّبين في غير المغرب : الشافعي فالحنفي فالمالكي فالحنبلي، لكن تقدُّم الحنفي على المالكي إنما كان بعد التسعين – بتقديم التاء – وسبع مئة، قال الفاسي : ولم أعرف متى كان ابتداء صلاتهم على هذه الكيفية . ثم نقل ما يدل على أن غير الحنبلي كان سنة سبع وتسعين وأربع مئة، وكان إمام الزيدية، ثم قال : ووجدتُ ما يدلّ على أن الحنبلي كان في عشر الأربعين وخمس مئة . انتهى .
وأما وقتنا فالأربعة يصلّون الصبح فقط مرتبين : الشافعي فالمالكي فالحنبلي فالحنفي، وغير الصبح لا يصلّيه إلا الشافعي فالحنفي فقط، نعم في أيام الموسم يصلّيه المالكي أيضاً .
وأما المغرب فكانوا قديماً يصلّونها في وقت واحد جميعاً، فيحصل بذلك التباس على المصلّين، فرُفِع ذلك لولي الأمر حينئذ؛ وهو الناصر فرج بن برقوق، فأمر في موسم سنة إحدى عشرة وثمان مئة بأن الشافعي وحده يصلّي المغرب، واستمر كذلك إلى أن تولّى الملك المؤيد شيخ صاحب مصر، فرد الأمر كما كان . فابتدأ في ذلك ليلة سادس ذي الحجة سنة عشرة وثمان مئة، واستمر ذلك مدة، ثم اقتصر على الشافعي والحنفي، فصارا يصلّيان معاً، حتى أمر السلطان سليمان خان في حدود سنة إحدى وثلاثين وتسع مئة بإزالة المعية والنظر في ذلك، فاجتمع القضاة وغيرهم بالحطيم، واقتضى رأيهم تقديم الحنفي، واستمر ذلك إلى وقتنا .
" إخبار الكرام بأخبار المسجد الحرام " ( ص 196 – 198 / ط . دار الصحوة )

248 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 12-17-2010, 01:34 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



248 – غلبة الأنبياء في الدنيا على قسمين
قال محمد الأمين الشنقيطي ( ت 1393 هـ ) في " أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن " : حقق العلماء أن غلبة الأنبياء على قسمين، غلبة بالحجة والبيان، وهي ثابتة لجميعهم، وغلبة بالسيف والسنان، وهي ثابتة لخصوص الذين أُمِروا منهم بالقتال في سبيل الله؛ لأن من لم يؤمر بالقتال ليس بغالب ولا مغلوب؛ لأنه لم يغالب في شيء وتصريحه تعالى، بأنه كتب إن رسله غالبون شامل لغلبتهم من غالبهم بالسيف، كما بينا أن ذلك هو معنى الغلبة في القرآن، وشامل أيضا لغلبتهم بالحجة والبيان، فهو مبين أن نصر الرسل المذكور في قوله: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا} الآية ، وفي قوله: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ, إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ} ، أنه نصر غلبة بالسيف والسنان للذين أمروا منهم بالجهاد؛ لأن الغلبة التي بين أنها كتبها لهم أخص من مطلق النصر؛ لأنها نصر خاص، والغلبة لغة القهر والنصر لغة إعانة المظلوم، فيجب بيان هذا الأعم بذلك الأخص .

249 – مجالس العلم هي مجالس يُعَلَّم فيها الكتاب والسنة لا زُخرُف القول !!
قال أبو نعيم الأصبهاني ( ت 430 هـ ) في " حلية الأولياء وطبقات الأصفياء " : حدثنا إبراهيم بن عبدالله، ثنا أبو العباس السراج، ثنا قتيبة بن سعيد، ثنا جرير، عن الأعمش، عن عبيد بن أبي الجعد، عن رجل من أشجع قال : سمع الناس بالمدائن أن سلمان ( أي الفارسي ) في المسجد، فأتوه فجعلوا يثوبون إليه حتى اجتمع إليه نحو من ألف، قال : فقام فجعل يقول : ( اجلسوا اجلسوا )، فلما جلسوا فتح سورة يوسف يقرؤها، فجعلوا يتصدعون ويذهبون حتى بقي في نحو من مئة، فغضب وقال : الزخرف من القول أردتم ؟ ثم قرأت عليكم كتاب الله فذهبتم ؟! "
كذا رواه الثوري عن الأعمش وقال الزخرف تريدون آية من سورة كذا وآية من سورة كذا . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : إسناده ضعيف لجهالة الرجل الأشجعي .

250 – العالِم يُبصِر الفتنة إذا أقبلت، والجاهل يُبصِر الفتنة إذا أدبرت
قال أحمد بن مروان الدينوري ( ت 333 هـ ) في " المجالسة وجواهر العلم " : حدثنا إسماعيل بن إسحاق، نا سليمان بن حرب، نا أبو هلال، نا أيوب السختياني قال : كان الحسن ( أي البصري ) يَبصُر من الفتنة إذا أقبلت، كما نبصُرُ نحن منها إذا أدبرت .

251 – نصيحة القاسمي لكل أب إذا أمر أولاده بشيء أن يذكر لهم حكمة الطلب وفائدته
كان جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ ) يقول لطلاّبه : إيّاكم أن تأمروا أولادكم بشيء دون أن تذكروا حكمة الطلب وفائدته ليتنبّه ابنكم للحكمة، فلا يطيع طاعة عمياء .
وكان يقول : قد علّمنا الله تعالى الأخذ بالدليل في كل شيء حتى في الأخلاق التي تعرف فائدتها بالبداهة، قال الله سبحانه : ( ادفع بالتي هي أحسن السيئة فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليٌّ حميم )، فأعقب عز من قائل الحكمة من الأمر بالدفع بالتي هي أحسن بقوله : ( فإذا الذي بينك وبينه ... ) .
نقلها محمود مهدي الاستانبولي في " شيخ الشام جمال الدين القاسمي " ( ص 88 / ط . المكتب الإسلامي )

252 – الإمام وكيع بن الجراح ( ت 196 هـ ) يرى الحبس لمن عارض حديث النبي صلى الله عليه وسلّم بقول فلان !!
قال الترمذي ( ت 279 هـ ) في سننه : سمعت أبا السائب يقول : كنا عند وكيع، فقال لرجلٍ عنده ممن ينظر في الرأي : أشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أبو حنيفة : هو مثلة ! قال الرجل : فإنه قد روي عن إبراهيم النخعي أنه قال : الإشعار مثلة . قال : فرأيت وكيعاً غضب غضباً شديداً وقال : أقول لك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقول قال إبراهيم ! ما أحقك بأن تحبس ثم لا تخرج حتى تنزع عن قولك هذا !!

253 – من تكلّم في عبد الملك بن هشام ( ت 218 هـ ) مهذِّب سيرة ابن إسحاق
قال الحافظ العراقي ( ت 806 هـ ) في " ذيل ميزان الاعتدال " في ترجمته : عبد الملك بن هشام أبو محمد النحوي الأخباري، مهذب السيرة لابن اسحاق، ثقة، لكن رأيت الحافظ عبد الغني بن سرور المقدسي قد تكلم فيه فقال : ليس ابن هشام ولا زياد بن عبد الله البكائي بالمثبتين عندهم . قال ذلك في جواب له عن ما أخذ على سيرته . أجاب ابن المخلص وثقه عبد الكريم بن المنير الشافعي . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وثّقه محدِّث مصر أبي سعيد ابن يونس في " تاريخ الغرباء "، كما نقله عنه الذهبي والسيوطي .

254 – نصيحة ابن الموحدي المالكي للحافظ ابن حجر أن يصرف بعض همّته إلى الفقه
قال برهان الدين البقاعي ( ت 885 هـ ) في ترجمة شيخه ابن حجر : رآه الإمام محب الدين بن الموحدي المالكي حثيثاً على سماع الحديث وكتبه، قال شيخنا : فقال لي : ( اصرف بعض هذه الهمّة إلى الفقه، فإنني أرى بطريق الفراسة أن علماء هذا البلد سينقرضون، وسيُحتاج إليك، فلا تقصر بنفسك )، فنفعتني كلمته، ولا أزال أترحَّم عليه لهذا السبب، رحمه الله .
" عنوان الزمان بتراجم الشيوخ والأقران " ( 1 / 120 / ط . مطبعة دار الكتب والوثائق القومية بالقاهرة / تحقيق د . حسن حبشي )

255 –

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12-22-2010, 05:21 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي






255 – فتوى للإمام الألباني حول من ضيَّع حفظ بعض السور ( من مجموع فتاويه الذي لم يُطبَع بعد )
سُئل الإمام الألباني : إذا حفظتُ ربعَ القرآن ثم انتقلتُ إلى الربع الثاني وأنا لم أحفظ الربعَ السابقَ جيّداً؛ فهل أنا آثم ؟
فأجاب رحمه الله : لا تكون آثماً إن شاء الله، ولكن لا تكون متجاوباً مع قوله صلى الله عليه وسلّم : " تَعَاهَدُوا هَذَا الْقُرْآنَ فَوَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتًا مِنَ الإِبِلِ فِى عُقُلِهَا " ( قال أبو معاوية البيروتي : رواه مسلم 791 )، ففي الحديث حثٌّ على تعاهد القرآن والمداومة على تلاوته، لأنه يتفلَّت من صدور الرجال لجلال كلام الله عزّ وجل وعَظَمته . اهـ .
" الدليل إلى تعليم كتاب الله الجليل " ( 3 / 127 / ط . دار ابن حزم – بيروت )

256 – كما أن المرأة لا تصلح أن تكون بين زوجين، كذلك الطالب لا يصلح أن يكون بين عالمين !!!
قال محمود مهدي الاستانبولي في " شيخ الشام جمال الدين القاسمي " ( ص 90 / ط . المكتب الإسلامي ) : من عظيم توجيهات جمال الدين القاسمي وإخلاصه أنه خلافاً لكثير من الشيوخ كان يأمر طلاّبه بالذهاب إلى بعض المتخصِّصين ببعض العلوم الشرعية التي لم يتخصَّص بها، بل يأخذهم بيده إليهم ويوصيهم بتعليمهم، فأين هذا الصنيع من بعض الشيوخ الذين يعاقبون طلاّبهم إذا بلغهم أنهم يقصدون غيرهم من العلماء، وقد سمعنا بعض هؤلاء المخرِّفين الأنانيّين يقولون في دروسهم : كما أن المرأة لا تصلح أن تكون بين زوجين، كذلك لا يصلح الطالب أن يكون بين عالمين !!!

