أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
12578 67220

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر القرآن والسنة - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-26-2011, 08:05 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,140
افتراضي شرح الحديث القدسي : " يا عبادي؛ إني حرمت الظلم على نفسي ... "

بسم الله الرحمن الرحيم




عن أبي ذرٍّ الغفاري -رضيَ اللهُ عنه-، عن النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- فيما يَرويه عن ربِّه -تبارك وتَعالى- أنه قال:
« يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فَلَا تَظَالَمُوا، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ، إِلَّا مَنْ أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ، إِلَّا مَنْ كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ، يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ، يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي، فَتَنْفَعُونِي، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ، مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا، فَلْيَحْمَدِ اللهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ، فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ ».

الشَّـرح:
" إِنِّي حرَّمتُ الظُّلمَ على نَفسِي ".
أي: ألا أظلم أحدًا لا بزيادة سيِّئات لم يَعمَلها، ولا بِنقصِ حسناتٍ عَمِلها.
وفيه دليلٌ على أنَّه -جلَّ وعلا- يُحرِّم على نفسِه ويوجبُ على نفسِه.

" وَجَعَلْتُهُ بَينكُم مُحرَّمُا؛ فلا تَظالَمُوا ".
أي: لا يَظلم بعضُكم بعضًا.
والجَعلُ -هنا-: هو الجعلُ الشَّرعي.
الجَعلُ الذي أضافه الله إلى نفسِه: إمَّا أن يكون كونيًّا؛ مثل قوله -تَعالَى-: {وَجَعَلْنَا اللَّيلَ لِباسًا - وجَعلْنا النَّهارَ مَعاشًا} [النبأ: 10-11]، وإمَّا أن يكون شرعيًّا؛ مثل قوله -تَعالَى-: {مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ} [المائدة: 103].

" جَعَلْتُهُ بَينكُم مُحرَّمُا ".
الظُّلم بالنِّسبة للعِباد فيما بينهم يكون في ثلاثةِ أشياء؛ قال -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام-: " إنَّ دماءَكم وأموالَكم، وأعراضَكم، عليكم حَرامٌ.. ".

" يَا عِبادِي؛ كُلُّكُم ضَالٌّ إلا مَن هَدَيتُه، فاسْتَهدُوني أَهْدِكُمْ ".
النَّاس في الضَّلال قسمان:
- قِسم تائهٌ: لا يعرف الحقَّ؛ مثل: النَّصارى.
وقِسم غاوٍ: عَلِم الرُّشدَ؛ فاختارَ الغيَّ عليه؛ مثل: اليهود.
والهداية مِن الله قِسمان -أيضًا-:
- هداية دلالة: وهي أن يُبيِّن لهم الحقَّ ويَدلَّهم عليه، وهذه حقٌّ على الله.
وهداية توفيق وإرشادٍ: وهذه يَختص بها اللهُ مَن يشاء.

" يا عِبادِي؛ كُلُّكُم جائِعٌ إلا مَن أَطعَمْتُه، فاستَطْعِمُوني أُطْعِمْكُم، يا عِبادِي كُلُّكُم عَارٍ إِلا مَن كَسَوتُهُ؛ فاسْتَكْسُوني أَكْسُكُم ".
في الرَّبط بين الطَّعام والكسوةِ والهداية مُناسبة؛ لأنَّ الطَّعام في الحقيقة كسوةُ البَدن باطنًا؛ لأنَّ الجوع والعطشَ مَعناه خلو المعدةِ من الطعام والشَّراب، وهذا تَعرٍّ لها، والكسوةُ سَتر البدنِ ظاهرًا، والهداية السترُ. المهم المقصود، وهو ستر القُلوب والنُّفوس من عيوب الذُّنوب.

" يا عِبادي؛ إنَّكُم تُخْطِئُونَ باللَّيلِ والنَّهار وأنا أَغفِرُ الذُّنوب جَميعًا؛ فاسِتَغفِروني أَغفِرْ لَكُم ".
شُروط التَّوبة النَّصوح خمسة:
1- الإخلاصُ لله.
2- والنَّدم على ما وقع.
3- والإقلاعُ عن الذَّنب.
4- والعزيمةُ على عدم العَودة له.
5- وحصول التَّوبة في وقتها؛ أي: قبل الوفاة، وقبل طلوع الشَّمس من مغربها.

