أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
24975 85137

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #121  
قديم 03-22-2024, 04:14 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

« ...لقد قالها الإمامُ العلامةُ الشوكانيُّ -قبل نحو قرنين مِن الزمان- وقد عاش بينهم، وعرف عقائدَهم، وسلوكياتِهم!-:

(..وهكذا مَن ألقى مقاليدَ أمرِه إلى رافضيٍّ -وإن كان حقيراً-؛ فإنه لا أمانةَ لرافضيٍّ -قطّ- على مَن يخالفُه في مذهبِه، ويَدين بغير الرفض!
بل يستحلُّ مالَه ودمَه عند أدنى فرصةٍ تلوحُ له؛ لأنه -عنده- مباحُ الدم والمال.
وكلُّ ما يُظهره مِن المودّة؛ فهو تقّيةٌ؛ يَذهب أثرُه بمجرد إمكان الفرصة.
وقد جرّبنا هذا تجريباً كثيراً، ولم نجدْ رافضياً يُخلِصُ المودّةَ لغير رافضيٍّ -وإنْ آثَرَهُ بجميع ما يملكُه-..)!

....فهل مِن مُعتبِر؟!؟!؟!».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي

قلت: لا تغتر بشعارات الشيعة وعبيد الشيعة وأذانبهم في المنطقة فيما يسمونه بـ(الجهاد)!
فهو جهاد في سبيل الشيطان؛ للقضاء على أهل السُّنَّة وتشتيتهم، وتمكين الأعداء من أرض المسلمين وخيراتهم....
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 03-22-2024, 04:15 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

نشَرَتْ صحيفةُ (هآرتس) -اليهودية- في عددها الصادر -أمسِ- (6/12/2017) مقالاً للكاتب اليهودي(حيمي شليف) عنوانه:
(إذا كان ثمنُ «الاعتراف بالقدس» هو سفكَ الدماء؛ فلا نريدُه)!!!

قلتُ: صدَق اللهُ -سبحانه- لمّا وَصف اليهودَ -في القرآن الكريم- بقولِه: ﴿ولتجدنَّهم أحرصَ الناسِ على حياةٍ..﴾...
فقولُهُ -تعالى-: ﴿على حياةٍ﴾ -بالتنكيرِ!- أبلغُ -بكثيرٍ- مما لو قال: (على الحياة) -بالتعريفِ-؛ لأنّه -كذاكَ -أدَلُّ -جدّاً- على كشف نفسيّات اليهود! واستخراج طبائعهم السُّلوكية!
فهم -في ذلك -كلِّهِ- يبتغونَ في -بكلّ حرصٍ- أيةَ (حياة) يعيشونها -كيفما كانت!-؛ سواءٌ أكانت حياةَ ذُلٍّ وهَوان! أو حياةَ افتراءٍ وبُهتان!!
والحمدُ لله على نعمة الإسلام والإيمان..
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 03-22-2024, 04:15 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

«الدعوةُ السلفيةُ المباركةُ.. هي فقهٌ في الدين -تعلّماً وتعليماً-، ومحافظةٌ على إيمان الأمة، وأمنها، وأمانها -عملاً وممارَسةً-..
ورعايتُها للوطن -في سائر المناحي، ومطلَق الأزمان- فضلاً عن أحلك الظروف، وأعسر الأحوال- جزءٌ لا يتجزّأ من أصول دعاتها، ومناهجهم، وطرائق دعوتهم.. بالحكمة والموعظة الحسنة -علماً وحِلماً-.
وهي لم تكن -يوماً- حزباً، ولا حركةً، ولا تنظيماً، ولا تيّاراً!
وإنما تعاونٌ على البرّ والتقوى..
وتَواصٍ بالحقّ والصبر..
واعتصامٌ بحبل الله -جميعاً-..
كلُّ ذلك صُدوراً عن النصيحة الصادقة الواثقة المطمئنّة للحاكم والمحكوم -ضمن ضوابط الشرع الحكيم، وآدابه- وبالّتي هي أحسنُ؛ للّتي هي أقوَمُ.

