{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر اللغة العربية والشعر والأدب (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   من أمثال العرب ... (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=13894)

طارق ياسين 05-04-2010 12:41 AM

· لو ذاتُ سِوارٍِ لَطَمَتْنِي .
- يقوله الكريم إذا ظلمه اللئيم .
قال الميداني : المعنى : لو ظلمني مَنْ كان كُفُؤاً لي لَهانَ عَليَّ , ولكن ظلمني مَنْ هو دونِي .
وقيل : أراد : لو لطَمَتْنِي حُرَّةٌ , فجعل السِّوارَ علامةً للحريةِ ؛ لأنَّ العربَ قلَّما تُلْبِسُ الإماءَ السِّوارَ , فهو يقولُ : لو كانت اللاطمةُ حرةً لكان أخفَّ عليَّ . وهذا كما قال الشاعرُ :
فلو أنِّي بُليِتُ بِهاشِـميٍّ ... خُؤُلَتُهُ بَنو عبـدِ المَـدَانِ
لَهانَ عليَّ ما ألقى ولكن ... تعالَوْا فانْظروا بِمَنِ ابْتلانِي

· ويروى المثل أيضاً : لو غيرُ ذاتِ سِوارٍ لطمتني .
- قال الميداني : يَروي الأصمعيُّ المثلَ على هذا الوجهِ ؛ وذلك أنَّ حاتِماً الطائيَّ مرَّ ببلادِ عَنَزَةَ في بعضِ الأشهرِ الْحُرُمِ , فناداه أسيرٌ لهم : يا أبا سَفَّانةَ *, أَكَلنِي الإسارُ والقملُ .
فقال : ويْحَكَ ! أسأتَ إذ نوّهْتَ باسْمي في غيرِ بلادِ قومي . فساوم القومَ به , ثم قال : أطلقوه واجعلوا يديَ في القيدِ مكانَه , ففعلوا , فجاءته امرأةٌ ببعيرٍ لِيَفْصِدَه , فقام فنحره , فلطمت وجهَه , فقال : لو غيرُ ذاتِ سوارٍ لطمتني . يعني : أنّي لا أقتصُّ من النساءِ , فعُرِفَ , ففدى نفسَه فِداءً عظيماً .
-----------
* كنية حاتم الطائي .
قال في " تاج العروس " : والسَّفَّانَةُ - بالتشديدِ - : اللؤلؤة وبه سُمِّيَتْ بنتُ حاتمِ طَيْئ , وبِها كان يُكنى , كما في "الصحاح" ويقال : هو أجود من أبي سَفّانَة .

طارق ياسين 05-06-2010 10:44 PM

· ليستِ النائحةُ الثّكْلَى كالْمُسْتأْجرةِ .
قال الْميدانِيُّ : هذا مثلٌ معروفٌ تَبْتذِلُه العامّةُ .
قال في " المعجم الوسيط " : يُقالُ :كلامٌ مُبْتذََلٌ : مُستعملٌ مَلْهوجٌ به .
جاء في " العِقْدِ الفريد " : قال عمرُ بنُ ذَرٍّ: سألتُ أبِي : ما بالُ الناسِ إذا وعَظْتَهم بَكَوْا ، وإذا وَعظَهَم غيرُك لم يَبكوا ؟ قال : يا بُنَيَّ ، ليستِ النائحةُ الثَّكْلى مثلَ النائحةِ المُستأجَرةِ .
وقال الأصمعيُّ : قلتُ لأعرابِيٍّ : ما بالُ الْمَراثي أشرفُ أشعارِكم ؟ قال: لأَنّا نقولُها وقلوبُنا مُحْترقةٌ .
وقالتِ الحكماءُ : أعظمُ الْمَصائبِ كلِّها انقطاعُ الرَّجاءِ . وقالوا : كلُّ شيءٍ يَبدو صغيراً ثم يَعْظُمُ, إلا المصيبةَ؛ فإنَّها تبدو عظيمةً ثم تصْغُرُ .

طارق ياسين 05-12-2010 10:29 PM

* أنا ابنُ بَجْدَتِها .
- جاء في " فصل المقال في شرح كتاب الأمثال " : يقال: فلانٌ ابنُ بَجْدَةِ هذا الأمرِ , إذا كان عالماً به. وأصلُه من بَجَدَ بالمكانِ بُجوداً , إذا أقام به ، والمقيم بالموضعِ الساكنُ فيه هو العالم به .
قال ابنُ قتيبة في " أدب الكاتب " : ويقولون : هو ابنُ بَجْدَتِها. يقالُ : عنده بَجْدَة ذلك , أي : علمُ ذلك , وهو عالِمٌ ببَجْدَةِ أمرِك, أي : بدِخْلَتِهِ .

طارق ياسين 05-14-2010 10:21 PM

· جاءَ على غُبَيْراءِ الظَّهْرِ .
- قال الميداني : الغُبَيْراءُ : تصغيرُ الغَبْراءِ, وهي الأرضُ؛ أيْ: جاء ولا يُصاحِبُهُ غيرُ أَرْضِه ِالتي يَجيءُ ويذهبُ يها. يُكْنى بِها عنِ الخَيْبةِ .
قال الأَزْهَريُّ : هذا كَقَولِهم : " رجعَ دَرْجَه الأوَّلَ , ورجَعَ عَوْدَُهُ(1) على بَدْئِه , ورجعَ على أدْرَاجِه " كلُّ هذا إذا رجع ولم يُصِبْ شيئاً .
__________________
(1) جائزٌ فيها الرفعُ والنّصبُ , قال الْمُبرِّدُ : ورجعَ عَوْدَهُ على بَدْئِه، وإنْ شئتَ رفعتَ فقلتَ: رجع عودُه على بَدْئِه. أمّا الرفعُ فعلى قولِك: رجع وعودُه على بدئه، أي: وهذه الحالةُ . والنّصْبُ على وجهين :
- أحدُهما: أنْ يكونَ مفعولاً؛كقولِك: ردَّ عودَه على بَدئِه.
- والوجه الآخرُ: أنْ يكونَ حالاً, في قولِ سيبويه؛ لأنَّ معناه: رجعَ ناقضاً مَجِيئَه .

