عرض مشاركة واحدة
  #285  
قديم 07-27-2022, 10:05 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,368
افتراضي


*((رؤيا لا ينساها أبداً العلامة الألباني رحمه الله!))*
☁️☁️☁️☁️☁️
قال العلامة الألباني رحمه الله: يأتينا الكثير من الرؤى والمبشرات، ممن نعرف وممن لا نعرف، ومع الأيام تصبح لي - وبمن في سني وشيخوختي - نسياً منسيًّا.
لكن رؤيا واحدة لا أنساها!
وفي ظني لن أنساها أبداً مدى الحياة!

.... ذلك أنني لما كنت في دمشق الشام، وكنت لا أزال أمتهن مهنتي بتصليح الساعات، فأذكر شخصاً حتى الآن ؛ وصورته في ذهني، وكان موظفاً في بعض الطواحين التي كانت ما تزال ملكاً لبعض الأفراد - وليس للدولة -، وكانت وظيفته فقط جمع أثمان أكياس الطحين التي كانت توزّع على (الفرّانة) .
ولم تكن السيارات يومئذ مبذولة كالكثرة التي هي عليه اليوم، فكان هذا يركب أحد الأفراس التي تسمّى عندنا بالشام بـ(الرهواني)؛ وهي بين البغل وبين الفرس.
وهذا الرجل أعرفه يأتي يوميًّا إلى دكان الخبّاز بجانب دكاني.
ذات يوم يعطيني ساعة للتصليح، ويقص عليّ القصة التالية:

*((أنه رأى في المنام رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، يسأله هذا الرجل: يا رسول الله ، أريد أن أتعلم كيفية الصلاة، فماذا أفعل؟ ماذا أقرأ ؟ فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: عليك بكتاب ((صفة صلاة النبي)) تأليف فلان الألباني!*

هذه القصة ما أنساها أبداً من ذاك الإنسان، ولا أتصور أنه ممكن يقصّها عليّ تقرباً أو تزلفاً، لأنه ليس بيني وبينه علاقة إطلاقاً، وأعتقد أنها فعلاً بشارة ....
* كناشة البيروتي (الجزء الخامس)
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس