أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
6694 20113

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #121  
قديم 01-12-2013, 11:35 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.
· إِلى حيثُ أَلقتْ رَحْلَها أُمُّ قَشْعَمِ.

- يضرب للشيءِ الذاهبِ، ولا تُرجى عودَتُه. أو هي دعاءٌ على ما يسوؤك ليذهب عنك إلى غير رجعة.

- قال في "اللسان": وأُمُّ قَشْعَم: الحربُ، وقيل: المَـنِـيَّةُ، وقيل: الضَّبُع، وقيل: العنكبوت، وقيل: الذِّلة.

- جاء في "المستقصى": طَرقَتْهُ اُمُّ قَشْعَمٍ: يرادُ بها المنيةُ.



- قال زهير بن أبي سُلمى:


لَعَمــري لَنِعـــم الحــيُّ جـــــرَّ عليهِمُ ... بما لا يُوَاتِيهِمْ حُصَيْنُ بنُ ضَــمْضَمِ


وكان طـــوى كَشـحاً على مُسْتَكِنَّةٍ ... فــلا هـــو أَبـــــداهــــا ولـــم يَــتَـجَــمْـجَـمِ


وقــال ســــأَقضي حـاجـتي ثم أَتَـقِّــي ... عــدُوِّي بــأَلـــــفٍ مـن ورائــيَ مُــلـجَــمِ


فَــشَـــدَّ ولــم يــــُفْــزِعْ بـيــــوتــاً كــثــيــرَةً ... لَدَى حيثُ أَلـقَتْ رحْـلَهـا أُمُّ قَشْعَمِ


- جاء في: "خزانة ا لأدب":

"لدى حيث ألقت رحلها...": حيثُ كان شِدةُ الأَمرِ، يعني: موضعَ الحربِ. وأُم قشعم هي الحربُ، ويقال: هي المنَيَّةُ. والمعنى أَنَّ حُصَيناً شَدَّ على الرجلِ العَبْسيِّ فقتله بعد الصلحِ، وحيث حطَّتْ رحلَها الحربُ ووضعتْ أَوزارها وسكنت. ويقال:هو دعاءٌ على حُصينٍ، أي: عدا على الرجل بعدَ الصلحِ وخالفَ الجماعةَ، فصيَّره اللهُ إلى هذه الشدةِ. ويكون معنى "أَلقتْ رحلَها" على هذا: ثَبَتَتْ وتمَكَّنت.


- وقال الزُّوزَنِيّ:

أم قشعم: كنية المنية.
ومَلْقى الرَّحْل: المنزل؛ لأن المسافرَ يُلقي به رَحْلَه، أَرادَ: عندَ مَنزِلِ المَنِـيَّـةِ.

- قال الرافعيُّ –رحمه الله- في"تاريخ الأَدب العربي" بعد أن ذكر قول زهير في هَرِم:


إن البخيل ملوم حيث كان ... ولكن الجواد على علاته هَرِمُ

قال: وكلمة "على عِلَّاتِه" لا تزال تدور في الناس إلى اليوم، وكذلك كلمته في قوله:


لدى حيث أَلـقت رحْـلَهـا أُمُّ قَشْعَمِ


يعني: المَنِيَّةَ، فقد أَجراها الظرفاءُ على الحذفِ، فيقولون: "إِلى حيثُ أَلقتْ رحلَها أُمُّ قَشْعمِ" لِمَن يودّعون وجهَه ويستقبلون قفاه.

- وقال بعضُهم:


فَخَرَّ صَريعاً لليدين وللفَمِ ... إِلى حيثُ أَلقَتْ رحلَها أُمُّ قَشْعَمِ




.
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 11-11-2013, 10:58 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· قَلَبَ له ظهرَ المِجَنِّ
يُضربُ لِمن كان لصاحبِه على موَدَّةٍ ورعايةٍ، ثم حالَ عن العَهْدِ.
المِجَنُّ: التُّرْسُ.

