أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
20731 33398

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الفقه وأصوله > منبر الحج

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-08-2010, 12:00 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب للشيخ عبد الرحمن بن ندى العتيبي حفظه الله

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (1)






عبد الرحمن بن ندى العتيبي




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد فرض الله على عباده الحج إلى البيت الحرام وشرع للحج والعمرة مناسك يجب تعلمها لمن أراد الشروع في هذه العبادة حتى تكون العبادة صحيحة مقبولة عند الله، وسنوضح ما يتعلق بهذه العبادة بطريقة السؤال والجواب فهي طريقة ميسرة للوصول للمقصود والتفقه في الدين.



س1 بماذا أمر الله نبيه إبراهيم عليه السلام بعد بناء الكعبة؟

ج1 الكعبة بيت الله في الأرض، وإضافة البيت إلى الله هي إضافة تشريف للبيت الحرام، وقد أمر الله إبراهيم ببناء هذا البيت وعهد إلى إبراهيم وابنه إسماعيل بتطهير البيت وتهيئته لمن أراد التعبد لله بالصلاة والطواف حول البيت قال تعالى (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) [الحج- 22]، وبعد بناء الكعبة أمر الله نبيه إبراهيم عليه السلام أن يؤذن في الناس داعيا إلى الحج لهذا البيت المشرف، وأن يقصده الناس من كل مكان، قال تعالى ?وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ? [الحج- 27]، وفي هذا الحج امتثال لأمر الله وإظهار العبودية لله وحده لا شريك له.




س2 بين لنا مكانة الحج في الإسلام؟

ج2 جعل الله الحج فريضة على عباده، قال تعالى ?وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ? [آل عمران- 97]، والحج له المكانة العظيمة في الإسلام فهو أحد أركان الإسلام الخمسة، عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه قال: (بني الإسلام على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام) [رواه البخاري ومسلم]، والحج مشهد لوحدة المسلمين ومظهر لقوتهم.





س3 ما فوائد الحج؟

ج3 للحج فوائد كثيرة منها ما يعود على العبد وما يعود على كافة المسلمين ومن هذه الفوائد:

-1- أداء فريضة الله على عباده، والمبادرة إلى الحج يحصل به إبراء الذمة والتقرب إلى الله بعمل شعائر هذه العبادة العظيمة.

-2- الحج سبب لمغفرة الذنوب قال صلى الله عليه وسلم «من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه» [رواه البخاري ومسلم]، والفسق هو المعاصي والرفث هو الجماع.

-3- من أسباب دخول الجنة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" [رواه البخاري ومسلم].

-4- الاطلاع على أحوال المسلمين عند السير في بلادهم من خلال رحلة الحج، ومن خلال الالتقاء بهم في الحج والاستماع إليهم ومحاولة مساعدتهم وسد حاجتهم.

-5- تعلم التوحيد والعقيدة والتفقه في الدين وذلك بالالتقاء بالعلماء وطلبة العلم والدعاة والاستفادة منهم وطرح الأسئلة عليهم ولإزالة الجهل.

-6- تحصل بعض المنافع المادية بالتجارة والعمل بالأجرة قال تعالى (وليشهدوا منافع لهم)، وذلك لا يتعارض مع الحج إذا قام الحاج بأداء المناسك على الوجه المشروع.





س4 هل يشرع الحج لغير بيت الله الحرام؟


ج4 الحج في الإسلام هو قصد بيت الله الحرام في زمن مخصوص للقيام بأعمال تعبدية معينة كالطواف بالبيت والوقوف بعرفة وغير ذلك مما شرعه الله، ولا يجوز الحج إلى أي جهة في الدنيا بهذا القصد ولا يطاف بغير البيت ومن عني لنفسه أماكن يقصدها ليطوف حول قبر فيها، أو يبتدع لنفسه وأتباعه طقوساً يزاولونها في هذه الأماكن فالإسلام بريء من تلك الأعمال وهي أعمال إلى الشرك أقرب، ولا يجوز التعبد لله بما لم يشرع ويجب الحذر من الشرك وما يحبط العمل قال تعالى (لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين).




س5 بأي شيء يستعد من أراد الحج؟

ج5 من أراد الحج فينبغي له مراعاة الآتي:

-1- إخلاص النية لله تعالى فيكون قصده من حجه ابتغاء وجه الله والدار الآخرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى"، والإخلاص يحتاج إلى وقفة مع النفس ومحاسبة لها وتصحيح النية ثم العزم والتوكل على الله، ويبتعد في عمله عن طلب الشهرة والرياء، وطلب المادة من وراء حجه، فليكن المقصد الدافع للحج العمل بطاعة الله وامتثال أمره، وما يأتي بعد ذلك من منافع فلا حرج من الاستفادة منه.

-2- التوبة من المعاصي والآثام حتى يقبل على هذه العبادة بنفس طاهرة.

-3- الحج من مال حلال وكسب طيب لقوله صلى الله عليه وسلم "إن الله طيب ولا يقبل إلا طيبا" [رواه مسلم].

-4- الاستعداد الجسمي والنفسي فالحج يحتاج إلى عمل بدني وقوة تحمل وأيضا من الناحية النفسية والتعود على ترك الجدال أو كثرة التشكي قال تعالى ?ولا جدال في الحج?.

-5- سداد الديون إن أمكن والتحلل من مظالم الناس في أموالهم وأعراضهم.

-6- اختيار الرفقة الصالحة ممن يعينونه على أداء فريضة الحج ويفضل أن يكون معهم طالب علم يرشدهم إلى أداء المناسك.

-7- الاعتناء بمن هم تحت ولايته، وتأمين ما يحتاجونه خلال غيبته.

-8- تعلم مناسك الحج والعمرة ودراستها على طالب علم والسؤال عنها وقراءتها في كتب المناسك المؤلفة في الحج والعمرة، ويحرص على الكتب المعتمدة عند أهل السنة والجماعة، ويحذر من الكتب الباطلة والمبتدعة والصوفية، فإننا قد اطلعنا على كتب ألفت في مناسك الحج وقد كثرت فيها البدع والأذكار غير المشروعة التي لم ترد في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم.





تاريخ النشر 10/11/2008
صفحة الإبانة
جريدة الوطن (الكويت)

__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-08-2010, 12:01 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (2)





عبد الرحمن بن ندى العتيبي

س6- كم مرة حج النبي صلى الله عليه وسلم؟ وكم اعتمر؟

ج6- حج النبي صلى الله عليه وسلم مرة واحدة، واعتمر أربع مرات.



س7- لماذا سُميت حجة النبي صلى الله عليه وسلم بحجة الوداع؟

ج7- لأن حجة النبي صلى الله عليه وسلم حصلت في السنة العاشرة وقد توفي النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الحادية عشرة من الهجرة، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: وقف النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج بهذا وقال: هذا يوم الحج الأكبر فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم اشهد وودع الناس فقالوا: هذه حجة الوداع. [رواه البخاري].



س8- ما شروط الحج والعمرة؟

ج8- شروط الحج والعمرة:

1- الإسلام. 2- الحرية. 3- العقل. 4- النبوغ. 5- الاستطاعة

وتزيد المرأة شرطا سادسا وهو وجود محرمها.



س9- ماذا يقصد بالاستطاعة؟

ج9- الاستطاعة تشمل أمورا كثيرة منها المال الذي يتوافر به الزاد والراحلة وسد حاجة من يعول، ومن الاستطاعة أمن الطريق، فمن حيل بينه وبين مكة فهو غير مستطيع.



س-10 ما الفرق بين الحج والعمرة؟

ج-10 العمرة والحج يتفقان في الأركان التالية: الإحرام والطواف والسعي ويزيد الحج ركنا رابعا وهو الوقوف بعرفة، والعمرة وقتها جميع ايام السنة، أما الحج فهو في أيام محدودة من شهر ذي الحجة وخاصة الوقوف بعرفة فإنه لا يكون إلا في اليوم التاسع من ذي الحجة.



س11- من يكثر من العمرة هل يسقط عنه الحج؟

ج11- الإكثار من العمرة لا يسقط الحج، فالحج فريضة مستقلة ويجب أداء هذه الفريضة ولو أن الشخص قد اعتمر كثيرا، ويستغرب ممن يسأل ويقول قد اعتمرت أربع مرات فهل يغني ذلك عن الحج؟

ونقول له العمرة مهما كثر عددها فهي لا تغني عن الحج.



س12- ما معنى "عمرة في رمضان تعدل حجة"؟

ج12- العمرة لها أجر ويزيد هذا الأجر إذا حصلت العمرة في رمضان فيكون لها أفضلية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عمرة في رمضان تعدل حجة" [رواه البخاري ومسلم]، ومعنى "تعدل حجة" أي: أجرها مضاعف وقيل: مثل ثواب حجة، ولا يعني ذلك أنها تجزئ عن الحج.



س13- هل الحج واجب على الفور أم على التراخي؟

ج13- الحج إذا حصلت القدرة عليه فهو واجب على الفور لقوله تعالى (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين)، ولا يجوز للمسلم تأجيل الحج مع الاستطاعة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس إن الله فرض عليكم الحج فحجوا" [رواه مسلم].

ومن قدر على الحج في زمن ربما لا يقدر عليه في أزمنة أخرى، فكان الواجب المبادرة، فإن حصل منه تفريط وتأخير للحج من غير سبب ثم مات ولم يحج فهو آثم.



س14- شخص يريد الحج وهو لم يتزوج فما حكم حجه؟


ج14- حج من لم يتزوج صحيح، ومن بلغ سن التكليف وأمكنه الحج فليبادر وإنما نقول لمن يملك مالا ويرغب في الزواج فله أن يقدم الزواج ويؤجل الحج إذا لم يكن المال يغطي تكاليف الزواج والحج معا.



س-15 امرأة تستأذن زوجها بالحج فلا يأذن لها، فهل تحج مع محارمها دون إذن زوجها؟

ج 15- الواجب على الزوج أن يأذن لزوجته بالحج إذا كانت تستطيع ذلك وترغب فيه، وعليه أن يعينها على الطاعة، ولا يجوز له أن يمنعها من أداء الفريضة من دون سبب، فإذا كان الزوج متعنتا ولا يأذن لها بأداء الفريضة ففي مثل هذه الحالة يجوز للزوجة أن تذهب للحج مع محارمها دون إذن الزوج.



