أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
8215 16650

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر العقيدة والمنهج - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2009, 02:20 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,645
افتراضي نسب رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم - أشرف نسب وأطهر نسب ولو كره الحاقدون.

نسب رسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم - أشرف نسب وأطهر نسب ولو كره الحاقدون

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين؛ وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:

الحمد لله الذي أرسل رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون، فكان خاتم النبيين، وإمام المرسلين، وسيد الخلق أجمعين، فتح الله - تعالى - بهديه أعينًا عميًا، وقلوبًا غلفا، وآذانًا صما، وألسنةً بكما؛ فصلوات ربي وسلامه عليه؛ وجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير ما جزى به نبيًّا عن أمته. أمَرنا الله - جلَّ شأنه - بطاعته - صلى الله عليه وسلم - وتوقيره ومحبته والإقتداء بهديه واتباع سنته، فهو خيرُ أهل الأرض نسبا، وأشرفهم قبيلة، وأكرمهم فخذا، رغم أنوف الحاسدين الذين ما بَرِحوا يبثون سمومهم على مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام والتواصل، يظنون بأنهم يستطيعون أن ينالوا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد أن لم يفلحوا في النيْل من كتاب الله العزيز، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم - المطهَّرة؛ والتشكيك في هديه؛ لأن الله - تبارك وتعالى - تكفل بحفظ هذا الدين ولو كره الحاقدون.


إخوتــــــاه !! تعاني الأمة من أمر خطير ... أمْرٍ جَلَلٍ لا ينبغي أن نغضّ الطرف عنه ... أو أن نقف مكتوفي الأيدي حِياله، فقد تعاظم رُكام الفتن في هذه الأمة، بعد أن خيّمت في سمائها غيومُ الغمة، وتداعت عليها الأمم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، ثم هاهم أولاء - عليهم من الله ما يستحقون - يحاولون النيْل من نسب نبي الأمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والطعْن في جنابه الكريم - صلى الله عليه وسلم - والإساءة إليه بشتى الوسائل والسبل، حتى أصبح «موضوعُ نسَبِه» مدارَ بحثٍ وأخذٍ وردٍ على المواقعَ المشبوهة تشكيكًا وسَبًا وشَتما، يُوحِي بعضهم إِلَى بعضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرورًا.
قال الله - تعالى -: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ۞ وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ [سورة الأنعام: 112ـ 113].


ومما اقترفوه مؤخرًا قولهم: [(ابن من محمد؟ من هو أبوه ؟ وهل لمحمد إخوة ؟) و (إثبات أن محمد رسول الإسلام ابن زنا). - حاشاه -. و (جميع الأدلة مأخوذة من كتب السنة المحققة والثابتة، وإن القارئ المدقق للأحاديث والأحداث التي رويت عن هذه الفترة؛ سيجد حقائق أغفل عنها كل من تناول سيرة محمد؛ وكلها تثبت أن محمدًا ليس ابن عبد الله !!].
وشبهتهم في كل ما تقدم: [أن تناقضًا في كتب التاريخ لروايات زواج ووفاة والد الرسول - صلى الله عليه وسلم - ووالدته حاولوا أن يثبتوا من خلالها أن أم الرسول - صلى الله عليه وسلم - قد أنجبت النبى - صلى الله عليه وسلم ــ من رجل آخر غير عبد الله بن عبد المطلب والد الرسول - صلى الله عليه وسلم ــ بعد أربع سنوات من زواجهما].


استدلوا عليها بما جاء فى كتاب: «الطبقات الكبرى لابن سعد» فى المجلد الأول: [ذِكرُ تزوّجِ عبد اللهِ بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ قال: حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال: حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها: قال: وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا: [كانت آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة، فمشى إليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فخطب عليه آمنة بنت وهب، فزوجها عبد الله بن عبد المطلب، وخطب اليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه، فزوَّجَه إيّاها، فكان تزوُّج عبد المطلب بن هاشم، وتزوُّج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد، فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب، فكان حمزة عم رسول الله - صلى الله عليه وسلم ــ ...
و تناقَضَ نفس الكتاب في الجزء الثالث؛ باب طبقات البدريين من المهاجرين بقوله: أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال كان حمزة مُعلّمًا يوم بدر بريشة نعامة، قال محمد بن عمر: وحمل حمزة لواء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غزوة بني قينقاع، ولم يكن الرايات يومئذ، وُقتل - رحمه الله - يوم أحد على رأس اثنين وثلاثين شهرًا من الهجرة، وهو يومئذ ابن تسع وخمسين سنة كان أسن من رسول الله – صلى الله عليه وسلم - بأربع سنين]... فــ[كيف يكون حمزة أكبر من محمد بأربع سنوات رغم أن أم محمد وأم حمزة تزوجتا في يوم واحد ؟؛ أبو محمد دخل على أمه في نفس اليوم، وحملت بمحمد طبقا لحديث المرأة التي عرضت نفسها على أبيه؛ ولو فرض أن عبد المطلب دخل على أم حمزة في نفس اليوم؛ فكان لابد أن يكون حمزة ومحمد في عمر واحد؛ أما إذا تأخر أبو حمزة في الدخول على أمه فيجب أن يكون حمزة أصغر من محمد؛ وهذا مخالف للحقيقة] ... و [مِما تقدم يجب أن يكون الحمل بمحمد جاء بعد أربع سنوات من الحمل بحمزة أي: بعد موت أبو محمد بأعوام وسنوات !!! أوْ أن محمدًا مكث في بطن أمه أربع سنوات حسب بعض التقديرات أو سنتين حسب البعض الآخر !! ... تقول أمُّ مُحمدٍ أنه أخفُّ حملٍ عليّ وأكثرهم بركة !!.
هل لمحمد أخوة ؟ أو سبقه حمل أو أحمال أخرى؟ ومِن مَن؟ حيث أن أبو محمد لم يمكث معها إلا أشهر قلائل ومات؟؟]. ا هـ.

