أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
30917 48734

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر العقيدة والمنهج - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2010, 01:56 PM
أم عائشة أم عائشة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 282
افتراضي تعلمنا الإيمانَ قبل القرآن فلما قرأنا القرآن ازددنا به إيمانا..

السلام عليكم و رحمة الله
سُئل مرة الشيخ أبو يزيد بن صفية المدني الجزائري:
"ما معنى الأثر الذي ورد عن الصحابة: "تعلّمنا الإيمانَ قبل القرآن، فلما قرأنا القرآنَ ازددنا إيمانا".؟
هل هذا يعني أنّ الإيمان قبل القرآن؟ و أنّ الواحد منا يتعلم الإيمان أولا ثم القرآن...؟
و أنه يفضل للمرأة أن تٌعلمَ وليدَها الإيمان بالله و صفاته ثم تعلمه القرآن ؟ أم ماذا؟
بارك الله فيكم.

فأجاب الشيخُ :
أولا : معنى قول الصحابة "تعلمنا الإيمان قبل أن نتعلمَ القرآنَ"
يدخل في الأمر عدة معانٍ منها :
1. أنهم كانوا يتعلمون الإيمانَ المجمل، الواجب تعلمه على كل مسلم وجوبا عينيا، كما ذكره شيخُ الإسلام ابن تيمية.
و المقصود بذلك أركان الإيمان الستة المشهورة و هي الإيمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و بالقدر خيره و شره. فتتعرّف على معانيها إجمالا.
و يشهد لذلك الأثر الصحيح عن جندب البجلي قال:"كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و نحن فتيان حزاورة_أي:قاربنا البلوغ-، فتعلّمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ، ثم تعلمنا القرآن، فازددنا به إيمانا" اخرجه ابن ماجة، و الخلال بلفظ:"فيعلمنا الإيمان ثم يعلمنا القرأن، فازددنا به إيمانا"
و لذلك يحسن للأم أن تزرعَ في وليدها منذ نعومة أظافره قواعدَ الإيمان الكلية من وحدانية الله جل و علا و ربوبيته و ما يتعلق بذلك من ملك و تدبير و غيرها من معاني الربوبية.
و تزرع فيه معاني الألوهية: من إفراد الرب المنعم الرازق، بالعبادة و الذكر و غيرهما, و تزرع فيه ايضا من معاني توحيد الأسماء و الصفات الكلية، ببيان بعض الأسماء الحسنى و شيء من معانيها و هكذا..
حتى إذا قرأَ سورَ القرآن و حفظها ، كان ذلك أدعي لفهمها و أيضا أدعي لتوقيرها و تصديقها.

2. جاء توضيح معنى " إتيان الإيمان قبل القرآن" أيضا في الأثر الذي رواه القاسم بن عوف قال:سمعتُ عبد الله بن عمر يقول:" لقد عشنا برهة من دهرنا و أحدنا يُؤتى الإيمان قبل القرآن، و تنزل السورة على محمد صلى الله عليه و سلم فيتعلمَ حلالها و حرامها، و لآمرها و زاجرها ، و ما ينبغي أن يقف عنده منها. كما تعلمون أنتم اليوم القرآنَ ، ثم لقد رأيتُ اليوم رجالا يؤتي أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدري ما آمره و لا زاجره و لا ما ينبغي أن يقف عنده منه، فينثره نثر الدقل"(أخرجه الحاكم في المستدرك و هو حديث صحيح على شرط الشيخين).

فقوله "يؤتى الإيمان قبل القرآن"، بمعنى أنه يصدق الله تعالى و يصدق النبي صلى الله عليه وسلم، و يعتقد صحة ما جاء به من الإسلام و الإيمان، فيطمئن قلبُه بذلك قبل أن يقرأ القرآن، لمعرفته بصدق النبي صلى الله عليه وسلم و بصحة ما جاء به.
و قوله:"و تنزل السورة على محمد صلى الله عليه و سلم فيتعلمَ حلالها و حرامها، و لآمرها و زاجرها ، و ما ينبغي أن يقف عنده منها. كما تعلمون أنتم اليوم القرآنَ". يعني أنهم لا يقتصرون على تعلم ألفاظ القرآن، بل يتعلمون ما فيه من الحلال و الحرام و الأمر و النهي، و يعملون بذلك كما قال عبد الله بن الحبيب رحمه الله:"حدّثنا الذين كانوا يعلموننا القرآن أنهم كانوا إذا تعلموا من النبي صلى الله عليه و سلم عشر آيات لم يتجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها. قالوا فتعلمونا القرآن و العلمَ و العمل جميعا" .

