أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7009 17798

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-16-2021, 11:08 AM
المهندس الأثري المهندس الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 135
افتراضي حوار هادئ مع سروري ….5

📌حوار هادئ مع سروري5!‼
................تتمة
قال السروري: إن تقريراتك السابقة في مسائل التفصيل في الحكم بغير ما نزل الله ومتى يكون كفراً أكبراً ومتى يكون كفراً أصغراً لا يهمني!
والذي لابد منه سواء كفرناهم! أم لم نكفرهم! هو الخروج على الحكام وتغيير المنكر وعمل المظاهرات! والاعتصامات! وتهييج العامة والدهماء وتأليبهم وشحنهم للخروج!
قال الأثري: قلها من الأول ولا تلف ولا تدور! فنحن نعلم أنك تريد من ذلك البحث هوتشريع الخروج على السلاطين والحكام!
وإن مما ذكره أهل العلم في كتب العقيدة أن الخروج على الحاكم يكون عند كفره الكفر الأكبر المخرج من الملة مع مراعاة المصلحة والمفسدة لحديث (إلا أن تروا كفرا بواحا...) وعند توفر السلاح الذي يقاتل فيه الحاكم للفظ (أفلا ننابذهم بالسيف) وغيرها من الأدلة المتوافرة
وقد بينا سابقاً عدم تكفير الحكام على إطلاقه وتفصيل ذلك وبينا أنهم على الإسلام مع وجود الظلم والفسق والمعاصي وذكرنا تفصيل مسألة الحكم بغير ما أنزل الله وشبهة قضية التبديل للشريعةَ! وشبهة التولي للكافرين وغيرها من الشبه! التي تبنون عليها قواعدكم فتقولون بتكفير الحكام ومن ثم الخروج عليهم وإراقة الدماء!
قال السروري: سأسلم لك جدلاً عدم كفرهم! وهو مخالف لمنهجنا القطبي! وأقوال علمائنا ومراجعنا فالعدالة الاجتماعية ! هي التي ترسم لنا المعالم في الطريق! لنستظل في الظلال!
وعلى القول بالتسليم لك في هذه المسألة! إلا أنه لابد من تغيير المنكر على الحكام المسلمين على حد قولك! والخروج عليهم
قال الأثري: (وإن تعجب فعجب قولهم)! بعد كل هذه الأدلة والبحوثات مازلت غير مقتنع بعدم إطلاق الكفر على الحكام وترى الخروج عليهم حتى مع عدم كفرهم! على مبدأ (عنزة ولو طارت)! ولاعجب من ذلك حيث أن هذه اللوثات تسربت لعقلك من منهجك المختلط من الحزبية والقطبية وغيرها!
وبما أننا ذكرنا الشروط لإزالة الحاكم ومنها الكفر فلا يجوز الخروج عليهم بالسلاح فكيف والسلاح والكفر غير موجودين!
والأدلة في الكتاب والسنة كثيرة في بيان السمع والطاعة للحاكم الظالم والفاسق في غير معصية وعدم الخروج عليه! وكثير منها في الصحيحين!
وقد أمر الله بإطاعة أولي الأمر في كتابه في غير معصية
قال السروري: أنت بكلامك هذا مخذل ومؤيد لظلم الحكام! ومن علماء السلاطين! علماء البلاط والسيراميك! وأنت تحشر نفسك بمسائل دم الحيض والنفاس ولاتدخل بدماء الناس! ونحن الحمد لله! مواقفنا مشرفة للعامة ونبض الشارع أثناء الربيع العربي!وأفتينا بالدماء والخروج! مع أنني من الناحية الفقهية للآن ما تبين لي هل دم البق والبعوض نجس أم لا والمسألة بحاجة لبحث أكثر وأكثر والأدلة قوية من الطرفين!!
قال الأثري: إن عدم القول بالخروج لايعني إقرار الحكام على ظلمهم وفسقهم! بل ذكرت لك أن الطاعة في المعروف ولاتكون في تحليل الحرام وتحريم الحلال لهم! ولا يجوز أن يكون العالم من البطانة السيئة التي تزين له الشر والسوء! فبطانة السوء هي بطانة البلاط المزعوم! وبطانة الخير هي التي تبين شرع الله وحكم الله
والعجب منك أنك تدخل في دماء الناس وتبيح لهم الخروج دون الرجوع لشروط الخروج! وترى أن هذه الدماء سهلة ورخيصة وأنت تتورع في مسألة فقهية وتريد البحث عن نجاسة دم ما لاسائل له!وتتهم غيرك أنهم يفتون بمسائل الحيض والنفاس! ولا يهتمون بالمسائل العظيمة الكبيرة التي يبنى عليها سفك الدماء!!
والحمد لله أن أهل السنة والجماعة يحقنون دماء المسلمين قدر الإمكان وإن خالفوا رأي العامة والدهماء ولم يكسبوا تأييد الشارع!والميدان! فالعبرة بموافقة الكتاب والسنة
وقد رأينا وسمعنا وتسامعنا تلونكم! في التعامل مع الحكام وسياساتهم والكيل بمكيالين! وأقوال قديمة وأقوال حديثة محدثُة متطورة محدَّثة!
قال السروري: إن الآية المذكورة في أولي الأمر المقصود بها هم العلماء!راجع كتب التفسير كتفسير في ظلال القرآن! والكشاف للزمخشري!
قال الأثري: بل الذي جاء كتب التفسير السنية التي تستظل بظل الكتاب والسنة وأقوال السلف! أن أولي الأمر المقصود بهم الأمراء والعلماء وقد بينت الآية أن طاعتهم بما يوافق الكتاب والسنة ولاتنافي بين التفسيرين فالعلماء والأمراء هم المرجع وطاعتهم لتستقيم أمور الدين والدنيا وذلك بما يوافق الكتاب والسنة دون تزيين الباطل لهم وطاعتهم في المعصية أو ادعاء العصمة وغيرها من الأمور المخالفة للكتاب والسنة والحمد لله الذي رزقنا كتب التفسير السنية التي تبين تفسير السلف الموافق للوحيين التي تستظل في ظل نصوص الوحيين كتفسير البغوي والطبري وابن كثير والسعدي وغيرها
قال السروري: إنني منشغل الآن ببعض وسائل التواصل الاجتماعي وعندي بعض التغريدات! وعشاق منهجي المتابعين لتغريداتي! وفيدوهاتي! وتيكتوكاتي! ينتظرون بشغف لدغدغة عواطفهم واللعب بمشاعرهم!
وبلغ عدد المتابعين لملايين المتابعين والمعلقين! وعندي جمهوري الخاص الذي ينتظرني فأعتذر ليوم غد لإكمال النقاش!
قال الأثري: إن شغلك المنشغل به (والمشغول لا يشغل!) ونعيقك في التغريدات وجمهورك الوهمي! وتنظيرك من وراء الشاشات كالذي يرقص بالعتمة والحمام! وليست العبرة بكثرة التغريدات ولا بعدد المتابعين لها بل بموافقة الكتاب والسنة وكل خير في اتباع من سلف ...وكل شر في ابتداع من خلف
وقد قال شيخكم! مقولةً لو طبقتم معشارها! لاستفدتم وأفدتم (أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم لكم في أرضكم!)
وبانتظارك غداً مع شبهة جديدة مغلفة ومزينة بغلاف مزوَّق!
والسلام عليكم

>>>> يتبع في الحلقة القادمة
✍م.منتصر بيبرس
عمان - الأردن
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.