طارق ياسين 05-20-2010 03:22 PM

· الْجَرْعُ أَرْوَى وَالرَّشِيفُ أَنْقَعُ .
الرَّشْفُ والرَّشِيف : الْمَصُّ للماء. والْجَرْعُ : بَلْعه. والنَّقْعُ : تسكين الماءِ للعطش.
أي: إنّ الشرابَ الذي يُتَرَشَّفُ قليلاً قليلاً, أَقْطَعُ للعطشِ وأنْجعُ, وإنْ كان فيه بُطْءٌ.
وقولُه: أرْوى, أي أَسْرَعُ رِيًّا.
وقولُه: أنْقَعُ, أي: أَثْبَتُ وأدْوَمُ رِيّاً. من قولِهم: سُمٌّ ناقع, أي: ثابتٌ .
- يُضربُ لِمَنْ يقعُ في غنيمةٍ, فيُؤمرُ بالمبادرةِ والاقتطاعِ لما قدر عليه قبلَ أنْ يأتيَه مَنْ ينازعه .
- وقيل : معناه أنّ الاقتصادَ في المعيشةِ أبلغُ وأَدْوَمُ مِنَ الإسرافِ فيها.
- ويضرب في ترك العجلة .
[ مجمع الأمثال ] .

طارق ياسين 05-26-2010 07:03 AM

· صَبْراً عَلَى مَجامِرِ الكِرَامِ .
- قال الميدانيُّ: قال قومٌ : راودَ يَسَارُ الكواعِبِ مولاتَه عن نفسِها, فنهتْهُ فلم يَنْتهِ, فقالت : إني مُبَخَّرَتُكَ بِبَخورٍ, فإن صَبَرْتَ عليه طاوعتُكَ. ثم أتته بِمِجْمَرَةٍ, فلما جعلتها تَحتَه قبضت على مَذَاكيرِه فقطعتها, وقالت : صَبْراً على مَجَامر الكرامِ .
- يُضربُ لِمَن يُؤمَرُ بالصبر على ما يكره؛ تَهَكُّماً .

طارق ياسين 05-28-2010 11:26 AM

· شِنْشِنَةٌ أعرفُها من أخْزَم .
- يُضربُ في قُرْبِ الشَّبَهِ .
· قال ابنُ الأثير في " النهاية " : ( باب الشين مع النون ):
( شنشن ) في حديث عمرَ : قال لابنِ عباس - رضي اللّه عنهما - في كلامٍ :
" شِنْشِنَة أعْرِفُها من أخْزَم " .
أي: فيه شَبَهٌ من أبيه في الرَّأي والحَزْم والذَّكاء .
الشّنْشِنَة: السَّجِيَّةُ والطَّبيعةُ . وقيل: القِطْعةُ والمُضْغَةُ من اللَّحم . وهو مَثلٌ . وأوّلُ من قاله أبو أخْزَم الطَّائيُّ؛ وذلك أنّ أخْزَمَ كان عاقّاً لأبيه, فماتَ وتركَ بنين عَقُّوا جَدّهم وضَرَبُوه وأدْمَوْه فقال:
إِنَّ بَنِىَّ زمَّلُوني بالدَّمِ ... شِنْشِنَةٌ أعْرِفُها من أخْزَمِ
ويُروى نِشْنِشة بتقديم النون . وسَيُذكر .
- فقال في باب ( النون مع الشين ) :
( نشنش ) في حديث عمر : قال لابنِ عباس في كلام: نِشْنِشَةٌ مِن أخْشَنَ؛ أي حَجَر من جبل . ومعناه: أنه شَبَّهَه بأبيه العباس في شَهامَتِه ورأيِه وجُرأتِه على القولِ .
وقيل : أراد أن كِلمَته منه حَجَر من جبل : أي أن مِثْلَها يَجيءُ من مثلِه .
وقال الحرْبي : أراد شِنْشِنة : أي غريزة وطبيعة .
وقال الأزهري : يقال : شِنْشِنة ونِشْنِشَة .

أبو محمد البهناسي 05-28-2010 06:16 PM

السي بالسي يذكر
 
قال ابن عاشورفي التحرير والتنوير - (1 / 41)
السي: بسين مهملة مكسورة وتحتية مشددة النظير والمثيل.اهـ
فلا يقال الشيء بالشيء...

طارق ياسين 05-29-2010 07:22 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد البهناسي (المشاركة 75889)
قال ابن عاشورفي التحرير والتنوير - (1 / 41)
السي: بسين مهملة مكسورة وتحتية مشددة النظير والمثيل.اهـ
فلا يقال الشيء بالشيء...

جزاك الله خيرا على الفائدة , لكن بحثت في كتب الأدب فما وجدت إلا ذكر :( الشيء بالشيء ) ولم أجده على ما ذكرت من قول ابن عاشور .

طارق ياسين 06-02-2010 10:24 PM

· اسْتَنَّتِ الفِصالُ, حتى القَرْعَى .
- يُضرَبُ مثلاً للرجلِ يفعلُ ما ليس له بأهلٍ.
قال أبو هلال العسكري: وأصلُه أنّ الفِصالَ(1) إذا اسْتنَّتْ صِحاحُها نظرت إليها القَرْعى فاسْتَّنتْ معها، فسقطت من ضعفِها.
والاسْتنانُ هاهنا: العَدْوُ.
والقَرَعُ: بَثْرٌ يَخرُجُ بالفِصالِ، فتُجَرُّ على السِّباخِ(2) فَتَبْرأ.
يُقالُ: قَرَعْتُ الفصيلَ، إذا فعلتُ به ذلك، كما يُقالُ: قَرَدْتُه، إذا نزعتُ عنه القِرْدانَ(3).
- قال في " لسان العرب ": فإِذا اسْتَنَّتِ الفِصالُ الصِّحَاحُ مَرَحاً نَزتِ القَرْعَى نَزْوَها؛ تَشَبَّهُ بِها, وقد أَضْعفَها القَرَعُ عن النَّزَوانِ... واسْتَنَّ الفرسُ في المِضْمارِ: إذا جرى في نشاطِه على سَنَنِه في جهةٍ واحدةٍ. والاسْتنانُ: النَّشَاطُ .
- قال الشاعر:
في زمنٍ فيه الفُحولُ صَرْعَى ... اسْتَنَّنتِ الفِصالُ حَتَّى القَرْعَى
-----------
(1) الفصال: جمعُ فَصِيل, وهو ولد الناقة أو البقرة بعد فِطامِه وفَصْلِه عن أمّه.
(2)

(3)القُراد: دُوَيْبةٌ مُتَطفِّلة ذاتُ أرجلٍ كثيرةٍ تعيشُ على الدّواب والطيور, ومنها أجناس الواحدة قُرادة, جمع: قِردان.

