عرض مشاركة واحدة
  #153  
قديم 08-14-2018, 09:28 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 980
افتراضي

• قوله –تعالى-: { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ(1) وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ(2) } القمر.

روى البخاري في صحيحه عن ابن مسعودٍ –رضي الله عنه- قال:

انْشَقَّ الْقَمَرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- فِرْقَتَيْنِ؛ فِرْقَةً فَوْقَ الْجَبَلِ وَفِرْقَةً دُونَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: اشْهَدُوا.

وعنه أَحمدُ في "المسند" قال:

قدِ انشقَّ على عهدِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- فِرقَتَيْنِ، أَو فِلْقَتَيْنِ -شعبةُ الذي يَشُكُّ- فكان فِلقةٌ من وراءِ الجبلِ، وفِلْقةٌ على الجبلِ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: اللهُمَّ اشْهَدْ.

وروى عنه الحاكمُ في "المستدرك" أنه قال:

رَأَيْتُ الْقَمَرَ مُنْشَقًّا بِشِقَّتَيْنِ مَرَّتَيْنِ بِمَكَّةَ قَبْلَ مَخْرَجِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- شِقَّةٌ عَلَى أَبِي قُبَيْسٍ، وَشِقَّةٌ عَلَى السُّوَيْدَاءِ، فَقَالُوا: سُحِرَ الْقَمَرُ،
فَنَزَلَتْ: { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ } يَقُولُ: كَمَا رَأَيْتُمْ مُنْشَقًّا؛ فَإِنَّ الَّذِي أَخْبَرْتُكُمْ عَنِ اقْتِرَابِ السَّاعَةِ حَقٌّ.


وروى أَحمد والترمذي عن أَنسٍ قال :
سأَلَ أَهلُ مكةَ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- آيةً، فانْشَقَّ القمرُ بمكةَ مرتين، فنزلت: { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ القَمَرُ } إِلى قوله: { سِحْرٌ مُسْتَمِرٌ } يقول: ذاهبٌ.

قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.
وصححه الأَلباني وشُعيب الأرنؤوط.


وروى الطبراني في "الكبير" عن ابنِ عباسٍ -رضي الله عنهما- قال:

كُسِفَ الْقَمَرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالُوا: سُحِرَ الْقَمَرُ! فَنَزَلَتْ: { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ } إِلَى قَوْلِهِ: { مُسْتَمِرٌّ }.

قال ابنُ كثير في "البداية والنهاية":

وهذا إِسنادٌ جيدٌ، وفيه أَنه كُسفَ تلك الليلةَ، فلعله حصل له انشقاقٌ في ليلةِ كُسوفِه؛ ولهذا خَفيَ أَمرُه على كثيرٍ من أَهلِ الأَرضِ، ومع هذا قد شُوهد ذلك في كثيرٍ من بقاعِ الأَرضِ. ويقال: إِنه أُرِّخَ ذلك في بعضِ بلاد الهندِ، وبُنيَ بناءٌ تلك الليلةِ، وأُرِّخ بليلةِ انْشقاقِ القمر.
__________________
.

قال ابن قدامة -رحمه الله-:

اعلمْ أَنَّ مَنْ هو في البحرِ على لوحٍ ليس بأَحوجَ إلى اللهِ وإلى لُطفِه مِمَّن هو في بيتِه بين أَهلِه ومالِه ..

فإذا حقّقتَ هذا في قلبِك فاعتمدْ على اللهِ اعتمادَ الغريقِ الذي لايَعلمُ له سببَ نجاةٍ غيرَ الله.

(الوصية المباركة).
.
رد مع اقتباس