عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 06-23-2022, 11:09 PM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,586
افتراضي


ممَّا يجب أن تعلمه (4)

بسم اللَّه الرَّحمن الرَّحيم

لا إله إلا الله
كلمة الفصل بيانا وفرقانا بين الحق والباطل
وهي كلمة السعادة الحقيقية التامة
فيا فوز من قالها ووفى بحقوقها.

-هي الفصل بين الوهم والحقيقة.
- وهي الفصل بين السعادة والشقاء.
- وهي الفصل بين الجنة والنار.
- وهي الفصل بين الاهتداء واتباع الأهواء.
- وهي الفصل بين الاتقياء والسفهاء.

قائلها المنتفع بها هو:
١- العارف بمعناها.
٢- العامل بمقتضاها.

هذه الكلمة العظيمة تنطوي تحتها حقائق كبرى لو وعاها قلب قائلها لانفطر لهول جلالها وكمالها، وانبهر من جمالها وتمامها.
فمما تشتمل عليه العلم بالله تعالى ربا وخالقا وإلها ومعبودا موصوفا بالجلال والإكرام.
لا تقر العين إلا بمحبته ولا تطمئن القلوب إلا بذكره ولا تأنس من وحشتها إلا بعبادته.
تتقلب القلوب بين تطلع لرحمته عند رجائها، وتخوف من عقوبته عند رهبتها.

لكنها رغبة ورهبة لمعظم محبوب لا تستغني عنه القلوب طرفة عين، وهي مفتقرة إليه في كل ذراتها لكل شؤونها وحاجاتها وضروراتها.

فما أسعدها عند خوفها.
وما أشرحها عند رجائها.
وما أعبدها عند محبتها.


لا إله إلا الله؛ كلمة ذات فخامة وجلال تنقل العبد من حال إلى حال لا يكاد اللسان ينطق بحروفها إلا والقلب مبتهج بها كأنها خرجت لتعود بل لم تخرج حتى تعود.

وإنما فرحه بها فرح من وجد مخرج نجاته من متاهة مظلمة دخلها واستوحش منها حتى إذا عمه اليأس من كل جانب أبصر فرجة الخلاص بجلاء ووضوح تبعث في نفسه أمل النجاة بثقة تامة واطمئنان جازم.

وهذا تصوير وتقريب وإلا فالحقيقة يعجز عن وصفها اللسان.

إنها كلمة الحياة بكل ما تعنيه هذه الكلمة فهي كلمة إذا قالها العبد عارفا بمعناها ومذعنا مقرا بمقتضاها تبعث في باطنه أنها روحه التي يسعد بها ويتلذذ بها.

فلا حياة له ولا سرور ولا فرح ولا لذة ولا اطمئنان إلا بها.
فهو يدرك أن معناها: لا معبود بحق إلا الله.
فهو ينفي عن قلبه كل تعلق بكل مخلوق من ملك مقرب أو نبي مرسل أو صالح مكرم فضلا عن غيرهم.

فلا يلتفت قلبه في طلب حاجة ولا في تفريج كربه إلا إلى ربه وخالقه العالم بالسر والنجوى والقادر على كشف كل كرب وبلوى.

إله كريم رحيم سميع بصير له الملك التام وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
يؤمن به العبد ويتوكل عليه فهو حسبه لا إله غيره ولا رب سواه.

ويدرك العبد أن كمال حياته بلا إله إلا الله أن يقوم بحقوقها ويوفي واجباتها بامتثال طاعة الله ورسوله.
فتمام سعادة العبد بتحقيق العبودية التي خلق لها {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}.



***

__________________
قناة (المكتبة الورقية) على التليجرام
تضم عددا من الرسائل الدعوية والتعليمية على صيغة (pdf)
كتبها الفقير إلى عفو ربه
حمد أبو زيد العتيبي
على الرابط التالي:

https://t.me/Rasaelpdf
رد مع اقتباس