طارق ياسين 06-06-2010 11:24 PM

· أحُشُّكَ وتَرُوثُنِي!
- قال أبو هلال العسكري:
يُضربُ مثلاً لسوءِ الجزاءِ. وهو لرجلٍ يُخاطبُ فرسَه، يقولُ: أجُزُّ له الحشيشَ، وأعْلِفُه إيّاه، وهو يروث عليه.
يُقالُ: حَشَّ الفرسَ، إذا عَلَفَه الحشيشَ، وحَشَّ النارَ، إذا طرحَ عليها الحشيشَ؛ لتشتعلَ, وحَشَّ الولدُ في البطنِ، إذا يَبِس.
والْحَُشُّ -بفتح الحاء وضمها-: البستانُ، لغةٌ مدنية، ثم سُمِّيَ الكنيفُ حُشّاً؛ لأنّ أهلَ المدينةِ كانوا يقضون حوائجَهم في البساتين.
والحشيش: اليابسُ من النباتِ، ولا يُقالُ للرَّطْبِ: حشيشٌ, إنّما يُقالُ له:
الرطبُ، والكَلأ، والخَلَى - مقصورٌ - .
- قال ابنُ سلام: ومِن أمثالِهم في هذا قولُ أكثمَ بنِ صَيْفِيٍّ:
لو سُئِلتِ العاريةُ: أين تذهبين؟ لقالت: أَكْسِبُ أهلي ذمّاً.
يعني: أنّهم يُحسنون في الإعارةِ والقروضِ، ثم يكافَئونَ بالْمَذَمِّةِ إذا طلبوها.
- وفي هذا المعنى يقول الشاعرُ:
فيـا عَجباً لِمَن ربّيْتُ طِفْلاً ... أُلَقِّمُـه بأطرافِ البنـانِ
أُعَلِّمُـه الرمايةَ كُـلَّ يومٍ ... فلما اشْتَدَّ ساعـدُه رمانِي
أُعَلِّمُـه الفُتوَّةَ كل وقـتٍ ... فلمّـا طَـرَّ شاربُه جفاني
وكـم عَلَّمْتُهُ نَظْمَ القَوافِي ... فلمـا قالَ قافيـةً هجانِي

أبو محمد البهناسي 06-07-2010 01:46 PM

أين الوفاء؟...
 
أعلمه الرماية كل يوم ـ ـ ـ ـ فلما استد ساعده رماني
(استد) بالسين المهملة من السداد
و قالوا فيمن ربّى ذئبا ثم عدى له على غنمه:
أكلت شويهتي ونشأت فيها ـ ـ ـ ـ فمن أدراك أن أباك ذيبُ

متطوعا يكفيني مؤنة العزو.

طارق ياسين 06-07-2010 06:37 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد البهناسي (المشاركة 77612)
أعلمه الرماية كل يوم ـ ـ ـ ـ فلما استد ساعده رماني
(استد) بالسين المهملة من السداد
و قالوا فيمن ربّى ذئبا ثم عدى له على غنمه:
أكلت شويهتي ونشأت فيها ـ ـ ـ ـ فمن أدراك أن أباك ذيبُ

متطوعا يكفيني مؤنة العزو.

بارك الله فيك أبا محمد على الفائدة, ويسعدني أن أرى من يصوب زللي.
وقد جاء في " البصائر والذخائر " بعد أن ذكر البيت وقال فيه: اشتد: قال: كان بعضُ أصحابِنا ينشد: فلمّا استد، وهو قريبٌ من الصواب، وقد رأيت مَن لا يَختارُ غيرَه، وكِلا المعنيين قريبٌ.اهـ
وقال في " تصحيح التصحيف وتحرير التحريف " : ويقولون: اشتدّ ساعِدُه. والصواب: اسْتَدّ بالسين المهملة، المراد به السداد في المَرْمَى. ثم قال: وقد رواه بعضُهم بالشين المعجمة، وأراد به القوة.

منصور بن عبد الله العازمي 06-09-2010 05:57 AM

أشكرك
 
أشكرك أخي طارق على ماقتبسته وعرضته
إن استطعت أن تختصر سبب ورود المثال !
فحسن . وإن لم تستطع فنحن نقرأ ونستفيد ، لاحرمك الله أجر ما كتبت وجمعت

طارق ياسين 06-09-2010 01:56 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنتصر بالله (المشاركة 77910)
أشكرك أخي طارق على ماقتبسته وعرضته
إن استطعت أن تختصر سبب ورود المثال !
فحسن . وإن لم تستطع فنحن نقرأ ونستفيد ، لاحرمك الله أجر ما كتبت وجمعت

بارك الله فيك أخي الكريم ( المنتصر بالله) نصرك الله وأيدك بمدده, وأشكر لك اهتمامك بالموضوع, أما بالنسبة للاختصار: فأنا أتمنى الإطالة؛ لعذوبة اللغة وحلاوتها, وعلى كلٍّ الأمر يختلف من مثل لآخر, وكثير من الأمثال لم يذكروا لها سببا, فمرةً ومرة.

طارق ياسين 06-14-2010 09:24 PM

· كالنازي بين القَرينَيْنِ.
قال في " المستقصى" :
- يُضربُ للرجل الْمُدخِلِ نفسَه فيما لا يَعنيه؛ سَفَهاً.
وجاء في " جمهرة الأمثال " :
يُضربُ مثلاً للرجل يتعرضُ للمكروهِ حتى يقعَ فيه. وأصله: البَكْرُ(1) يكونُ مُخَلّى, فيأخذُ في النّزَوانِ(2)، حتى يؤخذَ فيوثقَ في القِران -وهو الحبلُ الذي يُقرنُ به البعيران- أو يَنْزوَ فيدخلَ بين القرينين، فيَعْلَقَ بِحبلهِما.
والقرينان: البعيرانِ يُشدّان بحبلٍ؛ لئلا يَشْرُدا.
قال ابنُ مقبل:
ولا تكوننّ كالنازي ببِطْنَتِه(3) ... بين القرينين حتى ظلَّ مقروناً
وقال جرير:
قد جرَّبَتْ عَرَكي(4) في كلِّ مُعْتَركٍ ... غُلْبُ(5) الأُسودِ فما بالُ الضغابيس؟
وابنُ اللَّبون(6) إذا ما لُزّ(7)َ في قَرَنٍ ... لم يستطع صولة البُزْل(8) القناعيسِ
والطغابيس: الضِّعافُ من كلِّ شىءٍ. والقناعيس: الفحولُ المختارةُ، الواحدُ قِنْعاس، وربما سُمّي السيدُ قِنعاساً.
- يضرب لمن يوقِعُ نفسَه فيما لا يحتاج إليه حتى يَعظُمَ ضررُه.
___________________
(1) الفَتِيُّ من الإبل, والأنثى بَكْرة.
(2) الوثب, نزا يَنْزو نَزَوانا ونَزْوًاً.
(3) البِطنة: الامتلاء الشديد من الطعام.
(4) عَرِك عَرَكاً: كان شديدَ البطشِ في الحرب.
(5) غَلِبَ غَلَبا: غَلُظ عُنُقه, فهو أغْلب, الجمع: غُلْب.
(6) ولد الناقة إذا استكمل السنةَ الثانيةَ ودخل في الثالثة.
(7) لَزّه لَزّاً: شدّه وألصقه.
(8) بزل البعير: طلع نابه, وذلك في السنة الثامنة أو التاسعة.الجمع: بُزَّل وبُزُل وبُزْل.
[ المعجم الوسيط].

