أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
17619 62966

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الأخوات العام - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-25-2011, 07:39 PM
أم رضوان الأثرية أم رضوان الأثرية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 2,077
افتراضي متى تنفخ الروح في الجنين

أخواتي الكريمات
متى تنفخ الروح في الجنين ؟ هل في الأربعين يوما الأولى أم بعد ذلك رجاءا أفيدوني لأني قرأت أقوالا عدة في ذلك
وجزاكن الله خيرا
__________________
(( زوجة إبراهيم رضوان زاهدة ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-25-2011, 08:35 PM
أم أُنَيْسة الأثرية أم أُنَيْسة الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 267
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله :
الجنين ينفخ فيه الروح بعد أربعة أشهر وحديث ابن مسعود الذي يقول فيه ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ : « إن أحدكم يُجمع خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة، ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث إليه الملك، فيؤمر بأربع كلمات: فيكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد» .متفق عليه يكتب ذلك وهو في بطن أمه. وعندما يسأل أهل العلم عن الصلاة في سقوط الجنين في شهرين أو ثلاثة أشهر يجيبون بقولهم تبقى المرأة على صلاة ومع كل صلاة وضوء .
وعندما يسقط بعد أربعة أشهر فالمرأة تمكث لا تصلي ولا تصوم حتى تطهر و الله أعلم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-25-2011, 10:21 PM
أم زيد أم زيد متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,140
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزى الله خيرًا أختنا أم أنيسة.

وإليك بعض الروابط لعلها تفيدك -أختي أم رضوان-:
http://www.binbaz.org.sa/mat/2365

http://www.binbaz.org.sa/mat/4355

http://www.binbaz.org.sa/mat/17661

وهذه الفتاوى:
سؤال من (ي.ر.م) من الخبر تقول: هناك بعض النساء الحوامل يتعرضن لسقوط الجنين، ومن الأجنة من يكون قد اكتمل خلقه، ومنهم من لم يكتمل بعد، فأرجو من سماحتكم توضيح كيفية الصلاة في كلتا الحالتين؟


الجواب:
إذا أسقطت المرأة ما يتبين فيه خلق الإنسان؛ من رأس، أو يد، أو رجل، أو غير ذلك فهي نفساء، لها أحكام النفاس، فلا تصلي ولا تصوم، ولا يحل لزوجها جماعها حتى تطهر أو تكمل أربعين يوماً. ومتى طهرت لأقل من أربعين وجب عليها الغسل والصلاة والصوم في رمضان، وحل لزوجها جماعها، ولا حد لأقل النفاس، فلو طهرت وقد مضى لها من الولادة عشرة أيام أو أقل أو أكثر وجب عليها الغسل، وجرى عليها أحكام الطاهرات كما تقدم، وما تراه بعد الأربعين من الدم فهو دم فساد تصوم معه وتصلي، ويحل لزوجها جماعها، وعليها أن تتوضأ لوقت كل صلاة كالمستحاضة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة بنت أبي حبيش - وهي مستحاضة -: ((وتوضئي لكل صلاة))، ومتى صادف الدم الخارج منها بعد الأربعين وقت الحيض - أعني الدورة الشهرية - صار لها حكم الحيض، وحرمت عليها الصلاة والصوم حتى تطهر، وحرم على زوجها جماعها.
­أما إن كان الخارج من المرأة لم يتبين فيه خلق الإنسان، بأن كان لحمة ولا تخطيط فيه، أو كان دماً فإنها بذلك يكون لها حكم المستحاضة لا حكم النفساء ولا حكم الحائض، وعليها أن تصلي وتصوم في رمضان، ويحل لزوجها جماعها، وعليها أن تتوضأ لوقت كل صلاة مع التحفظ من الدم بقطن ونحوه كالمستحاضة حتى تطهر، ويجوز لها الجمع بين الصلاتين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، ويشرع لها الغسل للصلاتين المجموعتين، ولصلاة الفجر؛ لحديث حمنة بنت جحش الثابت في ذلك؛ لأنها في حكم المستحاضة عند أهل العلم.
أما إذا كان سقوط الجنين في الشهر الخامس وما بعده، فإنه يغسل ويكفن ويصلي عليه، ويسمى، ويعق عنه؛ لأنه بذلك صار إنساناً له حكم الأطفال، والله تعالى ولي التوفيق.

نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1000) بتاريخ 5/11/1405هـ - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد العاشر.
http://www.binbaz.org.sa/mat/2365

وأخرى:
علي صلاة بسبب تسقيط جنين عمره سبعة أسابيع، لم أصل جهلاً مني، لأنني اعتبرت أنه نفاس، وكيف القضاء، وتركت الصلاة لمدة نصف شهر لا أدري أكثر أو أقل هل يجوز أن أصلي في منى صلاتين التي علي من قبل ثلاث سنوات والصلاة واجبة؟[1]


الجواب:
إذا كان الجنين قد بان فيه علامة الإنسان من يد أو رجل فهو نفاس، وإن كان ما بان فيه شيء إنما هو دم فقط، فالمرأة تصلي وتتحفظ بحفائظ وتتوضأ لكل صلاة وتصلي، وإن قضيتِ هذا احتياطاً، وإلا إن شاء الله ليس عليك شيء؛ لأنك تركتها لشبهة تظنين ليس عليك شيء، والنبي صلى الله عليه وسلم ما أمر المستحاضات اللواتي تركن الصلوات لشبهة، ما أمرهن بالقضاء، ولم يأمر الأعرابي الذي ينقر الصلاة ما أمره أن يقضي الأيام الماضية لجهله، وإن قضيتها فلا بأس، ولكن لا يلزمك ذلك؛ لأنك جاهلة، وإن كان فيه علامة إنسان؛ لأنه في الطور الثالث قد يكون فيه يد أو رجل، أو في الأربعين الثالثة قد يبين فيه يد أو رجل أو رأس يكون نفاساً، لا تصلي ولا تصومي، والمقصود أنه ليس عليك قضاء، لأجل الشبهة، وإنما عليك التوبة والحرص في المستقبل.
[1] من ضمن الأسئلة المقدمة لسماحته في حج عام 1418هـ.



مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد التاسع والعشرون
http://www.binbaz.org.sa/mat/4355

