أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
6070 15826

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-17-2017, 12:06 AM
محب العباد والفوزان محب العباد والفوزان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 944
افتراضي الدعاء لمسلمي الروهينغا

اللَّهُمَّ أَنْجِ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
__________________
قال بن القيم رحمه الله :
إذا ظفرت برجل واحد من أولي العلم، طالب للدليل، محكم له، متبع للحق حيث كان، وأين كان، ومع من كان، زالت الوحشة وحصلت الألفة وإن خالفك؛ فإنه يخالفك ويعذرك.
والجاهل الظالم يخالفك بلا حجة ويكفرك أو يبدعك بلا حجة، وذنبك: رغبتك عن طريقته الوخيمة وسيرته الذميمة، فلا تغتر بكثرة هذا الضرب
فإن الآلاف المؤلفة منهم لا يعدلون بشخص واحد من أهل العلم، والواحد من أهل العلم يعدل ملء الأرض منهم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-17-2017, 11:48 AM
ابو نسرين الاثري ابو نسرين الاثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 793
افتراضي

اللهم ارحم ضعفهم وانصرهم على من ظلمهم. اللهم عليك بالبوذيين فاللهم شتت شملهم واجعل بأسهم بينهم شديد ياعزيز ياجبار.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-17-2017, 05:55 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 343
افتراضي حسبنا الله ونعم الوكيل

حسبنا الله ونعم الوكيل.

إخواننا من مسلمي الروهينغا في أراكان يقتّلون ويعذّبون، بل و يحرّقون، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم، ومنعِ حكومتهم وصول المساعدات إليهم، كل هذا أمام مرأى ومسمع العالم و للمرة الثالثة من جرائم البوذيين في بورما، ولم يتحرك أحد لنصرتهم.
والله ما يحصل للمسلمين في بورما وفي غيرها من البلاد الإسلامية، لهو عار على هذه الأمة، إذ لم تتحرك أي دولة مسلمة لنصرة إخواننا المسلين وصد جرائم البوذيين ، وترى كثيرا من المسلمين يلهثون وراء الدنيا، غارقين في شهواتها، ناسين أو متناسين ما يحدث في الأمة من محن وبلايا، والله تعالى يقول: "إنما المؤمنون إخوة"، و قال النبي صلى الله عليه وسلم: "المسلم أخو المسلم"، والأخوة في الدين تقتضي النصرة، ولكن للأسف الشديد قُذف في قلوبنا الوهن من حب الدنيا وكراهية الموت.
ولو كان هؤلاء المضطهدين من اليهود والنصارى، لسارعت أمريكا وأخواتها لإنقاذهم والدفاع عنهم، ولكن لما تعلق الأمر بالمسلمين وكأن شيئا لم يحدث، فلطالما صدّعوا رؤوسنا بالإنسانية المزعومة والديمقراطية الخبيثة، وبحجة مكافحة الإرهاب، فلمذا هم ساكتون الآن، أليس هؤلاء البوذيين من أجرم الأرهابيين؟ ، ونحن في الحقيقة لا تنتظر من هؤلاء الكفرة نصرتنا، فعداؤهم للإسلام ومحاربتهم للمسلمين معروفة لدينا، فهم لا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذمة، وإنما نقول ذلك إلزاما لهم، وتأسّفا من حال المسلمين أنفسهم، كيف تركوا هذا الواجب العظيم، و خذلوا إخوانهم المضطهدين، الذين ليس لهم بعد الله إلا إخوانهم من المسلمين، أليس لنا في رسول الله أسوة حسنة؟ فمشهور في السيرة النبوية كما ذكر ابن هشام أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قاتل يهود بني قينقاع، لأنهم نقضوا العهد واعتدوا على مسلمة، إذ قدمت بجلب لها ، فباعته بسوق بني قينقاع ، وجلست إلى صائغ بها ، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها ، فأبت ، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها ، فلما قامت انكشفت سوأتها ، فضحكوا بها ، فصاحت . فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله ، وكان يهوديا ، وشدت اليهود على المسلم فقتلوه ، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فقام النبي صلى الله عليه وسلم إليهم وقاتلهم، وكذلك قصة تلك المرأة المسلمة في عهد الدولة العباسية، التي آذاها نصراني، فصرخت وامعتصماه، تطلب النجدة من الخليفة العباسي المعتصم بالله، فلما سمع بخبرها لبى نداءها، وخرج في نصرتها، فنصره الله.

ملكنا هذه الدنيا قرونا********** وأخضعها جدود خالدونا
وسطرنا صحائف من ضياء **********فما نسى الزمان ولا نسينا
حملناها سيوفا لامعات **********غداة الروع تأبى أن تلينا
إذا خرجت من الأغماد يوما********** رأيت الهول والفتح المبينا
وكنا حين يرمينا أناس **********نؤدبهم أباة قادرينا
وكنا حين يأخذنا ولي **********بطغيان ندوس له الجبينا
تفيض قلوبنا بالهدي بأسا********** فما نغضي عن الظلم الجفونا
وما فتئ الزمان يدور حت**********ى مضى بالمجد قوم آخرونا
وأصبح لا يرى في الركب قومي **********وقد عاشوا أئمته سنينا
وآلمني وآلم كل حر********** سؤال الدهر : أين المسلمون ؟
ترى هل يرجع الماضي ؟ فإني********** أذوب لذلك الماضي حنينا

فيجب على حكومات المسلمين الإسراع لنصرة مسلمي بورما، وإنقاذهم من جرائم البوذيين الأشرار، كما يجب علىينا نحن المسلمين عموما - وإن حرمنا من الجهاد في هذا العصر- أن ننصر إخواننا المستضعفين ولو بالدعاء، وأن ننصر الله في أنفسنا، بالإنقياد له بالتوحيد، والخضوع له بالعبادة، والإتباع لسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم، لعل الله ينصرهم في أرضهم، وما ذاك على الله بعزيز.

فاللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، يا ذا القوة المتين، اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، مجري السحاب، هازم الأحزاب، اللهم اهزم البوذيين وزلزلهم، وانصر إخواننا عليهم، اللّهم اشْدُد وَطْأتك عليهم، اللهم إنا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم، اللهم فرق جمعهم ، وشتت شملهم و أنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين، يا عزيز يا قهار يا قوي يا جبار.

اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان ، اللهم سدد رميهم وانصرهم على عدوك وعدوهم


اللهم انصر إخواننا المستضعفين في بورما، اللهم إنهم جياع فأطعمهم ، حفاة فاحملهم ، عراة فاكسهم ، مشردين فآوهم، اللهم اكشف همهم، وارفع كربهم، اللهم احفظ أعراضهم وأمنهم في أوطانهم، اللهم ارحم موتاهم واشف مرضاهم، إنك قريب سميع مجيب الدعاء، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:14 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.