أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
30653 93709

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #201  
قديم 04-16-2013, 12:34 PM
علي بن حسن الحلبي علي بن حسن الحلبي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,679
افتراضي



التقسيم الثاني :-مِن حيثُ مَن أُسْنِد إليه -:

1- القُدُسي :


* تعريفه- لغةً- :
(القُدُسي): نسبة إلى (القُدُس)، أي : الطُّهْر.
فالحديث القُدُسي : هو المنسوب إلى الذات القُدُسية -أي :إلى الله -سبحانه وتعالى-.

واصطلاحًا :
هو: ما نُقل إلينا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مع إسناد النبي - صلى الله عليه وسلم - إياه إلى ربِّه -عز وجل- .
وتجري على أسانيده أحكامُ علوم الحديثِ-صحةً وضعفاً-.
وهو غيرُ القرآن الكريم.

* صِيَغ روايته :
لراوي الحديث القُدُسي صيغتانِ يَروي الحديثَ بأيِّهما شاء ، وهما :
1 - قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه (أو يحكيه) عن ربه -عز وجل-.
2 - قال الله- تعالى- فيما رواه عنه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -.

* حُكمه :
يتنوّع إلى مقبول أو مردود -حسبَ حال إسناده-.

* هل الحديث القُدُسي مَنسوبٌ إلى الله لفظًا ومعنىً ، أو لفظًا –فقط- :
قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله-:
«الصحيحُ أنّها مِن كلامِ الله معنىً ، واللفظُ مِن الرسولِ - صلى الله عليه وسلم -.
فاللفظُ مَخلوقٌ ، والمعنى غيرُ مَخلوقٍ .
إذ لو كانت مِن كلامِ الله لفظًا لكانت مُعجزةً ؛ لأنّ كلامهُ –تعالى- لا يُشبه كلامَ البَشَرِ .
وأيضًا: لو كانت مِن كلامِ الله لما حصلَ الاختلافُ في ألفاظِ روايتها ؛ لأنّ كلامهُ –تعالى- مَحفوظٌ ؛ ولهذا لا يُزاد في القرآنِ ولا يُنقص .

* الفرق بين الحديث القدسي والقرآن الكريم :
انفرد القرآن بمزايا وخصائصَ لا يوجد في الأحاديث القُدُسية منها شيءٌ:
1 - القرآن معجزة باقية على مرّ الدهور ، محفوظٌ من التغيير والتبديل ، متواتر اللفظ في جميع كلماته، وحروفه، وأسلوبه.
2 - حُرمة رواية القرآن بالمعنى.
3 - حُرمة مسّه للمحدِث –ونحوه-.
4 – تعيُّن قراءَته في الصلاة ، ومِنه ما لا تصحُّ الصلاةُ بدونِ قراءتهِ - بخلافِ الأحاديثِ القُدْسيَّةِ- .
5 – تسميته: قرآنًا.
6 - التعبُّد بقراءته ، وأن في قراءة كل حرف منه أجرَ عشرِ حسنات.
7 - تسمية الجملة منه: (آيةً) ، وتسمية مقدار مخصوص من الآيات : (سورةً).
8 – لفظه ومعناه من عند الله بوحي جلي –باتفاق- بخلاف الحديث القُدُسي-على اختلاف العلماء-.
9-أنّ الله -تعالى- تحدَّى أنْ يأتِيَ الناسُ بمثلِ القرآنِ أو آيةٍ مِنه .
ولم يَرِدْ مثلُ ذلكَ في الأحاديثِ القُدُسيَّةِ .
10- أنّ القرآنَ مَحفوظٌ مِن عند الله-تعالى-؛ كما قال –سبحانه- :﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ .
والأحاديثُ القُدْسيَّةُ بخلافِ ذلكَ ؛ ففيها الصحيحُ والحَسَنُ .
بل أُضِيفَ إليها ما كانَ ضعيفًا أو مَوضوعًا .
وهذا الضعيفُ والموضوعُ -وإنْ لم يكنْ مِنها- لكنْ : نُسِبَ إليها.
وفيها التقديمُ والتأخيرُ، والزيادةُ والنقصُ .
11- أنّ القرآنَ لا تجوزُ قراءتهُ بالمعنى -بإجماعِ المسلمينَ- .
أمّا الأحاديثُ القُدُسيَّةُ ؛ فعلى الخلافِ في : جوازِ نقلِها بالمعنى ، أو منعه .
والأكثرونَ على جوازه .
12- أنّ القرآنَ ثَبَتَ بالتواترِ القطْعِيِّ المفيدِ للعلمِ اليقينيِّ ؛ فلو أَنْكَرَ أحدٌ حرفًا منه -أجمعَ القرَّاءُ عليهِ-: لكانَ كافرًا .
بخلافِ الأحاديثِ القُدُسيَّةِ ؛ فإنّهُ لو أنكرَ شيئًا منها -مُدَّعيًا أنّه لَمْ يَثْبُتْ-: لم يكفر .
أمّا لو أنكرهُ -مع اعتقادِه أنّ النبيَّ –صلى الله عليه وسلم- قَالَهُ: لكانَ كافرًا لتكذِيبهِ النبيَّ –صلى الله عليه وسلم-على الراجح-.
__________________
<a class="twitter-timeline" href="https://twitter.com/alhalaby2010" data-widget-id="644823546800181249">Tweets by @alhalaby2010</a>
<script>!function(d,s,id){var js,fjs=d.getElementsByTagName(s)[0],p=/^http:/.test(d.location)?'http':'https';if(!d.getElementB yId(id)){js=d.createElement(s);js.id=id;js.src=p+" ://platform.twitter.com/widgets.js";fjs.parentNode.insertBefore(js,fjs);}} (document,"script","twitter-wjs");</script>
رد مع اقتباس
  #202  
قديم 04-23-2013, 02:37 AM
حازم خنفر حازم خنفر غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 4,384
افتراضي