قال المتوكل الليثي:

وكنتُ إذا الخليلُ أرادَ صَرمي ... قلبتُ لِصَرْمِه ظهرَ المِجنِّ
ولســــت بآمــنٍ أبــــداً خــلـــــيـلاً ... عـــلى شـــيء إذا لــم يأتمني

وقال:

ندمتُ على شتمِ العشيرةِ بعدما ... تـــغنـــى عـــراقـــيٌّ بهـــم ويـــمانــــي
قلبتُ لهم ظهرَ المجنِّ وليتني ... عفوتُ بفضلٍ من يدي ولساني

وقال آخر:

حتى إذا قملت بطونكم ... ورأيتـــم أبناءكـــم شــــــــبــوا
وقلبتم ظهر المجن لـــنا ... إن اللئيم العاجـز الخِــبُّ

وجاء في "المعجم الوسيط":

قلَبَ فلانٌ مِجَنَّه: أَسقط الحياءَ وفعل ما شاء.


.
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 11-13-2013, 09:32 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· ما أَشْبَهَ حَجرَ التلالِ بأَلوانِ صَخْرِها.
جاء في "العقد الفريد:
تشبيهُ الرجل بأَبيه:
منه قولُهم: مَنْ أَشبهَ أَباه فما ظَلم.
وقولُهم: العُصَيَّةُ من العَصا.
وقولُهم: ما أَشْبهَ حجرَ الجبالِ بأَلوان صُخُورِها!
وما أَشْبه الليلةَ بالبارحة!
وقولهم: شِنْشِنةٌ أَعْرفها من أَخْزم. يقال هذا في الولد إذا كانت فيه طبيعةٌ من أَبيه.

قال زُهير:


وهَلْ يُنْبِتُ الخَطّيَّ(1) إلا وَشيجُه(2) ... وتُغْرَسُ إلا في مَنابِتِها النَّخلُ



- جاء في "جمهرة خطباء العرب" في خُطبةِ حاجِبِ بنِ زُرارةَ التميميِّ بين يَدي كِسرى:

وَرَى زِنْدُك، وعَلتْ يدُكَ، وهِيبَ سلطانُك، إِن العربَ أُمةٌ قد غلُظَتْ أكبادُها(3)، واستحصدتْ مِرَّتَها(4)، ومَنعت دِرَّتَها(5)، وهي لك وامقةٌ(6) ما تأَلَّفْتَها، مسترسلةٌ ما لايَنْتَها، سامعةٌ ما سامحتها، وهي العلقم مَرارةً، والصّابُ(7) غَضاضةً، والعسل حلاوةً، والماء الزُّلال سَلاسةً، نحن وفودُها إليك، وأَلسِنَتُها لديك، ذِمَّتُنا محفوظةً، وأحسابنا ممنوعةً، وعشائرنا فينا سامعةٌ مطيعةٌ، إِنْ نَؤُبْ لك حامدين خيرا، فلك بذلك عمومُ مَحْمَدَتِنا، وإِنْ نُذَمُّ لم نُخَصَّ بالذمِّ دونَها.
فقال كسرى: يا حاجبُ ما أَشْبَهَ حَجر التلالِ بأَلوانِ صَخْرها!
قال حاجبُ: بل زئيرُ الأُسْدِ بِصَوْلَتِها.
قال كسرى: وذلك.
___________
(1) نوع من الرماح منسوب إلى الخطِّ؛ موضعٌ في البحرين تٌنسبُ إليه الرماحُ الخَطِّيَّةُ.
(2) الوَشيجُ: ما نبت من القَنا والقَصبِ مُلْتَفًّا، واحدتُه وَشيجة.
(3) كناية عن شدتها.
(4) المِرَّة: القُوة.
(5) الدِّرَّةُ: اللبن، أو كثرته.
(6) أي: مُحِبَّةٌ.
(7) الصاب: شجر مُرٌّ، له عُصارةٌ بيضاءُ كاللبن بالغةُ المرارة، إذا أصابت العينَ اتلفتها.

.
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 11-22-2013, 08:08 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· على أَعْراقِها تَجري الجيادُ.

يُقالُ في بيان كَرمِ الأَصلِ أَو لُؤْمِه.