هذه شبههم؛ وهذا كلامهم وما يلقونه من سُمٍّ زعاف، تشكيك تحقير استهزاء وكيْلُ تهم تمَسُّ قدوتنا نبينا وحبيبنا المصطفى محمد – صلى الله عليه وسلم ــ؛ ولا والله لا ينبغي أن يُغَضّ الطرف عن تشكيكٍ يَمَسُّ عقيدتنا في الصميم، حياءً من الله - تبارك وتعالى -؛ فالقلب يعتصر ألمًا على ما آلت إليه الأمة من حال، حتى تجرأ عليها أمثال هؤلاءِ وكثر الأدعياء.

إخوتـــــاه! هذه المحاضرة كلمات من القلب خرجت، بلا تزييف ولا تكليف، في ردودٍ لدَحْضِ باطلهم وافتراءاتهم؛ وعذرًا إلى ربي، ودفاعًا عن حياض هذا الدين الحنيف، وحُبًّا بنبيِّي المصطفى الصادقِ الأمين محمد - صلى الله عليه وسلم -، وذوْدًا عنه صلوات ربي وسلامه عليه وآله وصحبه أجمعين. وبيانًًا لأحبَّةٍ وأجيالٍ يُخشى عليهم من الدسِّ والتلبيس، بل مكرُ الليل والنهار من أعداء متربصين؛ فأقول مستعينة بالله تعالى؛ سائلة المولى - جل في علاه - أن يجعل قوْلي وعملي خالصًا ابتغاء مرضاته وابتغاء وجهه الكريم، أحتسبه ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم:


1. إن ما ظنه أعداء الإسلام ظفرًا يشكِّكون به في نسب نبي الأمة - صلى الله عليه وسلم - إنما أخذوه من روايتين قالهما «محمد بن عمر بن واقد الواقدي الأسلمي» في كتاب من كتب التاريخ؛ وليست كل الروايات في كتب التاريخ تقوم على أسانيد وأدلة صحيحة محققة، ولم يكن هناك جرحٌ ولا تعديلٌ يعتمدون عليه في كتابة النصوص والأدلة، كما عند علماء الحديث.
وعلى ذلك فإننا لا نأخذ ديننا من كتب ٍغير مسندة ولا موثَّقة محققَّة، بل نأخذه من القرأن الكريم، والسنه النبوية الصحيحه المطهرة، ومما صح عن الصحب الكرام والتابعين، خير الناس من سلفنا الصالح، وممن تبعهم بإحسان.
وقد يَسّر الله - تعالى - لها بفضله وكرمه الجهابذة من العلماء، الذين يقفون بالمرصاد لكل ماهو دخيل ومدسوس، فيغربلونه غربلة، ويحافظون على هذا الدين بحفظ الأسانيد والمتون، جزاهم الله -تعالى- عن الأسلام والمسلمين خيرا.

ولله در من قال: «لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء»؛ فالإسناد: هو ميزة هذا الدين والحمد لله رب العالمين؛ فأين الإسناد في كتبهم !!.

2. الروايتان قالهما «محمد بن عمر بن واقد الواقدي الأسلمي»، قال فيه الإمام البخاري رحمه الله - تعالى -: الواقدي مديني سكن بغداد، متروك الحديث تركه أحمد، وابن نمير، وابن المبارك، وإسماعيل بن زكريا. انظر: [تهذيب الكمال مجلد 26 / 185 - 186].

وفي نفس الصفحة قال الإمام أحمد رحمه الله – تعالى - فيه: هو كذاب .
وقال يحيى: ضعيف. وفي موضع آخر ليس بشيء.
وقال أبو داود: أخبرني مَن سمع مِن علي بن المديني يقول: روى الواقدي ثلاثين ألف حديث غريب.
وقال أبو بكر بن خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول: لا يُكتب حديث الواقدي، ليس بشيء.
وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم سألت عنه علي بن المديني فقال: متروك الحديث.

وعلى ذلك فإن الروايات التي احتج بها من أطلق هذه الشبهة حول نسب الحبيب المصطفى محمد – صلى الله عليه وسلم ــ روايات باطلةٍ جاءت من طريق راوٍ متروك الحديث، ليس بشيء؛ هذا مكانه عند خيرة علماء الحديث رحمهم الله – تعالى-.

قال الله – تعالى -: ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ۞ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا ۞ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [سورة الأحزاب: 56 ــ 58].

إنه نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، من آمن به واقتدى بهديه فقد اهتدى؛ ونال سعادة الدارين «الدنيا والآخرة»؛ ومن عاداه وآذاه فمصيره الحرب من الله تعالى والعذاب والهلاك والردى. قال الله - تعالى - في الحديث القدسيّ الصحيح الذي رواه البخاري رحمه الله - تعالى - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعا: (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ...) انظر: [صحيح الجامع 1782].‌


فكيف بمن آذى نبي الأمة محمد - صلى الله عليه وسلم -؛ سيد الأنبياء والمرسلين، وسيد الخلق أجمعين ؟؟؟.

3. إنهم بفعلهم هذا يشككون بنسب المصطفى حقداً من عند أنفسهم وحسدا، كأنهم يصطادون بماءٍ عكرٍ برواياتٍ لم تثبت للتنفير منه، وإبعاد العباد عن هديه - صلى الله عليه وسلم -، بعد أن صار الناس يدخلون في الإسلام أفواجا.