و قوله "ثم أجد رجالا يؤتي أحدهم القرآن قبل الايمان"، ينكر على المتأخرين الذين يقرأون القرآن و ينثره أحدهم نثر الدقل ، و يسرع في قراءته ، و لا يتأمل ما فيه ، و لا يدري بأوامره و نواهيه، و لا يعمل بما فيه ، و لا يحل حلاله و لا يحرم حرامه، و لا يعمل بحكمه و لا يؤمن بمتشابهه، و لا يقف عند عجائبه، و إنما يتعلمه ليأكل به و يقرأ ليحصل على أجره لأجل قراءته, فمثل هؤلاء لا يكونون من أهل القرآن الذين هم أهل الله و خاصته.

3. و من المعاني اللائحة أيضا :
"الإيمان قبل القرآن" تعني الايمان بالقرآن أولا أنه كتاب معجز و أنه كتاب هداية و تغيير، إذا أمنت بذلك تغيرت معاملتك مع القرآن و تغير حالك و تغير أسلوبك في الأخذ من معين القرآن.
و لهذا نجد أهل السنة و الجماعة لما قوي إيمانهم بالقرآن أخذوا نصوصه مأخذ الافتقار فلم يصدروا في أقوالهم و أفعالهم إلا من معينه، بخلاف أهل الأهواء و البدع حكموا عقولهم و صرفوا نصوص الوحي لتوافق هذا الهوى.
و خلاصة الأمر :
على الأم أن تعلم وليدها أولا :
الإيمان بالقرآن و بمنزلته و مكانته، و بواجبنا اتجاهه، و تعلّمه تأمّل آي الكتاب.
و تعلمه أيضا الإيمان بأركانه الستة، و التوحيد بأقسامه الثلاثة حتى يعظم انتفاعه بالقرآن.
و تعلمه أن لا يرفهَ همه في إقامة حروف القرآن، و هو مضيع لحدوده و أحكامه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-16-2010, 04:58 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

نقل مفيد جدا!
وفقك الله أختي أم عائشة وكتب لك الأجر.
لكن وددت لو أعرف من الشيخ الذي نقلت كلامه السابق، وهل هو من مشايخ الجزائر في هذا العصر؟ ومن أي كتاب نقلت لنا هذه الدرر؟
وجزاك الله خيرًا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-17-2010, 12:36 AM
أم عائشة أم عائشة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 282
افتراضي

سرّني مرورك أم زيد
تجدين ترجمةَ الشيخ أبي يزيد بن صفية المدني في منتديات كل السلفيين، في منبر"التاريخ و التراجم"،للأخ أبي عبد الله سمير الجزائري، يوم 02.09.2009
(اعذري جهلي فأنا لستُ أحسن وضع الروابط).
و حتى لا أكلفك عناء البحث، تفضلي أخيتي بقراءة الترجمة:
----------------------
جديد / ترجمة للشيخ أبو يزيد سليم بن صفية المدني الجزائري
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله العزيز المجيد ، المبدئ المعيد ، الفعّال لما يريد ، المكرم لمن خافه واتّقاه بدارٍ لهم فيها من كل خيرٍ مزيد ، فسبحان من قسم خلقه فمنهم شقي وسعيد.
وبعد:
نزولاً عند رغبة بعض المحبين -في أن أضع تعريفاً مقتضباً, لمشواري العلمي- دونت هذه السطور
, والله المستعان وعليه التكلان:

الاسم:
سليم بن العربي بن الجيلالي بن يحي بن صفية الجزائري التلمساني المدني, ينتهي نسبنا إلى الحسن بن علي رضي الله عنه.
من مواليد: 1971 م, 1391 هـ, بالجزائر العاصمة.
وقد اشتمل مشواري العلمي التحصيلي على جانبين, أكاديمي, وتطوعي.
أولاً: الجانب الأكاديمي
.
التحقت سنة: 1991م بكلية الفقه وأصوله بجامعة الخروبة, وحصلت فيها على شهادة الليسانس بتقدير جيد جداً.
ثم التحقت سنة:1995م بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية, بكلية الحديث, وتخرجت بها بتقدير ممتاز.
ثم حصلت على شهادة الماجستير بكلية الدعوة وأصول الدين بالجامعة الإسلامية, بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى, وحصلت حينها على جائزة المدينة للتفوق العلمي.
وأنا الآن بصدد التحضير لشهادة الدكتوراه بنفس الكلية.