جاء في المعجم الوسيط:

أَعْرَقَ الشَّجرُ: امتدت عُروقُه في الأرض،
يُقال: أَعْرَقَ فُلانٌ في الكرم: كان له أَصلٌ فيه.
والعِرْقُ: أَصلُ كلِّ شيءٍ.
يقال: تَداركَتْهُ أَعراقُ صِدقٍ أَو سوءٍ.

وجاء في الحديث: "لعله نَزَعَهُ عِرْقٍ".

ويقال في مثلِ معناه: الثمرةُ من ساقِها.

.
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 12-02-2013, 04:39 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· أَنْ تَسمعَ بالمُعَيدِيِّ خيرٌ من أَنْ تراه.

جاء في "زهر الأَكَم في الأَمثال والحِكم":

المُعيْديِّ تصغيرُ المَعَدِّيِّ مشدد بالدال، ثم خُفِّفت عندَ التصغير؛ كراهيةَ اجتماعِ الساكنين. قال النابغة:


ضلَّتْ حُلومُهم عنهم وغرَّهم ... سنُّ المُعَيْديِّ في رَعْيٍ وتغريب


وهذا على ما وقع في "الصحاح" وغيره من نِسبةِ المُعيديِّ في هذا المثل إلى مَعَدٍّ –بالتشديد-.
وقيل: المُعيديِّ نسبة إلى مَعْدٍ -بسكون العين وتخفيف الدال- وهي قبيلةٌ، وتصغيرها مُعَيْد.
والمُعيديِّ المذكور رجلٌ من هذه القبيلةِ كان فاتكاً يُغير على مالِ النعمانِ بنِ المنذرِ، فيأخذه ولا يقدرون عليه، فأُعجبَ به النعمانُ لشجاعته وإقدامِه فأَمَّنه، فلما حضر بين يديه ورآه، استزرى مِرآتَه؛ لأنه كان دَميمَ الخِلقةِ، فقال: لَأَنْ تسمعَ بالمعيدي خيرٌ من أن تراه!
فقال: أبيتَ اللعنَ، إنَّ الرجال ليسوا بِجُزُرٍ يراد منهم الأجسام، وإنّما يعيش المرء بأصغريهِ: قلبِه ولسانِه! فأَعجبَ النعمانَ كلامُه وعفا عنه، وجعله من خواصِّه إلى أن مات.
والمعنى :إنَّ سماعك بالمُعَيْديِّ خيرٌ من رؤيتِك إياه.
ويُضربُ للرجلِ يكون له صِيتٌ وذِكرٌ حسنٌ، فإذا رأيتَه اقْتَحَمَتْه(1) عينُك، وكان عندَ خُبْرِه دونَ خَبَرِه.

وذكر شمسُ الدين ابنُ خِلِّكانَ أنَّ أبا محمّد القاسمَ بنَ عليٍّ الحريريَّ –رحمه الله- جاءه إنسانٌ يزورُه ويأخذُ عنه شيئاً، وكان الحريريُّ دَميمَ الخِلقةِ جدا. فلما رآه الرجلُ استَزْرى خِلقَتَه، ففهم الحريريُّ ذلك، فلما طلب الرجلُ أن يُمليَ عليه قال له: اكتب:


مــا أنت أوّلُ ســـــــــارٍ غَـــــرَّهُ قَمــــر ... ورائـــــــدٌ أعجــــــــــــبته خُـــضْرةُ الدِّمْــــــــــــنِ(2)


فاخْتَرْ لنفسك غيري إِنني رجلٌ ... مثلُ المُعَيدِيِّ فاسمعْ بي ولا تــــــرنــي


_________
(1) اقتحمته العين: ازدرته.
(2) الدِّمْن: السماد المتلبد.
.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 12-05-2013, 07:27 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· شَقَّ فلانٌ العَصا.