وممّا ينبغي التنبيهُ عليه -من قبلُ، ومن بعدُ-: أنّ وصفَ هذه الدعوة الفِطرية المباركة بـ(التيّار!) وصفٌ صحفيٌّ إعلاميٌّ -لا غير-!
أمّا أهلُ العلم -وطلبتُه- مِن أبناء هذه الدعوة الكريمة، وحملتها- فإنّهم لا يرتضون هذا الوصفَ- وأشباهَهُ -ألبتّةَ-؛ لأنه (قد) يشيرُ إلى خلاف الواقع، ومغايَرة الحقيقة؛ فضلاً عن مساواةِ(!) هذه الدعوةِ بمَن/بما= ليس مثلَها من سائر الأحزاب، والطرق، والحركات -بزعاماتها، وأمرائها، وكُبرائها-!

اللهم احفظ مملكتَنا الهاشمية المسلمة الطيبة من كيد الكائدين، ومكر الماكرين..
واحفظ ولاةَ أمورنا -بطاعتك وعنايتك- يا ذا الجلال والإكرام-».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 03-22-2024, 04:16 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

«ما يكرّره عددٌ من الصحفيين، والإعلاميين، والسياسيين: مِن وصف (الجهاديين!) -المعاصرين- بـ(السلفية!)..وصفٌ جائرٌ -جداً-!!!
ذلكم أن أولئك (الجهاديين!) أضدادٌ للدعوة السلفية، وعلمائها، ودعاتها.. بل هم يضلًلونهم، والبعض منهم -بل أكثرُهم- يكفّرونهم..
وما ذلك كذلك؛ إلا لكون علماء السلفية هم أول -وأكثر- مَن كشف انحراف أولئك (الجهاديين!) عن الدين الصحيح، والجهاد الحق، والعقيدة السلفية الراسخة..
وفي أكثر المرات التي يورد فيها أولئك الإعلاميون -أو الصحفيون والسياسيون- مثلَ هذا الخلط والخبْط: ننبّه، ونصحّح!!
ولكنْ؛ لا من متّعظ.. ولا من منتهٍ، أو معتبِر!».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي

قلت: لا فرق بين وصف الجهاديين المعاصرين(!) بـ(السلفية)! أو أصحاب (عقيدة) سلفية! أو (يدرسون) العقيدة السلفية! فهذا لا يغيِّر من الحقيقة شيئًا...
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ}.
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 03-22-2024, 04:16 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

👈🏽 قالوا في بداية الهجوم على اليهود:
1) انتصرنا!
👈🏽 ثم قالوا وغزة تدمر مربعًا مربعًا:
2) انتصرنا!
👈 ثم قالوا بعد سقوط عشرات الآلاف -ونحسبهم شهداء بمشيئة الله-، ومات الناس تجويعًا!:
3) انتصرنا!
👈 وأخيرًا قالوا:
4) لماذا تأخر النَّصر؟!