257 – ما قيل في " تاريخ نيسابور " المفقود
• قال أبو يعلى الخليلي ( ت 446 هـ ) في " الإرشاد " ( ص 853 / ط . دار الفكر ) : ( تأمّلتُ " تاريخ نيسابور " للحاكم، ولم يسبقه إلى ذلك أحد ) .
• قال أبو الفضل ابن الفلكي ( ت 427 هـ ) : ( كان كتاب " تاريخ النيسابوريين " الذي صنّفه الحاكم أحد ما رحلتُ إلى نيسابور بسببه ) . ( تاريخ بغداد 5 / 474 )
• قال أبو الحجاج المزي ( ت 742 هـ ) في مقدّمة " تهذيب الكمال " – بعد ذكره لتاريخ نيسابور ضمن تواريخ أخرى - : ( فهذه الكتب العشرة أمّهات الكتب المصنفة في هذا الفن ) .
• قال تاج الدين السبكي ( ت 771 هـ ) في " طبقات الشافعية الكبرى " ( 1 / 174 ) : كانت نيسابور من أجل البلاد وأعظمها، لم يكن بعد بغداد مثلها، وقد عمل لها الحافظ أبو عبد الله الحاكم تاريخاً تخضع له جهابذة الحفاظ، وهو عندي سيد التواريخ .
وقال في " طبقات الشافعية الكبرى " ( 4 / 155 ) : وهو عندي أعود التواريخ على الفقهاء بفائدة، ومن نظره عرف تفنن الرجل في العلوم جميعها .

258 – ما هو أحسن كتاب في العقيدة ؟ وما هو أحسن كتاب في وصف الجنة ؟
سأل علاّمة اليمن مقبل الوادعي ( ت 1422 هـ ) طلاّبه : ما هو أحسن كتاب في العقيدة ؟ فأخذ الطلاّب كلٌّ يأتي بكتاب من كتب العقيدة، ثم بعد ذلك قال : أحسن كتاب في العقيدة هو القرآن الكريم . وقال أيضاً : أحسن كتاب وصف الجنة هو القرآن؛ سورة الرحمن .
" فوائد من دروس مقبل الوادعي " ( ص 52 / ط . دار الإمام مالك – أبو ظبي )

259 – من الذي حبَّب إلى الإمام الذهبي طلب الحديث
قال الإمام الذهبي في " ذيل تاريخ الإسلام " ( ص 456 / ط . دار المغني ) في ترجمة الحافظ محمد بن يوسف البرزالي ( ت 739 هـ ) : كان هو الذي حبَّبَ إليَّ طلب الحديث؛ فإنه رأى خطي فقال : خطك يشبه خط المحدِّثين . فأثّر قوله فيَّ، وسمعت وتخرّجتُ به في أشياء .


260 – نقد طبعة ( دار المغني ) لكتاب " ذيل تاريخ الإسلام " للإمام الذهبي
قال أبو معاوية البيروتي : طبعة دار المغني ( ط . 1419 هـ ) لكتاب " ذيل تاريخ الإسلام " للذهبي التي اعتنى بها فلان من الناس، هي طبعة لا أنصح بها، فيها تصحيف وتحريف، ولم يعتنِ ( المعتني ؟) كثيراً بالكتاب، وليس فيها حواشي وتعليقات إلا الفروقات بين المخطوطتين فقط، وليس فيها فهارس إلا فهرس أسماء المترجَمين وباختصار شديد مثل : ( العتبي، النور، البكري، الباجريقي، المحيي، الصايغ ... )، بل وردت تراجم مستقلة أدمجها في الترجمة التي قبلها من غير أن يميّزها ويعنون لها، كمثال ( ص 32 ) بعد ترجمة أبي سليمان داود البعلبكي توجد ترجمة أبي محمد عبد الله بن هارون القرطبي لم يعنون لها، فيحسبها القارئ تابعة للترجمة التي قبلها، ومثال آخر للحالة السابقة ( ص 71 ) بعد ترجمة أحمد بن إبراهيم الفزاري توجد ترجمة سنقر بن عبد الله الأرمني؛ أدمجها ولم يفصلها أو يعنون لها !!
وأعجب شيء استوقفني أن آخر ترجمة في " الذيل " هي لعلي بن سنجر ابن السباك، المذكور في ترجمته أنه توفي سنة خمسين وسبع مئة ! أي بعد وفاة الذهبي بسنتين !! ولم يعلِّق ( المعتني؟ ) بشيء !!! والله المستعان .
هذا وقد صدرت طبعة أخرى للذيل لم أطّلِع عليها، لكنها بالتأكيد أفضل من طبعة دار المغني، وهي لمتخصِّص في كتب التاريخ؛ وهو الدكتور عمر التدمري، صدرت سنة 1424 هـ عن دار الكتاب العربي / بيروت .

261 – هل يقع قبر أم حرام رضي الله عنها في قبرس أو بيروت ؟
قال د . عمر التدمري في كتابه " الصحابة في لبنان " ( ص 159 / ط . المكتبة العصرية – صيدا ) : انفرد صالح بن يحيى ( ت نحو 850 هـ ) في " تاريخ بيروت " بالقول إن أم حرام بنت مِلْحان ماتت في بيروت بعد عودتها من قبرس، والصحيح أنها ماتت ودُفِنَت في قبرس، وقد رأى قبرها الرحّالة الهروي، ولا يزال قبرها حتى الآن في مدينة ليماسول القديمة ...

262 – سيدنا معاوية بن أبي سفيان وأخوه يزيد رضي الله عنهم هما قادة فتح مدن ساحل لبنان
قال أحمد بن يحيى البلاذري ( ت 279 هـ ) في " فتوح البلدان " : حدثني أبو حفص الدمشقي قال : قال سعيد بن عبد العزيز : أخبرني الوضين، أن يزيد أتى بعد فتح مدينة دمشق صيدا وعرقة وجبيل وبيروت وهي سواحل، وعلى مقدمته أخوه معاوية، ففتحها فتحاً يسيراً وجلّا كثيراً من أهلها، وتولى فتح عرقة معاوية نفسه في ولاية يزيد.
ثم إن الروم غلبوا على بعض هذه السواحل في آخر خلافة عمر بن الخطاب أو أول خلافة عثمان بن عفان، فقصد لهم معاوية حتى فتحها، ثم رمها وشحنها بالمقاتلة وأعطاهم القطائع .

263 – حديث سلمان الفارسي رضي الله عنه لأهل بيروت
قال ابن أبي عاصم في كتاب " الجهاد " : حدثنا هشام بن عمار قال : حدثنا يحيى بن حمزة قال : حدثنا عروة بن رويم، عن القاسم أبي عبد الرحمن، أنه حدثه قال : زارنا سلمان الفارسي فصلى الإمام بالناس الظهر ثم خرج، وخرج الناس يتلقونه كما يتلقى الخليفة، فتلقيته وقد صلى بأصحابه العصر وهو يمشي، فوقفنا نسلم عليه فلم يبقَ فينا شريف إلا عرض عليه أن ينزل عليه، فقال : إني جعلت في نفسي مرتي هذه أن أنزل على بشير بن سعد، فلما قدم سأل عن أبي الدرداء فقالوا : هو مرابط، قال : وأين مرابطكم ؟ قالوا : بيروت، فتوجه قِبَله، فقال سلمان : يا أهل بيروت ألا أحدِّثكم حديثاً يُذْهِب الله به عنكم غرض الرباط ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "رباط يوم صيام شهرين، ومن مات مرابطاً أجير من فتنة القبر وأجري له صالح عمله إلى يوم القيامة " . اهـ .
وقال الألباني في " إرواء الغليل " ( 5 / 22 ) : رجاله موثقون .

264 – الحاكم النيسابوري يُفحِم بديع الزمان الهمذاني وينتصر لأهل الحديث !
قال الحافظ أبو موسى محمد بن عمر المديني ( ت 581 هـ ) في مصنّفه المفرد في " ترجمة الحاكم " : حدثنا الحسين بن عبدالملك، عن سعد بن علي الزنجاني، سمع أبا نصر الوائلي يقول: لما ورد أبو الفضل الهمذاني ( ت 398 هـ ) نيسابور، تعصّبوا له، ولقبوه: بديع الزمان، فأعجب بنفسه إذ كان يحفظ المئة بيت إذا أنشدت مرة، وينشدها من آخرها إلى أولها مقلوبة، فأنكر على الناس قولهم: فلان الحافظ في الحديث، ثم قال: وحفظ الحديث مما يذكر ؟ !
فسمع به الحاكم ابن البيع، فوجه إليه بجزء، وأَجَّل له جمعة في حفظه، فرد إليه الجزء بعد الجمعة، وقال: من يحفظ هذا ؟ محمد بن فلان، وجعفر بن فلان، عن فلان ؟ أسامي مختلفة، وألفاظ متباينة ؟ فقال له الحاكم: فاعرف نفسك، واعلم أن هذا الحفظ أصعب مما أنت فيه !