ثالثة:
جارة حملت وسقط حملها بعد شهرين، ولا يعرف هل هو ذكر، أو أنثى، وقد دفن في جانب من الحارة، ولم يدفن في مقبرة المسلمين، فما حكم هذا الدفن؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فالمرأة إذا أسقطت جنيناً فيه تفصيل: إن كان الجنين دماً محضاً، فهذا ما يسمى جنين، ولا يسمى نفاس الدم الخارج بسببه، ولا يكون لها حكم النفساء، بل عليها أن تصلي وأن تصوم وتحل لزوجها؛ لأن هذا لا يسمى نفاس، ما زال ابن شهرين أو ابن ثلاثة أشهر، هذا في الغالب ما تخلق، فهذا يكون دماً فاسداً، وتصلي وتصوم والدم المجتمع الذي سقط يدفن في أي مكان، في البيت، في الحوش، ما يذهب إلى المقابر، ما فيه حاجة، لأن هذا ليس بإنسان، وعليها أن تصلي وأن تصوم، وتعتبر هذا الدم دماً فاسداً، مثل الدم الذي يخرج من الجراحات الأخرى، دم فاسد لا يمنعها من الصلاة والصوم، ولا يمنع زوجها من غشيانها؛ لأنه دم فاسد لا يسمى نفاساً ولا يسمى حيضا.
أما إن كان الدم قد اجتمع فيه لحمة، تجمع منه لحمة، وفيه خلق إنسان ولو خفي، رأس، رجل، يد، إذا علم ذلك، علمت به المرأة، أو القابلة لها التي عندها ثقة أن هذا اللحم فيه خلق الإنسان فهذا يسمى نفاس، يسمى ولد ويعتبر نفاس، فليس لها حينئذٍ أن تصلي ولا أن تصوم، وليس لزوجها أن يقربها، يعني أن يطئها؛ لأنها نفساء ما دامت اللحمة التي خرجت فيها خلق الإنسان، ولو ما مر عليها أربعة أشهر في اعتقادها، لأن الجنين قد يخلق فيه قبل ذلك، والغالب أنه لا يخلق إلا في الطور الثالث، بعد المضغة، لكن جاء فيما يدل في بعض الأحاديث على أنه قد يقع قبل ذلك، فالحاصل إذا كان في خلق الإنسان يعتبر نفاس، وعليها أن تمتنع من الصلاة والصوم، وعلى زوجها أن يمتنع من إتيانها، من غشيانها، حتى تطهر، فإذا طهرت ولو لعشرة أيام، اوعشرين يوم، تباح لزوجها، ليس من شرط الطهارة أن تكمل أربعين لا ، لو طهرت وهي بنت عشرين، أو بنت ثلاثين، فالطهارة صحيحة، تصلي وتصوم وتحل لزوجها، وليس للنفاس حد محدود قبل الأربعين يعني ليس له حد محدود؛ لأن النساء يختلف، فقد تطهر مرأة لشهر، وتطهر لخمسة وعشرين يوماً، وقد تطهر لأقل من ذلك، أو لأكثر من ذلك، كل هذا واقع، والحكم مناط بالطهارة، انقطاع الدم ورؤية الطهارة، فإذا رأت الطهارة انقطع الدم، ورؤية ما يدل على الطهارة بأن ترى الماء الأبيض أو بأن تحتشي بقطنة في فرجها، ونحوها من البياض فلا يتأثر، تخرج وهي ما تأثرت بشيء، هذه علامة الطهارة، فتغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها ولو أنها ما مضى عليها من النفاس إلا عشرون يوماً أو ثلاثون يوماً، فإن استمر الدم حتى كملت الأربعين يوم ، والدم معها، فإن هذا الدم الزائد يعتبر دماً فاسداً بعد الأربعين، وتصلي وتصوم وتحل لزوجها، وتتحفظ في هذا الدم بالقطن ونحوه، وتتوضأ في كل وقت لكل صلاة، كما تفعل المستحاضات، المستحاضات غير الحيض، المستحاضات التي يستمر معهن الدم بعد الحيض، والحُيَّض شيء والمستحاضات شيء آخر، الحُيَّض هن اللاتي يجلسن فوق الحيض المعتاد، يقال لها حائض، التي يأتيها الدم في وقتها المعتاد يعتبر دمها حيضاً فهذه تسمى حائض، لا تصلي ولا تصوم ولا تحل لزوجها، والمستحاضة هي التي تصاب بدمٍ زائد حال الحيض، يستمر معها، هذا الدم الزائد يسمى استحاضة، إذا جاء تغتسل، تصلي وتصوم ، وإذا جاء وقت الحيض المعتاد وقفت عن الصلاة والصوم وحرمت على زوجها حتى تنتهي أيام الحيض، هذه النفساء كذلك، مثل الحائض، في وقت النفاس، وقت الدم في النفاس لا تصلي ولا تصوم ولا تحل لزوجها، فإذا ذهب هذا الدم لشهرٍ أو عشرين يوماً طهرت واغتسلت وصلت وصامت وحلت لزوجها، ولو ما كملت الأربعين، وهذا الدم الذي ليس فيه خلق الإنسان ليس له حكم الولد، لا يغسل ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين كل هذا، أما إذا كان فيه خلق الإنسان فإنه يعتبر جنيناً ويكون لها حكم النفاس، لكن إذا كان ما نفخت فيه الروح، ما تحرك في بطن أمه، لا بأس أن يدفن في عرض البيت، في حفرة في الحوش، لا حرج؛ لأنه ما صار له حكم الأموات حينئذٍ، ما نفخت فيه الروح ، ما بعد تحرك في بطن أمه ليس له حكم الأموات، لكن حكم الإنسان في وجوب النفاس، في حكم النفاس فقط، أما إذا نفخت فيه الروح ، تحرك ثم ولدته ميت، أو حياً ثم مات، هذا يغسل ويصلى عليه ، يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين، هذا الذي ينبغي، هذا هو تفصيل هذه المسألة.
http://www.binbaz.org.sa/mat/17661
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-26-2011, 12:23 AM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,750
افتراضي