س16- كم عدد أشهر الحج؟

ج16- أشهر الحج هي شهر شوال وذو القعدة وعشرة ايام من شهر ذي الحجة من أول ذي الحجة إلى اليوم العاشر، فمن اعتمر خلال هذه المدة وأراد إدخال العمرة على الحج بحيث يصبح نسكه التمتع فله ذلك.



س17- هل يجوز الاقتراض لأداء الحج؟

ج-17 لا يجب عليه الاقتراض للحج، فإن اقترض وهو يعلم أنه يستطيع السداد بعد الحج فلا حرج عليه.



س-18 من عليه دين فهل يحل له أن يحج؟

ج-18 إذا كان لديه مال يستطيع به سداد الدين ويكفي نفقة الحج فذلك أفضل، وإن كان الدين قد حل سداده فليبدأ بسداد الدين ولو تخلف عن الحج، وإن كان الدين لم يحل سداده فله أن يحج بما لديه من مال، وله أن يستأذن صاحب الدين في تأخير السداد والسماح له بالحج.



س19- ما حكم حج الصبي؟

ج19- الصبي حجه صحيح ولوليه أجر، ولكن حجه لا يسقط عنه فريضة الحج فيجب عليه الحج بعد البلوغ.




س20- كيف يقوم الصبي بأعمال الحج والعمرة؟

ج20- إن كان الصبي مميزا يعلمه وليه ما يجب أن يقوم به ويباشر الصبي بنفسه الأعمال المطلوبة، وإذا كان الصبي عمره قبل سن التمييز نوى عنه وليه وسيره في أعمال المناسك فيقوم بحمله إذا احتاج لذلك والطواف به وما يلزم من أعمال أخرى.




س21- ما الحكم إن حصل إخلال من الصبي وعدم مواصلة لأداء المناسك؟

ج21- الصبي يطلب منه عمل المناسك ويقبل منه ما يقوم به، فإن أخل بشيء منها أو لم يأت به أو ارتكب محظورا أو رفض الاستمرار في أداء الحج أو العمرة فلا حرج عليه ولا شيء على وليه ولا قضاء، فإن الصبي غير مكلف وعمله في الحج والعمرة يؤجر عليه إن أتمه ولوليه الأجر فإن لم يتمه فهو في مقام التعليم والتدريب على الطاعة حتى يألفها إذا كبر والله أعلم.



س22- متى يجوز الإنابة في الحج؟

ج22- الإنابة في الحجة جائزة في حال عدم الاستطاعة لعجز بدني لا يستطيع معه القيام بالمناسك او في حالة المرض الذي لا يرجى برؤه وهذا المرض يمنعه من الحج فله أن ينيب من يحج عنه، أما إذا كان المرض يرجى برؤه فيؤجل الحج حتى يتم له الشفاء ويحج بنفسه، والدليل على الجواز حديث أن امرأة من خثم سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يثبت على الراحلة أفأحج عنه؟ فقال صلى الله عليه وسلم: »حجي عن أبيك«. [رواه أحمد والنسائي]، وتجوز الإنابة في حال الهرم وهو كبر السن الذي يحصل معه العجز، وتجوز الإنابة ولا يؤجر عليها من يوكل غيره ليحج عنه وهو قادر على ذلك.




س23- ماذا يشترط في الإنابة؟

ج23- يشترط في الإنابة:

1- عدم القدرة على الحج لعجز يمنع عن أداء المناسك مع وجود الاستطاعة المالية.

2- أن النائب يكون قد حج عن نفسه من قبل حتى يسمح له بالحج عن غيره.

3- من يوكل غيره ليحج عنه يختار من عنده أمانة واستقامة في دينه حتى يقوم بالحج على الوجه المشروع.

4- أن تتوافر في النائب شروط الحج التالية (الإسلام- البلوغ- العقل- والمحرم للمرأة) أما الاستطاعة فيوفرها الموكل فيدفع له من المال ما يحج به.

ويجوز أن يحج الرجل عن المرأة أو المرأة عن الرجل.




س24- هل يجوز أخذ الأجرة على الإنابة في الحج؟

ج24- يجوز أخذ الأجرة على الإنابة في الحج خاصة إذا طلبت منه، ولم يعمد إلى البحث عنها ليتكسب من ورائها لأن الأصل في الأعمال التعبدية هو طلب الثواب من الله ولا تُجعل وسيلة للتكسب المادي، فإذا نوى من يتوكل عن الغير نفع أخيه المسلم والقيام بأعمال الحج لأنه يجب الذهاب إلى البيت الحرام وسيكثر من الصلاة في المسجد الحرام فله الأجر على ذلك ولا حرج عليه فيما يدفع له من مبلغ مادي جراء ما قام به.




س25- من أين يحج النائب؟

ج25- النائب يحج من محله إذا كان دون الميقات، أما إذا كان أبعد من الميقات فإنه يحرم من ميقات بلده أو من اي ميقات يمر عليه إذا كان أتى من طريق غير طريق بلده.




تاريخ النشر 17/11/2008
صفحة الإبانة
جريدة الوطن (الكويت)

__________________

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-08-2010, 12:02 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (3)




عبد الرحمن بن ندى العتيبي



س26- ما تفسير قوله تعالى (فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج) [البقرة- 197]؟

ج26- الرفث هو الجماع، والفسوق المعاصي، والجدال هو المراء ومنهي عن الجدال بالباطل والجدال بغير علم، ومن جادل لإثبات حق فقد يكون جداله واجبا أو مستحبا قال تعالى (وجادلهم بالتي هي أحسن) فمن يرى أمورا منكرة في الحج فله أن يجادل أصحابها فيبين لهم الحق ويمنعهم من الباطل، وعلى المحرم أن يحرص على عدم الكلام فيما لا يعنيه ويجعل جل وقته منصرفا إلى العبادة حتى يحصل على الحج المبرور الذي جزاؤه الجنة.



س27- من حج على نفقة غيره فما حكم حجه؟

ج27- من ينفق من ماله لإعانة مسلم على الحج فهو مأجور على الإنفاق، ومن حج على نفقة غيره فحجه صحيح ويقع عن نفسه.




س28- ما صحة حديث (من حج فلم يزرني فقد جفاني)؟

ج28- حديث (من حج فلم يزرني فقد جفاني) حديث موضوع مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكره ابن الجوزي في (الموضوعات)، وإنما دسه من يريد إفساد عقيدة المسلمين وإبطال عبادتهم وله مقاصد سيئة من اختلاق الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الصنف بقوله "من كذب عليّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار"، ولا يشترط لصحة الحج زيارة المسجد النبوي، وإنما يندب إلى الذهاب إلى المسجد النبوي للصلاة فيه في أي وقت من العام لأن الصلاة فيه بألف صلاة، وكثير من الحجاج لا يتيسر لهم الحج والوصول إلى مكة إلا مرة في العمرة فلذلك يقترن ذلك بالذهاب إلى المسجد النبوي والصلاة فيه ويقف عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم ويسلم عليه ويجب في هذه الحالة الاقتصار على المشروع وهو الصلاة في المسجد النبوي والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم وعدم الغلو في القول أو الفعل أو الاستغاثة بالنبي أو التمسح بالقبر فذلك حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (لا تطروني، كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسوله).




س29- ماذا يفعل من وصل الميقات وأراد العمرة أو الحج؟

ج29- من وصل الميقات وأراد الإحرام بالعمرة أو الحج يقوم بما يلي:



1- الاغتسال.

2- التطيب، عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتطيب لإحرامه قبل أن يحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت) [رواه البخاري ومسلم].

3- إن احتاج إلى الأخذ من شاربه فعل ذلك ولا يجوز أن يحلق لحيته لأنه منهي عنه فالسنة الأخذ من الشارب وإعفاء اللحية لقوله صلى الله عليه وسلم "اعفوا اللحى وجزوا الشوارب"، وتقلم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة من سنن الفطرة ويفعل ذلك قبل أن يحرم لأنه لا يجوز له الأخذ من ذلك بعد الإحرام حتى يتحلل من إحرامه.

4- يلبس الرجل إزارا ورداء أبيضين، والمرأة لا تتقيد بلون معين فلها أن تلبس الأسود أو الأخضر وتتجنب التشبه بالرجال في اللباس.




س30- من أحرم دون الميقات فما حكمه؟

ج30- يكره الإحرام دون الميقات، وينعقد الإحرام وتصح عمرته أو حجه، والسنة أن يحرم من الميقات ولا يجوز تجاوز الميقات دون إحرام لمن أراد العمرة أو الحج.




س31- من أين يحرم من يسافر بالطائرة؟

ج31- من يسافر بالطائرة فإنه يحرم إذا حاذى الميقات الذي سافر من جهته، فإذا كانت الطائرة ستهبط في جدة وسير الطائرة يمر على ميقات أهل المدينة ذو الحليفة فإنه إذا كانت الطائرة بمحاذاة ميقات المدينة أحرم ويلبي للعمرة أو للحج وهو في الطائرة ولا ينتظر حتى تصل إلى جدة، وهكذا لكل مسافر بالطائرة أو الباخرة فيراعي أول ميقات يمر عليه فيحرم إذا كان بمحاذاته إن لم يتيسر له الإحرام منه.




س32- ما أنواع الإحرام بالحج؟

ج32- الإحرام بالحج ثلاثة أنواع:

الأول: أن يحرم بالحج فقط ويسمى مفردا وليس عليه هدي.

الثاني: أن يحرم بالعمرة والحج معاً ويسمى قارناً وعليه الهدي.

الثالث: أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج ويتحلل منها ثم يحج في نفس السنة وعليه الهدي، ومن لم يجد الهدي فيصوم عشرة أيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة أيام إذا رجع لأهله.




س33- أي الأنساك الثلاثة أفضل؟

ج33- التمتع هو أفضل الأنساك الثلاثة والله أعلم.




س34- ما الصيغة اللفظية لكل نوع من الأنساك الثلاثة؟

ج34- يقول من أراد الإفراد بالحج (لبيك حجا)،
يقول القارن (لبيك عمرة وحجا)،
ويقول المتمتع (لبيك عمرة متمتعا بها إلى الحج).