فها هم أعداء الأمة يحاولون جهد المستميت الذي يبحث عن سبيلٍ للظفر بما يُثني الناس عن ذلك، فلم ينالوا خيرا، وما ازدادوا إلا خيبة وَبُعدا، كيف لا !! وقد حارَ الكثيرون منهم، فهم يتخبطون، ولا يدْرون حتى عن نسب أنفسهم، ولا عن نسب أبنائهم، فكان ذلك سببًا في تقويض أسرهم وتفكيكها وانهيارها.
ناهيك عما فعلوه بأنبيائهم، إما إفراطًا أو تفريطا، فمنهم من أعرضوا عنهم ومنهم من قتلوهم، ومنهم من جعلوهم آلهة، وأبناء آلهة ــ تعالى الله عما يفعل الظالمون ويقولون علواً عظيما ــ.

نحن أمة الإسلام بفضل الله – تعالى - نؤمن بنبينا وحبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم ــ نبيًّا ورسولا؛ ونُقِرّ بنسبه الشريف، وأصله الطيب المنيف، ونؤمن ببقية الأنبياء والمرسلين - صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين - وطيب نسبهم؛ ونؤمن بالله - تبارك وتعالى - الذي اصطفاهم وفضّـلهم على العالمين، ونؤمن بأن له الحكمة البالغة في الأمور كلها فهو - سبحانه - يخلق ما يشاء ويختار، ما كان لهم الخيرة.

قال الله - تعالى -: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ۞ وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ [سورة الأنعام : 123 ــ 124 ].

نعم ﴿اللهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ فهل يُعْقَل أن يشار بريبةٍ أو طعنٍ في نسبٍ إلى المصطفَيْن الأخيار من أنبياء الله - تبارك وتعالى - وقد جعل الله - تعالى - منهم هداة مهتدين، سادة وقادة، وهو - سبحانه - الأعلم، والأحكم والأرحم بعباده، يعلم حيث يجعل رسالته، ومن هو أهلٌ لها، ومن هو حريّ بها.

أما كان أحرى بهؤلاء التائهين الناكبين عن الحق الذي جاء به أنبياؤهم - صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين -، أن يتفرغوا للنظر فيما تعانيه أسرهم ومجتمعاتهم من تمزق وتفكك، ومن مشكلات خطيرة بسبب الانحلال الأخلاقي والخُلُقي، وأن يشغلوا أنفسهم بوضع الحلول الناجعة لها.
أما كان أولى بهم أن ينظروا في أنسابهم، وأنساب المشردين من أبنائهم، بدلًا من الطعن في خير نسب، وخير نبيٍّ لخير أمة أخرجت للناس، ويذعنوا للحق الذي جاء به خير البرية، وخاتم الأنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا – صلى الله عليه وسلم ــ ويؤمنوا به ويسلموا تسليما.


4. إن نسب رسولنا – صلى الله عليه وسلم ــ أشرف نسب، وأطهر نسب ولو كره الحاقدون: فعن علي – رضي الله عنه - قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم ــ: (خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي، لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء) (حديث حسن) رواه: (العدني، والطبراني في الأوسط) انظر: [صحيح الجامع: 3225].
وعن عروة بن الزبير – رضي الله عنه - أن عائشة - رضي الله عنها - زوج النبي – صلى الله عليه وسلم ــ أخبرته: أن النكاح كان في الجاهلية على أربعة أنحاء: فنكاح منها نكاح الناس اليوم يخطب الرجل إلى الرجل وليته، فيصدقها ثم ينكحها. ونكاح آخر كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرت من طمثها: أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه، ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه، فإذا تبين حملها أصابها زوجها إن أحب، وإنما يفعل ذلك رغبة في نجابة الولد، فكان هذا النكاح يسمى نكاح الاستبضاع. ونكاح آخر يجتمع الرهط دون العشرة، فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها، فإذا حملت ووضعت ومر ليال بعد أن تضع حملها، أرسلت إليهم فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها، فتقول لهم قد عرفتم الذي كان من أمركم، وقد ولدت وهو ابنك يا فلان، فتسمي من أحبت منهم باسمه، فيلحق به ولدها. ونكاح رابع يجتمع الناس الكثير فيدخلون على المرأة لا تمتنع ممن جاءها، وهن البغايا، كن ينصبن على أبوابهنّ رايات يكنّ علَمَاً لمن أرادهنّ دخل عليهن، فإذا حملت فوضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة، ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون فالتاطه ودُعِيَ ابنه لا يمتنع من ذلك. فلما بعث الله محمدًا - صلى الله عليه وسلم - هدم نكاح أهل الجاهلية كله إلا نكاح أهل الإسلام اليوم) صحيح. انظر: [سنن أبي داود 2 / 281 رقم 2272].

وروى الإمام أحمد - رحمه الله - عن المطلب بن أبي وداعة – رضي الله عنه - قال: قال العباس - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - بلغه بعض ما يقول الناس، قال: فصعد المنبر، فقال: (من أنا ؟) قالوا: أنت رسول الله. قال: (أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه، وجعلهم فرقتين فجعلني في خيرهم فرقة، وخلق القبائل فجعلني في خيرهم قبيلة، وجعلهم بيوتاً فجعلني في خيرهم بيتا، فأنا خيركم بيتا، وخيركم نفسا) (صحيح). انظر: [صحيح الجامع 1472].
فالحمد الله الذي جعلنا من أمةِ خيرةِ خلقِه، وخاتم أنبياءه ورسله محمدًا- صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم -.

إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم ــ حين سألهم: «من أنا» ؟ لم ينتظر منهم جوابًا ينقذوه به من حيرته، أو يشفوا به غليله، كما ادَّعى المبطلون، فهو نبيّ كريمٌ يوحى إليه من لدن حكيمٍ خبيرٍ عليم أوتِيَ جوامع الكلم ﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ۞ إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى [سورة النجم 3 - 4].