📌 لكل داء دواء يُستطبّ به
~~~إلا الحماقة أعيت مَن يداويها
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 03-25-2024, 10:17 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

«قال علامةُ الجزائر الشيخ محمّد البشير الإبراهيمي -رحمه الله -تعالى- في «آثاره»(1/ 124):
(القومُ(!) يَصْبُغوننا -في كلّ يومٍ- بصِبغة، ويَسِمُونَنا -في كلّ لحظةٍ- بِسِمَةٍ، وهم يتّخِذون مِن هذه الأسماءِ المختلفةِ أدواتٍ لتنفيرٍ العامّةِ منّا، وإبعادِها عنّا، وأسلحةً يُقاتلونَنا بها!
وكلّما كلّتْ أداةٌ: جاءوا بأداةٍ!)..
....وهذا -دائماً- دأْبُ الغُلاة... مهما تنوّعت أفكارُهم، وتغايرت مذاهبـهم.. نبزٌ.. وهمزّ.. ولمزٌ.. وغمزّ».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 03-25-2024, 10:18 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

«ما أسرعَ بعضَ الكتَبة في الباطل، ونُصرة أهله... في الوقت الذي نراهم -فيه- مُنكفئين على أنفسهم، ومنكسرةً أقلامهم في نشر الحق، ومعاضدة أهله..
والعجَب -ولا عجَب!- أنّ بعضاً من هذه الأقلام يظن أصحابُها أنفسَهم ذوي علم ومعرفة!
فأقول:
قد يكونون.. ولكنْ؛ بعلمِ بالباطل، وجهلٍ بالحق..
ومعرفةٍ بالشبهات؛ وعَمىً عن البيّنات..
و..اللهمّ اهدنا فيمن هديت».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 04-01-2024, 09:11 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

📌 نسبة الجهاديين(!) إلى السَّلفية!!

«نسبتهم إلى "الجهاد" نسبة إعلامية، أكثرَ منها شرعية، إذ (الجهاد الشرعي) لا يعلنه، فضلًا عن أن يقوم به، ويتصدى له أفراد الناس، ولا عامتهم، ولا غوغاؤهم، إنما يعلِنه ويأمر به، ويحض عليه العلماء الربانيون، والأئمة الراسخون، وعليه فإنَّ تطبيقَ حُكْم (الجِهاد) فعليًّا مرتبطٌ بإذن أولياء أمور البلاد الإسلامية، وترتيبهم؛ ليس عشوائيًا، ولا فوضويًا، وإلا توسعت المفاسد أكثر فأكثر كما هو مشاهدٌ ومحسوس.
وحكم الجهاد عندنا ليس مِن الآن، بل منذ قرون وقرون، كما قدمت، أنه: فرض عيني على عموم الأمة، لكن العبرة في (تحقق شروطه علميًّا)، وتوفر موجباته (واقعيًا)، وهو ما قد يختلفُ النظرُ إليه من الناحية التطبيقية:
👈🏽 باختلاف الزمان.
👈🏽 والمكان.
👈🏽👈🏽 والقدرة.
👈🏽 والظروف.
مما قد لا يدرك حقائقه إلا (خاصة أهل العلم).
🎯 والكلام في الجهاد عندنا علمي برهاني، ليس سياسيًا، ولا عاطفيًا؛ إذ ليس المرادُ به، كما هو الشأنُ في كثير من (الحزبيات المعاصرة)، تجميع الشَّباب الحماسيِّ على لا شي(!) لاستنزاف طاقاتهم إلى لا شيء، أو لتقتيلهم، وذبحِهم بلا أيِّ شيء! نعم؛ من حصل منه شيء من ذلك وقتل فحسابه عند ربه؛ لا نقطع له بحكم أخروي، مع رجائنا ربنا -سبحانه- أن يتقبله في الصالحين، كما هو الرجاء لأي مسلم كيفما كان.
ومِن أشدّ العجب في هذا السياق ما نُقل عن بعض مقدمي هؤلاء إعلاميًّا، الملقّبين بـ "السلفية الجهادية": أنه فسّر الإرجاء الذي يتهمنا به نحن السلفيين (هؤلاء ومن معهم) بالباطل المحض أنه: "تَرْكُ الجهاد"!
فأيُّ تفسيرٍ في أيِّ علمٍ هذا؟!
بل أيُّ جهلٍ هذا؟!