س35- من أحرم ولم يذكر شيئا فما نوع نسكه؟

ج35- له ما أحرم له بالقصد ما نوى به فإن قصد حجا فقط قام به وأصبح مفردا وإن قصد حجا وعمرة عمل ذلك وحجه صحيح.




س36- ما صفة التلبية ومتى تقطع؟

ج36- التلبية سنة ويقول الملبي (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك)، ويجهر بها الرجال ويرفعون أصواتهم ولا تكون بشكل جماعي وإنما كل يلبي لوحده، وتلبي النساء مع خفض الصوت، ووقت انقطاع التلبية في العمرة عندما يبدأ في طواف العمرة ولا يلبي أثناء الطواف أو السعي، ووقت انقطاع التلبية في الحج عندما يبدأ برمي جمرة العقبة.




س37- من لبس الإحرام لعمرة أو حج ثم فسخها ماذا يجب عليه؟

ج37- إذا لم يدخل في النسك ولم يلب به فإنه لا شيء عليه، أما إذا كان قد لبى فإنه إذا لم يمنع من البيت فإنه يلزمه اتمام العمرة أو الحج لقوله تعالى (واتموا الحج والعمرة لله) [البقرة- 196]، فإذا دخل في النية فإنه لا يحل له ترك العمرة أو الحج إلا أن يكون قد أحصر ومن أحصر فعليه أن يحلق ويذبح الهدي حتى يتحلل إن لم يكن قد اشترط.




س38- أخذ عمرة في شعبان وحج في نفس العام هل يعتبر حج تمتعا؟

ج38- شهر شعبان ليس من أشهر الحج، ولذلك العمرة فيه مستقلة ولا علاقة لها بالحج ولا يصح إدخالها على الحج، وإنما العمرة التي تحدث مع الحج ويكون بها حجه تمتعا هي العمرة التي تقع في أشهر الحج.





س39- شخص يستغيث بالأموات ويعتقد أن الأولياء يعلمون الغيب ويذبح لغير الله ويتعبد بالطواف حول القبور فهل حجه صحيح؟


ج39- من هذه حاله فحجه غير صحيح لأنه قد انغمس في الشرك الأكبر المحبط للعمل، الذي لا تنفع معه قربة، ولا يغفره الحج وإنما تغفره التوبة من الشرك والإقلاع عن هذه الأعمال والاستغفار والندم على ما حصل منها، فالشرك أكبر الكبائر لقوله صلى الله عليه وسلم (ألا أنبئكم بأكبر الكبائر الشرك بالله وعقوق الوالدين وشهادة الزور) [رواه البخاري ومسلم]، والشرك جرم عظيم قال تعالى (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) ومن هذه حاله فيجب عليه تصحيح معتقده ويعلم أن الغيب من خصائص الربوبية ولا يعلم الغيب إلا الله ولا يكشف الضر إلا الله فلا يستغاث بغيره، ولا يذبح لغير الله وإنما يتوجه بجميع أعماله إلى الله خالقه ومولاه ويجب أن يتعلم التوحيد ويعمل به ويحذر من الشرك والوقوع فيه فمن أشرك فعلمه وبال عليه وإن ظن أنه محسن فهو خسران قال تعالى (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً -103- الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً- 104-) [سورة الكهف].



تاريخ النشر 24/11/2008

__________________

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-08-2010, 12:05 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (4)


عبد الرحمن بن ندى العتيبي





س40- من أين يحرم من أراد الحج والعمرة؟

ج40- عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "وقّت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، فهن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن لمن كان يريد الحج والعمرة، فمن كان دونهن فَمُهَلَّهُ من أهله حتى أهل مكة يهلون من مكة". [رواه البخاري ومسلم].

المواقيت المكانية خمسة:

الأول: ذو الحليفة، ميقات أهل المدينة ويسمى أبيار علي.

الثاني: الجحفة، ميقات أهل الشام ويحرم الناس اليوم من رابغ.

الثالث: قرن المنازل، ميقات أهل نجد ويسمى اليوم السيل.

الرابع: يلملم، ميقات أهل اليمن ويسمى السعدية.

الخامس: ذات عرق، ميقات أهل العراق.

ومن كان أقرب إلى مكة من هذه المواقيت فميقاته مكانه فيحرم منه، حتى أهل مكة يحرمون من مكة إلا في العمرة فيحرم أهل امكة من أول الحل، ومن سافر بالطائرة فإنه يحرم إذا حاذى الميقات الذي يمر عليه.



س 41- ما حكم من أحرم من الميقات للحج أو العمرة ثم حبسه حابس عن الطواف والسعي؟

ج41- من أحرم ثم حبسه حابس عن الوصول للبيت يسمى (محصرا) وعليه ألا يتعجل بالتحلل فربما زال المانع واستطاع أن يصل إلى البيت الحرام وأراد التحلل فعليه هدي ثم يحلق رأسه أو يقصر ويفك إحرامه قال تعالى (فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي) [البقرة- 196]، وإن كان قد اشترط قبل إحرامه وقال (إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) يتحلل من إحرامه ولا شيء عليه.




س42- أيهما أفضل أن يشترط المحرم أو لا يشترط؟

ج42- إذا توقع من أراد الدخول في النسك أنه ربما يمنعه شيء من الطواف بالبيت كمرض أو عدو أو غير ذلك فالأفضل أن يشترط لحديث ضباعة بنت الزبير رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله إني أريد الحج وأنا شاكية، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: " حجي واشترطي أن محلي حيث حبستني" [متفق عليه].

أما إذا لم يتوقع المحرم أن يمنعه شيء من الطواف والسعي فالسنة ألا يشترط فإن طرأ شيء فله حكم الإحصار.



س43- أين ينحر المحصر الهدي؟

ج43- ينحر المحصر الهدي في محله الذي أحصر فيه ولو كان خارج الحرم.




س44- هل على المحصر القضاء؟

ج44- إذا تحلل المحصر فإن كان حجه فرضا فهو باق في ذمته ويأتي بالحج متى ما تمكن من ذلك، أما إذا كان المحصر في حج تطوع فلا قضاء عليه.




س45- ما الأشياء الممنوعة على من أحرم للعمرة أو الحج؟

ج45- من أحرم بعمرة أو حج فإنه لا يحل له ما يأتي:

1- حلق الشعر، قال تعالى (ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله) [البقرة- 196].

2- الطيب، فلا يجوز للمحرم أن يتطيب.

3- تقليم الأظافر.

4- لبس المخيط، وهذا خاص بالرجل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يلبس المحرم القميص ولا العمامة ولا البرنس ولا السراويل" [رواه مسلم]، والبرنس هو رداء يكون فيه غطاء الرأس ملتصقا بالثوب مثل لباس المغاربة، والمحرم من لبس المخيط هو ما تم تفصيله على الجسم كالثوب والسروال والفانيلة، وليس المقصود كل ما فيه خيط، والمرأة يجوز لها لبس المخيط مما يحرم على الرجل، ويحرم عليها لبس البرقع والنقاب والقفازين لورود النهي عن ذلك، وإذا كان الرجال قريبين منها تغطي وجهها بخمارها.

5- تغطية الرأس وهو خاص بالرجل، فلا يجوز تغطية الرأس للمحرم فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تغطية رأس الرجل الذي وقصته دابته وقد أحرم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" لا تخمروا رأسه" [رواه مسلم].

6- قتل الصيد أو اصطياده قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم) [المائدة- 95]، فلا يجوز للمحرم قتل الصيد البري لقوله تعالى (وحرم علكيم صيد البر ما دمتم حرما) [المائدة- 96].

7- عقد النكاح، وهو محظور لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا ينكح المحرم ولا يخطب" [رواه مسلم].

8- المباشرة لشهوة فلا يحل للمحرم أن يقبل زوجته لشهوة، أو يمسها لشهوة، أو يداعبها لشهوة، ولا يحل لها أن تمكنه من ذلك وهي محرمة.

9- الرفث وهو الجماع لقوله تعالى (فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج) [البقرة- 197]، وهو أشد محظورات الإحرام وإن حصل قبل التحلل الأول أفسد الحج.




س46- هل يشرع للحاج صعود جبل عرفات؟

ج46- ليس من السنة الحرص على صعود جبل عرفات الذي يسمى جبل الرحمة، ولم يحث النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وقد وقف النبي صلى الله عليه وسلم تحت هذا الجبل وقال: "وقفت ها هنا، وعرفة كلها موقف، وارفعوا عن بطن عرفة" [رواه مسلم]، فلا ينبغي للحجاج أن يتزاحموا للصعود عليه، ولا يصح التقرب إلى الله بالحرص على الصعود على الجبل وتكلف المشقة لذلك اعتقادا بانه سنة مشروعة، وهذا من الجهل، وإنما المشروع الوقوف بعرفة يوم التاسع وعرفة كلها موقف، والمسلم يتابع نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في عمل العبادة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"خذوا عني مناسككم" [رواه مسلم].




س47- حدد لنا وقت الوقوف بعرفة ونهايته؟

ج47- الوقوف بعرفة أحد أركان الحج قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الحج عرفة" [رواه الترمذي]، وهو في اليوم التاسع من ذي الحجة.

ويبدأ وقت الوقوف من طلوع فجر يوم التاسع وأكثر العلماء على أن الوقوف المجزئ يكون بعد الزوال فمن بكر إلى عرفة يستمر إلى ما بعد الظهر وينتهي وقت الوقوف عند طلوع فجر اليوم التاسع من ذي الحجة وهو يوم العيد والسنة أن يتوجه الحاج إلى عرفة بعد طلوع الشمس من يوم عرفة كما هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم، ومن أدرك الوقوف بعرفة ولو قبل طلوع فجر يوم العاشر بزمن يسير فقد أدرك الوقوف بعرفة، ومن وقف بعرفة قبل يوم التاسع أو بعده ولم يقف يوم التاسع فلا صحة لحجة، ولا بد للحاج من التأكد من حدود عرفة للوقوف فيها، وهناك علامات وضعت تبين حدود أرض عرفة، ومن وقف خارج حدود عرفة فلا يصح حجه، وعلى الحاج الذي تكبد السفر والمشقة أن يتأكد من صحة ما يقوم به، حتى يقع حجه على الوجه المشروع، وليكثر من ذكر الله والدعاء في هذا اليوم العظيم.




