أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2518 22842

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-07-2010, 12:33 PM
أبو محمد البهناسي أبو محمد البهناسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: وهران الجزائر
المشاركات: 154
افتراضي السلفيون والسياسة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد:
فإن الشيطان يتريص بابن آدم ،ويدعوه-مكر الليل والنهار- إلى طرفي الأمور صرفا له عن القصد؛ إما إلى إفراط، وإما إلى تفريط. وهذا في كل أبواب الشريعة.
ففي السياسة مثلا: تتمثل عصبة الإفراط في منهج التكفير المنفلت،والتفجير.
وعصبة التفريط في جماعة تتشنج أعصابهم من كلمة "سياسة" ، فإذا قرؤوها في كتاب قالوا: كاتبه حزبي متستر... وإذا سمعوا كلمة " الدولة الإسلامية" فلا تسأل عن ظنونهم، لقد شردت في أودية السوء.
ألا فليعلم الناس أن أولى الناس بسياسة الناس هم العلماء، ولكن المسألة مسألة وقت وأولويات.
قال البشير الإبراهيمي-رحمه الله-:
"نحن سياسيون طبعا وجبلة،
ونحن الذين أيقظوا الشعور بهذا الحق الإلهي المسلوب.
فما سار سائر في السياسة إلا على هدانا.
وما ارتفعت فيها صيحة إلا وكانت صدى مرددا لصيحاتنا.
ولكننا كنا لا نريد أن نخلط شيئاكل وسائله حق يشيء بعض وسائله باطل.
وأن نميز بين ما لا جدال فيه مما فيه جدال.
وكنا نريد أن نبدأ بأصل السياسات كلها وهو الدين؛ لنبني عليه ما يأتي بعده
فنسالم ونحن مسلمون،ونخاصم ونحن مسلمون، ونصادق أو نعادي ونحن مسلمون"اهـ
الآثار4/279
فالسياسة فطرتنا وجبلتنا ، وهي حقنا المسلوب . ولكن أصل السياسات تصفية الدين .
قال السعيد الزاهري-رحمه الله-
إذا ماصفت للمسلمين عقائـد ـ ـ ـ ـ صفا كل شيء منهمُ وتجــــــــــــــودا
وإن ×بثت بالمحدثات قلوبهم ـ ـ ـ ـ فقد ضل سعي المسلمين وما اهتدى
وللحديث بقية والله المستعان
والسلام
أبو محمد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-07-2010, 01:49 PM
نجيب بن منصور المهاجر نجيب بن منصور المهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 3,043
افتراضي

أذكر مرة حدثت فيها أحد خلّص إخواني حول إشكالية الصراع بين الحق والباطل وماهية الحلول التي يمكن للدول الإسلامية إستثمارها من خلال النظام العالمي الجديد فما كان من جليسه -وهو طالب علم سلفي كما نحسبه- إلاّ أن أنكر علي الكلام في مثل ذاك الموضوع بحجة مشابهة كلامي لأسلوب كلام الحركيين من حيث البلاغة واستحضار الأمثال والشواهد الشعرية ولم يكن هذا إلاّ بسبب حديثي بلغة عربية سليمة لمناسبة المقام لذلك مع تمثلي ببعض الأبيات من الشعر بين الفينة والأخرى فحرت في أمره ولم أدر كيف أجيبه فلو تحدثت بالفصحى أحكمت التهمة ولو حدثته بالدارج من كلام الجزائريين لم يوف الأمر حقه فلم أزد على تعليق بسيط أضفى شيئا من الطرفة والضحك على المكان
فقلت له وقد كنا نمشي : ( جميعنا الآن حركيون ) .. فلم يفهم الإشارة وقد غلبت عليه الإثارة فانتفخت أوداجه وعلت أنفه الحمرة فكدت أفر قبل أن يعلن (الجهاد) وما مثلي بالفارس المغوار فما كان من صاحبي إلاّ أن أطلق قهقهة مدوية بعد ما أفهمه صديقي مغزى كلامي فحمدت بعدها الله على نجاتي وما فاتحني في مثل ذلك الأمر من يومها ..
__________________
قُلْ للّذِينَ تَفَرَّقُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُم فِي العَالَمِين البَيِّنَة
إنَّ الّذِينَ سَعَوْا لِغَمْزِ قَنَاتِكُمْ وَجَدُوا قَنَاتَكُمْ لِكَسْرٍ لَيِّنَة
عُودُوا إِلَى عَهْدِ الأُخُوَّةِ وَارْجِعُوا لاَ تَحْسَبُوا عُقْبَى التَّفَرُّقِ هَيِّنَة

«محمّد العيد»
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:36 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.