طارق ياسين 06-15-2010 11:46 AM

توضيح: جاء في هامش رقم (8):

(بزلَ البعيرُ: طلع نابُه, وذلك في السنة الثامنة أو التاسعة, فهو بازل الجمع: بُزَّل للجمال, وبوازل للنوق. وهو وهي بَزُول. الجمع: بُزُل وبُزْل).

(فالذي باللون الأحمر سقط سهواً).

طارق ياسين 06-20-2010 10:36 PM

· ليس للبِطْنَةِ خيرٌ من خَمْصَةٍ تتبعُها.
- ويروى: لا بُدَّ لِلْبِطْنَةِ مِنْ خَمْصَةٍ.
الْخَمْصَةُ: الجوعُ.
يضربُ لمن بَرِمَ-أي: سَئِم- بالشيءِ لكثرتِه عندَه, فيؤمرُ بِمجانبتِه حتى يَشتهيَه.

طارق ياسين 06-23-2010 10:47 PM

· على أََهلِها تَجني بَراقِشُ.
- يُضربُ لِمَن يعملُ عملاً يرجعُ ضررُه إليه.
- جاء في "مجمع الأمثال" للميداني:
كانت بَراقشُ كلبةً لقومٍ من العربِ, فأُغيرَ عليهم, فهربوا ومعهم براقشُ, فاتبع القومُ آثارَهُم بِنُباح براقش, فهجموا عليهم فاصْطَلَمُوهم *.
قال حمزةُ بنُ بِيضٍ:
لم تكُنْ عن جِنايةٍ لَحِقتني ... لا يَساري ولا يَمينِي رمتنِي
بل جَناها أخٌ عليَّ كريمٌ ... وعلى أهلها بَراقِـشُ تَجني
- وروى يونس بنُ حبيب عن أبي عمرِو بنِ العلاءِ قال: إنّ براقشَ امرَأةٌ كانت لبعضِ الملوكِ, فسافر الملكُ واستخلفها, وكان لهم موضعٌ إذا فزعوا دخَّنُوا فيه, فإذا أبصره الجندُ اجتمعوا, وإنَّ جواريَها عَبِثْنَ ليلةً فَدخَّنَّ, فجاء الجندُ, فلمّا اجتمعوا قال لها نُصحاؤها: إنك إنْ رَدَدْتِهم ولم تستعمليهم في شيءٍ ودخّنْتِهم مرةً أخرى لم يأتِكِ منهم أحدٌ, فأمرتهم فبَنَوْا بناءً دون دارِها, فلما جاء الملكُ سأل عنِ البِناءِ, فأخبروه بالقصةِ, فقال: على أهلِها تَجني براقشُ. فصارت مَثَلاً.
________________
* الصلْمُ: قَطْعُ الأذُنِ. والاصْطِلاَمُ: إبَادَةُ القَوْمِ من أصْلِهم. والصيْلَمُ: الأمْرُ المُفْني المُسْتَاْصِلُ. والوَقْعَةُ الصَّيْلَمِيةُ.(المحيط في اللغة).

طارق ياسين 06-28-2010 06:25 PM

· لا في العِيرِ ولا في النَّفيرِ.
قال الميداني: قال المفضل: أوّلُ مَن قال ذلك أبو سفيانَ بنُ حَربٍ, وذلك أنه أقبل بِعِيرِ قريشٍ, وكان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قد تَحَّيَنَ انصرافَها من الشامِ, فَندَب المسلمين للخروج معه, وأقبل أبو سفيان حتى دنا من المدينةِ, وقد خاف خوفاً شديداً, فقال لِمَجديِّ بنِ عمرو: هل أحْسَسْتَ من أحدٍ مِن أصحابِ محمد؟ فقال: ما رأيت من أحدٍ أنكره إلا راكبين أتَيَا هذا المكانَ, وأشار له إلى مكانِ عديٍّ وبَسْبَسٍ عَيْنَيِّ رسولِ الله -صلى الله عليه و سلم-, فأخذ أبو سفيانَ أبْعاراً من أبعارِ بعيرَيْهِما ففَتَّها, فإذا فيها نوىً فقال: علائِفُ يثرب, هذه عيونُ محمدٍ, فضرب وجوهَ عِيرِه, فَسَاحَلَ بها, وترك بدراً يساراً, وقد كان بعث إلى قريش حين فصل من الشام يُخبرهم بِما يَخافه من النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- فأقبلت قريشٌ من مكةَ, فأرسل إليهم أبو سفيان يُخبرهم أنّه قد أحْرَزَ العِيرَ, ويأمرهم بالرجوع فأبَتْ قريش أنْ تَرجِعَ, ورجعت بنو زُهْرة َمن ثنيَّةِ أجدى؛ عَدَلوا إلى الساحلِ مُنصرفين إلى مكةَ, فصادفهم أبو سفيانَ فقال:
يابني زُهْرةَ: لا في العِيرِ ولا في النفيرِ؟!
قالوا : أنت أرسَلتَ إلى قريشٍ أنْ ترجعَ.
ومَضَتْ قريشٌ إلى بَدرٍ فواقَعهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- فأظفره اللهُ تعالى بِهم, ولم يشهد بدراً من المشركين من بني زُهْرةَ أحدٌ.
- قال في " جمرة الأمثال ":
يُضربُ مثلاً للرجلِ يُحتقرُ لقلَّةِ نَفْعِه.
والعِيرُ: الإبلُ تَحملُ التجارةَ، ويعنى به هاهنا عِيرَ قريشٍ التي خرج رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- لأخذِها، ووقعت وقعةُ بدرٍ لأجلِها.
والنفير: يعني به وقعةَ بدرٍ؛ وذلك أنّ كلَّ مَنْ تَخلّفَ عن العِيرِ وعن النفيرِ لبَدْرٍ من أهل مكةَ, كان مُسْتَصْغراً حقيراً فيهم، ثم جُعل مثلاً لكلِّ مَنْ هذه صفتُه.