265 – من مؤلفات السيوطي في التصوف، أذكرها لبيان تصوّفه
قال السيوطي ( ت 911 هـ ) في " حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة " – عند ذكره لمؤلفاته - : ( فن الأصول والبيان والتصوف )، وذكر منها :
- تأييد الحقيقة العلية وتشييد الطريقة الشاذلية .
- الخبر الدال على وجود القطب والأوتاد والنجباء والأبدال .
- المعاني الدقيقة في إدراك الحقيقة . اهـ .
- تنبيه الغبي بتبرئة ابن عربي .
والمصنف الأخير ذكره ابن العماد ( ت 1089 هـ ) في " شذرات الذهب " ( ترجمة ابن عربي ) ونقل منه نقولاً أولها هو : قال جلال الدين السيوطي في مصنفه " تنبيه الغبي بتبرئة ابن عربي " : والقول الفيصل في ابن العربي اعتقاد ولايته وتحريم النظر في كتبه .

266 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 12-22-2010, 08:17 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



266 - الرخصة في التخلّف عن صلاة الجماعة في البرد الشديد، وسنة مهجورة في الأذان
عن نعيم النحام رضي الله عنه قال :
نودي بالصبح في يوم بارد وأنا في مرط امرأتي فقلت : ليت المنادي قال : من قعد فلا حرج عليه فنادى منادي النبي صلى الله عليه وسلم في آخر أذانه : ( ومن قعد فلا حرج عليه ) .
رواه أحمد ( 4 / 220 ) وغيره، وصححه ابن حجر في فتح الباري والألباني في السلسلة الصحيحة ( 2605 ) .

267 – لطيفة ولكن مشكلة حول بعض الأشاعثة !يمرّ معي أحياناً إسنادٌ فيه ( عن حفص بن غياث، عن أشعث، عن محمد بن سيرين )، واللطيف والمشكل في نفس الوقت أن هناك ثلاثة أشاعثة روى عنهم حفص بن غياث، وثلاثة أشاعثة رووا عن محمد بن سيرين :
أ – أشعث بن سوار الكندي ( قال ابن حجر في " التقريب " : ضعيف )
ب – أشعث بن عبد الله الحُدّاني ( قال ابن حجر في " التقريب " : صدوق )
ث – أشعث بن عبد الملك الحُمراني ( قال ابن حجر في " التقريب " : ثقة فقيه )
فإنْ جاء في الإسناد ذكر ( أشعث ) مجرّداً من أي تمييز له، فيُحار المرء في الحكم على إسناده، والله المستعان .

268 – الكتب الأمهات العشرة المصنّفة في أحوال رواة الحديث جرحاً وتعديلاً
ذكرها الحافظ المزي في مقدمة " تهذيب الكمال "، وقال بعد أن عدّدها : ( فهذه الكتب العشرة أمّهات الكتب المصنفة في هذا الفن )، وقال المزي عن أول أربعة كتب أن عامة ما في " تهذيب الكمال " من جرح وتعديل ونحو ذلك منقول من هذه الكتب الأربعة، وما كان فيه منقولاً من غير هذه الكتب الأربعة فهو أقل ممّا كان فيه من ذلك منقولاً منها أو بعضها . اهـ . والكتب العشرة هي بترتيب المزي :
• " الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم ( ت 327 هـ )
• " الكامل في الضعفاء " لابن عدي ( ت 365 هـ )
• " تاريخ بغداد " للخطيب البغدادي ( ت 463 هـ )
• " تاريخ دمشق " لابن عساكر ( ت 571 هـ )
• " الطبقات الكبير " لابن سعد – كاتب الواقدي – ( ت 230 هـ )
• " التاريخ " لأحمد ابن أبي خيثمة ( ت 279 هـ )
• " الثقات " لابن حبان ( ت 354 هـ )
• " تاريخ مصر " لابن يونس ( ت 347 هـ )
• " تاريخ نيسابور " للحاكم النيسابوري ( ت 405 هـ )
• " تاريخ أصبهان " لأبي نعيم الأصبهاني ( ت 430 هـ )
قال أبو معاوية البيروتي : الحمد لله، ينقصني منها فقط " تاريخ نيسابور " المفقود، و " الكامل " لابن عدي أمتلك مختصره للمقريزي، و " التاريخ " لابن أبي خيثمة اشتريته السنة الماضية ( طبعة دار غراس / الكويت )، والحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات .

269 – حكم نسخ أقراص الكومبيوتر محفوظة الحقوق
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 286 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 605 ) ( 20 / 6 / 1419 هـ )
سألت شيخنا رحمه الله : ما حكم نسخ أشرطة الكومبيوتر محفوظة الحقوق ؟
فأجاب : الذي نراه أنه إذا نسخه لنفسه فقط فلا بأس، أما إذا أكثر فربما أضرَّ بالمنتج، كذلك إذا علمنا أن المنتج قد استوفى تكلفته، لأن الاستمرار في بيعه بأسعارٍ مرتفعة نوع من الاحتكار المحرّم .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-25-2010, 07:18 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


270 - فتوى بجواز الحج بالطائرة من سماء عرفة
قال إسماعيل بن سعد بن عتيق في " الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، حياته وآثاره " ( ص 43 / ط . دار الصميعي ) : اتصل الملك سعود تلفونيًّا بالشيخ محمد وسأله عن جواز الحج بالطائرة من سماء عرفة ولم ينزلوا في الأرض حيث كانوا في أداء مهمة ؟ فأجاب الشيخ بجواز ذلك، وأن سماء الشيء يقوم مقام أرضه، وحجّهم جائز بهذه الصورة، والحال ما ذكر .

271 - مفتي المملكة يُلغي لقب ( المفتي الأكبر ) من أوراق مراسلته رغم جوازه
قال إسماعيل بن سعد بن عتيق في " الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، حياته وآثاره " ( ص 57/ ط . دار الصميعي ) :
في عام 1373 هـ كُتِبَ على أوراق مراسلته عند تولّيه الإفتاء ( المفتي الأكبر )، فنهى رحمه الله عن ذلك، ورفض تلقيبه بهذا اللقب إذ كان هذا اللقت لافتاً لأنظار بعض الطلبة، وجرى الخوض في هذا اللقب، فحسماً للخوض وعدم التطاول بالكلام أمر سماحته بإلغاء هذا اللقب والإبقاء على كلمة المفتي مع جوازه وعدم مخالفته للشرع .

272 - مثال على مبلغ تشدّد الأصمعي
تذكر كتب التراجم واللغة مثالاً على مبلغ تشدّد الأصمعي،
ونزوعه إلى الأفصح وتخطئة ما عداه، من ذلك أنه ينكر " زوجة " ويقول " زوج "،
ويحتج بقوله تعالى : ( وأمسِك عليكَ زوجَكَ )،
فقيل له : إنها وردت في شعر ذي الرمّة :
أذو زوجة بالمصر أم ذو خصومة .......... أراك لها في البصرة اليوم ثاوياً
فقال : ليس ذو الرمّة بحجّة؛ إذ طالما أكل البقل والملح في حوانيت البقّالين !! اهـ .
نقلتها من كتاب " المروءة وخوارمها " للشيخ مشهور، وهو بدوره نقلها من كتاب " المزهر " ( 1 / 14 ) للسيوطي .

273 - فائدة لكل من يمشي على رجليه إلى صلاة الجماعة ولا يركب سيارة أو دراجة
قال محمد بن عمرو العقيلي ( ت 323 هـ ) في كتابه " الضعفاء " ( ص 323 / ط . دار ابن حزم ) في ترجمة الضحّاك بن نبراس :
حدثنا علي بن عبد العزيز، قال : حدثنا حجاج، قال : حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت قال :
مشيتُ مع أنس بن مالك إلى الصلاة؛ وقد أُقِيمَت الصلاة،
وكان يقرب بين الخُطا،
فقال لي : أتدري لِمَ أفعل هذا ؟
فقلتُ : ولِمَ تفعله ؟
قال : كذا فعل بي زيد بن ثابت؛ ليكون أكثر لخطونا . اهـ .
وصحّح إسناده الألباني في السلسلة الضعيفة ( 14 / 723 ) .
وقصد الصحابي رضي الله عنه أنه كان يُقَصِّر المسافة بين رجليه أثناء مشيه لتكثر خطواته إلى المسجد،
فيكسب حسنات أكثر وتُكَفّر سيئاته أكثر؛ كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .

274 - " التبيين لذكر من يُسَمّى بأمير المؤمنين " للحافظ أبي علي البكري ( ت 656 هـ )
قال ابن الملقّن في شرحه على صحيح البخاري " التوضيح " ( 2/ 49 ) - بعد ذكره تسمية البخاري أمير المؤمنين في الحديث - :
وقد شاركه في ذلك جماعة ؛ أفردها الحافظ أبو علي الحسن بن محمد البكري في كتابه " التبيين لذكر من يُسَمّى بأمير المؤمنين " ؛ قال :
وأول من سُمِّيَ بهذا الاسم - فيما أعلمه وشاهدته ورويته، وسُمِّي بالإمام في أول الإسلام -
1 - أبو الزناد عبد الله بن ذكوان،
2 - وبعده إمام دار الهجرة مالك بن أنس،
3 - ثم عَدَّ بعدهما : محمد بن إسحاق صاحب المغازي،
4 - وشعبة بن الحجاج،
5 - وسفيان الثوري،
6 - والبخاري،
7 - والواقدي،
8 - وإسحاق ابن راهويه،
9 - وعبد الله بن المبارك،
10 - والدارقطني،
11 - وذكر فيه أن أبا إسحاق الشيرازي أمير المؤمنين فيما بين الفقهاء نقلاً عن الموفق الحنفي إمام أصحاب الرأي ببغداد .