قال في "زهر الأكم":
الشقُّ: الصَّدْعُ.
والعصا –بالقصر-: العُود يضربُ به.
والعصا –أيضاً-: اللسانُ، وعَظْمُ الساقِ، وجماعةُ الإسلام.
وقولُهم: شَقَّ فلانٌ العصا: أَيْ فارق الجماعةَ.
ويُقالُ في الخوارج: شقُّوا عَصا المسلمين؛ أَي فارقوا جماعتَهم

.
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 12-12-2013, 09:14 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· رَتَوْتَ بِالغَرْبِ العظيمِ الأثْجلِ.

- قال الميداني:
الرَّتْو: الخَطْو.
الغَرْبُ: الدَّلوُ العظيمةُ.
الأَثْجَلُ: الواسع
يُضربُ لمن يَحتملُ المشاقَّ والأُمورَ العظيمةَ ناهضاً بها.

قال في "المعجم الوسيط":
رتا بالدلوِ: مَدَّ بها مَدًّا رفيقا.

- جاء في الحديث الذي رواه البخاري في رؤيا النبي –صلى الله عليه وسلم-:
"رأيت الناسَ مجتمعين في صعيدٍ، فقام أبو بكرٍ فنزع ذَنوباً أَو ذَنوبين، وفي بعض نزعه ضعفٌ، والله يغفر له، ثم أَخذها عمرُ فاستحالت بيدِه غَرْباً..."الحديثَ.



.
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 12-18-2013, 09:28 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· شِقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثُمَّ قَرَّتْ.

قال الزبيدي في "تاج العروس":

الشِّقْشِقَةُ –بالكسر-: لَهاةُ البعير؛ لما فيه من الشَّقِّ. قاله الراغب.
وقال الجوهري: هو شيءٌ كالرئةِ يُخرجه البعير من فِيهِ إِذا هاجَ. ومثله في "العُباب"، زاد الجوهري: وإذا قالوا للخطيب: ذو شِقْشِقةٌ؛ فإنما يُشَبَّهُ بالفحل.
وقال النضرُ: الشِقْشِقةُ: جلدة في حلقِ الجمل العربي يَنفخُ فيها الريحَ، فتَنْتفخُ، فيَهْدِرُ(1) فيها.
قال ابنُ الأَثير: الشِّقْشقةُ: الجلدة الحمراء التي يُخرجها الجمل من جَوفه ينفخُ فيها، فتظهر من شِدْقِه، ولا تكون إلا للجمل العربي، قال: كذا قال الهروي، وفيه نظر. والجمعُ الشقاشِق.
وفي حديثِ عمرَ -رضي الله عنه- أن رجلا خطب فأكثر ، فقال عمر: "إِنَّ كثيرًا من الخُطبِ من شَقاشِقِ الشيطان"، أي: مما يتكلم به الشيطان؛ لما يدخل فيه من الكذب والباطل ، هكذا هو في كتاب أَبي عبيد وغيرِه عن عمرَ(2).
وقال الأزهري شَبَّهَ الذي يتَفَيْهقُ في كلامٍ ويسرُدُه سَرْداً لا يبالي ما قال من صدق أو كذب بالشيطانِ. والعرب تقول للخطيب الجَهيرُ الصوتِ، الماهرُ بالكلام: هو أَهرتُ الشِّقْشِقةُ، وهَريتُ الشِّدْق(3).
والخُطبةُ الشِّقْشِقِيَّةُ: هي الخطبة العَلويةُ، نُسبتْ إِلى علي -رضي الله عنه- سُمِّيت بذلك لقولِه لابن عباسٍ -رضي الله عنهم- لَمّا قال له عند قَطْعِه كلامَه: يا أَميرَ المؤمنين لو اطَّرَدْتَ مَقالتَك من حيثُ أَفْضَيتَ.
فقال: يا ابنَ عباسٍ هيْهاتَ! تلك شِقْشِقةٌ هَدَرَتْ ثم قَرَّتْ.