طارق ياسين 07-04-2010 02:45 PM

· لا تَسخَرَنَّ من شيءٍ فيَحُورَ(1) بك.
· لا تسخرْ من قَرْنَي وعل أنْ يَحولا بك.
- جاء في "جمهرة الأمثال":
يقول: لا تَسْخرْ فَتُبْتلى.
أخبرنا أبو أحمد قال: حدثنا الزينتيُّ قال: حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال: حدثنا يزيدُ بن زُرَيع قال: حدثنا عبد الله بن بكر المزنِيُّ عن أبيه, أنّ أبا موسى قال: رأيت رجلا يرضع شاةً, فسَخِرْتُ منه, فخشِيتُ ألا أموتَ حتى أرضعَها.
وقوله: أنْ يَحولا بك؛ أي: لئلا يَحولا بك. يقالُ: ضربته أنْ يعودَ؛ أي: لئلا يعودَ. وفي القرآن الكريم: { يُبَِّيُن اللهُ لكُمْ أنْ تَضِلّوا } أي: لئلا تضلوا, ومعناه أنْ يتحوّلا إلى الآخرِ, فيَصيرَ ذا قَرْنَيْن. كذا يقولُ قومٌ من النحويين.
وأصلُ الْحَوْلِ: التغيرُ من حالٍ إلى حال, وبه سُمّيت الْمَحالة(2) التي يُسْتقى عليها؛ لأنها تدور حتى ترجع إلى ماكانت فيه.
والحولُ من الرجال من ذلك.
ومنه قولهم: لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله العلي العظيم.
وتقول في الدعاء: "بك أحُولُ, وبك أصولُ"(3).
----------------
(1) حار الشيء حَوْراً: رجع.
(2) المحالة: شبه ناعورة, يستقى عليها الماء.[ المعجم الوسيط].
(3) عن أنسِ بن مالكٍ قال: كان رسولُ اللهِ -صلى الله عليه و سلم- إذا غزا قال: "اللهم أنت عَضُدي ونَصِيري؛ بك أحولُ, وبك أصولُ, وبك أقاتلُ". رواه أبو داود وغيرُه. وصححه الألباني.

طارق ياسين 07-14-2010 06:25 AM

- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.
قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.
- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

طارق ياسين 07-16-2010 11:55 PM

· تَحْسَبُها حَمقاءَ وهي باخِسٌ.
ويُروى: " باخِسة " فمَن روى " باخِسٌ " أراد أنّها ذاتُ بَخْسٍ؛ تَبْخَسُ الناسَ حقوقَهم. ومَنْ روى: " باخِسةٌ " بناه على "بَخَسَتْ" فهي: باخِسة.
يُقالٌ: إنّ المثلََ تكلم به رجلٌ من بني العَنْبَرِ من تَميمٍ, جاورته امرأةٌ, فنظر إليها فحسِبها حَمقاءَ لا تعقلُ ولا تحفظُ ولا تعرفُ مالَها, فقال العَنبريُّ: ألا أخْلِطُ مالي ومَتاعي بِمالِها ومتاعِها, ثم أقاسِمُها فآخُذَ خيرَ مَتاعِها, وأعطيَها الرديءَ مِنْ متاعي, فقاسَمَها بعد ما خلط متاعَه بِمتاعِها, فلم تَرضَ عند الْمُقاسَمةِ حتى أخذتْ مَتاعَها, ثم نازعته وأظهرت له الشكوى حتى افتدى منها بِما أرادتْ, فعُوتِبَ عندَ ذلك فقيل له: اخْتَدَعْتَ امرأةً, وليس ذلك بِحَسنٍ, فقال:
تَحْسَبُها حَمقاءَ وهي باخِسةٌُ.
- يُضربُ لِمَن يَتَبالَهُ وفيه دَهاءٌ.
[مجمع الأمثال].

طارق ياسين 07-31-2010 06:06 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق ياسين (المشاركة 82392)
- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.




قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.

- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

الصوابُ في هذا المثلِ: مِنْ مأمَنِه يُؤْتى الحَذِرُ. بكسر الذال.

طارق ياسين 07-31-2010 02:11 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق ياسين (المشاركة 82392)
- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.


قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.

- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

الصوابُ في المثلِ: "مِنْ مأمنِه يُؤْتى الْحَذِرُ" بكسر الذال, وليس فتحها.

طارق ياسين 07-31-2010 03:20 PM

· تَجوعُ الْحُرَّةُ ولا تَأكُلُ بِثَديَيْها.
أي لا تكون ظِئْراً, وإنْ آذاها الجوعُ.
- يُضربُ في صِيانةِ الرجلِ نفسَه عن خَسيسِ مَكاسِبِ الأموالِ.
قال الميداني:
وأوّلُ مَن قال ذلك الحارثُ بنُ سليلٍ الأسديُّ, وكان حليفاً لِعَلقمةَ بنِ خَصَفةَ الطائي, فَزارَُه فنظر إلى ابنتِه الزَّبَّاءَ - وكانت من أجملِ أهلِ دهرِها - فأُعْجِبَ بِها فقال له: أتيتُكَ خاطباً, وقد ينُكحُ الخاطبُ, ويُدرَكُ الطالبُ, ويُمنحُ الراغبُ.
فقال له علقمةُ: أنت كُفْءٌ كريمٌ, يُقبلُ منك الصَّفْوُ, ويُؤخذُ منك العَفوُ, فأقِمْ ننَظُرْ في أمرِك.
ثم انكفأ إلى أمِّها فقال: إنّ الحارثَ بنَ سَليلٍ سيّدُ قومِه حَسباً ومَنْصِباً وبيتاً, وقد خطب إلينا الزَّبَّاءَ, فلا يَنْصَرِفَنَّ إلا بِحاجتِه.
فقالت امرأتُه لابنتِها: أيُّ الرجالِ أحبُّ إليك: الكَهْلُ الجَحْجَاحُ(1), الواصِلُ الْمنّاحُ, أمِ الفتى الوضَّاحُ(2)؟
قالت: لا بلِ الفتى الوضّاحُ.
قالت: إنّ الفتى يُغِيرُك وإن الشيخ يَمِيرُك(3), وليس الكَهْل الفاضلُ, الكثيرُ النائِلُ, كالحديثِ السنِّ, الكثيرِ الْمَنِّ.
قالت: يا أمّتاه! إنّ الفتاةَ تُحبُّ الفتى كحُبِّ الرِّعاءِ أنِيقَ الكَلأ.
قالت: أي بُنَيّةُ, إنّ الفتى شديدُ الحِجابِ, كثيرُ العِتابِ.
قالت: إنّ الشيخَ يُبلي شبابي, ويدنِّسُ ثيابي, ويُشْمِّتُ بي أتْرابي.
فلم تَزَلْ أمُّها بِها حتى غلبتها على رأيِها, فتزوجَها الحارثُ على مائةٍ وخمسينَ من الإبلِ, وخادمٌ وألفُ درهمٍ, فابْتَنَى بِها, ثم رحل بِها إلى قومِه, فبينا هو ذاتَ يومٍ جالسٌ بفِناءِ قومِه, وهي إلى جانبِه, إذْ أقبلَ إليه شبابٌ من بني أسد يَعْتَلجونَ(4), فتنفَّست الصُعَداءَ, ثم أرْخَتْ عينَيْها بالبكاء.
فقال لَها: ما يُبْكِيكِ؟
قالت: مالي وللشيوخِ الناهضين كالفُرُوخِ.
فقال لَها: ثَكِلَتْكِ أمُّكِ! تَجُوعُ الْحُرّةُ ولا تأكُلُ بِثَديَيْها,
ثم قال الحارث لها: أما وأبيك؛ لرُبَّ غارةٍ شهدتُها, وسَبِيَّة أردفتُها, وخَمْرةٍ شربتها, فالحقي بأهلِك؛ فلا حاجةَ لي فيك, وقال :
تَهَزَّأتْ أنْ رَأتْنِي لابساً كِـبَراً ... وغايةُ النـاس بين المَوْتِ والكِبَرِ
فإن بقِيتِ لَقِيتِ الشَّيْبَ راغمَةً ... وفي التعـرُّفِ ما يَمضي من العِبَرِ
وإن يكن قد عَلاَ رأسي وغَيَّره ... صَرْفُ الزمـانِ وتغييرٌ من الشَّعْرِ
فقد أرُوحُ للذَّاتِ الفَتَى جَذِلا(5) ... وَقَـدْ أصِيـبُ بِها عِيناً من البقرِ
عَنِّي إليكِ فإنـي لا تُوَافِقُنِـي ... عُورُ(6) الكلام ولا شُرْبٌ على الكَدرِ.
____________________