س48- هل يجوز الانصراف من عرفة قبل غروب الشمس؟

ج48- من انصرف من عرفة قبل غروب الشمس فقد أخلَّ بواجب من واجبات الحج، وحجه صحيح لحصول الوقوف بعرفة، ولا يجوز الانصراف من عرفة قبل غروب الشمس، وقد أفتى العلماء بأن من انصرف من عرفة قبل الغروب ولم يعد إليها بعد الغروب عليه ذبح شاة يوزعها على فقراء الحرم.







تاريخ النشر 01/12/2008
صفحة الإبانة
جريدة الوطن (الكويت)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-2010, 12:05 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (5)


كتب :عبد الرحمن بن ندى العتيبي





س49- ما أنواع الفدية لمن ارتكب محظوراً؟

ج49- المحظور هو الممنوع على المحرم ومن ارتكب محظوراً فعليه الفدية وهي أنواع بحسب المحظور.

1) حلق الرأس والأخذ من شعره وتسمى فدية الأذى ويلحق به (لبس المخيط) و(الطيب) و(المباشرة لشهوة) والفدية مخير فيها بين ثلاثة أشياء:

أ- صيام ثلاثة أيام.

ب- إطعام ستة مساكين نصف صاع من أرز أو تمر أو بر أو مما يقتات به من الطعام.

ج- ذبح شاة، والدليل على هذه الفدية قوله تعالى ?فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك? [البقرة- 196].

2) قاتل الصيد ذي المثل: مخير فيه بين إخراج المثل أو تقويمه بمال يشتري به طعاما يطعم كل مسكين مُداً او يصوم عن كل مُدٍّ يوما وذي المثل مثلوا للحمامة بالشاة وللنعامة بالبدنة.

أما إذا كان الصيد غير ذي المثل يُخيّر بين الإطعام والصوم.

3) فدية الجماع في الحج قبل التحلل الأول بدنة فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام وسبعة إذا رجع إلى أهله، ويفسد حجه وعليه إتمامه ويقضي في عام آخر، وإذا كان الجماع حصل بعد التحلل الأول ففديته كفدية الأذى وحجه لا يفسد.

4) المحظور الذي لا فدية هو (عقد النكاح).




س50- أين محل فدية ارتكاب المحظور؟

ج50- في مكة أو في عموم الحرم فيذبح شاة أو يطعم ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع أو صيام ثلاثة أيام في أي مكان.




س51- ما حكم لبس الحزام وهل يعتبر من لبس المخيط؟

ج51- يجوز لبس الحزام الذي فيه خيط، وما يسمى الكمر الذي يشد على الوسط وتوضع فيه النقود والأوراق، ولا يعد ذلك من لبس المخيط، لأن المقصود بالمخيط هو ما يُفصّل على الجسم كالثوب والفانيلة والسروال والشراب وهذا منهي عنه للمحرم، أما ما يدخل في صناعته خيط كالحزام أو النعال فلا حرج في لبسه ويجوز للمحرم لبس الساعة والنظارة والتوقي بالمظلة عن الشمس والمطر.





س52- الاغتسال بالشامبو والصابون المعطر هل من فعله وقع في المحظور؟

ج52- مسُّ الطيب من محظورات الإحرام، ومن اغتسل بالشامبو والصابون المعطر لم يتطيب لكنه فعل خلاف الأولى، فالأولى أن يتجنب الصابون المعطر فإن حصل منه ذلك فلا يعتبر وقع في المحظور ولا شيء عليه.




س53- ما الذي يفسد الحج؟

ج53- الحج لا يصح إلا بالقيام بأركانه الأربعة وهي (الإحرام) و (الطواف) و (السعي) و (الوقوف بعرفة) فمن ترك منها ركنا لم يتم حجه، ويفسد الحج بالجماع قبل التحلل الأول.




س54- بأي شيء يحصل التحلل الأول؟

ج54- يحصل التحلل الأول بالإتيان باثنين من ثلاثة من الأعمال وهي (الرمي- الحلق- الطواف) فمن عمل اثنين منها تحلل التحلل الأول فيحل من إحرامه، وتحل له جميع المحظورات إلا الجماع فلا يحل له إلا بعد التحلل الثاني بعد أن يرمي ويحلق ويطوف طواف الإفاضة ويأتي سعي الحج.




س55- على من يجب ذبح الهدي في الحج؟

ج55- ذبح الهدي يجب على من حج متمتعا أو قارنا ومن لم يجد الهدي صام عشرة أيام ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجع لأهله قال تعالى ?فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة? [البقرة- 196].




س56-اين يُذبح الهدي؟

ج56- يُذبح الهدي في مكة ويوزع على فقراء الحرم ويجوز لصاحب الهدي أن يأكل منه.




س57- ما الفرق بين الهدي والأضحية؟

ج5- الهدي يذبح في مكة والأضحية يذبحها المضحي في بلده أو أي مكان يوجد فيه ويريد أن يذبح أضحيته فله ذلك، والهدي واجب على المتمتع والقارن من الحجاج، والأضحية على قول جمهور العلماء سنة مؤكدة وبعضهم أوجبها على الغني وهي على عامة المسلمين ولا علاقة لها بالحج سوى وقوعها في زمنه، الهدي من لم يجد فعليه صيام عشرة أيام أما الأضحية فلا يجب الصيام بدلا عن الأضحية لمن لم يضح.




س58- ما السن المعتبرة في الهدي؟

ج58- يذبح شاة أو يشارك في سبع بدنة أو سبع بقرة والسن المعتبرة للهدي هي السن المعتبرة للأضحية هو ما له ستة أشهر من الضأن أو سنة من الماعز أو خمس سنوات للابن أو سنتان للبقر.




س59- متى يجب المبيت بمنى؟

ج59- يجب المبيت بمنى ليالي التشريق وهي ليلة الحادي عشر والثاني عشر ومن لم يتعجل فلم ينصرف من منى قبل غروب الشمس يوم الثاني عشر فيجب عليه المبيت بمنى ليلة الثالث عشر.




س60- ما حكم السعي في الحج والعمرة؟وما صفته؟

ج60- السعي بين الصفا والمروة ركن من أركان الحج والعمرة، وعدد أشواط السعي سبعة تبدأ من (الصفا) وتنتهي بـ (المروة).

الشوط الأول يبدأ من الصفا وينتهي بالمروة، الشوط الثاني يبدأ من المروة وينتهي بالصفا، وهكذا بقية الأشواط فيبدأ الشوط من الصفا وينتهي بالمروة والشوط الذي يليه يبدأ بالمروة وينتهي بالصفا حتى تنتهي السبعة بالمروة، وقد أخبرني شخص بأنه في أول عمرة له كان يجهل المناسك فكان يظن أن البداية من الصفا والرجوع إليه يعد شوطا واحدا، فسعى أربعة عشر شوطا بدلا من سبعة أشواط وعمل بذلك فشق على نفسه ومن معه، وهذه من آفات الجهل فإن العلم يجلب التيسير ومحل القبول، ومن يسعى يكثر خلال الأشواط من ذكر الله والدعاء وقراءة القرآن ويقف على الصفا يدعو ويقف على المروة يدعو بما يعرف من الأدعية المأثورة أو ما يرغب في حصوله من مغفرة الله أو الجنة والنجاة من النار أو مصالح دنيوية..




س61- هل يجزئ الطواف داخل الحجر؟

ج61- لا يجزئ الطواف داخل الحجر، فمن طاف فيه فكأنه طاف داخل البيت ولم يطف حوله والطواف المعتبر هو ما كان حول البيت الحرام، فمن طاف أحد الأشواط السبعة داخل الحجر فطوافه ناقص وعليه أن يأتي بشوط يكمل به السبعة اشواط للطواف والدليل على أن الحجر من البيت ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لولا أن الناس حديث عهدهم بكفر وليس عندي من النفقة ما يقوى على بنائه لكنت أدخلت فيه من الحجر خمسة أذرع" [رواه مسلم].

وفي رواية أخرى عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه "لولا حداثة عهد قومك بالكفر لنقضت الكعبة وجعلتها على أساس إبراهيم" [رواه البخاري ومسلم].

وهذا الحديث يبين أن الحجر من البيت، وقد استنبط العلماء من هذا الحديث قاعدة جليلة وهي (درء المفاسد أولى من جلب المصالح) فالنبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه يرغب في هدم الكعبة وبنائها على قواعد إبراهيم وإدخال الحجر من ضمن البيت، وبيّن أن السبب الذي منعه من ذلك هو أن قومه حديثو عهد بالجاهلية وهو يخشى أن يلتبس عليهم الأمر فيحصل منهم إنكار لما يقوم به فحصل منه مراعاة لهذا الأمر فلم يهدم البيت وترك الحجر مكشوفا على حاله، وهذه القاعدة المستنبطة من الحديث النبوي ينبغي أن يراعيها الدعاة في دعوتهم والعلماء عند الافتاء للناس والولاة عند تصريف أمور الأمة وفي حالة إنكار المنكر فينظر في المصالح والمفاسد، والموازنة بين الأمور وتقديم الأصلح والأيسر ما لم يكن محرما، وتجوز الصلاة داخل الحجر لأنه من الكعبة وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم داخل الكعبة، والذي لا يجوز هو الصلاة على سطح الكعبة، ولما تولى عبد الله بن الزبير الإمارة في مكة أخبر الناس بأنه سيعيد بناء الكعبة على قواعد إبراهيم فلما لم يجد معارضا هدم البيت وأعاد بناءه وأدخل الحجر فيه، ثم هدم البناء في عهد عبد الملك بن مروان واعيد على ما كان عليه في العهد الأول وجعل الحجر مكشوفا بسور له باب يدخل منه وباب يخرج منه، وبهذا نعلم أن الحجر من البيت فلا يصح الطواف بداخله وإنما يكون الطواف من ورائه خارجا عنه وهذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقد قال: "خذوا عني مناسككم" [رواه البخاري ومسلم].


تاريخ النشر 08/12/2008

__________________

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-08-2010, 12:06 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب [6]


عبد الرحمن بن ندى العتيبي





س62: ما معنى كلمة (نسك)؟

ج62: النسك يأتي بمعنى العبادة أو الذبيحة قال تعالى: { لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ } [الحج: 67]، أي شريعة أو عبادة عاملون بها، وقال تعالى:{قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)} [الأنعام].