أعتذر إلى الإخوة ؛ فقد كان الموضوع مغلقا منذ فترة بالخطأ ودون قصد مني ، ونبهني أحد الإخوة إلى ذلك ، فجزاه الله خيرا .
ولهذا لن يكون درس في هذا الأسبوع ، وستُتاح للإخوة الأسئلة لما سبق مِن الدروس .
وجزاكم الله خيرا

__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
  #203  
قديم 04-23-2013, 05:47 AM
طويلب محب للعلم طويلب محب للعلم غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 30
افتراضي

نسالأ الله أن يوفق لهذا المشروع النافع
رد مع اقتباس
  #204  
قديم 04-23-2013, 12:10 PM
عماد الشريف عماد الشريف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 873
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر نجم الدين المحسي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل فوائد تستحق الرحلة ؛ ومن أعظمها ، ولم أر - في علمي - من نبه عليها غيركم : ،أو تَرْك-بشرط أن يكونَ على سبيل الاستمرار-.
زادكم الله علما وتوفيقا وتسديدا ....
جزاك الله خيراًشيخنا معاكم بإذن الله, والله الموفق
__________________
اللهم رب جبرائيل ومكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ................
رد مع اقتباس
  #205  
قديم 04-23-2013, 12:31 PM
محمد أشرف محمد أشرف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,267
افتراضي

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=44376


اقتباس:
هل الحديث القُدُسي مَنسوبٌ إلى الله لفظًا ومعنىً ، أو لفظًا –فقط- :
قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله-:
«الصحيحُ أنّها مِن كلامِ الله معنىً ، واللفظُ مِن الرسولِ - صلى الله عليه وسلم -.
فاللفظُ مَخلوقٌ ، والمعنى غيرُ مَخلوقٍ .
إذ لو كانت مِن كلامِ الله لفظًا لكانت مُعجزةً ؛ لأنّ كلامهُ –تعالى- لا يُشبه كلامَ البَشَرِ .
وأيضًا: لو كانت مِن كلامِ الله لما حصلَ الاختلافُ في ألفاظِ روايتها ؛ لأنّ كلامهُ –تعالى- مَحفوظٌ ؛ ولهذا لا يُزاد في القرآنِ ولا يُنقص
بارك الله في الشيخ الفاضل

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تراجع عن كون الحديث القدسي من الله معنا لا لفظا

المرجوا النظر في الرابط أعلاه .

بوركتم .
__________________
[ لا أعلم بعد النبوة شيئا أفضل من بث العلم ]

* قاله ابن المبارك *
رد مع اقتباس
  #206  
قديم 04-23-2013, 10:10 PM
طاهر نجم الدين المحسي طاهر نجم الدين المحسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: السعودية- مكة المكرمة
المشاركات: 3,029
افتراضي

جزاكم الله خيراً شيخنا على الفوائد النفيسة ...
مارأيكم شيخنا في كلام عبدالله الجديع في ( تحرير علوم الحديث ) :
( المسألة الثامنة: الحديث القدسيُّ.
هو لقب شاع للمتأخرين فيما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه.
وتعريفه المحقَّقُ له أنه: الحديث المرفوع القولي المسند من النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله.
وهذه ميِّزه عن القرآن، من جهة أن قرآن لا يقال فيه (حديث مرفوع)، و (القولي) ميَّزه من سائر أنواع المرفوع، والنسبة إلى الله أخرجته من عموم المرفوعات القولية التي هي مما أنشأه النبي صلى الله عليه وسلم بألفاظه.....
ومن المتأخرين من قال في تعريف (القدسي): (ما كان معناه من الله تعالى، ولفظه من النبي صلى لله عليه وسلم)، وهذا فيما أرى خطأ لا مستند له إلاِّ إرادة تمييزه عن القرآن حاصل بالتعريف الذي ذكرته آنفاً، وهو المتفق مع صريح عبارة الرفع النَّبويِّ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث القدسي: (قال الله)، وهذا صريح منه صلى الله عليه وسلم في نسبة القول والذي هو الألفاظ ذاتها إلى الله، ولم يردنا في شيء من النقل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتصرف في ألفاظ ما يقول فيه: (قال الله عز جل) ممَّا يحدث به عن ربه سوى القرآن.
ثم إنه يرد على قولهم: (ومعناه من الله) دخول عموم السنة في ذلك، فإن السنن شرائعُ الله أوحاها إلى النبي صلى الله عليه وسلم غير القرآن، عبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم بألفاظ نفسه، كما قال تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوى * إِنْ هُو إِلاَّ وحي يوحى} [النجم: 4، 3]، فإن جعلنا الحديث القدسي كذلك لم نميزه عن سائر نصوص السنن المنشأة ألفاظها من قبل النبي صلى الله عليه وسلم وألغينا فائدة التميز الحاصلة من قبل قوله صلى الله عليه وسلم في القدسي: (قال الله). ) .
رد مع اقتباس
  #207  
قديم 04-24-2013, 10:43 AM
محمد أشرف محمد أشرف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,267
افتراضي

