أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
28303 42626

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #91  
قديم 06-01-2014, 12:48 AM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,568
افتراضي


آمين وإياك أخي الحبيب



رد مع اقتباس
  #92  
قديم 06-05-2014, 06:35 PM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,568
افتراضي


ليلة النصف من شعبان ( 110 ) .

صيغة وورد :
http://www.islamdeeny.com/books-783.htm


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم

روى أبو ثعلبة الخشني – رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمنين و يملي للكافرين و يدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه " ( صحيح الجامع، رقم : 771) .

تأمل كيف أن هذه الليلة المباركة يفيض فيها ربنا الرحمن سابغ نعمته ، وجزيل بركته على المؤمنين من عباده ، فيغفر لهم ذنوبهم لتكتمل سعادتهم ، ويذهب عنهم ما يعكر عليهم صفو الحياة ، وينغص عليهم المسرات والملذات .

ولما قال : " ويملي للكافرين و يدع أهل الحقد بحقدهم " دل ذلك على أن المقصود بالمؤمنين من تحلوا بوصفين :

• أنهم أهل (الإيمان)، (والتوحيد) فهم قد آمنوا به وانقادوا له ولم يستكبروا عليه بل أفردوه بالعبادة والطاعة ، ولم يشركوا بعبادته أحداً .

• وأنهم أهل (الأخلاق الفاضلة)،(والشمائل الزكية) خالية قلوبهم من الأحقاد ، سليمة نفوسهم من الغل على العباد.

وقد صرح بهذا المعنى في حديث أبي موسى – رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال : " إن الله - تعالى - ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن " (صحيح الجامع، رقم : 1819) .

فما أقبح الشرك الذي يحول بين العباد وبين سعادتهم ونجاتهم وفلاحهم ، ولا ريب أنه موجب لحرمانهم من الرحمة والمغفرة ؛ لما أشتمل عليه من الظلم العظيم والشناعة المقيتة بصرفهم حقوق الإلهية المحضة لمن لا يستحقها . بل ولا يتصور في الفطر مشارك لله فيها .

فالشرك منتهى الجهل والسفه ، وغاية التيه والضلال ، فاعله مستحق للمقت فهو ظلم وظلام ، وسفه عقول وأحلام .

ولما كان هذا شأنه قال – تعالى - : {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ }.

والسبب الثاني الذي يمنع من هذه النفحة المباركة في ليلة النصف من شعبان هو المشاحنة والمباغضة والمدابرة بين أهل الإيمان .

فأهل الإيمان والأخلاق يُغفر لهم في هذه الليلة المباركة فتُشرق قلوبهم وتطمئن نفوسهم ، ويبقى أهل (الضغائن)، (والأحقاد) تغلي مراجل قلوبهم بنار حقدهم (تعيسة حياتهم)، (منغصة لذاتهم) ، ولهذا قال : " و يدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه " .

فكيف يليق بمسلم حريص على دخول الجنة ومغفرة ذنوبه إدامة المصارمة والمشاحنة بينه وبين إخوانه لأجل حظوظ نفسية هي في حقيقة أمرها أمراض قلبية من كبر وأنفة ، حقيقتها حمق وسفه ، وجهل بالنفس وما يصلحها .

وإذا قدر خلو قلبه من ذلك ولا يكاد ، فإنها هموم وأحزان وأنكاد يجرها إلى قلبه العليل فيثقله ويرهقه ، بما يضره ولا ينفعه.

لَمَّا عَفَوْتُ وَلَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ * أَرَحْتُ نَفْسِي مِنْ هَمِّ الْعَدَاوَاتِ
إنِّي أُحَيِّي عَدُوِّي عِنْدَ رُؤْيَتِهِ * لِأَدْفَعَ الشَّرَّ عَنِّي بِالتَّحِيَّاتِ
وَأُظْهِرُ الْبِشْرَ لِلْإِنْسَانِ أَبْغَضُهُ * كَأَنَّمَا قَدْ حَشَى قَلْبِي مَحَبَّاتِ
النَّاسُ دَاءٌ دَوَاءُ النَّاسِ قُرْبُهُمْ * وَفِي اعْتِزَالِهِمْ قَطْعُ الْمَوَدَّاتِ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حكمة الأسبوع
" ما زهد أحد في الدنيا إلا أنطقه الله بالحكمة " .




رد مع اقتباس
  #93  
قديم 06-06-2014, 04:24 AM
صلاح الدين الكردي صلاح الدين الكردي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: كردستان العراق
المشاركات: 749
افتراضي

جزاك الله شيخنا وبارك فيك
أعاذنا الله من الحقد والغل والحسد
__________________
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا، وَبِبَيْتٍ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَإِنْ كَانَ مَازِحًا ، وَبِبَيْتٍ فِي أَعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ»
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.