أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
18483 20832

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الأئمة و الخطباء > خطب نصية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2015, 10:58 AM
أحمد جمال أبوسيف أحمد جمال أبوسيف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,209
افتراضي هدي النبي صلى الله عليه وسلم في السلم والحرب / ردا على حرق الطيار الأردني من قبل داعش

بسم الله الرحمن الرحيم
عباد الله : لقد بعث الله جل جلاله نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم في وقت اشتدت حاجة البشرية بأسرها إلى من يصحح مسارها ويصلح من شأنها ويعود بها إلى جادة الصواب ، فكان هذا النبي المرسل محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، كان هو النموذج البشري الكامل الذي أرسله الله رحمة للعالمين ، وأمرنا بالاقتداء به ، وحثنا على التأسي التام به صلى الله عليه وسلم .
ومن حكمة الله جل جلاله وتقدست أسماؤه وهو الحكيم الخبير أن تقلب النبي صلى الله عليه وسلم في أحوال مختلفة وعاش في أوضاع متنوعة
فعاش مستضعفا هو وأصحابه في بداية دعوته وعاش قويا عزيزا مهاب الجناب في دولته في المدينة ،
عاش في ظل كفار قريش في مكة .وعاش في المدينة قائدا ورئيس دولة
جرب العيش في بلده وعاش في مهاجره
عاش حالة السلم وعاش حالة الحرب صالح وهادن قاتل وجاهد قاتل المشركين الوثنيين وقاتل اليهود من أهل الكتاب .
كل ذلك من حكمة الله جل وعلا ليكون هذا الرسول الكريم أسوة لكل من أراد الأسوة وقدوة لكل من أراد القدوة .
فمن كان في زمان أو مكان يستضعف فيه فله في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة .
ومن كان في عزة من أمره ومنعة في دينه فحال النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة يكفيه .
وفي حالة السلم فرسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتنا .
وفي حال الحرب والجهاد فرسول الله صلى الله عليه وسلم أسوتنا .
فيجب علينا في كل حال أن ننظر في هديه صلوات الله وسلامه عليه لنجد الهدى والنور والحق المبين .
فها هو النبي صلى الله عليه وسلم في مكة في زمن الاستضعاف يربي أصحابه وينشغل بهم ويبني العقيدة في نفوسهم ويحثهم على الصبر ولا يواجه الكفار بالقتال والجهاد ، إنما جهاده في هذه المرحلة جهاد الحجة والبيان والدعوة .
أما في زمن دولته في المدينة فقاتل وجاهد في الله حق جهاده جهاد الدعوة والبيان وجهاد السيف والسنان .
في حال السلم سالم أولياء الله وأحبهم وهادن الأعدان وعقد معهم العقود والعهود وعاملهم فباع واشترى ودعاهم وأرسل الرسل وبعث الكتب وأمر بالعدل في معاملة جميع الناس ، ووفى لهم عهودهم والتزم بعقودهم .
وأما من حاربه أو منعه من تبليغ دعوة الإسلام فقد قاتله صلى الله عليه وسلم وجاهده وهو سيد المجاهدين وإمامهم .
وكان هديه في الجهاد أعظم الهدي وأكمله وأفضله هدي كله رحمة وعزة رحمة وقوة رحمة مع الشجاعة وقوة البأس .
قاتل أعداء الله ولم يهب أحدا فما كان صلوات ربي وسلامه عليه جبانا .
وكان في قتاله مع قوته وشجاعته وشدة بأسه رحيما :
فكان إذا بعث سرية قال لهم : "سيروا باسم الله وفي سبيل الله وقاتلوا من كفر بالله ولا تمثلوا ولا تغدروا ولا تقتلوا وليدا" .
وكان ينهى عن قتل النساء والولدان . وكان ينهى عن النهبة والمثلة .
ونهى عن التحريق بالنار ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : بعثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعث وقال لنا : "إن لقيتم فلانا وفلانا - لرجلين من قريش سماهما - فحرقوهما بالنار" قال : ثم أتيناه نودعه حين أردنا الخروج ، فقال : "إني كنت أمرتكم أن تحرقوا فلانا وفلانا بالنار وإن النار لا يعذب بها إلا الله فإن أخذتموهما فاقتلوهما" .
وحرق أصحابه في سفر لهم قرية نمل فغضب ونهاهم عن ذلك وقال : "إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار" .
وكان إذا كان له أسرى أمر بالإحسان إليهم ، ففي أول غزوة أسر فيها من أعدائه كانت وصيته لأصحابه : "استوصوا بهم خيرا" ، يقول ابن عباس رضي الله عنهما : "أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه يوم بدر أن يكرموا الأسارى فكانوا يقدمونهم على أنفسهم عند الغداء"
وكان صلى الله عليه وسلم يطعم الأسرى ويكسوهم وينهى عن إيذائهم والإساءة إليهم .
وتعامل مع الأسرى حسب المصلحة فمن على بعض الأسرى وأطلقهم .
وفدى بعض الأسرى بالمال وببعض الأسرى من المسلمين .
وقتل بعضهم ممن اشتد خطره على المسلمين .
عباد الله وبالعموم فالكلام في هدي النبي صلى الله عليه وسلم يطول ويطول ولكن فذكر إن نفعت الذكرى
إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد .
أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم .







الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد :
عباد الله : هذا جزء يسير من هدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حال سلمه وحربه ما ذكرناه إلا لنعلم عظمة الإسلام وعظمة نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم وكمال رحمته عليه الصلاة والسلام .
إخوة الإسلام : إن ما قام به الخوارج الدواعش قاتلهم الله من حرق للأسير الذي بين أيديه الطيار معاذ الكساسبة رحمه الله وتقبله في الشهداء أقول هذا العمل لا يمت إلى الإسلام بصلة بل هو مخالفة صريحة لهدي الإسلام وهدي النبي عليه الصلاة والسلام ، بل مخالف للإنسانية أصلا .
عباد الله : ولقد تكاثرت الأدلة في سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في التحذير منهم وذكر صفاتهم وتواترت كلمات علمائنا في التحذير من فكرهم ومنهجهم .
ومما صح في وصفهم في السنة النبوية أن النبي قال : الخوارج كلاب النار
وقال في وصفهم : "حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام"
وقال في وصفهم : "يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم"
وقال في وصفهم : "يقرأون القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم"
وقال في وصفهم : "يقتلون أهل الإسلام ويذرون أهل الأوثان" .
وقال فيهم : "طوبى لمن قتلهم وقتلوه"
وقال فيهم : "لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد"
عباد الله : إن هذه الفئة الضالة صنيعة الصهوينية ما وجدوا إلا ليضربوا الإسلام باسم الإسلام وإلا ليجعلوا للكفار ذريعة في قتال المسلمين والاستيلاء على خيراتهم ومقدراتهم باسم مكافحة الإرهاب .
قارنوا بين أفعالهم وهدي النبي صلى الله عليه وسلم
النبي صلى الله عليه وسلم قاتل الكفار ولم يقتل مسلما قط أما هاؤلاء فأين قتالهم للكفار هل سمعتم عن قتالهم لليهود جل قتالهم لأهل الإسلام وأهل السنة على وجه الخصوص . هل قتلوا يهوديا واحدا أم أسروا إيرانيا واحدا وهم من يدندنون أنهم ضد إسرائيل وإيران .
يريدون أن يشوهوا الإسلام باسم الإسلام أما الغرب فيصدوا عن سبيل الله بل قد تأثر بمكرهم بعض شباب الإسلام فنفروا من الدين والالتزام وكرهوا أهل الدين .
يريد هاؤلاء أن يشوهوا صورة الجهاد الحق في قلوب الناس ولكن ذلك لن يكون .
يريدون بفعلتهم أن يشوهوا صورة علماء المسلمين فمن خبثهم استدلالهم بكلام ناقص مبتور لشيخ الإسلام ابن تيمية .
أتعلمون لماذا يا عباد الله لأن شيخ الإسلام ابن تيمية يكاد يكون من أشد العلماء تحذيرا منهم وتنفيرا عنهم
هل تعلمون يا عباد الله أن علماءنا مجمعون على حرمة حرق الكافر المحارب إذا قدر عليه لكن هاؤلاء لا دين لهم قاتلهم الله أنى يؤفكون .
__________________
{من خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع}
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:53 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.