قال ابن الملقّن : هذا مجموع ما ذكره في تأليفه، وأغفل
12 - الإمام أبا عبد الله محمد بن يحيى الذهلي؛ فإن أبا بكر بن أبي داود قال : ثنا محمد بن يحيى، وكان أمير المؤمنين في الحديث .
13 - وأبا نعيم الفضل بن دكين الملائي الكوفي، فإن الحاكم في " تاريخ نيسابور " قال : حدّثني محمد بن الحسن بن الحسين بن منصور قال : حدّثني أبي، ثنا محمد بن عبد الوهاب قال : سمعت بالكوفة يقولون : أمير المؤمنين في الحديث . وإنما يعنون أبا نعيم الفضل بن دكين لعلمه بالحديث .
14 - وكذلك هشام بن أبي عبد الله الدستوائي، فإن أبا داود الطيالسي قال : كان أمير المؤمنين في الحديث .
15 - ومسلم بن الحجاج جدير بأن يتلقّب بذلك وإن لم أرهم نصُّوا عليه .


275 – خطر اعتياد التكلّم بغير اللغة العربية
قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( ت 728 هـ ) في " اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم " : اعتياد الخطاب بغير اللغة العربية، التي هي شعار الإسلام ولغة القرآن حتى يصير ذلك عادة للمصر وأهله، أو لأهل الدار، للرجل مع صاحبه، أو لأهل السوق، أو للأمراء، أو لأهل الديوان، أو لأهل الفقه، فلا ريب أن هذا مكروه فإنه من التشبه بالأعاجم، وهو مكروه كما تقدم، ولهذا كان المسلمون المتقدمون لما سكنوا أرض الشام ومصر، وأهلهما رومية، وأرض العراق وخراسان ولغة أهلهما فارسية، وأهل المغرب، ولغة أهلها بربرية، عوّدوا أهل هذه البلاد العربية، حتى غلبت على أهل هذه الأمصار: مسلمهم وكافرهم، وهكذا كانت خراسان قديماً .
ثم إنهم تساهلوا في أمر اللغة، واعتادوا الخطاب بالفارسية، حتى غلبت عليهم، وصارت العربية مهجورة عند كثير منهم، ولا ريب أن هذا مكروه، إنما الطريق الحسن اعتياد الخطاب بالعربية، حتى يتلقنها الصغار في المكاتب وفي الدور فيظهر شعار الإسلام وأهله، ويكون ذلك أسهل على أهل الإسلام في فقه معاني الكتاب والسنة وكلام السلف، بخلاف من اعتاد لغة ثم أراد أن ينتقل إلى أخرى فإنه يصعب .
واعلم أن اعتياد اللغة يؤثر في العقل، والخلق، والدين تأثيراً قويًّا بيّناً، ويؤثر أيضاً في مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين، ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق.
وأيضاً، فإن نفس اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب، فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهم إلا بفهم اللغة العربية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ثم منها ما هو واجب على الأعيان، ومنها ما هو واجب على الكفاية .

276 – دروز لبنان يحتجّون إلى الملك سعود على كلام ابن تيمية فيهم، والمفتي محمد بن إبراهيم يأمر بالاستمرار في الكتابة عنهم
قال إسماعيل بن سعد بن عتيق في " الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، حياته وآثاره " ( ص 63 / ط . دار الصميعي ) : عمد الشيخ محمد بن إبراهيم ( ت 1389 هـ ) إلى إنشاء مجلة أسماها ( مجلة راية الإسلام ) يرأسها الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم، ومدير تحريرها الشيخ صالح اللحيدان، ومن كُتّابها الشيخ زيد بن فياض، وحدث أنه كتب الشيخ زيد مقالاً عن الدروز في لبنان؛ نقل فيه كلام شيخ الإسلام ابن تيمية فيهم، فاحتج دروز لبنان إلى الملك سعود، فأمر الملك سعود بإيقاف الكتابة عن الدروز، فراجع الشيخ زيد سماحة الشيخ في الأمر، فأمر سماحته الشيخ زيد بن فياض بالاستمرار في الكتابة عن الدروز أو غيرهم من أهل البدع، وقال : سأراجع الملك سعود في الموضوع، ثم تأسّست مؤسسة الدعوة، فكان هو رئيسها، ولا زالت تصدر والحمد الله .

277 – إذا صرت مثل ابن باز فصلِّي كما يصلِّي !!
قال إسماعيل بن سعد بن عتيق في " الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، حياته وآثاره " ( ص 123 / ط . دار الصميعي ) : صلى أحد أئمة المساجد التراويح إحدى عشرة ركعة، ثم استدعاه الشيخ محمد وأمره أن يصلِّي عشرين ركعة مع الوتر، فقال الإمام : إن الشيخ ابن باز يصلِّي إحدى عشر ركعة ! فقال الشيخ : إذا صرت مثل ابن باز فصلِّي كما يصلِّي !!

278 – فتوى اللجنة الدائمة حول إدخال الرجل أولاده المدارس الأجنبية لاختيار مستقبل أحسن لهم
السؤال : ما الحكم أن يأخذ رجل ابنه أو ابنته، ويسجله في مدرسة فرنسية، أو إنجليزية المخالفتين لتعاليم الدين مع زعمه أنه مسلم وأنه يختار لهم مستقبلاً حسناً ؟
الجواب : يجب على الوالد أن يربّي أولاده ذكوراً وإناثاً تربية إسلامية، فإنهم أمانة بيده، وهو مسؤول عنهم يوم القيامة، ولا يجوز له أن يدخلهم مدارس الكفار؛ خشية الفتنة وإفساد العقيدة والأخلاق، والمستقبل بيد الله جلّ وعلا، يقول الله جل وعلا: ( ومن يتقِ الله يجعل له من أمره يسراً ).
فتوى رقم (4172) وتاريخ 4/12/1401 من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية

279 – منع الدولة العراقية كتابة ( الأهواز ) بالهاء أثناء حربها مع إيران
قال د . بشار عواد معروف في " في تحقيق النص " ( ص 253 / حاشية 1 / ط . 1425 هـ - دار الغرب الإسلامي ) بعد نقله لحاشية تعريف بمدينة تستر أنها ( مدينة بالأحواز ) من تحقيقه لتاريخ الإسلام ( الطبقة 601 – 610 هـ / ط . 1405 هـ ) : يُلاحظ القارئ أنني كتبت " الأحواز " بالحاء المهملة، وكنا يومذاك في حرب مع إيران، لأن الدولة لم تكن تسمح بأن تُكْتَب بالهاء .

280 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-25-2010, 08:52 AM
أبومسلم أبومسلم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,409
افتراضي

257 ما قيل في " تاريخ نيسابور " المفقود
• قال أبو يعلى الخليلي ( ت 446 هـ ) في " الإرشاد " ( ص 853 / ط . دار الفكر ) : ( تأمّلتُ " تاريخ نيسابور " للحاكم، ولم يسبقه إلى ذلك أحد ) .
• قال أبو الفضل ابن الفلكي ( ت 427 هـ ) : ( كان كتاب " تاريخ النيسابوريين " الذي صنّفه الحاكم أحد ما رحلتُ إلى نيسابور بسببه ) . ( تاريخ بغداد 5 / 474 )
• قال أبو الحجاج المزي ( ت 742 هـ ) في مقدّمة " تهذيب الكمال " – بعد ذكره لتاريخ نيسابور ضمن تواريخ أخرى - : ( فهذه الكتب العشرة أمّهات الكتب المصنفة في هذا الفن ) .
• قال تاج الدين السبكي ( ت 771 هـ ) في " طبقات الشافعية الكبرى " ( 1 / 174 ) : كانت نيسابور من أجل البلاد وأعظمها، لم يكن بعد بغداد مثلها، وقد عمل لها الحافظ أبو عبد الله الحاكم تاريخاً تخضع له جهابذة الحفاظ، وهو عندي سيد التواريخ .
وقال في " طبقات الشافعية الكبرى " ( 4 / 155 ) : وهو عندي أعود التواريخ على الفقهاء بفائدة، ومن نظره عرف تفنن الرجل في العلوم جميعها .



وقد طبع حديثاً ملخص لتاريخ نيسابور لأحمد بن محمد بن الحسن المعروف بالخليفة النيسابوري

عرب بعض كلماته عن الفارسية د/ بهمن كريمي ـ طهران
الناشر : كتبخانه ابن سينا
وهو متوافر على الشبكة العنكبوتية
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 12-30-2010, 03:43 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




281 – سقوط أكثر من 1144 ترجمة بكمالها وتمامها من طبعة دار الكتاب العربي لـ " تاريخ الإسلام " للذهبي التي حققها د . عمر التدمري !!
ألّف د . بشار عواد معروف كتابه ( في تحقيق النص ) سنة 1425 هـ في 591 صفحة وطبعه بدار الغرب الإسلامي / بيروت، والكتاب بأكمله يقدِّم نقداً لطبعة دار الكتاب العربي / بيروت لـ " تاريخ الإسلام " للذهبي التي حققها د . عمر التدمري، ويوضِّح بمئات الأمثلة أن طبعة دار الكتاب العربي لـ " تاريخ الإسلام " طبعة فاسدة بشكل لا يمكن تصوّره !!
وقال د . بشار في ( ص 15 ) : ( وجاء ذلك نتيجة لاستعمال د . التدمري لنسخة واحدة لـ " تاريخ الإسلام "، هي نسخة دار الكتاب المصرية رقم ( 42 تاريخ ) الملفقة من نسخ مخطوطة متنوعة ومختصرات لم ينتبه الدكتور إليها، فتدهورت هذه الطبعة في مهواة، وقُذِف بها إلى مهلكة مردية، فتلاشى نفعها، وصار ضررها وبيلاً ونفعها قليلاً، بل معدوماً، لما فيها من مخالفات وانتهاكات لأبسط أصول تحقيق النصوص ومناهج البحث العلمي ) .
وذكر د . بشار في ( ص 272 ) من عيوب الطبعة :
- ... صار عدد التراجم الساقطة من طبعة دار الكتاب العربي ( 1145 ) ترجمة، وهو عدد هائل لا يمكن تصوّر خطورته بحيث أفسد الطبعة إفساداً لا يمكن تصوّره .
وقد ذكر د . بشار أسماء التراجم الساقطة كلها في ( ص 278 – 331 )
- ورود عدد كبير من التراجم المختصرة في أثناء الطبقات الأخرى .
- سقوط مئات النصوص القصيرة والطويلة بسبب اعتماد هذه النسخة وعدم اللجوء إلى نسخة أخرى .
- وقوع عشرات ألوف من التصحيفات والتحريفات، كان يمكن أن لا يقع الكثير منها لو اعتُمِدَت النسخ الموثّقة ) .