" يَا عِبادِي؛ إِنَّكُم لَنْ تَبلُغُوا نَفعي فتَنفَعوني، وَلَن تَبلُغُوا ضُرِّي فتَضُرُّوني ".
الله غَنيٌّ عنا، لا تنفعُه طاعتُنا، كما لا تضرُّه معصيتُنا.

" يا عِبادي؛ لو أنَّ أوَّلَكُم، وآخِرَكُم، وإِنْسَكُم، وجِنَّكُم، كانُوا على أتقَى قَلبِ رَجُلٍ واحِدٍ مِنكُم؛ ما زادَ ذلك في مُلكِي شيئًا ".
لأنَّ الملكَ مُلكُه، لا للطَّائِعين، ولا للعاصِين.

" يا عِبادي؛ لو أنَّ أوَّلَكُم، وآخِرَكُم، وإِنْسَكُم، وجِنَّكُم، كانُوا على أَفجَرِ قَلبِ رَجُلٍ واحِدٍ مِنكُم؛ ما نَقص ذلك مِن مُلكي شيئًا ".
فاللهُ -جلَّ وعلا- لا ينقص مُلكه بمعصية العُصاة، ولا يزيد بِطاعة الطَّائعين، هو مُلك الله على كلِّ حال.

في الجمل الثَّلاث: دليل على غِنى الله، وكمالِ سُلطانه، وأنَّه لا يتضرَّر بأحدٍ، ولا يَنتفعَ بأحَدٍ؛ لأنَّه غني عن كلِّ أحد.

" يا عبادِي؛ لو أنَّ أوَّلكُم، وآخِرَكُم، وإِنسَكُم، وجِنَّكُم، قامُوا في صعيدٍ واحِدٍ؛ فسألُوني فَأعطَيتُ كُلَّ إنسانٍ مَسألَتَه؛ ما نَقَصَ ذلك مِمَّا عندي إلا كما يَنقصُ المخيَط إذا أدخِلَ البَحرَ ".
هذه الجملة تدلُّ على سَعةِ مُلك الله وكمال غِناه -تبارك وتَعالَى-.

" يا عِبادي؛ إنَّما هي أعمالُكُم أُحصِيها لَكُم، ثم أُوفِّيكم إيَّاها ".
أي: الشَّأن كلُّه أن الإنسانَ بِعَمَله، يحصي الله أعمالَه، ثم إذا كان يوم القيامة وفَّاه إيَّاها.

" فمَن وَجَد خَيرًا؛ فَلْيحمَدِ اللهَ، ومَن وَجَد غيرَ ذلكَ؛ فَلا يَلُومَنَّ إلا نَفسَهُ ".
لأنَّه هو الذي أخطأ، ومنع نفسَه الخير، أما إذا وَجد خيرًا؛ فليحمد الله؛ لأنَّه هو الذي مَنَّ عليه أوَّلًا وآخِرًا؛ منَّ عليه بالعمل، ثم منَّ عليه بالجزاء.

اختصرته من شرح الإمام ابن عثيمين -رحمه الله-.
لمن أراد تمام الشَّرح؛ فليراجع: شرحه على "رياض الصَّالحين"، باب المجاهدة، الحديث السَّابع عشر.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-30-2011, 03:54 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,750
افتراضي

هذا الحديث هو الحديث الرابع والعشرون من الأربعين النووية
وهو حديث عظيم في بيان حاجة العبد وافتقاره إلى ربه جل وعلا، وما يحبه الله جل وعلا من العبد وما يكرهه.
وهناك شرح طيب نافع لهذا الحديث القدسي:
للشيخ صالح آل الشيخ في شرح متن الأربعين النووية
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-09-2011, 10:39 PM
أم سـيف أم سـيف غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 36
افتراضي

جزاك الله خيراً اختي الكريمة
وهذا حديث لاول مرة أقرأه ولقد استفدت منه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.