ومن المعاصرين ممن أفتى بكونه من الله ـ العلي العظيم ـ لفظا ومعنى

ابن باز , وحماد الأنصاري , والفوزان , والراجحي , والبراك ..

بالإضافة لبعض من تقدم .

وقد جمع عبد الرحمان الدوسري رسالة سماها

أقوال العلماء في الحديث القدسي ضمنها بكل من قال بهذا

والله ولي التوفيق
__________________
[ لا أعلم بعد النبوة شيئا أفضل من بث العلم ]

* قاله ابن المبارك *
رد مع اقتباس
  #208  
قديم 05-02-2013, 02:10 PM
علي بن حسن الحلبي علي بن حسن الحلبي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,679
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أشرف مشاهدة المشاركة
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=44376


بارك الله في الشيخ الفاضل

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تراجع عن كون الحديث القدسي من الله معنا لا لفظا

المرجوا النظر في الرابط أعلاه .

بوركتم .

إذا كان الأمر كذلك؛ فما الجواب على رواية الحديث القدسي-عملياً- بالمعنى!؟
بل لا يكاد يخلو حديث قدسي من ذلك.
رد مع اقتباس
  #209  
قديم 05-02-2013, 02:11 PM
علي بن حسن الحلبي علي بن حسن الحلبي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,679
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر نجم الدين المحسي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيراً شيخنا على الفوائد النفيسة ...
مارأيكم شيخنا في كلام عبدالله الجديع في ( تحرير علوم الحديث ) :
( المسألة الثامنة: الحديث القدسيُّ.
هو لقب شاع للمتأخرين فيما يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه.
وتعريفه المحقَّقُ له أنه: الحديث المرفوع القولي المسند من النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله.
وهذه ميِّزه عن القرآن، من جهة أن قرآن لا يقال فيه (حديث مرفوع)، و (القولي) ميَّزه من سائر أنواع المرفوع، والنسبة إلى الله أخرجته من عموم المرفوعات القولية التي هي مما أنشأه النبي صلى الله عليه وسلم بألفاظه.....
ومن المتأخرين من قال في تعريف (القدسي): (ما كان معناه من الله تعالى، ولفظه من النبي صلى لله عليه وسلم)، وهذا فيما أرى خطأ لا مستند له إلاِّ إرادة تمييزه عن القرآن حاصل بالتعريف الذي ذكرته آنفاً، وهو المتفق مع صريح عبارة الرفع النَّبويِّ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث القدسي: (قال الله)، وهذا صريح منه صلى الله عليه وسلم في نسبة القول والذي هو الألفاظ ذاتها إلى الله، ولم يردنا في شيء من النقل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتصرف في ألفاظ ما يقول فيه: (قال الله عز جل) ممَّا يحدث به عن ربه سوى القرآن.
ثم إنه يرد على قولهم: (ومعناه من الله) دخول عموم السنة في ذلك، فإن السنن شرائعُ الله أوحاها إلى النبي صلى الله عليه وسلم غير القرآن، عبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم بألفاظ نفسه، كما قال تعالى: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوى * إِنْ هُو إِلاَّ وحي يوحى} [النجم: 4، 3]، فإن جعلنا الحديث القدسي كذلك لم نميزه عن سائر نصوص السنن المنشأة ألفاظها من قبل النبي صلى الله عليه وسلم وألغينا فائدة التميز الحاصلة من قبل قوله صلى الله عليه وسلم في القدسي: (قال الله). ) .
انظر الجواب السابق...
رد مع اقتباس
  #210  
قديم 05-02-2013, 02:12 PM
علي بن حسن الحلبي علي بن حسن الحلبي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,679
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أشرف مشاهدة المشاركة
ومن المعاصرين ممن أفتى بكونه من الله ـ العلي العظيم ـ لفظا ومعنى

ابن باز , وحماد الأنصاري , والفوزان , والراجحي , والبراك ..

بالإضافة لبعض من تقدم .

وقد جمع عبد الرحمان الدوسري رسالة سماها

أقوال العلماء في الحديث القدسي ضمنها بكل من قال بهذا

والله ولي التوفيق

انظر الجواب السابق.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.