ثانياً: الجانب التطوعي.
وهو لا يقلّ أهمية عن الجانب الأكاديمي.
في الجزائر:
كانت البدايات الحقيقة لمشوار التحصيل العلمي الشرعي, مع حلقات تحفيظ القرآن, سنة 1983م, متزامنة مع تلقي دروساً في الفقه, والحديث, والمصطلح, ودارسة كتب الألباني رحمه الله, على بعض المشايخ حينها.
وقضيت في أوائل التسعينيات "سنة" بجنوب الجزائر بمدينة أدرار -بفرع جامعة قسنطينة-, حفظت فيها كثيراً من متون اللغة والفقه والأصول والمواريث.
يسر الله لي نشاطاً علمياً في الجزائر, بين فترتي 1993 م – 1995م.
اشتمل على: الخطابة والإمامة, وإقامة دورات شرحت فيها متوناً كثيرة في اللغة والمصطلح والأصول والفقه والعقيدة, في مساجد الجزائر العاصمة.
2- في الحجاز:
تلقيت العلم على أيدي جلّة من العلماء, ويأتي في مقدمتهم:
الشيخ: ابن عثيمين رحمه الله, من خلال دروسه في مكة المكرمة.
الشيخ: عطية سالم رحمه الله, ولازمته أكثر من ثلاث سنوات, بالمسجد النبويّ.
الشيخ عبد العزيز الشبل رحمه الله, بالمسجد النبويّ.
الشيخ: عبد المحسن العباد حفظه الله, بالمسجد النبويّ.
الشيخ: أبي بكر الجزائري, بالمسجد النبويّ. وبعض الدروس المقامة في بيته العامر.
الشيخ: محمد المختار الشنقيطي, ولازمت دروسه لسنوات عدة ولا زلت ولله الحمد.
الشيخ: ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله, وترددت على بيته العامر في المدينة المنورة, حيث كانت له حلقات في التفسير.
الشيخ: الوائلي حفظه الله, ولازمت دروسه في شرح بداية المجتهد؛ لأزيد من خمس سنوات.
الشيخ عبد الصمد الكاتب حفظه الله, ودرست عليه أبوبا من علم الفرائض, وقطعة من شرح صحيح البخاري.
الشيخ: الأستاذ الدكتور: عبد الرزاق العباد, في شرح متون في الأسماء والصفات.
الشيخ: الأستاذ الدكتور: محمد خليفة التميمي, في شرح متون في الأسماء والصفات.
الشيخ: الأستاذ الدكتور: إبراهيم الرحيلي: ودرست عليه بعضا من كتب أهل السنة والجماعة, كالسنة للخلال, والطحاوية, والشريعة للآجري.
الشيخ: الأستاذ الدكتور: سعد لبن, درست عنده بعض متون اللغة.

هذا وأنا لا أزال بعد أجدّ السير في مشوار الطلب, كما قال الإمام أحمد رحمه الله: "من المحبرة إلى المقبرة".
أسأل الله حسن المقصد, وحسن العمل, وحسن الختام.
كتبه: أبو يزيد سليم بن صفية المدني
-----------------
ملاحظة :و الشيخ أبو يزيد المدني كان مشرفا على منتديات تبسة الاسلامية، قسم "الفتاوى الشرعية"، و منه اقتبست موضوع "تعلمنا الايمان قبل القرآن".
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-2013, 12:32 AM
خولة السلفية خولة السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 401
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

زادك الله علما وتوفيقا
__________________
اعلـم هديت أن أفضل المنــــــن علم يزيل الشك عنك والدرن
ويكشـف الحق لذي القلـــــــوب ويوصل العبد إلى المطلــوب
فاحرص على فهمك للقواعــــــد جامعـة المسائل الشـــــوارد
فترتقي في العلم خير مرتقـــــــا وتقتفـي سـبل الذي قد وفقا

من منظومة القواعد الفقهية للعلامة ابن السُّعدي رحمه الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:19 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.