النسك العبادة او الذبيحة ومنه الهدي والأضحية ففي الحديث عن البراء بن عازب رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من ذبح قبل الصلاة - أي صلاة عيد النحر فليس من النسك في شيء وإنما هو لحم قدمه لأهله" [رواه البخاري ومسلم].

والعبادات في الحج كالطواف والسعي ورمي الحجار والوقوف بعرفة تسمى مناسك قال تعالى: {فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ (200) وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201)} [البقرة].

فمناسك الحج هي أعمال الحج وفي الحديث الذي رواه مسلم عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "خذوا عني مناسككم".



س63: ما تفسير قوله تعالى: {جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97)} [المائدة]؟

ج63: أي صيّر الله الكعبة قياماً للناس في مجيئهم إليها قيام لأمور حياتهم ومصالحهم فلها علاقة بأداء المناسك والقيام بعبادة الله وعند قيامهم بأمر الله بالحج إلى بيته تحصل لهم المنافع الدينية والدنيوية ففي طاعة الله الجنة وفي الحج الأمن والتجارة ومنافع كثيرة، وبالحج تُغفر ذنوبهم وتُكفر سيئاتهم وتُستجاب دعواتهم وبسبب قصد بيت الله يحصل إنفاق الأموال والتعارف بين المسلمين والوقوف على أحوالهم وسد حاجاتهم ويحدث بينهم التواصل والألفة والترابط فأصبحت الكعبة (قياماً للناس) أي مدار لمعاشهم ودينهم وجعل الله الحج إلى بيته الحرام فريضة من فرائض الدين وسميت الكعبة بهذا الاسم لأنها مربعة فكل بيت مربع فهو مكعب وكعبة وقيل سميت كعبة لنشوزها عن الأرض، وسميت "بيت" لأن لها جدران وسقفا كالبيت، وتُسمى بيت الله إضافة تشريف كناقة الله وشهر الله وسمي حراماً لتحريم الله إياه (والشهر الحرام) قيل إنه شهر ذو الحجة لأنه زمان تأدية الحج وقيل الأشهر الحرم الأربعة: ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب، فإن العرب كانوا لايطلبون فيها دماً ولا يقاتلون فيها عدواً فكان في ذلك قيام للناس لما يحصل لهم من الأمن والاستقرار، (والهدي والقلائد) أي وجعل الهدي والقلائد قياماً للناس والهدي ما يُساق للحرم أو يذبح هناك ويتعلق بالنسك والقلائد توضع على الهدي أو يتقلدها الشخص فمن رأى ذلك لا يتعرض له بسوء لأنهم كانوا يحترمون من كان يقصد بيت الله فأصبح ذلك قياماً للناس، (ذلك) اشارة إلى ما جعله الله قياماً للناس وهي الكعبة والشهر الحرام والهدي والقلائد وذلك لعلم الله بمصالح عبادة وما تستقيم به شؤون حياتهم ويسعدون به في آخرتهم ولذلك فرض عليهم الحج إلى بيته الحرام وهو اللطيف بعباده وعلمه محيط بكل شيء سبحانه وبحمده وكل الخير في امتثال أمره فهو الحكيم الخبير.



س64: كم عدد أركان الحج؟

ج64: أركان الحج أربعة:-

-1 الإحرام وهو (نية الدخول في النسك).

-2 الوقوف بعرفة.

-3 الطواف (طواف الافاضة).

-4 السعي بين الصفا والمروة.

س65: ما الحكم اذا ترك المحرم ركناً من أركان الحج؟

ج65: من ترك ركناً منها لم يتم حجه.




س66: ما واجبات الحج؟

ج66: واجبات الحج هي:

-1 الاحرام من الميقات.

-2 الوقوف بعرفة إلى غروب الشمس.

-3 المبيت بمزدلفة.

-4 الرمي.

-5 الحلق أو التقصير.

-6 المبيت بمنى ليالي التشريق.

-7 طواف الوداع.

س67: عدد لنا أركان العمرة؟

ج67: أركان العمرة ثلاثة:

-1الاحرام (نية الدخول في النسك)

-2 الطواف.

-3 السعي.




س68: ما واجبات العمرة؟

ج68: واجبات العمرة هي:

-1 الاحرام من الميقات

-2 الحلق أو التقصير.




س69: هل يعتبر الطواف بالكعبة فيه تعلق بغير الله؟

ج69: من يطوف بالكعبة فهو يمتثل أمر الله الذي قال: {وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}، فالذي أمر بقصد البيت الحرام والطواف حوله هو الله والذي أمر ببناء الكعبة هو الله، وكل أعمال المسلم الموحد تدور على نية التعلق بالله وحده وامتثال أمره والاقتداء بنبيه محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال:"خذوا عني مناسككم" [رواه مسلم]، والصحابي الجليل عمر بن الخطاب عندما قبل الحجر الأسود قال: "والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله قبلك ما قبلتك". وتشريف بعض الأماكن وتعلق أداء العبادة بها لا يعني صرف العبادة لها أو التعلق بها بحيث يعتقد أنها تضر أو تنفع من دون الله فالمسلم كل عباداته لله قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ}. والأعمال التي يقوم بها المسلم حال الطواف هي ذكر الله بالتسبيح والتهليل والتكبير والاستغفار والدعاء وقراءة القرآن.





س70: من أين يبدأ الطواف وأين ينتهي؟ وما صفته؟

ج70: يبدأ الطواف من الحجر الأسود وينتهي عنده وإذا ابتدأ الطواف يكون على طهارة ويبدأ بالحجر الأسود ويكبر مع بداية كل شوط من أشواط الطواف السبعة، ويقبل الحجر الأسود فإن لم يستطع تقبيله استلمه بيده وقبل يده، وإلا لف المقام. -عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "قّدِمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا ثم صلى خلف المقام وطاف بين الصفا والمروة" [رواه البخاري]. وينبغي أن يؤدي هذه العبادة بخشوع ويحرص على عدم إيذاء الآخرين.





س71: ما الذي يُقرأ من السور عند صلاة ركعتين خلف المقام بعد الانتهاء من الطواف؟-

ج71: من صلى ركعتين خلف المقام بعد الطواف يقرأ من الركعة الأولى (قل هو الله أحد) وفي الثانية (قل يا أيها الكافرون)، كما فعل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم.




س72: من لم يصل ركعتين خلف المقام بعد الطواف لشدة الزحام فهل عليه شيء؟

ج72: صلاة ركعتين خلف المقام بعد الطواف لا علاقة له بصحة الطواف، ممن لم يصلي ركعتين طوافه كامل وصحيح، وصلاة ركعتين سنة ينبغي الحرص عليها ويؤجر فاعلها لاقتدائه بالنبي صلى الله عليه وسلم لكن إذا كان الزحام شديداً شق عليه فعل ذلك فلم يصل فلا حرج عليه.





س73: الإحرام أحد أركان الحج فما المقصود بالإحرام؟

ج73: الإحرام وهو نية الدخول في النسك، ويقصد به أن ينوي بقلبه الدخول في هذه العبادة ثم يحدد نوع نسكه، فإن كان مفردا قال "لبيك حجا"، وإن كان قارنا قال "لبيك عمرة وحجا"، وإن كانت عمرة قال "لبيك عمرة"، والنية شرط لصحة جميع الأعمال، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم "إنما الأعمال بالنيات"، ومحلها القلب ولا يتلفظ بها، قال تعالى:{أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ (10)} [العنكبوت]،فالله يعلم ماذا يقصد العبد بعمله ولا يشرع التلفظ بما نوى إلا في الإحرام لوروده عن النبي صلى الله عليه وسلم على الحاج أن يستحضر نية الدخول في الحج وأن يكون الدافع له للتنقل بين المشاعر، هو التعبد والقيام بشعائر الحج وإن حصلت التجارة والسياحة تبعا فلا بأس، قال تعالى:{ليشهدوا منافع لهم}، ولا بد من معرفة الفرق بين الإحرام والإحرام من الميقات، فالإحرام ركن لا يصح الحج بتركه، والإحرام من الميقات واجب.







تاريخ النشر 09/11/2009
جريدة الوطن (الكويت)

__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-08-2010, 12:07 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (7)

عبد الرحمن بن ندى العتيبي




س74 - من طاف بالبيت وشك في عدد الأشواط التي طافها فما العمل؟

ج74 - من يطوف بالبيت فليطف وهو حاضر القلب عند قيامه بهذه العبادة ويبتعد عما يلهيه ويشغله عن طوافه سواء كان ذلك بفضول النظر أو بمتابعة الأحاديث الجانبية التي تدور بين الطائفين، فإن حصل شك منه في عدد الأشواط فيبني على الأقل ومثاله إن شك هل طاف أربعة أشواط أو خمسة فليجعلها أربعة ويبدأ بالخامس وهكذا في أي عدد للأشواط يشك فيه يبني على الأقل. وينبغي الحرص على ضبط عدد الأشواط حتى يتم طوافه ولكي لا يوقع نفسه ومن بصحبته في حرج ويجلب لنفسه ومن معه المشقة فإن الطواف إذا حصل فيه زحام شديد وكان الجو حاراً وفي وقت الظهيرة تحت حرارة الشمس فإن الطواف في هذه الحال يحصل فيه مشقة أكبر على الطائفين وبزيادة شوط ثامن أو أكثر تزداد المشقة وضبط العدد يحصل به التيسير مع أن المسلم مأجور على المشقة التي تصيبه في العبادة ولكن يجب عليه أن يتقن العبادة ويجتهد أن تكون موافقة لما شرعه الله حتى لا يصبح عمله هباء منثورا.




س75 - في أثناء الطواف هل يجب تقبيل الحجر الأسود؟

ج75 - تقبيل الحجر الأسود في الطواف سنة يؤجر فاعلها لاقتدائه بالنبي صلى الله عليه وسلم. عن زيد بن أسلم عن أبيه قال رأيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبل الحجر وقال: "لولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلك ماقبلتك" [رواه البخاري].

ويقبل الحجر مع بداية كل شوط فإن لم يستطع تقبيله استلمه بيده وقبل يده وإلا فيشير إليه اشارة مستقبلاً له ويكبر مع بداية كل شوط ومن لم يستطع الوصول إلى الحجر الأسود فلا يدافع الناس ويؤذيهم لكي يصل إلى الحجر لأن في ذلك ضرر عليه وعلى الآخرين وعمله ينافي الرفق بالمسلمين ومن لم يقبل الحجر واكتفى بالاشارة إليه فطوافه صحيح ولا حرج عليه.