إنما سألهم وأجاب نفسه إجابة الواثق ليؤكد عليهم أمرًا عظيمًا يلفت أنظارهم إليه، ويجذب به انتباههم، ليلقوا أسماعم إلى ما سيقول، وهو بأبي هو وأمي يعلم الإجابة؛ وهذا مثل ما ورد عليه الأدلة في الصحاح؛ كقوله في حجة الوداع: [أي بلد هذا ؟ وأيّ شهر هذا ؟ وأي يوم هذا ؟] وغيره مثله كثير.

فهل يَشكّ في نسبه من أجاب نفسه بلهجة الواثق: (أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه ... إلى أن قال: فأنا خيركم بيتا، وخيركم نفسا).

نعم - والله - إنه لخير الخلق بيتا؛ وخيرهم نفسا، كيف لا وقد جمع الله – تعالى - له المحامد كلها فكان محمداً، ورفع ذكره فكان أحمدا، وأعلى قدره فكان سيدًا وهم يعلمون، وكتبهم السماوية تشهد بذكره أحمدا، ولكنهم يجحدون؛ قال الله - تعالى -: ﴿وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ ۞ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ۞ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ۞ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [سورة الصف 6 ــ 9].

لقد اصطفى الله - تبارك وتعالى - نبينا وحبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم ــ من مشكاة النبوة، فهو من ولد إسماعيل - عليه الصلاة والسلام -.

عن واثلة بن الأسقع – رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (إن الله عز وجل اصطفى كنانة من ولد إسماعيل عليه السلام، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطــفاني من بني هاشم) [مختصر مسلم 1523]. إنه محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن ُمدْرِكَة بن إلياس بن ُمضر بن نزار بن مَعَدّ بن عدنان.

يقول ابن القيم - رحمه الله تعالى - في كتابه القيّم زاد المعاد: [... إلى ها هنا معلوم الصحة، متفق عليه بين النسابين ولا خلاف فيه البتة. وما فوق عدنان فمختلف فيه، ولا خلاف بينهم أن «عدنان» من ولد إسماعيل عليه السلام ] ا هـ. انظر: [زاد المعاد : فصل في نسبه – صلى الله عليه وسلم ــ].

فجميع قبائل عرب الحجاز ينتمون إلى هذا النسب. ولهذا قال ابن عباس - رضي الله عنهما - وغيره في قوله - تعالى -: ﴿قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى [سورة الشورى: 23 ]: لم يكن بطن من بطون قريش إلا ولِرسول الله - صلى الله عليه وسلم - نسبٌ يتصل بهم.

وأما نسبه الشريف من جهة أمه؛ فهو - صلى الله عليه وسلم -: محمد بن آمنة بنت وهب، بن عبد مناف، بن زهرة، بن كِلاب؛ فهي تلتقي مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في كِلاب من أجداده؛ وكل هؤلاء الأجداد سادةٌ في أقوامهم، قادةٌ أطهارٌ في أنسابهم.


5. هناك طرق صحيحه من أحاديث السيرة النبوية المطهرة تؤكد أن حمزه - رضي الله عنه - عم رسول - صلى الله عليه وسلم ــ كان يكبره بأربع سنوات؛ وأن زواج جد النبي - صلى الله عليه وسلم - كان قبل زواج ابنه عبد الله والد رسول الله - صلى الله عليه وسلم ــ بأعوام؛ ومن الثابت أن حمزة وعبد الله بن الأسد - رضي الله عنهما - أرضعتهما ثويبة مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم ــ وهما إخوَةٌ له فى الرضاع، وهذا لا يعني أنهما في سن واحدة، ولا يستلزم أن تكون قد أرضعتهما فى نفس الوقت، فقد تكون أرضعتهما في أزمنة‏ مختلفة، فيكونا إخوَةٌ له فى الرضاعة؛ وبينهم فارق زمني.‏

6. وشهد شاهد من أهله: لما سأل هرقلُ ملك الروم أبي سفيان - قبل إسلامه - أسئلة عن صفات النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: كيف نسبه فيكم ؟ قال: هو فينا ذو نسب. قال: كذلك الرسل تبعث في أنساب قومها. يعني: في أكرمها أحسابا، وأكثرها قبيلة - صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين -.

نعم، كذلك هو رسولنا وحبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم ــ، ذو نسب بل من أشرف نسبٍ وهم يعلمون؛ أحبار اليهود ورهبان النصارى، يعرفون محمدًا صلى الله عليه وسلم رسول الله بأوصافه المحددة الواضحة المبيَّنة في كتبهم، معرفة تامة لا يلتبس معها بغيره؛ يعرفونه كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ؛ فأبناءهم لا يلتبسون عليهم بحال من الأحوال، ولكن فريقًًا منهم يكتمون الحق وهم يعلمون صِدقه وما جاء في كتبهم من الشهادة له بالنبوة والرسالة - عليه الصلاة والسلام -؛ قال الله تعالى: ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ۞ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ۞ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [سورة البقرة: 146 - 148].
وفي هذه الآية الكريمة مواساة وتأييد للنبي - صلى الله عليه وسلم - من ربه - تبارك وتعالى - وعنايته به وتثبيته وتقوية عزمه وقلبه على لزوم الحق على هذا الأمر والبُعد عن الشك والمراء والجدل بعد أن أعلمه حقيقتهم؛ فأين المفر ؟؟ ﴿أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا!!.... أين المفر يوم يختم الله على أفواهِهم وتشهد أيديهم وأرجلهم بما كانوا يكسبون ؟؟.

