أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
220 4440

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الرد على أهل الأهواء و الشيعة الشنعاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-18-2020, 02:43 PM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 4,334
افتراضي حرية التعبير والرأي: ليست تُرْساً ضد النصوص الشرعية / ا.د. أحمد الرضيمان


يكثر الحديث في هذه الأزمنة عن «حقوق الإنسان»، ومعلومٌ أن بعض الغرب إذا تحدثوا عن حقوق الإنسان، إنما يَعنُون «بالإنسان» إنسانهم هم، فالإساءة إليه تُعَد عندهم جريمة لا تُغتَفر، وأما إن كان من غير أناسيِّهم، فالإساءة إليه مسألة فيها نظر، ولهذا نراهم لا يسمحون لأي إنسان بأي تصرف يُعكر أمن الناس في بلادهم مهما سُمي ذلك التصرف بأي اسمٍ حقوقي

لأن الأمن الوطني عندهم خط أحمر، ولا يمكن أن يُسوِّغوا ذلك تحت مسمى حرية التعبير أو الرأي أو حقوق الإنسان، ولا يُلامون في ذلك، فلا حق للإنسان في أذية ناسه ومجتمعه، وإنما حقه أن يُمنع من ذلك، بينما تختلف مكاييلهم إذا كانت الإساءة لأمن بلدٍ مسلم، بل ربما يُسوِّغون ذلك، ويحتضنون مثيري القيل والقال والفتن من تلك البلاد المسلمة

ولا يرون بأساً في تخابرهم مع دولٍ معاديةٍ لبلدهم المسلم، يفعلون ذلك تحت شعار: حقوق الإنسان، وحرية الرأي والتعبير، وهو ما لا يسوِّغونه لو فعله أي إنسان ضد بلادهم، فتلك المنظمات المسماة «حقوق الإنسان» لبعضها أهداف سياسية، لا علاقة لها بالحقوق.

ومن أراد الحقوق بطريقة عادلة، فعليه بالتزام الإسلام، فهو الذي كفل الحقوق لكل أحد، فحرَّم الاعتداء على أي نفس بغير حق بغض النظر عن الجنس والبلد والدين، كما قال تعالى: (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل النّاس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا)، بل إن الإسلام كفل حتى حقوق الحيوان، فجعل سقي الكلب سببا لدخول الجنة، وحبس الهرة سببا لدخول النار.

ونظّم الإسلام حق التعبير، فأباحه إذا كان فيه خير وأمنٍ واجتماع كلمة، ومنعه إذا لم يكن كذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا، أو ليصمت)، ومن ظن أن الغيبة والنميمة والأذية والفتنة والتهييج والتحريش داخلةٌ تحت حرية التعبير والرأي، فقد ضل ضلالا بعيدا

كما أن من ظن أنه ليس على المتكلم أن يراعي ماذا ينبني على كلامه، وأن له أن يتخلل بلسانه كما تتخلل البقرة بلسانها، فقد سفه نفسه، وفقد عقله، إذ لا بد من مراعاة مآلات الكلام، ففي صحيح البخاري لمَّا قيل لأسامة، ألا تدخل على عثمان فتكلمه، فقَال: «أترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم، والله لقد كلمته فيما بيني وبينه، ما دون أن أفتتح أمرًا لا أحب أن أكون أول من فتحه»

وبعض من يسمون أنفسهم ناشطين - وأرجو ألا يكونوا ناشطين في الشر - يرون أن الإنسان له أن يتحدث بأي شيء ما دام لم يحمل سلاحا، وهذا رأيٌ ليس عليه أثارةٌ من علم، بل هو مخالف للأحاديث الصحيحة، ثم إن الكلام أحيانا يكون أشد وقعا من السيف، والشر أوله كلام، وفي الحديث (تكون فتنة اللسان فيها أشد من وقع السيف) رواه أبوداود، فلا يصح مخالفة الأحاديث بهذا المصطلح الذي اخترعوه «حرية التعبير»، فالإنسان ليس حرا أن يؤذي الناس بلسانه، ويثير عليهم وعلى بلادهم الأعداء.

https://www.alwatan.com.sa/article/37203/
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا
عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

قال ابن عون:
"ذكر الناس داء،وذكر الله دواء"

قال الإمام الذهبي:"إي والله،فالعجب منَّا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداءقال تعالى :
(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله ومن أدمن الدعاءولازم قَرْع الباب فتح له"

السير6 /369

قال العلامة السعدي:"وليحذرمن الاشتغال بالناس والتفتيش عن أحوالهم والعيب لهم
فإن ذلك إثم حاضر والمعصية من أهل العلم أعظم منها من غيرهم
ولأن غيرهم يقتدي بهم. ولأن الاشتغال بالناس يضيع المصالح النافعة
والوقت النفيس ويذهب بهجة العلم ونوره"

الفتاوى السعدية 461

https://twitter.com/mourad_22_
قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.