س 76 - ما الدعاء المأثور بين الركن اليماني والحجر الأسود؟

ج76 - الركن اليماني في الجهة الجنوبية من الكعبة وسمي باليماني لأن اليمن جهتها جنوب الكعبة ويسن استلام الركن اليماني لحديث ابن عمر قال: "ما تركت استلام هذين الركنين اليماني والحجر مذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمهما" [رواه مسلم].

ومعنى الاستلام هو أن يضع يده عليه فيمسحه بيده،فإذا كان من يطوف قد وصل إلى الركن اليماني يقول بين الركن اليماني والحجر الأسود (ربنا ىتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).




س77 - ما الاضطباع؟

ج77 - الاضطباع هو أن يجعل وسط ردائه تحت منكبه الأيمن وطرفيه على عاتقه الأيسر، والاضطباع يفعله عندما يشرع في الطواف وليس من أول ما يحرم ولا يكون الاضطباع إلا في طواف القدوم وينتهي الاضطباع مع إتمام الطواف فبعد الفراغ من هذا الطواف يرتدي بردائه فيجعله على كتفيه وطرفيه على صدره قبل أن يصلي ركعتي الطواف أو يستحب الاضطباع في طواف القدوم اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.




س 78 - ماذا يقصد بالرمل في الطواف؟

ج 78 - الرمل هو الإسراع في المشي مع مقاربة الخطى والرمل يكون في الأشواط الثلاثة الأول في طواف القدوم وهو الطواف الذي يأتي به أول ما يقدم مكة سواء كان معتمراً أو متمتعاً أو محرماً بالحج وحده أو قارناً فيرمل في الثلاثة الأولى ويمشي في الأربعة الباقية والرمل خاص بالرجال دون النساء ولا يشرع في غير هذا الطواف والرمل سنة ودليله حديث ابن عمر "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا طاف بالبيت الطواف الأول ضب ثلاثاً ومشى أربعاً وكان يسعى ببطن المسيل اذا طاف بين الصفا والمروة" [رواه مسلم] وقوله (ضب) هو الرمل.




س79 - كتب الأنساك التي تحدد لكل شوط من الطواف أو السعي أذكاراً معينة هل يُعْمل بها؟

ج79 - خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وقد أمرنا باتباعه في كل شيء قال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ}، وقد أمرنا باتباعه والأخذ عنه قال تعالى: {وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} ويجب الاقتصار على ما ورد فإن الابتداع في الدين مردود قال رسول صلى الله عليه وسلم "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". فلننظر هل هذه الكتب توافق السنة؟ ومن خلال تصفحها نجد أنها لا توافق السنة لأن هذه الكتب تنص على أن لكل شوط ذكراً معيناً فالشوط الأول له ذكر خاص به والشوط الثاني له ذكر ودعاء خاص به وهكذا في كل شوط ومن أصحاب الكتب من زعم أن ذلك يسهل معرفة عدد الأشواط فمن خلال قراءة ورد معين تعلم الشوط الخاص به وهذا اجتهاد في غير محله، لأن هذا العمل لم يذكر في صفة طواف النبي صلى الله عليه وسلم ويستحب لمن يطوف أن يكثر في طوافه من ذكر الله والدعاء وإن قرأ شيئاً من القرآن فحسن فيكثر من الاستغفار والتهليل والتكبير والتسبيح، ويدعو بما فيه صلاحه من أمور الدنيا والآخرة ويكبر مع بداية كل شوط ويقول بين الركن اليماني والحجر الأسود (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار)، وكذلك السعي بين الصفا والمروة ليس له أذكار مخصوصة وفي الاقتصار على المشروع خير وبركة وموافقة لهدي النبي صلى الله عليه وسلم.




س80 - من قطع الطواف ثم أراد العودة للطواف فهل يكمل ما سبق أو يبدأ من جديد؟

ج80 - من شروط الطواف الموالاة بين الأشواط وهي أن تكون على التوالي فإن حصل بينها فاصل زمني يسير فلا بأس فإذا قطع الطواف لمدة يسيرة لأداء صلاة أو غير ذلك فإنه يكمل ما سبق من الطواف، فيبدأ بالشوط الذي قطع الطواف عنده إن لم يكن قد أكمله فإن كان قد أتمه فيبدأ بالشوط التالي أما إذا قطع الطواف وانصرف وتأخر في العودة إلى الطواف وطالت المدة فإنه يبدأ الطواف من جديد ولا يبني على ما سبق.



س81 - من طاف أو سعى في الدور الثاني فما الحكم؟

ج81 - من طاف أو سعى في الدور الثاني فطوافه صحيح وسعيه صحيح.




س82 - اذا طاف ولم يسع إلا في اليوم التالي فهل عليه شيء؟-

ج82 - يجوز الفصل بين الطواف والسعي فمن طاف ثم سعى في اليوم التالي فسعيه صحيح لأنه لا يشترط الموالاة بين الطواف والسعي ولكن الأفضل المبادرة إلى السعي بعد الطواف دون تأخير.




س83 - هناك من يقوم بالرد على المكالمات الهاتفية أثناء الطواف أو السعي فبما ينصح من يفعل ذلك؟

ج83 - من شرع في الطواف أو السعي في عبادة ويؤدي نسك وقد فرغ نفسه لأداء هذه الشعائر وهو مطالب بأن لا يخل بها أو ينشغل عنها أثناء القيام بها ويكون حال الطواف خاضعاً لربه متواضعاً له وقلبه متعلق بربه ولذلك فالأولى ترك الرد على المكالمات الهاتفية أثناء الطواف أو السعي ويمكن وضع الهاتف على الصامت قبل الشروع في الطواف فإن لم يفعل ذلك وأراد الرد فليختصر في الكلام وليخبر المتصل أنه في عبادة ليؤجل المكالمة إلى وقت آخر وليحذر من الإطالة في المكالمة أو الدخول في بيع وشراء وعلى من يحملون الهواتف في اماكن العبادة أن لا يضعوا النغمات الموسيقية المحرمة فإنها تؤذي المسلمين أثناء قيامهم بالعبادة، فأماكن العبادة يحصل فيها السكينة والهدوء ورنين تلك النغمات ينافي ذلك ويشوش على المصلين والطائفين وقد ترى من يسعى وهو يحمل الهاتف ويصور به منشغلاً عن العبادة التي يقوم بها والواجب على من يكلف نفسه بالحضور إلى هذه الأماكن ليؤدي فريضة أن يهتم بالقيام بالعبادة على الوجه المشروع فتكون خالصة لله مقبولة عنده حتى يرجع وقد غفرت ذنوبه لقوله صلى الله عليه وسلم "من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه". ويرجو أن يرحمه ربه فيجعل حجه مبرورا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة".




س84 - ما أنواع الطواف؟

ج84 - أنواع الطواف هي:

-1 طواف القدوم وهو لمن قدم مكة محرما بالحج من الحل.

-2 طواف الإفاضة ويسمى طواف الزيارة وهو أحد أركان الحج ويدخل وقته بمضي منتصف ليلة النحر وهناك خلاف في تحديد آخر وقته فمن العلماء من قال إلى آخر ذي الحجة وبعضهم جعله أكثر من ذلك خاصة لمن منعه عذر كمرض أو حيض.

-3 طواف الوداع وهو آخر العهد بالبيت ويكون عند إرادة السفر من مكة.

-4 طواف التطوع وهو لمن أراد الطواف بالبيت تطوعا.




س85 - لماذا يسمى طواف الإفاضة والزيارة؟

ج85 - يسمى طواف الإفاضة لأنه يؤدي بعد الإفاضة من عرفة ويسمى طواف الزيارة لأنه زيارة للبيت الحرام.




س 86 - ما حكم طواف الوداع؟

ج86 - طواف الوداع واجب من واجبات الحج ويكون آخر عمل يقوم به الحاج قبل سفره من مكة فطواف الوداع واجب على غير الحائض، فالحائض خفف عنها فيسقط عنها عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه خفف عن المرأة الحائض" [رواه البخاري ومسلم].


تاريخ النشر 16/11/2009
جريدة الوطن (الكويت)

__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-08-2010, 12:08 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب[8]

عبد الرحمن بن ندى العتيبي





س87/ من أين يبدأ السعي وأين ينتهي؟

ج87/ يبدأ السعي من الصفا وينتهي بالمروة، وقد بدأ الله بالصفا في قوله تعالى:{ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158)} [البقرة]. والسعي سبعة أشواط الأول يبدأ بالسعي من الصفا إلى المروة ثم يكون الثاني بالسعي من المروة إلى الصفا وهكذا حتى ينتهي بالسابع فيبدأ من الصفا وينتهي بالمروة، ويسرع بين الميلين وخلال السعي يكثر من ذكر الله والدعاء ولا بأس بقراءة القرآن.




س88 / قتل الصيد محظور متعلق بالحرم والإحرام، وضح ذلك؟

ج88/ من محظورات الإحرام قتل الصيد البري، ومعنى أنه متعلق بالحرم والإحرام أنه لا يجوز لمن أحرم بالعمرة أو الحج قتل الصيد ولا يجوز لمن هو داخل حدود الحرم قتل الصيد سواء كان حراما أو حلالا، لتحريم مكة عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة وإنه لم يحل لأحد القتال فيه لأحد قبلي ولم يحل لي إلا ساعة من نهار". فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة (لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده، ولا ويلتقط إلا من عرفها ولا يختلي خلاها فقال العباس يا رسول الله إلا الاذخر فإنه لقينهم ولبيوتهم فقال إلا الأذخر) [رواه البخاري ومسلم].




س89/ صيد البحر هل هو خارج عن المحظور من الصيد؟

ج89/ صيد البحر حلال للمحرم لقوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (96)} [المائدة].




س90/ ما فضل يوم عرفة؟

ج90/ يوم عرفه هو اليوم التاسع من ذي الحجة وهو وقت الوقوف بعرفة أحد أركان الحج، ولهذا اليوم قدر عند الله عن عائشة رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء"[رواه مسلم].

