أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
24162 20993

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2014, 12:12 PM
عاصم عبد القادر عاصم عبد القادر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 396
افتراضي إلى الشيخ الرضواني : هل أكلت الربا قط ؟؟


هذه نصيحة مني إلى الشيخ الرضواني وإلى كثيرين غيره ممن لعلهم فرحون بأنهم لم يأكلوا الربا قط ، وقد وقعوا في أعظم الربا وأشده باستطالتهم في أعراض إخوانهم واتهامهم في دينهم بغير حق .

فلا تأتين - يا أخي - يوم القيامة في زمرة المرابين ، بل على رأسهم - عياذا بالله من ذلك - وأنت لا تشعر ، ولا تستخف بهذه النصيحة وتدبر فيها جيدا ، فإنما أنا مجرد ناقل ومذكر .

فهي عبارة عن بعض النصوص النبوية نقلتها من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للشيخ - رحمه الله - :

1856 - ( صحيح لغيره )
عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : خطبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكر أمر الربا ، وعظم شأنه ، وقال : " إن الدرهم يصيبه الرجل من الربا أعظم عند الله في الخطيئة من ست وثلاثين زنية يزنيها الرجل ، وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم " .
رواه ابن أبي الدنيا في كتاب ذم الغيبة والبيهقي .

1857 - ( صحيح لغيره )
وعن البراء بن عازب - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " الربا اثنان وسبعون بابا أدناها مثل إتيان الرجل أمه ، وإن أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه "
رواه الطبراني في الأوسط .

2532 - ( صحيح )
وعن سعيد بن زيد - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق ، وإن هذه الرحم شجنة من الرحمن - عز وجل - فمن قطعها حرم الله عليه الجنة "
رواه أحمد والبزار ورواة أحمد ثقات

- ( صحيح لغيره )
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من أربى الربا استطالة المرء في عرض أخيه " رواه البزار بإسنادين أحدهما قوي .
وهو في بعض نسخ أبي داود إلا أنه قال : " إن من الكبائر استطالة الرجل في عرض رجل مسلم بغير حق ، ومن الكبائر السبتان بالسبة "
( صحيح لغيره )
ورواه ابن أبي الدنيا أطول منه ، ولفظه : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " الربا سبعون حوبا وأيسرها كنكاح الرجل أمه ، وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم "
( صحيح لغيره )

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-05-2014, 12:24 PM
الباحث عن الحقيقة 2 الباحث عن الحقيقة 2 غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بسكرة. الجزائر
المشاركات: 178
افتراضي

بارك الله فيك أخي.عسى الله ان ينفع بما كتبت
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-05-2014, 11:18 PM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,683
افتراضي

نصيحة طيبة

عسى الله ان يكتب بها النفع
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-05-2014, 11:28 PM
صهيب الجواري صهيب الجواري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 245
افتراضي

جزاك الله خيرا ، واشغلنا الله بتقويم عيوب انفسنا ، وسلمنا الله من الطعن في أعراض المسلمين.
__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-06-2014, 04:43 PM
عاصم عبد القادر عاصم عبد القادر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 396
افتراضي

بارك الله فيكم جميعا على المرور .

وما أحوجنا إلى حفظ هذه النصوص وأمثالها مما يكبل الألسنة ويلجمها بلجامها .

فما أكثر الندم والحسرة على إطلاق اللسان يوم القيامة .

فليت شعري كيف يكون حال من أطلق لسانه في أولياء الله ، وحاملي ألوية الدين والدعوة ، الذين يغار الله عليهم ، وينتقم لهم ، ويؤذن بالحرب عدوهم.

كم من عالم موثوق ، وثقة صدوق ، ذهب حديثه ، وترك علمه ، وسلبه الله بعدما أعطاه ، بسبب إطلاقه لسانه في أولياء الله .

الله الله .. نتذكر الصدّيق وهو من هو في الصدق والأمانة، والحفظ والتثبت ، والفهم والفطنة ، وطول الملازمة والصحبة للنبي - صلى الله عليه وسلم - ومع ذلك فليس هو في عداد المكثرين من الرواية !!

لماذا ؟؟ لأنه كان طويل الصمت ، شديد المحاسبة للسان ، يجبذ لسانه بيده ويقول : هذا الذي أوردني الموارد .

يا من تزعم التصدر للجرح والتعديل ، ما أنت إلا على شفا حفرة من النار قل من نجا منها .

قال ابن دقيق العيد - رحمه الله - : أعراض العلماء حفرة من حفر النار وقف على شفيرها العلماء والحكام .

وقال الذهبي - رحمه الله - : والمتكلم في الرجال لا بد أن يكون تام العلم تام الورع .

فمن أين لك أن تتمسخر وتعلق وتضحك وتأخذ بالظنة ، ثم تدعي تمام العلم وتمام الورع .

وما أعظم الحكمة النبوية " من صمت نجا " فتأمل في مفهوم المخالفة .

والله يقول : " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " فتأمل فائدة حرف الجر هنا .
وتأمل حال الرقيب المتجهز بعتاد الكتابة ، فما أسرع ما يلتقط اللفظة الملفوظة في تيقظ وانتباه ، وما أسرع تقييده لها .

قال الشيخ ابن عثيمين حول هذه الآية : يكتب كل شيئ حتى اللغو من الكلام .
صدق من قال : ما في الدنيا شيئ أحوج إلى طول حبس من اللسان .

فلنحذر أربى الربا ، ولنحذر أربى الأربى .

وما أربى الأربى ؟؟ إنه الكلام في العلماء والأولياء .

كم سيتمنى أحدنا أن لو كان أبكما .

والله المستعان .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-06-2014, 10:27 PM
أبوزيد البوسيفي الليبي أبوزيد البوسيفي الليبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 230
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذه النصيحة أسأل الله أن تبلغ الشيخ الرضواني ويعمل بها
__________________
قال رجل لابن المبارك:هل بقى من ينصح؟ قال: فهل تعرف من يقبل؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:53 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.