إنه محمد صلى الله عليه وسلم النبي الأميِّ سيد ولد آدم وفخرهم في الدنيا والآخرة؛ والتقوّل عليه ليس كالتقوُّل على أيِّ أحد؛ إنه محمد بن عبد الله أبو القاسم وأبو إبراهيم، محمد، وأحمد، والماحي الذي يُمحى به الكفر، والعاقب الذي ما بعده نبي، والحاشر الذي يحشر الناس على قدميه، والمقفي، ونبي الرحمة، ونبي التوبة، ونبي الملحمة، وخاتم النبيين.
قال البيهقي - رحمه الله تعالى -: وزاد بعض العلماء فقال: سماه الله في القرآن رسولاً نبياً أمياً شاهداً مبشراً نذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً ورؤوفاً رحيماً ومذكراً وجعله رحمةً ونعمةً وهاديا.


7. إخوتــــــــــــــاه !! وبعد هذه الهجمات الشرسة بشتى الوسائل والسبل على الإسلام والمسلمين، وعلى كتاب الله رب العالمين، وعلى رسول الله محمد - صلى الله عليه وسلم - سيد الأنبياء والمرسلين وسيد الخلق أجمعين، وعلى شعائر الدين، أما آن لنا أن نفيق ؟؟.
إن المسؤولية الملقاة على عاتق أولي الأمر، العلماء، الأئمة، الدعاة، والرعية؛ كبيرة جدا، فما أحرانا بإلقاء الخلافات خلف ظهورنا، ونبذها إلى غير رجعة؛ ما أحرانا بتوحيد الكلمة على كلمة التوحيد، بلا مداهنة ولا مواربة؛ فإن الغاية لا تبرّر الوسيلة؛ قال الله تعالى: ﴿وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [سورة آل عمران: 139].


«فَهَــــمُّ الإسلام أكبر، هَــــمُّ الإسلام أكبر، هَـــــمُّ الإسلام أكبر».

ما أحرانا بالإعتصام بكتاب الله العزيز، والتمسك بالسنة النبوية المطهرة على فهم الرعيل الأول خير الناس: «سلفنا الصالح»، والعضّ عليهما بالنواجذ؛ إذ أن عزة المسلمين ورفعتهم وعلو مكانتهم مشروطة بمدى التمسك بهما؛ وتطبيق تعاليم دينهم في واقع حياتهم من خلالها؛ قال - تعالى - في محكم كتابه: ﴿وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ [سورة المنافقون: 8]؛ فإن حادوا عن المنهج الرباني؛ منهج الله تعالى، وتركوه وراء ظهورهم، واستبدلوه بمناهج الشرق والغرب، وأصبحوا يبتغون العزة في غيره؛ أضلهم الله تعالى وأذلهم وسلط عليهم شرار خلقه؛ وهذا ما تعانيه الأمة؛ والله المستعان.
وليس بين الله تعالى وبين أحد من خلقه نسب؛ فإذا استقام الناس على منهجه أعزهم، وإذا انحرفوا عنه وتركوه لم يبال بهم؛ وكذلك شرط نصر الله تعالى للمسلمين، وإعزازه وتمكينه لهم هو التمسك بالإيمان الصادق، والعمل الصالح... كما قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [سورة محمد: 7].

وعندما اتبع المسلمون دين الإسلام بحقٍّ؛ توحدوا بعد تفرق، واجتمعوا بعد تمزق، وتعلموا بعد جهل؛ حتى أصبحوا قادة الدنيا وسادتها، ومعلمي البشرية وساستها؛ وتحقق لهم وعد الله الصادق: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [سورة النور: 55].

ورضي الله عن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب فقد قال: (نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله). [أخرجه ابن المبارك في «الزهد»]، و [ابن أبي شيبة في «المصنف»]، و [هناد في «الزهد»]، و [الحاكم في «المستدرك»]، و [أبو نعيم في " الحلية»] جميعا من طريق قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال: (لما قدم عمر الشام...)].
ورحم الله الإمام مالكا رحمة واسعة حيث قال: [... ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها]. انظر: [حجة النبي – صلى الله عليه وسلم ــ ص 71] .


8. أيها الأحبة !! إن الأعداء ينبشون في كتبنا، ويتصيّدون ما هبّ ودبّ من ثغرات وأخطاء، ويلوون أعناق الأدلة والأحاديث حسب أهوائهم، يضللون بها العوامّ والجهلة والغافلين، وكأن البعض من هذه الأمة، لا يزالون في سبات عميق، يغضون الطرف عما يُحاك حولهم؛ والبعض الآخر على يقظة ولكن بأسهم بينهم شديد، يتربص بعضهم ببعض الدوائر. مما جعل الأمة تؤول إلى ما آلت إليه من الفرقة والضعف والإنقسام، إلا ما رحم بي.

ولكني بكل ثقة وتأكيد أقول: إن هذا الضعف والفرقة والإنقسام لا ولن يدوم طويلا، لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم ــ قال في الحديث الذي رواه عنه ثوبان - رضي الله عنه -: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق؛ لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك) (حديث صحيح) رواه: (مسلم والترمذي وابن ماجه) انظر: [صحيح الجامع رقم : 7289].‌

فالإسلام قادم ... الإسلام قادم، والمستقبل له بإذن الله – تعالى -، وإن غدًا لناظره قريب، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله، فلا قرّت أعينهم .

ما أحرانا بتربية الأنفس والأبناء التربية الإيمانية التي يُحفظ بها صرحُ الإيمان شامخا، ويُرفع بها لواء التوحيد عاليا.

ما أحرانا بأخذ الحيطة والحذر من مكر الماكرين، وذلك بشحذ الهمم، وتكثيف الجهود الدعوية وتوحيدها، تصفيةً وتربية لإحياء السنن وإماتة البدع، وبيان العلوم الشرعية وتفهيمها للناس، وتقريبها بين أيديهم بكل ما يتيسر من وسائل التواصل، ليميزوا الخبيث من الطيب، والغثَّ من السمين، حتى يتم لهم النصر والتمكين.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يؤلف بين قلوب المسلمين، وأن يوحد كلمتهم على الحق والدين، ويوفقهم لما يحب ويرضى، ويهديهم سواء السبيل، وأن يعزَّ الإسلام والمسلمين، ويذلَّ الشرك والمشركين؛ ويدمّر أعداء الدين، ويردَّهم على أعقابهم خاسئين خاسرين ذليلين، إنه ولي ذلك والقادر عليه .