وهو يوم عظيم يتحرى فيه المسلم إجابة الدعاء، ويسن لغير الحاج صيامه ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم "صيام عرفة يكفر السنة الماضية والباقية".




س91/ من وقف خارج حدود عرفة فما حكم حجه؟-

ج91/ يجب على الحاج أن يتحرى معرفة حدود عرفة حتى لا يقف خارج عرفة، ومن حصل منه إهمال فوقف خارج عرفة حتى انتهت مدة الوقوف وخرج وقت الوقوف بعرفة وهو لم يقف بعرفة أي لحظة لا بنهار ولا بليل فمن حصل منه ذلك فحجه غير صحيح لأنه لم يأت بأحد أركان الحج وهو الوقوف بعرفة.




س92/ هل من حج وهو صبي يجزئه عن حجة الإسلام؟

ج92/ من حج وهو صبي فعمله خير ويؤجر عليه هو ووليه، ولكن حجه لا يجزئه عن حجة الاسلام فيجب عليه بعد البلوغ أن يحج فريضته.




س93/ ما حكم حج المرأة عن الرجل والعكس؟


ج93/ يجوز أن تحج المرأة عن الرجل، والرجل عن المرأة في حالة الحاجة إلى ذلك لمرض أو موت ولا تجوز فيه الإنابة والدليل على ذلك حديث ابن عباس عن الفضل أن امرأة من خثعم قالت: يا رسول الله إن أبي شيخ كبير، وعليه فريضة الله في الحج، وهو لا يستطيع أن يستوي على ظهر بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "فحجي عنه" [رواه مسلم].




س94/ ماذايقصد بالتحلل الأول والتحلل الثاني؟

ج94/ التحلل الأول المقصود به أن المحرم يحل له كل شيء من المحظورات المحرمة عليه إلا النساء فيحل له لبس المخيط ومس الطيب وتغطية الرأس وغيرها من المحظورات ما عدا النساء، والتحلل الثاني هو أن يحل للمحرم كل شيء حرم عليه بالإحرام حتى النساء.




س95/ ما الأعمال التي يحصل بها التحلل؟

ج95/ اذا فعل الحاج اثنين من الرمي والحلق والطواف حصل له التحلل الأول، فإذا فعل الثلاثة كلها حل له كل شيء حرم عليه بالاحرام.





س96/ هل يشرع التمسح بمقام إبراهيم؟

ج96/ لا يشرع التمسح بمقام إبراهيم ويجب الابتعاد عن البدع والوقوف على ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.





س97/هل يجوز جمع طواف الإفاضة مع طواف الوداع؟
ج97/ طواف الإفاضة ركن من أركان الحج، وطواف الوداع واجب على من انتهى من أعمال الحج ثم أراد الخروج من مكة للسفر ومن أراد أن يؤخر طواف الافاضة حتى يكون هو آخر عمل ثم يسافر بعد الطواف فلا حرج عليه ففي هذه الحال كان آخر عهده بالبيت فهو لا يحتاج إلى طواف وداع لأن آخر عمل عمله قبل سفره هو طواف الإفاضة ويجب التنبيه في هذه الحالة إلى استحضار نية الطواف للإفاضة فينوي أن هذا الطواف هو طواف الحج، ومن ذلك نعلم أنه يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى حين انتهائه من أعمال الحج ثم يطوف للإفاضة ويسافر فطواف الإفاضة في هذه الحال يجزئه عن طواف الوداع.




س98/ ما حكم من طاف طواف الإفاضة يوم عرفة؟

ج98/ من طاف طواف الإفاضة يوم عرفة فطوافه غير صحيح وتجب عليه الإعادة لهذا الطواف لأنه وقع خارج وقته، فإن طواف الإفاضة وقته بعد الإفاضة من عرفات بعد النزول من مزدلفة في النصف الأخير من ليلة مزدلفة وفي يوم العيد وما بعده.




س99/ ما الحكم اذا تأخر بعد طواف الوداع في الخروج من مكة؟

ج99/ طواف الوداع هو آخر أعمال الحاج وهو لمن أراد السفر بعد أدائه لحجه فإذا طاف ثم مكث لحاجة كأن يتسوق أو يرتاح قليلاً فلا حرج عليه ولكن لا يمكث مدة زمنية طويلة فقد يحتاج إلى طواف آخر لأن الأول لم يصبح طواف وداع.




س100/ اذكر لنا فضل الشرب من ماء زمزم؟

ج100/ في حجة النبي صلى الله عليه وسلم لما طاف طواف الإفاضة شرب من زمزم ففي حديث جابر قال: "فأتى بني عبد المطلب يسقون على زمزم فقال انزعوا بني عبد المطلب فلولا أن يغلبكم الناس على سقيانكم لنزعت معكم فناولوه دلواً فشرب" [رواه مسلم]. وروى ابن ماجه حديث "إن آية ما بين أهل الإيمان والنفاق التضلع من زمزم" قال الحاكم صحيح على شرط الشيخين ووافقه الذهبي. والتضلع هو أن يملأ بطنه حتى يمتلئ ما بين أضلاعه.

قال النووي في شرحه لمسلم: وأما زمزم فهي البئر المشهورة في المسجد الحرام بينها وبين الكعبة ثمان وثلاثون ذراعاً قيل سميت زمزم لكثرة مائها. ويقال ماء زمزم وزمازم اذا كان كثيرا وقيل لضم هاجر رضي الله عنها لمائها حين انفجرت وزمها إياه وقيل مزمزمة جبريل- عليه السلام- وكلامه عند فجره إياها والله أعلم«.



س101/ ما السنة في ترتيب أعمال يوم النحر؟

ج101/ السنة أن يبدأ بالرمي ثم النحر ثم الحلق ثم الطواف ثم السعي عن أنس بن مالك "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى مني فأتى الجمرة مرماها ثم أتى منزله بمنى ونحر، ثم قال للحلاق خذ"[رواه مسلم]. ومن قدم أو أخّر فلا حرج عليه عن عبد الله بن عمرو قال: "وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع للناس يسألونه فجاء رجل فقال: يا رسول الله لم أشعر فحلقت قبل أن أنحر فقال: اذبح ولا حرج، ثم جاءه رجل آخر فقال: يا رسول الله لم أشعر فنحرت قبل أن أرمي فقال: أرم ولاحرج قال فما سئل رسول الله عن شيء قدم ولا أخر إلا قال: افعل ولا حرج"[رواه البخاري ومسلم].







تاريخ النشر 23/11/2009
جريدة الوطن (الكويت)

__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-08-2010, 12:08 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (9)

عبد الرحمن بن ندى العتيبي





س102: من لم يجد مكاناً للسكن في منى فماذا يعمل؟

ج102: أقام النبي صلى الله عليه وسلم بمنى أيام التشريق ولياليها وقد أجاز العلماء السكن خارج منى خلال النهار ولكن يجتهد في المبيت بمنى فيقضي معظم الليل في منى ليالي التشريق لأنه واجب من واجبات الحج، ومن العلماء من يرى أن من لم يجد مسكن في منى فإنه ينصب خيمته بجوار آخر خيمة في حدود منى مثل امتداد الصفوف في الصلاة فإنها لو خرجت عن المسجد لها نفس الحكم ما دامت متصلة بالصفوف التي داخل المسجد.



س103: ما أيام التشريق وما الأحكام المتعلقة بها؟

ج103: أيام التشريق هي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة وسميت بالتشريق لأن الحجاج كانوا يشرقون اللحم بعد ذبح الهدي حتى لا يفسد اللحم وتتعلق بها الأحكام التالية:

1) يحرم صومها ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم «أيام التشريق أيام أكل وشرب».

2) في لياليها يجب على الحاج المبيت بمنى.

3) في أيام التشريق رمي الجمرات الثلاث ويبدأ الرمي فيها من بعد الزوال.

4) يمتد فيها زمن ذبح الهدي والأضحية وتكون نهاية مدته بغروب شمس آخر يوم من أيام التشريق.




س104: هناك من يكتفي بالأخذ من أجزاء معينة من شعر الرأس فهل عمله صحيح؟

ج104:الحلق أو التقصير من واجبات الحج والعمرة والحلق أفضل لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا للمحلقين ثلاثاً وللمقصرين مرة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم اغفر للمحلقين قالوا: يا رسول الله وللمقصرين؟ قال اللهم اغفر للمحلقين قالوا: يا رسول الله وللمقصرين؟ قال: اللهم اغفر للمحلقين قالوا: يا رسول الله وللمقصرين؟ قال: وللمقصرين) [رواه البخاري ومسلم].

ومن اختار التقصير على الحلق فلا حرج عليه قال تعالى:{لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ} [الفتح: 27] ولكن التقصير يكون بالأخذ من جميع الشعر ويخطئ من يأخذ من جهة معينة فقط أو عدة شعرات فهذا لم يقصر، والمرأة تأخذ من شعرها بقدر أنملة الإصبع فإن كان شعرها طويلاً جعلته على شكل ضفيرة وتأخذ منه، أو تجمع شعرها فتأخذ منه بمقدار الأنملة.



س105: أيهما أفضل التعجل أم التأخر؟

ج105: الأفضل التأخر إلى يوم الثالث عشر فهو فعل النبي صلى الله عليه وسلم وبه تحصل زيادة أعمال تعبديه قال تعالى: {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى} [البقرة: 203].




س106: متى يجوز التوكيل في الرمي؟

ج106: الأولى أن يرمي الحاج عن نفسه فإن احتاج إلى التوكيل إما لكبر سن أو مرض أو صغير عاجز عن مزاحمة الناس فيجوز التوكيل قال تعالى:{اتقوا الله ما استطعتم} ويرمي الموكل أولاً عن نفسه ثم يرمي عن موكله في نفس المكان ولا يحتاج إلى المرور على الجميع ثم العودة.




س107: إذا حاضت المرأة قبل أن تطوف طواف الإفاضة فما حكمها؟

ج107: إذا حاضت المرأة قبل أن تطوف طواف الإفاضة فإنها تنتظر حتى تطهر فتطوف، فإن أرادت السفر وكانت بلادها قريبة فتسافر فإذا طهرت ترجع فتطوف بالبيت، فإن كانت بلادها بعيدة وهي في رفقة لا تسمح بانتظارها ويشق عليها الرجوع إلى مكة فلها أن تطوف طواف الإفاضة وهي حائض. قال شيخنا محمد العثيمين (القول الراجح أن المرأة اذا اضطرت إلى طواف الإفاضة في حال حيضها كان ذلك جائزا، لكن تتوقى ما يخشى منه تنجيس المسجد بأن تستشغر، أي تجعل ما يحفظ فرجها لئلا يسيل الدم فيلوث المسجد) [الشرح الممتع ج 7 ص300].