(1) الْجَحْجاح: السّيد.
(2) الوضّاح: الْحَسَنُ الوجهِ, البسّام.
(3) الْمِيرةُ: جَلْبُ الطعامِ للعِيالِ, أو للبيعِ.
(4) اعْتلَجَ القومُ: تدافعوا وتصارعوا.
(5) جَذِلاً: فرحاً.
(6) العُور: جمع أعْوَر, وهو الرّديء من كل شيءٍ.

طارق ياسين 08-10-2010 07:25 PM

· النَّبْعُ يَقْرَعُ بَعْضُهُ بَعْضاً.
- يُضربُ لِلمتكافِئَيْنِ في الدّهاءِ والمَكْرِ.
النَّبْعُ: من شجرِ الجبلِ, وهو من أكرمِ العِيدانِ(1).
وهذا المثل يُروى لِزيادِ, قاله في نفسِه وفي معاويةَ؛ وذلك أنَّ زياداً كان على البصرةِ, وكان المغيرةُ بنُ شُعبةَ على الكوفةِ, فتُوفي بها, فخاف زيادٌ أنْ يُوليَ مكانَه عبدَ اللهِ بنَ عامرٍ, وكان زيادٌ لذلك كارهاً, فكتب إلى معاويةَ يخبرُه بوفاةِ المغيرة, ويشيرُ عليه بتوليةِ الضحاكِ بنِ قيسٍ مكانَه, فَفِطنَ له معاويةُ, فكتب إليه: قد فهمتُ كتابَكَ فليُفْرِخْ رُوعُك(2) أبا المغيرةَ, لسنا نستعملُ ابنَ عامرٍ على الكوفةِ, وقد ضَمَمْناها إليك مع البصرةِ. فلما ورد على زيادٍ كتابُه قال: النبعُ يَقْرَعُ بعضُه بعضاُ. فذهبت كلمتاهُما مَثَلَيْن قولُه: " النبع .." وقوله :" فليفرخ رُوْعُك...
[ مجمع الأمثال ].
---------------
(1) قال في " المعجم الوسيط": شجرٌ يَنْبُتُ في قُّلةِ الجبلِ, تُتّخَذُ منه القِسِيُّ والسِّهامُ.
(2) قال الميداني: أفْرِخْ رُوعَك: أيْ سَكِّنْ جَأشَكَ. ومعنى أفرخَ القومُ بيضَتَهم: أَخْلَوْا بيضتَهم وفَرَّغُوها كما يُفَرِّغها الفرخُ حين خرج منها؛ جعلوا خروجَ السّرِّ وظهورَه منهم بمنزلة ظهورِ الفرخِ من البيضةِ.

طارق ياسين 08-20-2010 02:53 PM

· ليس الرِّيُّ عنِ التَّشَافِّ
الاشتفاف والتَّشَافُّ: أنْ تشربَ جميعَ ما في الإناءِ, مأخوذ من الشَّفافةِ, وهي البقيّةُ.
يقول: ليس من لا يَشْتَفُّ لا يَرْوَى؛ فقد يكونُ الرِّيُّ دونَ ذلك.
- يُضربُ في قناعةِ الرجلِ ببعضِ ما يَنالُ مِن حاجتِه.
أي ليس قضاؤك الحاجةَ أنْ لا تدعَ قليلاً ولا كثيراً إلا نِلْته, فإذا نلتَ معظَمَها فاقْنَعْ به.
(مجمع الأمثال).

احمد بن ابي صالح 08-20-2010 06:27 PM

جزاك الله خيرا على هذه المشاركة الجميلة ..
ومن نافلة القول كنت قد صنعت بعض الامثال علها تروق لك ولمن يشاهدها :
1ـ جميل كالرشا وما يُدريك بالحشا .
2ـ من أطرافها تتلف الكتب .
3ـ ما يتركهُ الملك تأخذهُ الحاشية .
4ـ العلمُ تُهمةٌ والعمل براءةٌ منها .
5ـ إِذا قطِعَ الذيل سلم الرأس .
6ـ من غص بالحرام لم يحل شربه .
7ـ من رضي بالله سخط بما هو دونه .
8ـ من باع نفسه لم يُسأل عن الثمن .
9ـ من ركب البحر علف السفينة .
10ـ من صعد الجبل امن النزول .
11ـ ما لا يقوم إلا باثنين يسقط عن الواحد .
12ـ النميمة أثر الغيبة .
13ـ إذا شهِدَ القاضي حكم الشهود .
14ـ لا تسري النار الا في الهشيش .
15ـ من زرع الانصاف حصد الخير كله .