مع تحيات: أم عبدالله نجلاء الصالح

من محاضرات اللجنة النسائية بمركز الإمام الألباني - رحمه الله تعالى -
________

المراجع:

1. القرآن الكريم.
2. اقتباس من مواقع الإنترنت؛ والرد عليها بتصرف.
3. تهذيب الكمال.
4. حجة النبي – صلى الله عليه وسلم؛ تأليف الإمام الألباني رحمه الله تعالى.
5. زاد المعاد في هدي خير العباد.
6. سنن أبي داود.
7. صحيح البخاري.
8. صحيح الجامع.
9. صحيح السيرة النبوية.
10. مختصر صحيح مسلم.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-01-2009, 01:59 PM
أم عبدالله الأثرية أم عبدالله الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: العراق
المشاركات: 729
Lightbulb { إنّا كفيناك المستهزئين}

اقتباس:
فالإسلام قادم والمستقبل له بإذن الله – تعالى -، وإن غدا لناظره قريب، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله ، فلا قرّت أعينهم.

ما أحرانا بتربية الأنفس والأبناء التربية الإيمانية التي يُحفظ بها صرحُ الإيمان شامخا، ويُرفع بها لواء التوحيد عاليا.

ما أحرانا بأخذ الحيطة والحذر من مكر الماكرين، وذلك بشحذ الهمّة، وتكثيف الجهود الدعوية وتوحيدها، لإحياء السنن وإماتة البدع، وبيان العلوم الشرعية وتفهيمها للناس، وتقريبها بين أيديهم بكل ما يتيسر من وسائل الإعلام، ليميزوا الخبيث من الطيب، والغث من السمين حتى يتم لهم النصر والتمكين.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يؤلف بين قلوب المسلمين، وأن يوحد كلمتهم على الحق والدين، وأن يوفقهم لما يحب ويرضى، وأن يهديهم سواء السبيل، وأن يعز الإسلام والمسلمين، وأن يذل الشرك والمشركين ويدمّر أعداء الدين، ويردهم على أعقابهم خاسئين خاسرين ذليلين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وكتبته: أم عبدالله نجلاء الصالح

من محاضرات اللجنة النسائية بمركز الإمام الألباني - رحمه الله تعالى -
*********************************************

جزيتي الجنة أختي الفاضلة وألبسك الله حلة من نور على ما سطرت يمينك فالله أسأل أن يزيدك علماً وإيماناً وسبقاً في التصدي لأعداء الله وبيان زيفهم
لقد كتبت كلمات يحق لها أن تكتب بماء العين لا بماء الذهب وكيف لا وأنت تتكلمين عن سيد المرسلين وخاتم النبيين صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وحوض الكوثر الصادق الأمين حبيبنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه تسليماً كثيرا

ورحم الله حسان بن ثابت حيث قال :-
هجوت محمداً فأجبت عنه وعند الله في ذاك الجزاء
فإن أبي ووالده وعرضي لعرض محمد منكم وقاء

ولله در القائل
مالي أراكَ كسيرَ الطّـرفِ يـا قمـرُ؟=وأدمعُ العيـنِ تهمـي منـكَ تنهمِـرُ؟

ما لي أرى السحُبَ السـوداءَ تجعلهـا=كمـن يريـدُ بهـا سِتـراً فتستَتِـرُ؟

ما لي أراكَ حزيـنَ القلـبِ منكسـراً=تكادُ من هولِ مـا تشكـوهُ تنشطِـرُ؟

ما للطيورِ تجـوبُ الأفْـقَ غاضبـةً؟=وكيف بـاتَ بـلا أوراقِـهِ الشجـرُ؟

مـا للجـبـالِ كــأنّ اللهَ زلزلـهـا=ترى الصخورَ بها تهـوي وتنحـدِرُ؟

وما لشمسِ الضحى تاهـتْ أشعّتُهـا=فليس يسعـدُ فـي أنوارِهـا الزّهَـرُ؟

فصَـدّ عـنـي كـأنـي لا أحـادِثُـهُ=وظلّ من هـول مـا يُخفيـهِ يعتصِـرُ

وقال لي – وحـروفُ الحـزنِ باكيـةٌ=الوهنُ بادٍ بهـا والضعْـفُ والخـوَرُ

تملّـكَ الضيـمُ قلـبـي لا يفـارقُـهُ=إنـي أكـادُ مـن الأحـزانِ أنتـحِـرُ

وفَـلَّ صبْـريَ أمـرٌ لا عـزاءَ لــهُ=فـلا أكـادُ لهـولِ الأمـرِ أصطـبِـرُ

الهـمّ طـوّحَ بـي والغـمّ أرّقَـنـي=فقلتُ:ماذا جرى؟ ما الخطبُ؟ ما الخَبَرُ؟

دهـى العقيـدةَ أمـرٌ لــو تـدبّـرَهُ=قلـبُ التّقـيِّ لكـادَ القلـبُ ينفطِـرُ

فقلتُ:حسبي إلهي مـا الـذي نطَقَـتْ=بـهِ شِفاهُـك؟ أفصِـحْ أيهـا القمَـرُ

فقالَ:عِـرضُ الرسـولِ البَـرِّ دنّسَـهُ=علـوجُ كفـرٍ هُـمُ الأرزاءُ والـقَـذَرُ

هُـمُ العلـوجُ فـلا عِـزٌّ ولا كــرمٌ=وكيـفَ يكـرُمُ مـن أسيادُهُـمْ بَقَـرُ؟

تـرى الكِـلابَ إذا شبّهْتَـهـا بـهِـمُ=تثورُ تصـرُخُ لا نرضـى فـذا جَـوَرُ

"قــومٌ لِـئـامٌ أقــلَّ اللهُ عِدّتَـهـمْ=كما تناثَرَ حـولَ الفقحَـةِ البَعَـرُ"(1)