س108: بين لنا شرح حديث (لا يحج بعد العام مشرك)؟

ج108: حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: (بعثني أبو بكر في تلك الحجة في مؤذنين يوم النحر نؤذن بمنى أن لا يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان) [رواه البخاري ومسلم]. فرض الله الحج في السنة التاسعة ولم يحج النبي صلى الله عليه وسلم في تلك السنة وإنما حج في العاشرة وكان في السنة التاسعة منشغلا باستقبال الوفود وسميت السنة التاسعة عام الوفود ممن قدموا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يريدون التفقه في دينهم، وفي السنة التاسعة كان من المتوقع أن يحج المشركون فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يؤخر من أجل أن يتمخض حجه للمسلمين فقط، وكان الناس في الجاهلية يطوفون بالبيت عراة لأنهم اذا قدموا إلى الكعبة يقولون لا نطوف حولها بثياب المعصية، فإن لم يحصلوا على ثياب من قريش طافوا عراة. فبعث النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر ليحج بالمسلمين في السنة التاسعة وينادي (أن لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان).




س109: من حمل على رأسه شيء فهل يعتبر غطى رأسه؟

ج109: المراد بتغطية الرأس هو وضع شيء ملاصق للرأس بقصد التغطية كالطاقية والغترة ورداء ونحوها أما ما ليس بملاصق كالمظلة أو يحمل متاعه على رأسه فلا حرج عليه.




س110: هل يشرع الذكر الجماعي في التلبية والطواف والسعي وغيرها؟

ج110: التلبية يشرع الجهر بها كل على حدة فإن وافقت الأصوات بعضها البعض فلا حرج، وإن كان يقصد بالتلبية ذكر جماعي فهو غير مشروع وكذلك في الطواف والسعي فلا يصح أن يقصد الذكر الجماعي فيها، فإن وقع ذكر على سبيل التعليم فينبغي أن يكون في أعداد قليلة وبأصوات مخفضة، وليتفقه الحاج في دينه حتى تحصل منه العبادة على الوجه المشروع.




س111: بعد طواف الوداع هل يصح أن يرجع القهقري فيكبر ثلاثاً ثم يقول السلام عليك يا بيت الله؟

ج111: هذه الأعمال من البدع المحدثة فلا يصح أن يرجع القهقري وهو (المشي إلى الخلف حتى لا يستدبر الكعبة)، فلا حرج في أن يستدبر الكعبة إذا أراد الخروج من المسجد الحرام وليس في ذلك امتهان، فالنبي عليه الصلاة والسلام لم يرجع القهقري ولم يثبت عنه ذلك التكبير والسلام على الكعبة بعد طواف الوداع، ومن أراد الأجر فعليه باتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم.




س112: متى تسن زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم؟

ج112: تسن زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم في جميع الأوقات قبل الحج أو بعده في طوال العام لما يترتب على الصلاة في المسجد النبوي من الأجر العظيم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام) [رواه البخاري ومسلم]. ويستحب أن يدخل المسجد مقدماً رجله اليمنى ثم يقول «بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم افتح لي أبواب رحمتك» كما يقول ذلك عند دخول سائر المساجد وليس لدخول مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ذكر مخصوص ثم يصلي تحية المسجد ركعتين وإن صلاهما من الروضة الشريفة فهو أفضل ثم بعد الصلاة يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه،فيقف تجاه قبر النبي صلى الله عليه وسلم ثم يسلم عليه قائلا (السلام عليك يا رسول الله ورحمته وبركاته) ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يسلم على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما وهذه الزيارة تشرع في حق الرجال، أما النساء فليس لهن زيارة شيء من القبور وقد نبه علمائنا رحمهم الله إلى الأمور التالية:

1) التمسح بالحجرة الشريفة أو الطواف بها بدعة منكرة، وإن قصد بالطواف التقرب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فهو شرك أكبر.

2) ليست زيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام واجبة ولا شرط في الحج.

3) الأحاديث التي يحتج بها من يقول بشرعية شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم إما ضعيفة أو موضوعة.

4) لا يجوز لأحد أن يسأل الرسول صلى الله عليه وسلم قضاء حاجة أو تفريج كربة فذلك شرك.

5) حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في قبره حياة برزخية وليست من جنس حياته قبل موته وإنما هي حياة لا يعلم عنها إلا الله.

6) ما يفعله بعض الزوار من تحري الدعاء عند قبر الرسول صلى الله عليه وسلم مستقبلاً للقبلة رافعاً يديه من البدع المستحدثة.


تاريخ النشر 30/11/2009
جريدة الوطن (الكويت)

__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-08-2010, 12:08 AM
خالد بن إبراهيم آل كاملة خالد بن إبراهيم آل كاملة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,704
افتراضي

مناسك الحج والعمرة في سؤال وجواب (10)

عبدالرحمن بن ندى العتيبي


س113 ما صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم الواردة في حديث جابر؟


ج113 حديث جابر حديث طويل، وسنذكر رواية مسلم ونأخذ منها ما فيه بيان لأعمال الحج، عن جابر بن عبدالله ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث تسع سنين لم يحج، ثم أذن في الناس في العاشرة، ان رسول الله حاج، فخرجنا معه حتى اتينا ذا الحليفة، فولدت أسماء بنت عميس، فأرسلت الى رسول الله، كيف أصنع؟ قال«: اغتسلي، واستثفري بثوب وأحرمي» فصلى رسول الله بالمسجد، ثم ركب القصواء، فأهل بالتوحيد «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك» حتى اذا أتينا البيت معه، استلم الركن فرمل ثلاثا ومشى أربعا، ثم نفذ الى مقام ابراهيم عليه السلام فقرأ {واتخذوا من مقام ابراهيم مصلى} فجعل المقام بينه وبين البيت، كان يقرأ في الركعتين {قل هو الله أحد} و{قل يا أيها الكافرون} ثم رجع الى الركن فاستلمه، ثم خرج من الباب الى الصفا، فلما دنا من الصفا قرأ {ان الصفا والمروة من شعائر الله} [البقرة:158] «أبدأ بما بدأ به الله» فبدأ بالصفا، فرقى عليه، حتى رأى البيت فاستقبل القبلة فوحد الله وكبره وقال «لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا اله الا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده» ثم دعا بين ذلك، قال مثل هذا ثلاث مرات.ثم نزل الى المروة، حتى اذا نصبت قدماه في بطن الوادي سعى، حتى اذا صعدتا مشى، حتى أتى المروة ففعل على المروة كما فعل على الصفا، حتى اذا كان آخر طوافه على المروة فقال: «لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسق الهدي وجعلتها عمرة، فمن كان منكم ليس معه فليحل وليجعلها عمرة» وقال: «دخلت العمرة في الحج».

وقدم على من اليمن ببدن النبي صلى الله عليه وسلم فوجد فاطمة ممن حل، فأنكر ذلك عليها، قال: فكان علي يقول: فذهبت الى رسول الله مستفتيا فقال: ماذا قلت حين فرضت الحج، قال: «قلت اللهم اني اهل بما أهل به رسولك.قال فان معي الهدي فلا تحل». قال فحل الناس كلهم وقصروا، الا النبي صلى الله عليه وسلم ومن كان معه هدي.فلما كان يوم التروية توجهوا الى منى، فأهلوا بالحج، وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس، فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة، فوجد القبة قد ضربت له بنمرة، فنزل بها.
حتى اذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له، فأتى بطن الوادي فخطب الناس.ثم أذن ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ولم يصل بينهما شيئا، ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى اتى الموقف واستقبل القبلة، فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس، ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى المزدلفة، فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد واقامتين، ولم يسبح بينهما شيئا.

ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر وصلى الفجر حين تبين له الصبح، بأذان واقامة، ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام، فاستقبل القبلة، فدعاه وكبره وهلله ووحده، فلم يزل واقفا حتى أسفر جدا، فدفع قبل ان تطلع الشمس، حتى أتى بطن محسر، فحرك قليلا.

ثم سلك الطريق التي تخرج على الجمرة الكبرى، حتى أتى الجمرة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها، مثل حصى الخذف.ثم انصرف الى المنحر، فنحر ثلاثا وستين بيده ثم أعطى عليا فنحر ماغبر، وأشركه في هديه، ثم أمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فطبخت فأكلا من لحمها.ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأفاض الى البيت، فصلى بمكة الظهر.




س114 ما الذي اشتملت عليه خطبة النبي صلى الله عليه في حجة الوداع؟

ج114 الخطبة كان فيها تنبيه وتأكيد على أمور عظيمة منها:
1- تحريم سفك الدماء والقتل بغير حق.فقد قال صلى الله عليه وسلم في خطبته (ان دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).
2- تحريم الاعتداء على أموال الآخرين، وأكل أموال الناس بالباطل.
3- ابطال ما كانت عليه الجاهلية من أفعال مذمومة وبيوع محرمة.من قوله (ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع).
4- تحريم الربا، وللمرابي رأس ماله وما زاد محرم عليه موضوع عن الآخرين من قوله صلى الله عليه وسلم: «وربا الجاهلية موضوع».
5- الوصية بالنساء وحسن العشرة معهن من قوله «فاتقوا الله في النساء، فانكم أخذتموهن بأمان الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله».
6- اثبات حق النفقة للمرأة وهو واجب على الزوج من قوله صلى الله عليه وسلم «ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف).
7- الحث على التمسك بكتاب الله والاعتصام به فهو الأمان من الضلالة، من قوله (وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده ان اعتصمتم به: كتاب الله
).
8- نصح النبي لأمته، وشهادتهم على أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة.من قوله (وأنتم تسألون عني فما تقولون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت فقال باصبعه السبابة يرفعها الى السماء وينكثها الى الناس اللهم اشهد اللهم اشهد».


جريدة الوطن (الكويت)

1-11-2010
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:14 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.