أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
46335 31437

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-28-2012, 04:34 PM
نجيب بن منصور المهاجر نجيب بن منصور المهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,179
Lightbulb هل أبو المرأتين هو شعيب عليه السلام ؟

جاء في كتاب (من كلّ سورة فائدة) لفضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني الجزائري هذه الفائدة المتعلّقة بتفنيد أنّ شعيبا المذكور في قصة موسى عليه السلام التي جاءت في القرآن الكريم هو نبي الله شعيب عليه السلام

هل أبو المراتين هو شعيب عليه السلام ؟

قال الله تعالى : ( ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس
يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير
) [القصص : 23]

ذكر بعض المفسرين أنّ الشّيخ الكبير المشار إليه في هذه الآية هو نبيّ الله شعيب عليه السلام لكن يشكل عليه أمران جاءا في كتاب الله :

الأول :

أنّ الله ذكر في سورة الأعراف ما يدلّ على أنّ موسى عليه السلام لم يكن في زمن شعيب عليه السلام وإنّما كان بعده وذلك أنّ الله تعالى قصّ فيها ما جرى لنوح وهود وصالح ولوط وشعيب عليهم الصلاة والسلام ثمّ ختم ذلك بقوله : (ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا إلى فرعون وملئه فظلموا بها فانظر كيف كان عاقبة المفسدين ) [الاعراف : 103]
فدخل شعيب صلى الله عليه وسلم فيمن بعث الله من بعدهم موسى

قال ابن جرير في جامع البيان في تأويل آي القرآن : (يقول تعالى ذكره : ثم بعثنا من بعد نوح وهود وصالح ولوط وشعيب موسى بن عمران .
و"الهاء والميم" اللتان في قوله : "من بعدهم" ، هي كناية ذكر الأنبياء عليهم السلام التي ذكرت من أول هذه السورة إلى هذا الموضع
)

وقال أبو السعود في تفسيره (3/256-257) : (أي أرسلناه من بعد انقضاء وقائع الرّسل المذكورين أو من بعد هلاك الأمم المحكية والتّصريح بذلك مع دلالة (ثمّ) على التراخي للإيذان بأنّ بعثته عليه الصلاة والسلام جرى على سنن السّنة الإلهية من إرسال الرّسل تترى)

وقال الثعالبي في (الجواهر الحسان في تفسير القرآن) (2/41) : (والضّمير في (من بعدهم) عائد على الأنبياء المتقدم ذكرهم وعلى أممهم)
ولذلك :
قال البغوي في (معالم التنزيل) (3/441) : ( وكان شعيب قد مات قبل ذلك )

الثّاني :

ذكر ابن كثير دليلا لهذا القول فقال في تفسير آية الباب : (وقال آخرون : كان شعيب قبل زمان موسى بمدة طويلة لأنه قال لقومه : " وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ " (هود : 89) .

وقد كان هلاك قوم لوط في زمن الخليل بنص القرآن وقد علم أنه كان بين موسى والخليل مدة طويلة تزيد على أربعمائة سنة كما ذكره غير واحد . وما قيل : إن شعيبا عاش مدة طويلة إنما هو – والله أعلم - احتراز من هذا الإشكال ثم من المقوي لكونه ليس بشعيب أنه لو كان إياه لأوشك أن ينص على اسمه في القرآن هاهنا . وما جاء في بعض الأحاديث من التصريح بذكره في قصة موسى لم يصح إسناده …
.)
__________________
ويحكم .. ألا تعقلون !

ولازال أهل الفتن يوقدون نارها ويسعّرون جمارها بما يزرعونه من فوضى يريدونها عارمة ويدعون إليه من إنتفاض يتمنونه جارفا فكأننا بحرقنا لبلدنا وتعطيلنا لمصالحه سنحسن من أوضاعنا وستنجلي غيوم الحيرة عن أبنائنا وسيختفي أثر الشقاء من حياتنا ..
فيا له من فخ أحكم نصبه ويا لها من أوهام تكثّف طيفها فاستحكم في النفس حتى صارت الأشباح والخيالات تتراقص أمام أعين أصحابها ليل مساء تؤزّهم لما يضلّهم وتدفعهم لما يضرّهم والقوم صرعى في أمواجها تلطمهم فتنة وتهزّهم أخرى لكنهم - يا ويحهم - يظنون أنها مراجيح أطفال تغمر راكبيها نشوة ومرحا ثمّ تتركهم لحالهم منتشين فرحة وحبورا ..
فبحّت حناجر العقلاء في هذا الخطب المدلهمّ والخطر الداهم لكن أصواتهم لا تكاد تظهر بين أصوات الصارخين بل لا يكادون يسلمون من نظرات الريبة والتخوين حتى صدق في حالهم وصف الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم : (إنَّ أمامَ الدَّجَّالِ سنينَ خدَّاعةً ، يُكَذَّبُ فيها الصادقُ ، ويصدَّقُ فيها الكاذبُ ، فيخَوَّنُ فيها الأمينُ ، ويؤتَمنُ فيها الخائنُ ، ويتَكَلَّمُ فيها الرُّوَيْبضةُ ، قيلَ: وما الرُّوَيْبضةُ ؟ قالَ الفوَيْسِقُ يتَكَلَّمُ في أمرِ العامَّةِ) فاللهم سلم سلم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.