لَوَ انّهُمْ ذُكروا عندَ الحميـرِ تـرى ال=حميـرَ تخجَـلُ منهـم ثـمّ تستَـتِـرُ

سَبُّوا الرسولَ فيا قومي أليـسَ بكـمْ=من يُلقِـمُ الكفـرَ أحجـاراً ويبتَـدِرُ؟

سَبُّوا الذي لو تناسَتْهُ القلـوبُ قَسَـتْ=وحيـنَ تذكُـرُهُ تـزهـو وتـزدَهِـرُ

لم يبقَ غيرُ علوجِ الكفرِ تنهـش مـن=عِرضِ الرسولِ بِهِ تهـزا وتحتَقِـرُ؟!!

لا بـاركَ الله فـي أعراضِنـا أبــد=اًإذا قُضِـي بحبيبـي دونَهَـا الوَطَـرُ

إنّ الرسـولَ لنـورٌ فــازَ قابِـسُـهُ=إنّـا بشِرْعَتِـهِ نسـمـو ونفتَـخِـرُ

إنّ الرسولَ سماءٌ لـو لهـا جمعـوا=كلَّ الغبارِ لمـا ضَـرُّوا ومـا كَـدِروا

صلّـى عليـكَ إلـهُ الكـونِ خالِقُنـا=فداكَ روحي فـداكَ السمـعُ والبَصَـرُ

فداكَ عِرضي وعِرضُ النـاسِ كُلِّهِـمُ=فداكَ أهلـي فـداكَ الخلـقُ والبَشَـرُ

أختي الغالية... لقد تكفل الله لنبيه الكريم بالدفاع عنه قال تعالى { إنّا كفيناك المستهزئين} وواجبنا اليوم في الدفاع عنه إنما يكون بالتمسك بالقرآن والسنة بفهم السلف الصالح ونبذ الخلافات والفرقة
وقد بينتي في محاضرتك فوفيتي المقال أكرمك الله برضوانه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-04-2009, 12:23 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,645
افتراضي

وإياكما؛ ولكما بمثل وزيادة أختي الفاضلة «أم عبدالله الأثرية» والأخ الفاضل «أبي عبيد» سررت بمروركما والدعاء، فجزاكما الله خير الجزاء.

وشكر الله لأختي الفاضلة «أم عبدالله الأثرية» على التعليق وأبيات الشعر التي تفضلت بها.

وشكر الله لأخي الفاضل «أبي عبيد» على اهتمامه ورغبته في نقل الموضوع لتعمّ الفائدة، بارك الله فيكما، وفي جهودكما، ونفع بكما وزادكما الله من فضله.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يؤلف بين قلوب المسلمين، ويوحِّد كلمتهم على الحق والدين، ويوفقهم لما يحب ويرضى، ويهديهم سواء السبيل، وأن يعز الإسلام والمسلمين، ويذل الشرك والمشركين ويدمّر أعداء الدين، ويردهم على أعقابهم خاسئين خاسرين ذليلين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-23-2009, 04:06 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,645
افتراضي

شكر الله - تعالى - لكم المرور والدعاء .
وبارك فيكم ولكم وعليكم، وجزاكم الله عني خير الجزاء.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-09-2022, 09:27 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,645
افتراضي مـــــا أشبه اليوم بالبارحـــــة

مـــــا أشبه اليوم بالبارحـــــة

من خلال محاولات محمومة شعواء تُشَنُّ ما بين الفينة والفينة من هنا وهناك، حملات الإساءة إلى نبينا وحبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم - أزكى البشرية وخير البرية لتشويه سيرته والنيل منه ومن شرعه وأهل بيته وأمته حقدًا وحسدا؛ وتحت مسمَى حرية التعبير؛ ومـــــا أشبه اليوم بالبارحـــــة؛ هذه المحاولات آذت قلب كل مؤمن محب لله تعالى، ولرسول الله صلى الله عليه وسلم، أشدَّ الإيذاء؛ آذت قلب كل مسلم غيور على دينه، وعقيدته؛ فرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم أحبِّ إلينا من كل حبيب، وأعز علينا من كل عزيز وقريب بعد الله تبارك وتعالى.

ولكن لن يضر السحاب في السماء نباح الكلاب، ولن يضير نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، عبّاد بوذا والبقر؛ ولا حسد الحاسدين، الذين حسدونا حتى على السلام والتأمين، وقد لعن الله تعالى كل من يؤذيه - سبحانه - ويؤذي رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم -، وتوعّدهم بعذابٍ أليم؛ فقال جلَّ شأنه: قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا [الأحزاب 56 - 58].

لن تضير هذه الحملات الحاقدة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، إذ أنه شامةٌ في جبين التاريخ، وما أشرقت الشمس ولا غربت على أطهر منه نفساً، ولا أزكى منه سيرة، ولا أسخى منه يدا، ولا أبرَّ منه صلةً ولا أصدق منه حديثاً، ولا أشرف منه نسباً، ولا أعلى منه مقاماً.

