أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
86003 97492

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 03-01-2022, 03:03 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي رمضانيات فقهية: (متجدد) لفضيلة الشيخ أبو بكر علي الكردي.

رمضانيات فقهية: (متجدد) لفضيلة الشيخ أبو بكر علي الكردي


# رمضانيات _ فقهيات(1)
========
1-
رمضان اسم لا ينصرف يُجمع على رمضانات وأرمضة وأرمضاء ورماضِين.
========
2-
يأتي في الشهر التاسع بترتيب الشهور الهجرية القمريةبعد شهر شعبان.
========
3-
قال ابنُ منظور : وشهر رمضان مأخوذ من رمض الصائم يرمض إذا اشتد حرُ جوفه من شدة العطش...وقيل غيره.
========
4-
فُرِض صومُ رمضانَ في شعبان في العام الثاني من الهجرة ،وصام النبي تسعةَ رمضانات.
========
5-
يسمى شهر رمضان بشهر الصيام..وشهر القيام ..وشهرِ الصبر..وشهر العتق..وشهر القرآن..وشهر النصر..إلخ.
========
6-
من بدع القول تقطيعُ حروف رمضان لتدل على معانٍ لا يقوم عليها الدليل كدلالة الراء على الرحمة والميم على المغفرة..
والضاد على الضمان والألف على الأمان..والنون على النور والنوال وهكذا دواليك .
========
7-
حديث لا تقولوا رمضان فإن رمضان اسمٌ من أسماء الله تعالى ولكن قولوا شهر رمضان. وهذا ضعيف ضعفه البيهقي وغيرُه والضعف فيه بيّنٌ فإنّ مِن رواته نجيح السندي وهو ضعيف سيء الحفظ، وأما ما روي عن مجاهد والحسن أن رمضان
اسم من اسماء الله الحسنى فسنده ضعيف.
========
8-
ما اشتُهر اليوم على لسان الناسِ عامةً والخطباءِ خاصةً دعاءُ (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان) وأصلُه حديثٌ ضعيف، ضعفه الألباني في ضعيف الجامع 4395 وهذا لا يمنع أن ندعو الله أن يبلغنا شهرَ رمضان.
========
9-
صومُ رمضان ركنٌ من أركان الإسلام بالكتاب والسنة والإجماع وفُرض تدرجا فكان صومُ عاشوراء واجبا ثم خيِّر بين صوم رمضان وبين الفدية ثم جاء تأكيدُ وجوبه بلا تخيير بقوله(فمن شهد منكم الشهر فليصمه).
========
10-
الحكمةُ في تشريع الصوم تدرجا هو كون الصوم فيه نوع مشقة على النفوس فتدَرّجَ الشارعُ به لتعتاده النفسُ ويسهُل ولئلا يستثقله الناس.
========
# رمضانيات_فقهيات(2)
========
11-
الصيامُ إمساكٌ عن المفطرات من طعام وشراب وشهوة(كالجماع والاستمناء) من طلوع الفجر الصادق لغروب الشمس تعبدا لله.
========
12-
لايجوز صومُ رمضان إلا بتبيت النية بالصيام ليلا وتجزىء النيةُ العامة لصوم الشهر كلِّه وتجدد النية عند استثناء الصوم بعد انقطاعه.
========
13-
عقد النية من الليل لصيام النوافل مطلوب ويصح الصوم بدون تبيت النية في صوم النوافل المطلقة.
========
14-
لا يجوز العمل بالإمساك من باب الاحتياط واعتقادُ سنيته، ولك أن تأكل وتشرب للفجر الصادق.
========
15-
العادة السرية في نهار رمضان تفسد الصيام لقول النبي (يدع شهوته) قال به جماهير العلماء.
========
16-
يثبت الشهر برؤية الهلال ولا فرق بين أن نراه بأعيننا أو مناظيرنا، وأما الحساب الفلكي فلا اعتبار له لدخول الشهر لقوله تعالى(فمن شهد منكم الشهر فليصمه).
========
17-
التلفظ بنية الصيام بدعة وإنما النية عقد القلب وإرادة الفعل لقوله(إنما الأعمال بالنيات).
========
18-
من لم يعلم بدخول شهر رمضان إلا بعد طلوع الفجر فعليه أن يمسك بقية يومه وعليه القضاء عند جمهور العلماء لحديث لا صيام لمن لم يبيت الصيام من الليل.
========
# رمضانيات_فقهيات(3)
========
19-
كتب عليكم الصيام بمعنى فرض ولم يفرضه الله إلا لغاية، وحكمة فيها هداية عللها بقوله (لعلكم تتقون) فإذا لم يزدد منسوب التقوى مع الصيام ففي صيامك خلل فراجع أبجديات صومك.
========
20-
الصوم لي وأنا أجزي به.. فياله من شرف للصائمين وكفى به كما قال ابن عبد البر..
وتفسير الحديث(أن الله لايأخذ من ثواب الصيام بالمظالم ليضعه في ميزان المظلومين) وهذا تفسير غريب!!. وهو مردود بحديث المفلس الذي يأتي بصلاة وصدقة وصيام ويعطى لهذا من حسناته ولهذا من حسناته ..فيؤخذ من الصيام ويسوى به بين العباد.
========
21-
من أكل وشرب وجامع ظانا بقاء الليل ثم تبين الفجر فلا شيء عليه (مجموع الفتاوى 25/142).
========
22-
من أخر قضاء رمضان حتى دخل الذي بعده وقضى فيما بعد فليس عليه كفارة بسبب التأخير ويلزمه القضاء فقط.
========
23-
(ثمَّ أَتِمُّوا الصيام إلى الليل) فالليل لايدخل فيما قبله فالواجب أن تفطر بمجرد الغروب خلافا للرافضة، لأن الغاية تدخل في المغيا إذا كانت جزءا منه ومن جنسه ولا تدخل إذا كانت خلاف ذلك فالليل ليس من جنس النهار ولا جزءا منه فلا يدخل فيحرم صوم جزء من الليل باعتقاد أنه لا يتم إلا به.
========
24-
من هدي النبوة تعجيل الفطر وتأخير السحور والرافضة يخالفون فيهما فيعجلون السحور ويؤخرون الفطور.
========
25-
السَّحور هو ما يُتسحّر به من تمر أو غيره (الطعام)
والسُّحور هو فعل المتسحر -أي- أكل ذلك السَّحور.
========
26-
لايخفى على الجميع فضل المسجد الحرام حرسه الله وفضلُ الصلاة فيه إلا أن حديث من أدرك رمضان بمكة فصـامه وقام مـنه ما تيسر كتب الله له مائة ألف شهر رمضان فيما سواه (موضوع) انظر ضعيف الترغيب 1/ 294.
========
27-
لا يشترط التتابع في صيام القضاء لقوله تعالى (فعدَّةٌ مِن أيام أخر) قال ابن عباس رضي الله عنهما : لا بأس أن يفرِّق
رواه البخاري ( بعد 1848 ) معلَّقاً ، ووصله الدارقطني 1/ 192
========
أعدها:
أبوبكر الكردي
كساه الله ثوب العافية


منقول

https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/s...ad.php?t=71673

يَتبع إن شاء الله تعالى
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.