أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
188 17275

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-20-2016, 02:16 AM
المتسور الليلي المتسور الليلي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 4
افتراضي استشارة

السلام عليكم أيها الإخوة،

أحب علم العربية، و لي همة كبيرة أرجو من الله عز و جل بها أن يبلغني مبلغا واسعا من علوم العربية و معارفها، فأخدم دين الله تبارك و تعالى بآلة اللغة حينا، و أخدم علم اللغة ذاته حينا آخر متوسلا بهذا العمل إلى الله عز و جل، و راجيا منه أن يشفع لي هذا العمل النافع الصالح عنده.

لكن هذا الموقع الإلكتروني المسمى (يوتيوب) ثبطني عن طلب علم العربية بالكلية و أنا من أرغب الناس فيه، و ذلك بما في جعبته من فتاوى لا تصلح لأن تعرض على العامي الجاهل و لا على من هو في مرحلة الطلب من ناشئة شداة العلوم الشرعية، لما في فتاواه من الإيجاز المخل باستقصاء المسائل، أو الإغراق في تناول جوانب من مسألة ما مع إغفال جوانبها الأخرى!

في (اليوتيوب) أخذوا بترداد النواهي و المحاذير التالية على سمعي، و أخذت أصغي إليها حتى أجهزت على طموحي و قتلت عزيمتي و أفلستني من كل احتساب و أمل:

- ثواب العلم بحسب انتفاع الناس به، و طلب العلم ليس بالتشهي، و لكن بما يلامس حاجة مجتمع طالب العلم، فالذي يعيش في مجتمع يضج بالشرك و قصور التوحيد لا ينبغي له أن ينشغل بطلب علم من علوم الدنيا أو حتى التخصص في علم من علوم الآلة! فالعقيدة هي ألزم ما عليه تعلمه و التخصص فيه.
- علوم الآلة لا ينبغي لطالب العلم أن يسرف في طلبها و الاستزادة منها، بل عليه أن يكتفي منها بالقدر الذي يعينه على تحصيل العلوم الشرعية التي هي الغاية.

مثل هذه الوصايا المخيفة جعلتني أحجم عن طلب علم لا أظن لي نفسا تطاوعني على طلب علم سواه، و إنني لا أقصد بكلامي هذا أن علوم العقيدة و الفقه و الحديث و القراءات و التفسير لا تستهويني! بل إنها من العلوم التي أهوى مطالعتها و لا أمل منها أبدا، لكنني لا أجدني أملك من الوقت ما يتيح لي الإحاطة بهذه العلوم الشريفة، و ما تستدعيه هذه العلوم الجليلة من امتلاك أسانيد و حصول على إجازات و ملازمة علماء يلقنونها و منافسة نبلاء سبقونا فيها بأشواط لا ندركها معهم في الغالب و إن أدركناها معهم فلا جديد نضيفه على الأرجح، ثم إنني متقدم في السن مشرف على الثلاثين سنة، و علوم الشريعة تتطلب من سعى لتحصيلها قبل سن الحلم ليكون ممن يرجى له شأن عظيم فيها!

أما العربية فعلى قلة بضاعتي في علومها إلا أنني أجد نفسي في هذا المجال، أحب النحو و الصرف و اللغة و البيان و البديع و المعاني، و إذا لم يوفقني الله لنيل حظ وافر منها، فلا يؤسفني أنني أفنيت ما بقي من عمري في سبيل تحصيلها، بيد أنني أخشى ألا يكون لي عند الله نصيب في الآخرة بانهماكي في طلب هذه العلوم في الدنيا!

أرشدوني! هل أشرع في طلب علم العربية مغتنما شبابي و ولعي؟ أو أفرش السجادة و أقبض على المسبحة لما بقي لي من عمر؟ فأنا أصدقكم بأنه لا قدرة لي على طلب علم آخر مهما جل و شرف و اشتدت إليه الحاجة!
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.