282 - حكم قول ( زارتنا البركة ) عند قدوم زائر
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 27 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 22 ) ( 26 / 2 / 1419 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله : ما حكم قول ( زارتنا البركة ) عند قدوم زائر ؟
فأجاب : إنْ كان يقصد البركة المعنوية، لكون الزائر من أهل العلم والفضل، فيحصل بزيارته نفع، فجائز .
وإنْ كان يقصد بركة حسّية فمحرّم .

283 – رواية محمد بن إسحاق عن ( مولاتهم ) !!
طُبِعَ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ت 281 هـ ) بتحقيق د . نجم خلف في دار الوفاء / مصر، وورد في إسناد الحديث الثاني من الكتاب : ( .... عن محمد بن إسحاق، عن مولاتهم ... )،فقال المحقق في الحاشية : كذا في الأصل، وقد بذلتُ جهداً كبيراً لمعرفة الصورة الصحيحة لهذا الإسناد، إلا أنني لم أصل إلى شيء، وإذا افترضنا أن لفظة ( مولاتهم ) مقحمة خطأ يظهر لنا مشكل آخر، إذ لم يثبت لي سماع محمد بن إسحاق من أبي إسحاق الهمذاني، والله أعلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : راجعتُ الورقة الثانية من المخطوط المرفقة ضمن الكتاب، نجد رسم الكلمة ( عن من لا يتهم ) أو ( عن من لا أتهم )، والذي يقرأ كثيراً في " سيرة ابن إسحاق " يجده كثيراً ما يقول : ( وحدثني من لا أتهم )، فهذا هو الرسم الصحيح للكلمة، وزال الإشكال ولله الحمد أولاً وآخراً .

284 – رواية الضحّاك عن ( ابن عيّاش ) !!
طُبِعَ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ت 281 هـ ) بتحقيق د . نجم خلف في دار الوفاء / مصر، وورد في إسناد الحديث ( 144 ) من الكتاب : ( ... عن أبي روق، عن الضحاك ، عن ابن عيّاش قال : للمرأة ستران ... )، وترجم الدكتور لابن عيّاش أنه عبد الله بن عيّاش القتباني المتوفى سنة ( 170 هـ ) .
قال أبو معاوية البيروتي : الضحاك – الذي روى عنه أبو روق عطية بن الحارث - هو ابن مزاحم المتوفى سنة ( 102 هـ )، أليس من الغريب أن يروي عن ابن عيّاش المتوفى سنة 170 هـ ؟! وتزول الغرابة عندما نعلم أن ابن عيّاش تصحيف لاسم الصحابي ابن عباس رضي الله عنهما، وقد أخرج الطبراني في المعجم الكبير ( 12 / 96 / 12657 ) ومعجميه الأوسط والصغير هذا الأثر مرفوعاً بنفس إسناد ابن أبي الدنيا .

285 – ( ذُبِحَ العلم على أفخاذ النساء )
قال صالح الغزالي في " القاموس فيما يحتاج إليه العروس " ( ص 122 / ط . دار المحمدي ) : يُنقل عن بعض السلف، وهو كلام مشهور عند كثير من المشتغلين بالعلم، ولكنه غير مستقيم من جهة المعنى، إلا بنوع تأويل ...، وفي فهمه والحكم عليه طريقان :
الأول : أن يُصَحَّح هذا القول، بمعنى الانشغال بالأهل فوق ما هو واجب أو مندوب سبب في ضياع العلم والتعلم .
الثاني : أن يكون هذا المعنى على إطلاقه أي فيه ترغيب عن التزوج، وحينئذ يكون معناه مخالفاً للشرع، ويُقرن بقول من قال من منحرفي المتصوفة : ( إن التزوج يصدّ عن التخلّي للعبادة )، والله أعلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : والطريف أن هذه المقولة ذُكِرَت مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلّم في " خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر " !! وذكر أخي جهاد بن هاني آل حلّس أن علي القاري ( ت 1014 هـ ) عزاها لبشر الحافي في كتابه " المصنوع في معرفة الموضوع " .

286 – القول ببطلان الصلاة في المقبرة
قال الإمام الألباني في " أحكام الجنائز " : ذهب بعض العلماء إلى بطلان الصلاة فيها لأن النهي يدل على فساد المنهي عنه، وهو قول ابن حزم، واختاره شيخ الاسلام ابن تيمية، والشوكاني في (نيل الاوطار) (2 / 112)، وروى ابن حزم (4 / 27 - 28) عن الإمام أحمد أنه قال: ( من صلى في مقبرة أو إلى قبر أعاد أبداً ) .

287 – السر – في رأي ابن القيم - في أمر النبي صلى الله عليه وسلّم أن يُرَدّ المار بين يديّ المصلّي حتى أمر بقتاله
قال ابن قيّم الجوزية ( ت 751 هـ ) في " روضة المحبين " : لا شيء أحلى للمحب الصادق من خلوته وتفرده، فإنه إن ظفر بمحبوبه أحب خلوته به وكره من يدخل بينهما غاية الكراهة، ولهذا السر والله أعلم أمر النبي برد المار بين يدي المصلي حتى أمر بقتاله، وأخبر أنه لو يدري ما عليه من الإثم لكان وقوفه أربعين خيراً له من مروره بين يديه، ولا يجد ألم المرور وشدته إلا قلب حاضر بين يدي محبوبه، مقبل وقد ارتفعت الأغيار بينه وبينه، فمرور المار بينه وبين ربه بمنزلة دخول البغيض بين المحب ومحبوبه .

288 – الجارية الملغومة !!!
قال زكريا بن محمد القزويني ( ت 682 هـ ) : من عجائب الهند البيش، وهو نبت لا يوجد إلا بالهند، سم قاتل، أي حيوان يأكل منه يموت، ويتولد تحته حيوان يقال له فأرة البيش، يأكل منه ولا يضره، ومما ذكر أن ملوك الهند إذا أرادوا الغدر بأحد عمدوا إلى الجواري إذا ولدن، وفرشوا من هذا النبت تحت مهودهن زماناً، ثم تحت فراشهن زماناً، ثم تحت ثيابهن زماناً، ثم يطعمونهن منه في اللبن، حتى تصير الجارية إذا كبرت تتناول منه ولا يضرها، ثم بعثوا بها مع الهدايا إلى من أرادوا الغدر به من الملوك فإنه إذا غشيها مات !!
" النور السافر في أخبار القرن العاشر " للعيدروسي

289 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 01-07-2011, 02:21 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي





300 – لو كان لي أمر لأخذتُ الجزية من الشافعية !!
قال ابن قُطلوبغا ( ت 879 هـ ) في " تاج التراجم " ( ص 250 / ط . دار القلم – دمشق ) : محمد بن موسى بن عبد الله البلاشاغوني التركي، تفقه ببغداد، وقدم دمشق ووَلِيَ بها القضاء، ومات في جمادى الآخرة سنة ست وخمس مئة، وكان يقول : لو كان لي أمر لأخذت الجزية من الشافعية ! قبحه الله . انتهى، خط شيخنا ( يقصد المقريزي صاحب الخطط ) . قلتُ ( أي : ابن قُطلوبغا ) : ولا وجه لقوله يُعقَل، ولولا أني التزمت جميع ما كتبه الشيخ لم أكتب له ترجمة، والله أعلم . اهـ .
علّق محمد خير رمضان يوسف في الحاشية : ولولا أمانة النقل، وتثبيت النص كما هو بدون زيادة أو نقصان، لحذفت هذا الخبر، الذي هو نكتة سوداء وقولة شنعاء في تاريخ عالم . ولن يُذْكَر هذا وأمثاله بخير، ويكفي أن يقشعر جلد المسلم عند سماعه لهذا القول !

