عرض مشاركة واحدة
  #364  
قديم 09-13-2018, 02:28 PM
أبو متعب فتحي العلي أبو متعب فتحي العلي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الزرقاء - الأردن
المشاركات: 2,321
افتراضي

قال شيخنا :

((لا أزال أعجب-كثيراً-من بعض الإعلاميين والسياسيين، الذين لا يزالون يَحلمون آمِلين-ويأمَلون حالمين!-بما سمّي:(الربيع العربي!)-غير المأسوف عليه-!!
وأعتقد أن هؤلاء-بالنسبة إلى دينهم، وبلادهم، وأوطانهم-بمثابة قنابل موقوتة-كلٌّ بحسَبه-!!!
...لكنه الجهل بالشرع الحكيم..والهوى الملفوف بالمصالح..والرأي المنافي للوطنية الصحيحة..))

وقال :

(( مَن يبيعُ أخوّةً عميقةً مديدةً بمواقفَ خاويةٍ هزيلة...فكبِّر عليه أربعاً...
...فإن أراد الأوبة والرجوع...فليفعل...ولكنْ؛ بما يمحو سوادَ موقفه الأول-على وجهٍ حازم-، وبما يُذهِب ظلامَ صنيعه السابق-بثباتٍ حاسم-.
وما لا؛ فلا ! ))

وقال :

(( قومٌ يعيشون بين الدعاوى والادعاءات:
-في المنهج الحديثي يقولون: نحن على منهج المتقدمين!!
-وفي السلوك الفقهي: على النقيض..طريقة اهل الرأي...أقيسة واهنة عقلية، واجتهادات واهية ظنية!!!
....وهم-في الحالَين-على تناقضِ ما بينهما!-يحسَبون أنهم يحسنون صنعاً!!!))

وقال :

(( قومٌ يعيشون بين الدعاوى والادعاءات:
-في المنهج الحديثي يقولون: نحن على منهج المتقدمين!!
-وفي السلوك الفقهي: على النقيض..طريقة اهل الرأي...أقيسة واهنة عقلية، واجتهادات واهية ظنية!!!
....وهم-في الحالَين-على تناقضِ ما بينهما!-يحسَبون أنهم يحسنون صنعاً!!!))

وقال :

(( مِن أعظم ما يتميّز به طالبُ العلم: الخُلق الحسَن.. والرفق..والحِلم..والصبر..واتهام النفس..-ونحو ذلك مِن مكارم السلوك-...
و..بمقدار فَقدِه لبعض هذه الصفات، أو ضعفِه في بعضٍ: فإنّ الخلل يضربه! والزغَل يصيبه!
إذِ العلمُ أجلّ من أن يكون مجرد معلومات!
ومَن توهّم الغلظة حزماً، والشدة قوة؛ فقد أبعد النُّجْعة-جداً-!!!))

وقال :

(( في زمن انقلاب المفاهيم، وتحوّل المصطلحات، وتبدّل/تبديل=الحقائق، وظهور الرُّويبضات: يكاد الموفَّق أن يرى الأمور بعين بصيرته على حقائقها..دون أي زيوف!
فالأبيض-اليوم-(يكاد)يصير-عند فِئامٍ من الناس-أسود!
والحق يكاد يتحوّل باطلاً!
ودين الرحمة يوصَف بالإرهاب!
والتسيّب يسمّى: انفتاحاً!
والثبات يوصَم بالانغلاق!
والحِلم يقال فيه: ضعف!
..فلا يغرنّكم كل هذا التهويش والتشويش والتجييش... إن هو إلا سحابة صيف..عن قريبٍ تنقشع!
كلامٌ واهنٌ واهٍ..لا وزن له..ولا قيمة له..
فاصبروا-رحمكم الله-، وقايِسوا الأمور بحقائق مسمّياتها؛ لا بمحض أسمائها! ))

وقال :

(( لم يردَّ أحدٌ على المنهج التكفيري والتكفيريين مثلُ الدعوة السلفية والسلفيين...
فأن ينسب بعضُ الإعلاميين والسياسيين التكفيرَ-نفسَه-إلى السلفية والسلفيين؛ فإنها-والله- إحدى الكُبَر! وهي تناقضٌ مكشوف مفضوح...

اتقوا الله-أيها الإعلاميون-ومَن تابعهم!-..وكفاكم-جميعاً-تلبيساً وتدليساً، خلطاً وتخليطاً.
إنّ السلفية منذ وُجدت-بأئمتها وعلمائها-هي ضدّ الغلوّ وذويه من أهل الأهواء، وضدّ التكفيريين ومناهجهم المنحرفة... ))
رد مع اقتباس