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد ..))
قال الشيخ ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين :
((يحدث في ظلمات ثلاث إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفةإذا جامع الرجل امرأته وألقي في رحمها الماء بقي أربعين يوما وهو نطفة على ما هو عليه ماء لكنه يتغير شيئا فشيئا يميل إلى الحمرة حتى يتم عليه أربعون يوما فإذا تم عليه أربعون يوما إذا هو قد استكمل الحمرة وصار قطعة دم علقة فيمضي عليه أربعون يوما أخرى وهو علقة يعني قطعة دم لكنها جامدة ولكنه يثخن ويغلظ شيئا فشيئا حتى يتم له ثمانون يوما فإذا تم له ثمانون يوما فإذا هو مضغة قطعة لحم هذه المضغة قال الله تعالى فيها مخلقة وغير مخلقة فتبقى أربعين يوما تخلق من واحد وثمانين يوما إلى مائة وعشرين يوما ولا يتبين فيها الخلق تبينا ظاهرا إلا إذا تم لها تسعون يوما في الغالب فإذا مضي عليها أربعون يوما وهي مضغة أرسل الله إليها الملك الموكل بالأرحام لأن الله عز وجل يقول { وما يعلم جنود ربك إلا هو } فالملائكة جنود الله عز وجل وكل منهم موكل بشيء منهم الموكل بالأرحام ومنهم الموكل بالنفوس يقبضها ومنهم الموكل بالأعمال يكتبها ومنهم الموكل بالأبدان يحفظها وظائف عظيمة للملائكة أمرهم الله عز وجل بها فيأتي ملك الأرحام إلى كل رحم فينفخ فيه الروح بإذن الله عز وجل وهذه الروح أمر لا يعلمه إلا رب العالمين قال الله تعالى { ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا } ينفخها في هذا البدن الذي هو قطعة لحم في الرحم ليس فيها حراك ولا إحساس ولا شيء فإذا نفخ هذه الروح دخلت في هذا البدن فتسير فيه كما تسير الجمرة في الفحمة بإذن الله أو الطين في المدر اليابس فتدب في هذا الجسد حتى تدخل في الجسد كله فيكون إنسانا ويتحرك وتحس الأم بتحركه بعد مائة وعشرين يوما وحينئذ يكون إنسانا أما قبل فهو ليس بشيءولو سقط الجنين قبل تمام مائة وعشرين يوما فليس له حكم من جهة الصلاة عليه بل يؤخذ ويدفن في أي حفرة من الأرض ولا يصلي عليه أما إذا تم مائة وعشرين يوما يعني أربعة أشهر حينئذ صار إنسانا فإذا سقط بعد ذلك فإنه يغسل ويكفن ويصلي عليه ولو كان قدر اليد فإنه يصلي عليه ويدفن في مقابر المسلمين ...))
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-26-2011, 05:13 AM
أم رضوان الأثرية أم رضوان الأثرية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 2,077
افتراضي

الله المستعان
جزاكن الله خيرا أخواتي العزيزات وبارك الله فيكن ...
__________________
(( زوجة إبراهيم رضوان زاهدة ))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:40 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.