301 – من أبطال المسلمين في بلاد الشام في القرن السابع : " السابق شاهين " مرعب الإفرنج
قال الذهبي في " معجم شيوخه " ( ص 541 / ط . دار الكتب العلمية ) : سمعت محمد بن علي بن سليمان الرقي ( ت 707 هـ ) يقول : مضيت إلى بانياس أيام الناصر يوسف، وكان واليها ابن برق، فأكرمني، فقلت : أريد أتفرّج - وكان الفرنج إذ ذاك يتخطفون الناس لانحلال الدولة – فقال : نبعث معك جماعة، فبعث معي جماعة، فركبت فرساً وخرجت معهم، فتقدموا قدامي وبقي يسايرني رجل منهم، فأجريت ذكر الفرنج وقلت : عندكم هذا " السابق شاهين "؟ بلغني أنه ينكي في الفرنج، إيش هو هذا ؟ فقال : أنا السابق ! فعجبت من ذلك، فحدّثني أشياء جرت له، قال : كان إفرنجي يؤذي الناس، فكمنتُ له مرة في مضيق عند باب بيروت، فمرّ بي على حصان، فطفرت(!) صرت خلفه وقمطته بيدي، فهمز فرسه وكان على تلٍّ عالٍ تحته البحر، فطفق بنا الحصان إلى البحر، فقتلته في الماء وخرجت بالحصان وجئتُ به .
ومرة احتجنا إلى خبز أنا وأصحابي وطلعتُ إلى قرية بعد المغرب، فدخلتُ بيتاً وإذا صبي في سرير فأجليتُ خلفه، فلما ذهب هويّ من الليل بكى الصغير وألحّ، فقالت أمه : ( يا سابق شاهين خذه ! ) تفزعه بذلك، فقلتُ في الحال : هاتيه ! فارتعدت وكادت يُغشى عليها، فقلت : أريد خبزاً، فقامت وأحضرت خبزاً كثيراً ومواكيل وقالت : يا سيدي، أنا أكون أبعث لكم وأنت لا تجيء ! اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وكانت سلطنة الملك الناصر يوسف من سنة 634 هـ حتى سنة 659 هـ، ولم أعثر على مصدرٍ آخر يترجم للسابق شاهين إلا مصدراً ذُكِرَ فيه مقتله، واستفدنا منه أيضاً أنه كان غلاماً للسلطان بيبرس، وأن له ذرية، قال النويري ( ت 733 هـ ) في " نهاية الأرب في فنون الأدب " : وفي شهر رمضان ( سنة 665 هـ ) وصل رسل صور وسألوا استمرار الهدنة فقال السلطان : " أنا ما فعلت ما فعلت إلا لأنكم قتلتم السابق شاهين غلامي ، وإذا قمتم بديته استمرت الهدنة " . وأحضر أولاد السابق شاهين فقرر ديته خمسة ألف دينار صورية ، أحضر الرسل نصفها وجماعة من المغاربة واستمهلوا بالبقية، وقال السلطان : " تبنين وهدنين وبلادهما بلاد أخذتهما بسيفي فصارت للإسلام فاستقرت للمسلمين " . وأُجيبوا إلى الصلح وكتبت الهدنة لمدة عشر سنين . اهـ .

302 – استنباط صحة خلافة سيدنا أبي بكر وعمر من حديث " هلك كسرى ثم لا يكون كسرى بعده ... "
ذكر البيهقي في " دلائل النبوة " حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هلك كسرى ، ثم لا يكون كسرى بعده ، وقيصر ليهلكن ثم لا يكون قيصر بعده ، ولتنفقن كنوزهما في سبيل الله عز وجل " الذي رواه مسلم، ثم قال :
وفي قوله : " لتنفقن كنوزهما في سبيل الله " إشارة إلى صحة خلافة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، لأن كنوزهما نُقِلت إلى المدينة ، بعضها في زمان أبي بكر ، وأكثرها في زمان عمر ، وقد أنفقاها في المسلمين ، فعلمنا أن من أنفقها كان له إنفاقها ، وكان ولي الأمر في ذلك مصيباً فيما فعل من ذلك ، وبالله التوفيق .

303 – من ورع السلف وخوفهم على أعمالهم من البطلان
قال الخليل بن عبد الله القزويني ( ت 446 هـ ) في " الإرشاد في معرفة علماء الحديث " ( ص 129 / ط . دار الفكر ) : حدثني محمد بن علي القاضي، حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي الحافظ، قال : سمعت سعيد بن عمرو البردعي قال : سمعت أبا زرعة الرازي ( ت 264 هـ ) يقول : لم أعرف لنفسي رباطاً خالصاً في ثغر، قصدت قزوين مرابطاً ومن همتي أن أسمع الحديث من الطنافسي ومحمد بن سعيد بن سابق، ودخلت بيروت مرابطاً ومن همتي أن أسمع من العباس بن الوليد، ودخلت رها مرابطاً ومن همتي أن أسمع من أبي فروة الرهاوي، فلا أعرف لنفسي رباطاً خلصت نيتي فيه ! ثم بكى .

304 – أكثر من عشرة رواة عن ابن لهيعة حديثهم صحيح عنه لأنهم رووا عنه قبل اختلاطه
ترجم ابن حجر لابن لَهيعَة في " تقريب التهذيب " فقال : عبد الله بن لهيعة - بفتح اللام وكسر الهاء - ابن عقبة الحضرمي، أبو عبد الرحمن المصري القاضي، صدوق من السابعة، خلط بعد احتراق كتبه، ورواية ابن المبارك وابن وهب عنه أعدل من غيرهما، وله في مسلم بعض شيء مقرون، مات سنة أربع وسبعين، وقد ناف على الثمانين . م د ت ق . اهـ .
وقال البخاري عن يحيى بن بكير : احترق منزل ابن لهيعة وكتبه في سنة سبعين ومئة، وقال يحيى بن عثمان بن صالح السهمي : سألت أبي : متى احترقت دار ابن لهيعة ؟ فقال : في سنة سبعين ومئة . ( ترجمة ابن لهيعة في تهذيب الكمال للمزّي )
قال عصام هادي في " محدّث العصر الإمام الألباني كما عرفته " ( ص 78 / ط . دار الصدّيق ) : قلت لشيخنا : بعض الإخوة يُنكر احتراق كتب ابن لهيعة، وبالتالي يُنكِر أنه اختلط بعد احتراق الكتب ؟
فقال شيخنا : هذا غير صحيح، فابن لهيعة قد اختلط بعد احتراق كتبه، ومن روى عنه قبل اختلاط كتبه فحديثه صحيح .
فقلت : مَن مِنَ الرواة روى عنه قبل الاختلاط ؟ فقال :
1 – عبد الله بن وهب
2 – عبد الله بن المبارك
3 – عبد الله بن يزيد المقرئ
قال أبو معاوية البيروتي : وهم المقصودون برواية العبادلة عن ابن لهيعة .
4 – عبد الرحمن بن مهدي
5 – عبد الله بن مسلمة القعنبي
6 – الوليد بن مزيد البيروتي
قال أبو معاوية البيروتي : قال الطبراني : والوليد بن مزيد ممّن سمع من ابن لهيعة قبل احتراق كتبه . ( المعجم الصغير 1 / 231 )
7 – الأوزاعي
قال أبو معاوية البيروتي : ت 157 هـ .
8 – الثوري
قال أبو معاوية البيروتي : ت 161 هـ .
9 – شعبة
قال أبو معاوية البيروتي : ت 160 هـ .
10 – عمرو بن الحارث
قال أبو معاوية البيروتي : ت قبل 150 هـ .
11 – إسحاق بن عيسى الطباع
قال أبو معاوية البيروتي : لقي ابن لهيعة قبل احتراق كتبه . ذكره عبد الله في " العلل " ( السلسلة الصحيحة 6 / 1158 )
12 – قتيبة بن سعيد
13 – خالد بن يزيد الصنعاني

وقد يكون هناك رواة آخرون، لكن هذا ما وقفتُ عليه حتى الساعة .
قال عصام هادي : وحدثني الأخ أبو همام سامي المصري – وكان يعمل عند شيخنا – أن شيخنا أضاف بعدُ لهؤلاء الرواة :
14 - يحيى بن إسحاق السيلحيني .
قال أبو معاوية البيروتي : قال في السلسلة الصحيحة ( 7 / 916 و 1726 ) : وهو من قدماء أصحابه . اهـ .

305 – مِنْ صبر أهل الحديث على الفقر
أهل الحديث قدوتهم النبي صلى الله عليه وسلّم، القائل لمن قال له : " إني أحبك "، فقال النبي صلى الله عليه وسلّم : " استعد للفاقة " . ( رواه البزار 4 / 229 / 3595 ، وجوّد إسناده الألباني في السلسلة الصحيحة 2827 )
وأتى أبو ذر النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال : إني أحبكم أهل البيت، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : الله ؟ قال : الله . قال : " فأعد للفقر تجفافاً، فإن الفقر أسرع إلى من يحبنا من السيل من أعلى الأكمة إلى أسفلها " . ( رواه الحاكم 4 / 331 ، وصححه هو والذهبي والألباني )
وعن أبي مسهر قال : كنا عند الحكم بن هشام العقيلي وعنده جماعة من أصحاب الحديث، فقال : إنه من أغرق في الحديث فليعد للفقر جلباباً، فليأخذ أحدكم من الحديث بقدر الطاقة، وليحترف حذاراً من الفاقة . ( من ترجمة الحكم بن هشام في تهذيب الكمال )
وقال أحمد بن عبد الله العجلي، عن أبيه : كان الحكم بن هشام فقيراً، وكان يُدعَى إلى الطعام وهو جائع، فيلبس مطرف خز له قديماً، ثم يدخل العُرس فيُبارك، ولا يأكل عزّة نفسٍ . ( من ترجمة الحكم بن هشام في تهذيب الكمال )
وقال أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة ( ت 297 هـ ) في " مسائله عن شيوخه " ( ص 122 / ط . دار البشائر الإسلامية ) : سمعت أبي يقول : كنتُ يوماً عند عمر بن زرعة، وكان رجلاً من أصْبَرِ الناس على فقرٍ وأحسنهم عملاً، فجاءوا اليه قوم من ناحية حِمْير، فقالوا : يا أبا حفص، إن فلانة توفيت وتركت داراً ومتاعاً وكساءً فيه ألف درهم، وقد أوصت أنك وارثها وأنك مولاها، قال : فسكت ساعة ثم قال : قد كانت هذه المرأة تأتينا وتدعي ما تقول من الولاء، فكان يمنعنا الحياء أن نردَّ عليها، فأما إذ كان هذا، فليست لنا بمولاة ولستُ لها بوارث، فانصرفوا، فما أخذ منهم شيئاً . اهـ .