إن حكم الجهاد عندنا نحن السلفيين كحكمه عند عموم أهل الإسلام، أنه: "ذروة سنام الإسلام" كما أخبر نبينا عليه الصلاة والسلام، والمنكر له بعد إقامة الحجة كافر بالإسلام؛ ولكنْ لهذا الجهاد، كأيّةِ فريضة إسلامية:
👈🏿 شروط.
👈🏿 وأركان.
👈🏿 وواجبات.
وقد شرحناها مفصلة جميعًا في دروسنا العلمية في نحو ثلاثين مجلساً والحمد لله منذ سنوات.
فإذا ربطنا (نحن) الجهاد الشرعيَّ المعتبر بهذه الشروط الشرعية المعتبرة أيضاً حتى تنضبطَ الأحكام؛ لم يعجب هذا هذه الفئةَ هداهم الله، فصاروا يوزعون ألقابَهم من جهةٍ، واتهاماتِهم من جهةٍ أخرى!
بل أقول: من هنا خرج تلقيبهم، ثم استرواحهم، بل رضاهم وموافقتُهم لهذا اللقب: "السلفية الجهادية"، والذي باتوا يعرفون به، بل هذا اللقب عندنا لمخالفتهم ضوابط الجهاد الحقِّ العلمية والعملية، هو أقربُ إلى أن يكون لقبَ ذمٍّ، من كونه لقب مدح كما هم يتخيلون».
[📃 حوار فضيلة العلامة الحلبي مع جريدة الغد الأردنية]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 04-01-2024, 09:20 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

🎯 سلسلة قال العلماء:
⚡ التحذير مِن الخوارج(!) وجهادهم المزعوم!!!

👈🏻 لا يحل للمفتي أن يفتي بما يجر إلى مفاسدهم! لو كانت أصل فعالهم مشروعة! فكيف والعلماء قديمًا وحديثًا يرون مَنعها.
⭕ ومُحال أن تكون عند هؤلاء أدلة لم تصل للعلماء.
♦️ ولكن قامت عندهم شبه، وترافقت الأحداث، فلم يجدوا بُدًّا إلا أن يبقوا على مواقفهم(!)
♦️♦️ وإن تضمنت تحليل ما حرَّم الله ورسوله؛ بسفك الدِّماء! وإزهاق النفوس!! وإلحاق ما يفعلونه بالجهاد، وليس لهم على تقريراتهم أدلة!!
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 04-04-2024, 04:30 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 809
افتراضي

«المغالطات لا تُوجِد حقاً، ولا تنصر محقّاً.. ويقدر عليها المبطِل والمحِق -في آنٍ-!!
و...
عطفاً على كلمة كتبتُها -منذ يومين-: ورد سؤالٌ(!) على معنى الاعتراض؛ فحواه:
لماذا لم يتدخّل شيوخُ السلفيين أولَ الفتنة في الجزائر؛ لإطفائها قبل استفحالها؟!
والجواب:
بلى.. تدخّلوا.. والحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره.. ولكنْ!!!
والذي يسمع حوارَ أستاذنا الشيخ الألباني -رحمه الله- مع علي بلحاج -ومن معه- سنة١٩٩١- في منزل الشيخ الألباني في العاصمة الأردنية عمان-، ونُصحَه القوي -جداً- له بترك السياسة(!) وما يتصل بها -فضلاً عما هو أنكى منها مما جاء بعدها!-، والاكتفاء بالانشغال بالعلم والدعوة -على بصيرة-: يدرك كم أنّ سؤال السائل (المتسائل!) ينمّ عن عدم إدراك لحقائق الأمور، بل (قد) يدل على تعمّد الخلط والتخليط!!!
والناظر فيما كتبه فضيلة أخي الشيخ عبد المالك الرمضاني في كتابه العلمي المنهجي التاريخي « فتاوى العلماء الأكابر فيما أهدر من الدماء في الجزائر» -وهو كتاب مهم- :يعلم -باليقين- حجم المغالطات(!) في هذا الموضوع المهم الدقيق -وما وراءه-..
وما أجملَ ما قيل: (الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض)...
ولا أطيل...».
#من_تغريدات_العلامة_الحلبي
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:41 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.