نصَرَهُ الله - تبارك وتعالى - بالرعب من مسيرة شهر، وأكرمه الله تعالى بأنه أول من ينشق عنه القبر يوم الحشر، امتنَ عليه بالمقام المحمود، وبالشفاعة العظمى يوم الموقف العظيم، يوم القيامة، يوم يعتذر عنها أبو البشر آدم، وأولو العزم من الرسل عليهم الصلاة والسلام، ويقول رسولنا صلى الله عليه وسلم (أنا لها أنا لها). فهو أول شافع، وأول مشفع، خاتم النبيين، وسيد المرسلين، سيد ولد آدم ولا فخر، أول من يدخل الجنة، وأمته من بعده، وهذا من فضل الله تعالى وكرمه. والحمدلله رب العالمين

فالله ... الله يا مسلمين !! إن من يعملون جاهدين على هدم الدين، وتشكيك الناس في معتقداتهم، هل سيتورَّعون عن الإستهزاء بدبينا الحنيف، وبنبينا وحبيبنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وبأهل بيته؛ ناهيك عن أمته ؟؟؛ وهل سيبالون بالأعراف والمواثيق الدولية، التي يتباكى الناس عليها ؟.
أم هل ستهزُّهم الاحتجاجات والاعتراضات المقدمة إليهم ؟؟. وهل تكفي المطالبة بالاعتذار لمنع تلك الإساءات لاحقاً منهم، أو منع غيرهم من ملَة الكفر والشرك والإلحاد الذين يتربصون بنا الدوائر ؟؟.
قد يفعلون خوفًا على مصالحهم؛ لكن ليس لأجلنا، لا حبًا ولا كرامة؛ إنهم قومُ مادة؛ الحياة عندهم مادة، إن وجدوا البديل عادوا لما كانوا عليه وربما أسوأ، ولن يرضوا حتى تُتَّبَع ملتهم؛ قال الله - تعالى -: ﴿إنا أرسلناك بالحق بشيراً ونذيراً ولا تُسأل عن أصحاب الجحيم ۞ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولى نصير [البقرة: 119 - 120].

اللهم إنا نعتذر إليك على تقصيرنا وإسرافنا في أمرنا؛ تكالبت علينا الأمم حتى تجرأت على النيل ممن تهون دونه أرواحنا وأبناؤنا وأموالنا وأهلونا.

الله أكبر ... كم هو حَريَ بنا نحن كمسلمين وكل من امتنَ الله عليه بنور الهداية وحمل أمانة هذا الدين، أن يغضب لله تعالى، وينتصر لرسوله صلى الله عليه وسلم؛ الله أكبر ... كم نحن بحاجة إلى أن نثوب إلى رشدنا، ونراجع أنفسنا قبل أن نلوم غيرنا؛ كم نحن بحاجة إلى أن نتأدب مع ربنا الله - تبارك وتعالى -، ومع نبينا صلى الله عليه وسلم قبل أن نطلب ذلك من غيرنا، وأكرر: قبل ان نطلب ذلك من غيرنا.

أليس من بيننا نحن المسلمين من يسمَون بشهادة الميلاد مسلمين، يعتقدون بالعقائد الشركية والعلمانية، والإشتراكية، والفرق الضالَة المنحرفة، ويبثون بذورها جهرة وخفية ؟؟. أليس من بيننا من أبناء جلدتنا ويتكلمون بالسنتنا من يشتم الذات الإلهية، ويسب الدين ؟ وقد يكونون آباء وأمهات ومربَين !! فمن القدوة لأبناء المسلمين ؟.
ألا تطلق النكات على الله تبارك وتعالى و ملائكته وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى صحبه الكرام رضوان الله عليهم أجمعين من خلال الهواتف النقَالة وشبكات التواصل وغيرها من وسائل الإعلام، وبأيدي المسلمين في عقر ديار المسلمين ؟؟.
ألا يستهزأ بالملتزمين والصالحين؟؟ ألا يوصفوا بأقذع الصفات حتى من المقربين ؟.

الله ... الله يا مسلمين !! لتكن ردود الفعل على ما حدث وما يحدث ردودًا إيجابية، وليس فقط مجرد مظاهرات، واحتجاحات، وشعارات، وخطب وجمل حماسية يتغنى أصحابها بذكر النبي صلى الله عليه وسلم ومناقبه، وبالماضي العريق للمسلمين والتحسُّر عليه؛ دون التأثر بماض وحاضر ولا بأخذ العبرة منه؛ ومما صاروا إليه؛ وقد يكون لسان حالهم ومقالهم، بعيدًا كل البعد عن منهجِ من يدافعون عنه ويحتجَون لأجله، «نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم».

فحري بنا أن نملأ شغاف القلب بحبه بعد حب الله عز وجل، والتأسي به؛ فهو القدوة الصالحة، والأسوة الحسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر، والصلاة والسلام عليه كلما ذكر، إذ أنَ صدق المحبة يتجلَى في طاعة الله تبارك وتعالى، وحسن الإتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وإحياء السنن المتروكة، وإماتة البدع؛ قال الله تعالى: ﴿قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ۞ قل أطيعوا الله والرسول فإن تولَوا فإنَ الله لا يحب الكافرين [سورة آل عمران: 31 - 32].

وعلى ذلك فإن الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم وعن شرعه الذي جاء به؛ والحفاظ على سمعة الإسلام، ناصعة نقية، وكذلك الحفاظ على سمعة النبي صلى الله عليه وسلم، واجب ومسؤولية كل أحدٍ من المسلمين.
وما أجمل أن يكون ما حدث حافزًا قويًا لنا على التغيير، تغيير أنفسنا من الداخل إلى الأفضل، إلى العمل بكتاب الله تبارك وتعالى، وما جاءنا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، على فهم سلفنا الصالح ... على ما كان عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأصحابه - رضي الله عنهم -، فهم الفرقة الناجية الذين فتحوا البلاد وقلوب العباد، سارعوا بالتوبة، والإنابة، والتقرب إلى الله - تعالى - بالطاعات والمسابقة إلى الخيرات -، فمكَن الله لهم دينهم الذي ارتضى لهم. قال تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ [سورة الرعد: 11].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.