306 – الإمام الألباني يناقش شيخه بحرمة الصلاة على القبور حتى هداه الله تعالى
قال في " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " ( ص 173 / ط . مكتبة المعارف ) : كنت أذهب مع بعضهم - وأنا صغير لم أتفقه بالسنة - بعد إلى قبر الشيخ ابن عربي لأصلي معه عنده ! فلما أن علمت حرمة ذلك باحثت الشيخ المشار إليه كثيراً في ذلك حتى هداه الله تعالى وامتنع من الصلاة هناك، وكان يعترف بذلك لي ويشكرني على أنْ كنتُ سبباً لهدايته، رحمه الله تعالى وغفر له . والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : وشيخ الألباني المشار إليه توفي قبل سنة 1392 هـ؛ وهو تاريخ كتابة الشيخ الألباني لمقدمة كتابه .

307 – أهل بيت رواية يتوارثون الضعف قرناً بعد قرن !!
قال أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة ( ت 297 هـ ) في " مسائله عن شيوخه " ( ص 120 / ط . دار البشائر الإسلامية ) : سمعت أبي يقول : ذكرتُ لأبي نُعَيم عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله العَرْزَمي، فقال : كان هؤلاء أهل بيت يتوارثون الضعف قرناً بعد قرن .
قال أبي : قلتُ لأبي نُعَيم : فحسن بن محمد بن عبيد الله العَرْزَمي ؟ فقال : كان حسنٌ خير القوم، ولم يكن عندنا به بأس . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ألا تتعجّبون لو أنزلتُ مقالةً في منتدى التاريخ بعنوان : ( التعريف بآل محمد بن عبيد العرزمي رحمهم الله، أهل بيت رواية توارثوا الضعف قرناً بعد قرن ) !!!!!!!

308 – المرأة التي تمنع زوجها من صلاة الفجر في جماعة امرأة سوء !!
روى الطبراني في " المعجم الكبير " ( 3 / 287 / حـ 3324 ) عن سِمَاكِ بن حَرْبٍ قال : تَزَوَّجَ الْحَارِثُ بن حَسَّانَ - وَكَانَتْ له صُحْبَةٌ -، وكان الرَّجُلُ إِذْ ذَاكَ إذا تَزَوَّجَ تَخَدَّرَ أَيَّامًا فَلا يَخْرُجُ لِصَلاةِ الْغَدَاةِ، فَقِيلَ له : أتَخْرُجُ وَإِنَّمَا بنيْتَ بِأَهْلِكَ في هذه اللَّيْلَةِ ؟! قال : وَاللَّهِ إِنَّ امْرَأَةً تَمْنَعُنِي من صَلاةِ الْغَدَاةِ في جَمِيعٍ لامْرَأَةُ سَوْءٍ .
وحسّن إسناده الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 2 / 41 ) .

309 – من تزوج بنت .... ومن تزوج بنت ....روى الحافظ ابن عساكر ( ت 571 هـ ) في " تاريخ دمشق " من طريق أبي بكر الداهري - وهو عبد الله بن حكيم العجلي - ، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن المهاجر قال : قال عمر بن الخطاب :
- من تزوج بنت عشر تسر الناظرين،
- ومن تزوج ابنة عشرين لذة للمعانقين،
- وبنت ثلاثين تسمن وتلين،
- ومن تزوج ابنة أربعين ذات بنات وبنين،
- ومن تزوج ابنة خمسين عجوز في الغابرين .
قال أبو معاوية البيروتي : ذكر المزي في " تهذيب الكمال " في ترجمة خالد بن المهاجر بن خالد بن الوليد أنه روى عن عمر بن الخطاب ولم يُدركه، فالإسناد مرسل، وأفاد أحد الإخوة أن أبا بكر الداهري تالف . .

310 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 01-14-2011, 04:06 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



310 – كيف يكون شكر العلم يا طالب العلم ؟!
قال أبو عبيد القاسم بن سلام : إن من شكر العلم أن تقصد مع كل قوم يتذكرون شيئاً لا تحسنه فتتعلم منهم، ثم تقعد بعد ذلك في موضع آخر فيذكرون ذلك الشيء الذي تعلمته، فتقول : والله ما كان عندي شيء حتى سمعت فلاناً يقول كذا وكذا فتعلمته، فإذا فعلت ذلك فقد شكرت العلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : كنتُ أطالع كتاب " الإمام الألباني " للشيخ عبد العزيز السدحان وإذ به نقل هذه الفائدة وعزاها لـ ( " المنتظم " ( 7 / 291 ) و " تاريخ دمشق " ( 49 / 78 ) و " الإلماع " ( ص 229 ) )، فجزاه الله خيراً .

311 – آخر جزء من سلسلة الأحاديث الضعيفة راجعه الإمام الألباني قبل وفاته بأشهر
جاء في حاشية سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 7 / 307 ) تعليقاً على الحديث ( 3300 ) : " يؤتى بمداد طالب العلم يوم القيامة ... " :
(1) إلى هنا تمّت مراجعة الوالد لهذا المجلد المراجعة النهائية، وذلك في أشهره الأخيرة، رحمه الله رحمة واسعة، وجزاه الله خيراً بما قدّم وأعطى، وإنا لله وإنا إليه راجعون . أم عبد الله . اهـ .

312 – بيان الإمام الألباني للفرق بين كلمة ( الأرناؤوط ) وكلمة ( الألباني )
قال رحمه الله : كنتُ – بالمدرسة – أُعرَف بـ ( الأرناؤوط )، أما كلمة ( الألباني ) فحينما خرجتُ من المدرسة وبدأتُ أكتب، لأن كلمة ( الأرناؤوط ) تشبه أو تقابل كلمة ( العرب )، وكما أن العرب ينقسمون إلى شعوب؛ ففيهم المصري والشامي والحجازي ... إلى آخره، كذلك الأرناؤوط ينقسمون إلى ألبان؛ وإلى الصِّرب من يوغوسلافيا، وإلى بوشناق، فإذن بين كلمة ( الألبان ) وكلمة ( الأرناؤوط ) عموم وخصوص، فالألبان أخص من الأرناؤوط .
" الإمام الألباني، مواقف ودروس وعبر " ( ص 15 / ط . دار التوحيد – الرياض ) لعبد العزيز السدحان

313 – أثر سلفي في ذم التحزّب
قال أبو نعيم الأصبهاني في " حلية الأولياء " ( 2 / 209 ) : حدثنا يوسف بن يعقوب النجيرمي قال : ثنا الحسن بن المثنى، قال : ثنا عفان قال : ثنا همام قال : سمعت قتادة قال : ثنا مطرف قال :
كنا نأتي زيد بن صوحان، وكان يقول يا عباد الله أكرموا وأجملوا، فإنما وسيلة العباد إلى الله بخصلتين الخوف والطمع . فأتيته ذات يوم وقد كتبوا كتاباً، فنسقوا كلاماً من هذا النحو : ( إن الله ربنا، ومحمد نبينا، والقرآن إمامنا، ومن كان معنا كنا وكنا له، ومن خالفنا كانت يدنا عليه وكنا وكنا )، قال : فجعل يعرض الكتاب عليهم رجلاً رجلاً، فيقولون : أقررت يا فلان ؟ حتى انتهوا إليَّ، فقالوا : أقررت يا غلام ؟ قلت : لا ! قال : لا تعجلوا على الغلام، ما تقول يا غلام ؟ قال : قلت : إن الله قد أخذ عليَّ عهداً في كتابه، فلن أُحْدِث عهداً سوى العهد الذي أخذه الله عز وجل عليَّ، قال : فرجع القوم من عند آخرهم، ما أقر به أحد منهم، قال : قلت لمطرف : كم كنتم ؟ قال : زهاء ثلاثين رجلاً .
قال قتادة : وكان مطرف إذا كانت الفتنة نهى عنها وهرب، وكان الحسن ينهى عنها ولا يبرح، وقال مطرف : ما أشبه الحسن إلا برجل يحذر الناس السيل ويقوم لسببه . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : صحّح إسناده مختار البدري في كتابه " إعلام الصفوة " ( ص 28 )، وقال ابن حجر عن مطرف في " تقريب التهذيب " ( 6706 ) : ثقة فاضل عابد من الثانية، مات سنة 95 .

314 – لفقد كتبي أشد على نفسي من فقد ولدي !!
الشيخ حمد الجاسر ( المتوفى في 16 / 6 / 1421 هـ ) رحمه الله هو علاّمة الجزيرة في الأنساب والمواقع الجغرافية، احترقت مكتبته في بيروت سنة 1416 هـ ، وتزامن احتراق مكتبته مع وفاة ابنه محمد في حادث سقوط طائرته المتجهة إلى هولندا .
قال د . أحمد الباتلي في " علماء احترقت كتبهم " ( ص 18 / ط . دار طويق ) : وقد سمعت الشيخ حمد الجاسر في محاضرة عامة يقول : لفقد كتبي أشد على نفسي من فقد ولدي !!

315 – بيع أولاد الإمام ابن قيّم الجوزية لمكتبة أبيهم بعد وفاته !!!
قال خليل بن أيبك الصفدي ( ت 764 هـ ) في " أعيان العصر وأعوان النصر " – في ترجمة ابن قيّم الجوزية - :
ما جمع أحد من الكتب ما جمع، لأن عمره أنفقه في تحصيل ذلك. ولما مات شيخنا فتح الدين اشترى من كتبه أمهات وأصولاً كباراً جيدة، وكان عنده من كل شيء في غير ما فن ولا مذهب، بكل كتاب نسخ عديدة، منها ما هو جيد نظيف، وغالبها من الكرندات. وأقام أولاده شهوراً يبيعون منها غير ما اصطفوه لأنفسهم .