طارق ياسين 08-21-2010 02:21 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد بن ابي صالح (المشاركة 86205)
جزاك الله خيرا على هذه المشاركة الجميلة ..
ومن نافلة القول كنت قد صنعت بعض الامثال علها تروق لك ولمن يشاهدها :
1ـ جميل كالرشا وما يُدريك بالحشا .
2ـ من أطرافها تتلف الكتب .
3ـ ما يتركهُ الملك تأخذهُ الحاشية .
4ـ العلمُ تُهمةٌ والعمل براءةٌ منها .
5ـ إِذا قطِعَ الذيل سلم الرأس .
6ـ من غص بالحرام لم يحل شربه .
7ـ من رضي بالله سخط بما هو دونه .
8ـ من باع نفسه لم يُسأل عن الثمن .
9ـ من ركب البحر علف السفينة .
10ـ من صعد الجبل امن النزول .
11ـ ما لا يقوم إلا باثنين يسقط عن الواحد .
12ـ النميمة أثر الغيبة .
13ـ إذا شهِدَ القاضي حكم الشهود .
14ـ لا تسري النار الا في الهشيش .
15ـ من زرع الانصاف حصد الخير كله .

بارك الله فيك يا بن أبي صالح, أمثال جميلة تدل على فراسة...

طارق ياسين 09-14-2010 10:13 PM

· يداك أوْكَتَا وفُوك نَفخ.
- يُضربُ للجاني على نفسِه.
قال المُفَضَّلُ الضَّبِّيُّ:
زعموا أَنَّ قوماً كانوا في جزيرةٍ من جزائرِ البحرِ في الدَّهرِ الأَوَّلِ, ودونَها خليجٌ من البحرِ، فأَتاها قومٌ يريدون أَنْ يَعْبُروها, فلم يجدوا مَعبراً، فجعلوا ينفخون أَسقيتَهم, ثم يَعبُرون عليها، فعَمَد رجلٌ منهم فأقَلَّ النَّفخَ وأَضعفَ الرَّبْطَ، فلمّا توسّطَ الماءَ جعلتِ الريحُ تخرجُ, حتى لم يَبْقَ في السِّقاءِ شيءٌ، وغَشِيَهُ الموتُ, فنادى رجلاً من أصحابِه: أَنْ يا فلان! إنّي قد هلَكتُ. فقال: ما ذنبي؟! يداك أَوْكتا وفُوكَ نفخَ, فذهب قولُه مثلاً.
أَوْكَيْتُ رأَسَ السِّقاءِ إذا شَدَدْتُه.
قال ابنُ سلّام: ومِثلُ هذا قولُهم: لا يَحزُنْكَ دَمٌ أراقَه أَهلُه.

طارق ياسين 09-21-2010 02:50 PM

· ارْمِ؛ فقد أَفَقْتَهُ مَرِيشاً.
- يُضربُ لمن تمكَّن من طِلْبَتِه.
يُقال: أفَقْتُ السَّهمَ, إذا وضَعْتُ فُوقَه في الوتَر.
والفُوقُ من السّهمِ: حيثُ يَثْبُت الوتَرُ منه.
رَاشَ السَّهمَ: أَلْزقَ عليه الرِّيشَ, فهو مَرِيشٌ.

طارق ياسين 10-02-2010 11:03 PM

· اسْتَحْقَبَ الغَزْوُ أَصْحابَ البَراذينِ(1).
قال في "لسان العرب": يُقالُ ذلك عندَ ضِيقِ المَخارِجِ, ويُقال في مثلِه: نَشِبَ(2) الحديدةُ والتَوَى المِسمارُ. يُقال ذلك عند تأْكيدِ كلِّ أَمرٍ ليس منه مَخْرَجٌ.
وقال في "المُستقصى": أَيْ ذهب بهم,كما يجعلُ الراكبُ ما يذهب به وراءَ رَحلِه.
قال في " المحيط": والاحْتِقابُ: شَدُّ الحَقِيبةِ من خَلفٍ، وكذلك الاسْتِحقابُ.
------------
(1) البَراذين: جمع بِرْذَوْن, يُطلقُ على غيرِ العربيِّ من الخيلِ والبغال, مِنَ الفصيلةِ الخَيْليِّةِ, عظيمُ الخِلْقةِ, غليظُ الأَعضاءِ, قوي الأَرجلِ, عظيمُ الحوافرِ.
(2) نَشِبَ في الشيءِ, نَشَباً, ونُشوباً: عَلِق به. .( المعجم الوسيط).

طارق ياسين 10-11-2010 11:22 PM

· ثَأْدَاءُ وَجْهٍ شَافَهُ التَّرْغِيسُ.
الثَّأْدَاء: الأَمَةُ.
والشَّوْفُ(1): الجِلاءُ.
والتَّرْغِيسُ: تَكثيرُ المالِ, يُقالُ: رَغَّسَ اللّهُ مالَ فلانٍ, إذا بارك له فيه.
وأَراد: "وَجْهُ ثَأْداءَ" فقَلَبَ.
- يُضربُ لِمَنْ حَسَّنَ كَثْرةُ مالِه قُبْحَ نِصابِهِ(2).
[مجمع الأمثال].
________
(1) شاف الشيءَ شَوْفاً: صَقَله وزَيَّنَهُ.
(2)النِّصابُ: الأَصْلُ والمرجعُ.
(المعجم الوسيط).

طارق ياسين 10-18-2010 05:36 PM

· جَرحَهُ حيثُ لا يَضعُ الرَّاقي أَنفَهُ.
- يُضربُ لِمَن يقعُ في أَمرٍ لا حيلةَ له في الخروجِ منه.
قال الهاشميُّ في " الأمثال":
قالته جَنْدَلةُ بنتُ الحارِثِ, وكانت تحتَ حَنْظَلةَ بنِ مالكٍ, وهي عذراءُ, وكان حنظلةُ شيخاً, فخرجت في ليلةٍ مطِيرةٍ, فبَصُرَ بها رجلٌ, فوثَبَ عليها وافْتَضَّها, فصاحتْ, فقال لها رجلٌ: مالَكِ؟ فقالت: لُسِعْتُ, قال: أين؟ قالت: حيثُ لا يَضعُ الراقي أَنفَهُ.

طارق ياسين 10-28-2010 11:13 PM

·لِمثلِها كنتُ أَسقيك المَجَعَ.
-يُضربُ لِمَنْ يُحمَدُ بلاؤُه بعدَ الإِحسانِ إليه.
قال في " المستقصى": المَجَعُ: جَمْعُ مجَعَة, وهي فَضْلةُ اللّبَنِ فى الإِناءِ, وأَصلُ المثل أَنَّ الرجلَ يَسقي فرسَه الأَلبانَ, ثم يحتاجُ إليه في طَلبٍ أَو هربٍ, فيقولُ: لِهذا كنتُ أَصنعُ ما أَصنعُ.