قال في "المعجم الوسيط":

يقال: هدرت شِقشقةُ فلان: ثار، أَو أَفصحَ في كلامٍ. ويُقال: ( شِقْشِقَةٌ هدَرَتْ ثم قَرَّت ): ضجةٌ أَو فتنةٌ ثارتْ ثم هدأَتْ. ويقال: فلانٌ شِقشقةُ قومِه: زعيمُهم المتحدثُ عنهم.
_________
(1) هَدَرَ البعير يهدر هدراً أو هَديراً: ردَّد صوتَه في حُنجرته.(المجم الوسيط).
(2) رواه ابنُ عبد البر في "جامع بيان العلم وفضله".
(3) هَرِتَ الرجل: اتَّسَع شِدْقُه، فهو أَهْرَتُ الشِّدقِ وهَريتُه. (المعجم الوسيط).
.
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 12-25-2013, 02:42 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.


· لا يَعْجِزُ مَسْكُ السَّوءِ عن عَرْفِ السَّوءِ.

قال في "جمهرة الأمثال":

يُضربُ مَثلاً للرجل يكتُمُ لؤْمَه وعَيْبَه وهو يَظهرُ.
وأَصلُه أَنَّ الجلدَ الرَّديءَ لا يخلو من الريحِ المُنْتِنةِ.
والمَسْكُ: الجلدُ؛ فارسيٌّ مُعرَّبٌ، والجمع: مُسوك، وفارسيتُه: مَشْك،
جعل الشِّينَ سِيناً، كما قالوا في شوش: سوس.
والعَرْفُ: الرائحة.
___________

(1) جاء في "المعجم الوسيط":
المَسْكُ: الجلد، (ج): مُسُك ومُسوك، والقطعةُ منه مَسْكَةٌ.
و(يكاد يخرج من مَسْكه): سريع،
ويُقال:
(هم في مُسوكِ الثعالبِ): مذعورون.
.
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 01-03-2014, 11:38 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,017
افتراضي

.

· لبِستُ له جلدَ النَّمِرِ.

يُضربُ في إظهار العداوة وكَشْفها.

- قال في "جمهرة الأمثال":

معناه: أَظهرتُ له العداوةَ الشديدةَ. وجعلوا النَّمِرَ مثلا في ذلك لأنه من أَجرأِ السَّبُعِ وأَشَدِّه، وأَقلِّه احتمالا للضَّيْمِ.
ويقولون: "تَنَمَّرتُ له" أَي: صِرتُ له مثلَ النمِرِ، أُوقِعُ به ولا أَحتمله.
قال عمرُو بنُ مَعْدِ يكَرِبَ:


قومٌ إِذا لبسوا الحديدَ ... تَنَمَّروا حَلَقا وقِدًّا



- جاء في "شرح كتاب الأمثال":


العربُ تَكْنيِ بلُبْسِ هذه الجلود عن أَحوال السباعِ التي هي عليها؛ فإذا أرادوا الشدةَ والجرأَةَ قالوا: جلدَ النَّمِرِ؛ لأنه أجرأُ السباعِ وأَعداها وأَخفِّها وثباً، وأذكاها قلباً، وهو يقتل الأسدَ؛ لأَنه يجمعُ جَراميزَه(1) فيَثِبُ على ظهرِه فيَنْتَهِشُه ويأكلُ لحمَه وهو حيٌّ، حتى يَسقُطَ لفِيهِ.

قال الشاعر:


فَطَوْراً تَرَانَا في مُسُوكِ جِيَادِنَا ... وَطَوْراً تَرَانَا في مُسُوكِ الثَّعَالِبِ


يقولُ: طَوراً ترانا كجِيادِنا، أَي: كخَيلِنا في الجرأةِ والإقدامِ إذا رأينا مَقدَماً، وطوراً ترانا كالثعالب في الرَّوَغان إذا رأينا أَنَّ الإِحجامَ حَزْمٌ، والنكوصَ سياسةٌ، كما قال زيدُ الخيل:


أُقاتلُ ما كان القتالُ حَزامَةً(2) ... وأَنجو إِذا لم يَنْجُ إِلا المُكيّس

_______________
(1) الجَرَامِزُ: قَوَائِمُ الوَحْشِيِّ وجَسَدُهُ. (القاموس).
(2) حَزُمَ الرجلُ حَزَامَةً فهو حازِمٌ.
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.