316 – حكم استعمال الماء النجس في سقيا المزارع
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 46 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 64 ) ( 29 / 10 / 1417 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله : ما حكم استعمال الماء النجس في سقيا المزارع ؟
فأجاب : جائز، لأنه يطهر بالاستحالة، حتى لو سمد بعذرة الآدمي وروث الحمير فلا بأس .

317 – حكم الصلاة في توسعة الحرم المكي من جهة المسعى والساحات الأخرى
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 69 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 123 ) ( 10 / 10 / 1418 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله عن حكم الصلاة في التوسعة من جهة المسعى والساحات الأخرى، من جهة باب الملك عبد العزيز وباب الملك فهد ؟
فأجاب : إن اتصلت الصفوف فأجر الصلاة فيها كالحرم من حيث التضعيف فقط، وكذلك المسعى، وإلا فليست من المسجد، فيجوز البيع والشراء فيها ومكث الحائض ونحو ذلك، وأكثر العلماء على أن المسعى ليس من المسجد، والحكم بذلك أرفق بالناس من جهة أن الحائض لها أن تسعى، ولو كان من المسجد للزمها تأخير سعيها إلى ما بعد الطهر، كما أن التوسعة التي بعده يفصلها عنه شارع، فهي ليست من المسجد .

318 – ليس بين مكة وجدة حاليًّا مسافة قصر
قال ابن عثيمين : ليس بين مكة وجدة حاليًّا مسافة قصر، حتى على تقدير القائلين بالتحديد بالمسافة بسبب زحف البنيان، فبينهما الآن خمسون كيلومتر تقريباً .
" ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 81 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ )

319 – فعادت لنا كالشمس بعد طلاقها ...
قال الإمام المعمّر أبو خليفة الفضل بن حباب الجمحي ( 206 – 315 هـ ) : أنشدني التوزي لرجل طلق امرأته ثم ندم، فتزوجت غيره، فمات عنها حين دخل، فخطبها، فقال من أبيات :
فعادت لنا كالشمس بعد طلاقها ...... على خير أحوال كأن لم تطلق
" تاريخ بغداد " ( ترجمة محمد بن يحيى الصولي / ت 336 هـ ) للخطيب البغدادي

320 – من روائع الردود : رد إسحاق بن أحمد العُلثي ( ت 634 هـ ) على ابن الجوزي ( ت 597 هـ )
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة إسحاق العلثي : أرسل رسالة طويلة إلى الشيخ أبي الفرج بن الجوزي بالإنكار عليه فيما يقع في كلامه من الميل إلى أهل التأويل يقول فيها :
من عبيد الله إسحاق بن أحمد بن محمد بن غانم العلثي، إلى عبد الرحمن بن الجوزي، حمانا الله وإياه من الاستكبار عن قبول النصائح، ووفقنا وإياه لاتباع السلف الصالح، وبصرنا بالسنة السنية، ولا حرمنا الاهتداء باللفظات النبوية، وأعاذنا من الابتداع في الشريعة المحمدية. فلا حاجة إلى ذلك. فقد تركنا على بيضاء نقية، وأكمل الله لنا الدين، وأغنانا عن آراء المتنطعين، ففي كتاب الله وسنة رسوله مقنع لكل من رغب أو رهب، ورزقنا الله الاعتقاد السليم، ولا حرمنا التوفيق، فإذا حرمه العبد لم ينفع التعليم. وعرفنا أقدار نفوسنا، وهدانا الصراط المستقيم. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وفوق كل ذي علم عليم . وبعد حمد الله سبحانه، والصلاة على رسوله: فلا يخفى أن " الدين النصيحة "، خصوصاً للمولى الكريم، والرب الرحيم. فكم قد زل قلم، وعثر قدم، وزلق متكلم، ولا يحيطون به علماً. قال عز من قائل : ( ومِنَ الناس من يُجادلُ في الله بغير عِلْم وَلا هُدىً وَلا كتابٍ مُنير ) .
وأنت يا عبد الرحمن، فما يزال يُبلغ عنك ويُسمع منك، ويُشاهد في كتبك المسموعة عليك، تذكر كثيراً ممن كان قبلك من العلماء بالخطأ، اعتقاداً منك : أنك تصدع بالحق من غير محاباة، ولا بد من الجريان في ميدان النصح: إما لتنتفع إنْ هداك الله، وإما لتركيب حجة الله عليك. ويحذر الناس قولك الفاسد، ولا يغرّك كثرة اطّلاعك على العلوم. فرب مبلَّغ أوعى من سامع، ورب حامل فقه لا فقه له، ورب بحر كَدر ونهر صاف، فلستَ بأعلمِ من الرسول، حيث قال له الإمام عمر: " أتصلّي على ابن أبيّ؟ أنزل القرآن ( وَلا تصلِّ عَلى أَحَدٍ مِنْهمْ ) ولو كان لا ينكر من قل علمه على من كثر علمه إذاً لتعطل الأمر بالمعروف، وصرنا كبني إسرائيل حيث قال تعالى: ( كانوُا لاَ يَتَنَاهُوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ ) " المائدة: 134 " ، بل ينكر المفضول على الفاضل وينكر الفاجر على الولي، على تقدير معرفة الولي ..... ( قال أبو معاوية البيروتي : حذفت الرد لطوله، وأوردت ختامه فقط، ومن أراد الأصل فليرجع إلى " ذيل طبقات الحنابلة " )
....... وأنا وافدة الناس والعلماء والحفاظ إليك، فإما أن تنتهي عن هذه المقالات، وتتوب التوبة النصوح، كما تاب غيرك، وإلا كشفوا للناس أمرك، وسيّروا ذلك في البلاد وبيّنوا وجه الأقوال الغثة، وهذا أمر تُشُوِر فيه، وقُضِيَ بليل، والأرض لا تخلو من قائم للّه بحجة، والجرح لا شك مقدَّم على التعديل، والله على ما نقول وكيل، وقد أعذر من أنذر .
وإذا تأولت الصفات على اللغة، وسوغته لنفسك، وأبيت النصيحة، فليس هو مذهب الإمام الكبير أحمد بن حنبل قدس الله روحه، فلا يمكنك الانتساب إليه بهذا، فاختر لنفسك مذهباً، إن مكنت من ذلك، وما زال أصحابنا يجهرون بصريح الحق في كل وقت ولو ضُربوا بالسيوف، لا يخافون في الله لومة لائم، ولا يبالون بشناعة مشنع، ولا كذب كاذب، ولهم من الاسم العذب الهني، وتركهم الدنيا وإعراضهم عنها اشتغالاً بالآخرة: ما هو معلوم معروف.
ولقد سوّدت وجوهنا بمقالتك الفاسدة، وانفرادك بنفسك، كأنك جبار من الجبابرة، ولا كرامة لك ولا نعمى، ولا نمكنك من الجهر بمخالفة السنة، ولو استقبل من الرأي ما استدبر: لم يُحْكَ عنك كلام في السهل، ولا في الجبل، ولكن قدّر الله، وما شاء فعل، بيننا وبينك كتاب الله وسنة رسوله، قال الله تعالى: ( فإنْ تَنَازَعْتُم فِي شَيْءً فَرُدُّوهُ إِلَى الله وَالرَّسُول ) ولم يقل: إلى ابن الجوزي.
وترى كل من أنكر عليك نسبته إلى الجهل، ففَضْل الله أُوتيته وحدك؟ وإذا جَهَّلت الناس فمن يشهد لك أنك عالم؟ ومن أجهل منك، حيث لا تصغي إلى نصيحة ناصح؟ وتقول: من كان فلان ؟ ومن كان فلان ؟ من الأئمة الذين وصل العلم إليك عنهم، من أنت إذاً ؟ فلقد استراح من خاف مقام ربه، وأحجم عن الخوض فيما لا يعلم، لئلا يندم.
فانتبه يا مسكين قبل الممات، وحَسِّن القول والعمل، فقد قَرُبَ الأجل، للّه الأمر من قبل ومن بعد، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

321 – من سُرِقَ له غرض فقال للسارق : وهبتك !!
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة محمد بن عبد الله بن أبي السعادات الدباس ( ت 648 هـ ) : مر ليلة بسوق المدرسة النظامية ليصلي العشاء الآخرة بالمستنصرية إماماً، فخطف إنسان بقياره في الظلماء وعدا . فقال له الشيخ: على رسلك، وهبتك. قل: قبلت ! وفشى خبره بذلك . فلما أصبح أُرسل إليه عدة بقايير، قيل: أحد عشر. فلم يقبل منها إلا واحداً تنزهاً . وهذا مشهور بين علماء بغداد عنه .

322 – الرفض في الأكراد معدوم أو نادر
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة نور الدين عبد الرحمن بن عمر البصري الضرير ( ت 684 هـ ) : كانت له فطنة عظيمة، وبادرة عجيبة .
أنبأني محمد بن إبراهيم الخالدي - وكان ملازماً للشيخ نور الدين حتى زوّجه الشيخ ابنته - قال: عُقِد مرة مجلس بالمستنصرية للمظالم، وحضر فيه الأعيان، فاتفق جلوس الشيخ إلى جانب بهاء الدين بن الفخر عيسى، كاتب ديوان الإنشاء، وتكلم الجماعة . فبرز الشيخ نور الدين عليهم بالبحث، ورجع إلى قوله، فقال له ابن الفخر عيسى: من أين الشيخ؟ قال: من البصرة. قال: والمذهب؟ قال: حنبلي. قال: عجباً! بصري، حنبلي؟ فقال الشيخ: هنا أعجب من هذا: كردي رافضي ! فخجل ابن الفخر عيسى وسكت. وكان كرديًّا رافضيًّا. والرفض في الأكراد معدوم أو نادر .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 01-14-2011, 04:29 PM
أبو عبد الرحمن الوهراني أبو عبد الرحمن الوهراني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 677
افتراضي

أمتعتنا أيها الفارس
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.