طارق ياسين 11-11-2010 02:18 PM

· إِنَّ الشَّفِيقَ بِسُوءِ ظَنٍّ مُولَعُ.
قال في " تاج العروس": يُضرَبُ في خَوفِ الرجلِ على صاحبِه الحوادِثَ؛ لِفَرْطِ الشَّفقةِ.
ومنه قولهم: سُوءُ الظَّنِّ مِنْ شِدَّةِ الضَّنِّ.
قال ابنُ سلام: وذلك أنَّ المَعنيَّ بشأْنِ أخيهِ لا يكاد يظنُّ به إلاّ المَكارِهَ والحَدَثانِ, كنَحْوٍ مِنْ ظُنونِ الوالداتِ، فهذا ما في الإِشفاقِ عليه من سُوءِ الظنِّ.
وجاء في " خَريدة القصر وجريدة العصر": وكتب والدٌ إلى ولدِه يأْمرُه بقلَّةِ المُخالطةِ:
أَخشَى عليك من الزمانِ وصَرْفِه ... فالقلبُ مِن حَذري عليك مُرَوَّعُ
مـا إِنْ يُحَــدِّثُنــي الضميرُ بصالـحٍ ... إِنَّ الشَّـفــيــق بــسُـــوءِ ظـــنٍّ مُـــولَــعُ

طارق ياسين 11-17-2010 08:35 PM

· لَأُلْحِقَنَّ قَطوُفَها بالمِعْنَاقِ.
- قال الميداني:
القَطُوف من الدوابِّ: الذي يُقاربُ الخَطْوَ, وهو ضِدُّ الوَسَاع.
والمِعْنَاقُ: الذي يَعْنَقُ في السَّيْرِ, وهو أَنْ يَسيرَ سَيْراً مُسْبَطِرّاً(1) يُقَالُ له: العَنَق.
- يَضْرِبُه مَنْ له قدرةٌ ومُسْكَةٌ؛ يُلحِقُ آخِرَ الأَمْرِ بأَوَّلِه؛ لشدةِ نظرِه في الأُمورِ وبَصرِه بها.
- قال ابنُ سلّام: ومن أَمثالِهم في الجَلادَةِ: ( لأُلْحِقَنَّ قَطُوفَهَا بِالمِعْنَاق ) يعني في شِدَّةِ السير.
___________
(1) قال في " تاج العروس": اسْبَطَرَّتِ الإِبِلُ في سَيْرِها: أَسرعت وامتَدَّت.

طارق ياسين 01-23-2011 10:11 PM

·ما يومُ حَلِيمةَ بِسِرٍّ.
- يُضربُ مثلاً في كلِّ أَمرٍ مُتَعَالَمٍ مشهورٍ.
جاء في "مجمع الأمثال":
هي حَليمةُ بنتُ الحارثِ بنِ أَبي شَمِر, وكان أَبوها وَجَّهَ جيشاً إلى المُنذرِ بنِ ماءِ السماءِ, فأَخرجت لهم طِيباً من مِرْكَن فطَيَّبتهم.
وقَالَ المُبَرِّدُ: هو أَشهرُ أَيامِ العربِ, يُقَالُ: ارْتفعَ في هذا اليومِ من العَجَاجِ ما غَطَّى عينَ الشمسِ حتى ظهرتِ الكواكبُ.
قَالَ النابغة يصف السيوفَ:
تُخُــيِّــــرْنَ مِــــنْ أزْمَــانِ عَـــهْـــدِ حَــلِــيمــةٍ ... إلَى اليَوْمِ قَدْ جُرِّبْنَ كُلَّ التَّجَارِبِ
تَقُدُّ السَّلُوقِيَّ(1) المُضَاعَفَ نَسْجُهُ ... وَيُوقِدْنَ بِالصُّفَّاحِ نَارَ الحُبَاحِبِ(2)
-------------
(1) السَّلُوقِيُّ: المنسوبُ إلى سَلُوقَ, وهي قريةٌ تُنْسبُ إليها الكلابُ الجِيادُ, والدُّروعُ الجِيادُ.
قال الجاحظُ: وسَلوقُ من أَرضِ اليمنِ, كان لها حديدٌ جيِّدُ الطبعِ, كريمُ العُنصرِ, حرُّ الجوهر.
(2) قال ابنُ قتيبةَ في" المعاني": قال الأَصمعيُّ: الصُّفاحُ: الحجارةُ العِراضُ؛ يقولُ: تقطعُ هذه السيوفُ الدُّروعَ, وكلَّ شيءٍ, حتى تصلَ إلى الحجارةِ, فتُورِيَ فيها النارَ، ونارُ الحُباحبِ: ما تُوريه الحجارةُ. وهذا من إفراط العرب.

طارق ياسين 03-09-2011 11:37 PM

· أوَّلُ الغَزْوِ أخْرَقُ.
- قال الميداني: قال أَبو عُبَيدٍ: يُضربُ في قِلَّةِ التجاربِ, كما قال الشاعر:

الحــــربُ أولَ مـا تـــكـــــون فَـــتِــــيَّــــــةٌ ... تَسْـــــــعَى بـزيـنــتــهـا لــكل جَـهُـولِ
حتَّى إذا اسْتَعَرَتْ وشَبَّ ضِرَامُهَا ... عادت عَجُوزاً غيرَ ذاتِ حَلِيلِ
وصف الغَزْوَ بالخُرق؛ لخرق الناس فيه كما قيل: ( ليلٌ نائمٌ)؛ لنوم الناس فيه.

- وقال العسكري: يُضربُ مثلاً لِقلَّةِ التجاربِ. يرادُ: إِنما الأَحكامُ بعدَ المُعاودةِ, والتجربةُ رِدْءُ العقلِ. ورأَى أَعرابيٌّ رجلاً ينالُ من سلطانٍ, فقال: إنك غُفْلٌ لم تَمَسَّكَ التجاربُ, وكأَنِّي بالضاحكِ إليك باكٍ عليك.

* قال في "القاموس: الخُرْقُ: ضِدُّ الرِّفقِ, وأَنْ لا يُحْسنَ الرجلُ العملَ والتَّصرفَ في الأُمور. والأَخْرَقُ: الأَحمقُ, أو مَنْ لا يُحسِنُ الصَّنْعَةَ.


الساعة الآن 03:45 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.