أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
6413 55832

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2023, 03:11 PM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,602
Lightbulb سؤال وجوابه (متضمن بيان اشتمال العبادات على الحقائق الإيمانية).



سؤال وجوابه

بسم الله الرحمن الرحيم

🔴 السؤال:
بعض العامة يدهشك ويحرجك بسؤاله مثل بعضهم عندما يسمع مثل هذا الحديث التالي ،
يقول لماذا اشق على نفسي بالسفر الى مكة لأداء العمرة بتكاليف مصاريفي وسيارتي وتعبي ، حيث إنّي احصل على نفس الأجر وأنا في بيتي فما عليَّ الا أن اصلي الفجر في المسجد مع الجماعة وأجلس اذكر الله حتى ترتفع الشمس وأصلي ركعتين وأخرج بوقت قصير كساعة ونصف تقريباً ،، وبهذا أكسب أجر العمرة تامَّة !!!!

فيا مشايخنا الفضلاء ما هو الجواب السهل والميسور لإقناع بعض هؤلاء العامة بتفاوت وتفاضل الأجر بين الفعلين ،
وبارك الله فيكم ،

والحديث هو :-

( مَنْ صَلَّى الغَدَاةَ - أي الفجر - فِي جَمَاعَةٍ ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ ، تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ )
صححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" برقم (3403) .

🟡 قلت في الجواب:

حياكم الله فضيلة الشيخ الحبيب
أحيي فيك حرصك على هداية العوام وتطلبك رفع إشكالاتهم
فهي من أعلى الهمم والإرادات التي تؤول بالعبد إلى جمع شمله وهدايته لمصالحه.
وهذا الموضوع من غرر المباحث ومن طرف المسائل
وهو خزينة معارف قلبية منطوي على كنوز من إشراقات النفوس الزكية.


وليس مقتصرا على هذا الحديث الذي حصل فيه النزاع بل له نظائر عديدة
منها أن من قرأ قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن

فهل يقول أحد: أقرؤها ثلاث مرات وأكتفي عن ختم القرآن…

وزوال الإشكال: أن المماثلة في الأجر لا في العمل، والفرق بينهما فرق كبير من جهة الغايات والأحكام التعبدية.

ومن توضيح ذلك أن نعرف أن للأحكام الشرعية أثارا تحدثها من علم تكسبه وإيمان تزيده
وهذا هو المقصود منها، ولها أجور تحمل عليها وترغب فيها.


فالفرق بين الآثار والأجور كالفرق بين الغاية والوسيلة؛
فالأجر رتب عليها ليكون باعثا ومرغبا في فعلها ،
والأثر رتب عليها لأنه هو المقصود منها والمطلوب بلوغه بفعلها.

لذلك نقول لكل من يستشكل مثل ما سبق: اعلم أن في كل عبادة مصالح خاصة لا تنال إلا بها ،
وإن ساواها غيرها في الأجر ؛
فالذي يتلو القرآن كاملا يصلح قلبه بزيادة نوره وإيمانه ما لا يحصل له بقراءة قل هو الله أحد ثلاث مرات وإن تساويا في الأجر.

ومن جهة ثانية هو تساو في الكمية لا في الكيفية،
فمقدار الأجر متساو لكن كم بين تال وتال من زيادة العلم والإيمان.


ومن الفرق في الأحكام أن قراءة قل هو الله أحد في الصلاة ثلاث مرات إن قيل بمشروعيته
فهو يعدل القرآن لكنه لا يجزئ عن الفاتحة بل ولو قرأها مئات المرات.

ولذلك لما أدرك السلف ذلك وكانوا يحرصون على تعداد الختمات في رمضان
لم يؤثر عنهم أنهم كرروا قل هو الله أحد ثلاث مرات واكتفوا به عن الاجتهاد في الختم مرات ومرات مع السهر والمشقة؛
لأنهم يعلمون حقيقة -وهي بيت القصيد كما يقال- وقطب الرحى من شرع العبادات
هو إصلاح القلوب وهدايتها واستنارتها وطلب خشوعها وإخباتها ومحبتها لربها وأنسها بذكره وفرحها بمناجاته.


ولذلك نقول بناء على تصحيح حديث الجلوس بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس
أن الأجر أجر حجة وعمرة تامة لكن مقصود الحجة والعمرة وأحكامهما الشرعية
لا تتحق بتلك المثوبة ، فمن لم يحج وهو مستطيع مرتكب كبيرة من الكبائر
ولو جلس كل عمره ليس إلى طلوع الشمس بل وإلى غروبها،

وكذلك من لم يحج ويعتمر لن يذوق لذة عبودية قصد البيت العتيق الذي تصهر بواعثه الإيمانية قساوة الذنوب الماضية حتى يعود كيوم ولدته أمه
وأنى لعبد جلس إلى طلوع الشمس بلوغ هذه المرتبة العالية من الإيمان
لولا هذا الجهاد في الحل والترحال وهو في كل خطوة يخطوها يذيب تحجر قلبه ويبوسة طبعه…


لذلك كان سبق الصديقين من عداهم من المؤمنين أنما هو سبق القلوب وليس عد الحسنات، فكم مد أو نصيفه غلب جبل أحد ذهبا ،
إنها القلوب {ولكن يناله التقوى منكم}
هذه المعاني إذا أدركها العبد عرف قدر العبادات ونظر إلى حقائقها وآثارها والمقصود منها ،
وعلم أن الأجور عليها وسائل تبعث الهمة على طلبها، لا غير.


فالوقوف مع الوسيلة دون الغاية المقصودة إنقطاع عن السير ، وليس هذا تزهيدا في طلب الأجور
بل هو من تمام العبودية لتعلقه بالرجاء من جهة العبد
وبرحمة الله وعفوه ومغفرته وكرمه وجوده من جهة الرب ،
لكن التفريق بين المقامين جرنا إلى ذلك لبيان لب العبادات وروحها .

والحديث يستوعب أكثر من ذلك ولشيخ الإسلام كلام مفرق في مؤلفاته عن هذه المسألة من أهمه ما ذكر في مجموع الفتاوى الجزء السابع عشر.

والله الموفق.


https://t.me/abozydotabi

▪️▪️▪️▪️▪️▪️▪️▪️▪️▪️

__________________
قناة (المكتبة الورقية) على التليجرام
تضم عددا من الرسائل الدعوية والتعليمية على صيغة (pdf)
كتبها الفقير إلى عفو ربه
حمد أبو زيد العتيبي
على الرابط التالي:

https://t.me/Rasaelpdf
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:47 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.